X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

النافذة التربوية :: ملتقى شهيد القدس الشبابي الثاني تحت عنوان "شباب على طريق القدس"

img

أقامت التعبئة التربوية في حزب الله والمستشاريّة الثقافيّة للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان ومكتب الحاج قاسم سليماني ولجان عمل المخيمات في لبنان ملتقى شهيد القدس الشبابي - الثّاني بعنوان "شباب على طريق القدس"، وفاءً لتضحيات الرمز والقائد الكبير شهيد محور المقاومة الحاج قاسم سليماني في الذكرى الرّابعة لاستشهاده مع رفاقه بمشاركة وحضور رؤساء وممثلين عن أكثر من 22 منظمة شبابية وطلابية من دول محور المقاومة (لبنان، فلسطين، سوريا، العراق، إيران، اليمن) بالاضافة إلى مشاركة من شباب البحرين. وذلك يوم الخميس في 28 كانون الأول 2023 في مجمع الإمام الخميني (قده) الثقافي - طريق المطار في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت.

كلمة راعي الملتقى نائب رئيس المحلس التنفيذي في حزب الله سماحة الشّيخ علي دعموش

 استهلّ الشيخ علي دعموش كلمته بالحديث عن الحاج قاسم سليماني ووصفه بأنه صنيعة مدرسة الامام الخميني (قده) وقيم ومفاهيم الثورة الإسلامية المباركة، وأنّه رمزاً للإيمان والجهاد والمقاومة، ورمزاً للصدق والاخلاص ووهب حياته دفاعاً عن المقدسات في مختلف الميادين وتحمّل عناء الجهاد في سبيل الاهداف الكبيرة.

وكانت علاقة الشهيد سليماني مع المقاومة في لبنان وفلسطين نموذجية، دعمها بالفكر والموقف والسلاح كان حاملاً كل آلامها وأوجاعها وعمل على تأمين كل حاجاتها، وكان له الدور الأساسي في تعاظم قدراتها وشريكًا في كل إنجازاتها في كل لبنان وفلسطين والعراق.

استكمل سماحته حديثه عن عملية طوفان الأقصى قائلا بأن المقاومة أصبحت تهديداً وجودياً للكيان الصهيوني، وأنّ ما يجري اليوم وما يشاهده العالم من قوة وبسالة المقاومة في غزة وصمود شعبها وفشل وعجز العدو من تحقيق أهدافه، سيرفع من قيمة المقاومة وخيارها عند الشعوب، ليس كخيار إستراتيجي فقط بل كخيار روحي وقيمي ويجب التمسك به. وقال أننا أمام إنجاز كبير وتفوق في الآداء والسيطرة على الميدان والشجاعة المتناهية، مقابل صورة نقيضه صورة الجيش المستنزف والفاشل. فليس أمام هذا العدو سوى وقف العدوان والاذعان للمقاومة. وكل التهديدات التي نسمعها هي من أجل أن نتخلى عن نصرة غزة لكنا لسنا ممن يترك أهله في غزة.

كما وأكد أنّ المقاومة الإسلامية في لبنان لن تتردد في إستهداف العدو وتدمير بيوت مستوطناته وهذا ما يشهده في الشمال، ويجب أن يعرف العدو أنه مهما تمادى في عدوانه فلن يستطيع ان يكسر إرادة أهلنا أو يغير شيئا فيها من المعادلات التي صاغتها هذه المقاومة في حماية أهلنا وبلدنا.

‎‎

رسالة الناطق باسم سرايا القدس أبو حمزة للملتقى خلال فيديو مصوّر

 قال أبو حمزة أنه عندما نتحدث عن الشهيد القائد قاسم سليماني نتحدث عن قامة جهادية كبيرة وبالخصوص عندما نتحدث عن دعمه لفلسطين، فإنه لم يتوان في دعمه لهذه القضية من الناحية العسكرية واللوجتسية وغيرها، وجعل المقاومة الفلسطينية في مواجهة مع العدو برًا وبحرًا وجوًا..، وتوجه بالتحية والشكر الى روح الاخ القائد العزيز قاسم سليماني على ما قدمه من خدمة، وعطاء وتضحيات لهذا الخط وفي سبيل القضية.

