X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 3-12-2021

img

الحلبي استقبل أبي رميا وترأس الاجتماع الأول لمجلس التعليم العالي وعرض مع بعثة الاتحاد الأوروبي مشاريع دعم التربية

وطنية - ترأس وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي الاجتماع الأول لمجلس التعليم العالي، في حضور رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور بسام بدران، المدير العام للتعليم العالي بالتكليف فادي يرق، ممثل مجلس شورى الدولة القاضي سميح مداح، ممثلي الجامعات التي تمارس التعليم منذ أكثر من خمسين سنة: الدكتور سليم كنعان والدكتور صبحي أبو شاهين ، ممثل الجامعات التي تمارس التعليم منذ أكثر من 15 سنة واقل من 50 سنة الدكتور هشام حيدورة، الخبير الدكتور سهيل مطر، مستشار وزير التربية لشؤون التعليم العالي الدكتور نادر حديفه، أمينة سر مجلس التعليم العالي الدكتور حورية باز، والمستشار الإعلامي ألبير شمعون.

ورحب الحلبي ب"أعضاء المجلس في اجتماعه الأول"، وقال: "إننا نخطو خطوة بالغة الأهمية، نظرا إلى حجم القضايا المطروحة أمام المجلس".

وتحدث عن "آلية عمل المجلس والتوصيات التي تصدر عنه ليصار إلى اتخاذ الوزير القرارات استنادا إليها أو لرفعها إلى مجلس الوزراء"، وقال: "بين أيديكم نضع قضايا أساسية، فالتعليم العالي يعنيكم مهنيا، وأنتم مؤتمنون عليه وعلى الشهادات التي تعطى للبنانيين ولغيرهم. وإن كل خربطة في أي ملف تنعكس سلبا على الطلاب والمؤسسات وسمعة لبنان الأكاديمية".

أضاف: "لا سياسة ولا طائفية ولا مناطقية في عمل المجلس، بل إنه سيشكل مثالا للايجابية والحس الوطني، وسنعمل كفريق عمل متجانس، وعلى سوية من التفكير والكفاءة. ولذلك، سنبني على المشتركات ونناقش في إطار حرية إبداء الرأي والحفاظ على المصلحة العامة حتى نصل إلى نتيجة".

وأكد "أهمية الحفاظ على سرية المداولات"، وقال: "إن هذه المداولات هي مصلحة عامة فائقة الأهمية".

أضاف: "إن الضربات أصابت قطاعات كثيرة في لبنان، لكن قطاع التربية والتعليم ما زال في وضع مقبول ويمكن تدارك الوضع، لأن ميزة لبنان التفاضلية هي في جامعاته وشهاداته. وبالتالي، إن أي تهاون في هذا الأمر سينعكس على مستقبل البلاد، ولن نسمح بانحدار التربية إلى المنزلقات، لأننا نحاول تأسيس شيء جديد بعد فراغات حصلت في المرحلة السابقة".

وتابع: "إن العمل الجاري هو لاستكمال أدواتنا التنفيذية، أي اللجنة الفنية ولجان الاختصاص".

وأشار إلى أنه "وقع مع المدير قرارا لفتح باب الترشيح لاختيار الأعضاء"، طالبا ب"تكثيف اجتماعات المجلس وإعداد إحصائية بالملفات العالقة مفصلة بحسب مواضيعها".

المجلس
وتطرق المجلس إلى "سياسة التعليم العالي التي سيتفرغ لوضعها"، مؤكدا "عدم التوصية بإصدار أي ترخيص جديد لإنشاء جامعات جديدة".

وأكد "الاهتمام بالملفات العالقة الأكثر إلحاحا"، مشددا على الحفاظ على المستوى الأكاديمي والتزام مفاعيل القانون وحماية السمعة".

وقرر "الطلب من كل مؤسسات التعليم العالي تزويد الوزارة بلوائح بأسماء الطلاب والاختصاصات التي يدرسونها ونسخة عن الموازنة الموقعة من جانب مدقق خارجي".

وكذلك، وضع الحلبي "المجلس في أجواء التواصل مع وزير التعليم العالي العراقي، في شأن الشهادات التي أعطيت لعدد من الطلاب العراقيين، وأطلعهم على الوثائق التي طلبتها الوزارة من الجامعات، وقد سلمتها الجامعات فورا، ويتم تقاطع المعلومات مع الجانب العراقي لكشف مكامن الخلل"، مشيرا إلى أن "كل المعطيات وتطورات التحقيق الإداري ستكون أمام المجلس فور اكتمال الصورة ليبنى على الأمر مقتضاه القانوني".

الإتحاد الأوروبي 

ثم اجتمع الحلبي مع وفد من بعثة الاتحاد الأوروبي ضم القائمة بأعمال المديرة العامة لمفاوضات منطقة الجوار الأوروبي وتركيا في المفوضية الأوروبية هنريك تراوتمان والمسؤول في سفارة الاتحاد الأوروبي في بيروت راين نيلاند، في حضور يرق.

وتناول البحث "مناقشة الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ولبنان".

واطلعت المسؤولة الأوروبية الموفدة من بروكسل على "شؤون التعليم العام والتعليم المهني والتقني وتطوير المناهج في القطاعين والربط بسوق العمل".

ورحب الحلبي بالوفد، شاكرا ل"الإتحاد الأوروبي اهتمامه بلبنان والتعاون مع وزارة التربية في العديد من المشاريع"، مشيرا إلى "الصعوبات التي يمر بها القطاع والإصرار على استمرارية التعليم كأولوية وطنية".

وعدد "الجوانب الملحة التي تحتاج إلى الدعم والتمويل، وخصوصا الحوافز لأفراد الهيئة التعليمية ليتمكنوا من متابعة العمل".

وعرض المدير العام "توجهات الخطة الخمسية وتوحيد الإحصاءات والأرقام والمعطيات، إضافة إلى الحاجات الملحة والتشغيلية للمدارس، ومنها نقل التلامذة وتوفير الطاقة والكهرباء".

وشدد الوفد الأوروبي على "أهمية استقرار التربية"، لافتا إلى "استعداد الاتحاد لمساعدة لبنان وإمكان إضافة اعتمادات في الموازنة المقبلة مخصصة للتربية"، مؤكدا أن "الدمج المدرسي هو استثمار في التربية".

أبي رميا

ثم استقبل الحلبي النائب سيمون أبي رميا وعرض معه قضايا تربوية.

 

الحريري بحثت مع سفير العراق في مجالات التعاون بين البلدين

وطنية - استقبلت رئيسة كتلة "المستقبل" النيابية النائب بهية الحريري في مكتبها في بيروت، سفير العراق في لبنان السيد حيدر شياع البراك. 

وجرى خلال اللقاء بحث في الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة، ومجالات التعاون الثنائية بين لبنان والعراق، وقضايا ذات اهتمام مشترك، ولا سيما على الصعيد التربوي.

 

لماذا الثورة التربوية؟

بوابة التربية- كتب د. نبيل قسطنطين:

نردٍّدُ في كل مجالسنا، مقولة: “كما تكونوا يولىَّ عليكم” و “إنًّ الناس على دين ملوكهم”.

ونعود دائمًا والعود أحمد، إلى أساس المسألة، أي التربية التكاملية في مكوناتها كافة، ومختلف عناصرها المؤثرة، وإن بنسبٍ متفاوتة، وأهمها: أولياء الطلبة، والمدارس والجامعات، ومختلف المؤسسات التربوية والثقافية  والمجتمعية، وعلى مندرجاتها كلِّها، الدينية والوطنية والإنسانية،

كفانا نرمي المسؤولية كل المسؤولية على الزعماء الروحيين والسياسيين، الذين هم بالنتيجة من صناعتنا المركبة من عناصر الطائفية والمذهبية والعقائدية

والعشائرية، المدعومة بعوامل الجهل والغباء والتعصُّب،

ويبقى السؤال الكبير والأكثر أهمية على الإطلاق، لماذا لم نتمكن حتى تاريخه من تغييرها أو القضاء عليها؟

الجواب؛ لأننا عاجزون غارقين في الجدل البيزنطي، وتخوين بعضنا البعض، معتمدين على المكيافلية في تأمين مصالح زعمائنا، ولو على جثث أهلنا وإخواننا في الوطن، المهم رضا الزعيم.

لذلك، علينا أن نقولها بصراحة، إنَّ أكثر من يتحمل هذه المسؤولية، هم التربويون الذين قبلوا أمر الطاعة بتهميش التربية وترك عملية التعليم والتعلُّم، بين أيادي بعض المجرمين الذين تركوا أولادنا مع غالبية من المعلمين والمعلمات من غير المؤهلين ولا المعدٍّين للقيام بهذه المهام التربوية والتعليمية بحسب الأصول،  فارتكبوا أفظع الجرائم بحق الطلاَّب والوطن، إرضاءً لبعض الذين يدَّعون الزعامة والقيادة، وهم أشرار لا يعرفون العيب ولا الحرام، وهمهم أن نبقى غاطسين في الجهالة لكي يحافظوا على زعامتهم، ويتحكموا برقابنا.

ثمَّ نتعجب لماذا وصلنا إلى ما وصلنا إليه من الاهتراء والانهيار.

