X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 28-7-2021

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

  • التقرير التربوي:

 

  • المجذوب وقع ووزني على رفع تعويضات الإمتحانات المهنية

وطنية - وقع وزيرا التربية والتعليم العالي والمالية في حكومة تصريف الاعمال الدكتور طارق المجذوب والدكتور غازي وزني قرارا مشتركا قضى بزيادة التعويضات للأساتذة المشاركين في أعمال المراقبة وتصحيح الامتحانات الرسمية للتعليم المهني والتقني، وللموظفين المشاركين في الأعمال الإدارية وإدخال المعلومات المتعلقة بالامتحانات الرسمية في التعليم المهني. بالإضافة الى الحوافز المقدمة من منظمة يونيسف لأعمال المراقبة والتصحيح في التعليم العام والتعليم المهني والتقني التي تم إقرارها سابقا.

 

  • رابطة التعليم المهني والتقني اثنت على قرار زيادة بدل أعمال مراقبة الامتحانات

وطنية - شكرت "رابطة اساتذة التعليم المهني والتقني الرسمي" في بيان وزيري المال والتربية، كما وأثنت على جهود المديرة العامة للتعليم المهني والتقني الدكتورة هنادي بري، في العمل على توقيع القرار القاضي بزيادة التعويضات للاستاذة المشاركين في اعمال المراقبة وتصحيح الامتحانات الرسمية للتعليم المهني والتقني، وللموظفين المشاركين في الأعمال الإدارية وإدخال المعلومات المتعلقة بالامتحانات الرسمية في التعليم المهني.

كما توجهت الرابطة بالشكر إلى الاساتذة الذين يشاركون في اعمال المراقبة والتصحيح، في ظل الظروف التي تمر بها البلاد والأوضاع الاقتصادية الصعبة، وعاهدتهم على أن تبقى الحصن المنيع في سبيل تحصيل حقوقهم والدفاع عنهم.

 

  • مسابقة «العربية» في الثانوية العامة: من بنك الأسئلة أم من الـ«واتساب»؟

فاتن الحاج ــ الاخبار ــ هبوط مسابقة اللغة العربية على لجنة المادة في شهادة الثانوية العامة، بفرعيها العلوم العامة وعلوم الحياة، من دون المرور ببنك الأسئلة، ترك علامات استفهام كثيرة بشأن مسؤولية رئيس اللجان الفاحصة المدير العام للتربية ومقررة اللجنة وأعضائها في اختيار مسابقة كاملة بنصها وأسئلتها وتعبيرها الكتابي، تبيّن أنها متداولة عبر مجموعات «واتساب» لأساتذة المادة، ومطروحة كامتحان في أكثر من مدرسة وثانوية خاصة ورسمية، منها على الأقل ثانوية العين الرسمية في بعلبك وثانوية المربي مواهب أسطى الرسمية للبنين في طرابلس، ومدارس المهدي التابعة للمؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم.

المدير العام للتربية فادي يرق أكد «أننا سمعنا بالموضوع مثل الآخرين وفتحنا تحقيقاً لمعرفة ملابساته، وستصدر النتيجة خلال يومين، وتتخذ الإجراءات القانونية بحق من يتبين أنه ارتكب مخالفة». وعن الاستعانة ببنك الأسئلة في اختيار المسابقات لهذا العام في كل المواد، اكتفى بالقول لـ «الأخبار» إن هذا الإجراء «إداري»، من دون أن يفصح عما إذا كان يجري استخدامه أم لا، لكنه أقر بأنه لم تتم تغذية هذا البنك بمسابقات جديدة، خلال الأعوام الدراسية الأخيرة 2018 -2019، 2019 ـ2020 و2020 ـ 2021 لأنه لم تجر امتحانات رسمية العام الماضي كما جرى تقليص المناهج وطرأ تعديل على نماذج الأسئلة.

في حال سحبت المسابقة من بنك الأسئلة، فإن البروتوكول يقتضي بأن يضع معدّ المسابقة اسمه واسم مدرسته ورقم هاتفه عليها. لكن في حالة مسابقة اللغة العربية تحديداً فإنها، استناداً إلى المدير العام، لم تسحب حتماً من بنك الأسئلة بما أن النص كتبته الباحثة مهى قمر الدين في مجلة العربي في كانون الأول 2018، والمسابقة طرحت للمرة الأولى في مدارس المهدي في العام الدراسي 2019 ـ 2020، كما تقول مصادر تربوية في المؤسسة، وليس هذا العام. أي أن مرشحي المدارس لهذا العام لم يكونوا على علم بها أيضاً. وشددت المصادر على أنها كانت مسابقة داخلية مشتركة بين المدارس ولم ترسل إلى وزارة التربية، إذ ليس للمشرفين على المادة في المؤسسة أي علاقة بلجنة المادة في الامتحانات الرسمية، وإذا جرى تداول المسابقة بطريقة أو بأخرى عبر مجموعات الأساتذة، فهذا ليس من مسؤولية المؤسسة بل إن مسؤولية الوزارة التحقق من الأمر. وهنا يطرح السؤال كيف وصلت المسابقة إلى اللجنة، ومن أرسلها وهل جرى التأكد من مصدرها، ومما إذا كانت متداولة أم لا؟

