X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 25-11-2021

img

  • التقرير التربوي:

 

  • الحلبي ترأس الإجتماع الأول لهيئة التخطيط ولجان المناهج:الجذع التربوي من الروضة إلى الثانوي والمهني والجامعي يحتاج رؤية جديدة

ترأس وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي الإجتماع الأول لهيئة التخطيط ومتابعة أعمال لجان المناهج،الذي عقد في المركز التربوي للبحوث والإنماء في حضور رئيس المركز الأستاذ جورج نهرا، المدير العام للتربية الأستاذ فادي يرق ، رئيس رابطة جامعات لبنان الأب الدكتور سليم دكاش،المديرة العامة للتعليم المهني والتقني الدكتورة هنادي بري ، منسق اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة الأب يوسف نصر، مقررة اللجنة الدكتورة بريندا غزالة، مسؤولة التربية في مكتب اليونسكو الإقليمي الدكتورة ميسون شهاب ، ممثلة الجامعة اللبنانية الأميركية الدكتورة إيمان أسطا، ممثل الجامعة الأميركية الدكتور صوما أبو جودة، الأستاذ أنور ضو، الخبير التربوي الأستاذ جهاد صليبا والخبير التكنولوجي الدكتور ميلاد مسعد والمستشار الإعلامي ألبير شمعون .

نهرا

وألقى رئيس المركز التربوي الأستاذ جورج نهرا كلمة قال فيها : 

"أرحب بكم في المركز التربوي للبحوث والإنماء الذي يكبر بكل منكم وبما تمثلون من إدارات وهيئات ومؤسسات وشخصيات تتمتع بالقيمة والخبرة ، وتشكل إضافة وازنة ومرجعية في موقعها .

إن اجتماعنا اليوم هو انطلاقة عملية على المستوى الرفيع، حيث تشكل هيئة التخطيط العام ومتابعة اعمال تطوير المناهج المظلة التي نعمل في ظلها، وذلك برعاية ومتابعة مباشرة من معالي وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي ، الذي يشرف المركز التربوي والأسرة التربوية بحضوره وسهره واستعداده لاتخاذ القرارات المباشرة للإقلاع السليم والآمن بورشة المناهج التربوية وتطويرها، بحسب مقتضيات المرحلة الراهنة ، وبحسب الرؤية التي نستلهمها لدورنا في المستقبل.

ويسرني ان ارحب بصورة خاصة بالبروفسور منير أبو عسلي الذي يحمل في قلبه هذا المركز، وقد صنع مجد المناهج التربوية مع فريق تربوي أكاديمي واسع ورفع اسم لبنان عاليا، وسوف يكون حضوره معنا سندا أساسيا في ورشتنا الوطنية.

إننا نبني على أسس متينة ننطلق منها نحو مشروع كبير على مستوى الوطن، وبالتالي فإن إسهاماتكم الكريمة وانخراطكم مع مؤسساتكم العامة والخاصة في ورشة المناهج ووضع أسسها ومنطلقاتها، سوف يسهل عملية التطوير، على اعتبار ان لا أحد يعرف حاجات كل قطاع وتطلعاته ورؤيته أكثر من القائمين عليه.

وإن فريق عمل المركز التربوي في المكاتب والإدارات والوحدات والأقسام، وفي مراكز الموارد ودور المعلمين والمعلمات ، تحول إلى خلية نحل ، نتحدى من خلالها كل الصعوبات والحاجات ، ونسعى لتعويض التأخر في عملية التطوير التي نص عليها مرسوم المناهج 10227 عام 1997 بأن يتم تحديثها كل أربع سنوات كحد أقصى ، وقد انقضت سنوات كثيرة ومرت محاولات جدية محصورة ، أخذناها في الإعتبار، استفدنا منها  ونتابع عصرنتها.

لقد أثار معالي الوزير موضوع ورشة المناهج في كل اجتماع ولقاء،إن كان ذلك مع الجهات الداخلية او الخارجية ، وجعلها هدفا أساسيا يتوجب إنجازه من دون إضاعة للوقت ، سيما وأن التطور يسير بسرعة هائلة ولن ندعه يبتعد فنتخلف ، بل سنلحق به في أقرب محطة.

إننا في حاجة إلى تعاون كل الجهات التربوية والفنية صاحبة الخبرة، وهكذا كانت ورشة المناهج السابقة وأيضا الورشة الراهنة،أي بتعاون الجميع وبالإغتناء بإسهامات الجميع من دون استثناء.

وقد وعدنا معالي الوزير بتأمين موارد بشرية لمكاتب المركز وأقسامه لنكون على جهوزية تامة للمتابعة.

وبعد كلمة معالي الوزير سوف نكون في عرض لمراحل خطة تطوير المناهج وللأصول والمنطلقات التي نتجت عن الدراسات التي قامت بها مجموعة مختارة من الدكاترة، من المركز التربوي ومن جامعات مرموقة وذلك من قبل المنسقة العامة لتنفيذ تطوير المناهج الدكتورة برندا غزاله التي قامت بالتنسيق المتواصل والمتابعة الدقيقة والجهد الدؤوب من كانون الثاني  الى تشرين الثاني 2021, مع الشكر للجان التي عملت دون كلل ولكل العاملين في المركز التربوي على جهودهم المختلفة وخاصة في هذه الظروف الصعبة".

الحلبي :

ثم تحدث الوزير الحلبي فقال : 

"نجتمع اليوم في المركز التربوي للبحوث والإنماء في لقاء هو الأول بعد قرارنا بتشكيل هيئة التخطيط العام ومتابعة أعمال لجان تطوير المناهج التربوية . وإن العرض المفصل الذي نشهده اليوم حول التوجهات العامة للمناهج ، جاء نتيجة دراسات وأبحاث أعدتها مشكورة "لجنة وضع التوجهات والإطار المرجعي للمنهج المطور" المكلفة من المركز التربوي للبحوث والإنماء منذ نحو ستة أشهر، والمؤلفة من 12 إختصاصيا". 

ويهمني أن أشير إلى أن وزارة التربية والتعليم العالي والمركز التربوي للبحوث والإنماء لم يتبنيا هذه المسودة بعد ، وبالتالي فإننا نضعها بين أيديكم لدرسها ووضع ملاحظاتكم عليها، والحصول على آرائكم في مضامينها، لننطلق نحو الخطوات العملية المقبلة، وفاقا لروزنامة محددة، وبالتالي فإن ما يخرج من بين أيديكم سيكون موضع مناقشة في ورشة عمل مصغّرة تضم "هيئة التخطيط العام والمتابعة" و"لجنة وضع التوجهات والإطار المرجعي للمنهج المطّور"، وتعقد في 9 و10 و11 كانون الأول 2021
ومع إنتهاء الورشة، يصار إلى إعداد المسودة الثانية للتوجهات العامة للمناهج، ويتم توزيعها على أعضاء "المجمع الوطني التربوي" لدراستها وإعطاء الملاحظات في شأنها، على أن يصار إلى عقد الورشة الوطنية الكبرى في 13 و 14، و15 كانون الثاني 2022 ، بحيث تصدر عنها المسودة الأخيرة للتوجهات والمسودة الأولى "للإطار الوطني للمناهج " .

إن هذا السياق المتدرج في مناقشة المسودة والتوسع في مروحة الآراء، هو دليل على حرصنا وإصرارنا على المشاركة الموسعة على الصعيد التربوي، وصولاً إلى توافق وطني عام حول الإطار الوطني للمناهج".

أضاف الوزير الحلبي:" كل منكم في موقعه التربوي والإداري والتخطيطي ، وكل إدارة ومؤسسة وجامعة تمثلونها ، يشكل ركيزة مهمة من ركائز تطوير المناهج وارتباطها بسوق العمل ، وتطوير الشهادات ومسار التخصصات في التعليم المهني والتقني والجامعات.
إن الجذع التربوي المتمثل بالتعليم ما قبل الجامعي ، يحتاج إلى رؤية جديدة من الروضة إلى التعليم الأساسي وصولا إلى التعليم الثانوي ومسارات المتابعة في التعليم المهني والتقني وانتقالا إلى التعليم العالي.

في زيارتي السابقة للمركز وعدت بتأمين الموارد البشرية للأقسام والمكاتب والوحدات ، لكي تتمكن من حمل العبء التربوي والإداري والفني لهذه الورشة الكبرى .

ويسرني في سياق توفير الموارد البشرية المتمايزة، أن أعلن أمامكم أنني اخترت البروفسور منير أبو عسلي مستشارا لوزير التربية والتعليم العالي للسياسات التربوية، وهو المعروف في الداخل والخارج بتاريخه وإنجازاته وخبراته وطاقاته وقدراته، وشخصيته التواصلية مع جميع المعنيين في ورشة المناهج".

وتابع :"وسوف يؤازر المركز التربوي والمديرية العامة للتربية والشركاء المعنيين في القطاعين العام والخاص، في عملية بناء المناهج ومستلزماتها ، وتحضير ما يلزم من أجل جودة تطبيقها، كما سيؤازر المركز التربوي في وضع خطة استراتيجية خمسية تتماهى مع الخطة الخمسية لوزارة التربية والتعليم العالي.

إنني أشد على يدي رئيس المركز التربوي بالتكليف الأستاذ جورج نهرا، المندفع نحو العمل بكل روح تعاونية وانفتاح على الجميع، وأتوقع أن نرى معه ومع فريق العمل تقدما في الورشة التي ننتظرها.

وأود في هذا اللقاء الجامع ، أن أتوجه بشكر خاص إلى منظمة اليونسكو عبر مكتبها الإقليمي في بيروت،على استعدادها للتعاون معنا وتوفير دعم فني تربوي عبر خبراء دوليين في المناهج،ما يجعلنا مطمئنين إلى أن مناهجنا ستكون ذات طابع دولي يحافظ على خصوصياتنا الوطنية".

 فلننطلق في عملنا المشترك واضعين نصب أعيننا مستقبل تلامذة لبنان، وإعادة وضع بلادنا في مصاف الدول المتقدمة تربويا ، بعدما خسرنا الكثير ، وبعدما اهتزت الصورة والسمعة الأكاديمية،وبات ملحا العمل على وضع الأمور في نصابها الصحيح".

وتوجه الحلبي الى الحاضرين :"كما أدعوكم إلى الإطلاع على المعارف الجديدة لإدخالها في المناهج الجديدة لإتاحة الفرصة لأولادنا وبناتنا من نهل العلم التطبيقي الذي يحفز على التفكير والنقد وإتقان التكنولوجيا. كما أدعو أن يكون الحوار مادة تربوية لأن بلدنا المتنوّع القائم على التسامح والإحترام لا يبقى بدون حوار مكوناته وتدريب النشئ على سماع وجهة نظر الآخر والبحث عن الحقيقة في وجهة نظر الآخر. كما أن البيئة والحفاظ عليها والموسيقى والفن والثقافة كلها تعقل عقل التلميذ وتدعوه إلى السلم ونشر ثقافة السلام والمحبة".

وختم الحلبي :"إن التعليم المهني والتقني أكثر ما يحتاجه مجتمعنا في ظل كساد العلوم الإنسانية الأخرى وتتوفر له بسهولة فرص العمل. ربما لم تبق علوم ومهن في المستقبل مما تعودناه في إختصاصاتنا إن لَم نكن مهيئين لتلقي العلوم الحديثة والتكنولوجيا المتطورة وإتقانها. فلنحافظ على مزايانا التفاضلية التي تجعل من اللبناني فردا فذا قابلا للحياة والإستمرار".

غزالة

ثم قدمت المنسقة العامة لخطة تطوير المناهج الدكتورة بريندا غزالة عرضا على الشاشة اختصرت من خلاله المسودة التي نتجت عن الدراسات والأبحاث التي قامت بها لجنة وضع التوجهات والإطار المرجعي للمنهج المطور.

وناقش المجتمعون بكل عمق الجوانب التربوية والفلسفية والقانونية والإدارية والتكنولوجية والتمويلية للمسودة وتم تسجيل الملاحظات . 

وعبر الوزير عن ارتياحه لهذا النقاش الموسع والواعد ، مشيرا إلى المواعيد التي حددها في الروزنامة التي تنظم عمل اللجان ، ومشددا على "كسب الوقت للمضي قدما في تنفيذ الخطوات المقررة". ودعا لمتابعة النقاش وأخذ الملاحظات التي تم عرضها وتسجيلها في الإعتبار".

 

  • ثانويّات لبنان تصرخ: إرحمونا/ "كورونا" يحاصر المدارس الرسمية والمعلّمون يعيشون الذلّ

نداء الوطن ــ نوال نصر ــ بلا لفٍّ ودوران، واقع جائحة كوفيد-19 في مدارس وثانويات لبنان، يُنذر بخطرٍ نهرع في اتجاهه كمن يلقي نفسه في النار. فهل نقول: ما يصيبنا، نصيبنا؟ أم نطالب وزارة التربية بإجراءات عاجلة ونلحّ عليها قبل فوات الأوان؟

مدارسنا محاصرة بكورونا. ثمة همس كثير، في الموضوع، بين مدراء المدارس والثانويات. ثمة قلق كبير بأن الآتي "وبائياً" قد يكون أشد إيلاماً. ننصت الى مدراء المدارس وهم يتبادلون الحديث، في مجالسهم الخاصة المغلقة، عن توجساتهم. ننصت إليهم يتكلمون همساً ما يُمنع عليهم إعلانه من دون إذن رسمي "فالإذن يُعطى من الوزارة" والوزارة نائمة على حرير أن الموسم الدراسي "عال العال". وشتان ما بين الواقع والظنّ.

