X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 10-9-2022

img

 

#

قضايا

المصدر

1

كارثة تعصف بالتعليم ونتائج الشهادات الرسمية "لا تُعبّر عن الواقع"... كيف يمكن التعويض؟

النهار

2

وداعاً للكتب الجديدة... والتبديل عبر "فيسبوك"

لبنان الكبير

 

نشاطاتنا

 

 

الجامعة اللبنانية

لبنانية

3

"اللبنانية" تفقد مقوماتها... والطلاب للوزير: "اعتبرنا ولادك"!

لبنان الكبير

4

حميه بحث ورئيس الجامعة اللبنانية في الحلول المناسبة لقضية ال PCR   بين الجامعة وشركات الطيران

وطنية

5

الحلبي اكد ضرورة صرف الاعتمادات المقررة لمتفرغي اللبنانية

وطنية

 

الجامعات الخاصة

النشرة

6

جامعة الجنان احتفلت بتخريج الدفعة الـ31   البزري: على عاتقهم واجب بناء لبنان الحديث القويّ

 

 

الشباب

 

7

جائزة دولية لمشروع طلاب "اللبنانية" لإعمار مرفأ بيروت

وطنية

8

لويس لحود : المهندس الزراعي ضمانة لمستقبل زراعتنا

وطنية

9

دورة للطاقة الشمسية بين " جهاد البناء" في الشمال وجمعية "الإصلاح و الوحدة في برقايل

وطنية

10

عبد الرحيم مراد: الوضع يستوجب التحلي بأرقى درجات المسؤولية عند الجميع

 

 

التعليم الرسمي

 

11

اختتام دورة المدرسة الصيفية في ثانوية رمال رمال الدوير

وطنية

 

التعليم الخاص

 

12

مدراء المدارس الخاصة في الأطراف أستنكروا اتهامهم بالدكاكين ولوحوا بتسليم مفاتيح مدارسهم

بوابة التربية

 

مختلف

 

13

"يوتيوب" سيزيد الميزات التعليميّة على المنصّة: دورس مجّانية أو مقابل رسوم

النهار

 

قضايا

قضايا:

كارثة تعصف بالتعليم ونتائج الشهادات الرسمية "لا تُعبّر عن الواقع"... كيف يمكن التعويض؟

"النهار" ــ بتول بزي ــ نصف سنة دراسية لم تُعبّر نتائجها الرسميّة عن واقع تربويّ حقيقيّ في لبنان، ولم تنطوِ أيضاً على توقّعات مُثلى من الأساتذة والتلامذة، إذ عانت من فاقدٍ تعليميٍّ كبير، بدأت فصوله تتوالى منذ عامين وأكثر.

الأزمات المتلاحقة التي عصفت بالقطاع التربويّ جاءت لتعمّق الفجوة بين القطاعين العام والخاصّ، وانعكست سلباً على قدرات التلامذة واكتسابهم معارف تمكّنهم من اجتياز المرحلة الثانوية بأمان نحو التعليم العالي، بعد تقليص جوهريّ أصاب المنهاج الدراسيّ. وهذا ما واجهته طالبتان، تمكّنتا من حصد نتائج جيّدة في امتحانات "الترمينال"، بجهد شخصيّ، كلّ بحسب ظروف مدرستها.

واجهت رين "سنة دراسة سيّئة" في إحدى الثانويات في الغبيريّ للإناث، واضُطرّت إلى الاستعانة بـ"معهد تعليميّ خاصّ؛ فالمعلومات المكتسبة من المدرسة لم تكن كافية". لم تُجرِ الثانوية امتحانات فصليّة، ولم تُنهِ المنهاج كاملاً، ولجأت إلى تعويض إضافيّ قبيل فترة الامتحانات، فيما كان من المفترض حينها أن تقدّم مراجعة لطالباتها. خلّف تقليص المنهاج خللاً في المعارف، فلم تستطِع رين الإجابة عن أسئلة الدخول إلى الجامعة كاملة، واجتازت الاستحقاق بصعوبة.

الحال ليست مشابهة في المدرسة الخاصّة، بالرغم من مواجهة بعض العقبات، كتأخُّر تأقلم التلامذة مع العودة الحضوريّة الكاملة إلى الصفوف؛ فالمدرسة الخاصّة نجحت في إنجاز أكبر قدر من المنهاج، قبل إقرار وزارة التربية التقليصات.

تعتبر مروى، الحائزة على المرتبة السابعة في لبنان في فرع علوم الحياة، أنّ "ما ساهم في عدم مواجهة مشكلات جوهرية هو دعم الأساتذة إلى جانب الجهد الشخصيّ، وتعلّمنا أغلبيّة المنهاج، بالرغم من أنّها سنة استثنائيّة". وتروي لـ"النهار" كيف لجأ بعض الأصدقاء في المدرسة الرسميّة إلى الاستعانة بدروسها خلال فترة الإضراب وانقطاعهم عن التعليم.

