X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

أنشطتنا :: التعبئة التربوية ورابطة بيت المقدس تنظمان ملتقى الشباب الدولي للدفاع عن فلسطين ـ القدس هي المحور وتوصيات تؤكد ان القضية الفلسطينية حية وراسخة والشباب الاحرار مقاومون

img

بدعوة من التعبئة التربوية في حزب الله ورابطة بيت المقدس وتحت عنوان "القدس هي المحور" عقد ملتقى الشباب الدولي للدفاع عن فلسطين في المركز الصحي الاجتماعي لبلدية الغبيري في حضور رؤساء وممثلي المنظمات الشبابية والطلابية، ومشاركة ــ عبر الزوم ـــ 23 منظمة شبابية وطلابية من 16 دولة..

رابطة بيت المقدس

بداية الملتقى النشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني واي من القرأن الكريم ثم تحدث مسؤول رابطة بيت المقدس خالد بديوي فقال اننا "نجتمع هنا اليوم، في هذا الملتقى بمناسبة يوم القدس العالمي، الذي اطلقه الامام الخميني العظيم، في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك، لأننا نؤمن بالحق الفلسطيني، ولنعلن الانتماء لفلسطين قضية مركزية للأمة العربية والإسلامية، وقضية انسانية عالمية، ولنؤكد رفضنا للإحتلال والهيمنة والظلم الصهيو- أميركي.

واضاف: "إن إرادة الشعب الفلسطيني وقوته، ومعه الكثير من الشعوب العربية والإسلامية الأخرى أخذت مديات أوسع بكثير، ووعيها تطور الى حد بعيد، وما ظهور محور المقاومة وتحوله الى رقم صعب ومؤثر في معادلات السياسة والميدان الا دليل شاخص على حقيقة ارادة ووعي الشعوب، وادراكها لما يراد لها وما يراد منها

ان يوم القدس رغم انه يمثل قضية بذاتها الا انه يقدم رسائل جديدة ومتجددة تتلائم مع ما تشهده الساحة من متغيرات سياسية وثقافية واقتصادية ويمكن ايجاز الرسائل التي تعطيها هذه المناسبة بما يلي:

 1-ان الامة العربية والاسلامية موقفها واضح من قضية التطبيع وهي الرافضة المطلق وان لا مجال للمساومة ولا طريق غير المقاومة.

 2- اعتبر الكيان الصهيوني عدوا  وان لا طريق للمصالحة معه

 3- ان قضية القدس هي الشغل الشاغل للامة وتعيش في ضميرها وتمثل عمقها الديني والسياسي.

 4- اعلان صريح ان الحكومات لا تمثل ارادة الشعوب وليس لها الحق بالمساومة على قضيتها.

 5- يعبر هذا اليوم عن وحدة المسلمين والعرب وأحرار العالم وتعريف للعالم بعدوهم بشكل صريح ومعلن.

 6- بيان لافشال المخططات الصهيونية الرامية الى تفتيت الامة واشغالها بالفتن من اجل السيطرة على مقدرات الامة

ابو شاهين

ثم القى مسؤول حركة الجهاد الاسلامي في لبنان علي بو شاهين كلمة قال فيها: "في حضرة الشباب، الذي يمتاز بإيمانه الراسخ، وإرادته الصلبة، وتضحياته بلا حدود، وبصفاء النية، يحسن الحديث عن الأفعال، وعدم الاكتفاء بالأقوال... ويجدر الاختصار لا الإطالة... لذلك أقول إننا إذ نجتمع اليوم تحت راية القدس والمسجد الأقصى المبارك، فإن الهم الذي يجمعنا هو القيام بتكليفنا الشرعي تجاه قضيتنا، وتعزيز حضور قضية فلسطين كقضية شعب مظلوم، يعيش النكبة منذ أكثر من أربعة وسبعين سنة، ولا سيما أننا على أعتاب ذكرى النكبة.