أيامٌ قليلة وندخل في شهر الأعياد. ألا تتذكرون ما حدث قبل عام ونحن نخرج من شهر الأعياد؟ مئات الوجوه غابت. عائلات إستسلم فيها أكثر من فرد وانهزم في معركة شرسة ضد كورونا. يومها لم تكن المدارس مفتوحة. لكن، كان المطار مفتوحاً. اليوم المطار مفتوح والمدارس مفتوحة والخطر بدأ يدقّ الأبواب. يومياً نسمع عن مدارس خاصة أقفلت إداراتها صفوفاً فيها. لكن، ماذا عن المدارس والثانويات الرسمية؟ هنا الخطر أكبر.

  • إكتظاظ

جلس أربعة مدراء مدارس وثانويات رسمية وبدأوا "يفضفضون" ويروون وقائع خطيرة تتكرر عندهم. مدير ثانوية في الشمال وصلته للتوّ رسالة عبر هاتفه من معلمة "داخت" قبل يوم لكنها أصرّت أن تدخل الى الصف. رآها تعبة، منهكة، لونها غير طبيعي، فطلب منها العودة فوراً الى منزلها وإجراء PCR والنتيجة أصبحت الآن لديه: "بوزيتيف". أستاذ آخر كان "مبلبل" الأفكار، مشتتاً، كرر عليه نفس الطلب والنتيجة ايضاً: إيجابية. مديرة مدرسة في الكورة نقلت هي أيضاً واقع مدرستها: أربع معلمات في مدرستها أصبنَ بكورونا في أسبوع. مديرة ثالثة في القبيات إعترفت بدورها أنها "مكورنة". ومديرة مدرسة في طرابلس، في الأحياء الشعبية، إنضمت في معلوماتها الى هؤلاء: ثلاثة من المعلمين لديّ أيضاً تأكدت إصابتهم. الأرقام تزيد. الإصابات كثيرة. والطلاب يتعلمون. لكن، ماذا عن هؤلاء؟ هل أقفلت تلك المدارس والثانويات صفوفها؟ وما هي الإجراءات التي اتخذت؟

يبدو أن المشكلة وما فيها أن الصفوف إستمرّت عادية. وأكثر من 90 في المئة من تلك المدارس لا تضم ممرضة خاصة. كما أنها تشهد إكتظاظاً في الصفوف لا يراعي بروتوكول وجود مسافة متر ونصف بين طالب وآخر. الطلاب يجلسون جنباً الى جنب، على نفس الطبقة، وهناك صفوف تضم أكثر من 35 أو 36 طالباً. إحدى المرشدات الإجتماعية أتت البارحة الى ثانوية في الشمال فسألها المدير: ألا يقول البروتوكول بوجوب وجود مسافة بين طالب وآخر؟ هزّت برأسها قائلة: "ليس كل ما يقال ممكن... وهيك قرّر الوزير".

  • من أجل الـ 90 دولاراً

بين "القرار" و"الممكن" فارق يتجاوز المسافة بين السماء والأرض. ليست هنا فقط "كل الحكاية". فهناك معلمون ومعلمات يخفون الآن إصابتهم لسببٍ قد لا يخطر في بال أحد. هؤلاء حريصون على ألا يتغيبوا عن الدوام لأن القرار "التحفيزي" الصادر عن وزارة التربية والقاضي بحصول كل معلم على علاوة شهرية وقدرها 90 دولاراً، يحضر كل أيام الدراسة، يتوقف إذا سجّلت على المعلّم نسبة غياب تعدّت الـ 10 في المئة. يعني عند غيابه يوماً واحداً فقط قد يلغى حصوله على المبلغ التحفيزي. وهذا ما يرى فيه مدراء المدارس نوعاً من الذل اللاحق بأساتذتهم، ويجعلهم لا يهتمون بما قد يسببونه إذا أخفوا الإصابة. مبلغ 90 دولاراً أصبح أهم الى هؤلاء في وقتٍ أصبح مجموع راتبهم الشهري يعادل مئة دولار وأقل. وهذا، كما يراه المدراء، جريمة.

وزارة التربية كانت قد أعلنت في 15 تشرين الأول الماضي أنها استطاعت تأمين منح قيمتها 14 مليون دولار للمدارس الرسمية، سيتم الدفع من خلالها مبلغ 90 دولاراً لأساتذة الملاك في المدارس الرسمية كمساعدة خلال العام الدراسي الحالي. ومنذ يومين أعلنت الآلية: تعطى الحوافز المالية من مساهمة البنك الدولي لتأمين وصول الأساتذة والمدرسين والموظفين وسائر العاملين في الثانويات والمدارس الرسمية الى مراكز عملهم في ظل الظروف الإقتصادية الصعبة، شرط الإلتزام بالقيام بالمهام المطلوبة من كل منهم، على ألا تتجاوز فترة الغياب المبرر عن نسبة 10 في المئة من أيام الحضور المطلوبة. أما بالنسبة الى المتعاقدين فيتقاضون 20 دولاراً للذين يبلغ حضورهم الأسبوعي 4 حصص وما دون، على ان يتقاضى من يحضر بين 5 و17 ساعة أسبوعياً 5 دولارات عن كل ساعة إضافية. هي حسابات رجل مصرفي هو معالي وزير التربية الذي بملك أفكاراً تحفيزية لكن ما حصل أن المعلمين والاساتذة دفعتهم ظروفهم الى الإذعان على حساب الصحة العامة. هو إذعان الذل لمن يفترض أن يكون رسولاً.

مدارس وثانويات لبنان في خطر. الأساتذة والطلاب وأهالي الطلاب في خطر. هذا ليس معناه طبعاً إقفال المدارس بالمطلق لكن إتخاذ الإجراءات الصحية، بالتباعد المطلوب، بحسب البروتوكول المنصوص عليه وهو لا يُطبق بعلم وزارة التربية وبرضاها. ثلاث مشاكل تعترض القطاع اليوم: أولها، لا تباعد أبداً واكتظاظ مخيف. ثانيها، لا إرشاد صحياً في تلك المدارس والثانويات. وكل ما هناك من هذا النوع من الإرشاد هو وجود أستاذ، في بعضها، قارب خروجه على التقاعد هناك عرف بوضعه في ذاك الموقع وهو يعلم في الموضوع كما يعرف "دويك في المدينة". وثالثها، هو الذلّ اللاحق بالأساتذة والمعلمين الذين يقبلون بمخاطر كورونا مقابل عدم خسارة 90 دولاراً إضافية ستعطى لهم على سعر المنصة لا "فريش".

ماذا عن أصول التبليغات التي يقوم بها مدراء المدارس حين يكتشفون حالات كورونا لديهم وهي كثيرة؟ يجيب أحد مدراء تلك المدارس: "نتصل أولاً بالخط الساخن في الوزارة، وفي أغلب الأحيان ليس من مجيب. الخط دائماً مشغول، ويعود القرار في الموضوع، بإقفال الصف من عدمه، الى رئيسة دائرة التعليم الثانوي هويدا خليل التي ترفض دائماً إعطاء الإذن بإقفال الصفّ. كما تلوم المدراء في حال أخذوا القرار منفردين بقولها: "من سمح لكم بذلك؟". هنا يقع المدراء بين شاقوفين: إما الإبقاء على الصفوف التي فيها مخالطون بكورونا مفتوحة مع ما قد يتسبب ذلك من أخطار أو الإقفال رغماً عن "الوزارة" مع ما قد يستتبع ذلك من ورطة يقعون فيها.

ممنوع إقفال أي صفٍ يظهر المعلم فيه مصاباً بكورونا. وهذا أمر شبه محسوم فالوزارة تدعي أن هناك مسافة آمنة بين المعلمين والطلاب الملتزمين بوضع الكمامات طوال وجودهم في الصف ما يؤمن حمايتهم. من ميل آخر، يتحدث المدراء عن طلاب يأتون غالباً، خصوصاً مع بداية البرد والزكام، مصابين بأعراض شتى، صعب أن تحسم المدارس أسبابها، خصوصاً ان الأهالي يعطون أولادهم المسكنات التي تخفي أعراض الحرارة. إنها مشكلة. والحلّ؟ قد يكون الحلّ تأخر ويتمثل بتوزيع طلاب الصف الواحد المكتظ على صفين لكن الوزارة تحاول ألّا تتكبد كلفة أجور إضافية لأساتذة متعاقدين فتحسم الأمر بالإبقاء على الوضع على ما هو عليه.

  • على طريق الإقفال!

البارحة، شعرت مديرة مدرسة رسمية في طرابلس بسوء وضع إحدى الطالبات فسألتها عن حالها. فقالت: زكام عادي. فأتت بمعقم وسألتها إذا كانت تتنشق الرائحة فأجابت بالنفي. فقالت لها: مطلوب منك إجراء PCR. وطبعاً لا قدرة لأهل تلك الطالبة على ذلك فأرسلتها الى البلدية حيث هناك حملة فحوصات مجانية. مدراء المدارس والثانويات الرسمية باتوا يلعبون دور التحري اليوم لالتقاط الإشارات. وهذا ما زاد طين الأزمة التي يمرون بها بلاء.

هناك شبه إجماع بين هؤلاء المدراء على أنه لن يمرّ وقت طويل قبل صدور قرار إقفال المدارس، ربما بعد أن تكون المدارس الخاصة قد تقاضت بعض أقساطها. فالوضع الصحي جد متردٍ ولا يختلف إثنان على ذلك. اللهمّ ألّا يحدث ذلك بعد أن تكون الأزمة قد تجاوزت إمكان استيعابها.

نحن نعيش أزمات لا تنتهي، فما بالكم بأزمة إشتداد جائحة كورونا، كالتي حصلت قبل عام بالتمام والكمال، مع فارق أن اليوم لا مستشفيات قادرة على استيعاب الأزمة ولا أدوية ولا من يحزنون.

كورونا بدأ يحاصر المدارس جدياً. فهل هناك، في زمن الصمّ الرسمي، من يبالون؟

 

  • مدرسة ياطر تقفل أبوابها والسبب: كورونا.....

مدرسة ياطر المتوسطة الرسمية ١٣١٣/ النبطية حيث ثبتت اصابة ٤ تلامذة ما بين ١٨/ ١١ و ٢٢ / ١١ ،

وحيث بلغ عدد المخالطين المباشرين ما يفوق ٢٠ تلميذا و٣ معلمين،

لذلك وحفاظا على السلامة العامة وللتمكن من اجراء التتبع اللازم، يطلب إقفال المدرسة حتى مساء الأحد الواقع فيه ٢٨ /١١ مع التأكيد على اجراء فحوص ال pcr لجميع المخالطين المباشرين ولكل من تظهر عليه عوارض على حساب وزارة الصحة، كما وافادة الخط الساخن 01772000 بالنتائج ليبنى على الشيء مقتضاه.

 

  • الفاقد التعليمي: طلاب لبنان بلا مهارات أساسيّة

 زينب حمود ــ الاخبار ــ بعد عامين من «التخبّط» في التعليم عن بعد، تقع على عاتق المدارس تغطية الفاقد التعليمي الذي مني به الطلاب، أي المهارات الأساسية المفقودة خلال هذين العامين نتيجة غيابهم عن التعليم الحضوري.

المركز التربوي للبحوث والإنماء أعدّ «الخطة الآمنة للعودة إلى التعليم الحضوري» هذا العام، وعمل على «تشحيل» المناهج لإفساح المجال أمام إعادة تعلّم الأهداف الأساسية التي لم يكتسبها الطالب عن بعد. لكن، هل كانت معايير التعليم واحدة بين جميع المدارس لجهة حجم المعارف وطريقة تقديمها لتكون المناهج موحّدة هذا العام؟ «بالطبع كلا»، يؤكد الباحث التربوي نعمة نعمة لـ«الأخبار»، ما يشير إلى «مركزية في التعليم مضرّة جداً، وغياب سياسة تربوية مرنة ومنسجمة مع الواقع».

ويعود ضعف مستويات التعليم في لبنان أساساً إلى ما قبل الجائحة. فعام 2019، أشارت لجنة التربية والتعليم في منظمة اليونسكو إلى ارتفاع نسبة «فقر التعلّم» بين الأطفال في الدول النامية، بما فيها لبنان، إلى 63% (فقر التعلم: تلميذ في الصف الخامس أساسي لا يستطيع قراءة أو فهم فقرة بلغته الأم). وبعد عامين من التعليم عن بعد «تضخّم فقر التعلم وبتنا أمام مصطلح جديد يسمى الفاقد التعليمي»، على ما يقول نعمة. وازدادت التحديات التي واجهت العملية التعليمية جراء الأزمة الاقتصادية، ما دفع المركز التربوي للبحوث والإنماء إلى توزيع استمارات على الأساتذة نهاية العام الماضي حول التحديات الأكاديمية واللوجستية والاجتماعية النفسية التي واجهتهم، ثم وضع خطة العودة إلى المدارس انطلاقاً من البيانات التي جمعها والتقارير التي أصدرتها مؤسسات دولية تناولت تعويض الفاقد التعليمي عالمياً.