نؤكد للمرة الألف، لا مجال للنهوض من هذه الغفلة التي طالت، إلاَّ بالثورة التربوية، كما نريدها نحن معشر التربويين والمثقفين أمثالكم، ثورة يشترك في قيامها الأهل والطلاَّب والمعلمين والمديرين والإداريين في المراحل التعليمية كافة وبخاصة الجامعية منها، إلى جانب الجمعيات والروابط والمنتديات الثقافية، على أن تستمر هذه الثورة حتى تحقيق كامل الأهداف والغايات التي كانت سببًا لقيامتها. وإلاَّ على الدنيا السلام.

https://lh5.googleusercontent.com/RDKNwAwfvNV5F4bPMhqdgPrQNX1nXLvgz1n79J5cpSFolsVs6g3YH_e_kS5DtYBCVl2nRZpcBNk2e3b9M6Iy8etkpFAHnfR9UktjkD5WePtYvROds0Rt9V580SBZX540O-QnFzI01AeaKrf-kg

رئيس «اللبنانيّة»: إضراب المتعاقدين يضغط على الطلاب

فاتن الحاج ــ الاخبار ــ هي المرة الرابعة التي يلتقي فيها رئيس الجامعة اللبنانية، بسام بدران، اللجنة التمثيلية لمتعاقدي الجامعة، ويطلب منها الرجوع عن الإضراب المفتوح الذي تنفذه منذ بداية العام الدراسي، احتجاجاً على عدم إقرار ملف التفرغ. في اجتماع أمس، حرص بدران على أن يقول للمتعاقدين بأنه سيكون ضمانتهم، وسيعكف على إنجاز ملف «قابل للإقرار في مجلس الوزراء» (في إشارة إلى إعداد ملف متوازن طائفياً يسلك طريقه بسلاسة ومن دون اعتراضات من أيّ من القوى السياسية)، والرئيس أعرب أيضاً عن اقتناعه بأن الإضراب «لن يكون مجدياً في هذا الوقت الضائع»، سائلاً: «من يستهدف هذا التحرك؟ وعلى من يضغط؟ وماذا يمكن أن يضيف سوى تضييع حقوق الطلاب؟».

وإذا كانت الجهة المستهدفة من التحرك إدارة الجامعة، كرّر بدران تعهده بإنجاز التفرغ في إطار الجامعة في رأس السنة الميلادية، وأنه سيتابع بعدها شخصياً وبشكل حثيث وصوله إلى خواتيمه، إن مع وزير التربية عباس الحلبي أو مع مجلس الوزراء.
هذه المرة، حمل بدران طرحاً جديداً يتعلق بالتقديمات المالية ويتضمّن إعطاء المتعاقدين مليون ليرة شهرياً من أموال الـ PCR، ونصف راتب شهرياً لمدة سنة كاملة، بحيث تجري قسمة المستحقات السنوية على 24، فيكون معدل المنحة الشهرية نحو مليون ليرة أيضاً، إضافة إلى إعطاء مبلغ يوازي العقد السنوي عند دفعه، أي بما مجموعه زيادة 3 ملايين ليرة شهرياً. دفع المساعدة الشهرية مشروط بفك الإضراب، كما قال بدران لـ«الأخبار» إذ «لا يمكن إعطاء مبالغ مالية لأشخاص لا يعملون». الجدير ذكره أن الأساتذة لم يقبضوا حتى الآن مستحقات العام الدراسي 2020 - 2021، «ما يعني أن طرح دوبلة العقد، إذا صدق، لن يترجم فعلياً قبل نهاية عام 2022»، على ما قالت لـ«الأخبار» مصادر لجنة المتعاقدين.

ومع أن إضراب المتعاقدين يشهد خروقاً في بعض الكليات، إلا أن ثمة مجموعة كبيرة من الأساتذة لا تزال مقتنعة بأن الإضراب هو الذي أوصل قضية الجامعة إلى الرأي العام، وأنه لا يجب التخلّي عن هذه الورقة قبل التأكد من أن ملف التفرّغ يسلك طريقه إلى الإقرار، وأن لا يكون التعهد بإقراره في بداية العام مجرد وعد جديد غير مصحوب بخطوات عملية مثل إصدار تعميم رسمي يطلب من الكليات رفع أسماء المستوفين للشروط الأكاديمية والقانونية.

لجنة الأساتذة المتعاقدين أشارت إلى أن كل التقديمات المطروحة لا تساوي شيئاً أمام الاستقرار الوظيفي الذي يؤمّنه التفرغ، والذي يشعر الأستاذ بأنه محميّ بجامعته. وقد نفذت أمس اعتصاماً في مجمع الجامعة في الشمال عاهدت فيه من رحل من الأساتذة المتعاقدين قبل نيل حقّهم بأننا «لن نعود إلا متفرّغين».

 

اعتصام لمتعاقدي اللبنانية في راسمسقا لاقرار تفرغهم

وطنية - الكورة - اعتصم الاساتذة المتعاقدون في الجامعة اللبنانية، في مجمع الرئيس ميشال سليمان الجامعي - راسمسقا، للمطالبة بإقرار تفرغهم.

بعد النشيدين الوطني والجامعة، ودقيقة صمت عن ارواح الاساتذة "الذين توفوا ولم ينالوا حقوقهم من التفرغ"، تحدث عريف ومنسق الاعتصام الدكتور داني عثمان مشددا على "انصاف الاساتذة الجامعيين".

ثم كانت كلمة الاساتذة القتها الدكتورة برنا حمد من كلية العلوم- الشمال، استهلتها بنعي زميلتها الدكتورة فداء المصري التي توفيت منذ فترة قصيرة وزملاء آخرين متعاقدين "رحلوا ولم يجدوا من ينصفهم ويقدر عطاءاتهم"، مشيرة الى "اعتصامات عدة للاساتذة للمطالبة بتفرغهم وانصافهم لكنهم لم يتلقوا الجواب".

وسألت: "هل يريد المسؤولون هجرة الاساتذة والشباب الذين يعلمون ابناء الوطن"، لافتة الى "ان ملف تفرغ الاساتذة المتعاقدين موجود منذ سنوات في الادراج ولم يقر". ورأت "ان التعاقد مع الجامعة في يومنا هذا اصبح عمل سخرة".

ودعت حمد المسؤولين الى تصحيح الخطأ والاسراع في تقديم كافة المساهمات للمتعاقدين التي هي حق لهم واقرار التفرغ"، مؤكدة "المضي في الاضراب المفتوح حتى تحقيق المطالب".

وألقت الطالبة ريما حسين من كلية العلوم- الفرع الثالث كلمة الطلاب طالبت فيها "من يعرقل ملف تفرغ الاساتذة بتسريع العمل به لان ذلك يؤثر على الطلاب ودراستهم المستقبلية، خصوصا وان مطالبهم محقة".

وفي الختام، تحدث الاستاذ في معهد العلومات الاجتماعية - الفرع 3 الدكتور عبد الحميد عزو، مشيدا بمزايا الدكتورة الراحلة المصري ونضالها بهدف تفرغ الاساتذة، وان ذلك لم يمنعها من اعداد الابحاث العلمية وتثقيف طلابها".

 

مؤتمر للجمعية اللبنانية للتجديد التربوي عن تحديات التربية على المواطنية في العصر الرقمي في 10 و11 ك1  

وطنية - أعلنت "الجمعية اللبنانية للتجديد التربوي والثقافي الخيرية" برئاسة ريما يونس في بيان، أنها "تنظم بالشراكة مع كلية التربية في الجامعة اللبنانية والجامعة الإسلامية في لبنان والمعهد اللبناني لإعداد المربين في جامعة القديس يوسف، وبالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية والسفارة الفرنسية - قسم التعاون الثقافي والمعهد الفرنسي للتربية التقويمية في فرنسا والمجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع وجامعة "استانبول ايدن" في تركيا - قسم علم الاجتماع وجمعية "ديان" ومركز تنمية الموارد البشرية للدراسات والأبحاث في برلين والمنتدى العالمي للأديان والإنسانية وجمعية "النور للتربية والتعليم" والمنتدى العربي لدراسات المرأة والتدريب وجمعية "بلادي" مؤتمرا بعنوان: تحديات التربية على المواطنية في العصر الرقمي، في ظل الأزمات والعولمة، يومي الجمعة والخميس في 10 و11 كانون الأول، بمدينة رفيق الحريري الجامعية".

وأشارت إلى أنها "تستضيف ضمن فعاليات المؤتمر فاعليات من جمهورية مصر العربية ودول عربية عدة، منها رئيس برلمان الشباب الإفريقي فادي ماهر العجايبي، رئيسة لجنة الحاحات الخاصة في البرلمان شهد سيد مصطفى أسامة، ومدير المرصد الإعلامي لبحوث ودراسات الشرق الأوسط محمود حسن".

 

ندوة عن المناعة وسلامة الغذاء في الحركة الثقافية انطلياس

وطنية - نظمت الحركة الثقافية، أنطلياس، في دورتها لهذه السنة بالشراكة مع "جمعية الطبيعة الام"، ندوة عن "جهاز المناعة وسلامة الغذاء"، تحدث فيها البروفسور الباحث حسان مخلوف عن الاثر السلبي للأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية، والدكتورة زينة ضاهر عن الازمات المتلاحقة في لبنان وأثرها على سلامة الغذاء: اساليب الوقاية والمعالجة، والدكتور رالف عيراني عن جهاز المناعة وما ينفعه وما يضره غذائيا.