المفتشة العامة التربوية، فاتن جمعة، اعتبرت أن ما نشر في الإعلام «هو بمثابة إخبار سيعمل التفتيش التربوي على التحقق منه وسترتب النتيجة مسؤوليات قانونية على المخالفين لأبسط قواعد الامتحان، وهو تأمين العدالة وتكافؤ الفرص بين الممتحنين». مصادر الأساتذة تتطلع إلى أن تصدر العقوبة قبل امتحانات الدورة الثانية لقطع الطريق على ارتكابات من هذا النوع.
لكن ماذا لو لم يستخدم بنك الأسئلة فعلاً في كل المواد، هل ستصرف التعويضات للعاملين فيه، علماً أن البنك هو أحد مكوّنات جهاز اللجان الفاحصة في الامتحانات الرسمية، وتحدد هيكليته وآلية عمله بقرار يصدر عن المدير العام للوزارة، فيما يوقّع على التعويضات وزير التربية منفرداً، من دون حاجة إلى توقيع وزير المال على غرار بقية تعويضات الامتحانات. وكان هذا الأمر إلى جانب معايير اختيار أعضاء اللجان ووجود مرجعيتين للبنك: رئيس لجنة البنك المدير العام للتربية، ومقررة لجنة البنك مديرة الإرشاد والتوجيه هيلدا خوري، قد أثار في وقت سابق شبهات لدى التفتيش التربوي في شأن شفافية الامتحانات، في التقرير الذي أعده عن هيكلية بنك الأسئلة وعمله وتعويضات لجنته وضوابطه في امتحانات الشهادة المتوسطة والثانوية العامة بفروعها الأربعة للعام الدراسي 2017 - 2018. يومها، علقت لجنة الامتحانات في المفتشية العامة التربوية أن البنك «عمل راقٍ يوفر الكثير من الجهد ليلة الامتحان لأنّه يقطع الطريق على أي إمكانية للإيحاء بأسئلة المسابقات، شرط أن يتمتع هذا العمل بدرجة قصوى من السرية والتكتم على النماذج التي تدخل بنك الأسئلة». لكن هذا الأمر كان موضع شك بالنسبة إلى المفتشية.

 

  • فضيحة تسريب امتحانات اللغة العربية في الامتحانات الرسمية

وليد حسين| المدن ـ كما كان متوقعاً في هذا العام الدراسي أن ينتهي بفضائح مماثلة لبدايته، التي تعثرت عند عدم تأمين مستلزمات للأساتذة والطلاب للتعلم والتعليم عن بعد، فأتت فضيحة تسريب مسابقة اللغة العربية وآدابها لتؤكد أن إجراء الامتحانات كان لهدر المال. تساهل وزارة التربية مع الطلاب لم يقتصر على طرح أسئلة تراعي تعلم الطلاب أقل من ربع المنهج، بل وصل حد طرح مسابقة سربت من منطقة البقاع وطرحت في ثانوية مواهب أسطى الرسمية للبنين في طرابلس في الامتحانات النهائية، وفي مدارس أخرى في الشويفات وفي مدارس خاصة مثل مدارس المهدي سابقاً. 

  • قبل عشرة أيام

أتت هذه المسابقة، وهي عبارة عن نص مأخوذ من مجلة العربي بعنوان "هواتفنا الذكية وذكرياتنا" للكاتب مهى قمر الدين في العام 2018، مماثلة لتلك المسابقة التي وزعت في البقاع والشمال. ولم يعرف كيف وصلت إلى لجنة الامتحانات لهذه المادة التي لم تقم بتغيير أي سؤال منها. 

ووفق أحد الأساتذة الذين طرحوا هذه المسابقة قبل نحو عشرة أيام، وقع الخيار على هذا النص عن طريق الصدفة. فغالباً ينتقي أساتذة اللغة العربية نصاً من هذه المجلة الثقافية ويطرحوها على الطلاب. وهذا ما حصل في البقاع في مدارس عدة رسمية وخاصة، وفي وطرابلس (لم يعرف إذا طرحت في أماكن أخرى بعد). ففي العادة ينتقي الأساتذة نصوصاً من تلك المجلة وغيرها تستشرف المستقبل لحث الطلاب على التفكير. وطرحت على النص أسئلة تقليدية وغير معقدة لتراعي ما تعلمه الطلاب عن بعد. وتضمنت الأسئلة سؤلاً عن "عناصر الحقل المعجمي"، الذي يدرس في صف الأول ثانوي. حتى أن طالباً اتصل بأحد الأساتذة الذين طرحوا المسابقة مستفسراً عن هذا الأمر. واستدرك الأستاذ أن محتوى الإجابة على هذا السؤال ليس وارداً في مقرر الصف الثالث ثانوي. وراح الأستاذ يشرح له المقصود من السؤال. وهذا يضع شكوك حول كيفية وصول هذه المسابقة إلى لجنة الامتحانات. 

يوم أمس أتت المسابقة عينها التي طرحت على الطلاب في مدارس رسمية وخاصة في البقاع وطرابلس، في الامتحانات الرسمية. وكانت لجنة المادة التي وضعت المسابقة قد انتقت النص والأسئلة عينها التي طرحت في الامتحانات من دون معرفة كيف سقطت هذه المسابقة على اللجنة، التي شهدت بعض الخلافات بين أعضائها حول ضرورة تغيير بعض الأسئلة. واستمرت النقاشات حتى الساعة الخامسة صباحاً، فانسحب أعضاء من اللجنة لأنهم لم يوافقوا على طرح الأسئلة عينها، وفق مصادر "المدن". 

  • بنك الأسئلة

مصادر اللجنة أكدت لـ"المدن" أنهم انتقوا هذا النص من بنك الأسئلة وتبين أن أحد الأساتذة في مدارس المهدي كان قدمه للجنة الامتحانات منذ ثلاث سنوات ووضع حينها في البنك ولم يستخدم. وفي حال حصل تسريب يُسأل الأستاذ الذي سرب المسابقة، التي يفترض أن لا تطرح في أي مدرسة. 

لكن وفق مصادر مطلعة في الوزارة تبين أن بنك الأسئلة معطل منذ سنوات ولا يعمل به. واستغربت المصادر أن تقدم اللجنة على هكذا تبرير. فهو باطل طالما أن البنك معطل، رغم أن العاملين فيه واللجان المشرفة عليه تتلقى تعويضات ومخصصات. ما يطرح علامات استفهام حول كيفية وصول هذه المسابقة تحديداً إلى اللجنة وطرحها مع الأسئلة عينها في الامتحانات الرسمية يوم أمس. وإذ لفتت المصادر إلى أن وصول النص عينه إلى اللجنة يمكن أن يعتبر مجرد صدفة، إلا أن علامات استفهام توضع حول عدم تكليف اللجنة نفسها عناء تغيير الأسئلة وعدم بذل أي مجهود رغم كل التعويضات التي تنفق على لجان الامتحانات. 

شكوك حول الامتحانات

ووفق مصادر "المدن" جرت خلافات داخل اللجنة حول هذه المسابقة. فالبعض كان يريد تعديل محتوى الأسئلة، لكن البعض الآخر أصر عليها. ويبدو أن هذا البعض خاف من مجرد تغيير الأسئلة وإحداث إرباك عند الطلاب الذين جهزوا أنفسهم لهذه المسابقة. وغالباً عندما يتغير أي سؤال يدخل الطلاب غير المجهزين بإرباك كبير. ما يضع الامتحانات في دائرة الشك. 