"سنة كارثيّة"

إضراب وتعطيل وظروف قصّرت من عمر السنة الدراسيّة، وأدّت إلى اعتبارها "سنة كارثيّة"، وفق الرئيس السابق للمركز التربوي للبحوث الدكتور نمر فريحة، الذي لم يرَ في جعبة تلامذة الشهادات الرسمية "زوّادة تعليمية لـ12 عاماً دراسيّاً"، فـ"أتت النتائج بعيدة من الواقع بسبب عوامل ثلاثة: تخفيف لمستوى الامتحانات، تسهيلات في المراقبة، وتساهل في التصحيح"، معتبراً أنّ القاعدة الذهبيّة اليوم هي أنّه "على الطالب السّعي لينجح، لا أن أعمل عنه لإنجاحه".

ليست كثرة الموادّ وحشو رأس التلميذ بالمعارف الطريقة الأنجع لحصد علامات جيّدة، لكن ثمّة معارف لا يُمكن إغفالها، عند وضع أسس المنهاج السنويّ، وتُعدّ ضرورة لكسب القيم والمهارات، ما يدفع فريحة إلى الإقرار بأنّه "لا يُمكننا رفع سقف التوقّعات المعرفيّة من الطالب، وأراهن على مستوى اللغة العربية الأمّ واللغة الأجنبية في المدارس الرسمية المهملة كليّاً، إذ نفتقد إلى فلسفة تربويّة بتحضير التلميذ قبل ترفيعه".

إلى ذلك، يقرّ فريحة، في حديث لـ"النهار"، أنّ "المستوى التعليميّ يتراجع منذ ما قبل ثورة 17 تشرين الأول وجائحة كوفيد، وهذا ما نلحظه في الامتحانات العالمية التي صنّفت طلابنا في المراتب الدنيا. ويكمن التحدّي على المدى البعيد في قدرة الطالب على المنافسة خارج البلد، إذ إنّ 30% من الطلاب فقط قادرون على الإبداع في الخارج، في حين لم يألو أحدٌ جهداً للجم تراجع الواقع التعليميّ المستمرّ في لبنان أو استعادته بضع درجات".

هل من سنة دراسيّة جديدة في القطاع الرسمي؟

الإجماع حول تسهيلات، قدّمتها وزارة التربية للتلامذة في الشهادات الرسمية، ساهمت في نتائج عالية لبعضهم، أمرٌ ترفضه رئيسة رابطة التعليم الثانوي الرسمي ملوك محرز، التي شدّدت على أنّ "نتائج التعليم الثانويّ مشرّفة جدّاً، وليس صحيحاً أنّ مستوى الامتحانات كان سهلاً، بل المستوى قُدّم كما في كلّ عام، ويمكن مقارنة النتائج بنتائج السنوات الماضية في الوزارة، ممّا يؤكّد عدم تراجع المستوى التعليميّ في لبنان".

السنة الدراسية الاستثنائيّة تطلّبت إجراءات استثنائية، فالمدارس الرسمية كانت أمام خيارَين، إمّا انقطاع التعليم كليّاً أو تعليم جزئيّ للموادّ، ممّا دفعهم إلى القبول بالأمر الواقع تفادياً لتضييع عام دراسيّ جديد.

تقول محرز لـ"النهار" إنّ "الثانويات قدّمت ما يتناسب مع الوضع بشكل منظّم. كلّ إدارة كانت حريصة على إعطاء اللازم للطالب بالرغم من تقليص المنهاج، فيما بادر البعض إلى تقديم ساعات تدريس إضافية بالرغم من الظروف والمآسي، فالإضراب حتماً يؤدّي إلى إرباك الأساتذة والتلامذة، ويؤثر على العمليّة التعليميّة".

ومع استعداد المدارس الخاصّة لبدء سنتها الدراسيّة الجديدة في غضون أيام، لا تزال المدارس الرسمية عاجزة عن الإجابة عن سؤال "هل من سنة دراسية جديدة؟"، فلم تدخل بعدُ في مرحلة التفاوض التربوي مع وزارة التربية، مكتفية الآن بتقديم مذكّرة مطلبيّة واضحة إلى رئيس الحكومة أو الوزير، تتضمّن خطة اقتصادية للمعلّمين، قبل تحديد المناهج وفق الظروف التي يمرّ بها القطاع. وتؤكّد محرز أنّنا "سنكون شركاء مع المركز التربوي للبحوث في وضع المناهج لكلّ المراحل، وتحديد أيّام العمل والتعليم، بعد الانتهاء من إقرار المطالب الاقتصادية".

ماذا عن القطاع الخاص؟

نجح القطاع التربوي الخاصّ هذا العام بالالتزام بأيّام التدريس المحدّدة، وتغطية المنهاج بالتنسيق مع المركز التربوي للبحوث، في حين أخذ تقليص المناهج وقتاً طويلاً مع لجان عديدة وأساتذة التعليم الرسمي والخاص، ولم يفِ بالغرض كاملاً، وأتى منقوصاً.