تضمّنت خطة العودة إلى التعليم الحضوري «تكييف المناهج» في جميع حلقات التعليم العام ومراحله، على حدّ تعبير منسّقة الهيئة الأكاديمية في المركز رنا عبد الله. والمقصود بذلك تخفيف المناهج والاقتصار على الأهداف الأساسية، مع الأخذ في الاعتبار المواضيع والدروس المستمرة من الصفوف السابقة، قبل الشروع في مواضيع الصف المعني. ووزّعت الأهداف في المناهج «المكيّفة» في المواد التعليمية كافةً على 18 أسبوعاً «باعتباره عاماً دراسياً استثنائياً، فمن جهة لتوفير الوقت الكافي للمعلمين للتأكد من مكتسبات المتعلمين السابقة وتقديم المحتوى التعليمي للسنة الحالية بشكل فعّال، ومن جهة ثانية قد تُعطَّل الدروس قسرياً بسبب الأوضاع الصعبة التي تمرّ بها البلاد أو استجابة لتفشّي جائحة كورونا، بالإضافة إلى توفير الوقت الكافي لتحقيق عملية التقويم المدرسي»، وفق عبد الله. وهو ما ينتقده نعمة «فالمناهج الحالية وضعت عام 1997 وكانت جيدة في وقتها، لكن جرى تخفيفها للمرة الثالثة ولم يبقَ فعلياً ما يزيد على 35% منها». وفي التفاصيل، «عندما وضعت المناهج قسّمت على 36 أسبوعاً دراسياً فعلياً، فأيّ معارف ستعطى اليوم خلال 18 أسبوعاً فقط»؟

  • يعود ضعف مستويات التعليم في لبنان إلى ما قبل الجائحة

إلى ذلك، أطلق المركز التربوي «برنامج التعافي» بشقَّيه الأكاديمي والعاطفي الاجتماعي في بداية العام الدراسي. ويتضمّن «مراجعة الكفايات السابقة والتعويض عمّا فات الطلاب أكاديمياً على مدار أربعة أسابيع، إلى جانب تزويدهم بمهارات تنظيمية وإدارة الوقت والسلوك داخل الصف وتحضير أنشطة تعلّمية خاصة بمواد الفنون نظراً إلى أهميتها في إذكاء مسارات إبداعية ومواهب متنوعة لدى المتعلمين والتي لم تُعطَ حقّها بشكل واف خلال فترة التعلم عن بعد. كذلك جرى تحضير أنشطة خاصة بسلامة الأطفال على الإنترنت بغية تقديمها في الحلقات والمراحل كافةً». تقول عبد الله إن «طلاب الحلقتين الأولى والثانية تطلّبوا جهدا أكبر وعملاً ماراتونياً لأن الاستبيان أشار إلى أن 35% من الأهداف لم تُنجَز في معظم المواد، فضلاً عن عدم التأكد من مدى اكتسابهم للمواضيع الأخرى التي أُنجِزت، علماً بأن الفاقد التعليمي لدى هذه الفئات العمريّة يؤثّر في تطوّر شخصيّتهم ونموّهم الفكري والعاطفي والاجتماعي». وركّز «برنامج التعافي» على الكفايات اللغوية وكفايات الرياضيات، فأعدّ المركز التربوي بالتعاون مع موقع «كتابي» اختبارات تشخيصية لهذه الكفايات وظيفتها تحديد الثغرات التعلّمية ويتبعها أنشطة داعمة وموائمة للثغرات التي ظهرت.

من جهته، يرى نعمة أن «بإمكان المدارس أن تعوّض الفاقد التعليمي بشكل أفضل من دون أن تخفف المناهج بهذه الطريقة». كيف؟ يجيب: «كل مدرسة قدمت خلال فترة التعليم عن بعد معارف متفاوتة وتستطيع أن تعوّض ما افتقده طلابها من مهارات تأسيسية، لكن المركز التربوي من خلال نظرته الشمولية يتعامل مع الطلاب كما لو أنهم بالمستوى نفسه، علماً بأن معايير التعليم عن بعد كانت مختلفة وخاصةً بين مدارس المدينة والمدارس التي تقع في المناطق النائية». أكثر من ذلك، يجد نعمة أن مركزية التعليم مضرّة في جميع الأوقات «فلمَ يدرس الطالب في المدينة المنهاج ذاته الذي يدرسه الطالب في القرية رغم اختلاف البيئات؟ ولمَ لا نُعِدّ لأطفال القرى دروساً متخصّصة أكثر حول البيئة التي يعيشون فيها وعلاقتهم بالأرض والنشاط الزراعي على سبيل المثال؟».

https://lh5.googleusercontent.com/RDKNwAwfvNV5F4bPMhqdgPrQNX1nXLvgz1n79J5cpSFolsVs6g3YH_e_kS5DtYBCVl2nRZpcBNk2e3b9M6Iy8etkpFAHnfR9UktjkD5WePtYvROds0Rt9V580SBZX540O-QnFzI01AeaKrf-kg

  • الجامعة اللبنانية:

 

  • الأساتذة المتعاقدون في "اللبنانية": مستمرون في إضرابنا مطالبين بإقرار التفرغ

النشرة ــ إعتصم الأساتذة المتعاقدون في الجامعة اللبنانية، بدعوة من اللجنة التمثيلية للاساتذة، للمطالبة بإقرار التفرغ وإنصاف الأساتذة المتعاقدين أسوة بباقي أفراد الهيئة التعليمية في الجامعة، في المجمع الجامعي- الحدت- قرب مدخل كلية العلوم.

وتحدث عضو اللجنة التمثيلية للاساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية علي فارس عن الهدف الاساسي من هذا التحرك، لافتا الى أن ضرورة "إقرار ملف التفرغ وإنصاف الاساتذة المتعاقدين في الجامعة اللبنانية الذين يعدون من الفئة الاكثر ظلما".

وشدد على أنه "بعد أن أنهينا العام الدراسي الماضي نزولا عند رغبة القيمين على ملف التفرغ في الجامعة، ورغبة وزير التربية، تداعينا اليوم ونحن مستمرون في إضرابنا لنرفع الصوت مجددا مطالبين بإقرار التفرغ الذي بات ضرورة الضرورات لإنقاذ الجامعة اللبنانية المهددة نظرا إلى ارتفاع نسبة الأساتذة المتعاقدين الذين لا يملكون أدنى مقومات العيش الكريم للاستمرار في عملهم".

واشار إلى أن "نسبة المتعاقدين اليوم تفوق الـ75 في المئة من جسم الهيئة التعليمية في الجامعة اللبنانية، الأمر الذي يشكل مخالفة للقانون كونه لا يسمح بتخطي نسبة ال20في المئة.

وتمنى أن "يصل صوتنا إلى الرؤساء الثلاثة وإلى كل المرجعيات، ليعملوا على إنصاف المتعاقدين في الجامعة اللبنانية وينقذوا العام الدراسي لحوالي تسعين ألف طالب وطالبة وذلك قبل فوات الأوان".

 

  • إعتصام لمدربي اللبنانية في صيدا احتجاجا على عدم قبض رواتبهم

نفذ عدد من مدربي الجامعة اللبنانية، اعتصاما داخل كلية الاداب والعلوم الانسانية - الفرع الخامس في صيدا، شارك فيه مدربون من  كليات الصحة والحقوق والعلوم السياسية والاداب والعلوم الانسانية، "احتجاجا على عدم قبض رواتبهم التي لا تكاد تكفي لسد رمقهم منذ اكثر من سبعة أشهر".

واكد المدربون في بيان انهم "ليسوا من هواة الاضراب وانما هم المسؤولون عن الازمة من اجبرهم على ذلك". وحذروا في حال لم يستجب لحقوقهم التي اعتبروها ليست بمطالب بقدر ما هي حقوق مكتسبة لهم، سيلجأون الى الاضراب المفتوح، في وقت اقتصر حضورهم الى مراكز عملهم يوم الاربعاء من كل اسبوع".

وناشد المدربون رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور بسام بدران، "النظر بوضعهم والالتزام بالعقود التي وعدهم بها، خصوصا وان عددا كبيرا منهم يحضرون الى عملهم من بيروت الى صيدا، وبالكاد يكفي راتبهم ثمن البنزين في ظل ارتفاع سعر المحروقات أسبوعيا".

وأشار أحد المعتصمين الى انهم "أجبروا على الاضراب والاعتصام، بعد وصول وضعهم الى حافة الانهيار بسبب عدم قبض رواتبهم منذ سبعة اشهر، لافتا إلى انه "يتقاضى مليوني ليرة لبنانية، ولا تكفي اجرة تنقل الى العمل يومين في الاسبوع".

 

  • المؤتمر الدولي السابع حول الاتجاهات المعاصرة والبحوث يتابع جلساته بشرم الشيخ

بوابة التربية: انعقدت أعمال المؤتمر الدولي السابع تحت عنوان القضايا والاتجاهات المعاصرة والبحوث المتقدمة في محور الانسانيات ، برئاسة عميد كلية الفنون في الجامعة اللبنانية دكتور محمد الحاج رئيس اللجنة العلمية، ودكتور شحتة حسني مقرر عام المؤتمر، ودكتور سامية الشيخ، ودكتور عبدالحميد سليمان جلساته والمنعقدة بإحدى قاعات المؤتمرات بمدينة شرم الشيخ .

نظم المؤتمر، مؤسسة مصر المستقبل وجمعية كليات الفنون والعمارة باتحاد الجامعات العربية وبالتعاون مع المعهد الثقافي الايطالي وبالشراكة مع كليه التربية و الطفولة جامعة الزقازيق وكلية العمارة والفنون بالجامعة اللبنانية ، بمدينة شرم الشيخ .

يضم محور الانسانيات موضوعات الدراسات الأدبية، العلوم الاسلامية، الدراسات الفلسفية، الموضوعات الراهنة في الدعايا والإعلان الموضوعات الراهنة في علوم الجغرافيا ،المكتبات ، التاريخ ،علم الإجتماع، علم النفس.

https://lh6.googleusercontent.com/grq_H8o2hcQcs3a6fkMhQFxNK7xdifYBl4msN6gif6fisS_wD3065iTp0M4W7i6x0xCFRqjKckYE5UhjPCRNcqgVcFd6-LJOh_KwQoGxxhRHxcL8gxHcKWGjD0x2tkqewLsK2_Crswfo6DSuKQ

  • الجامعات الخاصة:

 

  • الجامعة والمطبعة قبل الدولة

نداء الوطن ــ طوني فرنسيس ــ إحتفلت مؤسسة الفكر العربي بإطلاق كتابيها، باللغتين العربية والإنكليزية، عن الابتكار والمعرفة، للباحثين الدكتور معين حمزة والدكتور عمر بزري. وكان يمكن للإحتفال أن يمرّ كغيره من مناسبات الإصدار والتوقيع لولا تضافر ظروف عدة جعلته حدثاً في حد ذاته.

فعدا عن اهمية الكتابين والجهد الذي بذله المؤلفان، فقد جاء تقديمهما في السنة العشرين على تأسيس المؤسسة العربية الأعرق من حيث اهتماماتها وتنوع نشاطاتها الثقافية والفكرية.

وصادف التقديم الاحتفالات اللبنانية بعيد الاستقلال وقيام دولة الاستقلال التي امتازت بأنها دولة سبقتها الجامعات ومراكز البحث. وهذه ميزة لمصلحة الدول الجديرة بالحياة. فالجامعة الأميركية قامت قبل الاستقلال بـ77 سنة، اي ان عمرها اليوم يبلغ ضعف عمر هذا الاستقلال، والجامعة اليسوعية تأسست قبل الاستقلال بـ68 عاماً، وقبل الجامعتين كان لبنان مطبعة الشرق الأولى، وأديرته تحولت بقرار المجمع الماروني عام 1736 الى مدارس للجميع.

العلم سبق الدولة والاستقلال في لبنان، والتحدي الذي تقوده مؤسسة الفكر العربي التي اسسها الأمير خالد الفيصل وعدد من المفكرين والباحثين هو في اعطاء العلم والبحث العلمي الأولوية المطلقة بالإعتماد على جيل الشباب في مختلف انحاء الدول العربية. وليس في هذا التوجه الا الإصرار على إدخال العالم العربي في عصور التنوير وتمسكاً بمكتسبات تحققت منها ان أفضل الجامعات العربية، بحسب الدراسات العالمية، تتوزع بين بيروت والسعودية ودول الخليج والأردن، الأولى بينها جامعة الملك عبد العزيز في السعودية والثانية الجامعة الأميركية في لبنان.

لكن ما العمل اذا كانت دولة الاستقلال تعتدي على العِلْم؟

خلال الاحتفال في الجامعة اليسوعية أثار رئيسها الأب سليم دكاش مسألة "تتجير" التعليم العالي في لبنان والعراق، ورفع وزير التربية عباس الحلبي الصوت انه لن يترك المسألة تمر من دون حساب. وفحوى المسألة كما هو معروف تفريخ عشرات ألوف الشهادات الجامعية ومنحها لعراقيين!

كانت الصرخة التي اطلقت في احتفال اليسوعية عالية: هناك من يبحث في ارساء مجتمع العلم والابتكار وهناك من يجعل من الشهادة بضاعة تُماثل الكبتاغون، وربما أسوأ، لأن كل من وصلته سيلعب دور المخدر في مجتمعه وبلده، وكل من ساعد فيها سيساهم في نسف صورة بلده ومجتمعه مثله مثل تاجر المخدرات.

في اليسوعية أتاحت مؤسسة الفكر ورئيس اتحاد الجامعات اللبنانية الأب دكاش بحضور وزير التربية ونخبة من الباحثين والمهتمين الفرصة لإحتفال مميز بالاستقلال اللبناني، وللإحتفاء بعشرينية مؤسسة يجدر التفكير بتحويلها الى جامعة مرموقة، وتكريم الجامعات اللبنانية المناضلة ضد دكاكين المذاهب الطائفية وأصحابها ورعاتها.