وهنا تطرح المصادر أسئلة مشروعة: هل عدم تعلم معظم طلاب البقاع والشمال عن بعد طوال العام، دفع بالبعض إلى طرح تلك المسابقة، التي جرى التداول فيها في مدارس عدة وتحديداً في البقاع والشمال، وربما وصلت إلى طلاب كثر في لبنان؟ وهل التساهل في طرح الأسئلة وصل إلى هذا الحد من الاستهتار؟ وما الفائدة من امتحانات بدأت بهذا الشكل؟ 

 

  • امتحانات فروع الاقتصاد والاجتماع والانسانيات انطلقت في يومها الأول

وطنية - صور - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" ان امتحانات الشهادة الثانوية لفروع الاقتصاد والاجتماع والانسانيات انطلقت في يومها الأول، وقد امتحن الطلاب في مادتي الاجتماع ولغة الانكليزية والفرنسية في اجواء هادئة ، وجال رئيس المنطقة التربوية في الجنوب باسم عباس في مراكز الامتحانات واطلع من رؤساء المراكز على سيرها.

وأشاد بـ "جهود الوزارة لجهة التدابير الوقائية والتباعد الاجتماعي حرصا على سلامة الطلاب وسلامة المراقب لاقصى حدود"، وقال: "انا مطمئن لاجراء الامتحانات في مسارها الهادئ والمنضبط، والوزارة راعت الوضع النفسي للطالب وطرحت الاسئلة من ضمن المنهج وهي غير صعبة ومريحة".

أضاف: "قد يراعى الطالب ايضا في عملية التصحيح, لم نلمس اي شكوى من الطلاب بخصوص الامتحانات وهناك هدوء وانضباط لاقصى الحدود، بوجود رؤساء مراكز ومراقبين لهم خبرة كافية في هذا المجال لانجاح الامتحانات، وبخاصة نحن بدورنا امنا لوجستيا كل ما يلزم لهذه الامتحانات وبخاصة المازوت المفقود امناه إلى المراكز التي تجرى فيها الامتحانات".

وقد واكب الامتحانات تدابير امنية مشددة حول المراكز حفاظا على سيرها.

  • النبطية

وفي النبطية خيمت الاجواء الهادئة على مراكز الامتحانات وسط تدابير امنية ووقائية.

وجال رئيس المنطقة التربوية في المحافظة أكرم أبو شقرا في مركزي الامتحانات، يرافقه مسؤول الامتحانات رامي طفيلي، ولفت الى ان "الأجواء مريحة و الطلاب لم يعانوا من صعوبات او مشاكل ونحن نتواصل مع وزير التربية والمدير العام للوزارة لاطلاعهم على سير الامتحانات التي تجري وسط اجواء مريحة وتطبق فيها الاجراءات الوقائية، ونتواصل ايضا مع رؤساء المراكز لحظة بلحظة".

وقال: "طلاب النبطية برهنوا في كل الامتحانات الرسمية على جدارتهم، وانهم احتلوا المراكز الاولى على مستوى لبنان، ونعتقد ان طلاب هذه السنة سيسيروا على الطريق نفسه لنكرمهم على نجاحاتهم الباهرة والمميزة التي نتمناها لهم على الدوام" .

بدورها جالت رئيسة دائرة التربية في النبطية نشأت الحبحاب في عدد من المراكز ووصفت الأجواء بالهادئة.

بعلبك

كذلك ، جرت امتحانات الشهادة الثانوية العامة لفرعي الاجتماع والاقتصاد والآداب والإنسانيات في محافظة بعلبك الهرمل بشكل طبيعي، حيث تقدم 963 مرشحاوفي فرع الاجتماع والاقتصاد، غاب منهم 44 طالبا، و216 مرشحا في فرع الآداب والإنسانيات، تغيب منهم 10 طلاب، أي بلغت نسبة الحضور حوالي 95 بالمئة من المرشحين.

 

https://lh5.googleusercontent.com/RDKNwAwfvNV5F4bPMhqdgPrQNX1nXLvgz1n79J5cpSFolsVs6g3YH_e_kS5DtYBCVl2nRZpcBNk2e3b9M6Iy8etkpFAHnfR9UktjkD5WePtYvROds0Rt9V580SBZX540O-QnFzI01AeaKrf-kg

  • الجامعة اللبنانية:

جامعيون مستقلون من أجل الوطن أعلن تضامنه مع تحرك طلاب كلية الطب الداعم لهادي شماعة: عدم رفع الحصانة عرقلة للعدالة

وطنية - رأى "تجمع جامعيون مستقلون من أجل الوطن" في بيان وزعه الدكتور يوسف ضاهر، أنه "في وقت أصبح فيه لبنان الشعب والدولة والكيان في جهنم المآسي، وعلى حافة الانهيار الوجودي، تستمر السلطة باتباع سياسة التحاصص في تكليف وتأليف الحكومة، غير آبهة بسقوط الدولة والمؤسسات، وبما يختبره الناس من إذلال في معاناتهم اليومية لتأمين أبسط مقومات الحياة. كما يستمر بعض المسؤولين، وبوقاحة واستفزاز، في البذخ وصرف ملايين الدولارات أمام أعين الشعب اللبناني الذي يئن من الجوع والفقر. وقد ازداد المشهد مأساوية مع عدم رفع الحصانة عن المتهمين بالتقاعس في جريمة انفجار مرفأ بيروت".

واعتبر أن "انتهاك القوانين وحرمات المؤسسات، وغياب المحاسبة، سمحا بالتمادي بشتى أساليب الاستبداد والاستنسابية عند بعض المسؤولين، وهذا ما حصل بالضبط في قضية الطالب هادي شماعة وزملائه في كلية الطب في الجامعة اللبنانية"، مطالبا بـ"العودة إلى دولة القانون والقضاء النزيه وتفعيل مؤسسات المراقبة والمحاسبة على الجميع".

