X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

مقالات :: الادارة الاميركية تكذب على شعبها دائمًا: التضخم أسوأ بكثير؟

img

إذا كنت تواجه مشكلة في فهم سبب قوة التضخم سياسيًا، فيجب أن تعلم أن الأميركيين الذين استمتعوا بطهي الطعام في يوم الاثنين الرابع من تموز/ يوليو الجاري دفعوا 17 بالمئة مقابل طعامهم أكثر من العام الماضي، وذلك وفقًا لمسح أجراه اتحاد مكتب المزارع الأميركي.

جاء هذا في تقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، وترجمته "عربي21"، حيث قالت إن هذا توضيح مثالي لجانب لا يفهمه كثير من الأميركيين بشكل جيد عن التضخم؛ حيث إن التضخم الذي يعانون منه بالفعل أسوأ بكثير من المعدل الذي تذكره معظم العناوين الرئيسية والبالغ 8.6 بالمئة.

وتبين الصحيفة أن معدل التضخم الحكومي الرسمي يأتي من الرقم القياسي لأسعار المستهلك، والذي يقيس أسعار سلة من السلع والتي تعكس بدورها الاستهلاك السنوي الإجمالي للأصناف والخدمات التي تدفع ثمنها الأسرة ذات الدخل المتوسط التي تسكن في الأماكن الحضرية.

البنزين 50% ارتفاع

وتشير الصحيفة إلى أن هذا "المتوسط الوطني" لا يمكن أن يعكس بالضبط ما تواجهه أسرة معينة في أي مدينة معينة؛ حيث يفترض هذا المتوسط أن الأسرة ذات الدخل المتوسط تشتري جميع هذه السلع والخدمات بنفس الكميات، لكن هذا ببساطة ليس صحيحًا، وهو يخفي عن غير قصد مدى ارتفاع التضخم لملايين الأشخاص.

وتوضح الصحيفة أن أسعار السلع التي يشتريها الناس بانتظام ترتفع بشكل أسرع بكثير من تلك أسعار الأشياء التي لا يشترونها، فقد ارتفعت المواد الغذائية المستخدمة في المنزل -على سبيل المثال- بنحو 12 بالمئة خلال العام الماضي، بينما قفزت أسعار البنزين بنحو 50 بالمئة، وارتفعت أسعار البيض بأكثر من 32 بالمئة في العام الماضي؛ حيث تمثل هذه الفئات أقل من 20 بالمئة من مؤشر أسعار المستهلكين الإجمالي، لكنها منتجات يشتريها الناس كل أسبوع. ونتيجة لذلك؛ من المرجح أن يكون التأثير السياسي لهذه الزيادات المكونة من رقمين أسوأ من التأثير السياسي للسلع أو الخدمات التي يتم شراؤها أو الدفع مقابلها بشكل غير منتظم، مثل زيارات الطبيب.

..والمنازل 40%

وتتابع الصحيفة قائلة إنه حتى بعض هذه السلع التي لا يشتريها الناس بشكل منتظم من المحتمل -في كثير من الأحيان- أن تؤدي إلى قلق شديد من التضخم لبعض الأسر، فمعظم الناس لا يتحركون، على سبيل المثال، ومن المحتمل أن يكون لدى غالبية أولئك الذين بقوا في مناصبهم في العام الماضي قروض عقارية لا تتذبذب أقساطها، لكن أولئك الذين اشتروا منزلًا جديدًا عانوا بالتأكيد من صدمة الملصقات (وهي صدمة عند إبلاغك بالسعر المرتفع بشكل غير متوقع لمنتج ما)؛ فقد ارتفعت أسعار المنازل بنسبة هائلة بلغت 40 بالمئة منذ مارس 2020، وذلك وفقًا لمؤشر أسعار المنازل الوطني "إس وبي كيس/شيللر S&P/Case-Shiller"؛ حيث لن تنسى ما يقرب من 7 ملايين أسرة اشترت منزلًا جديدًا أو قائمًا في عام 2021 الأسعار المرتفعة التي واجهتها.