ولعدم مواجهة الصعوبات ذاتها، يلفت نقيب المعلّمين في المدارس الخاصّة رودولف عبود، لـ"النهار"، إلى أنّ "المركز التربوي سيعقد ورش عمل لإلغاء التقليص، مع دعوة الأساتذة في القطاعين للمشاركة في الورش وعرض المنهج الجديد، أو إعادة أقسام إليه لتعزيز أهداف المتعلّم. وقد وُضعت تفاصيل الموادّ، وتمّ تشكيل اللجان بانتظار التمويل، ممّا قد يتطلّب دعماً من جهات مانحة لصعوبة تأمينه من الدولة".

الإشكالية اليوم تكمن في كيفيّة إنعاش المستقبل الدراسيّ، إذ يعتبر عبود أنّ "تعويض الفاقد التعليمي قد يكون ممكناً للتلامذة في الصفوف الانتقاليّة، إنّما الانقطاع بين المدرسة والجامعات يتطلّب تنسيقاً قبل التحاق الطلاب بكلياتهم. وسيواجه الطلاب مشكلات في الكفايات العلميّة، وفي الجهوزية، لمتابعة تعليمهم العالي".

عند تحليل نتائج التعليم في السنتَين الأخيرتَين، لا يُمكن إغفال تأثير إضراب القطاع العام على سير البرامج، والوضع الصحّي الذي رافق موسم الشتاء، ومشكلات التعليم عبر الأونلاين، إضافة إلى فقدان كفاءات من المعلّمين بعد هجرتهم إلى الخارج، خصوصاً في القطاع الخاص. وهذا يدفع إلى النّظر مليّاً في خطط تربويّة قابلة للتنفيذ في هذه الظروف، لئلّا يكون تلامذة هذا العام أمام واقع مشابه، أو أكثر سوءاً من ذي قبل.

وهنا يدعو المدرّب التربوي الأستاذ محمود عيسى إلى "المباشرة بدراسة عدد الأيام الحضوريّة الممكنة، خصوصاً في القطاع العام، بشكل دقيق، مع ما يمكن تقديمه إلى الأساتذة من مساعدات، إلى جانب عقد اجتماعات لتقليص المنهاج بطريقة مدروسة، تُراعي الأهداف الانتقاليّة والأساسيّة لكلّ صف لتفادي مسألة التجزئة، وللأخذ بالاعتبار ترميم الفاقد التعليمي".

ويؤكد عيسى، في اتصال مع "النهار"، أنّه "لا يُمكن الفصل بين ما حقّقه التلامذة من نتائج خطة العمل التربويّة التي اعتمدتها المدارس"، معتبراً أنّ "نتائج الامتحانات الرسمية لا تعكس الواقع موضوعيّاً مع حرصنا على الحفاظ على صورة الشهادة الرسميّة".

الواقع التعليمي في لبنان يمرّ بأسوأ مراحله اليوم، والصورة لا تزال ضبابيّة لما ستؤول إليه الخطط التربويّة في الأسابيع المقبلة، والتي من المفترض أن تضع السنة الدراسية الجديدة على سكّتها، لبدء إنقاذ تربويّ مرتقب وضروريّ، وإعادة قطاع التربية إلى مستوياته العليا.

 

وداعاً للكتب الجديدة... والتبديل عبر "فيسبوك"

غيدا كنيعو ــ لبنان الكبير ــ تبدّلت حياة اللبناني مئة وثمانين درجة منذ بدء الأزمة الاقتصادية الّتي فتكت به. تغيّر نظام حياته، تبدّلت أولوياّته، وتخلّى عن الرّفاهيات.

النسبة الأكبر في لبنان تأثرت بالأزمة الاقتصادية، وأصبح اللبناني يقتصد قدر المستطاع لكي يستطيع تأمين لقمة عيشه. ومع افتتاح موسم العام الدراسي الجديد، علا صراخ الأهل الّذين بالكاد يحاولون تأمين أقساط أولادهم المدرسية بعد الزيادات الجنونية الّتي طرأت عليها، فاصطدموا بأسعار الكتب المدرسية الّتي تُباع في المكتبات وارتفع سعرها بفعل احتساب جزء من قيمتها بالدولار الأميركي.

عدا عن أن "المركز التربوي للبحوث والانماء" توقّف عن طباعة الكتب الرسمية المدرسية منذ ثلاث سنوات، ما أحدث نقصاً في شراء الكتب المستعملة. أمّا الكتب المدرسية الأخرى فبالاتفاق مع دور النشر والوزارة يباع الكتاب الجديد بـ ٢٥ في المئة أقل من سعر الصرف، ما أدى الى هذه الزيادة الجنونية.

كلفة لائحة الكتب تختلف من مدرسة الى أخرى لتصل في بعض المدارس الّتي تعتمد كتباً أجنبية الى أكثر من ٤٠٠ دولار للطالب.

ما بدا لافتاً هذه السنة هو انشاء مجموعات عدة على مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً "فيسبوك"، حيث يقوم الأهل بعرض كتبهم من دون اللّجوء الى مكتبة لبيعها، بهدف التبديل أو بيع الكتب المستعملة بنصف السعر.