أدارت الندوة وقدمت لها الأمينة العامة الدكتورة نايلة أبي نادر التي اشارت إلى "أهمية الصحة في بناء سعادة الإنسان،  المخاطر المحدقة بجهاز المناعة التي تهاجم الإنسان في صحنه اليومي، كما في كوب الماء، وفي التربة والهواء. إذ بات إنسان القرن الواحد والعشرين يعيش في واقع مفتوح على احتمالات التعثر والسقوط في أي لحظة إن لم يكن مجهزا بالوعي، ومدججا بسلاح المناعة الطبيعية". 
أضافت: " في وسط هذا الوضع المأزوم، علينا، كل من موقعه، أن نعمل على حماية أنفسنا، وكل من هم على مسؤوليتنا، لتفادي الدخول إلى المستشفى، والوقوع في أيدي تجار الدواء، والحاجة إلى العمليات الجراحية".

مخلوف
ثم بدأ  المهندس الزراعي الأختصاصي في علوم النبات والتربة الدكتور حسان مخلوف ، بالحديث عن "الأثر السلبي للأسمدة الكيميائية والمبيدات الحشرية على صحة الإنسان بعامة، وعلى جهاز المناعة بخاصة"، وفسر للحاضرين بلغة عفوية وأسلوب سهل مخاطر استخدام الأسمدة الكيميائية، وأدوية مكافحة الحشرات والفطريات، كما السماد الطبيعي على التربة والنباتات في آن معا. سلط الضوء على عدم احترام القسم الأكبر من المزارعين في لبنان لضوابط تحد من مخاطر الاستخدام العشوائي للنيترات وأدوية الرش التي تسمم التربة وتهلك البكتيريا الجيدة التي تقوم بدور إغناء النبات وتزويده بالمازوت الذي يحتاج إليه للنمو". 

وأشار إلى "تزايد عدد المصابين بالسرطان بسبب احتواء الخضار والحبوب والفاكهة على نسب تفوق بكثير ما هو مسموح به عالميا، وما يمكن لجسم الإنسان تحمله، والتمكن من التخلص من رواسبه".

وعرض في القسم الثاني من المحاضرة "أحدث ما توصل إليه، مع فريقه البحثي في الجامعة اللبنانية، من حلول طبيعية، تعمل على معالجة التربة من خلال تقوية مناعة جذور النبات عن طريق تطوير مركب بكتيري يحفز تكاثر البكتيريا الجيدة التي تسهم في ضخ كمية الآزوت الكافية، وذلك من أجل تأمين النمو الضروري، والاكثار من محصول الثمار". وركز على "عدم حراثة الأرض، وعلى كيفية تعزيز البيئة الحاضنة للبكتيريا الصديقة لصحة التربة والنبات معا".

وانتقد "الكثير من الممارسات التي يقوم بها عادة المزارعون من دون أن يدركوا تداعياتها السلبية". وشدد على  ضرورة التحول إلى " الزراعة المتجددة في لبنان، وهي زراعة حديثة، لم تنتشر كفاية بعد حتى في أوروبا".

ضاهر
وتحدثت ، أستاذة الكيمياء الحيوية وبيولوجيا الخلية في كلية الصحة في الجامعة اللبنانية الدكتورة زينة ضاهر عن قواعد سلامة الغذاء، وأسس النظافة وحماية الأطعمة داخل المنزل، وفق ما تصدره منظمة الصحة العالمية من إرشادات. 

فسرت ضاهر بوضوح في العرض الالكتروني الذي قدّمته مفهوم "سلامة الغذاء"، والفرق بينه وبين مفهوم "الأمن الغذائي"، مشددة على الشروط التي يجب توافرها. كما توقفت عند نسبة التلوث العالية في حليب البقر من خلال دراسة علمية أسهمت بها مع فريق بحثي علمي. وأشارت إلى المضار الخطيرة التي تسببها كمية المضادات الحيوية المرتفعة الموجودة في الحليب، وأثرها في ضرب مناعة الإنسان، ومقاومته للمضادات الحيوية التي يمكن أن يضطر إلى تناولها لاحقا". وذكرت أن هناك نسباً عالية من الحليب الذي يُباع في لبنان غير مطابقة للمواصفات الصحية. تحدثت أيضا عن كيفية حفظ اللحوم والأسماك والخضر والفاكهة في المنزل، وعن ضرورة التبريد لمنع تكاثر البكتيريا. 

عيراني
أما الدكتور رالف عيراني فقد اراد ان يسلط الضوء على ما ينفع جهاز المناعة وما يضره بشكل واضح وعملي وبسيط. بدأ بإبراز دور جهاز المناعة في خلق خلايا جديدة، وفي تأخير العجز، وظهور التجاعيد.

وأشار إلى ان "جهاز المناعة يشيخ بسبب  عوامل عدة الأمر الذي يفقده القدرة الدفاعية، فيتحوّل إلى عدو يهاجم الإنسان. إنه بمثابة جيش مؤلف من فرق عديدة. أشار إلى مخاطر الالتهابات التي يتعرّض لها الجسم، وهي تضعف المناعة وتجعل الجسد عرضة للأمراض.

وعدد الأسباب التي تضعف المناعة "بدءا من الضغط العصبي الذي نعيشه في مجتمعنا"، وتوقف عند ذكر تداعياته السلبية المدمرة للصحة. ثم أشار إلى أهمية الكولسترول والدور الذي يلعبه في تدعيم المناعة وحفظ صحة الإنسان. كما لفت إلى دور البروبيوتيك في محاربة الالتهابات ورفع المناعة، معددا أبرز ما يجب تناوله، مثل الرمان، وبذوره، وعصيره، ثم ورق الزيتون، والزبيب. 

وتوقف عند مشكلة ارتشاح الإمعاء وأثرها السلبي على جهاز المناعة، مشددا على "ضرورة معالجة هذه الحالة من خلال مصل اللبن والثوم المهروس مع زيت الزيتون والبقدونس". كما ركز على "الدور الإيجابي للقرنبيط والبروكولي والفجل والكايل وعصير الملفوف في دعم المناعة، كذلك الفيتامين E ، والبندورة المشوية، والرياضة الخفيفة". 

وتحدث عن منافع حساء الدجاج والمقادم، معتبرا ان "أكثر ما يؤذي المناعة ويدمر قواها هو السكر بكل مشتقاته، إنه يطرد الزنك والفيتامينات إلى خارج الجسم. كذلك لزيت القلي أثار سلبية، فنصح باستخدام زيت الزيتون، وزيت الأفوكا، وزيت السمسم، وزيت جوز الهند. ونبه إلى مخاطر الشواء الذي ينتج موادا مسرطنة".

ثم فتح باب النقاش، وطرح الأسئلة التي أحيت اجواء التواصل، وأسهمت في المزيد من إيضاح النقاط العالقة.

https://lh4.googleusercontent.com/GP9BqmHyD9g2Bb4Yqed9MN_33OO6tW_bD8GABEbesVnzWK5rSHcN8Q26UyjzLAQiy7562kLDab1OYco0rmK7RjBCpsm5_Cg7-iQG_LpMkr94Iozp_mKPLD0vuSwN2oqy89y2oY561ont6BNQkg

"التيار" خارج النقابات والجامعات... هل دخل زمن الأفول السياسي؟

اسكندر خشاشو ــ النهار ــ أُنجزت أغلبية الاستحقاقات النقابية والطلابية هذا العام، وأفرزت واقعاً مختلفاً عن العام الماضي من حيث عودة الأحزاب إلى لملمة صفوفها والانخراط في هذه العمليات، ولو بطريقة خجولة.

حازت هذه الاستحقاقات اهتمامات الرأي العام، نظراً لقرب تاريخها من الانتخابات النيابية، ما جعل البعض يرى فيها إشارات عن الواقع الانتخابي الكبير، الذي من المفترض أن يشهده لبنان بعد أشهر قليلة.

وبدا لافتاً من خلال هذه المعارك الانتخابية غياب "التيار الوطني الحر" عن أغلبيتها، بعدما كان لسنوات رأس حربة فيها، خصوصاً على مستوى النقابات الكبيرة كالمحامين والمهندسين، أو الجامعات الخاصة كاليسوعية واللبنانية - الأميركية، والأميركية.

وبالعودة سنوات إلى الخلف، إلى نقابة المحامين، لم يمرّ مجلس نقابة واحد إلّا وضمّ عضوين أو أكثر، إضافة إلى تأثير كبير على موقع النقيب للتيّار الوطنيّ الحرّ، ومثلها نقابة المهندسين، ونقابة الأطباء حيث يحتفظون بمواقعهم فيها حتى اليوم. ولم يكن هناك معركة طالبيّة لم يكن التيار الوطنيّ الحرّ طرفاً فيها.

بعد حراك تشرين 2019، الذي أصاب الأحزاب السياسية جميعها، انكفأت الأحزاب عن الواجهة، وأخفت جروحها البليغة بالمقاطعة والابتعاد عن الاستحقاقات، خوفاً من انكشاف التراجع الذي حلّ بها. وفي هذ العام، عادت الأحزاب إلى الواجهة، وخاضت الانتخابات، إمّا بطريقة علنيّة وإمّا بطريقة مستترة، تحت شعار المستقلّين، وبقي الغائب الأبرز "التيار الوطني الحرّ"، الذي تجنّب خوض هذه المعارك بالطريقتين، إلا في أماكن قليلة ومحدودة كبعض الكليّات في الجامعة اليسوعيّة. أمّا المعركة الوحيدة التي خاضها التيّار بطريقة مستترة فهي نقابة المحامين عبر المحامي فادي بركات، والتي لم تتكلّل بالنجاح فمُنِيَ الحزب بنكسة.