وتؤكد الصحيفة أن الشيئ نفسه ينطبق على الأشخاص الذين اشتروا سيارة جديدة أو مستعملة في العام الماضي، والذين دفعوا زيادة تتراوح بين 12 و16 بالمئة في المتوسط أكثر مما لو اشتروا نفس السيارة في العام الذي سبق. موضحة أن هذا شيئ لم يعشه معظم الأميركيين؛ لأن غالبيتهم يحتفظون بسياراتهم لسنوات، مبينة أنه خلال عام 2019 تم بيع ما يقرب من 58 مليون سيارة مستعملة وجديدة ـ اشترت الشركات على الأرجح العديد منها-، ولكن هناك عشرات الملايين من الأفراد الذين غامروا في العام الماضي بشراء سيارة أو شاحنة، وشهدوا تلك الأسعار المرتفعة، بالإضافة إلى جميع الزيادات المتراكمة الأخرى في الأسعار.

والارتفاع اسبوعي

وتلفت الصحيفة إلى أن هذه الحقائق مع بعضها البعض تفسر سبب غضب الأميركيين من التضخم؛ حيث يرتفع سعر كل من العناصر باهظة الثمن التي يشترونها بشكل غير متكرر والعناصر اليومية التي يشترونها كل أسبوع، والتأثير السياسي لارتفاع أسعار الفئات الأكثر أهمية هذا لا يعوضه وجود بعض السلع التي ترتفع أسعارها ببطء، أو تلك التي تنخفض أسعارها تدريجيًّا كأجهزة التلفزيون والهواتف الذكية. 

وتشدد الصحيفة على أن جهود إدارة ومكافحة هذه الزيادات غير كفؤة؛ حيث إن إلقاء اللوم على ارتفاع أسعار اللحوم في عدم وجود منافسة في صناعة تعبئة اللحوم أمر يعبر عن الجهل الاقتصادي؛ فلم تصبح الصناعة فجأة أقل قدرة على المنافسة في العام الماضي، ومن غير المنطقي افتراض أن جميع أصحاب مصانع التعبئة الأقوياء سيمارسون قوتهم السوقية الآن وليس في السنوات السابقة، لافتة إلى أن الرئيس بايدن غرد بتغريدات سخيفة يصر فيها على أن تخفض شركات النفط الأسعار، لكنه يواصل الضغط على اليسار برفضه إصدار تصاريح جديدة للتنقيب عن النفط قبالة سواحل المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ.

مع الحكام الديكتاتوريين!!

وتشير الصحيفة إلى أن تجاهل الرئيس الأميركي لأسعار الغاز أمر مقلق بشكل خاص، فلقد طلب من الحكام الديكتاتوريين في المملكة العربية السعودية وغيرها رفع إنتاجهم بدلًا من تشجيع المنتجين الأميركيين على حفر المزيد من الآبار، حتى أنه رأى -مؤخرًا- أن ارتفاع أسعار الغاز هو فرصة "لانتقال مذهل" بعيدًا عن الوقود الأحفوري، حيث تبين الصحيفة أن الحزب الجمهوري سيستخدم هذه التصريحات في انتخابات التجديد النصفي في الخريف المقبل.

وتختتم الصحيفة تقريرها بالتأكيد على أن معدل التضخم في أميركا لم يصل إلى هذا الحد منذ عقود، وهو ما يزيد من التأثير السياسي لارتفاع الأسعار الذي أصبح يتكون من رقمين، فلم يكن معدل التضخم الرسمي بهذا الارتفاع منذ كانون الأول/ ديسمبر 1981؛ حيث إن أولئك الذين تبلغ أعمارهم 60 عامًا أو أكثر هم فقط من عانوا من شيئ كهذا من قبل، ولكن بالنسبة لمعظم الأميركيين، فإنها صدمة العمر، ولهذا فلا عجب أنهم غاضبون، ومن غير المرجح أن يشهدوا أي ارتياح قبل تشرين الثاني/ نوفمبر.

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:26
الشروق
6:38
الظهر
12:25
العصر
15:41
المغرب
18:28
العشاء
19:19