 

  • ندوة لمؤسسة الفكر العربي حول كتابين في اليسوعية الحلبي: نعمل لتسريع إقرار إنشاء الهيئة الوطنية المستقلة لنظام الجودة

وطنية - عقدت مؤسسة الفكر العربي، بالتعاون مع رابطة جامعات لبنان وجامعة القديس يوسف في بيروت، ندوة حول الكتابين اللذين أصدرتهما حديثا باللغتين العربية والإنجليزية "العرب وتحديات التحول نحو المعرفة والابتكار"، Empowering Knowledge and Innovation: Challenges for the Arab Countries ، لمؤلفيهما الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزة والمستشار المختص بدراسة سياسات العلوم والتكنولوجيا والابتكار والتنمية المستدامة الدكتور عمر البزري.

حضر حفل إطلاق الكتابين الذي أقيم في جامعة القديس يوسف في بيروت، وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي، ورئيس جامعة القديس يوسف رئيس رابطة جامعات لبنان البروفسور سليم دكاش اليسوعي، ومديرة مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية كوستانزا فارينا، ونائب الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) منير تابت، والمدير العام لمؤسسة الفكر العربي البروفسور هنري العويط وشخصيات أكاديمية وثقافية وتربوية.

دكاش 

استهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، ثم ألقى البروفسور سليم دكاش كلمة أكد فيها أن "الإصدار الجديد ليس كغيره من الكتب، فهو صادر عن مؤسسة الفكر العربي المعروفة بتقاريرها السنوية عن التنمية الثقافية العربية، وهو موسوعة مرجعية في مجالات البحث العلمي، ومكتوب بقلم مفكرين بارزين ومبدعين".

العويط 
وألقى البروفسور هنري العويط كلمة، أكد فيها "أهمية الكتابين اللذين يستكملان المبادرات التي دأبت مؤسسة الفكر العربي على إطلاقها في مضمار البحث العلمي وأنشطة التكنولوجيا والابتكار". وذكر أن "أول ما يسترعي الانتباه في الكتابين هو طابعهما الشمولي، الذي يتجلى على الصعيد الجغرافي، فهما يغطيان المنطقة العربية كلها، كما على صعيد المحتوى، فالكتاب في نسخته العربية مثلا، يشتمل على 153 محورا، يحيط عبرها إحاطة تامة بمجمل ملفات البحث العلمي والتكنولوجيا والابتكار". وأكد أننا "جميعنا معنيون بهذين الكتابين، وجميعنا مسؤولون عن تجسيد تطلعاتهما ورؤاهما على أرض الواقع"، لافتا إلى أن الكتابين يرسمان خريطة طريق واضحة المعالم نحو بناء مجتمع المعرفة والابتكار، من أجل تحقيق أهداف التنمية الشاملة والمستدامة". 

فارينا 
ونوهت كوستانزا فارينا بتضمين الكتابين"حيزا لوسائل الإعلام العلمية، ودورها "الأخلاقي" في تعزيز العلم ونشر المعلومات الصحيحة". ودعت إلى "تضافر الجهود لضمان حصول الجميع على تعليم جيد، وبناء القدرات والمهارات، واستخدام التكنولوجيا لنشر المعلومات".

تابت 

وتحدث منير تابت عن العلاقة الوثيقة بين المعرفة والتنمية، مركزا على "أربع نقاط مهمة هي: القيمة المضافة، فكل ما يستحق الأهمية هو الذي يضيف قيمة معرفية، والشراكة الضرورية لإحراز التقدم، والجسر بين المعرفة والإنتاج أو صنع القرار، ودور الشباب في البحث العلمي والمعرفة".

وزير التربية

أما وزير التربية فقال: "أحسب أن مؤسسة الفكر العربي بقيادة مديرها العام قد قررت مفاجأتنا برعاية صدور هذا المؤلف في هذا الوقت بالذات وهي التي كان عنوان تقريرها العاشر للتنمية الثقافية قبل انتشار الجائحة ووقف كل النشاطات "الإبتكار أو الإندثار". كما أرادت تذكيرنا بأن علينا تحدي الجهالة التي ترى بعض عالمنا العربي واقعا فيها، فعوض توفير سبل المعرفة لمواجهة تحدي الإبتكار والإندثار، نرى أن قوانا تنصرف إلى نسج الفتن والقلاقل وتضييع الإمكانيات وهي ليست بكثيرة في غير مصلحة النماء والإزدهار. تستفزنا المؤسسة لتقول لهذه الأوطان إن لا طريق ثالثا وأنتم لاهون متلهون عن المساهمة في تقدم البحث العلمي والتكنولوجيا لا بل متعلقون أكثر في القديم الذي سقط ومهملون الجديد الذي لا يتحقق".

أضاف: "وإذ بنا في لبنان بلد العلم والمعرفة، بلد التربية والجامعات، بلد المستشفيات والعلوم المتقدمة نغوص في متاهات الذل وراء تأمين أبسط مقومات العيش وأكثرية الناس تئن من ثقل الأزمات ولا من يديرها. وكأن ما يعانيه الناس في ذلهم اليومي هو قدر من كفر بجمال الطبيعة فانتهكها، ومن تولى بعض شؤون الحكم فأهدر إمكانيات الدولة وعند حلول الآجال استعجل بإعلان الإفلاس. هذا البلد المنكوب الذي تغنى به الشعراء حتى بلغوا العالمية وأعجب بجماله العرب وعاملوه كواحة في صحراء بعض تفكيرهم معاملة الرأفة والعناية فكفر بالنعم حتى انعزل. أهذا هو لبنان الرسالة؟ لم نعد نعرفه".

وتابع: "يقيني أن أحد التحديات التي نخوضها يتجلى في هذا اللقاء الذي يجمعنا اليوم لمناقشة منتج علمي بحثي فكري يتناول التحديات التي تواجهها الشعوب العربية في التحول نحو المعرفة والإبتكار، ونحن في زمن الإرباكات الكبرى على الصعيد العربي وخصوصا على الصعيد اللبناني - العربي، حيث نعيش في وطن تتدنى فيه القدرة على الإنقاذ بسرعة جنونية، وكأننا نتعرى من تاريخنا الذي قام على تمايزنا الإبداعي وعلاقاتنا العربية والدولية".

وأردف: "في هذ الجو من شبه الإنسداد على كل صعيد، نجد فسحة مضيئة في جامعة القديس يوسف العريقة وهي جامعتي التي أفخر بها وبانتمائي إليها والتي لم أبارحها، لإطلاق كتاب أعده باحثان يتحليان بالقيمة الفكرية والعمق التحليلي والإنتاجية المتمايزة، هما الدكتور معين حمزة والدكتور عمر البزري، وتولت إصداره مؤسسة الفكر العربي الرصينة والعريقة، والتي أوجه بهذه المناسبة إلى حضرة رئيسها سمو الأمير خالد الفيصل تحية حارة وشكرا جزيلا".

وقال: "إن المتصفح لأبواب هذا الكتاب يتوقف عند شموله للمواضيع والتعمق في كل باب وتفصيل، فهو ليس تاريخا علميا فقط ولا جردة بحثية فقط، بل يصح فيه القول إنه مرجع بحثي تحليلي، نطلع من خلاله على التشخيص والواقع والنشاطات والأبحاث والتقارير، والمقاربات لدى الدول والمؤسسات العلمية والبحثية، والنتائج واستشراف المستقبل، وسلوك طريق البحث العلمي والتكنولوجيا والإبتكار في العالم العربي وإن كان غير متحقق بالكامل".

أضاف: "إذا نظرنا إلى هذا الكتاب القيم من خلال مسؤوليتنا التربوية وحرصنا على كل أنواع التعليم العام والمهني والتقني والجامعي التخصصي والبحثي، نجد فيه دروسا ونتائج بحوث والكثير من التوجهات التي يجب أن نأخذها في الإعتبار، لا سيما وأننا في لبنان وفي العديد من الدول العربية، نعاني أمراضا إجتماعية وثقافات اجتماعية موروثة، لجهة المهن التي نختارها أو نوصي أبناءنا باختيارها. وقد أسهمت هذه الخيارات في بناء أجيال تدرس ولا تصنع المعرفة، وفي تأسيس عدد من الجامعات التي  تقوم بالتعليم على غرار المدرسة ولكنها لا تسهم في الجهود البحثية، وهذه العملية ليست ثقافة إجتماعية فحسب بل هي قرار سياسي ينتج عنه توفير التمويل لإنجاز البحوث واستثمار نتائجها".

وتابع: "أما في استخدامات التكنولوجيا، وتطوير الإقتصاد القائم على التكنولوجيا في كل جوانب الحياة، فإن هذا الكتاب البحثي التوثيقي يسلط الضوء على بقع مضيئة في العديد من الدول العربية، ويظهر سلوك نهج علمي فرضه الواقع الإقتصادي وسرعة الحياة، وأسهمت جائحة كورونا في إرساء تصرفات وسلوكيات قائمة على التعليم من بعد والعمل من بعد، والتسويق والتجارة الإلكترونية، ولو كان ذلك بصورة غير متكافئة لكنها جاءت نتيجة أمر واقع يستدعي التكيف معه. وفي هذا الإطار، تستوقفنا الشركات الناشئة وإنتاج البرمجيات عبر الحاضنات التكنولوجية. وهي ظاهرة جيدة، يجب دعمها وتعزيزها وتسهيل إنشاء الشركات والحاضنات واستثمار نتاجها".

وأردف: "لقد توقفت مليا عند موضوع تزايد مؤسسات التعليم العالي، وتتجير التعليم العالي بجعله سلعة تجارية ربحية بما يجعلنا نتحرك ونتعاون مع المخلصين من المؤسسات الجامعية التي بنت لنفسها سمعة أكاديمية وبحثية لكي ننقذ صورة التعليم العالي التي اهتزت في الداخل وتجاه الخارج، واصاب الأثر السيىء المؤسسات المرموقة بصورة يمكن ان تنسف ما بنيناه لقرون وحملناه مشعلا أضاء امامنا سبل العمل والعيش والتنمية التي خضنا ريادتها في المنطقة. وكانت ميزتنا التفاضلية. إننا في حاجة إلى رسم استراتيجية للتعليم العالي كجزء أساسي من الإستراتيجية التربوية التي نزمع وضعها من أجل مستقبل القطاع ومستقبل لبنان".

وقال الحلبي: "إن الحرص على سمعة شهاداتنا وجامعاتنا هو مسؤولية وطنية لن نفرط بها مهما كلف الثمن، وإن ما أثير مؤخرا بخصوص الطلبة العراقيين هو موضوع بعنايتي الشخصية وبتنسيق تام مع معالي وزير التعليم العالي في العراق الشقيق. إن التلكؤ عن مساءلة المخطىء وفتح باب التراخيص على مصراعيه وانعدام الرقابة الأكاديمية والفراغ في مؤسسات الدولة والتعطيل في مرافقها وإيكال المسؤوليات الإدارية على جميع مستوياتها بالتكليف والشغور وقلة التدبير، وأحيانا إساءة الأمانة، كلها تؤدي إلى ما نعاني منه اليوم والفلتان من تلوث السمعة. ولكن بالمقابل سننتهزها فرصة للاستفادة من هذه التراكمات وبالفعل".

أضاف: "تستدعي هذه الأزمة وضع التعليم العالي على طاولة التشريح والتقويم وإرساء قواعد الجودة واحترام القانون، وعدم التهاون في كل ما يضرب قطاعا كان على مدى قرن ونصف مدعاة افتخار للبنان في المنطقة والإقليم وفي العالم، فأصبح مدعاة للسخرية والإشمئزاز، وهذا ما يدفعنا إلى تسريع إقرار إنشاء الهيئة الوطنية المستقلة لنظام الجودة، فضلا عن إصدار القرار بتشكيل مجلس التعليم العالي المدعو إلى الإجتماع في 30 الجاري، كما إعادة تشكيل اللجنة الفنية لبت الطلبات والوقوف على مستوى الأداء في الجامعات في كافة الإختصاصات".

وتابع: "بين ايدينا وسائل عديدة متاحة سندا لأحكام قانون تنظيم التعليم العالي الخاص، والأهم هو المبادرة إلى وقف التدهور، والمباشرة بوضع الأمور في نصابها هذا من جهة. ومن جهة ثانية، نتابع مع اللجان في المجلس النيابي لإقرار قانون إنشاء الهيئة الوطنية لضمان الجودة، ونأمل توسيع إطاره ليشمل التعليم العام ما قبل الجامعي والتعليم المهني والتقني، مما يحفز المؤسسات على المستويات كافة على التميز والجودة".

وقال: "أود أن أشير إلى أن كل ما نصبو إليه من تطور في العالم العربي، ينطلق من إعداد الموارد البشرية اللازمة، وهذه الموارد تخرج من المدرسة والمهنية والجامعة، وتصقل خبراتها في سوق العمل، ولكن عدم توفير أسباب الحياة الكريمة وحرية النشر والتعبير، للكوادر البشرية المتميزة يجعلها تهاجر إلى حيث تجد تقديرا وحياة وحريات. وإننا في لبنان ومن موقعنا في الوزارة، نشهد نزيفا حادا بين أساتذة الجامعات والمدارس يصل إلى حدود معلمات الروضة، وقد خسرت المؤسسات التكنولوجية والطبية والجامعية والمدرسية كما خسر سوق العمل، أفضل الكوادر. فما بالكم بالباحثين الذين يجدون في الدول التي تستثمر في الأدمغة المكان المناسب اللائق بموهبتها".