وفي هذا السياق، يعترف مصدر قيادي في "التيار" بالتراجع الذي حلّ عندهم، مُرجعاً الأمرَ إلى الضغط السياسي والإعلامي والهجمة "الكونيّة"، التي يشهدها الحزب من الجميع، في الداخل والخارج. وبالطبع، هذا الأمر كان له تأثير على فئة الشباب، خصوصاً الطلاب الذين انجرفوا بـ"الموجة السائدة".

في المقابل، يرى أنّ الهجمة الكبيرة تمّ احتواؤها بأقلّ أضرار ممكنة، وبدأت الأمور تعود إلى طبيعتها بعدما انكشف الكثير من الأمور، وظهرت الدوافع للحملة علينا والذين يقفون وراءها؛ هذا بالإضافة إلى إعادة قراءة سياسيّة تتماشى مع الواقع الجديد من دون التخلّي عن الثوابت.

ويشدّد المصدر على أنّ الانتخابات الطالبيّة تجري في عدد قليل من الجامعات، وجميع الأحزاب انكفأت عنها.

أما بالنسبة إلى جامعة اللويزة، واللبنانيّة - الأميركيّة، التي خاضتها القوات بهويّة واضحة فلم تكن إلا في معقل لها، حيث كانت تفوز في انتخاباتها منذ سنوات طويلة. أمّا في اليسوعية فحصل نوع من التراجع، نعمل على دراسة أسبابه ومعالجته.

وتغمز المصادر من قناة "القوات" بالإشارة إلى دعم ماليّ، تحصل عليه، يسمح لها بتسجيل عدد كبير من الطلاب، إضافة إلى المساعدات الماديّة واللوجستيّة التي تدعم بها الطلاب؛ وهذا له تأثير في هذه الأيام،  وما يسري على "القوات" يسري أيضاً على بعض مجموعات المجتمع المدني، التي تتمتّع بتمويل كبير له تأثيره في الجامعات. لكن جميع هذه الامور لا تُشكّل رأياً عامّاً.

أما على مستوى النقابات، فترفض المصادر أن يكون هناك تراجع للتيّار. ففي السابق كان "التيار" يخوض الانتخابات ضمن تحالف حزبيّ واضح، مؤلّف من قوى 8 آذار مجتمعة، مقابل تحالف حزبيّ واضح أيضاً، مؤلّف من قوى 14 آذار؛ وهذا ما كان يضعنا في الواجهة لكوننا الفئة الأكبر والأكثر تمثيلاً ضمن هذه القوى. أمّا في الانتخابات الأخيرة فجميع الأحزاب انكفأت، ولم تخض الانتخابات بصفة حزبيّة، كما أن التحالفات تفتّت، وأصبحت كلّ مجموعة تخوض الانتخابات منفردة، ما أظهرنا بهيئة المتراجعين. 

وتضيف المصادر بأنّ التيار اتّخذ في هذه السنة قراراً بعدم المشاركة رسمياً بالترشّح للنقابات، وتركنا للأعضاء والمناصرين حريّة الترشّح وانتخاب مَن يَرونَه مناسباً لمهنهم، وهذا ما فعلته أغلبيّة الأحزاب.

في المقابل، تُدلّل المصادر على تأثيرها الذي لا يزال قويّاً على مستوى النقابات. ففي نقابة المحامين، وبالرغم من اللغط الذي حصل بالنسبة إلى المحامي فادي بركات، نظراً إلى القرار المتّخذ، وإصراره على الاستمرار في المعركة، فقد حصل على أكثر من ألف صوت، أغلبيّتهم السّاحقة من "التيار الوطني الحرّ" فيما لم يحصل عدد كبير من المرشّحين الذي ركبوا الموجة، ورافقوا ترشّحهم بحملات إعلاميّة هائلة، على نصف عدد أصواته. هذا كلّه بالإضافة إلى دعم النقيب الحالي غير البعيد منّا، والذي حظي أيضاً بدعمنا في الانتخابات السابقة بوجه ملحم خلف. وقد يكون في باب الاحتمال أن "العونيّين" لو تمنّعوا عن وضع ثقلهم مع ناضر كسبار لكان فاز عليه مرشّح القوات اللبنانية، وهذا كلّه يُظهر وجودنا الفاعل في النقابة.

وتتطرّق المصادر في حديثها إلى انتخابات نقابة الصيادلة حيث كان للتيار دور فاعل وكبير، و"كنّا المساهمون الرئيسيّون في فوز لائحة جو سلوم في المرحلة الأولى، إضافة إلى دعم مرشّح المجتمع المدني في المرحلة الثانية، ما جعله منافساً شرساً على مركز النقيب، في حين  أن الجميع يعلم، أنّه لو اتّكل فقط على أصوات المجتمع المدني لكان بعيداً من المنافسة".

وتختم المصادر حديثها بتأكيد أن هذه المعرك الجانبيّة لن يكون لها أيّ تأثير على الانتخابات النيابية، التي ستشهد مفاجآت كبيرة بحجم "التيار"، متوعّدة مَن ينتظر التراجع بأنّه سيُصدم ليلة صدور النتائج، لأن الأرقام والدراسات، التي ترد إلى المعنيين في التيار، جميعُها مشجّعة، وتظهر عدم تراجعه في عدد كبير من الأقضية.


ECOSWITCH COALITION نظمت ECOSWITCH FESTIVAL السنوي الأول لدعم المؤسسات ورواد الأعمال ذوي المشاريع الخضر

وطنية - نظمت "EcoSwitch Coalition"  "EcoSwitch Festival" السنوي الأول "لدعم رواد الأعمال المبتكرين والصديقين للبيئة"، وتضمن ندوتين أونلاين مع أكثر من 65 مشاركا، ولقاء حضوريا جمع أكثر من 80 من رواد الأعمال والBusiness Support Organizations، في بيروت ديجيتال ديستريكت - بيروت. 

وتخلل الحدث، بحسب المنظمين، "مناقشات مع شركاء/أعضاء EcoSwitch Coalition، وجلسات حوار مع خبراء ومتخصصين من شأنها إلهام الإبتكار وتسهيل تبادل الخبرات والتواصل والتعارف بين رواد الأعمال واصحاب المؤسسات الخضر".

وأبرز ما جاء في هذا اللقاء مداخلات "لاربعة من رواد الأعمال المستدامين الذين شرحوا تفاصيل مسيرتهم المهنية الناجحة، وهم: بتول حكيم (Savvy Element)، مارك عون (Compost Baladi)، فانيسا زوابي (Mint Basil)، ورالف سبيع (Plastic Lab)". 

وتضمن اللقاء جلسات حوار وندوات عن "توفير المستلزمات من الأسواق المحلية والتصنيع الوطني"، "التصدير والوصول إلى الأسواق الدولية"، "تسعير المنتجات في ظل الأزمة"، و"الوصول إلى الاستثمار: التوقعات الحالية، المانحون والمستثمرون" بهدف تزويد رواد الأعمال المعلومات اللازمة والتطورات والمستجددات في ما يختص بأعمالهم، لتمكينهم من اتخاذ القرارات الصائبة في ظل الأزمة التي تمر بها البلاد".

https://lh4.googleusercontent.com/9gH8ZvsCLlzSSiaF9DtX5iaUG6LyIJHYQG2vbTammnku1YCwmt7KoL-ib-PcUUw9FL1tBuds22TUl_JNrjp0IdExN9wiKVrSTPEi7QWqKRJJ3kPs8USlxdjzPJ5Rq0CUyk1YrsYaC04ShU6nTA

إضراب المعلّمين ليس ضدّ وزير التربية

ورد في «الأخبار» (2 كانون الأول 2021) تقرير بعنوان: «تمديد عطلة المدارس: تأجيل الانفجار»، نسب إلى رئيس رابطة المعلمين في التعليم الأساسي الرسمي حسين جواد أن «إضراب المعلّمين هو ضدّ وزير التربية»، فيما الأصحّ أن جواد قال لـ«الأخبار» إن الإضراب «ضدّ رئيس الحكومة»، فاقتضى التوضيح.

 

تفريغ مدرسة الناقورة من معلميها بموافقة وزارة التربية

بوابة التربية: يستغرب أهلي بلدة الناقورة الحدودية، القرارت التي تصدر عن مسؤولي وزارة التربية، والمتعلقة بمدرسة البلدة، لجهة تفريغ المدرسة من معلميها، ونقلهم إلى مدارس آخرى، وإبقاء تسع شعب بلا معلمين، في سابقة تسجل للمرة الأولى… والسبب عدم الحاجة لهم!!!

ويوضح الأهالي أن هكذا قرارات ستؤدي إلى إقفال المدرسة، وفي أحسن الأحوال إغلاق صفوف، في مقابل دعم مدارس آخرى، وترك مصير أكثر من مئتي تلميذ وفي منتصف العام الدراسي في مهب الريح.

ويفيد الأهالي أن مدير مدرسة الناقورة، رفض طلبات النقل لمعلمتي اللغة الإنكليزية (ي. س) و(ر. ف) للحاجة لهما، في حين أن المنطقة التربوية ودائرة التعليم الأساسي وافقتا على طلب النقل.

أما المدير العام للتربية فادي يرق، فقد وافق على نقل المعلمتين، وإجراء ما يلزم، “شرط إكمال النصاب القانوني لمدرسي الملاك، وعدم ترك أي شعبة من دون معلم..”.