إن ما تحتاج إليه فلسطين اليوم، أمام هذه الهجمة التي تتعرض لها، سواء عبر الممارسات الصهيونية التي تعيث قتلا وفسادا وإرهابا لشعب أعزل، وتهويد للمقدسات، ومصادرة للأراضي، وأمام تنكر ما يسمى بالمجتمع الدولي لقراراته غير المنصفة، والأدهى من ذلك وأمر منه، هو ظلم ذوي القربى من الأنظمة التي تلهث وراء التطبيع، وتسليم الأمن القومي لأمتنا أمام الاختراق الأمني والعسكري الصهيوني، وصولاً إلى عقد لقاءات تطبيعية فوق قبر ديفيد بن غوريون أحد رموز المشروع الصهيوني، وأول رئيس للوزراء فيه هو مواجهة شاملة على كل الأصعدة،  فالميادين التي يمكن للشباب الحر والثائر التحرك فيها، متعددة: من نشر الوعي حول قضية فلسطين، إلى كشف ألاعيب المطبعين، إلى تأكيد التمسك بقضية فلسطين، عبر تعزيز حضورها في المناهج المدرسية والجامعية، ووسائل الإعلام، ولدى فئات الشعب كافة، بما في ذلك النشء الجديد، والنساء، والعمال والمثقفين والجامعيين..

إن الطاقات الكبيرة والهائلة التي يتمتع بها شباب أمتنا وأحرار هذا العالم يؤهلهم بدون أدنى شك في تأكيد حضور فلسطين في كل الميادين العامة، كوسائل الإعلام، والبرامج الترفيهية والثقافية، وحتى الأندية الرياضية... ينبغي أن نرسل للعالم أجمع أن تضامننا مع قضية فلسطين ليست مسألة شعورية ولا موسمية، وإنما هو تضامن حقيقي وفعلي، وبرنامج عمل يومية.

واضاف: " إن الشعوب العربية والإسلامية ومعهم أحرار العالم، يتوقون إلى اليوم الذي يتحقق فيه العدل في فلسطين، ويتحرر فيه شعبنا من الظلم.... وإن هدفاً كهذا لا يصعب تحقيقه إن تحققت ثلاثة شروط، هي: وضوح الهدف، وحسن التنظيم، وتحشيد الطاقات... يجمعها جميعاً إرادة صلبة لا تلين، وعزم متجدد، وإيمان بالنصر، وتوكل على الله سبحانه وتعالى.

حب الله

مسؤول العلاقات الفلسطينية في حزب الله الحاج حسن حب الله  قال ان علميات المقاومة حالت دون الاستقرار الاسرائيلي والاستيطان وهذا ما قامت به المقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي في جنوب لبنان وهو ما تقوم به المقاومة اليوم في فلسطين المحتلة، وهذا ما يجب ان يستمر، وعلينا كأمة ان نقف داعمين للمقاومة في فلسطين حتى يتحقق هذا الهدف.

واضاف: ان عدم خضوع الارادة الفلسطينية للارادة الدولية هو الذي يحقق النصر وتتحرر فلسطين وسوف يأتي اليوم الذي لا يجد في الكيان الصهيوني مكانا آمنا على ارض فلسطين وبذلك يتحقق النصر للشعب الفلسطيني.

الشيخ خضر عدنان:

ومن جنين تحدث القيادي في الجهاد الاسلامي الشيخ خضر عدنان فوجه التحية للمقاومة الفلسطينية ولحزب الله على ارض لبنان وقال اننا واهلنا في فلسطين كل فلسطين نفعل كل شيئ لتبقى جذوة المقاومة والمواجهة فتخرج جنين من تحت الانقاذ والركام فينتصر الكف على المخرز. بدماء الشهداء وابطال مخيم جنين، واليوم تتجدد المعركة في جنين والضفة المحتلة وبدماء ابطال المقاومة الفلسطينية يتجسد الفعل البطولي الرائع في مغتصبة اريئيل فيذوق الاحتلال نتيجة اعتداءاته على الشعب الفلسطيني من القتل والاجرام والتطهير العرقي.