وأعلن التجمع تضامنه مع "تحرك طلاب كلية الطب الداعم لهادي شماعة"، معتبرا أن "غضبهم مبرر بعد أن طفح كيلهم من طرق التعامل معهم، ومن الظلم الذي يتعرضون له. وكأنه لا يكفيهم تردي أوضاعهم الاجتماعية والأكاديمية، لتزيدهم إدارة الكلية ظلما بحرمان هادي من الامتحانات، ومعاقبة زملائه بوضع علامة صفر لجميع الذين تضامنوا معه، في مخالفة فادحة لأنظمة الجامعة وأحكامها. هذه أساليب، أقل ما يقال فيها، إنها تعسفية ولا تحترم كرامة الطالب ولا حريته بالتعبير التي تكفلتها قوانين التعليم العالي، مع العلم أن طلاب كلية الطب كانوا أول المبادرين والمخاطرين بحياتهم لمعالجة مرضى وباء كورونا، فما هكذا يكافأون.

وشكر "المحامين الذين تبرعوا بالدفاع عن هادي شماعة ورفاقه، مما أدى إلى تعديل التدابير التي اتخذت بحقه وبحق الطلاب الأطباء، حيث سمح لهم، ولكن بشروط وعقوبات غير تربوية وجامعية، باستكمال امتحاناتهم"، داعيا إلى "رفع كل التدابير التعسفية عن هادي وباقي الطلاب لكي ينهوا العام الجامعي بشكل طبيعي". وشدد على "منع تكرار هذه المهزلة، عبر دعوة السلطة وإدارة الجامعة إلى احترام استقلالية الجامعة واستعادة صلاحياتها، وتعيين العمداء، وتفعيل مجلس الجامعة ليقوم بدوره كمجلس تأديبي يحق له وحده البت بالقضايا التأديبية".

وعلى الصعيد الوطني، استنكر التجمع "عدم رفع الحصانة عن بعض النواب والوزراء والأمنيين الذين تم استدعاؤهم للمثول أمام قاضي التحقيق في جريمة انفجار المرفأ"، ورأى في ذلك "عرقلة للعدالة ومحاولة مشبوهة لطمس الحقيقة، وحماية للضالعين بجريمة العصر التي أدت إلى تعميق الأزمة الاقتصادية، ورمي لبنان وشعبه في هول المآسي التي نادرا ما عرف مثلها تاريخ الشعوب".

ودعا "الشعب اللبناني عموما وأهل الجامعات خصوصا، إلى المشاركة بكثافة في التحركات الشعبية الاحتجاجية التي ستقام في 4 آب في بيروت، وذلك تضامنا مع أهالي الضحايا من قتلى وجرحى ومتضررين، وأمام مآسي سكان العاصمة المنكوبة والجريحة ولامبالاة السلطة السياسية".

 

  • قرار رئيس "اللبنانية" يضع الطلاب بمعتقلات التثقيف الحزبي

وليد حسين|المدن ــ ربما تسرع رئيس الجامعة اللبنانية، فؤاد أيوب، في إصدار قراره حول البت بالطعن بالقرار التأديبي بحق الطالب هادي شماع، وإلزامه بقراءة كتاب الأستاذة في كلية الإعلام في الجامعة اللبنانية، وفاء أبو شقرا، "عندما تتكلم المصادر" الذي يشدد على أن يقدس ناقل المعلومة الحقيقة، ويتوخى الدقة، ويراعي الموضوعية ويلتزم الأخلاقيات. أو ربما أراد أن يجعل من رئاسة الجامعة وعمداء كلياتها "مصدراً" وحيداً لتقصي الحقائق.

صحيح أن القرار أتى لينصف الطالب لناحية عدم حرمانه من الامتحانات وتخصيص دورة خاصة به شخصياً، وكان بمثابة تسوية بين قرار تأديبي مشدد وترك الطلاب بلا أي عقاب، جراء مشاركته تغريدة تنال من سمعة عميد كلية الطب، يوسف فارس. لكن إلزام الطالب بقراءة ذاك الكتاب الذي يدرّس في كلية الإعلام، يؤدي إلى تحول الجامعة إلى ما يشبه "معسكرات إعادة التأهيل السياسي" أو "معتقلات التثقيف الحزبي" لإعادة المعارضين إلى الطريق القويم. كأن على طالب الذي يدخل إلى الجامعة اللبنانية التخصص في الإعلام قبل نشر أي "بوست" على صفحته الخاصة كي ينال شرف الدخول إلى الجامعة، كما يقول طلاب في كلية الطب تعليقاً على القرار. 

  • انتصار وانكسار

قضى القرار بإلزام شماع قراءة الكتاب ووضع ملخص عنه خلال ثلاثة أشهر من تاريخ صدور القرار (26 تموز) ومناقشته مع المؤلف وإيداع رئاسة الجامعة نسخة عن الملخص. بمعنى آخر على الطالب تعلم أسس النشر وأن يكون صحافياً حيادياً، قبل نشر أي فكرة أو مشاركة أي تعليق على صفحته الفيسبوكية أو تويترية.  

وبمعزل عن أن شماع حذف تلك التغريدة لكف الشر عنه، وعدم الدخول في متاهات تلك الكلية، التي يشير طلابها، وأساتذة كثر في الجامعة، وأطباء من مختلف المستشفيات، أن التعيينات فيها كلها محسوبيات وتتم وفق مبدأ المحاباة، اعتبر الطلاب أن قرار رد أيوب مراجعة الطعن بالقرار التأديبي المقدمة من شماع، انتصاراً لهم وانكساراً على السواء. فقد وافق أيوب على قرار فصل شماع لمدة شهر، لكنه لم يوافق على اقتراح مجلس الكلية بفرض عقوبة أشد لجهة عدم الإذن للطالب بمعاودة إجراء امتحاناته، وبالتالي حرمانه من سنة دراسية كاملة. وهذا انتصار لهم لأنه يظهر أن ما أقدم عليه المجلس التأديبي مخالف للقوانين. لكنه انكسار لهم لأن رئيس الجامعة يكسر أعرافاً في الجامعة تلغي الحياة الديمقراطية وحرية التعبير وتلزم الطالب بالارتكاز إلى "مصدر" واحد ووحيد فيما يتعلق بالجامعة. فما تراه عينهم في الكلية وفي الجامعة وفي الوطن مجرد وهم وعليهم قبل كتابة أي منشور الحصول على وثائق مدمغة. لا يكفي أن يعانوا من مشاكل الهدر والمحسوبيات والزبائنية والإهمال، بل عليهم إثبات التهم قبل نشر الاتهام. 