وتابع "رسالتنا اليوم، رسالة واضحة إلى الشعوب العربية ان يحذوا حذو الشهيد قاسم سليماني والشهيد عز الدين القسام، وأنّ فلسطين هي قلب العرب ومركز الصراع الكوني بين تمام الحق وتمام الباطل".

كلمة المستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان السيد كميل باقر

أشار في كلمته بـأن الحاج قاسم كرّس حياته وشبابه لأجل فلسطين والقدس وفي سبيل تقوية المقاومة في المنطقة وتعزيز خبرات الشباب الفلسطيني ليتمكنوا من تحرير القدس لذا هو شهيد القدس.

مؤكداً على أنه لا يحق لأحد أن يصادر إنجاز المقاومة الفلسطينية في عملية طوفان الأقصى، مشيرًا إلى ما ذكره السّيد القائد في كلامه عن عملية طوفان الاقصى بأنها من تخطيط وتنفيذ الشباب الفلسطيني، ولا أحد يستطيع أن ينكر أن هذه العملية كان يتمناها الحاج قاسم ويتوقعها ويراها وبذل جهده وكرّس حياته من أجل أن يتمكن الشباب الفلسطيني من القيام بهكذا عملية وإلى أكبر من ذلك أيّ التحرير النهائي لفلسطين الحبيبة.

وفي نهاية كلمته تحدث عن الشهيد السيد رضى الموسوي الذي سخّر حياته وشبابه لدعم المقاومة الشريفة في هذه المنطقة فهو اليوم شريك في كل رمية يتم رميها في وجه هذا الكيان الغاصب.

كلمة مسؤول الملف الشبابي والجامعي في التعبئة التربوية في حزب الله الدكتور علي الحاج حسن باسم الجهات المنظمة

 قال فيها أننا "اجتمعنا اليوم لأجل قائد جهادي كان من أفخر من أنجبته الثورة الإيرانية وكان إبناً باراً للإمام الخميني وجندي الولاية المطيع للإمام القائد الخامنئي، وعونا للمقاومين في فلسطين، كان رمزاً للمقاومة حتى قضى شهيداً على طريق القدس".

وأضاف أنّ إجتماع شباب المقاومة ورؤساء وممثلي المنظمات الاتحادات الشبابية في دول محور المقاومة ليقولوا لكم يا أهلنا في قطاع غزة نحن معكم، أطفالكم أطفالنا، آباؤكم آباؤنا، أمهاتكم أمهاتنا، أنفسكم أنفسنا شبابكم مقاومونا وأبطالنا الذين رفعوا ببطولاتهم رأس الأمة، نقبل أياديهم القابضة على السلام وجباههم الشامخة.

كما أشار أنّ شباب محور المقاومة يؤكدون للحاج قاسم سليماني أنهم على نهجه، يقفون مع الحق بوجه الباطل والحق منتصر حتماً. ومؤمنون بأن غرة ستنتصر وسيكون النصر بمستوى التضحيات.

بعد ذلك عقدت الجلسة الأولى بعنوان "الحاج قاسم وفلسطين ومحور المقاومة" بإدارة الناشط الفلسطيني الأستاذ عبد قدورة، حيث تخلل الجلسة كلمة لمعاون مسؤول العلاقات الدولية والعربية في حزب الله الحاج عباس قدوح تحدث فيها عن "القضية الفلسطينية ومحور المقاومة: آفاق التحرير" ودور الحاج قاسم سليماني في دعم القضية الفلسطينية وبناء محور المقاومة.

بعدها عقدت الجلسة الثانية بعنوان "الحاج قاسم أنموذج للشباب على طريق القدس" وأدارها مسؤول مكتب الشّباب والطلبة في منظمة بدر في العراق الدكتور محمد سامي الزبيدي، تحدث خلالها المتحدث باسم حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين الاستاذ محمد الحاج موسى تحت عنوان "دور الشباب في دعم القضية الفلسطينية: معركة طوفان الأقصى نموذجًا"، كما تحدث ممثل عن حركة أنصار الله في اليمن الاستاذ محمد عبد الحميد الزبيدي عن الحاج قاسم كنموذج المقاوم العالمي وأهمية تعميم النموذج.