وتؤكد سلمى وهي أم لـ٤ أولاد يدرسون في مدرسة رسمية، أنّها الى الآن لم تستطع تأمين جميع الكتب لأولادها لأنّ الكتب المستعملة انقطعت من السوق بفعل الطلب الكثيف عليها، والاقبال الكبير على المدارس الرسمية. وتقول: "كلفة شراء الكتب لولدٍ واحد هي مليون ليرة، وأنا لديّ ٤ أولاد، أي أربعة ملايين ليرة، ما يساوي قيمة راتب زوجي. هذا البلد لا يريد حتّى للأولاد أن يتعلّموا".

أمّا عن المدارس الخاصة فتشير مايا، وهي أم لولدين، الى أن الأسعار هذه السنّة جنونية، فمدرسة أولادها تتبع النظام الفرنسي، وتقول: "كنت أشتري لأولادي الكتب الجديدة دائماً، لأن الوضع الاقتصادي لعائلتي كان يسمح بذلك. أمّا اليوم، فسعر لائحة الكتب الجديدة للولد الواحد هي بحدود الـ ٢٠٠ دولار، فقررت هذه السنّة أن اتّفق مع عائلة أخرى على أن نبدّل كتب ابنتي بكتب ابنها".

 

الجامعة اللبنانية

الجامعة اللبنانية:

"اللبنانية" تفقد مقوماتها... والطلاب للوزير: "اعتبرنا ولادك"!

راما الجراح ــ لبنان الكبير ــ لم تعد الدكتورة منى قادرة على مواصلة رسالتها التعليمية، بعدما بات رابتها الشهري لا يكفيها ثمن بنزين لسيارتها للوصول إلى مكان عملها في الجامعة اللبنانية. فأعلنت مع زملائها أساتذة الجامعة الاضراب المفتوح، لأنه لم يعد بمقدورهم الوصول إلى الجامعة والقيام بواجبهم تجاه الطلاب، وسيستمر الاضراب إلى أن يحصلوا أقله على الحد الأدنى من حقوقهم.

أكثر من خمسة آلاف أستاذ جامعي وحوالي ألفي موظف في مختلف فروع الجامعة اللبنانية توقفوا عن العمل والتعليم الاداري بما في ذلك الامتحانات النهائية، الأمر الذي يهدد مصير ما يقارب ٨٠ ألف طالب يشكلون ٤٥٪ من طلاب التعليم العالي في لبنان. وكان وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال عباس الحلبي أعلن في مقابلة "أننا حاولنا مساعدة ميزانية الجامعة بإعتمادات إضافية ولكنها لا تسمح بالكثير من العطاءات ولا تؤمن مصاريف التشغيل، وبدلات النقل للأساتذة، وحتى للطلاب".

من جهة أخرى، تطالب أسرة الجامعة اللبنانية أساتذةً وطلاباً بتحييد ملف الجامعة الرسمية الوحيدة في لبنان عن التجاذبات السياسية لحماية هذا الصرح التعليمي من إنهيار طال القطاعات كافة. وأعلن متفرغو الجامعة الاستمرار في الاضراب المفتوح في حال عدم وجود استراتيجية واضحة لعودة التعليم الحضوري وتعديل رواتب الأساتذة بما يتناسب مع الوضع الحالي، وقالوا للجميع إن "لا عام جامعي ولا إنهاء للعام الحالي".

أن ينهار النظام التربوي يعني أننا أصبحنا على حافة الهاوية، وفي تفاصيل ما يحصل في فروع كليات الجامعة اللبنانية، قال مدير كلية العلوم - فرع إقليم الخروب ربيع مراد عبر موقع "لبنان الكبير": "لا نعلم إلى متى الأزمة مستمرة، ولكن ما يحصل اليوم عبارة عن صراع بين مصلحة الطلاب ومصلحة الجامعة، لأن كل المدراء المسؤولين عن فروع الجامعة في لبنان أصبحوا اليوم عاجزين عن فتحها أمام الطلاب لعدم توافر الامكانات لذلك. العمل والتدريس (أونلاين) في الجامعة اللبنانية حتى اليوم ليس بسبب كورونا، التي كانت شمّاعة حتى نستمر بالتدريس عن بُعد بسبب غياب كل ما يلزمنا من إمكانات لتدريس الطلاب حضورياً".

وأكد أن "الانترنت مقطوع منذ أشهر عن الجامعة، وماكينة التصوير لا تعمل، وعندما نريد طبع أوراق أقوم بتجميع ما يلزم من كل الدكاترة والطلاب على (usb) وأطبعه خارج الجامعة. للأسف لا يوجد مازوت لمولد الكهرباء، والمياه مقطوعة تماماً، فكيف أستقبل الطلاب في الجامعة وأنا لا أملك أدنى مقومات التعليم السليم لهم داخل حرمها؟ نحن نعلم أن جميع الطلاب يخافون أن تذهب سنة من عمرهم سُدى، ولكن عليهم أن يقفوا معنا ويروا ما يحصل من تقصير تجاهنا، والموضوع غير محصور بالمطالبة برفع الرواتب".