  • أخلاقيات الطب

على الطالب عدم مشاركة منشورات أو كتابة تعليقات قبل التحقق من مصادر موثوقة. كأن ما يعيشه اللبنانيون من انهيار مالي واقتصادي واجتماعي وسياسي واخلاقي بحاجة إلى مصادر موثوقة قبل توجيه الاتهام إلى السلطة وأحزابها ورموزها وزبائنها، والحصول على وثائق ممهورة بكلمة "صُدّق"، من كل الإدارات، كما يقول الطلاب.  

لم يكتف القرار بالزام الشماع بقراءة ذاك الكتاب، بل عليه إعداد بحث حول علم الواجبات والأخلاقيات الطبية والصفات التي يتمتع بها الفرد ليكون طبيباً، ومناقشته أمام لجنة مؤلفة من رئيس ومنسق ومقرر للجنة المركزية لأخلاقيات الحياة والمهن الطبية في الجامعة.

الطلاب ورغم انتقاداتهم للقرار يؤكدون في الوقت عينه أن هكذا قرار (قراءة كتاب وإعداد بحث) أمر جيد فيما لو صدر منذ البداية عن المجلس التأديبي، عوضاً عن كيل الشتائم والصاق التهم وتوجيه كلام مهين لشماع وباقي الطلاب من خلال تمنينهم أنهم يتعلمون مجاناً في الجامعة. لو ألزم المجلس التأديبي الطلاب بها لكان سيعيد لهم الثقة بالجامعة والإدارة. 

ربما أراد البروفسور أيوب إظهار وجه حضاري للجامعة مختلف عن قرارات المجلس التأديبي غير القانونية وغير الأخلاقية في التعامل مع الطلاب الذين مثلوا أمامه. فهو ربما لا يقصد تحويل الجامعة إلى معتقلات تثقيفية لتهذيب الطلاب وجعلهم صفوف متراصة لتأدية الطاعة، بل معاقبة الطلاب بطرق حضارية من خلال استبدال عقوبة السجن بالقراءة، كما هي الحال في بعض الدول الأوروبية المتقدمة. لكنه ربما لا يعلم أنه إذا أمتحن أعضاء المجلس ومعظم القيّمين على الجامعة بتلك الكتب، قبل إلزام الطلاب "الخارجين عن أدبيات المهنة" بها، لكان اكتشف ماذا يوجد في الجامعة، كما يقولون. 

https://lh6.googleusercontent.com/grq_H8o2hcQcs3a6fkMhQFxNK7xdifYBl4msN6gif6fisS_wD3065iTp0M4W7i6x0xCFRqjKckYE5UhjPCRNcqgVcFd6-LJOh_KwQoGxxhRHxcL8gxHcKWGjD0x2tkqewLsK2_Crswfo6DSuKQ

  • الجامعات الخاصة:

 

  • اختيار 8 مشاريع بحث للاستفادة من تمويل ومواكبة الوكالة الجامعية للفرنكوفونية والمجلس الوطني للبحوث العلمية

وطنية - أعلنت الوكالة الجامعية للفرنكوفونية في الشرق الأوسط والمجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان، أثناء لقاء عقد في الحرم الموصول في بيروت التابع للوكالة، عن لائحة الملفات المختارة في ضوء الدعوة الى تقديم المشاريع التي أطلقت في إطار برنامج "البحث والأجوبة والقدرة على الصمود في لبنان" (3R Liban) وهو آلية جديدة تجمع بين الدعم لمشروع بحث وحركية طلاب الدكتوراه من خلال شراكات دولية.

وأشار بيان للوكالة الى أنه "تم الإعلان عن النتائج بشكل مشترك بين المدير الإقليمي للوكالة الجامعية للفرنكوفونية في الشرق الأوسط جان نويل باليو والأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية معين حمزة، في حضور أصحاب المشاريع وطلاب الدكتوراه والمسؤولين عن الجامعات المؤسسات المعنية".

ولفت البيان الى أنه "تمت دراسة الترشيحات بالاستناد إلى العملية المعتمدة عادة من قبل الوكالة والمجلس، أي التدقيق في مقبولية الطلب، إحالة الملفات إلى خبراء خارجيين دوليين أو لبنانيين، اختيار أولي، عرض المشاريع على لجنة حكم، ومصادقة من قبل الجهات المعنية".

وذكر بأن "برنامج 3R Liban المقترح بشكل مشترك من الوكالة والمجلس، يسعى إلى دعم مشاريع بحث ذات وقع وطني. وهو يستجيب لنداء السلطات اللبنانية في سياق الأزمة الراهنة، ويأتي في إطار خطة الوكالة الجامعية للفرنكوفونية لدعم قدرة الجهاز العلمي الوطني على الصمود. وقد شرعت الدعوة لتقديم المشاريع على جميع مجالات التخصص وأعطيت الأولوية إلى المشاريع المرتبطة بالأزمة المتعددة البعد التي يعيشها لبنان (الجوانب الاقتصادية، الصحية، الاجتماعية، البيئية، إدارة الأزمات والكوارث، الخ) من أجل المساهمة في الاستجابة الوطنية على الأزمات وإحداث أثر على المدى القريب أو الطويل".