ويسأل الأهالي، كيف يصار إلى الموافقة على نقل المعلمتين وإقفال تسع شعب، والمدير العام للتربية أشترط عدم ترك أي شعبة من دون معلم؟

الحلبي استقبل أبي رميا وترأس الاجتماع الأول لمجلس التعليم العالي وعرض مع بعثة الاتحاد الأوروبي مشاريع دعم التربية

وطنية - ترأس وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي الاجتماع الأول لمجلس التعليم العالي، في حضور رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور بسام بدران، المدير العام للتعليم العالي بالتكليف فادي يرق، ممثل مجلس شورى الدولة القاضي سميح مداح، ممثلي الجامعات التي تمارس التعليم منذ أكثر من خمسين سنة: الدكتور سليم كنعان والدكتور صبحي أبو شاهين ، ممثل الجامعات التي تمارس التعليم منذ أكثر من 15 سنة واقل من 50 سنة الدكتور هشام حيدورة، الخبير الدكتور سهيل مطر، مستشار وزير التربية لشؤون التعليم العالي الدكتور نادر حديفه، أمينة سر مجلس التعليم العالي الدكتور حورية باز، والمستشار الإعلامي ألبير شمعون.

ورحب الحلبي ب"أعضاء المجلس في اجتماعه الأول"، وقال: "إننا نخطو خطوة بالغة الأهمية، نظرا إلى حجم القضايا المطروحة أمام المجلس".

وتحدث عن "آلية عمل المجلس والتوصيات التي تصدر عنه ليصار إلى اتخاذ الوزير القرارات استنادا إليها أو لرفعها إلى مجلس الوزراء"، وقال: "بين أيديكم نضع قضايا أساسية، فالتعليم العالي يعنيكم مهنيا، وأنتم مؤتمنون عليه وعلى الشهادات التي تعطى للبنانيين ولغيرهم. وإن كل خربطة في أي ملف تنعكس سلبا على الطلاب والمؤسسات وسمعة لبنان الأكاديمية".

أضاف: "لا سياسة ولا طائفية ولا مناطقية في عمل المجلس، بل إنه سيشكل مثالا للايجابية والحس الوطني، وسنعمل كفريق عمل متجانس، وعلى سوية من التفكير والكفاءة. ولذلك، سنبني على المشتركات ونناقش في إطار حرية إبداء الرأي والحفاظ على المصلحة العامة حتى نصل إلى نتيجة".

وأكد "أهمية الحفاظ على سرية المداولات"، وقال: "إن هذه المداولات هي مصلحة عامة فائقة الأهمية".

أضاف: "إن الضربات أصابت قطاعات كثيرة في لبنان، لكن قطاع التربية والتعليم ما زال في وضع مقبول ويمكن تدارك الوضع، لأن ميزة لبنان التفاضلية هي في جامعاته وشهاداته. وبالتالي، إن أي تهاون في هذا الأمر سينعكس على مستقبل البلاد، ولن نسمح بانحدار التربية إلى المنزلقات، لأننا نحاول تأسيس شيء جديد بعد فراغات حصلت في المرحلة السابقة".

وتابع: "إن العمل الجاري هو لاستكمال أدواتنا التنفيذية، أي اللجنة الفنية ولجان الاختصاص".

وأشار إلى أنه "وقع مع المدير قرارا لفتح باب الترشيح لاختيار الأعضاء"، طالبا ب"تكثيف اجتماعات المجلس وإعداد إحصائية بالملفات العالقة مفصلة بحسب مواضيعها".

المجلس
وتطرق المجلس إلى "سياسة التعليم العالي التي سيتفرغ لوضعها"، مؤكدا "عدم التوصية بإصدار أي ترخيص جديد لإنشاء جامعات جديدة".

وأكد "الاهتمام بالملفات العالقة الأكثر إلحاحا"، مشددا على الحفاظ على المستوى الأكاديمي والتزام مفاعيل القانون وحماية السمعة".

وقرر "الطلب من كل مؤسسات التعليم العالي تزويد الوزارة بلوائح بأسماء الطلاب والاختصاصات التي يدرسونها ونسخة عن الموازنة الموقعة من جانب مدقق خارجي".

وكذلك، وضع الحلبي "المجلس في أجواء التواصل مع وزير التعليم العالي العراقي، في شأن الشهادات التي أعطيت لعدد من الطلاب العراقيين، وأطلعهم على الوثائق التي طلبتها الوزارة من الجامعات، وقد سلمتها الجامعات فورا، ويتم تقاطع المعلومات مع الجانب العراقي لكشف مكامن الخلل"، مشيرا إلى أن "كل المعطيات وتطورات التحقيق الإداري ستكون أمام المجلس فور اكتمال الصورة ليبنى على الأمر مقتضاه القانوني".

الإتحاد الأوروبي 

ثم اجتمع الحلبي مع وفد من بعثة الاتحاد الأوروبي ضم القائمة بأعمال المديرة العامة لمفاوضات منطقة الجوار الأوروبي وتركيا في المفوضية الأوروبية هنريك تراوتمان والمسؤول في سفارة الاتحاد الأوروبي في بيروت راين نيلاند، في حضور يرق.

وتناول البحث "مناقشة الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ولبنان".

واطلعت المسؤولة الأوروبية الموفدة من بروكسل على "شؤون التعليم العام والتعليم المهني والتقني وتطوير المناهج في القطاعين والربط بسوق العمل".

ورحب الحلبي بالوفد، شاكرا ل"الإتحاد الأوروبي اهتمامه بلبنان والتعاون مع وزارة التربية في العديد من المشاريع"، مشيرا إلى "الصعوبات التي يمر بها القطاع والإصرار على استمرارية التعليم كأولوية وطنية".

وعدد "الجوانب الملحة التي تحتاج إلى الدعم والتمويل، وخصوصا الحوافز لأفراد الهيئة التعليمية ليتمكنوا من متابعة العمل".

وعرض المدير العام "توجهات الخطة الخمسية وتوحيد الإحصاءات والأرقام والمعطيات، إضافة إلى الحاجات الملحة والتشغيلية للمدارس، ومنها نقل التلامذة وتوفير الطاقة والكهرباء".

وشدد الوفد الأوروبي على "أهمية استقرار التربية"، لافتا إلى "استعداد الاتحاد لمساعدة لبنان وإمكان إضافة اعتمادات في الموازنة المقبلة مخصصة للتربية"، مؤكدا أن "الدمج المدرسي هو استثمار في التربية".

أبي رميا

ثم استقبل الحلبي النائب سيمون أبي رميا وعرض معه قضايا تربوية.

 

الحريري بحثت مع سفير العراق في مجالات التعاون بين البلدين

وطنية - استقبلت رئيسة كتلة "المستقبل" النيابية النائب بهية الحريري في مكتبها في بيروت، سفير العراق في لبنان السيد حيدر شياع البراك. 

وجرى خلال اللقاء بحث في الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة، ومجالات التعاون الثنائية بين لبنان والعراق، وقضايا ذات اهتمام مشترك، ولا سيما على الصعيد التربوي.

 

لماذا الثورة التربوية؟

بوابة التربية- كتب د. نبيل قسطنطين:

نردٍّدُ في كل مجالسنا، مقولة: “كما تكونوا يولىَّ عليكم” و “إنًّ الناس على دين ملوكهم”.

ونعود دائمًا والعود أحمد، إلى أساس المسألة، أي التربية التكاملية في مكوناتها كافة، ومختلف عناصرها المؤثرة، وإن بنسبٍ متفاوتة، وأهمها: أولياء الطلبة، والمدارس والجامعات، ومختلف المؤسسات التربوية والثقافية  والمجتمعية، وعلى مندرجاتها كلِّها، الدينية والوطنية والإنسانية،

كفانا نرمي المسؤولية كل المسؤولية على الزعماء الروحيين والسياسيين، الذين هم بالنتيجة من صناعتنا المركبة من عناصر الطائفية والمذهبية والعقائدية

والعشائرية، المدعومة بعوامل الجهل والغباء والتعصُّب،

ويبقى السؤال الكبير والأكثر أهمية على الإطلاق، لماذا لم نتمكن حتى تاريخه من تغييرها أو القضاء عليها؟

الجواب؛ لأننا عاجزون غارقين في الجدل البيزنطي، وتخوين بعضنا البعض، معتمدين على المكيافلية في تأمين مصالح زعمائنا، ولو على جثث أهلنا وإخواننا في الوطن، المهم رضا الزعيم.

لذلك، علينا أن نقولها بصراحة، إنَّ أكثر من يتحمل هذه المسؤولية، هم التربويون الذين قبلوا أمر الطاعة بتهميش التربية وترك عملية التعليم والتعلُّم، بين أيادي بعض المجرمين الذين تركوا أولادنا مع غالبية من المعلمين والمعلمات من غير المؤهلين ولا المعدٍّين للقيام بهذه المهام التربوية والتعليمية بحسب الأصول،  فارتكبوا أفظع الجرائم بحق الطلاَّب والوطن، إرضاءً لبعض الذين يدَّعون الزعامة والقيادة، وهم أشرار لا يعرفون العيب ولا الحرام، وهمهم أن نبقى غاطسين في الجهالة لكي يحافظوا على زعامتهم، ويتحكموا برقابنا.

ثمَّ نتعجب لماذا وصلنا إلى ما وصلنا إليه من الاهتراء والانهيار.