أضاف: "عذرا يا دكتور معين ويا دكتور عمر، ابتعدت قليلا عن كتابكما الذي أوحى لي إطلاق هذا الموقف بمناسبته. فما وجدته من رصانة علمية وجدية عملية وعنايتكما بالبحث العلمي وتوجيه الشباب إليه بما يسهم في تحقيق التنمية العلمية والوطنية الشاملة ورعاية المتفوقين يا دكتور معين، الذين لك محطة سنوية معهم لتكريمهم وتشجيعهم وتأمين المنح الجامعية لهم لسلوك دروب الحياة والنجاح. وإنني سأعمل على الإستفادة من هذا المؤلف في موقعي كوزير للتربية والتعليم العالي بحيث تصبح مؤسسات التعليم العالي أمكنة لتوليد العمل المجدي من خلال ريادة الجامعات ونظرتها الإستباقية إلى سوق العمل والتوقعات التي تستدعي إيجاد تخصصات جديدة ومهن جديدة وتأهيل الطلاب لمستقبل متغير وسوق عمل مختلفة وإدخال التكنولوجيا الحديثة فيها ونحن على مشارف إطلاق ورشة تطوير المناهج الجديدة في المركز التربوي للبحوث والإنماء وانت لن تكون بعيدا عنها".

وختم: "أنهي بتوجيه الشكر إلى جامعة القديس يوسف ورئيسها البروفسور الأب سليم دكاش على الإستضافة، والشكر موصول إلى حضرة المدير العام لمؤسسة الفكر العربي الدكتور هنري العويط على هذا الإنتاج. والتقدير والشكر الأكبر إلى الباحث الصديق الدكتور معين حمزة، والباحث الدكتور عمر البزري، وتحية محبة إلى الحضور الكريم الذي تنكب مشقة المجيء، للاحتفال بإطلاق هذا النتاج المتميز في هذه الظروف الصعبة".

بعد ذلك جرى حوار ونقاش حول الكتابين مع المؤلفين الدكتور معين حمزة، والدكتور عمر البزري، فأوضح حمزة أن "الكتاب عالج عشرات المحاور المتكاملة، واعتمد منهج الوصول إلى رؤية استشرافية"، مستندا إلى المعطيات الرقمية الموثوقة والمحدثة، ومدى ملاءمتها للواقع".

وركز البزري على التوصيات التي جاءت في الكتاب وأبرزها: "استنباط سياسات أكثر طموحا في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، واعتماد قواعد أخلاقية صارمة، والتأسيس لثقافة معرفية من خلال التعليم والإعلام".

 

  • الجامعة العربية المفتوحة قدمت للجيش مساعدات عينية عربون تقدير ودعم

وطنية - احتفلت الجامعة العربية المفتوحة بعيد الاستقلال مع الجيش اللبناني خلال زيارة قام بها وفد إداري واكاديمي من الجامعة بالإضافة للممثلين عن الطلبة للثكنة العسكرية في بدارو، قيادة الكتيبة 113، حيث اعرب الوفد عن "تقديره العميق لمؤسسة الجيش التي هي الضامن الوحيد للوطن بكامل اطيافه". 

وأشار بيان للجامعة الى انه "تم في خلال الزيارة تقديم مساعدات عينية عربون تقدير ودعم لكامل عناصره. كما شدد الجيش على حرصه الدائم على حماية الوطن رغم الصعوبات الفائقة التي تعصف به" واعرب عن تقديره للعلاقة الوطيدة والتعاون الدائم بين الجيش والجامعة في المجالات كافة".

https://lh4.googleusercontent.com/GP9BqmHyD9g2Bb4Yqed9MN_33OO6tW_bD8GABEbesVnzWK5rSHcN8Q26UyjzLAQiy7562kLDab1OYco0rmK7RjBCpsm5_Cg7-iQG_LpMkr94Iozp_mKPLD0vuSwN2oqy89y2oY561ont6BNQkg

  • الشباب:

 

  • مصلحة الطلاب في القوات أطلقت مشروع LEARN لتقديم 250 منحة جامعية حبشي: رأسمالنا الحقيقي هو الإنسان

وطنية - أطلقت مصلحة الطلاب في حزب "القوات اللبنانية" مشروع "Learn" لتقديم المنح الجامعية لـ250 طالب، في حضور عضو تكتل الجمهورية القوية النائب أنطوان حبشي، ورئيس مصلحة الأساتذة الجامعيين في القوات الدكتور زياد حرو، ورئيسة جمعية RICA المحامية مايا الزغريني، ورئيس مصلحة الطلاب الدكتور طوني بدر، في المقر العام لحزب القوات في معراب.

حبشي

وألقى النائب حبشي كلمة قال فيها: "نجتمع هنا اليوم حول مبادرة مصلحة الطلاب في القوات اللبنانية، لاطلاق مشروع "learn" الذي يقدم 250 منحة طلابية، هذا الأمر لم يكن ليتم لولا الجهد الذي قمتم به كطلاب بالتعاون مع جمعية RIC والتواصل مع الإنتشار اللبناني، المعني بقضايا لبنان وهواجسه، والحاضر دائما ليشكل باب الأمل عندما تشتد الظلمة".

واكد "ان المبادرة هي مبادرة مستمرة تطمح إلى أن تطال أعداد أكبر من الطلاب مستقبلا، لأن الاستثمار الحقيقي هو الإستثمار في التربية، والتربية هي بناء الإنسان، الذي نحتاجه اليوم أكثر من أي وقت مضى، كي يبقى الوطن. فبناء الطالب الانسان، كل انسان وكل الإنسان كي نتمكن من بناء وطن نستعيده من براثن الفكر الظلامي المحيط بنا اليوم والذي يمعن في الهدم والدمار".

وقال: "في هذا الإطار تندرج هذه المبادرة الخيرة النابعة من ارادتكم بالقيام بعمل يفترض بالنظام التربوي أن يكون قد أتمه، على صعيد المناوبة لا على صعيد المبادرة، لكي يعطي الزخم لمواردنا البشرية".

وتابع: "اننا نتوجه إلى طلابنا في الجامعات، لأننا نعرف تحديدا ما الذي نريده من التربية ونعرف أن رأسمالنا الحقيقي هو الإنسان وقدرتنا تقوم على الإستثمار في مواردنا البشرية، والفكر الظلامي اليوم يعتاش على ضياع المفاهيم وأولها مفهوم الدولة الذي يتأرجح بين تحديدين لا يمتان لحياتنا ومصالحنا ومستقبلنا بصلة:

- أولا، مفهوم الدولة الصنم التي تتكون من ادارة تقليدية غير مواكبة للحياة والتطور تشكلها مجموعة السلطة وتقدم الخدمة العامة على أساس الانتفاع الاجتماعي الاقتصادي لأزلامها، بينما تعمل على شرذمة المجتمع لكي تبقى هي الكتلة الأكبر. هذا المفهوم يجعل الدولة غاية في ذاتها، تسخر الإنسان في خدمتها بدل أن تكون في خدمة الإنسان، فإن الدولة الصنم هي في أساس الفساد والتي نرى مثالا حيا لها اليوم في لبنان من خلال سلطة المحاصصات، فهذا النمط من الدولة، الصنم يمكنه أن يخزن نيترات الأمونيوم لسنوات وعندما يفجر شعبه وعاصمته يبدأ بتقاذف المسؤوليات ويسعى جاهدا لعرقلة التحقيقات بهدف طمس الحقيقة.

- ثانيا، الدولة الوحش التي تسخر كل الموارد الاقتصادية والبشرية في خدمة الايديولوجيا مما يؤدي إلى تآكل المجتمع وقدراته ويتحول الإنسان إلى مشروع موت دائم كما هو الحال في جزء من المنطق السياسي السائد عند بعض الأطراف في لبنان أو في دول التوتاليتاريات الدينية المحيطة بنا والتي تتوسل العنف الطريق الوحيدة لتحقيق أي هدف، وإن هذا النمط من الدولة الوحش يحترف التصنيفات ويعزز انتشار العنف حيث حل ويجاهر بأن السلاح في خدمة السلاح، فإن عمق أزمة لبنان اليوم والإنهيار الإقتصادي الاجتماعي، المالي والسياسي الذي نعيشه وتفكك أوصال الدولة ما هو إلا النتيجة الحتمية للتحالف الحاصل بين مفهوم الدولة الصنم ومفهوم الدولة الوحش".

واعلن ان "مفهومنا للدولة مختلف وهذا هو المفهوم الذي يجب أن نتمسك به لبناء الانسان ولاستعادة وطن الانسان، فإن الدولة بالنسبة لنا هي أداة، أي الدولة المناوبة التي تعمل في خدمة مجتمعها وتؤمن له وسائل تحقيق تطلعاته بدل أن تفرض عليه تطلعات خاصة بها".

وقال: "إن غاية التحالف بين الدولة والصنم والدولة الوحش هو إركاع كل لبناني حر، هو ضرب كرامته في حياته اليومية: اقتصاديا، إجتماعيا وماليا لأن السلطة التي تتحكم بالدولة اليوم ليست في خدمة المواطن اللبناني إنما هي تسخر الشعب اللبناني لخدمة مصلحة الدولة الصنم والمشروع الايديولوجي للدولة الوحش"، مشيرا الى ان "مبادرتكم هي فعل نضال ومقاومة حقيقية تكملون من خلالها نضال مجتمعنا، طوال سنين، في وجه كل الاحتلالات ومشاريع الهيمنة. بقينا وتقهقروا. لن نرزح تحت عبء اللحظة مهما كانت صعبة لأننا أسياد مصيرنا. نحلم بوطن الإنسان والحرية والتعددية ودولة السيادة القانون".

وختم: "رفيقاتي رفاقي الطلاب، تربية الإنسان تصنع أحلامنا، احلامنا نحققها بنضالنا ومستقبلنا نبنيه بقدراتنا البشرية، لكي نستعيد لبنان دولة سيدة حرة مستقلة".

زغريني

من جهتها، قالت رئيسة جمعية Red in Circle: "يسرنا المشاركة في هذا المؤتمر لإطلاق مشروع ليرن الذي يأتي في ظروف إقتصادية بالغة الصعوبة في لبنان والذي سيقدم منح دراسية جامعية لصالح 250 طالب وطالبة".

وأكدت حرص جمعية  "آر.آي.سي" على دعم التعليم لتأمين حياة كريمة، مما يدعم عملية التنمية البشرية المستدامة التي من خلالها تتحقق الأهداف التنموية المنشورة للأمم المتحدة وتحديدا ضمان تعليم عادل و شامل للجميع".

واعلنت عضو نقابة المحامين اننا "في جمعية "آر.آي.سي" نؤمن بأن للتعليم دورا في تحقيق المساواة والعدالة الإجتماعية وهو مفتاح السلام والإستقرار والأمان، والاستثمار في التعليم يؤدي الى تمكين الطلاب بالمهارات والمعرفة التي ستساندهم في مستقبلهم ليصبحوا فاعلين في المجتمع وليتمكنوا من الإسهام في تحقيق التعافي الإقتصادي للبلد وخلق مواطنين قادرين على تحمل مسؤولياتهم والقيام بواجباتهم من خلال تطبيق الممارسات الديمقراطية".

وتابعت: "من هنا، تسعى جمعية "آر.آي. سي" بشكل مستمر لتوفير الدعم المالي المناسب من الجهات المانحة لإستعاب الأعداد المتزايدة من الطلبة ممن يواجهون صعوبات مالية لإستكمال تعليمهم الجامعي". واعربت عن شكرها "لجميع الجهات المانحة لالتزامها الراسخ بدعم الوصول الى التعليم على أمل مواصلة الجهود من أجل ضمان حق التعليم لكل طفل وكل شاب وشابة".

بدر

من جهته، قال الدكتور بدر: "نجتمع اليوم لإطلاق مبادرة Learn، ألا وهي مبادرة طلابية شبابية من تنظيم مصلحة الطلاب في حزب القوات اللبنانية، فهذه المبادرة تهدف إلى إعطاء 250 منحة طلابية إلى 250 طالبا جامعيا، فاليوم نحن نعيش ظروف استثنائية تفرض علينا بعض الخطوات الاستثنائية، لأنه للأسف، وفي حين يجب على شبابنا أن يفكروا بطروحات تغييرية للعالم، وبأحلام تطوير العلم والأدب والفن والتكنولوجيا والقانون والحريات، وبدل أن يكون شبابنا يرسمون خططا لمستقبلهم بطريقة يكون فيها البلد شبيها لهم، فان السلطة السياسية والأكثرية الحاكمة نجحت بأن تحول هذه الطاقة الشبابية إلى طاقة همها الاساسي هو العيش كل يوم بيومه، وأضحت أحلام طلابنا عبارة عن تأمين القسط الجامعي، أو القرطاسية، أو المصروف البديهي لأي طالب يريد العلم. وبطبيعة الحال، لا يوجد أي دعم مباشر للطلاب بأي خطة من الخطط السياسية تقدمها هذه السلطة".

واضاف بدر: "كما وتعاني الجامعة اللبنانية والمدرسة الرسمية من حالة فساد وسوء إدارة مزمن، أدى إلى عدم قدرتها على استيعاب كافة الطلاب غير القادرين على التوجه الى التعليم الخاص، إضافة إلى ذلك، عدم توفر وسائل نقل مشترك عام تسمح لطلابنا التنقل بشكل كريم من وإلى جامعاتهم، وبظل هذه الظروف الاستثنائية وبظل استمرار هذه السلطة بخنق الشعب اللبناني، الطلاب وأهلهم، وبظل طبقة حاكمة غائبة بشكل كلي عن مشاكل ناسها، قررنا انه من اللازم أن نكمل بالوقوف إلى جانب طلابنا، كما اعتدنا دائما في الأزمات الكبرى، حيث كانت القوات حاضرة للمساعدة في تأمين مقومات الصمود الاجتماعي، ولا يستقيم هذا الصمود للمجتمعات إلا عبر تأمين الصمود للفرد، انطلاقا من جوهر قضية القوات أي الإنسان بكل أبعاده، الفكرية والسياسية والتربوية والاجتماعية".