"السلطة تراهن دائماً على أن أساتذة الجامعة يقومون بالإضراب ثم يتراجعون من أجل مصلحة الطلاب"، بحسب مراد الذي شدد على أن "هذا صحيح لأن همنا الأول مصلحة الطلاب، والعام الماضي استمرينا ٥٥ يوماً في الإضراب ولكن عُدنا الى التعليم عن بُعد من أجلهم إلا أننا حتى اليوم لم نقم بالامتحانات النهائية ولا يزال المصير مجهولاً بسبب الاضراب المفتوح الذي أعلنا عنه والذي يشمل الحضوري والأونلاين وهذه المرة لا تشبه سابقاتها أبداً، ولن يُفك الإضراب حتى نصل إلى حلول حقيقية وجذرية".

وأشار الى "آخر نكتة" بحسب رأيه وهي أن "هناك مساعدات نصف راتب كانوا قد حجبوها عنّا منذ أول السنة، حتى أننا لم نتقاضَ بدل مواصلات منذ أن أعلنت الدولة عنه بـ ٨ آلاف ليرة، وما يُقال اليوم أن يُفك الإضراب مقابل حصولنا على هذه المساعدات! وهذا الأمر ليس عادلاً، فالمساعدات أساساً من حقنا وتحصيل حاصل ولكن أنا كمدير كلية لا أستطيع أن أستقبل الطلاب من دون وجود مقومات لذلك، ولا يستطيع أساتذة الجامعة الحضور من دون بدل بنزين مثلاً وتبلغ تكلفته أكثر من الراتب نفسه".

طلاب الجامعة اللبنانية بمختلف كلياتهم واختصاصاتهم يتذمرون ويشتكون من الوضع السيء، وفي الاستفتاء الذي أجريناه مع عدد منهم في كليات العلوم، الآداب، الحقوق، الطب والاعلام في مختلف الفروع على صعيد لبنان أجمعوا على أن "ما يحصل جريمة"، معتبرين أن "مطالبات الأساتذة مُحقة وعادلة، ولكن ما ذنبنا أن نكون ضحية هذه التجاذبات والوضع الصعب الذي وصلت إليه البلاد؟ أدنى حقوقنا من السلطة هو تأمين التعليم لنا، ومع ذلك نحن اليوم نطالب به". وناشدوا عبر "لبنان الكبير" وزير التربية "أن يضع حداً لما يحصل ويجد لنا الحل المناسب و(اعتبرنا ولادك) لأنه لا شك لن تقبل أن يعيش أولادك الأحداث التي نعيشها وهم ينتظرون المجهول!".

 

حميه بحث ورئيس الجامعة اللبنانية في الحلول المناسبة لقضية ال PCR   بين الجامعة وشركات الطيران

استقبل وزير الاشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الاعمال الدكتور علي حميه في مكتبه اليوم في الوزارة، رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور بسام بدران، وتناول البحث الإجراءات والتدابير اللازمة لتأمين الحلول المناسبة لقضية ال pcr   بين الجامعة وشركات الطيران، وافاق مجالات التعاون بين الوزارة والجامعة اللبنانية.

واكد حميه ،وفق بيان عن مكتبه الاعلامي" اهمية التعاون مع الجامعة اللبنانية في القطاعات  كافة التي تعنى بها الوزارة، وخصوصاً في مجالات مراقبة جودة تنفيذ الأعمال، والأعمال المخبرية التي تحتاجها الوزارة ،وكذلك في ما خص أعمال التصميم والاستشارات الهندسية، بالاضافة الى امكان اعتماد بعض مختبرات الجامعة لمراقبة الأشغال وتزويد الوزارة بنتائج فحوصات للأعمال المختلفة.

 

الحلبي اكد ضرورة صرف الاعتمادات المقررة لمتفرغي اللبنانية وبعثة البنك الدولي أعلنت متابعة التزاماتها تجاه التربية في لبنان

وطنية - اجتمع وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال الدكتور عباس الحلبي، مع بعثة البنك الدولي برئاسة المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا جان كريستوف كاريه، وضمت البعثة : أندرياس بلوم  وأدال بوشباراتنام وهناء الغالي ونادين فرنجي، في حضور المدير العام للتربية عماد الأشقر ومنسق عام المناهج في المركز التربوي جهاد صليبا ومديرة مكتب الوزير رمزة جابر ومنسقة المشاريع إيمان عاصي وجورجيا هاشم والمستشار الإعلامي البير شمعون .

وشكر الوزير الحلبي البنك الدولي "لوقوفه إلى جانب لبنان القطاع التربوي، والذي مكنت مساعداته الوزارة من إنجاز السنة الدراسية الماضية".

ثم عرض الواقع التربوي بكل تفاصيله، مشيرا إلى "التوافق مع المعلمين للبدء بالتسجيل في المدارس الرسمية في الموعد المحدد، وبالتالي بدء العام الدراسي في الثاني من تشرين الأول بصورة تدريجية". وعبر عن "التزامات لبنان تجاه توفير التعليم الجيد للجميع".

