X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

مقالات :: ليس افضل من اميركا.. تمييز الكيان الصهيوني ضد اليهود الإثيوبيين

img

ليس الكيان الصهيوني افضل حالا من الولايات المتحدة الاميركية لناحية التمييز العنصري والقومي والعرقي، هذا ما عكسه مقال نشر في صحيفة معاريف الصهيونية.. فمع توافد المهاجرين اليهود من أوكرانيا وروسيا إلى فلسطين المحتلة، تتزايد الشكاوى التي يرفعها اليهود الإثيوبيين من التمييز العنصري ضدهم من قبل سلطات الاحتلال، لكن الأخيرة تسجل إخفاقات جديدة في هذا الملف، رغم كتابة مئات الدراسات عنها، وعقد عشرات الورش والأيام الدراسية، لكن كيان الاحتلال المؤقت لا يزال متورطا في سلسلة الفشل والمعاملة التمييزية بين مستوطن ومستوطن، سواء بالنسبة للون بشرته أو أصوله العرقية.

وكشفت دراسة أجرتها جامعة بن غوريون والمكتب المركزي للإحصاء، نشرت في مؤخرا، عن فجوات كبيرة بين المستوطنين القادمين من إثيوبيا الى فلسطين المحتلة وبقية اليهود من مختلف الأصول الجغرافية، سواء جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق أو الولايات المتحدة أو الدول الأوروبية، ورغم أن نتائج الدراسة كان ينبغي أن تحدث ضجة في أوساط الكيان، فإنه لم يسمع أي ردّ أو إشارة إليها نيابة من جهة أو وزارة تابعة لها.

إفرايم غانور الكاتب في صحيفة "معاريف"، كشف أن "المعطيات الديموغرافية تتحدث عن نفسها، فقد بلغ تعداد اليهود في كيان الاحتلال من أصل إثيوبي في 2021 نحو 160 ألف نسمة، وما زالوا يعانون من سياسات الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة ضدهم، بعكس المستوطنين اليهود الآخرين الذين عانوا من صعوبات الاستيعاب، لكنهم بمرور الوقت تمكنوا من الاندماج في مجتمع الكيان، أما البحث الحالي فيشير إلى أن وضع واندماج اليهود الإثيوبيين فهو مدعاة للقلق".

وأضاف في مقال أن "41٪ من اليهود القاصرين في المجتمع الإثيوبي لا يحصلون على خدمات الرعاية الاجتماعية، رغم أنهم مصنفون بأنهم فقراء ولديهم مشاكل في الحصول على موارد الرفاهية الأخرى؛ فقط 36.8٪ من اليهود الإثيوبيين يحق لهم الحصول على دبلوم المدرسة الثانوية مقابل 50.8٪ من عموم اليهود؛ أكثر من 10٪ من الإثيوبيين لم يكملوا 12 عامًا من الدراسة، مقارنة بـ 8.5٪ من عامة اليهود؛ و11.6٪ من الشباب من الجالية الإثيوبية لديهم ملفات جنائية في الشرطة مقابل 5.4٪ بين الشباب في عموم اليهود".

ورغم المعطيات التمييزية العنصرية ضد اليهود الإثيوبيين، فإن الدراسة تستدرك بالقول إن "المجندين في الجيش الإسرائيلي من مجتمع اليهود الإثيوبيين هي الأعلى بنسبة 67.6٪، بما يتجاوز معدل المجندين من مجموع اليهود البالغ 64.6٪، ومع ذلك فإن معدل التسرب من الجيش من بين المجتمع الإثيوبي هو 15٪ مقارنة بـ 11.6٪ في عامة اليهود، والفجوة المقلقة بشكل خاص هي معدل الغائبين والفارين من الجنود من المجتمع الإثيوبي بمعدل 33.6٪ مقابل 11.9٪ بين بقية الجنود اليهود".

 وينظر الإسرائيليون إلى هذه الفجوات الإحصائية التي كشفتها الدراسة الحالية باعتبارها تحمل مؤشرات مقلقة، وهي ضوء أحمر يحذر من حقيقة ستزداد سوءًا أمام دولة الاحتلال، لأن البيانات الواردة في الدراسة تؤكد أولاً وقبل كل شيء سنوات من الإهمال وزيادة الفوارق بين اليهود الإثيوبيين وسواهم من اليهود بدءا من طفولتهم المبكرة، وأي إهمال إضافي لهم بدون علاج جذري سيؤدي إلى تفاقم المشكلة داخل دولة الاحتلال التي تكشف عن مزيد من عنصريتها الفجة، حتى بين اليهود أنفسهم.

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:26
الشروق
6:38
الظهر
12:25
العصر
15:41
المغرب
18:28
العشاء
19:19