وأوضح أنه "في نهاية العملية، تم اختيار ثمانية ملفات لتتلقى دعما مشتركا من الوكالة الجامعية للفرنكوفونية والمجلس الوطني للبحوث العلمية على مدى ثلاث سنوات متتالية، علما ان الوكالة الجامعية للفرنكوفونية ستخصص مبلغ 174,000 أورو لهذا الجيل الأول من المشاريع. كما ستطلق دعوة جديدة في بداية العام 2022. ورست لجنة الاختيار على المشاريع التالية:
-
دعم من الوكالة الجامعية للفرنكوفونية بقيمة 24,000 أورو (مشروع بحث ومنحة دكتوراه، 3 سنوات):

عنوان المشروع: أثر تقلب العوامل الجيوتقنية في طبقات التربة العلوية في بيروت الكبرى على الحركة الزلزالية وخطر التسييل.
المؤسسة صاحبة المشروع: المجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان

المسؤولة عن المشروع: مارلين براكس

موضوع الأطروحة: تحليل الـ4G للرد الزلزالي في بيروت الكبرى وللآثار على المباني

طالب الدكتوراه: مروى صفا

 

عنوان المشروع: شبكات التواصل الاجتماعي في بيروت تتجه إلى ابتكار اجتماعي

المؤسسة صاحبة المشروع: الجامعة اللبنانية

المسؤول عن المشروع: كريستيان صفير

موضوع الأطروحة: قدرة المدن على الصمود: شبكات التواصل الاجتماعي في بيروت كأداة تخطيط لاحقة للصدمة بعد انفجار 4 آب 2020

طالب الدكتوراه: محسن هادي

 

عنوان المشروع: توصيف الوضع التغذوي والأيضي الوراثي للمرضى المصابين باضطرابات الطيف التوحدي في لبنان لتحسين العلاج
المؤسسة صاحبة المشروع: جامعة الروح القدس الكسليك

المسؤول عن المشروع: وليد حليحل

موضوع الأطروحة: الوضع التغذوي والسلوك الغذائي، الاضطرابات الأيضية والتعديلات الوراثية لدى المصابين باضطرابات الطيف التوحدي في لبنان

طالب الدكتوراه: ميليسا روفايل

 

عنوان المشروع: فيروس كورونا المسبب للمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، المناعة والميكروبيوتا المعوية لدى الأطفال

المؤسسة صاحبة المشروع: جامعة القديس يوسف بيروت

المسؤول عن المشروع: دولا سركيس

طالب الدكتوراه: غاييل الخوري

 

عنوان المشروع: دراسة الترابط بين عدة حقول ألواح فولطاضوئية في لبنان بواسطة محولات معيارية متعددة المستويات
المؤسسة صاحبة المشروع: جامعة القديس يوسف بيروت

المسؤول عن المشروع: فلافيا خاتونيان رجي

موضوع الأطروحة: جهاز تحكم متطور مقاوم لتعطل المحولات المعيارية المتعددة المستويات الموصولة بالشبكة

طالب الدكتوراه: أنطوني عبدايم


عنوان المشروع: دور القاعدة القانونية والأخلاقيات في قدرة الشركات في لبنان على الصمود في سياق تعدد الأزمات

المؤسسة صاحبة المشروع: الجامعة اللبنانية

المسؤول عن المشروع: عزة الحج سليمان

موضوع الأطروحة: قدرة المنظمات على الصمود في سياق تعدد الأزمات: حالة الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم والمؤسسات الوسطية في لبنان

طالب الدكتوراه: كميل ريشا

- دعم غير متجدد من الوكالة الجامعية للفرنكوفونية بقيمة 15,000 أورو (مشروع بحث من دون منحة دكتوراه):


عنوان المشروع: نمذجة الفيضانات ورسم خارطة مخاطر الفيضان في لبنان

المؤسسة صاحبة المشروع: المجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان

المسؤول عن المشروع: شادي عبدالله

طالب الدكتوراه: حسان السبع


عنوان المشروع: التلوث الجزيئي في لبنان: دراسة الالتهام الذاتي، التدهور الانتقائي للميتوكوندريا عن طريق الالتهام الذاتي والشيخوخة الخلوية في نموذج من خلايا الشعب الهوائية BEAS-2B

المؤسسة صاحبة المشروع: المجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان

المسؤول عن المشروع: إيمان عباس

موضوع الأطروحة: دراسة الالتهام الذاتي وشيخوخة الخلايا الرئوية البشرية المعرضة للجسيمات الدقيقة والمتناهية الدقة

طالب الدكتوراه: ملك شويخاني".

https://lh4.googleusercontent.com/GP9BqmHyD9g2Bb4Yqed9MN_33OO6tW_bD8GABEbesVnzWK5rSHcN8Q26UyjzLAQiy7562kLDab1OYco0rmK7RjBCpsm5_Cg7-iQG_LpMkr94Iozp_mKPLD0vuSwN2oqy89y2oY561ont6BNQkg

الشباب:

 

  • مجلس الاعمال اللبناني المصري: منح تدريبية للطلاب اللبنانيين وفرص عمل في مصر

وطنية - اعلن مجلس الأعمال اللبناني المصري في بيان، "اطلاق مبادرة لتدريب طلاب كليات الهندسة والصيدلة في جامعة بيروت العربية، في المصانع المصرية، بالاشتراك بين السفارة المصرية في بيروت وجامعة بيروت العربية".

وللمناسبة، أعرب رئيس الجانب اللبناني في المجلس النقيب ربيع حسونه عن "تقديره لدور الجانب المصري في مجلس الأعمال، ولا سيما مجموعة السويدي إليكتريك برئاسة المهندس أحمد السويدي رئيس الجانب المصري، ومجموعة فاركو للادوية برئاسة الدكتورة شيرين عباس حلمي، في تمويل ورعاية المبادرة التي ستنطلق في بداية شهر آب المقبل لمدة شهر، وتشمل في مرحلتها الأولى عشرة طلاب، على أن يتولى الجانب المصري توفير فرص عمل للمتفوقين منهم بعد انتهاء التدريب".

اشارة الى ان المنحة التدريبية تشمل تأمين تذاكر السفر والإقامة للطلاب مع مخصصات شهرية، وتهدف إلى تنمية مهاراتهم وإعدادهم لسوق العمل ومتطلباته.

https://lh4.googleusercontent.com/9gH8ZvsCLlzSSiaF9DtX5iaUG6LyIJHYQG2vbTammnku1YCwmt7KoL-ib-PcUUw9FL1tBuds22TUl_JNrjp0IdExN9wiKVrSTPEi7QWqKRJJ3kPs8USlxdjzPJ5Rq0CUyk1YrsYaC04ShU6nTA

  • التعليم الرسمي:

 

  • مرتضى لطلاب كلية الزراعة: نعول على مشاريعكم لإدخال المفاهيم العلمية والتكنولوجيا والتطوير الزراعي

وطنية- شارك وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور عباس مرتضى في الجلسة المخصصة لعرض مشاريع طلاب قسم الاقتصاد الزراعي في الجامعة اللبنانية - كلية الزراعة، وذلك ضمن مادة السياسات والاستراتيجيات الزراعية، في حضور المدير العام للزراعة المهندس لويس لحوج، وأستاذة من الكلية، في مبنى وزارة الزراعة.