نؤكد للمرة الألف، لا مجال للنهوض من هذه الغفلة التي طالت، إلاَّ بالثورة التربوية، كما نريدها نحن معشر التربويين والمثقفين أمثالكم، ثورة يشترك في قيامها الأهل والطلاَّب والمعلمين والمديرين والإداريين في المراحل التعليمية كافة وبخاصة الجامعية منها، إلى جانب الجمعيات والروابط والمنتديات الثقافية، على أن تستمر هذه الثورة حتى تحقيق كامل الأهداف والغايات التي كانت سببًا لقيامتها. وإلاَّ على الدنيا السلام.

https://lh5.googleusercontent.com/RDKNwAwfvNV5F4bPMhqdgPrQNX1nXLvgz1n79J5cpSFolsVs6g3YH_e_kS5DtYBCVl2nRZpcBNk2e3b9M6Iy8etkpFAHnfR9UktjkD5WePtYvROds0Rt9V580SBZX540O-QnFzI01AeaKrf-kg

رئيس «اللبنانيّة»: إضراب المتعاقدين يضغط على الطلاب

فاتن الحاج ــ الاخبار ــ هي المرة الرابعة التي يلتقي فيها رئيس الجامعة اللبنانية، بسام بدران، اللجنة التمثيلية لمتعاقدي الجامعة، ويطلب منها الرجوع عن الإضراب المفتوح الذي تنفذه منذ بداية العام الدراسي، احتجاجاً على عدم إقرار ملف التفرغ. في اجتماع أمس، حرص بدران على أن يقول للمتعاقدين بأنه سيكون ضمانتهم، وسيعكف على إنجاز ملف «قابل للإقرار في مجلس الوزراء» (في إشارة إلى إعداد ملف متوازن طائفياً يسلك طريقه بسلاسة ومن دون اعتراضات من أيّ من القوى السياسية)، والرئيس أعرب أيضاً عن اقتناعه بأن الإضراب «لن يكون مجدياً في هذا الوقت الضائع»، سائلاً: «من يستهدف هذا التحرك؟ وعلى من يضغط؟ وماذا يمكن أن يضيف سوى تضييع حقوق الطلاب؟».

وإذا كانت الجهة المستهدفة من التحرك إدارة الجامعة، كرّر بدران تعهده بإنجاز التفرغ في إطار الجامعة في رأس السنة الميلادية، وأنه سيتابع بعدها شخصياً وبشكل حثيث وصوله إلى خواتيمه، إن مع وزير التربية عباس الحلبي أو مع مجلس الوزراء.
هذه المرة، حمل بدران طرحاً جديداً يتعلق بالتقديمات المالية ويتضمّن إعطاء المتعاقدين مليون ليرة شهرياً من أموال الـ PCR، ونصف راتب شهرياً لمدة سنة كاملة، بحيث تجري قسمة المستحقات السنوية على 24، فيكون معدل المنحة الشهرية نحو مليون ليرة أيضاً، إضافة إلى إعطاء مبلغ يوازي العقد السنوي عند دفعه، أي بما مجموعه زيادة 3 ملايين ليرة شهرياً. دفع المساعدة الشهرية مشروط بفك الإضراب، كما قال بدران لـ«الأخبار» إذ «لا يمكن إعطاء مبالغ مالية لأشخاص لا يعملون». الجدير ذكره أن الأساتذة لم يقبضوا حتى الآن مستحقات العام الدراسي 2020 - 2021، «ما يعني أن طرح دوبلة العقد، إذا صدق، لن يترجم فعلياً قبل نهاية عام 2022»، على ما قالت لـ«الأخبار» مصادر لجنة المتعاقدين.

ومع أن إضراب المتعاقدين يشهد خروقاً في بعض الكليات، إلا أن ثمة مجموعة كبيرة من الأساتذة لا تزال مقتنعة بأن الإضراب هو الذي أوصل قضية الجامعة إلى الرأي العام، وأنه لا يجب التخلّي عن هذه الورقة قبل التأكد من أن ملف التفرّغ يسلك طريقه إلى الإقرار، وأن لا يكون التعهد بإقراره في بداية العام مجرد وعد جديد غير مصحوب بخطوات عملية مثل إصدار تعميم رسمي يطلب من الكليات رفع أسماء المستوفين للشروط الأكاديمية والقانونية.

لجنة الأساتذة المتعاقدين أشارت إلى أن كل التقديمات المطروحة لا تساوي شيئاً أمام الاستقرار الوظيفي الذي يؤمّنه التفرغ، والذي يشعر الأستاذ بأنه محميّ بجامعته. وقد نفذت أمس اعتصاماً في مجمع الجامعة في الشمال عاهدت فيه من رحل من الأساتذة المتعاقدين قبل نيل حقّهم بأننا «لن نعود إلا متفرّغين».

 

اعتصام لمتعاقدي اللبنانية في راسمسقا لاقرار تفرغهم

وطنية - الكورة - اعتصم الاساتذة المتعاقدون في الجامعة اللبنانية، في مجمع الرئيس ميشال سليمان الجامعي - راسمسقا، للمطالبة بإقرار تفرغهم.

بعد النشيدين الوطني والجامعة، ودقيقة صمت عن ارواح الاساتذة "الذين توفوا ولم ينالوا حقوقهم من التفرغ"، تحدث عريف ومنسق الاعتصام الدكتور داني عثمان مشددا على "انصاف الاساتذة الجامعيين".

ثم كانت كلمة الاساتذة القتها الدكتورة برنا حمد من كلية العلوم- الشمال، استهلتها بنعي زميلتها الدكتورة فداء المصري التي توفيت منذ فترة قصيرة وزملاء آخرين متعاقدين "رحلوا ولم يجدوا من ينصفهم ويقدر عطاءاتهم"، مشيرة الى "اعتصامات عدة للاساتذة للمطالبة بتفرغهم وانصافهم لكنهم لم يتلقوا الجواب".

وسألت: "هل يريد المسؤولون هجرة الاساتذة والشباب الذين يعلمون ابناء الوطن"، لافتة الى "ان ملف تفرغ الاساتذة المتعاقدين موجود منذ سنوات في الادراج ولم يقر". ورأت "ان التعاقد مع الجامعة في يومنا هذا اصبح عمل سخرة".

ودعت حمد المسؤولين الى تصحيح الخطأ والاسراع في تقديم كافة المساهمات للمتعاقدين التي هي حق لهم واقرار التفرغ"، مؤكدة "المضي في الاضراب المفتوح حتى تحقيق المطالب".

وألقت الطالبة ريما حسين من كلية العلوم- الفرع الثالث كلمة الطلاب طالبت فيها "من يعرقل ملف تفرغ الاساتذة بتسريع العمل به لان ذلك يؤثر على الطلاب ودراستهم المستقبلية، خصوصا وان مطالبهم محقة".

وفي الختام، تحدث الاستاذ في معهد العلومات الاجتماعية - الفرع 3 الدكتور عبد الحميد عزو، مشيدا بمزايا الدكتورة الراحلة المصري ونضالها بهدف تفرغ الاساتذة، وان ذلك لم يمنعها من اعداد الابحاث العلمية وتثقيف طلابها".

 

مؤتمر للجمعية اللبنانية للتجديد التربوي عن تحديات التربية على المواطنية في العصر الرقمي في 10 و11 ك1  

وطنية - أعلنت "الجمعية اللبنانية للتجديد التربوي والثقافي الخيرية" برئاسة ريما يونس في بيان، أنها "تنظم بالشراكة مع كلية التربية في الجامعة اللبنانية والجامعة الإسلامية في لبنان والمعهد اللبناني لإعداد المربين في جامعة القديس يوسف، وبالتعاون مع وزارة الثقافة اللبنانية والسفارة الفرنسية - قسم التعاون الثقافي والمعهد الفرنسي للتربية التقويمية في فرنسا والمجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع وجامعة "استانبول ايدن" في تركيا - قسم علم الاجتماع وجمعية "ديان" ومركز تنمية الموارد البشرية للدراسات والأبحاث في برلين والمنتدى العالمي للأديان والإنسانية وجمعية "النور للتربية والتعليم" والمنتدى العربي لدراسات المرأة والتدريب وجمعية "بلادي" مؤتمرا بعنوان: تحديات التربية على المواطنية في العصر الرقمي، في ظل الأزمات والعولمة، يومي الجمعة والخميس في 10 و11 كانون الأول، بمدينة رفيق الحريري الجامعية".

وأشارت إلى أنها "تستضيف ضمن فعاليات المؤتمر فاعليات من جمهورية مصر العربية ودول عربية عدة، منها رئيس برلمان الشباب الإفريقي فادي ماهر العجايبي، رئيسة لجنة الحاحات الخاصة في البرلمان شهد سيد مصطفى أسامة، ومدير المرصد الإعلامي لبحوث ودراسات الشرق الأوسط محمود حسن".

 

ندوة عن المناعة وسلامة الغذاء في الحركة الثقافية انطلياس

وطنية - نظمت الحركة الثقافية، أنطلياس، في دورتها لهذه السنة بالشراكة مع "جمعية الطبيعة الام"، ندوة عن "جهاز المناعة وسلامة الغذاء"، تحدث فيها البروفسور الباحث حسان مخلوف عن الاثر السلبي للأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية، والدكتورة زينة ضاهر عن الازمات المتلاحقة في لبنان وأثرها على سلامة الغذاء: اساليب الوقاية والمعالجة، والدكتور رالف عيراني عن جهاز المناعة وما ينفعه وما يضره غذائيا.