كذلك عبرت بعثة البنك الدولي عن متابعة التزاماتها تجاه التربية في لبنان والعمل معا ومع المانحين من اجل خطة التمويل لهذه السنة.

رابطة المتفرغين

ثم استقبل الوزير الحلبي رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية برئاسة الدكتور عامر حلواني، في حضور رئيس الجامعة البروفسور بسام بدران، والمدير العام للتعليم العالي الدكتور مازن الخطيب ومستشار الوزير للتعليم العالي الدكتور نادر حديفة، وكان عرض لنتائج الخطوات والإجتماعات مع اللجنة الوزارية.

وأكد الحلبي "ضرورة صرف الإعتمادات المقررة، لأنها باب الخروج من حالة الإضراب المفتوح الذي أعلنته رابطة الأساتذة المتفرغين"، مناشدا الحكومة "الإستعجال بالصرف لأننا أصبحنا في مرحلة التسجيل للعام الجامعي الجديد وبالتالي البدء بالدروس".

وفي هذا الاطار، اجرى وزير التربية اتصالات بكل من الأمين العام لمجلس الوزراء ورئيس ديوان المحاسبة ومدير المالية العامة .

قرداحي

ثم استقبل الوزير الحلبي الوزير السابق جان لوي قرداحي يرافقه نديم حكيم ، في زيارة شكر لإطلاق إسم والدته على ثانوية جبيل، وكان عرض للوضع التربوي وحاجات المدارس .

 

الشباب

الشباب:

جائزة دولية لمشروع طلاب "اللبنانية" لإعمار مرفأ بيروت

المدن - فاز طلاب السنة الرابعة-هندسة معمارية، في كلية الفنون الجميلة والعمارة، الفرع الثاني في الجامعة اللبنانية، سارجيو زغيب، وبيتر عون، وجوليان ميخائيل، وتيا بشارة، وليا لحود، وريتا أبي زيد، ونور كريدي بالمرتبة الأولى في مسابقة Inspirelli الدولية. ونالوا الجائزة الأولى في لبنان عن مشروع Beirut Port: An Urban Life Generator لإعادة إعمار مرفأ المرتبة الأولى في لبنان.

تسلم الطلاب الجائزة في حفل أقيم في متحف سرسق-بيروت، يوم أمس الخميس. وحضر الحفل محافظ بيروت القاضي مروان عبود، ورئيس بلدية بيروت جمال عيتاني، والقيمون على مسابقة Inspirelli، ومديرة كلية الفنون الجميلة والعمارة الفرع الثاني كريستيان صفير، رئيسة قسم الهندسة المعمارية في كلية الفنون الجميلة والعمارة الفرع الثاني ريم زغيب، والعديد من أساتذة كليات الجامعات اللبنانية والأجنبية.

مسابقة عالمية

رغم الظروف الصعبة التي تتخبط بها الجامعة اللبنانية، إلا أن هؤلاء الطلاب تفوقوا على مختلف الجامعات اللبنانية التي شاركت بمشاريع خاصة في النسخة الحالية للمسابقة. فقد تقدمت مختلف الجامعات اللبنانية بمشاريع تعنى بإعادة مرفأ بيروت، إلا أن الفوز كان من نصيب كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية. 

وشرحت رئيسة قسم الهندسة المعمارية ريم زغيب لـ"المدن" أن منظمة "انسبيريللي" التشيكية، التي تنظم هذه المسابقة منذ سنوات، قررت أن تكون جائزة هذا العام حول مشاريع تعنى بإعادة إعمار مرفأ بيروت. وتقدم عالمياً أكثر من ألف ومئة مشروع حول مرفأ بيروت. وتمت الموافقة على 245 مشروعاً خضعت للجنة التحكيم. وقد فاز في أول لجنة تحكيم 45 مشروعاً، ثم خضعت للجنة تحكيم ثانية. ونال المرتبة الأولى عالمياً مشروع مقدم من ماليزيا، أما المرتبة الثانية والثالثة والرابعة فذهب إلى مشاريع مقدمة من تشيكيا وقبرص وتركيا. أما في لبنان فقد فازت كلية الهندسة الفرع الثاني بالمرتبة الأولى من بين كل المشاريع التي قدمت من مختلف الجامعات في لبنان.

ولفتت إلى أن أساتذة الهندسة في الكلية طلبوا من طلاب السنة الرابعة أن تكون مشاريع تخرجهم هذا العام عن مرفأ بيروت، للاستفادة منه في تخرجهم من ناحية، والمشاركة في الجائزة من ناحية ثانية. وتقدم الطلاب بسبعة مشاريع تخرج تناولت إعادة إعمار المرفأ من زاويا مختلفة، ونالت المجموعة الآنفة الذكر الجائزة الأولى في لبنان.  

