X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

أنشطتنا :: النائب رعد في حفل تخريج جامعي في منطقة الجنوب الثانية: توافقنا على تسوية سياسية قوامها الديموقراطية التوافقية

img

شدد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد، على "عدم القبول بأن يستذل شعبنا بعد التضحيات التي قدمها طوال السنوات الماضية". وقال: "قدمنا التنازلات على المستوى الداخلي في الإدارة والأجهزة الأمنية والقضاء والمؤسسات الاقتصادية والمصرفية وفي المرافق العامة، من أجل أن نصل الى المستوى الذي تصبح فيه السيادة هي المعيار الوطني والحد الفاصل بين أبناء هذا الوطن ومن يتعاطون مع هذا الوطن على أنه حقيبة سفر، عندما يتهدد يذهبون ويسافرون، وعندما يحتل ينظرون إلينا من الخارج فيما نحن نواجه ونتحدى ونصبر ونعتقل ونستشهد من أجل أن نحرر أرضنا ونحفظ كرامة إنساننا في هذا الوطن".
كلام رعد جاء خلال رعايته حفل التخريج الجامعي الذي أقامته التعبئة التربوية - منطقة الجنوب الثانية في "حزب الله"، تحت عنوان "دفعة سيّد شهداء محور المقاومة الحاج قاسم سليمانيّ" وشارك فيه ١٧١ خرّيجًا من مختلف المؤسّسات التعليميّة الجامعيّة في  المنطقة الثانية اضافة الى مدراء واساتذة وفعاليّات  تربويّة وأولياء الأمور.
بداية الحفل كانت آي من القرآن الكريم للطالب مهدي عصام خليفة، فاستعراض الخرّيجين على وقع النشيد الوطنيّ اللبنانيّ ونشيد حزب الله، ثم وقفة مع مع فرقة العلوم الإنشاديّة.
كلمة المحتفى بهم ألقاها رئيس مجلس الطلّاب في العلوم الاجتماعيّة الخرّيج محمّد بشارة التي تحدّث فيها عن مزايا الخرّيج التعبويّ وتوجّه فيها بالشكر إلى كل من كان له فضل في هذا الإنجاز، فكلمة التعبئة التربويّة ألقاها مسؤول القسم التربويّ في المنطقة الثانية السيّد حمزة شرف الدين التي انحنى فيها أمام الدروس التربويّة الجليلة التي ما فتأت دماء الشهداء تنضخ بها
النائب رعد توجه الى الخريجين فقال: "ان التحدي الذي تواجهونه هو تحد كبير لكن ما يهون الأمر أنكم لن تعودوا وحدكم في هذه المنطقة مقاومين شرفاء أبطال، هناك محور يمتد في هذه المنطقة من بحرها الى بحرها. شركاؤكم كثر وأبطالكم كثر، لذلك نحن سنواصل مواجهتنا وصمودنا، وإذا كان هناك من يراهن على انزلاقة من هنا أو تزوير انتخابات من هناك أو استغلال فرصة ربما تغير المشهد، نقول إن هذا البلد رهن إرادة أبنائه فقط، وقد توافق أبناؤه على تسوية سياسية قوامها الديموقراطية التوافقية، فالذي يريد أن يحكمنا غدا بأكثرية، مدعاة عليه أن يدرك أن الأكثرية التي حكمت لم تستطع أن تحكم".
أضاف: "لا تراهنوا على أكثرية عددية في الانتخابات، كانت من حظكم أو لم تكن، بل راهنوا على وحدة الموقف بين أبناء الوطن الواحد. لا تراهنوا على قوة أجنبية تدافع عن سيادة بلدكم، فليس في العالم من يقاتل عن الآخرين. كونوا أسيادا في وطنكم لتمتد الأيدي وتتشابك من أجل تحقيق سيادة هذا الوطن والحفاظ على كرامة إنسان هذا الوطن".
وتابع: "من يصر على أن يكون عبدا وتابعا ورهينة لقرار يصله عبر الهاتف وليس من حكومة بل من سفارة بل من أصغر من سفارة ليرسم سياسته في هذا البلد، عليه أن يعيد حساباته. هذا الزمن مضى، والمقاومة في لبنان لن تقبل بأن يرتهن إنجاز الشهداء ليصبح مطية للتابعين إلى الأجانب في بلدنا".
وختم: "نحن منفتحون على كل تعاون وطني على أساس معيار السيادة الوطنية والحفاظ على الكرامة الوطنية، وكل المواقف نأخذها إنما أرضيتها تستند إلى هذا المفهوم. نتنازل عن الكثير من الشؤون والمكتسبات الداخلية لنحفظ السيادة الوطنية وندفع الخطر عن سيادتنا ونكسب الوقت من أجل إعداد العدة لمقاتلة من يريد أن ينتهك سيادتنا الوطنية، أما من يريد أن يمس هذه السيادة ممن هم داخل بلدنا، فننصحهم بأن يعيدوا النظر لأنهم ليسوا قادرين على ذلك، وهم أصغر بكثير من أن يفعلوا ذلك".

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:24
الشروق
6:36
الظهر
12:26
العصر
15:44
المغرب
18:32
العشاء
19:23