واضاف: ان انتصار المقاومة الفلسطينية بدماء ابطال شهدائها هو تعبير عن الموقف بان لا أمان ولا دار ولا مقر للاحتلال الصهيوني على ارضنا، مشيدا "بكل من يدعم مقاومة الشعب الفلسطيني ويقف معه سواء بالموقف او بالسلاح او بمختلف الامكانات التي يضعها في خدمة المقاومة التي تتحد وفي هذه المناسبة ـ يوم القدس العالمي ـ في بوتقة واحدة ومحور واحد هو محور الشرف والعزة والمقاومة الذي نتشرف ان نكون جزءا منه على هذه المعمورة وهو في مواجهة محور البغي الدولي وعلى رأسه اميركا والكيان المسخ المزعوم واؤكد ان علينا ان نتحد كعرب ومسلمين واحرار وان نكون صفا واحدا في وجه هذا الاستكبار والعلو الصهيواميركي"، ونستشعر ان شعبنا الذي يواجه هذا الاحتلال على ارض فلسطين وينتظر وننتظر معه اللحظة ان نصلي فيها سويا في ساحة المسجد الاقصى فاتحين محررين هذا المسجد المبارك العظيم من دنس هذا الاحتلال..

ثم تحدث عن نقف في مرحلة من مراحل التطبيع العربي المخزي الذي لن يكون الا خزيا لمن قبل لنفسه عربيا او دوليا ان يدير الظهر لفلسطين وان ينزاح لهذا الاجرام الصهيوني وليس مقبولا من اي دولة عربية او اسلامية اي موقف او تصريح واضح اقل من اغلاق سفارات هذا العدو الصهيوني في تلك الدول التي فتحت سفارات للعدو واقامت معه علاقات تجارية واقتصادية وسياسية وصولا الى التطبيع العسكري وفتح اجواء لقصفنا في غزة وقتلنا في الضفة وارض فلسطين والقدس.

وختم الشيخ عدنان بالقول ان فلسطين تكشف عورة كل من كان يقول انه معها وفي وقت كان يعقد المؤتمرات بعيدا عن المقاومة الفلسطينية وجرحنا والمنا واملنا ولتكن الصورة اوضح واجلى بان من يدعم المقاومة الفلسطينية قولا و فعلا وبأنه خير سند ومدد لنا هي الجمهورية الاسلامية في ايران ومن لبنان والمقاومة التي نعتز بها.

وبعد استراحة عاود الملتقى فعالياته فتحدث مسؤول قسم الشباب في التعبئة التربوية الدكتور علي الحاج حسن فقال: ان اجتماعنا اليوم هو اجتماع قلوب الشباب من مختلف دول العالم لإحياء يوم القدس العالمي بكل ما يحمل هذا اليوم من إعلان الإنتماء للقضية الفلسطينية ودعم ونصرة شعبها الفدائي وشبابها الأبطال. وهو اجتماع عزم الشباب من كل الدول لنطلق كلمة الشباب لأجل القدس، والكلمة طلقة، ونعلن أن صلاحية هذا الكيان الصهيوني المؤقت قد انتهت، وأن زواله من الوجود أصبح مسألة حتمية... وهو اجتماع الشباب على المحور، والقدس هي المحور الذي يجذب كل الشباب المستضعف بحثاً عن الحقيقة والأمل والعزة والحرية والثورة والقيام على الظالمين والمستكبرين.

بعد ذلك تحدث ممثلو 23 منظمة شبابية وطلابية من 16 دولة موزعة على قارات آسيا، أفريقيا، أوروبا وأميركا. في  فلسطين، لبنان، سوريا، إيران، العراق، البحرين، اليمن، مصر، تونس، الجزائر، المغرب، السودان، موريتانيا، الهند، إسبانيا، الأرجنتين.