أدارت الندوة وقدمت لها الأمينة العامة الدكتورة نايلة أبي نادر التي اشارت إلى "أهمية الصحة في بناء سعادة الإنسان،  المخاطر المحدقة بجهاز المناعة التي تهاجم الإنسان في صحنه اليومي، كما في كوب الماء، وفي التربة والهواء. إذ بات إنسان القرن الواحد والعشرين يعيش في واقع مفتوح على احتمالات التعثر والسقوط في أي لحظة إن لم يكن مجهزا بالوعي، ومدججا بسلاح المناعة الطبيعية". 
أضافت: " في وسط هذا الوضع المأزوم، علينا، كل من موقعه، أن نعمل على حماية أنفسنا، وكل من هم على مسؤوليتنا، لتفادي الدخول إلى المستشفى، والوقوع في أيدي تجار الدواء، والحاجة إلى العمليات الجراحية".

مخلوف
ثم بدأ  المهندس الزراعي الأختصاصي في علوم النبات والتربة الدكتور حسان مخلوف ، بالحديث عن "الأثر السلبي للأسمدة الكيميائية والمبيدات الحشرية على صحة الإنسان بعامة، وعلى جهاز المناعة بخاصة"، وفسر للحاضرين بلغة عفوية وأسلوب سهل مخاطر استخدام الأسمدة الكيميائية، وأدوية مكافحة الحشرات والفطريات، كما السماد الطبيعي على التربة والنباتات في آن معا. سلط الضوء على عدم احترام القسم الأكبر من المزارعين في لبنان لضوابط تحد من مخاطر الاستخدام العشوائي للنيترات وأدوية الرش التي تسمم التربة وتهلك البكتيريا الجيدة التي تقوم بدور إغناء النبات وتزويده بالمازوت الذي يحتاج إليه للنمو". 

وأشار إلى "تزايد عدد المصابين بالسرطان بسبب احتواء الخضار والحبوب والفاكهة على نسب تفوق بكثير ما هو مسموح به عالميا، وما يمكن لجسم الإنسان تحمله، والتمكن من التخلص من رواسبه".

وعرض في القسم الثاني من المحاضرة "أحدث ما توصل إليه، مع فريقه البحثي في الجامعة اللبنانية، من حلول طبيعية، تعمل على معالجة التربة من خلال تقوية مناعة جذور النبات عن طريق تطوير مركب بكتيري يحفز تكاثر البكتيريا الجيدة التي تسهم في ضخ كمية الآزوت الكافية، وذلك من أجل تأمين النمو الضروري، والاكثار من محصول الثمار". وركز على "عدم حراثة الأرض، وعلى كيفية تعزيز البيئة الحاضنة للبكتيريا الصديقة لصحة التربة والنبات معا".

وانتقد "الكثير من الممارسات التي يقوم بها عادة المزارعون من دون أن يدركوا تداعياتها السلبية". وشدد على  ضرورة التحول إلى " الزراعة المتجددة في لبنان، وهي زراعة حديثة، لم تنتشر كفاية بعد حتى في أوروبا".

ضاهر
وتحدثت ، أستاذة الكيمياء الحيوية وبيولوجيا الخلية في كلية الصحة في الجامعة اللبنانية الدكتورة زينة ضاهر عن قواعد سلامة الغذاء، وأسس النظافة وحماية الأطعمة داخل المنزل، وفق ما تصدره منظمة الصحة العالمية من إرشادات. 

فسرت ضاهر بوضوح في العرض الالكتروني الذي قدّمته مفهوم "سلامة الغذاء"، والفرق بينه وبين مفهوم "الأمن الغذائي"، مشددة على الشروط التي يجب توافرها. كما توقفت عند نسبة التلوث العالية في حليب البقر من خلال دراسة علمية أسهمت بها مع فريق بحثي علمي. وأشارت إلى المضار الخطيرة التي تسببها كمية المضادات الحيوية المرتفعة الموجودة في الحليب، وأثرها في ضرب مناعة الإنسان، ومقاومته للمضادات الحيوية التي يمكن أن يضطر إلى تناولها لاحقا". وذكرت أن هناك نسباً عالية من الحليب الذي يُباع في لبنان غير مطابقة للمواصفات الصحية. تحدثت أيضا عن كيفية حفظ اللحوم والأسماك والخضر والفاكهة في المنزل، وعن ضرورة التبريد لمنع تكاثر البكتيريا. 

عيراني
أما الدكتور رالف عيراني فقد اراد ان يسلط الضوء على ما ينفع جهاز المناعة وما يضره بشكل واضح وعملي وبسيط. بدأ بإبراز دور جهاز المناعة في خلق خلايا جديدة، وفي تأخير العجز، وظهور التجاعيد.

وأشار إلى ان "جهاز المناعة يشيخ بسبب  عوامل عدة الأمر الذي يفقده القدرة الدفاعية، فيتحوّل إلى عدو يهاجم الإنسان. إنه بمثابة جيش مؤلف من فرق عديدة. أشار إلى مخاطر الالتهابات التي يتعرّض لها الجسم، وهي تضعف المناعة وتجعل الجسد عرضة للأمراض.

وعدد الأسباب التي تضعف المناعة "بدءا من الضغط العصبي الذي نعيشه في مجتمعنا"، وتوقف عند ذكر تداعياته السلبية المدمرة للصحة. ثم أشار إلى أهمية الكولسترول والدور الذي يلعبه في تدعيم المناعة وحفظ صحة الإنسان. كما لفت إلى دور البروبيوتيك في محاربة الالتهابات ورفع المناعة، معددا أبرز ما يجب تناوله، مثل الرمان، وبذوره، وعصيره، ثم ورق الزيتون، والزبيب. 

وتوقف عند مشكلة ارتشاح الإمعاء وأثرها السلبي على جهاز المناعة، مشددا على "ضرورة معالجة هذه الحالة من خلال مصل اللبن والثوم المهروس مع زيت الزيتون والبقدونس". كما ركز على "الدور الإيجابي للقرنبيط والبروكولي والفجل والكايل وعصير الملفوف في دعم المناعة، كذلك الفيتامين E ، والبندورة المشوية، والرياضة الخفيفة". 

وتحدث عن منافع حساء الدجاج والمقادم، معتبرا ان "أكثر ما يؤذي المناعة ويدمر قواها هو السكر بكل مشتقاته، إنه يطرد الزنك والفيتامينات إلى خارج الجسم. كذلك لزيت القلي أثار سلبية، فنصح باستخدام زيت الزيتون، وزيت الأفوكا، وزيت السمسم، وزيت جوز الهند. ونبه إلى مخاطر الشواء الذي ينتج موادا مسرطنة".

ثم فتح باب النقاش، وطرح الأسئلة التي أحيت اجواء التواصل، وأسهمت في المزيد من إيضاح النقاط العالقة.

https://lh4.googleusercontent.com/GP9BqmHyD9g2Bb4Yqed9MN_33OO6tW_bD8GABEbesVnzWK5rSHcN8Q26UyjzLAQiy7562kLDab1OYco0rmK7RjBCpsm5_Cg7-iQG_LpMkr94Iozp_mKPLD0vuSwN2oqy89y2oY561ont6BNQkg

"التيار" خارج النقابات والجامعات... هل دخل زمن الأفول السياسي؟

اسكندر خشاشو ــ النهار ــ أُنجزت أغلبية الاستحقاقات النقابية والطلابية هذا العام، وأفرزت واقعاً مختلفاً عن العام الماضي من حيث عودة الأحزاب إلى لملمة صفوفها والانخراط في هذه العمليات، ولو بطريقة خجولة.

حازت هذه الاستحقاقات اهتمامات الرأي العام، نظراً لقرب تاريخها من الانتخابات النيابية، ما جعل البعض يرى فيها إشارات عن الواقع الانتخابي الكبير، الذي من المفترض أن يشهده لبنان بعد أشهر قليلة.

وبدا لافتاً من خلال هذه المعارك الانتخابية غياب "التيار الوطني الحر" عن أغلبيتها، بعدما كان لسنوات رأس حربة فيها، خصوصاً على مستوى النقابات الكبيرة كالمحامين والمهندسين، أو الجامعات الخاصة كاليسوعية واللبنانية - الأميركية، والأميركية.

وبالعودة سنوات إلى الخلف، إلى نقابة المحامين، لم يمرّ مجلس نقابة واحد إلّا وضمّ عضوين أو أكثر، إضافة إلى تأثير كبير على موقع النقيب للتيّار الوطنيّ الحرّ، ومثلها نقابة المهندسين، ونقابة الأطباء حيث يحتفظون بمواقعهم فيها حتى اليوم. ولم يكن هناك معركة طالبيّة لم يكن التيار الوطنيّ الحرّ طرفاً فيها.

بعد حراك تشرين 2019، الذي أصاب الأحزاب السياسية جميعها، انكفأت الأحزاب عن الواجهة، وأخفت جروحها البليغة بالمقاطعة والابتعاد عن الاستحقاقات، خوفاً من انكشاف التراجع الذي حلّ بها. وفي هذ العام، عادت الأحزاب إلى الواجهة، وخاضت الانتخابات، إمّا بطريقة علنيّة وإمّا بطريقة مستترة، تحت شعار المستقلّين، وبقي الغائب الأبرز "التيار الوطني الحرّ"، الذي تجنّب خوض هذه المعارك بالطريقتين، إلا في أماكن قليلة ومحدودة كبعض الكليّات في الجامعة اليسوعيّة. أمّا المعركة الوحيدة التي خاضها التيّار بطريقة مستترة فهي نقابة المحامين عبر المحامي فادي بركات، والتي لم تتكلّل بالنجاح فمُنِيَ الحزب بنكسة.