 

لويس لحود : المهندس الزراعي ضمانة لمستقبل زراعتنا

وطنية - غرد المدير العام لوزارة الزراعة المهندس لويس لحود عبر حسابه على "تويتر"، لمناسبة عيد المهندس الزراعي في 9 أيلول: "عام جديد يمر على المهندس الزراعي وهو مثقل بالتحديات والمسؤوليات الوطنية. في ظل اوجاع لبنان  يبقى المهندس الزراعي  ضمانة لمستقبل واعد لزراعتنا .كل عام وانتم زملائي المهندسين الزراعيين في لبنان والانتشار بخير.

 

دورة للطاقة الشمسية بين " جهاد البناء" في الشمال وجمعية "الإصلاح و الوحدة في برقايل

وطنية - عكار - زار مسؤول مؤسسة" جهاد البناء" في الشمال  الشيخ حسين دلّال مركز جمعية "الإصلاح و الوحدة "في بلدة برقايل - عكار ، حيث تفقد دورة الطاقة الشمسية في الجمعية، و اعطى الإرشادات و التوجيهات وشجع الطلاب على المتابعة والمثابرة في مثل هكذا دورات و الإهتمام بتطوير انفسهم  ثقافياً و اجتماعياً ،لأنها "تنمي القدرات و تخلق فرص عمل". 

و وعد الشيخ دلّال بدورات عديدة مقبلة "لرفع مستوى التعليم المهني في المنطقة". 

وختم الشيخ دلال  بنقل تحيات وزير العمل  في حكومة تصريف الاعمال مصطفي بيرم" الذي يتابع عن كثب للورشة التعليمية في برقايل عكار". 

 

عبد الرحيم مراد: الوضع يستوجب التحلي بأرقى درجات المسؤولية عند الجميع

وطنية - اختتم مخيم الشباب العربي فعاليات الدورة التاسعة والعشرين في الجامعة اللبنانية الدولية في الخيارة البقاع الغربي، في حضور النائب السابق عبدالرحيم مراد، وحضور شخصيات قومية وقيادات حزبية وعدد من المشاركين في المخيم.

واعتبر مراد  أنه "من المهم جدا انعقاد  هذا اللقاء في هذه اللحظة المصيرية، وأن يجتمع الشباب العربي من مختلف الأقطار للتعارف، داعيا إياهم إلى التوحد وتكثيف هذه اللقاءات التي نرى فيها الأمل الكبير لبناء الغد العربي الأفضل". 

وأضاف مراد: إن "موضوع الترسيم الذي إذا ما تم الاتفاق عليه؛ بما يحفظ حقوق لبنان في ثرواته، فإن ثمة أملا في تشكيل الحكومة وانتخاب رئيسٍ للجمهورية وتغير الأوضاع نوعا ما إلى الأحسن، وإلا فالمشهد ظلامي وهذا ما يستوجب التحلي بأرقى درجات المسؤولية عند الجميع". 

 

التعليم الرسمي

التعليم الرسمي:

 

اختتام دورة المدرسة الصيفية في ثانوية رمال رمال الدوير

وطنية -  النبطية -  اقامت أسرة ثانوية رمال رمال الرسمية - الدوير حفلا لاختتام دورة المدرسة الصيفية تحت عنوان " مدرستي اليوم أروع شكرا لمن فيها أبدع" ، بحضور مديرة الثانوية نـــعــم جوني وشخصيات وأساتذة وذوي الطلاب .

استهل الحفل بالنشيد الوطني ، وكلمة ترحيب  للمربي بسام قانصو ، تلاه كلمة لجوني اعلنت فيها " اننا نجتمع اليوم لنتوج حصيلة شهر صيفي  الذي تحول بفعل ابداعاتكم من شهر فيه الحرارة مرتفعة الى فترة مثمرة ومفيدة وممتعة ومسلية، وهذا دليل ان جميع الموجودين داخل صرح هذه الثانوية هم اصحاب ارادة وعزيمة وتفاؤل وسط هذا الظلام كانت هذه المدرسة الصيفية اجمل بقعة ضوء".

وتوجهت بالشكر لكل من ساهم في انجاح هذا النشاط الصيفي ،" الشكر للاساتذة الذين اعطونا روح المبادرة والكفاءة والايجابية ، وللاهل الذين منحونا ثقتهم وسهلوا الفرصة للاندماج داخل اروقة المدرسة بين طلاب كان لديهم الاستعداد المستمر للتعرف على كل ما هو جديد وفيهم حس المسؤولية والاقبال على الحياة مهما قسيت عليهم الظروف".

بعد ذلك قدم الطلاب رقصات فولكلورية ، واسكتشات معبرة، وفنون رياضية .

 

التعليم الخاص

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليم الخاص:

 

مدراء المدارس الخاصة في الأطراف أستنكروا اتهامهم بالدكاكين ولوحوا بتسليم مفاتيح مدارسهم

بوابة التربية- خاص: طغى على إجتماع مداراء المدارس غير المنضوية في اتحاد المؤسسات التربوية، ما نقل عن وزير التربية والتعليم العالي عباس الحلبي، من موقف أدلى به  قبل يومين في صيدا بعنوان “المؤتمر التربوي: نحو عام دراسي آمن” تحضيراً للعام الدراسي (2022 -2023 )” وفيه أن الحلبي أبدى تخوفه على العام الدراسي وقوله: اما ان نستسلم فيبقى الاساتذة في البيت وتنهار المدرسة الرسمية ويتسرب اولادنا على الطرقات، ما لم تتداع لهم مدارس دكاكين تستقطب الاولاد، لا احد يعرف ما هي نوعية التعليم الذي تقدمه ولا مصير الأولاد..”.