وقد تخلل الجلستين مداخلات من قادة وممثلي المنظمات الشبابية والطلابية وطرح أسئلة، وحوار مع الأخوة والأخوات الجامعيين في التعبئة التربوية.

 

 

صدر في ختام ملتقى شهيد القدس الشبابي - الثاني "شباب على طريق فلسطين" توصيات تلاها معاون مسؤول الملف الشبابي والجامعي في التعبئة التربوية الأستاذ قاسم حيدر، وهي كالتالي:

أولاً: إن اجتماعنا اليوم بكل فخر وعز إحياءً للذكرى الرابعة لاستشهاد الشهيد الحاج قاسم سليماني والشهيد الحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما تحت شعار "شباب على طريق القدس" هو أقل الواجب أمام تضحيات هؤلاء الشهداء وتاريخهم المشرف نصرةً لفلسطين والقدس وقضايا الأمة ودعماً لفصائل المقاومة في محور القدس. ونؤكد على المكانة الكبيرة للشهيد القائد الحاج قاسم سليماني والذي يستحق أن يكون نموذجاً ثورياً عالمياً يحتذى من قبل الشباب جيلاً بعد جيل، وقيمة أخلاقية وجهادية ثورية وإنسانية يجب أن تدرس تجربته للاستفادة منها على المستويات الشبابية والطلابية والوطنية والعربية والإسلامية والأممية.

ثانيًا: نتوجه بالسلام والتحية إلى أبطال فصائل المقاومة الفسطينية في قطاع غزة وشعبها المضحي والصامد، ونقول لكم أننا كـ "شباب على طريق القدس" جزء من معركة الدفاع عن قطاع غزة وشعبه ومقاومته في معركة طوفان الأقصى. هذهِ الحرب العالمية على فلسطين وقطاع غزة تمثلُ حربَ الحقِ في مواجهةِ الباطل، وحربُ المستضعفين في مواجهة المستكبرين، وحربُ الإنسان في مواجهة الوحوش والمجرمين، وحربٌ بين المقاومةِ الفلسطينةِ ومحورِ المقاومة ضد الأميركيين والصهاينة وأعوانهم... ونحن في هذه الحرب نقف دفاعاً عن جبهة الحق، دفاعاً عن فلسطين وغزة ومحور المقاومة.

ثالثًا: إن الشعبُ الفلسطينيُّ ومقاومتِهِ حقَّقا في هذه الحربِ أبهى صور الشجاعة والبطولة والفداءِ والصبرِ ، ما أعجزَ عقولِ الشعوبِ في الشرقِ والغربِ عن استيعابِ هذه المشاهدِ البطوليةِ النادرة التي أثبتت من جديد أن الشعب والشباب الفلسطيني يشكل نموذجاً لكل المظلومين والمستضعفين. ونحن نؤكد من موقعنا كشباب مقاوم أن القضية الفلسطينية هي قضيتنا الأولى، وأن القدس هي المحور، وهي القضية التي كانت الشغل الشاغل للشهيد الحاج قاسم الذي أفنى عمره حتى الشهادة مجاهداً ومقاوماً على طريق القدس، لتحرير فلسطين وإزالة الكيان الصهيوني المؤقت من الوجود، واستحق بحق أن يكون شهيد القدس.

رابعًا: يا أهلنا في غزة وكل فلسطين، إننا نؤمن أنَّ النصرَ سيكونُ حليفَ جبهةِ الحق، وحليفَ المقاومة، وحليفَ الشعبِ الفلسطينيِّ البطل... غزةَ ستنتصرُ نصراً مبيناً  نصراً على قدر دماءِ الشهداءِ وآهاتِ الجرحى وجهادِ المجاهدين... هذا وَعدُ الله.. واللّهُ لا يُخلِفُ وعدَه. وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ المُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللّٰهِ.