اعلان الشباب

وفي الختام اذاع الحاج حسن إعلان الشباب في يوم القدس العالمي 2022 وهنا نصه:

عقد ملتقى الشباب الدولي للدفاع عن فلسطين: "القدس هي المحور" بدعوة من التعبئة التربوية ورابطة بيت المقدس لطلبة فلسطين في ذكرى يوم القدس العالمي يوم السبت الموافق 30 نيسان 2022 بمشاركة 23 منظمة شبابية وطلابية من 16 دولة. وصدر عن القيادات الشبابية المجتمعة البيان الختامي تحت اسم إعلان الشباب في يوم القدس العالمي 2022.

أولاً- يؤكد الشباب أن يوم القدس العالمي الذي أطلقه الإمام الخميني (قده) هو يوم استنهاض العالم لنصرة القدس والدفاع عن فلسطين، وهو يوم الرفض المطلق لوجود الكيان الصهيوني الغاصب وضرورة العمل على إزالته من الوجود، وهو يوم قيام المستضعفين بوجه المستكبرين. وإن إحياء الشباب العربي والإسلامي والحر في كل العالم ليوم القدس العالمي واقعياً وافتراضياً هي من أكبر الصفعات التي نوجهها للأعداء، أمريكا والكيان الصهيوني والمطبعين.

ثانياً- إن أميركا هي بحقيقتها وجود شيطاني وهي أصل الإرهاب في فلسطين ومنطقتنا والعالم، ويعتبر الشباب أن مواجهة المشروع الأميركي الصهيوني في منطقة غرب آسيا هي من أولى الأولويات.

ثالثاً- إن القضية الفلسطينية هي قضية حية وراسخة في وجدان الشباب، وكل شاب حر ومستضعف في هذ العالم هو مقاوم لأجل فلسطين عليه دور ومسؤولية. والمواجهة يجب أن تحدث في كل ميادين المقاومة العسكرية والثقافية والفكرية والسياسية والإعلامية والاقتصادية والاجتماعية..

رابعاً- إن القدس هي محور حركة الشباب ومحور جهادهم ونضالهم، ونؤكد أن الشباب يشكلون جزء أساسي من معادلة محور القدس التي أطلقها أمين عام حزب الله سماحة السيد حسن نصر الله: "أن أي تهديد وجودي للقدس يعني حرباً إقليمية". ونؤكد أن واجبنا كشباب تجاه فلسطين والقدس العمل على تفعيل الأنشطة الشبابية الداعمة للقضية الفلسطينية في كل مكان وزمان ليصل صداها إلى المقدسيين، والمرابطين في المسجد الأقصى، والثائرين الكامنين بالضفة الغربية، وشباب 48 الأبطال والمقاومين في غزة.

خامساً- إننا نرى أن الشعب والشباب الفلسطيني يشكل نموذجاً لكل المظلومين والمستضعفين في هذا العالم بصموده ومقاومته وتضحيته. ونتوجه من الملتقى بتحية إجلال وإكبار لفلسطين وشعبها العزيز وشبابها الأبطال، ونعلن وقوفنا معكم ونصرتكم والدفاع عنكم.

سادساً- إننا نعتبر العمليات البطولية الاستشهادية الأخيرة في الداخل الفلسطيني التي نفذها الشباب الفلسطينيين الاستشهاديين هي من أخطر ما واجهه الكيان، حيث تحول الشاب الفلسطيني إلى جيش يهدد أركان الكيان وجيشه ومستوطنيه. ومما لا شك فيه أن استمرار وتكثيف هذه العمليات البطولية سيسرع بزوال الكيان الصهيوني "المؤقت".

سابعاً- نشدد على ضرورة العمل على استنهاض وتشبيك الساحات الشبابية دعماً لفلسطين والقدس والمقاومة في كل العواصم والمدن العربية والإسلامية وفي كل البلدان، فالقاعدة هنا أنه عندما نظهر مشهد الجمال والعزة لهبة الشباب دعماً لفلسطين والقدس، فإن ذلك كفيل بإحراق مشاريع تآمرية ناعمة تستهدف شبابنا وبلادنا، وكفيل أيضاً بسلب الصهاينة آخر آمالهم بالبقاء في فلسطين المحتلة لأنهم سيدركون أن المستقبل ليس لهم، وسيكون أشد عليهم، وهذا سيعجل زوال الكيان إن شاء الله. هذا الهدف كبير وبالغ الأهمية ينبغي علينا كمنظمات شبابية وطلابية أن نبذل كل الجهود لتحقيقه.