عرض مرتضى واقع القطاع الزراعي في لبنان بشقيه النباتي والحيواني وتحديات القطاع والعاملين فيه. وتطرق إلى الخطوات الحالية والمستقبلية التي تنفذها وزارة الزراعة ضمن استراتيجيتها للاعوام 2020-2025 .

وتوجه مرتضى للطلاب: "أنتم أمل الوطن وعماد المستقبل، وبكم سيبنى لبنان رغم الإنسداد الحاصل في أفق الطموحات".

ودعاهم إلى "إطلاق إبداعاتهم في سبيل إنجازات وطنية سيعول عليها في مجال إدخال المفاهيم العلمية والتكنولوجيا والتطوير الزراعي"

وبعد استماعه للعروض التي قدمها الطلاب نوه مرتضى ب"الجهود المبذولة والأفكار الجيدة" وحيا قسم الاقتصاد الزراعي في كلية الزراعة على"متابعته ودوره في رعاية الطلاب وتنمية كفاءاتهم العلمية".

 

  •  وفد من مركز البحوث زار مؤسسة رفيق الحريري

وطنية - زار رئيس المركز التربوي للبحوث والإنماء جورج نهرا مؤسسة رفيق الحريري، يرافقه المستشار التربوي لرئيس المركز الدكتور جهاد صليبا، ومستشار الرئيس لشؤون تكنولوجيا المعلوماتية والاتصالات الدكتور هشام خوري، ورئيسة قسم اللغة الانكليزية الدكتورة لبنى نعمه، وكان في استقبالهم المديرة العامة للجمعية سلوى السنيورة بعاصيري، التي عرضت تجربة المؤسسة "الرائدة على الصعيدين التربوي والتعليمي منذ تأسيسها"، مشيرة إلى أن المؤسسة "هي من المؤسسات التربوية الكبرى في لبنان، خصوصا مع استقطابها نخبة كبيرة من الخبراء التربويين".

وعرض نهرا، من جهته، مسارات عمل المركز "في ظل التحديات التي يواجهها جراء الأوضاع المحلية المتعثرة سياسيا واقتصاديا وتربويا". وأضاء على عدد من المشاريع والخطط الجديدة والمستقبلية وقيد التنفيذ، خصوصا على الصعيد الفني والتقني "بعد التحول الكبير الذي شهدته العملية التعليمية في مرحلة كورونا ومنها تقليص المناهج، إقرار الكتاب الالكتروني المجاني، اطار الداتا الموحد بين المركز والوزارة، انتاج موارد رقمية، وتأمين الكتاب المدرسي الوطني الورقي مجانا بالتعاون مع منظمة اليونيسيف، نظام ادارة التدريب TMS، وضع استراتيجية لتوحيد جهود الجهات المانحة، وضع برنامج دعم نفسي اجتماعي للمتعلم والمعلم والأهل، وضع خطة لتطوير المناهج والتي تتألف من ثمانية مراحل وتنتهي في 2023".

وأشار إلى "المنصة الوطنية المقرر إطلاقها قريبا بجهود فريق المركز للربط بين قواعد البيانات للمدارس الرسمية والخاصة، وخطط تطوير المناهج وتحديثها وورش إعداد الموارد الرقمية للتعليم".

وتناوب الحاضرون وفريق المركز على عرض تفاصيل التجارب الخاصة وإنجازات المرحلة السابقة واستشراف المرحلة القادمة، كما تم الاتفاق على "التنسيق والتواصل في سبيل مصلحة التربية في لبنان".

ثانوية رمال في الدوير افتتحت مرسمها الفني

وطنية - النبطية - افتتحت ثانوية رمال رمال الرسمية في الدوير المرسم الفني لطلابها بعنوان " أنا موهوب"، في حضور رئيس بلدية الدوير المحامي محمد قانصوه، مدير مكتب النائب هاني قبيسي الدكتور محمد قانصوه، الرئيس السابق لبلدية الدوير فؤاد رمال، رئيسة "تجمع النهضة النسائية" في البلدة صباح قانصوه، مديرة الثانوية نعم جوني ومهتمين.

ونوهت جوني ب ـ"نتاج طلاب ثانويتنا المميز"، وقالت:" أردناها فسحة من الابداع الفني الذي يختزنه طلابنا، فسحة دعم وأمل، نشحذ فيها الهمم بعد عام دراسي استثنائي بالتعليم عن بعد واحيانا حضوري ، وما رافقه من ازمات تنخر الوطن بالمشاكل ، ايمانا منا في تنمية مواهب طلابنا ورعايتها"، واكدت ان "الثانوية ستتميز من خلال التفوق الذي سيناله طلابنا في الامتحانات الرسمية".

https://lh3.googleusercontent.com/AcMZO5gvxhPaLb9t0TEbqt1FkaK_Uth-roQhmNKW_uwjlUqTDtP_RmCwXFWbWGzOz07rCyuz4LFY2AKIWWUe-WtLaXDQZdaax25N0Vo-UdTI9v9n75my-HJk3ZqhmX3guEfal7C49s-MPdoc_g

  • التعليم الخاص:

 

  • جعجع التقى وفد المدارس الكاثوليكية

وطنية - التقى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، في المقر العام للحزب في معراب، الأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب يوسف الأسمر يرافقه المنسق العام لمدارس بطريركية الروم الكاثوليك في لبنان ليون كلزي وعضو الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية الأخت باسمة الخوري، في حضور: الأمين العام للحزب الدكتور غسان يارد، الأمين المساعد لشؤون المصالح نبيل أبو جودة ورئيس مصلحة الاساتذة في الحزب ربيع الفرنجي. وبحث المجتمعون في أوضاع المدارس والمشاكل التي تعانيها ومستقبلها في ظل الأزمة الراهنة.