واكد ان "مبادرة Learn أتت لمساعدة جزء من طلابنا حتى يكملوا عامهم الدراسي بلا خوف من الآتي، وهذه المبادرة القائمة بالتعاون بين مصلحة الطلاب وجمعية، تهدف إلى دعم 250 طالبا من أجل تخفيف وطأة الأزمة عليهم ودعمهم خلال العام الدراسي، وهذا العدد المذكور تم اختياره بشكل علمي من قبل لجنة من اختصاصيين درست ملفاتهم، وتم التأكد من مدى استحقاقهم لتلك المنح".

وشدد على ان "مصلحة الطلاب ستبقى ساعية من خلال حزب القوات اللبنانية لتغيير النهج العام القائم، كما وتوفير كل المساعدات اللازمة لطلابنا في جامعاتهم ومعاهدهم ومدارسهم، لأن حزب القوات اللبنانية مؤمن بشكل فعلي بالشباب اللبناني، ولن يتراجع عن تأمين كل مقومات البقاء في هذه الأرض، حتى يشكل عبر كفاءاتهم حجر الزاوية في بناء لبنان الجديد".

واستطرد: "مبادرة Learn هي أول خطوة في هذا المسار، الذي سيستكمل بخطوات لاحقة من أجل دعم طلابنا، الجامعيين والمدرسيين. خطوة أولى، تخلق ضوءا صغيرا في ظلمة هذه المنظومة الفاسدة، وندرك أنه من الأفضل إشعال شمعة في العتمة على مرة واحدة فقط نلعن الظلمة".

وختم بدر شاكرا "كل من ساهم وتبرع وسعى من أجل إنجاح هذه المبادرة"، متمنيا على كل المؤمنين بالمشروع التبرع له عبر هذا الرابط: ‏ www.donatetolerance.org

 

  • فتفت في لقاء مع شباب المستقبل في صيدا: في حال تأجيل الانتخابات سنتجه الى الاستقالة وحزب الله لا يريد للحكومة ان تجتمع ولا يريد قضاء

وطنية - استضاف قطاع الشباب في منسقية تيار المستقبل في صيدا والجنوب، عضو كتلة المستقبل النيابية النائب سامي فتفت في لقاء عن الأوضاع الراهنة وموقف "تيار المستقبل" من مختلف التطورات السياسية والعامة في البلاد، في حضور عضو المكتب السياسي في التيار الدكتور ناصر حمود ومنسق عام "المستقبل" في صيدا والجنوب مازن حشيشو وعدد من أعضاء مكتب ومجلس المنسقية ومنسق قطاع الشباب زياد أشقر وجمع من شباب وشابات القطاع.

حشيشو

بعد ترحيب من أشقر، ألقى حشيشو كلمة أشار فيها الى ان هذا اللقاء "باكورة انشطة قطاع الشباب في المنسقية"، وقال: "ان وطننا الحبيب لبنان يمر في مفترق طرق خطير وهو مهدد بزوال هويته ودوره في ظل الوضع السياسي الذي يعيشه بهذه الحدة لأول مرة في تاريخه، وكنا قد عقدنا الامل بعد الافراج عن حكومة اختصاصيين ان تعمل على فرملة الانهيار وتنكب على ايجاد الحلول للأزمة الاقتصادية والمالية المستفحلة وفتح قنوات الاتصال مع الدول العربية والغربية من اجل استعادة الثقة بهذا البلد، لكن تعنت البعض ومواصلة سياسة صم الآذان عن وجع الناس واطلاق العنان للمواقف غير المسؤولة يقودنا يوما بعد يوم الى قعر جهنم التي كانوا قد بشرونا بها، ولكننا وكما عودنا الرئيس الشهيد رفيق الحريري لن نفقد الأمل بهذا البلد وسنظل نردد على مسامعهم مقولته الشهيرة "ما حدا اكبر من بلده" ولو انهم يعتبرون "لبنان اولا" لما كنا وصلنا الى ما وصلنا اليه".

وتابع: "لقاؤنا اليوم مع النائب سامي فتفت لنناقش واياه الاوضاع السياسية الراهنة، انطلاقا من المشهد السوداوي الذي نعيشه من تدهور على المستويات كافة الى اوضاع المنطقة وتأثيراتها على الوضع في لبنان الى الاستحقاق الأهم الذي بات داهما على الابواب وهو استحقاق الانتخابات النيابية واستشراف مرحلة ما بعد الانتخابات وموقف تيار المستقبل من كل هذه المستجدات".

فتفت

استهل النائب فتفت حديثه بتوجيه الشكر الى قطاع الشباب في المستقبل - الجنوب، على دعوته، معربا عن سعادته واعتزازه بوجوده في مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري. ثم انتقل الى الحديث عن الوضع الراهن في لبنان، فاعتبر اننا "وصلنا للأسف الى مرحلة يحاول حزب الله اخذنا فيها الى ما يناقض اتفاق الطائف الذي جاء في مقدمته، أن  لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه، عربي الهوية الانتماء، بينما حزب الله يأخذنا الى مكان آخر".

واستعرض فتفت مطولا مسار تعاطي الرئيس سعد الحريري مع حزب الله والأسباب التي دفعته ليقوم بربط نزاع مع الحزب، "وهو تجنيب البلد ما جرى في سوريا من حرب كان الحزب سببا فيها وكي لا نصل الى اقتتال مذهبي في الداخل اللبناني".

وقال: "مع بداية الاقتتال في سوريا بدأ يزداد الشحن السني - الشيعي في الداخل اللبناني حينها ارتأى الرئيس الحريري تحييد سنة لبنان عن هذا الصراع، رغم انه للأسف كان هناك من يحمس بيئتنا للدخول في الاقتتال العسكري ونحن لم نكن نريد ان نحملها. فاختار الرئيس الحريري الذهاب الى ربط نزاع مع حزب الله وحماية البلد وهذا كان كله بغطاء عربي وأميركي لأن الكل كان يدعم فكرة تحييد لبنان. لكن حزب الله لم يلتزم واستخدم فائض القوة لديه بالذهاب بعيدا في القتال في سوريا، ثم في اليمن والعراق، وتسبب للبنان بمشكلات كبيرة مع محيطه العربي وبات يهدد أمن المملكة العربية السعودية والخليج عموما".

أضاف: "برأيي اليوم نحن كتيار اصبحنا امام محطة مفصلية، وهذا رأيناه في آخر بيان للرئيس الحريري واخر تغريدة له. وانا اعتبر انه بالنسبة إلى ربط النزاع مع حزب الله "عظم الله اجركم" ولا نستطيع ان نكمل به لأسباب عدة. ولكن هذا لا يعني اننا سنفرط بالبلد. نحن رفضنا ان يحدث في صيدا وبيروت وطرابلس ما حدث في حمص وحلب وغيرها من المدن السورية التي دمرت. ربما دفعنا ثمن موقفنا هذا بالسياسة و "من جيبتنا" لكن في مكان ما منعنا الدم. لكن للأسف لم يلاقينا احد في اي مكان. نعم نحن ضحينا في سبيل وطننا، وهذه مدرسة رفيق الحريري وهذا تفكيرنا، ولن نكون يوما أناسا نحمل السلاح وننزل الى الطريق، ولسنا مستعدين لاستثمار السلاح بالسياسة. وفي الوقت نفسه نحن اليوم لا نقول إننا غير مستعدين للمواجهة مع الحزب، انما ليس المواجهة العسكرية لأنها  ستأخذنا الى مكان بشع نواجهه بالموقف الواضح".

واردف: "نحن بحاجة إلى خطاب سياسي مقنع نوضح للناس فيه لماذا قمنا بربط نزاع مع الحزب، ولماذا لم يعد هذا الأمر مجديا اليوم، نحن بحاجة أيضا لوقفة بوجه هذا التمدد الذي وصل اليه المحور الإيراني الذي يريد تغيير هويتنا، لسنا مستعدين لأن نكون فارسيي الهوى، نحن عرب وانتماؤنا عربي وامتدادنا عربي وعمقنا الاقتصادي عربي ولم نعد قادرين ان نبقى ساكتين على هذا الأمر، ولا نقول ان هذا موقفنا اليوم لأننا على أبواب انتخابات نيابية".

واعتبر فتفت ان "الوقائع التي نشهدها اليوم مع حكومة الرئيس نجيب ميقاتي اثبتت وتثبت ان الرئيس سعد الحريري كان على حق في تمسكه بحكومة مستقلين، والدليل ما جرى مع حكومة الرئيس ميقاتي في موضوع الوزير جورج قرداحي".

وقال: "ان مشكلة المملكة العربية السعودية ليست مع سعد الحريري، بل هي مع الدولة اللبنانية التي يسيطر عليها حزب يسيء الى البلدان العربية ويهدد أمنها خارجيا، حزب الله اخذنا الى مكان عدائي مع العرب، وداخليا هو نقيض لمنطق الدولة، ولعبته ستكون مكلفة وبخاصة في الأمن ونحن لن نلعب لعبته".

ورأى ان "الرئيس الحريري حاليا في مرحلة إعادة تموضع، وانه اتخذ موقفا ذكيا حين أخذ خطوة الى الخلف ليرى الى اين ستذهب الأمور في مرحلة غير واضحة المعالم، والمنطقة كلها تكون إما على أبواب تسوية كبيرة وإما أبواب مواجهة انفجار كبير".

وأكد أن "موضوع ترشح الرئيس الحريري للإنتخابات يعود اليه شخصيا، لكن تيار المستقبل سيخوضها وكل التهويل بأننا لن نخوض الانتخابات هي تمنيات البعض ولا قيمة لها"، مجددا التأكيد انه في حال تم تأجيل الانتخابات الى ما بعد أيار فإن التيار سيكون له موقف واضح باستقالة نواب كتلته". واعتبر أن "حزب الله لا يريد الاستعانة بصندوق النقد الدولي في حل ازمة لبنا الاقتصادية، ولذلك هو لا يريد للحكومة ان تجتمع ولا يريد قضاء".

ثم كان حوار بين الشباب المشاركين وفتفت، الذي أجاب على اسئلتهم عن موقف تيار المستقبل من مختلف القضايا المطروحة.

 

  • من تجربة شخصية إلى ابتكار... انجاز لبناني لجهاز يصل المريض بالطبيب!

كارين اليان  ــ النهار ـ في ظل الأجواء القاتمة التي تحيط بنا، تأتي أخبار شبابنا التي تنقل إبداعاتهم لتعيد إلينا الأمل بالحياة وبغد أفضل. ومن هذه الأخبار فوز المهندسة اللبنانية أسماء سرحان في ملتقى التحدي والابتكار في قطر بالمرتبة الثانية من أصل 100 مشترك من 38 دولة عن مشروعها "سلامتي".

أهمية هذا الخبر ليس لأنها فازت فحسب، إنما بشكل أساسي لأن الجهاز الطبي الذي يسهل إيصال المؤشرات الحيوية لدى المريض إلى الطبيب عبر تطبيق من خلال التواصل المباشر بينهما، كفيل بتسهيل حياة الأطباء  والمرضى على حد سواء، في مختلف الأوقات وبشكل خاص في ظل

 انتشار الوباء حيث يمكن أن يكون التواصل المباشر أكثر صعوبة أحياناً.

  • فوز متكرر ودعم غائب

ليست هذه المرة الأولى التي تفوز فيها أسماء عن مشروعها هذا وغيره من المشاريع. فقد سبق للمهندسة في الطب الإحيائي أن فازت في مرات متكررة في مباريات عدة شاركت فيها خارج لبنان، بغياب الدعم المادي على المستوى الوطني لمشروعها الذي عملت على تطويره تدريجاً من خلال مشاركاتها هذه في السنوات الأخيرة.

كانت أسماء قد بدأت العمل على مشاريع خارج إطار الجامعة، ثم في الجامعة حيث تخرجت وتتابع حالياً الدراسات العليا. أما مشروع "سلامتي" فقد حاز محلياً على جائزة حسن كامل الصبّاح في لبنان في عام 2018، ثم شاركت بعدها في مباريات عدة في الكويت حيث فازت بالميدالية الفضية في عام 2019 ضمن الـ11th invention fair in the middle east وبالميدالية الذهبية من الـassociation of inventors في البرتغال في العام نفسه، إضافة إلى جوائز عدة في لبنان وقطر وجنيف في الأعوام الثلاثة الماضية .

"على أثر كل مباراة شاركت فيها كنت أحرص على تطوير الجهاز بشكل أو بآخر تدريجاً، ولو ببطء حتى حزت على براءة اختراع في عام 2019 وحمل الجهاز عندها اسم "سلامتي"".

  • ما الهدف من الجهاز؟

الجهاز الذي ابتكرته أسماء هو عبارة عن جهاز طبي ذكي يأخذ الإشعارات الحيوية للمريض الذي يوضع له على مستوى تخطيط القلب ECG ومستوى الأوكسيجين في الدم وحرارة الجسم ونبض القلب، فترسل هذه الإشارات إلى تطبيق خاص بما يسمح بالتواصل المباشر بين الطبيب والمريض ما يسمح بمراقبة الحالة وتتبعها في الآن نفسه دون تأخير من خلال Patch توضع على صدر المريض الذي يحتاج إلى مراقبة هذه المؤشرات، إما طوال الوقت أو في أوقات معينة.