خامسًا: إن الشيطان الأكبر الأميركي والغرب المستبكر  قد سقطُ سقوطاً أخلاقياً وإنسانياً مدوياً في معركة طوفان الأقصى، وانقشعت حقيقتهم المخادعة.. هذا الغربُ الذي لطالما نادى بحقوقِ الإنسانِ وحقوقِ المرأةِ وحقوق الطفلِ أعطى الأمرَ للصهاينةِ الموتورين، بعد هزيمة 7 أكتوبر، بالتوحشِ وممارسةِ محرقةٍ وإبادةٍ جماعيةٍ بحقِ أهلِنا في قطاعِ غزة دون أي حدود، هؤلاء هم صناعُ الشرَّ المطلق... لابد هنا من التأكيد أن مواجهة المشروع الأميركي-الصهيوني هي من أولى أولويات الشباب على طريق القدس.

سادسًا: إننا نرى أن "إسرائيلُ سقطت" في هذه الحرب وخسرَت فيها معركةَ الرأيِ العامِ العالمي، لقد غزَت روايةُ المظلوميةِ الفلسطينيةِ وفدائِها ومقاومتِها الغربَ في عقرِ داره، حيث أن الشبابَ والطلابَ في الغرب، وفي أهم الجامعاتِ فيه، تبنُوا الدفاعَ عن فلسطين وشعبِ غزة الذي يتعرضُ لأبشعِ إبادةٍ ومحرقةٍ في التاريخ الحديث. حتى أمبرطوريات إعلامِهم المخادع التي لطالما امتهنَت الكذبَ والدجلَ على شعوبِها وشعوبِنا، لم تستطع أن تخفي حقيقةَ المجزرة، وبانَت حقيقتُها المخادعة.. ساهمَت وسائلُ التواصلِ الإجتماعي في معركة "طوفان الأقصى"، بإيصالِ صورةِ وصوتِ أشلاءِ الأطفالِ الممزقةِ في غزة إلى العالم أجمع... وأيضاً فضحَت صورَ أشلاءِ جنودِ النخبةِ الصهاينةِ ودباباتِهم المشارِ إليها بالسهمِ الأحمرِ قبلَ احتراقِها في شوارعِ غزة وأظهرتها لكلِ العالم... وهنا، ندعوا "الشباب على طريق القدس" بتحمل مسؤولياته في هذا الجانب عبر مساندة المقاومة في غزة وأهلها بكافة الأشكال والوسائل والميادين وخاصة على وسائل التواصل الاجتماعي لما لها من تأثير على نشر الوعي حول أحقية القضية الفلسطينية.

سابعاً: نتوجه بالتحية إلى قائد الثورة الاسلامية في ايران سماحة السيد علي الخامنئي حفظه الله، وقائد المقاومة الاسلامية في لبنان سماحة السيد حسن نصرالله حفظه الله والى قادة المقاومة في فلسطين والعراق واليمن وسوريا وإلى جميع المجاهدين في محور المقاومة، ونشد على أيديهم، ونؤكد لهم أن شباب محور المقاومة معكم يدعمونكم ويناصرون القضية الفلسطينية. ونعاهدكم ختاماً الشهيد القائد الحاج قاسم سليماني أننا مستمرون على ذات الطريق، شباب على طريق القدس حتى تحرير القدس.

ثامناً: أيها الشباب المقاوم، إننا والله متأكدينَ ومطمئنينَ أنَّ العالمَ القادمِ هو عالمُ فلسطين، هو عالمُ المظلومين والمستضعفين، المستقبلُ لنا في منطقة غرب آسيا نحن الشباب... ونحن قادرون أن نفرضه بإيماننا وجهادنا ومقاومتنا وفكرنا ووعينا وعلومنا ي وأنفسكم، وأن نسيرَ على نهج شهيد القدس الحاج قاسم سليماني وعلى دربِ كل الشهداءِ على طريقِ القدسِ،  فهو الدربُ الذي يوصلُ إلى عالمِ فلسطين إن شاء الله...

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:40
الشروق
6:53
الظهر
12:22
العصر
15:25
المغرب
18:07
العشاء
18:58