وفي هذا السياق، يعترف مصدر قيادي في "التيار" بالتراجع الذي حلّ عندهم، مُرجعاً الأمرَ إلى الضغط السياسي والإعلامي والهجمة "الكونيّة"، التي يشهدها الحزب من الجميع، في الداخل والخارج. وبالطبع، هذا الأمر كان له تأثير على فئة الشباب، خصوصاً الطلاب الذين انجرفوا بـ"الموجة السائدة".

في المقابل، يرى أنّ الهجمة الكبيرة تمّ احتواؤها بأقلّ أضرار ممكنة، وبدأت الأمور تعود إلى طبيعتها بعدما انكشف الكثير من الأمور، وظهرت الدوافع للحملة علينا والذين يقفون وراءها؛ هذا بالإضافة إلى إعادة قراءة سياسيّة تتماشى مع الواقع الجديد من دون التخلّي عن الثوابت.

ويشدّد المصدر على أنّ الانتخابات الطالبيّة تجري في عدد قليل من الجامعات، وجميع الأحزاب انكفأت عنها.

أما بالنسبة إلى جامعة اللويزة، واللبنانيّة - الأميركيّة، التي خاضتها القوات بهويّة واضحة فلم تكن إلا في معقل لها، حيث كانت تفوز في انتخاباتها منذ سنوات طويلة. أمّا في اليسوعية فحصل نوع من التراجع، نعمل على دراسة أسبابه ومعالجته.

وتغمز المصادر من قناة "القوات" بالإشارة إلى دعم ماليّ، تحصل عليه، يسمح لها بتسجيل عدد كبير من الطلاب، إضافة إلى المساعدات الماديّة واللوجستيّة التي تدعم بها الطلاب؛ وهذا له تأثير في هذه الأيام،  وما يسري على "القوات" يسري أيضاً على بعض مجموعات المجتمع المدني، التي تتمتّع بتمويل كبير له تأثيره في الجامعات. لكن جميع هذه الامور لا تُشكّل رأياً عامّاً.

أما على مستوى النقابات، فترفض المصادر أن يكون هناك تراجع للتيّار. ففي السابق كان "التيار" يخوض الانتخابات ضمن تحالف حزبيّ واضح، مؤلّف من قوى 8 آذار مجتمعة، مقابل تحالف حزبيّ واضح أيضاً، مؤلّف من قوى 14 آذار؛ وهذا ما كان يضعنا في الواجهة لكوننا الفئة الأكبر والأكثر تمثيلاً ضمن هذه القوى. أمّا في الانتخابات الأخيرة فجميع الأحزاب انكفأت، ولم تخض الانتخابات بصفة حزبيّة، كما أن التحالفات تفتّت، وأصبحت كلّ مجموعة تخوض الانتخابات منفردة، ما أظهرنا بهيئة المتراجعين. 

وتضيف المصادر بأنّ التيار اتّخذ في هذه السنة قراراً بعدم المشاركة رسمياً بالترشّح للنقابات، وتركنا للأعضاء والمناصرين حريّة الترشّح وانتخاب مَن يَرونَه مناسباً لمهنهم، وهذا ما فعلته أغلبيّة الأحزاب.

في المقابل، تُدلّل المصادر على تأثيرها الذي لا يزال قويّاً على مستوى النقابات. ففي نقابة المحامين، وبالرغم من اللغط الذي حصل بالنسبة إلى المحامي فادي بركات، نظراً إلى القرار المتّخذ، وإصراره على الاستمرار في المعركة، فقد حصل على أكثر من ألف صوت، أغلبيّتهم السّاحقة من "التيار الوطني الحرّ" فيما لم يحصل عدد كبير من المرشّحين الذي ركبوا الموجة، ورافقوا ترشّحهم بحملات إعلاميّة هائلة، على نصف عدد أصواته. هذا كلّه بالإضافة إلى دعم النقيب الحالي غير البعيد منّا، والذي حظي أيضاً بدعمنا في الانتخابات السابقة بوجه ملحم خلف. وقد يكون في باب الاحتمال أن "العونيّين" لو تمنّعوا عن وضع ثقلهم مع ناضر كسبار لكان فاز عليه مرشّح القوات اللبنانية، وهذا كلّه يُظهر وجودنا الفاعل في النقابة.

وتتطرّق المصادر في حديثها إلى انتخابات نقابة الصيادلة حيث كان للتيار دور فاعل وكبير، و"كنّا المساهمون الرئيسيّون في فوز لائحة جو سلوم في المرحلة الأولى، إضافة إلى دعم مرشّح المجتمع المدني في المرحلة الثانية، ما جعله منافساً شرساً على مركز النقيب، في حين  أن الجميع يعلم، أنّه لو اتّكل فقط على أصوات المجتمع المدني لكان بعيداً من المنافسة".

وتختم المصادر حديثها بتأكيد أن هذه المعرك الجانبيّة لن يكون لها أيّ تأثير على الانتخابات النيابية، التي ستشهد مفاجآت كبيرة بحجم "التيار"، متوعّدة مَن ينتظر التراجع بأنّه سيُصدم ليلة صدور النتائج، لأن الأرقام والدراسات، التي ترد إلى المعنيين في التيار، جميعُها مشجّعة، وتظهر عدم تراجعه في عدد كبير من الأقضية.


ECOSWITCH COALITION نظمت ECOSWITCH FESTIVAL السنوي الأول لدعم المؤسسات ورواد الأعمال ذوي المشاريع الخضر

وطنية - نظمت "EcoSwitch Coalition"  "EcoSwitch Festival" السنوي الأول "لدعم رواد الأعمال المبتكرين والصديقين للبيئة"، وتضمن ندوتين أونلاين مع أكثر من 65 مشاركا، ولقاء حضوريا جمع أكثر من 80 من رواد الأعمال والBusiness Support Organizations، في بيروت ديجيتال ديستريكت - بيروت. 

وتخلل الحدث، بحسب المنظمين، "مناقشات مع شركاء/أعضاء EcoSwitch Coalition، وجلسات حوار مع خبراء ومتخصصين من شأنها إلهام الإبتكار وتسهيل تبادل الخبرات والتواصل والتعارف بين رواد الأعمال واصحاب المؤسسات الخضر".

وأبرز ما جاء في هذا اللقاء مداخلات "لاربعة من رواد الأعمال المستدامين الذين شرحوا تفاصيل مسيرتهم المهنية الناجحة، وهم: بتول حكيم (Savvy Element)، مارك عون (Compost Baladi)، فانيسا زوابي (Mint Basil)، ورالف سبيع (Plastic Lab)". 

وتضمن اللقاء جلسات حوار وندوات عن "توفير المستلزمات من الأسواق المحلية والتصنيع الوطني"، "التصدير والوصول إلى الأسواق الدولية"، "تسعير المنتجات في ظل الأزمة"، و"الوصول إلى الاستثمار: التوقعات الحالية، المانحون والمستثمرون" بهدف تزويد رواد الأعمال المعلومات اللازمة والتطورات والمستجددات في ما يختص بأعمالهم، لتمكينهم من اتخاذ القرارات الصائبة في ظل الأزمة التي تمر بها البلاد".

https://lh4.googleusercontent.com/9gH8ZvsCLlzSSiaF9DtX5iaUG6LyIJHYQG2vbTammnku1YCwmt7KoL-ib-PcUUw9FL1tBuds22TUl_JNrjp0IdExN9wiKVrSTPEi7QWqKRJJ3kPs8USlxdjzPJ5Rq0CUyk1YrsYaC04ShU6nTA

إضراب المعلّمين ليس ضدّ وزير التربية

ورد في «الأخبار» (2 كانون الأول 2021) تقرير بعنوان: «تمديد عطلة المدارس: تأجيل الانفجار»، نسب إلى رئيس رابطة المعلمين في التعليم الأساسي الرسمي حسين جواد أن «إضراب المعلّمين هو ضدّ وزير التربية»، فيما الأصحّ أن جواد قال لـ«الأخبار» إن الإضراب «ضدّ رئيس الحكومة»، فاقتضى التوضيح.

 

تفريغ مدرسة الناقورة من معلميها بموافقة وزارة التربية

بوابة التربية: يستغرب أهلي بلدة الناقورة الحدودية، القرارت التي تصدر عن مسؤولي وزارة التربية، والمتعلقة بمدرسة البلدة، لجهة تفريغ المدرسة من معلميها، ونقلهم إلى مدارس آخرى، وإبقاء تسع شعب بلا معلمين، في سابقة تسجل للمرة الأولى… والسبب عدم الحاجة لهم!!!

ويوضح الأهالي أن هكذا قرارات ستؤدي إلى إقفال المدرسة، وفي أحسن الأحوال إغلاق صفوف، في مقابل دعم مدارس آخرى، وترك مصير أكثر من مئتي تلميذ وفي منتصف العام الدراسي في مهب الريح.

ويفيد الأهالي أن مدير مدرسة الناقورة، رفض طلبات النقل لمعلمتي اللغة الإنكليزية (ي. س) و(ر. ف) للحاجة لهما، في حين أن المنطقة التربوية ودائرة التعليم الأساسي وافقتا على طلب النقل.

أما المدير العام للتربية فادي يرق، فقد وافق على نقل المعلمتين، وإجراء ما يلزم، “شرط إكمال النصاب القانوني لمدرسي الملاك، وعدم ترك أي شعبة من دون معلم..”.

ويسأل الأهالي، كيف يصار إلى الموافقة على نقل المعلمتين وإقفال تسع شعب، والمدير العام للتربية أشترط عدم ترك أي شعبة من دون معلم؟

 

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:35
الشروق
6:48
الظهر
12:22
العصر
15:30
المغرب
18:13
العشاء
19:04