يساعد هذ الجهاز المريض الذي يعتبر عرضة للخطر أو ذاك الذي تظهر أعراض معينة لديه ترتبط بالضغط أو القلب أو السرطان. مع الإشارة إلى أن ابتكار هذا الجهاز يشكل سابقة، فهو يختلف عن الجهاز التقليدي الذي يمكن أن يضعه الطبيب للمريض لمراقبة الضغط لديه أو القلب، لجهة انه يسمح بالمراقبة الآنية.

وكما توضح اسماء أنه تم العمل على الجهاز بشكل يكون فيه بأقل كلفة ممكنة، فلا يتخطى ثمنه الـ 100 أو 120 دولاراً اميركياً عندما يصبح متوافراً في الأسواق. كما أن وزنه خفيف وهو عملي ولا يتطلب خبرة من المريض لاستخدامه كونه سهل الاستعمال.

"عندما فكرت بابتكار هذا الجهاز كان ذلك انطلاقاً من تجربة شخصية عشتها في العائلة، إنما سرعان ما تبينت الحاجة إليه خصوصاً مع انتشار الوباء حيث زادت صعوبة التواصل المباشر بين الأطباء والمرضى.

لا تنكر أسماء أنه مع اتخاذها قرار خوض هذا المجال واختيار هذا التخصص لم تحظَ بالتشجيع لاعتبار أنه من المجالات التي تبدو حكراً على الرجل في مجتمعاتنا. لكن مع إصرارها على السعي وراء أحلامها وشغفها استطاعت أن تثبت براعة وتميزاً فيه، ولو بغياب الدعم والتشجيع، إلى أن استطاعت الفوز في كل هذه المباريات وإثبات تفوقها والإبداع في كل مكان وجدت فيه.

 

https://lh4.googleusercontent.com/9gH8ZvsCLlzSSiaF9DtX5iaUG6LyIJHYQG2vbTammnku1YCwmt7KoL-ib-PcUUw9FL1tBuds22TUl_JNrjp0IdExN9wiKVrSTPEi7QWqKRJJ3kPs8USlxdjzPJ5Rq0CUyk1YrsYaC04ShU6nTA

  • التعليم الرسمي:

 

  • حراك المتعاقدين: قرار رفع أجر الساعة لمتعاقدي الرسمي سلك طريقه

النهار ـ أعلن منسق حراك المتعاقدين حمزة منصور، في بيان، أنّ "قرار رفع أجر الساعة لجميع الأساتذة المتعاقدين في التعليم الرسمي: ثانوي، أساسي، ومستعان، سلك طريقه، وسيوقَّع بين وزيري التربية والمال، وسيعلن عنه غداً أو بعده".

 

  • شاهين تابعت مع الحلبي رفع اجر الساعة ودفع ٩٠$

بوابة التربية: رئيسة اللجنة الفاعلة الاستاذة نسرين شاهين عن وزير التربية والتعليم العالي عباس الحلبي، حرصه على عدم إغلاق المدارس، وأن اسرع الحلول ستكون برفع اجر الساعة ودفع ٩٠$.

التقت رئيسة اللجنة الفاعلة الاستاذة نسرين شاهين وزير التربية القاضي عباس الحلبي اليوم الاربعاء ٢٤ تشرين الثاني ٢٠٢١ في مكتبه.

تم النقاش بالأزمة الحاصلة، وبتوجه اللجنة للاضراب المفتوح لان الاساتذة ما عاد بمقدورهم دفع بدل نقل للوصول الى المدارس. وبالفعل بعض الاساتذة باشر الاضراب بشكل فردي والمدارس تعاني من نقص بكوادرها التربوية.

وعليه، نقلت الاستاذة نسرين الى معاليه تقدير الاساتذة لجديته بايجاد الحلول الا انهم  قاموا بواجباتهم وباتوا تحت الصفر، وهم ينتظرون قبض الحوافز وامضاء رفع اجر الساعة لتأمين الاستمرارية فقط.

من جهته أكد الوزير حرصه على عدم اغلاق المدارس، ومعرفته بحقيقة معاناة الاساتذة. وانه يعمل كل ما بوسعه لدفع الحقوق باسرع وقت ممكن.

وبعد النقاش بأن اسرع الحلول ستكون برفع اجر الساعة ودفع ٩٠$.

وبما ان كتاب رفع اجر الساعة للمتعاقدين قد أعيد بالامس من مجلس الخدمة المدنية الى وزارة التربية بهدف اعادة ارساله موقعا من وزير المالية.

طلبت الاستاذة نسرين من معاليه توقيعه وارساله الى وزير المالية والتأكيد على موافقته.

فأكد معاليه انه استلم الكتاب، وكان في اجتماع تربوي منذ قليل في مكتبه واتصل بالمديرة  العامة للتعليم المهني والتقني السيدة هنادي بري بخصوص رفع اجر الساعة للمتعاقدين في التعليم المهني، الذين أعد لهم كتاب في هذا الخصوص أيضا.

وعليه، ولعدم تكرار الاجراءات مع وزير المالية ومجلس الخدمة المدنية.

طلب من مستشاريه اعداد كتاب  جديد يتضمن طلب رفع اجر الساعة للتعليم الاكاديمي والمهني معا. واكد انه سيوقعه اليوم ويرسله غدا الى وزارة المالية.

وفي حال وقع وزير المالية على الكتاب، يحول الى مجلس الخدمة المدنية لاقراره.

مع الاشارة ان وزير المالية كان قد اعطى وزير التربية موافقة شفهية.

لذا، سننتظر ان يرسل وزير التربية الكتاب غدا وما سيصدر عن وزير المالية بعد تلقيه.

وبخصوص دفع الحوافز ٩٠$، اكد معاليه انها ستصل على سعر صيرفة لجميع الاساتذة وان الامر محسوم بدفعها، والعمل على تصفية الجداول في sims مستمر، ولكنه يحتاج ايام فقط لانجازه بالكامل.

على ما يبدو سيتأخر الدفع ايام، كما ذكرت رئيسة اللجنة الفاعلة سابقا بعد اجتماعها مع المعنيين في البنك الدولي صعوبة الدفع قبل اسبوعين بسبب الاجراءات الادارية.

عليه، تعد اللجنة الفاعلة بالسير وفق قرار الاساتذة بالاضراب الذي ارادوه بعد الخميس في حال عدم حصولهم على حقوقهم. لذا، تتابع الملف وستتابعه غدا ليبنى على الشيء مقتضاه.

 

  • وزير المال يؤكد لرئيسة اللجنة الفاعلة أنه لن يعرقل قرار مضاعفة أجر الساعة

بوابة التربية: التقت رئيسة اللجنة الفاعلة الاستاذة نسرين شاهين وزير المالية الدكتور يوسف الخليل اليوم ٢٤ تشرين الثاني ٢٠٢١ في مكتبه في وزارة المالية.

تم النقاش حول المنحة الاجتماعية السابقة، والحالية، ورفع أجر الساعة.

اولا: سألت الاستاذة نسرين معاليه عن قراره بشأن مضاعفة أجر الساعة، الذي كان سيصله اليوم وتأخر للغد حتى يرسله له وزير التربية عباس الحلبي.

فأكد ان كان قرار الموافقة يعود له ولا يحتاج العودة الى مجلس الوزراء (بحسب ان كانت الاعتمادات موجودة برصيد الوزارة او سيفتح اعتماد جديد…) فهو سيوقعه ولن يعرقله أبدا.

وغدا بعد استلامه الكتاب ودراسته يبدي رأيه رسميا.

فأخبرته ان العام الدراسي ومستقبل ٤٠٠ الف تلميذ والآف الاساتذة متوقف على قراره، فكان جوابه بأنه سيكون ايجابي بموقفه في حال القرار لا يحتاج موافقة من جهات أخرى.

يذكر ان الزيادة هي مضاعفة أجر الساعة لكل معلم بحسب قيمة ساعته.

ثانيا: سألته عن سير المنحة الاجتماعية الحالية بنصف راتب وبدل نقل… فأخبرها بأنه من يوم تلقى اتصال من دولة الرئيس نجيب ميقاتي حين كانت باجتماع معه، والعمل جاري على كيفية صرفها وستشمل بالتأكيد المتعاقدين.

اما عن بدل النقل، فقال ان الموضوع يُدرس لكيفية تطبيقه.

ثالثا: طلبت من وزير المالية الموافقة على كتاب المنحة الاجتماعية السابقة التي سجلتها اليوم في قلم مكتبه وهي مرفقة مع هذا البيان.

أكد معاليه انه سيعود الى فحواها، وان كانت قانونية سيوافق عليها.

عليه، ستتابع اللجنة الفاعلة سير المعاملات ليبنى على الشيء مقتضاه.

https://lh3.googleusercontent.com/AcMZO5gvxhPaLb9t0TEbqt1FkaK_Uth-roQhmNKW_uwjlUqTDtP_RmCwXFWbWGzOz07rCyuz4LFY2AKIWWUe-WtLaXDQZdaax25N0Vo-UdTI9v9n75my-HJk3ZqhmX3guEfal7C49s-MPdoc_g

  • التعليم الخاص:

 

  • انتخابات نقابة المعلمين: محفوض يعلن لائحته ويواجه محاولات تطييرها

النهار ــ فتح نقيب المعلمين السابق نعمة محفوض معركة انتخابات المجلس التنفيذي للنقابة المقررة الاحد المقبل في 28 تشرين الثاني الجاري على مصراعيها، بإعلانه لائحة مكتملة باسم "لائحة العمل النقابي المستقل"، غالبيتها من المستقلين ومطعمة بمرشحين من "المستقبل" وحركة أمل، في مواجهة تشكيلات من اللوائح غير المكتملة أبرزها لائحة لم تتضح صورتها بعد مؤلفة من 8 مرشحين للتيار العوني ومرشح وحيد لـ"حزب الله"، إضافة إلى لائحة "نقابيون ونقابيات".

وكانت عُقدت الاحد الماضي الجولة الاولى من الانتخابات في حضور مندوبي وزارة العمل، لم يكتمل فيها النصاب، فتقرر إجراء الجولة الثانية الاحد المقبل، بعدما تم التصديق على أسماء المرشحين واللوائح من النقابة. لكن محاولات لتأجيل الانتخابات في دورتها الثانية بدأت تظهر إلى العلن، على الرغم من عدم مجاراة وزارة العمل لهذا الطلب من بعض المندوبين، فتقدم أحد النقابيين السابقين المحسوب على التيار العوني بدعوى قضائية لتأجيل الانتخابات بحجة وجود مشكلات في اللوائح ولدى بعض المرشحين في تسديد اشتراكاتهم.

محاولات تأجيل الانتخابات سببها عدم قدرة التيار العوني و"حزب الله" على تشكيل لائحة مكتملة، ما يعني أن المعركة ليست لصالح تحالفهما، وهي وصلت إلى طريق مسدود بعد توقيع النقيب الحالي للمعلمين رودولف عبود على اللوائح وتأكيده أن كل المرشحين سددوا ما عليهم من رسوم اشتراك. وبلغ عدد المرشحين لانتخابات المجلس التنفيذي 43 مرشحاً، توزعوا على الشكل الآتي: 20 مرشحاً للائحة العمل النقابي المستقل التي يترأسها نعمة محفوض، وهو أعلنها في مؤتمر صحافي أمس واختار 11 مرشحاً وترك الباب مفتوحاً للرشح الـ12، وهي قابلة للتعديل. فيما اللائحة الثانية (نقابيون ونقابيات) التي تدور في فلك الحزب الشيوعي اختار المشرفون عليها أن تكون من النساء ويترأسها مرشح وحيد وتتألف من 11، أما اللائحة الثالثة التي لم تكتمل فهي للتيار العوني و"حزب الله" ومؤلفة من 9 أعضاء، وهناك لائحة رابعة للعونيين مؤلفة من 3 مرشحين يترأسها جلال سعيد.

تختلف معركة نقابة المعلمين هذه السنة عن انتخابات 2014 حين تحالفت الاحزاب كلها ضد لائحة نعمة محفوض، وعلى الرغم من ذلك تمكنت اللائحة المعارضة من حصد 40 في المئة من الاصوات. وخلال أربع سنوات دب الحلاف بين القوى السياسية والطائفية في النقابة، ولم تتمكن من الحفاظ على المكتسبات التي تحققت في مراحل سابقة.

وفي المؤتمر الصحافي الذي عقده محفوض في مقر النقابة في بدارو أمس، شدد على ضرورة اجراء الانتخابات في موعدها. وقال إن وضع المعلمين المعيشي اليوم مزري، فالدرجات الست دفعت للقطاع الرسمي منذ أكثر من 4 سنوات فيما تمنع العديد من المدارس الخاصة عن دفعها. وصندوق التعويضات لا يصرف الست درجات للمعلمين رغم اقراره بها ورغم الاحكام القضائية العديدة لصالح المعلمين.

واشار محفوض إلى غياب أي تقدمات للمعلمين في الخاص، فيما تقدم الحكومة منحة اجتماعية نصف راتب لمعلمي الرسمي، داعياً إلى توزيع مبلغ الـ350 مليار ليرة الذي أقره مجلس النواب للمعلمين والتلامذة. وأوضح أن الهم الآخر هو مصير اموال صناديق التعويضات والتقاعد والتعاضد التي تضمن شيخوخة وصحة معلمينا بعد انهيار قيمتها الفعلية فأصبح تعويض او تقاعد المعلم لا يكفي ليومين!