عقد  تجمع اتحاد المدارس الخاصة ونقابة أصحاب المدارس التعليمية الخاصة في لبنان ونقابة المدارس الأكاديمية الخاصة ونقابة المدارس التعليمية الخاصة في الأطراف إجتماعًا في مدرسة Lycée Emmanuel في كفرشيما، مساء اليوم الجمعة 9 أيلول 2022، تم خلاله التطرق إلى الواقع التربوي في لبنان وما تعانيه المدارس الخاصّة في لبنان بالإضافة إلى الاعتراض على وصف وزير التربية المدارس الخاصة بالدكاكين ومطالبته بالتراجع عن هذا الوصف.

شارك في الإجتماع حشدّ من المديرين وممثلي المؤسسات التربوية من كل المحافظات اللبنانية.

حصل نقاش مطول في وصف الوزير “المدارس الخاصة بالدكاكين”، كما جرت محاولات لنفي صحة ما نقل عن الوزير.. وأنه لم يصف كل المدارس.

وتناول عدد من المديرين موضوع تأمين المحروقات والكلفة العالية خصوصا في المناطق الجبلية.. والضمان افجتماعي وصندوق التعويضات والمجالس التحكيمية..

وطالب المجتمعون في البيان الختامي، بتشكيل هيئة وطنية لإدارة الأزمة، وإعلان العام الدراسي عاماً منكوباً وضرورة التوجه نحو الجهات المانحة والدول العربية للحصول على دعم.

كما طالبوا الدولة ووزارة المال بالإفراج عن المساعدات التي أقرّت للمدارس الخاصة قبل ثلاث سنوات (350 مليار ليرة).

وطلبوا من رئيس حكومة تصريف الأعمال أعتبار العام الدراسي 2022/2023 عاما منكوباً ودعوة الهيئة العليا للإغاثة لمساعدة المدارس الخاصة.

ورفضوا أي قرار يصدر بتقصير العام الدراسي أو بخفض أيام التدريس ما لم يتم التشاور معهم، “كوننا نمثل 1300 مدرسة”.

وأعلنوا عن النية في تسليم مفاتيح مدارسهم لوزارة التربية في حال أي ضغط تعرضوا له.

وأكدوا أنهم لن يخضعوا للتهديد بالقانون 515، وأنهم لن يقدموا موازنتهم للعام الدراسي المقبل ما لم يصدر تعديل على القانون 515.

تجدر الإشارة إلى أنه جرت سلسلة اعتراضات على ما وصف بالإهانة التي تعرضوا لها من وزير التربية ووصفه بعض المدارس بـ”الدكاكين”، وغياب البيان عن المطالبة بالإعتذار

 

مختلف

 

مختلف:

 

"يوتيوب" سيزيد الميزات التعليميّة على المنصّة: دورس مجّانية أو مقابل رسوم

"النهار" ــ ذكرت تقارير لموقع "إن غادجت" أنّ "يوتيوب" سيتيح لمنشئي المحتوى الاستفادة من الميزات التعليميّة،بما في ذلك طريقة تقديم دورات فيديو منظّمة. ولذلك، لن يحتاج المبدعون إلى توجيه معجبيهم إلى مواقع أو تطبيقات أخرى (مثل Masterclass)، حيث يبيعون هذه الأنواع من المواد.

وبحسب "يوتيوب"، تهدف هذه الدورات إلى نقل "خبرات تعليمية منظمة ومعمقة"، وسيتمكن منشئو المحتوى من فرض رسوم على الدورات التدريبية أو تقديمها مجاناً. ولن تحتوي مقاطع الفيديو التي تعد جزءاً من دورة تدريبية مدفوعة على أي إعلانات ويمكن تشغيلها في الخلفية.

ومن المقرر أن تجري دورات تدريبية في البداية خلال العام المقبل في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية فقط، بالرغم من أنّ الموقع يخطط لتوسيع الميزة لتشمل المزيد من البلدان في وقت لاحق.

في هذا الإطار، سيطرح "يوتيوب" أيضاً ميزة تسمّى الاختبارات (Quizzes لتعزيز المحتوى التعليمي على المنصّة، ولمساعدة الأشخاص الذين يأخذون دورات تدريبية على اختبار معرفتهم. كذلك سيتمكّن منشئو المحتوى من إضافة الاختبار إلى قسم "المجتمع" (Community) الخاصّ بهم، حيث يمكنهم سؤال المشاهدين عن شيء ناقشوه في مقطع فيديو.

 

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:26
الشروق
6:38
الظهر
12:25
العصر
15:41
المغرب
18:28
العشاء
19:19