ثامناً- في زمن التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي يجب أن يكون كل شاب حر ومستضعف في هذا العالم، مقاومًا عبر منصته، عليه دور ومسؤولية في هذه المعركة المختلفة في أهدافها وميدانها وأساليبها دفاعاً عن فلسطين والقدس.

تاسعاً- إننا نؤمن إيماناً راسخاً أن هذه الغدة السرطانية الإجرامية التي أسموها "إسرائيل" أوهن من بيت العنكبوت، وأن الصورة المحفورة عميقاً في وعي شبابنا حول هذا الكيان أنه عاجز ومهزوم، قيادته ضعيفة وجيشه مهزوز وجبهته الداخلية مسكونة بالرعب. وأن التحرير الكامل من البحر إلى النهر أصبح قريب وفي دائرة الإمكان.

عاشراً- إن مواجهة التطبيع والمطبعين الساقطين والخونة واجب على كل شاب في كل الميادين (التربوية، الثقافية، الرياضية، الإعلامية والسياسية...) التي يحاول هؤلاء الشياطين من التسلل عبرها إلى وعي شبابنا ومجتمعاتنا، لكي نسقط آخر مؤامراتهم بإنعاش هذا الكيان الصهيوني الآيل للسقوط.

حادي عشر- يجب أن نخطط كشباب لمستقبل بلداننا برؤية حازمة ثورية مفعمة بالأمل واليقين بتحرير كل فلسطين والقدس وإزالة "إسرائيل" من الوجود وخروج القوات الأميركية من منطقتنا.. وبناء أوطاننا لتكون عزيزة قوية مقتدرة ومتحدة.

ثاني عشر - نوجه تحية للمرابطين والمرابطات في الأقصى وكل فلسطين ونؤكد على دورهم الهام والفعال في مواجهة الارهاب الصهيوني.

 ثالث عشر - نشيد باهمية دور الشباب المقاوم في دعم القدس واسنادها من خلال المنصات الإعلامية ومواقع السوشيال ميديا وتشكيل منتدى القدس الحواري ليكون هناك ندوات حوارية دورية.

  رابع عشر- نؤكد على ضرورة العمل على عقد مؤتمر  شبابي سنوي في ظلال ذكرى يوم القدس العالمي من أجل توحيد الجهود وتوثيق العلاقات.

 خامس عشر- نعلن التضامن الكلي مع سورية في وجه الاعتداءات الصهيونية المتكررة.  ونؤكد على حقها في استعادة الجولان المحتل ونتمنى بأن تخرج من أزمتها وتستعيد دورها الأساسي في مواجهة الإحتلال الصهيوني والمشروع الغربي.

سادس عشر- نعلن وقوفنا الكامل مع الجمهورية الإسلامية في إيران، التي تتحمل ضريبة نصرة الحق في فلسطين، والتحية لروح الإمام الخميني (قده) في يوم القدس العالمي، ولمكمل المسيرة القائد الخامنئي (حفظه الله).

سابع عشر- التحية لكل قادة محور المقاومة ومجاهديها في كل أماكن تواجدهم، ونخص بالتحية سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الحاج زياد النخالة (حفظهما الله).

ثامن عشر- عهدنا مع شهدائنا على طريق القدس، وفي مقدمهم شهيد القدس الحاج قاسم سليماني، أن إيماننا أننا سنحرر القدس وفلسطين، ويقيننا أننا سنكون جيل التحرير الذي سيصلي في القدس قريبا جداً إن شاء الله.

 

 

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:26
الشروق
6:38
الظهر
12:25
العصر
15:41
المغرب
18:28
العشاء
19:19