واضاف، "لاستعادة استقلالية النقابة ودورها على الصعيد التربوي والمطلبي والحقوقي وعلى الصعيد الوطني العام تعاضداً مع باقي مكونات الوطن لتدارك الانهيار الكبير، ينبغي االعمل على الاولويات: وقف تدهور عملتنا الوطنية، تأمين الكهرباء وباقي التقدمات التي تحمي الرواتب، تأمين البطاقة الصحية ودعم الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، تأمين الحد الأدنى من مستلزمات العملية التربويّة.

وأكد ان اللائحة هدفها: حماية وتعزيز العمل النقابي المستقل، السعي لتمهين مهنة التعليم، اصدار المراسيم التطبيقية لالزامية الانتساب لصندوق التعاضد، العمل على تطبيق القوانين النافذة غير المطبقة في مجالات التناقص ودوام حاذقات الاطفال وحاملي الشهادات الجامعية، السعي لايجاد مصادر تمويل جديدة لصندوق التعاضد بعد ارتفاع اسعار الفاتورة الاستشفائية، انجاز النظام الداخلي للنقابة بالتعاون مع وزارة العمل، السعي مع وزارة التربية لادخال أكبر عدد من معلمي الخاص باللجان الفاحصة.

 

  • محفوض أعلن عن لائحة العمل النقابي المستقل لإنتخابات نقابة المعلمين

بوابة التربية: أعلن النقيب السابق للمعلمين في لبنان نعمه محفوض، لائحة “العمل النقابي المستقل” لإنتخابات نقابة المعلمين المقررة في 28 تشرين الثاني 2021، لاختيار نقيب ومجلس تنفيذي لنقابة المعلمين في المدارس الخاصة، وقال:

الهم الأساسي لهذه اللائحة هو وضع المعلمين المعيشي المزري (وخاصة معلمو القطاع الخاص)

فالدرجات الست دفعت للقطاع الرسمي منذ أكثر من ٤ سنوات والعديد من المدارس الخاصة لم تطبقها حتى الآن!

صندوق التعويضات لا يصرف الست درجات للمعلمين رغم اقراره بها ورغم الاحكام القضائية العديدة لصالح المعلمين وذلك لان بعض أصحاب المؤسسات يرفضون التوقيع!

زملاؤنا في القطاع الرسمي يقبضون منحة اجتماعية قيمتها ٥٠٪ من الراتب وموعودون بال ٩٠ $ وبدل نقل مرتفع ومعلمو الخاص محرومون من كل هذه التقديمات!

– (معالي الوزير: انت مسؤول عن التربية بقطاعيها وليس فقط التعليم الرسمي!! وحكومتنا العلية عندما تطرح منحة اجتماعية للقطاع الرسمي في ظل هذا الانهيار؛ هذه المنحة يجب ان تطال الجميع بالرسمي والخاص: الانهيار على رؤوس الجميع!!) اسرعوا بتوزيع ٣٥٠ مليار على التلاميذ والمعلمين.

قيمة رواتبنا لا تكفي لدفع فاتورة موتور الكهرباء: كيف نحضر ونصحح من دون كهرباء!!

والبنزين وباقي المحروقات التي احرقت الجميع!!

واسعار الأدوية وخاصة المزمنة كيف نؤمنها وجميعنا نعاني من الضغط والسكري والاعصاب بعد ان اوصلونا الى قعر جهنم!!

تآكلت الرواتب بأكثر من ٩٥٪: كله على الدولار ما عدا الرواتب!!

الهم الآخر هو مصير اموال صناديق التعويضات والتقاعد والتعاضد التي تضمن شيخوخة وصحة معلمينا بعد انهيار قيمتها الفعلية فأصبح تعويض او تقاعد المعلم لا يكفي ليومين!!

وأصبح دخول المستشفى يكلف عشرات الملايين رغم التغطية الصحية!!

لكل هذه الأسباب وللعمل على استمرارية المدرسة الخاصة (فرصة عملنا) والخوف من انهيارها كما انهارت باقي القطاعات: سياحية – استشفائية – جامعية – مصرفية

وللضغط على الدولة للقيام بواجباتها تجاه المدرسة الخاصة وخاصة المجانية ودفع ما عليها تجاهها.

ولايصال صوت المعلم الموجوع والمظلوم والمهدورة حقوقه وكرامته: المعلم المطلوب منه إنتاج المعرفة والتربية والذي يتعاطى مع اطفال المستقبل وهو بحالة يرثى لها!!

ولاستعادة استقلالية النقابة ودورها على الصعيد التربوي المطلبي الحقوقي وعلى الصعيد الوطني العام تعاضدا مع باقي مكونات الوطن لتدارك هذا الانهيار الكبير من خلال حكومة مستقلة فاعلة تمثل اللبنانيين وتعمل لانتشال الوطن من هذا القعر والعمل على الاولويات:

١. ايقاف تدهور عملتنا الوطنية

٢. تأمين الكهرباء وباقي التقديمات التي تحمي الراتب

٣. تأمين البطاقة الصحية ودعم الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي

٤. تأمين الحد الأدنى من مستلزمات العملية التربويّة

لكل هذه الأسباب ترشحت انا وزملائي وشكلنا هذه اللائحة – لائحة العمل النقابي المستقل – آخذين على عاتقنا العمل على تنفيذ كل ما ورد أعلاه.

وكذلك العمل على :

حماية وتعزيز العمل النقابي المستقل

السعي لتمهين مهنة التعليم والعمل لتصبح نقابة المعلمين في لبنان ordre

اصدار المراسيم التطبيقية لالزامية الانتساب لصندوق التعاضد

العمل على تطبيق القوانين النافذة غير المطبقة في مجالات التناقص ودوام حادقات الاطفال وحاملي الشهادات الجامعية.

السعي لايجاد مصادر تمويل جديدة لصندوق التعاضد بعد ارتفاع اسعار الفاتورة الاستشفائية

العمل على انجاز النظام الداخلي للنقابة بالتعاون مع وزارة العمل

السعي مع وزارة التربية لادخال اكبر عدد ممكن من معلمي الخاص باللجان الفاحصة

-تطوير التعاون مع المركز التربوي ومشاركة النقابة الفاعلة في تطوير المناهج والخطط التربويّة

تطوير العلاقات والتنسيق مع الاتحادات والمنظمات التربوية والنقابية العربية والدولية

وتابع: نعاهدكم بالعمل لتحقيق ما ذكرناه، كما نعاهدكم بالمحافظة على المكتسبات التي تحققت بفضل زملاء سبقونا في تحمل هذه المسؤولية النقابية، واننا في هذه المناسبة اذ نذكرهم ونشد على اياديهم باقين معنا وان تركوا العمل النقابي لانهم المنارة التي نستنير بها.

انطلاقا مما تقدم ندعوكم للمشاركة الكثيفة في الانتخابات واعتبار هذا الاستحقاق استحقاقا وطنيا بامتياز.

وتوجه إلى المعلمين بالقول: انزلوا جددوا الاداة النقابيّة فلتكن مثال ديمقراطي لكل لبنان.

وأعلن عن أعضاء لائحة العمل النقابي المستقل وتضم:

نعمه محفوض – نقولا الغصين- اهاب نافع- ابراهيم يونس – امين الطويل – شربل حامض – ثناء ابو حيدر – علاء شمعون – باتريك رزق الله – اسامة ارناؤط – سعيد بشير

 

  • نهار رياضي في مدرسة الكرملية مجدليا

وطنية - نظم النادي الكرملي، بمناسبة عيد الاستقلال نهارا رياضيا على أرض  ملعبه في مدرسة الكرملية في مجدليا -زغرتا، بالتعاون مع اللاعب الدولي ياسر الحاج Y9 Sports، حيث شارك في المباريات 18 فريقا من مختلف الاقضية اللبنانية، 6 فرق تحت سن الـ 18 و12 فريقا ما فوق الـ 18.

حضر اللقاء الرئيس الاقليمي للرهبانية الكرملية الأب ريمون عبدو يرافقه رئيس مدرسة الكرملية - مجدليا الأب جوزيف شلالا.

ووزع ممثلا ادارة النادي الكرملي رئيسه كميل عمار وأمين سر هادي غمراوي الجوائز على الفائزين.

 

  • تحالف الشرق الأوسط لتكنولوجيا التربية شارك في ندوة ريادة الاعمال في تونس

وطنية - شارك مؤسس "تحالف الشرق الأوسط و شمال أفريقيا لتكنولوجيا التربية" ربيع بعلبكي ونائب الرئيس لشؤون الشراكات الدولية نورا المرعبي  في فعاليات الندوة الاقليمية عن "ريادة الأعمال وتمكين المرأة" التي نظمتها "الإيسيسكو" في تونس.

وتحدثت المرعبي عن "تجربة لبنان في ريادة الأعمال وتمكين المرأة"، وعرضت "خارطة ذهنية وخارطة طريق لكيفية خلق آلاف الفرص للشابات، من خلال تطبيق مبدأ التربية على الابتكار للجميع من خلال سياسات وقوانين جديدة تدفع بعجلة العدالة الاجتماعية نحو العدالة الرقمية والحوكمة الرقمية الرشيدة، وانتشار حاضنات الاعمال مراكز خدمة المجتمع التعليمية، وتجهيز مختبرات التشغيل التكنولوجية، وتمكين المرأة عبر ورش ودورات تدريبية متخصصة، وتطوير المناهج التربوية بناء على هذا المبدأ اضافة الى تحقيق اهداف التنمية المستدامة التي تصب بالكامل في مواجهة تحديات الثورة الصناعية الرابعة التي من المتوقع ان يخرج من رحمها اكثر من 300 الف وظيفة مستجدة".

ولفتت الى انه "سيكون للتكنولوجيا والتحول الرقمي دور كبير في هذه الثورة الاقتصادية التي تعتمد الرقمنة والذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة والتكنولوجيا الانغماسية،  وتطبيقات الحوسبة السحابية، حيث سيكون للمرأة الحصة الاكبر في هذه المجالات التي تعتمد على مهارات مرنة ورقمية".

وقالت: "بما ان النسبة الاكبر من المدرسين إناث، وبما ان تكنولوجيا التربية EdTech أصبحت منتشرة و مهمة جدا ، وتشكل ركائز من المسارات المهنية الاساسية التي يعتمد عليها التعليم، لذلك أقام الفريق المشارك ورشة عمل تدريبية حول التربية على الابتكار للجميع، وكيف نبتكر المشاريع. وكيف تؤمن تكنولوجيا  التربية الابتكار في التعليم نهجا جديدا للوظائف، وتولد الآلاف من فرص العمل للمرأة".

وكانت مداخلات عدة عن انشاء مسار للابتكار في التعليم من أجل الوصول إلى تبني مبدأ التعليم على الابتكار للجميع، والمناقشات الرئيسية تمحورت حول: الحكومة الإلكترونية، الحوكمة الرقمية ، التحول الرقمي في التعليم ، المساواة والعدالة الرقمية ، أهداف التنمية المستدامة ، ومهارات القرن الحادي والعشرين ، اضافة الى 

اطار تطبيق  ++STEAM  ، الثورة الصناعية الرابعة.

ثم قام المشاركون بمشاركة المداخلات على الخرائط الذهنية المصممة وخريطة الطريق لتنفيذ التعليم على الابتكار للجميع ، ووضع الهندسة العكسية لـلثورة الصناعية الرابعة 4IR والعودة إلى أصل كفاءات و التعليم باهداف الكفايات  وتجديد المناهج الدراسية، اضافة الى  شرح البحث والتطوير من خلال تطبيق الإبداع والتفكير النقدي والتفكير التصميمي في تطوير المهارات ، ووضع القيم من خلال أهداف التنمية المستدامة لإحداث تأثير في المسؤوليات الاجتماعية وتطبيق التعلم القائم على الاستفسارات و المشاريع  من خلال ++STEAM لموائمة منهج الابتكار مع الثورة الصناعية الرابعة عبر دمج و تعلم الذكاء الاصطناعي ، التعلم العميق، الدماغ العصبي، الروبوتات، التقنيات الغامرة، الحوسبة السحابية IOT، IOP، IOH، IOI، الطباعة ثلاثية الأبعاد، الأمن السيبراني، البيانات الكبيرة وكيف ستولد هذه العوامل عشرات الآلاف من الوظائف الجديدة والفرص".

وفي الختام أوصى الحاضرون بـ "ضرورة تطوير المناهج التعليمية و تعزيزها بمبادئ التنمية المستدامة ودمجها مع اطار منهجية.++STEAM، السعي الى تطبيق العدالة الرقمية الرشيدة وتطبيق الحوكمة الرقمية ودعم المشاريع الريادية، بالاضافة الى أنسنة الرقمنة وعدم رقمنة الانسان، ومواكبة التحولات الرقمية من خلال اعتماد التعليم المستمر والتوعية على المواطنة الرقمية والهوية الرقمية للوصول إلى السلام الرقمي ومبدأ التربية على الابتكار للجميع".

 

  • تلقيح في مدرسة تابعة للأونروا في البداوي

وطنية - البداوي - بدأت في مدرسة كوكب التابعة لوكالة "الأونروا" في مخيم البداوي، حملة لتلقيح جميع طلاب مدارس المخيم، بدءا من الصف الأول إبتدائي حتى الصف التاسع متوسط، بلقاح TD من أجل حمايتهم من مرضي الكزاز والخناق.

تأتي هذه الحملة ضمن برنامج الصحة المدرسية التي تقوم بها الوكالة، والتي ينتظر أن تشمل جميع مدارس الأونروا في مخيمات لبنان.

 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:24
الشروق
6:36
الظهر
12:26
العصر
15:44
المغرب
18:32
العشاء
19:23