 

  • جمعية شموع الأمل أقامت بالتنسيق مع المعهد الفني الأنطوني رتبةَ تبريك أيقونات الدورة المكثفة

وطنية - أقامت جمعية "شموع الأمل" رتبةَ تبريك أيقونات الدورة المكثفة، بالتنسيق مع المعهد الفني الأنطوني، في باحة دير الراهبات الأنطونيات بإهدن، وترأس الصلاة ممثل المطران جوزاف نفاع الخوري حنا عبود، بمشاركة مدير المعهد الأب شربل بو عبود، وحضرها كل من رئيسة الدير الأم دومينيك الحلبي، رئيسة دير الراهبات الأنطونيات في باريس الأخت جرمان بشارة، الأخت ريما بشارة، وأفراد الهيئة التعليمية والإدارية في المعهد.

بو عبود

وتحدث بو عبود عن "أهمية الأيقونة التي تعتبر إنجيلا مفتوحا يقرأه المؤمن بالألوان". ثم رشّ الأيقونات بالمياه المقدّسة.

الحلبي

من جهتها، تحدثت الحلبي، بعد تسلمها من المعهد أيقونة مار يوسف النجار عن "فرحها لرؤية الشباب والصبايا الكبار، كما الأولاد، يكتبون الأيقونات"، وقالت: "اعلموا أن هذا أبواب الدير مفتوحة لكم دائما".

واعتبرت أن "أجمل من الفرح في حد ذاته هو التعبير عنه"، وقالت: "أنا فرحة بوجودكم وبالأيقونة التي قدمتموها لي".

بو فرنسيس

وألقت نائبة رئيسة الجمعية ريتا فرنجية بو فرنسيس كلمة قالت فيها: "في ظل هذه الظروف القاهرة التي نعيشها، ولم يعد ينفع فيها غير الصلاة، فإن كتابة الأيقونات هي الصلاة المرجوة لما فيها من روحانيات وتجسيد للكتاب المقدس".

أضافت: "هذه الدورة هي التاسعة التي تقوم بها الجمعية، وإني أشكر الأب بو عبود الأصيل، صاحب القلب الطيب، وناشر هذا الفن المقدس".

وشكرت ل"رئيسة الجمعية كاتبة الأيقونات لميا الدويهي جهودها"، وقالت: "إن كانت بعيدة بحكم السفر، لكن روحها المبادرة معنا دائما".

كما شكرت ل"مايا مكاري بو عرب وجاكلين فنيانوس تفانيهما من أجل إنجاح كل نشاط"، واعدة المشتركين ب"دورات متواصلة وفنون مختلفة"، متمنية "أن تتحسن الظروف ويتعافى لبنان".

وعلى وقع الترانيم، وزعت إفادات المشاركة المصدقة من المعهد الفني الأنطوني في الدكوانة والمديرية العامة للتعليم التقني والمهني - دائرة التعليم المهني والتِقني في محافظة جبل لبنان مرسوم رقم 13744، والتقطت الصور التذكارية.

 

  • العام الدراسي الجديد: هل ينتظم التعليم ضمن مجموعات؟

أكدت مصادر مطلعة في وزارة الصحة الإسرائيلية أنها لا تستبعد افتتاح العام الدراسي الجديد والعودة لمقاعد الدراسة من خلال التعليم ضمن مجموعات، وذلك بسبب ارتفاع معدلات الإصابة والعدوى بفيروس كورونا وتفشي "الطفرة الهندية".

وانتقد كبار المسؤولين في وزارة الصحة خطة العودة إلى المدارس وافتتاح العام الدراسي المقبل في الأول من أيلول/سبتمبر المقبل، والذي قدمته هذا الأسبوع وزيرة التربية والتعليم يفعات شاشا بيطون، التي قالت إنها تعمل بالتعاون مع وزير الصحة، نيتسان هيوروفيتس، في هذا الشأن.

ونقلت صحيفة "معاريف" عن مسؤول في وزارة الصحة قوله "التعليم ضمن مجموعات ونظام الكبسولات أمر لا مفر منه، ويجب ألا يتم تقصير أيام الحجر الصحي، لقد أدرك جميع المهنيين في جميع أنحاء العالم أن تقصير أيام الحجر الصحي أمر خطير خاصة عندما يتم الحديث عن المدارس".

وقالت مصادر شاركت في النقاش الخاص الذي عقده رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، حول موضوع مخطط افتتاح العام الدراسي وخطة التعليم بظل كورونا، إن بينيت يدعم فكرة التطعيمات في المدارس المؤسسات التعليمية. وبحسب المصادر ذاتها، فإن المعارض لهذه الخطوة هو وزيرة التعليم بيطون.

وأعلنت وزارة التعليم الإسرائيلية، الأحد، أن "العام الدراسي المقبل سيفتتح كالمعتاد من رياض الأطفال حتى الصف الثّاني عشر".

ووفق بيان الوزارة، فإن خطة العودة للمدارس وبرنامج العمل التعليمي يشمل: افتتاح كل المؤسسات التعليمية دون علاقة بتصنيف السلطة المحلية لأي لون في قائمة كورونا. واتباع سياسة حجر صحي ملائمة لكل سلطة محلية مع تقليص فترة الحجر الصحي.

وتنص الخطة أنه عند انتقال سلطة محلية للون برتقالي يتم تنفيذ عدة إجراءات في داخل المدرسة لتقليص الاحتكاك بين الطلاب، وأيضا يتم زيادة نشاطات المنع والكشف ومنها "برنامج مجين" وفحوصات سريعة.

كما سيتم إغلاق مؤسسة تعليمية فقط في حالة حدوث ارتفاع كبير بنسبة الإصابة بفيروس كورونا بقرار مشترك من مدير اللواء ووزارة الصحة.، بينما أطر نويديات الظهيرة تستمر بالعمل.

وبموجب الخطة، أطر التربية اللامنهجية تستمر بالعمل وفي السلطات المحلية التي تصنف حمراء أو برتقالية تتم في أماكن مفتوحة. كما أن السفريات تستمر كالمعتاد.

وتشير الخطة إلى أنه في المؤسسات التعليمية تمنح ليونة إدارية وتربوية للمديرين يستطيعون من خلالها اتخاذ أي قرار أو أي إجراء يقلص الاحتكاك بين الطلاب ومنها الانتقال للتعلم بمجموعات صغيرة، أو إجراء فصل بين الطلاب في مراحل النشاط المختلفة أو التعلم عن بعد.

 

 

 

 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء