X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 20-2-2021

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

التقرير التربوي:

رابطة الثانوي تقيّم لقاء دياب وتدعو إلى الإسراع بوضع خطة لنهاية العام الدراسي

بوابة التربية: عقدت الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي في لبنان اجتماعها الدوري عبر تطبيق”زووم”، وناقشت خلاله مضمون الاجتماع الذي حصل مع رئيس الحكومة، الذي أكّد رفضه للبنود التي تمسّ بالمكتسبات وحقوق الأساتذة، كما صارح المجتمعون بأنّ حكومة تصريف الأعمال ليس من صلاحياتها إقرار موازنة جديدة، جازمًا أيضًا أنّ هذه البنود حتمًا ستخضع لنقاش طويل، ولن يكون من السهل إقرارها.

بعد ذلك ناقشت الهيئة الإدارية للرابطة الأوضاع التربوية والجلسات التي نفّذها المركز التربوي للبحوث بمشاركة من أفراد الهيئة الإدارية بهدف تقييم المُنجز من المحاور ووضع إطار لعملية استكمال المناهج، مع الاشارة الى أنّ رابطة أساتذة التعليم الثانوي سلّمت الوزارة منذ أسبوعين خطّة متكاملة تناولت فيها أسس التقييم التي يجب أن تستند عليها عملية الترفيع في الصفوف الانتقالية، إضافة إلى الـتأكيد على إجراء الإمتحانات الرسميّة مع الأخذ بعين الإعتبار الإجراءات الصحيّة والأوضاع النفسيّة للطلاب.

إنطلاقًا من هذا تؤكّد الرابطة مجدّدًا على اعطاء الأولوية لقطاع التعليم بعملية التلقيح في المرحلة الأولى لأنّ الأساتذة والمعلمين هم أيضًا جنود يعرّضون حياتهم للخطر في سبيل مكافحة الجهل وبناء أجيال يعوّل عليها تطوير الوطن، علمًا أنّ رئيس الحكومة في الجلسة الأخيرة أكّد أنّ اللقاح هو أولوية لقطاع التعليم والطلاب.

كما ناقشت الهيئة الإدراية مسألة تدني القيمة الشرائية وارتفاع بشكل جنوني للدولار مقابل الليرة اللبنانية وارتفاع أسعارالسلع والمحروقات بشكل يهدّد الأمن الاجتماعي، لذا تدعو الحكومة لإقرارغلاء معيشة للخروج من هذه الأزمة التي لم تعد تطاق اطلاقًا.

أخيرًا تؤكّد الهيئة الإدارية للرابطة أنّها لن تسمح بالانقضاض على المكتسبات التاريخية، وستبقى متأهّبة ورأس الحربة لصون هذه الحقوق؛ لأنّ الدعوة إلى الشرذمة من خلال استبيانات لمناقشة الأمور التربويّة تحت مبدأ التشكيك بشرعية الرابطة لن يفيد بشيء سوى إضعاف موقف الأساتذة جميعًا، علما” ان رد هيئة التشريع والاستشارات كان حازماَ وواضحاَ لجهة قانونية التعديلات وشرعية الانتخابات و نزاهتها الا أننا ما زلنا نرى لغاية اليوم بعض الممارسات اللامجدية التي تشك بهذا القرار.

 

لجنة حراك المتعاقدين ورابطة معلمي الاساسي طالبتا بصرف المستحقات

وطنية - عقد وفد من "لجنة حراك المتعاقدين" ضم حمزة منصور من التعليم الثانوي ورئيس لجنة المتعاقدين في التعليم الأساسي حسين سعد، اجتماعا افتراضيا مع رئيس رابطة معلمي التعليم الأساسي حسين جواد، وتم البحث في قضايا تخص المتعاقدين.

وأكد المجتمعون في بيان على الاثر، أن "قرار وزير التربية رقم 13/م/2021 الذي حدد وأكد في مادته الثالثة على تدريس المتعاقد والمستعان بهم كامل ساعات عقدهم خلال العام الدراسي لا لبس فيه ويضمن عقود المتعاقدين"، مشددين على "ضرورة تنفيذ مذكرة الاجراءات التوضيحية الصادرة عن المدير العام للتربية لجهة تمكين المتعاقدين من تعويض الحصص المطلوبة".

ولفت البيان الى أن "الحراك تمنى على المدراء في المدارس والثانويات الرسمية الوقوف الى جانب كل متعاقد والعمل على اعداد برامج تعويض ساعات العقد والتكثيف لضمان تنفيذ وتعويض العقود بالساعات كاملة".

وطالب المجتمعون ب"ضرورة صرف مستحقات المتعاقدين عن الفصل الأول من العام الحالي 2020/2021 قبل عيد المعلم"، مؤكدين "ضرورة الإسراع بصرف مستحقات المستعان بهم في دوام بعد الظهر عن الفصل الثاني من العام الماضي، في أسرع وقت ممكن".
جواد

من جهته، أكد رئيس الرابطة انها "كانت ولا تزال تقف الى جانب المتعاقدين والمستعان بهم في كافة حقوقهم، وتعمل وستعمل مع مدراء كافة المدارس، على اعطاء حقوق المتعاقدين في كامل ساعاتهم تنفيذا لقرار وزير التربية".

 

متقاعدو الثانوي وجهوا رسالة لوزير المال تشرح تظلمهم من موازنة 2021

بوابة التربية: وجهت رابطة ألأساتذة المتقاعدين في التعليم الثانوي الرسمي مذكرة لوزير المال د.غازي وزني، تشرح فيها معاناتهم وتضررهم ما ورد في موازنة العام 2021، وجاء في المذكرة:

أولا:حول مبدأ المعاش التقاعدي

إن معاشات التقاعد أو تعويض نهاية الخدمة،هي أساسا مدخرات للموظف في خزينة الدولة ، نتيجة تراكم محسومات تقاعدية ، من راتبه ،طيلة سنوات خدمته

(6% من الراتب الشهري+نصف الراتب ألأول +الدفعة ألأولى من كل تدرج أو ترق).مضافا إليه حصًة الدولة، وهي 8%.

-منذ سنة 1929 هناك قانون بإنشاء صندوق مستقل للتقاعد، لا تحتسب أمواله ضمن واردات الدولة ، كي لا تصرف في غير مكانها.وقد جاء في المادة 62 من المرسوم ألإشتراعي رقم 113 تاريخ12/6/1959:ينشأ بمرسوم يتخذ في مجلس الوزراء ،صندوق مستقل للتقاعد تحدد شروط تمويله وأصول إدارته في مرسوم إنشائه، لكن بدل إصدار المراسيم التنظيمية  .إستمرتحويل المحسومات الى الخزينة.لتضيع في دهاليزها.

ثانيا:حول المادة 18 من القانون 46/2017

إن البيان (الإعلامي)رقم 2869(مرفق) لمعالي الوزيرعلي حسن خليل ، الذي صدر قبل يوم واحد من استحقاق الدفعة الثانية(التي كان يجب أن تكون مماثلة للأولى، أي 25% من المعاش التقاعدي) أختصرهذه الزيادة الى حدود 10% وألغى الدفعة الثالثة .أي أن هذا البيان الإعلامي، قد أسقط مفعول قانون نافذ،وتسبب بخسارتنا 50%من الزيادة  (نص المادة 18 ربطا).

وعلى عكس ما قاله وزيرالمالية السابق السيد علي حسن خليل،اصبح المعاش التقاعدي ،للمتقاعد قبل السلسلة أقل ب:مليون ليرة لبنانية،عن معاش المتقاعد بعد السلسلة،(لمتقاعدين من نفس الدرجة ونفس سنوات الخدمة)على عكس ما ادعاه الوزير الخليل.

وهكذا تكون النتيجة:خسارتنا 50% من الزيادة، رغم التقسيط،وتصبح الزيادة التي أعطيت للأساتذة هي الأقل بفارق كبير عن كل القطاعات الوظيفية(جدول مقارنة مرفق)

ثالثا:ملاحظاتنا حول مشروع موازنة 2021 الذي قدَمه معالي وزير المالية الى الحكومة

لقد تفاجانا كثيرا عند اطلاعنا على مشروع موازنة 2021، ولا نبالغ اذا قلنا :أننا أعتقدنا،ان هذا مشروع موازنة لغير الدولة اللبنانية.

ففي الوقت الذي نعيش بضائقة اقتصادية(معاشاتنا خسرت اكثر من 80% من قيمتها الشرائية )وجائحة الكورونا تفتك بالكبار والصغار.

وفي الوقت الذي وصلت فيه نسبة العائلات الفقيرة الى اكثر من75%

وفي الوقت الذي يجب ان تكون الدولة داعمة لناسها ولموظفيها.ومتقاعديها…فوجئنا بمشروع الموازنة.وخاصة ما يتعلق بنا كمتقاعدين.وعليه نسجل الملاحظات التالية:

-1إن إصلاح النظام التقاعدي ، يجب أن يتم،برأينا،ضمن خطة ورؤيا متكاملة وليس كمجرد مادة يتيمة في مشروع الموازنة.هناك مجموعة أسس لإصلاح نظام التقاعد، منها:

*أن يعزز مكتسبات الموظفين والمتقاعدين .

*أن لا يمس بأي من “من العطاءات الحالية

*أن يكون جزءا من خطة إجتماعية إقتصادية إنسانية، تكفل شيخوخة محترمة للمتقاعدين.

*أن تعدل  المعاشات التقاعدية كلما طرأ تعديل على رواتب الموظفين(مهما كانت مسمايتها)

*أن تتمثل روابط المتقاعدين في الهيئات التي تشكل لإعداد هذا النظام.

*أن يساهم في أن يلعب القطاع العام ، الدور المناط به في ألإقتصاد وألإدارة.

رابعا:ملاحظاتنا على بعض المواد  (فرسان الموازنة)

1-حول المادة 93:   مع الموافقة على مبدأ توحيد العطاءات ،بين مختلف ألأسلاك،شرط أن لا يقل عن  سقف تقديمات تعاونية موظفي الدولة .

2-حول المادة 105:إلغائها كليا

3       -حول المادة :106:الرفض المطلق لمبدأ :إلغاء خيار المتقاعد، ألإستفادة من المعاش التقاعدي ،بفرض إعطائهم تعويض صرف.إن تطبيق هذه المادة على الموظفين الجدد،يستلزم بالحد ألأدنى 20 سنة.لذلك فإن طرحها اليوم ، يثير الريبة،لجهة إحتمال ، أن تكون مقدمة لإلغاء الوظيفة العامة،واستطرادا خطوة تمهيدية لخصخصة القطاع العام

4-حول المادة 107:

لأننا نعتبر(وهو كذلك) أن المعاش التقاعدي هو “ملك للعائلة”.نعلن:

عدم موافقتنا على قطع المعاش التقاعدي عن ورثة المتقاعد ( مهما كان التبرير)

عدم موافقتنا على قطع المعاش التقاعدي عن ورثة المتقاعد،” في حال وجود مدخول لهم ،له طابع ألإستمرارية “( خاصة إذا كان هذا المدخول، أدنى من قيمة حصته من المعاش)

عدم موافقتنا على أي حسم  من المعاش  مهما بلغ عدد الورثة .وتاليا رفض فكرة البحث ب 40%.

          أمام كل هذه الوقائع، نطالبكم :

1-إتخاذألإجراء الذي ترونه مناسا لتعيدوا لنا نسبة ال(50%)،وفق المادة 18.

2-بموقف ايجابي لما فصلناه، بخصوص المواد (فرسان الموازنة) بحيث لا تكون عرضة للطعن.

3-بإعادة ألإعتبارلمعاشاتنا ،بزيادة فعلية توازي ،نسبة غلاء المعيشة

مع تقديرنا ومعرفتنا لأحوال الوطن ،نتمنى عليك، وأنت العارف والمدرك،أن نلاقي لديك التجاوب مع ما طرحناه  في هذه المذكرة

 

https://lh5.googleusercontent.com/RDKNwAwfvNV5F4bPMhqdgPrQNX1nXLvgz1n79J5cpSFolsVs6g3YH_e_kS5DtYBCVl2nRZpcBNk2e3b9M6Iy8etkpFAHnfR9UktjkD5WePtYvROds0Rt9V580SBZX540O-QnFzI01AeaKrf-kg

الجامعة اللبنانية:

 

ندوة لمركز أبحاث العلوم الاجتماعية في اللبنانية عن "توقّع الحياة في زمن كوفيد ـــ 19"

بحضور رئيس مركز الأبحاث في معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية البروفسور حسين أبو رضا، وبدعوة من منسق مختبر الديموغرافيا البروفسور شوقي عطيه، قدمّت عضو المختبر، والباحثة وأستاذة الديموغرافيا في المعهد الدكتورة رجاء الغصيني ندوة تناولت "توقّع الحياة في زمن كوفيد ــ 19 ".

البروفسور حسين أبو رضا

بعد النشيد الوطني ونشيد الجامعة اللبنانية استهل رئيس مركز الأبحاث اللقاء بكلمة أثنى فيها على نشاطات مختبر الديموغرافيا، وأشار أنّ تنظيم المركز لأنشطة مختلفة من مؤتمرات وندوات ومحاضرات محلياً وإقليمياً ودولياً، في شتى ميادين العلوم الاجتماعية ينسجم مع أهداف المركز الساعية إلى "مساعدة أساتذة المعهد وطلاب الدراسات العليا فيه على تطوير انتاجاتهم البحثية، وتوفير منبر علمي لهم للتفاعل مع أقرانهم الباحثين". مضيفاً إنّنا بصدد "القيام بورش تدريبية تمكّن الباحثين خصوصاً طلاب الدراسات العليا لمساعدتهم على امتلاك المقدرة اللازمة للقيام بالأبحاث، ومقاربة الظواهر الاجتماعية الراهنة وتداعياتها على مستوى المجتمع".

واعتبر رئيس مركز الأبحاث أنّ هذا النشاط يندرج ضمن الديموغرافيا والصحة ويتناول توقّع الحياة في زمن الكوفيد ــ 19، لافتاً أنّه "يتّسم باهتمام خاص لكل الباحثين، أولاً بسبب راهنيته، وثانياً بعد أن ألقت جائحة كورونا بظلالها على جميع المستويات المجتمعية". مؤكّداً "إنّنا لسنا بصدد دراسة تداعيات هذه الجائحة الواسعة على البشرية جمعاء، ولا بهدف مقاربة الأبعاد الصحيّة المختلفة التي أحدثتها، بل للاستفادة من علم الديموغرافيا في المجال الطبّي ضمن التشاركية العلمية، أو ما يطلق عليه المقاربة البينمناهجية". وأوضح أبو رضا أن طرح هذه التساؤلات "قد يساعد في وضع الخطط والبرامج لمواجهة تداعيات الجائحة، فكما الجهاز الطبي في طليعة المواجهين لها، يجب على الباحثين السوسيولوجيين مساعدة هذا الجهاز على مستوى التحليل والتدقيق في المعطيات والمعلومات التي تراكمت من مصادرها".

الدكتورة رجاء الغصيني

عرّفت د. الغصيني مؤشّر توقّع الحياة الذي يعود تاريخ احتسابه الى كل من Graunt & Halley سنة 1662، وهو كناية عن وصف إحصائي للسكان، ويعرف بمتوسط عدد السنوات الإضافية المتوقّع أن يعيشها الفرد بعد عمر معيّن. ووضّحت كيفية احتساب المؤشّر من خلال جدول وفاتية الجيل Generation Life Table كما ومن جدول الوفاتية الآني Current Life Table مع تقديم مقارنة بين الجدولين، وعرض موجز لقيم أعمدة جدول الوفاتية وطريقة حسابهم، وصولاً إلى احتساب قيمة المؤشّر من الجدول.

وأظهرت د. الغصيني من خلال الرسوم البيانية المسار التصاعدي للمؤشّر في دول العالم كافة، مبيّنة ارتفاعه عند الإناث منه عند الذكور منذ منتصف القرن الماضي حتى العام 2020. كما قارنت د. الغصيني بين وباء الإنفلونزا الاسبانية 1918 ووباء كوفيد 19 من حيث تأثيرهما المتشابه على صحة الفرد وعلى مؤشّر توّقع الحياة.

وشرحت الغصيني الأسباب المرافقة لارتفاع الوفيات في زمن كوفيد ــ 19، ومنها عجز وهشاشة الأنظمة الديمقراطية في مواجهة الجائحة، كاتّباع مناعة القطيع وفتح الحدود الجوية، فيما اعتمدت الصين بالمقابل سياسة التحصين بالقوّة. ولفتت إلى أنّه وعلى الرغم من تراجع مؤشّر ارتفاع الإصابات بكوفيد ــ19 في العام 2020 في بعض الدول كالولايات المتّحدة الأميركية بفارق 1.13 سنة عما كان عليه في العام 2019، انما لا يزال مؤشّر توّقع الحياة يحافظ عالمياً على ارتفاعه.

ونبّهت الغصيني من كارثة سكّانية مع ارتفاع وفيات كوفيد ــ 19 في العام 2021 بشكل غير مسبوق عالمياً بما فيهم لبنان، ما يؤثّر سلباً على مؤشّر توقّع الحياة، معتبرة أنّ الرهان يبقى على الموانع التحصينية الوقائية، وتمنيع السكان في العالم من خلال تلقيح 70% منهم، بهدف التقليل من أعداد الوفيات، ومعاكسة التقديرات التي تُشير إلى صعوبة العودة الى الحياة الطبيعية.

البروفسور شوقي عطيه

أكّد منسّق مختبر الديموغرافيا على أهمية ما قدّمته د. الغصيني من ناحية ربط الديموغرافيا بالأوبئة، وتطرّق إلى أنّ احتساب نسبة الوفاة تكون بنسبة الوفاة من المصابين، وليس بنسبة الوفاة لعدد السكّان، مبيّناً أنّ السبب في ذلك مردّه عدم إصابة كل السكّان بالوباء لغاية الآن.

واعتبر بروفسور عطيه أنّ الكوفيد ــ19 هو متوسّط الإماتة، خيث تراوحت بين 2 إلى 2.5 % على صعيد العالم بينما الإنفلونزا العادية تصل الاماتة فيها إلى 0.1 % مثلاً. كما رأى عطيه، إنّنا محظوظون في لبنان كون معدّل الإماتة لا زال في حدود 0.8% (عام 2020)، على الرغم من ارتفاع أرقام الإصابات عالمياً بشكل هائل يومياً.

وبيّن منسّق مختبر الديمغرافيا أوجّه الفرق والتشابه بين الإنفلوانزا الأسبانية وكوفيد ــ 19، مشيراً إلى التشابه الكبير بينهما يعود إلى سرعة الانتشار وسرعة الانتقال. إلا أن الخطورة الأكبر مع الإنفلوانزا الأسبانية كمنت في الفئات المستهدفة، أو الفئات الأكثر عرضة للوفاة، أي الناشطون في العمر، بينما يطال الكوفيد، بنسب أكبر، كبار السن من 65 سنة وما فوق.

وأبدى عطيه بعض الملاحظات المحدّدة لناحية التوقّعات، منطلقاً من وضعه لفرضية متوسطّة، موضّحاً أسبابها بموت الكثير من الأشخاص يتأملون باللقاحات، وأنا منهم. ولكن، بناء على الخطة التي أصبحت موجودة عند الجميع، لن يتم توزيع اللقاحات قبل نهاية السنة على أكثر من مليون ونصف شخص. وأضاف "من الآن لغاية بداية تموز 2021 سيتم توزيع 600 ألف لقاح فقط، بما يعادل 12% من السكّان الفعليين، أو 15% من عدد سكان لبنان المُعلن عنهم"، معتبراً أنّ تأثير اللقاح على السكان سيكون جيّداً، كونه سيستهدف الفئات الضعيفة والأكثر عرضة مثل الجهاز التمريضي والطبي، وكبار السن".  

واستعرض منسّق مختبر الديمغرافيا، خلاصة دراسة أجريت مؤخّراً في الولايات المتحدة الأميركية طالت توقّع الحياة عند الولادة، وبيّنت أنّ التأثير يتراوح بين السنة والخمس سنوات انخفاضاً في الدول المتطوّرة. من هذا المنطلق، وبالاستناد إلى دراسة سريعة جداً لجدول الوفيات الأقرب إلى لبنان، توقّع عطيه: "لن يبقى توقّع الحياة عند الولادة في لبنان كما هو وإنّما ينخفض بحدود نصف سنة للعام 2020. مبيّناً أنّ الأهمية تكمن كما أشارت الدراسة، ليس في نسبة الانخفاض، وإنّما كونها المرّة الأولى التي ينخفض توقّع الحياة عند الولادة منذ 40 سنة في الولايات المتّحدة الأميركية، وهو أمر رآه عطيه ينطبق على لبنان "يعني صحيح أنّ الانخفاض هو طفيف، ولكن لأول مرة يحدث هذا الأمر في تاريخ لبنان الحديث".

وخلص عطية إلى القول "من المنطقي جداً أن تزداد أرقام الوفيات، مع الالتفات أنّ هناك نوعين لوفيات الكوفيد: الوفيات المباشرة بكوفيد، أي من أصيبوا بهذا الوباء وتوفوا، وبخاصّة الصغار الذين لا يُعانون من أي أمراض، والوفيات غير المباشرة بكوفيد: لمن هم لم يجدوا أماكن للعلاج في المستشفيات، ولعدم توفّر الأدوية، ولأنّ النظام الصحي استنزف".  وذكّر منسّق مختبر الديمغرافيا، بأنّ لبنان يسجّل كل سنة بين 25 و 27 الف وفاة، مشيراً إلى أنّ أي زيادة على هذه النسب تعني أنّ هناك أسباب استدعت هذه الزيادة، وتوقّع من منطلق الإسقاطات على جدول الوفيات إنّه من الممكن أن ينخفض توقّع الحياة في لبنان بين 5 إلى 7 سنوات بسبب هذه الجائحة في العام 2021 ليعود الى ما كان عليه بعد انتهاء الجائحة".

تضمّنت الندوة مداخلات ونقاشات قيّمة بين الحضور والمحاضرين، واختتمت بخلاصة لرئيس مركز الأبحاث البروفسور أبو رضا، اعتبر فيها انّنا أمام نقاش أغنى هذه الندوة التي فتحت المجال أمامنا "لنلحظ أهمية هذا الموضوع وراهنيته، ويظهر ذلك من خلال الحضور الكبير للطلاّب والأساتذة والاهتمام بالنقاش حوله". وبالتالي نحن أمام واقع يسلّط الضوء على "أهمية البحوث الاجتماعية لهذا الموضوع، كما يسلّط الضوء على صعوبة القيام بأبحاث عن هذه الظاهرة من دون المعطيات الدقيقة والقراءة الواضحة عن هذه المعطيات".

وأضاف أبو رضا "نحن كديموغرافيين وكعلماء اجتماع نحتاج أن نحصل على معطيات علمية دقيقة جداً كي نتمكّن من بناء كيفية دراسة الظاهرة. مع الأخذ بعين الاعتبار الأبعاد السياسية والمصالح الاقتصادية والأبعاد الأخرى... وبالتالي "علينا أن ندقّق فيما نحصل عليه من معطيات، متسائلاً عن دقّة المعطيات التي تُنشر، وهل هي خالية من الشوائب، بحيث تمكّننا من الحصول على دراسة علمية صافية؟ هذا التساؤل الأوّل، أمّا الثاني، فتمحور حول عدم إمكانية مقاربة ظاهرة كوفيد حالياً بحالة الأنفلوانزا الأسبانية من 100 عام، كون الدراسات التي حلّلت الأسباب والتبعات جرّاء الإنفلوانزا أتت بعد 10 أو 15 سنة منذ حدوثها، مع الأخذ بعين الاعتبار إنّنا نشهد حالياً واقعاً متحوّراً للكوفيد، وإنّنا لا زلنا في طور الأبحاث المتعلّقة بموضوع اللقاحات وأفضليتها."

ختم رئيس مركز الأبحاث كلمته بالتوجّه إلى الطلاّب، مشيراً "انّنا نعيش حالة إرباك وعدم وضوح بالرؤيا حول كيفية تطوّر الوباء، والأسباب الكامنة التي تؤول إلى تغيّره أو تحوّره". وبما أنّ السوسيولوجيا تطرح تساؤلات، لا يمكننا في ظل حالة الإرباك الحاصلة أن نطرح حلولاً لمقاربة هذه الظاهرة، كما لا يمكن الآن للطلاّب، إنجاز دراسات عن كوفيد ـــــ 19 وانعكاساته، طالما لا زالت المعطيات غير دقيقة وغير مكتملة، وطالما لا زالت الظاهرة في طور التشكّل، وبالتالي لن نتمكّن في الوقت الراهن من دراسة هذه الظاهرة وتداعياتها على الصعد المباشرة وغير المباشرة على حد سواء".

نظّمت الندوة عبر منصة CRSS-UL -MS Teams بمشاركة ما يقارب المئتين من أساتذة وباحثين وطلاّب ومهتمّين من مختلف الاختصاصات الأكاديمية والبحثية.

https://lh4.googleusercontent.com/GP9BqmHyD9g2Bb4Yqed9MN_33OO6tW_bD8GABEbesVnzWK5rSHcN8Q26UyjzLAQiy7562kLDab1OYco0rmK7RjBCpsm5_Cg7-iQG_LpMkr94Iozp_mKPLD0vuSwN2oqy89y2oY561ont6BNQkg

الشباب:

 

ندوة تعريفية بـ"نادي الفلسفة" في كلية الآداب والعلوم الإنسانية 3.. ونشرة فلسفية رقمية ستبصر النور قريبًا

نظم طلاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية – الفرع الثالث في الجامعة اللبنانية ندوة تعريفية بـ"نادي الفلسفة" وأهدافه وكيفية الانضمام إليه، وذلك بتاريخ 17 شباط 2021 عبر صفحة فيسبوك.

وتولّى الطالب خالد عدس إدارة الحوار مع رئيس قسم الفلسفة ونادي الفلسفة في الكلية الدكتور خالد كموني وعضو النادي الطالبة جيسيكا النجار، متحدّثًا عن أهمية العمل الطلابي وتفعيل النشاطات الثقافية وضرورة التكافل والتضامن من أجل رقيّ الجامعة.

من جهته، شرح الدكتور كموني أهداف نادي الفلسفة في الكلية وضرورة إشراك الطلاب فيه وتنمية الفكر الفلسفي والعمل البحثي لديهم بهدف تحقيق التغيير الفاعل في المجتمع.

أما الطالبة النجار فركزت في مداخلتها على الحاجة إلى الفلسفة كطريقة لتعلم وتطوير الفكر النقدي لدى الإنسان بشكل عام ولدى طلاب الفلسفة بشكل خاص، مشددة على أهمية الفلسفة في إرساء قيم ومبادئ أخلاقية جديدة.

بعد ذلك، اختتم الدكتور كموني اللقاء بالإعلان عن بدء العمل لإصدار نشرة فلسفية رقمية بعددٍ أول في شهر أيار 2021، داعيًا الأساتذة والطلاب إلى المشاركة في النشرة من خلال أبحاثهم وكتاباتهم وإرسالها إلى البريد الإلكتروني الآتي (philosophyclub.3@gmail.com)

كما أشار الدكتور كموني إلى لقاءات ستُعقد لاحقًا وسيتم الإعلان عنها تباعًا على صفحة النادي عبر فيسبوك: "نادي الفلسفة - الجامعة اللبنانية كلية الآداب الفرع الثالث".

 

حصاد (Centre MINE) في عام 2020: الابتكار في خدمة التنمية المستدامة

تواجه جهود إيجاد فرص عمل للشباب ودعم رواد الأعمال في لبنان والشرق الأوسط والعالم صعوبات عدة بدأت مع التقلبات السياسية والاقتصادية في السنوات العشر الأخيرة وانتهت مع تداعيات إجراءات الإغلاق المتكررة التي فرضتها جائحة كورونا عام 2020.

وانطلاقًا من هدف إنشائه عام 2018، سعى مركز المهن والابتكار وريادة الأعمال في الجامعة اللبنانية (Centre MINE) إلى تعزيز ربط الجامعة بالمؤسسات الإنتاجية وعالم الأعمال لتحسين فرص توظيف الطلاب واندماجهم المهنيّ وتطوير قدراتهم في الابتكار وريادة الأعمال، وحقق في عام 2020 أرقامًا واعدة وإنجازات عدة لعلّ أبرزها استفادةُ أكثر من 14 ألف موظف وطالب من فرص التدريب والتوجيه.

ومع أن معظم الإحصاءات تشير إلى أن نسبة البطالة بين الشباب في لبنان تتخطى الـ 50 في المئة، تمكّن (Centre MINE) من تأمين 2600 فرصة عمل لطلاب الجامعة اللبنانية وخرّيجيها وذلك بالتعاون مع عدد من شركات التوظيف التي فاق عددها الألف وثلاثمئة مؤسسة.

ولأن الصناعة والابتكار وريادة الأعمال واستخدام التكنولوجيا تُعدّ شروطًا أساسية لأي نجاح في المستقبل، نظّم (Centre MINE) نحو 269 ورشة عمل توجيهية – تدريبية (حضورية وأونلاين) بمشاركة 77 مدربًا دوليًّا معتمدًا و41 منسّقًا.

ولتعزيز وتطوير برامج المهارات التي يقدمها للشباب، عقد (Centre MINE) أكثر من 23 اتفاق شراكة مع جهات محلية وخارجية عدة تهتم بتقديم التدريب اللازم للطلاب والسعي إلى توفير فرص عمل تتناسب مع اختصاصاتهم وتوجهاتهم.

كما شارك مركز المهن والابتكار وريادة الأعمال (Centre MINE) في 14 مسابقة محلية ودولية تلحظ في أولوياتها المساهمة في خدمة أهداف التنمية المستدامة – أجندة 2030 ، كما أطلق 7 مبادرات ونظّم نحو 3 منتديات وهي نشاطات تأثرت بشكل كبير بإجراءات كورونا.

أمام ما تقدم، يشير مدير مركز المهن والابتكار وريادة الأعمال في الجامعة اللبنانية (Centre MINE) الدكتور رياض المقدسي إلى مبدأ أساسي يجب أن يُطبّق في خطط التعليم الحديث وهو مبدأ التحفيز في المراحل الدراسية كافة وجعل الطلاب جزءًا من مجتمعهم يلامسون احتياجاته ومشاكله، ومن ضمن ذلك تشكيل جمعيات طلابية متخصّصة تساهم في ربط الطلاب من سنوات دراستهم الجامعية الأولى بمسارات العمل وتوجيههم وتدريبهم للنجاح فيها.

ويؤكد الدكتور المقدسي أن بناء المستقبل يتطلب بناء المهارات، ووفق هذه القاعدة سيتابع (Centre MINE) خطة عمله في 2021 لتمكين المجتمع ودعم أبنائه ومساعدتهم لبناء مستقبلهم

 

فرق من الجامعة اللبنانية تخوض بإشراف (Centre MINE) تحدي (Hult Prize 2021) الإقليمي: جيل من قادة الابتكار لتعزيز التنمية المستدامة

التزامًا منه بمبدأ خلق جيل من المبتكرين الشباب وتدريبهم وتطوير مهاراتهم لتحسين سبل عيشهم وبناء مستقبلهم، أشرف مركز المهن والابتكار وريادة الأعمال في الجامعة اللبنانية (Centre MINE) على الندوات التحضيرية للمشاركة في تحدي (Hult Prize 2021) في 14 فرع.

ومن أصل 493 مرشحًا ضمن 139 فريقًا، تأهل 14 فريقًا من كليات الجامعة اللبنانية إلى المرحلة الإقليمية من المسابقة العالمية التي تطرح سنويًّا تحديًّا لمشكلة اجتماعية عالمية استنادًا إلى أحد أهداف التنمية المستدامة، واختارت لهذا العام عنوان (Food For Good)، وهو عنوان مستمد من أجندة 2030 الأممية ويعني تحويل الطعام إلى وسيلة للتغيير والدفع نحو الابتكار وخلق فرص العمل وتنشيط الدورة الاقتصادية وتحقيق الربح وإعادة إنتاج السلسلة الغذائية بطريقة صحية.

تأهُّلُ فرق الجامعة اللبنانية إلى المرحلة الإقليمية، سبقته ندوات تحضيرية وورش عمل تدريبية بقيادة نحو 17 مدرّبًا مُعتمدًا شملت برامجها التعريف بالمسابقة وأهدافها وكيفية طرح الأفكار وتقديم وعرض المشاريع أمام لجان التحكيم في المنافسات النهائية التي تُختتم بتبنّي الفكرة ودعمها وتحويلها إلى منتج.

وبمعزل عن تحقيق الفوز من عدمه، قد تكون نتيجة المسابقة النهائية تفصيلًا أمام التجربة المميزة والجهود الاستثنائية التي بذلها الطلاب في 14 فرع، بدءًا من تقديم المشاريع مرورًا بتحدي المنافسة في ما بينهم وصولًا إلى المرحلة الإقليمية، بهدف رفع اسم لبنان وجامعته الرسمية في المسابقات العالمية وخصوصًا في مجال ريادة الأعمال.

وفي ما يلي أسماء الفرق المتأهلة إلى المرحلة الإقليمية من تحدي (Hult Prize 2021):

فريق (Terramade) من كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال – الفرع الأول

فريق (Food Ink) من كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال – الفرع الثالث

فريق (Dracket) من كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال – الفرع الخامس

فريق (Fruitune) من كلية العلوم الاقتصادية وإدارة الأعمال – الفرع السادس

فريق (Mouneh) من كلية الهندسة – الفرع الأول

فريق (Chill-Lit) من كلية الفنون الجميلة والعمارة – الفرع الرابع

فريق (Fit N Fast) من كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية – الفرع الثاني

فريق The Booters من مركز علوم اللغة والتواصل في كلية الآداب والعلوم الإنسانية

فريق (Brain Power) من كلية التربية – الفرع الأول

فريق (Let's Go Nuts) من كلية العلوم – الفرع الأول

فريق (Yummy B) من كلية العلوم – الفرع الثاني

فريق (Modern Urban Farming) من كلية العلوم – الفرع الرابع

فريق (Juicy Fregime) من كلية التكنولوجيا – الفرع الثاني

فريق (Roller Bird) من معهد العلوم الاجتماعية – الفرع الثالث

https://lh4.googleusercontent.com/9gH8ZvsCLlzSSiaF9DtX5iaUG6LyIJHYQG2vbTammnku1YCwmt7KoL-ib-PcUUw9FL1tBuds22TUl_JNrjp0IdExN9wiKVrSTPEi7QWqKRJJ3kPs8USlxdjzPJ5Rq0CUyk1YrsYaC04ShU6nTA

التعليم الرسمي:

 

المركز التربوي أنتج فيديو عن الدعم النفسي الإجتماعي وأهمية المرونة وتطوير رؤية ايجابية نحو المستقبل وعنوانه الأحلام تتحقق

وطنية - أنجز قسم الخدمات النفسية والاجتماعية في المركز التربوي للبحوث والانماء بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي ومشروع كتابي الممول من الوكالة الاميركية للتنمية (USAID ، سلسلة أنشطة رقمية تتعلق بالدعم النفسي الاجتماعي ، وهي أنشطة موجهة للمتعلمين انطلاقا من برنامج الدعم النفسي الاجتماعي ، ومن الأبعاد الاساسية.

ويركز المنتج الرقمي الثاني وهو فيلم فيديو قصير على البعد الاندماجي وخصوصا أهمية المرونة وتطوير رؤية ايجابية نحو المستقبل وعنوانه الأحلام تتحقق.

ودعت المعلمة التلاميذ من خلال القصة التي يطرحها الفيديو القصير ، إلى "التفكير بصمت في حلم كل منهم للمستقبل ، وان يمثل كل واحد حلمه فيكتشف رفاق الصف ما يرغب ان يكون في المستقبل ". كما دعتهم " إلى تقسيم الهدف الكبير إلى خطوات صغيرة ورسم طريق لتنفيذها تباعا وعلى مراحل ، فيصبح بلوغ الهدف الكبير ممكنا ". وشجعتهم على "مناقشة اهدافهم مع الأهل ليتشاركوا في الخطة، وبالتالي تخصيص الوقت للدراسة لأنها الطريق إلى تحقيق الأحلام وبناء المستقبل ".

ودعا رئيس المركز التربوي للبحوث والإنماء بالتكليف الأستاذ جورج نهرا المعلمين والمتعلمين والأهل إلى "مشاهدة هذه الأفلام عبر الضغط على الرابط الآتي :https://youtu.be/pJiGP1gPB34

https://lh3.googleusercontent.com/AcMZO5gvxhPaLb9t0TEbqt1FkaK_Uth-roQhmNKW_uwjlUqTDtP_RmCwXFWbWGzOz07rCyuz4LFY2AKIWWUe-WtLaXDQZdaax25N0Vo-UdTI9v9n75my-HJk3ZqhmX3guEfal7C49s-MPdoc_g

التعليم الخاص:

 

مخالفات بالجملة لمدارس خاصة تتمرد على وزارة التربية والأهل

وليد حسين|المدن ـ رغم قرار تمديد المهل لإعادة انتخاب لجان الأهل في المدارس الخاصة، الصادر عن وزارة التربية بتاريخ 18 كانون الأول 2020، أقدمت مدرسة القلعة في صيدا على مخالفة القانون وأجرت انتخابات لجان الأهل بتاريخ 24 كانون الأول الفائت، غير عابئة بهذا القرار. وبعد شكاوى لجان الأهل أبطلت وزارة التربية الانتخابات. لكن المدرسة مضت في مخالفة القانون، وأصدرت الموازنة العامة منذ يومين، من خلال تواقيع لجنة الأهل المطعون بها، والتي باتت باطلة، بقرار من وزارة التربية.

انتخابات معلبة 

لم تقتصر المخالفات على إدارة المدرسة، بل أن رئيس المنطقة التربوية في الجنوب باسم عباس، شرّع للمدرسة المضي بالانتخابات، رغم قرار الوزارة. فقد أرسل برقية لمديري المدارس حول انتخاب لجان الأهل طالباً منهم مراسلة الدائرة لإرسال مندوب لحضور عملية الانتخابات، بتاريخ 24 كانون الأول. أي في اليوم الذي جرت فيه الانتخابات في مدرسة القلعة، كما يظهر المحضر الذي حصلت "المدن" على نسخة منه. 

ووفق رئيسة اتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور في المدارس الخاصة لما الطويل، أقدمت إدارة المدرسة على تعليب الانتخابات وأجرتها من دون تبليغ الأهل بها، بل عمدت إلى إبلاغ جزء من الأهل، وانتخبوا شخصاً، زوجته مدرّسة في المدرسة. وبمعزل عن تضارب المصالح في كيفية اختيار رئيس اللجنة، أكدت طويل أن الاتحاد تلقى شكاوى من الأهل بعدم تبلغهم بالانتخابات، التي كان يفترض عدم إجرائها بعد قرار تعليق المهل. 

إبطال الانتخابات

حيال هذه المخالفة للقوانين، قدمت رئيس لجنة الأهل السابقة في المدرسة إيلين بزي طعناً بهذه الانتخابات في 28 كانون الأول العام الفائت. وبعد تبلغها، أصدرت وزارة التربية قراراً بإلغاء الانتخابات بتاريخ 12 كانون الثاني، صادق عليه وزير التربية طارق المجذوب بتاريخ 28 كانون الثاني. 

لكن المدرسة، كما تقول لما الطويل، أمعنت في المخالفات رغم التحذيرات، ولم تلتزم بقرار إبطال الانتخابات، بل مضت وأصدرت الميزانية العامة منذ يومين، من خلال تواقيع لجنة الأهل الجديدة. وتذرعت المدرسة أنها لم تحصل على قرار إبطال الانتخابات، رغم أن طويل أبلغت محامي المدرسة محمد خليل بفحوى القرار، ولم يعره أي انتباه. 

الموازنة خلافاً للقانون

مضت إدارة المدرسة وأصدرت الموازنة، كما لو أن لا وجود للوزارة ولا للقرار. وحضر محامي المدرسة محمد خليل، اليوم الخميس في 18 شباط، إلى مصلحة التعليم الخاص في وزارة التربية ليقدم الموازنة والحصول على توقيع المدير العام عماد الأشقر عليها. لكن الأخير رفض الطلب وأبلغه بقرار إبطال الانتخابات، التي تبطل بدورها الموازنة التي وقعت عليها لجنة الأهل الجديدة المطعون بها. 

كان يفترض بالمدرسة إعادة اللجنة القديمة كي تدرس هي الموازنة، لكنها أمعنت بخرق القوانين، كما تقول طويل، مشيرة إلى أن هذه المدرسة هي عينة عن المدارس الخاصة التي تضرب عرض الحائط القانون والقرارات، التي تصدر لصالح الأهل من وزارة التربية. 

رد المدرسة

وتواصلت "المدن" مع محامي المدرسة محمد خليل الذي اعتبر أن الانتخابات شرعية، لأن المدرسة بلغت الأهل وفق الأصول القانونية، والتزمت بمهل الترشيح، ولم يتقدم سوى 15 شخصاً لعضوية اللجنة، وفازوا بالتزكية بعد إقفال باب الترشيح في 17 كانون الأول. 

ولدى عرضنا وثيقة محضر انتخاب اللجنة الجديدة، والتي تظهر أن الانتخابات جرت بتاريخ 24 كانون الأول، عاد وكرر أن الانتخابات جرت في 17 كانون الأول، أي قبل صدور قرار تعليق المهل من وزارة التربية. 

وأكد أنه بعد تلقي قرار تعليق المهل، الذي صدر بتاريخ 18 كانون الأول، راسلوا وزارة التربية التي أرسلت مندوباً عنها، وصادق على صحة الانتخابات لأنها جرت قبل صدور القرار.

وعندما عرضنا عليه قرار إبطال الانتخابات من وزارة التربية، استغرب الأمر وكيف يصدر عن الوزارة نفسها التي صادقت سابقاً على صحة الانتخابات. لذا، ستعود المدرسة وتطعن بهذا القرار، كما قال.

 

https://lh3.googleusercontent.com/r6ZE2S07lEWLVtNC9uZ6VWurj_ierRZAk9hyhFBk7nFYHbo840ULDUq5uN-_I6FoIu-5eMDZk63YfBMqkGOKyz8s5BOyXCvvevAbJoS2GUFyr5dqovUJ_jwlts05eIAzY1qdtXK_KsR03d7YdQ

 

تحولات جذرية وعقول الطلاب في خطر.. اليونسكو تكشف متغيرات كورونا على التعليم عالميا

أكدت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" أودري أوزلاي اليوم الجمعة، أن تفشي جائحة كورونا تسببت بأضخم اضطراب تعليمي في التاريخ.

وقالت أوزلاي في تصريح خاص لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن موجة الإغلاقات العالمية التي اجتاحت المدارس والجامعات أثرت على أغلبية الطلاب وأدت إلى تفاقم خطير في أوجه عدم المساواة في التعليم وإحداث تحولات جذرية طالت نظما تعليمية برمتها حول العالم.
وحذرت من ان إغلاق المدارس والجامعات لفترات طويلة وتكراره يؤدي إلى تفاقم خسائر التعلم وتعاظم الآثار على الصحة العقلية للأطفال، مشددة على ضرورة ابقاء المدارس مفتوحة أو إعادة فتحها في أقرب وقت ممكن مع مراعاة الامتثال الكامل للقواعد الصحية.

وذكرت اوزلاي ان تحالف يونسكو العالمي للتعليم يعكف على ضمان استمرار التعلم بكل السبل من ضمنها التعليم عن بعد رغم انه لا يمكن ان يحل مكان المدارس، مبينة أنه عندما وصلت الجائحة إلى ذروتها في ربيع عام 2020 انقطع نحو 6ر1 مليار طالب عن المدرسة في أكثر من 190 بلدا أي ما يمثل 90 في المئة من مجموع عدد الطلاب في العالم.

وأضافت ان اليوم وبعد مضي عام على تفشي الجائحة لا يزال أكثر من 800 مليون طالب يواجهون اضطرابات كبيرة في تعليمهم ما بين الاغلاق الكامل او تخفيض عدد الساعات الدراسية، وقالت ان الأزمة قد تؤدي إلى تضخم فجوة التمويل السنوي المخصص للتعليم في البلدان الأشد فقرا لتصل إلى 200 مليار دولار سنويا.

وأكدت ان فترات الإغلاق الطويلة للمدارس والجامعات تقوض التقدم المحرز في قطاع التعليم خلال العقد المنصرم لاسيما على صعيد تعليم الفتيات.

وبينت أنه منذ تفشي الجائحة وصلت خسارة طلاب المدارس في البلدان المنخفضة الدخل والمتوسطة الدخل إلى أربعة أشهر من التعليم وذلك مقارنة بخسارة تعادل ستة أسابيع في البلدان المرتفعة الدخل، وذكرت ان أكثر من 450 مليون طالب تعذر عليهم الانتفاع بالتعليم بسبب التحول العالمي إلى التعليم عن بعد.

وأوضحت أنه في أفريقيا هناك 4 من بين كل 5 دارسين لا يتمتعون بإمكانية الاتصال الإلكتروني وحتى في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية هناك شخص واحد على الأقل من بين كل 7 طلاب لا يمتلك خدمة الإنترنت في المنزل، مشيدة بالدور المحوري للمعلمين مؤكدة ان هذه الجائحة "فتحت بصيرتنا على مدى حاجة المجتمعات إلى المدارس والمعلمين والمربين".

واعتبرت ان المدارس بمثابة ملاذ صحي وآمن للطلاب مشيرة إلى ضرورة ان ترتكز خطط التعافي على التعليم جنبا إلى جنب مع قضايا الصحة والتشغيل والثقافة والمناخ.

وعن القطاع الثقافي أكدت اوزلاي ان قطاع الثقافة "تأثر على نحو غير مسبوق بالجائحة المستمرة إذ أوصدت أبواب العديد من مواقع التراث العالمي وانقطعت ممارسات التراث الحي وبدأ الفنانون والعاملون في قطاع الثقافة رحلة مضنية لكسب قوتهم".

وقالت إنه لا يزال 54 % من مواقع التراث العالمي مغلقة تماما أو على نحو جزئي، مضيفة أن العديد من العاملين في مضمار الثقافة يجدون أنفسهم اليوم على حافة الفقر إذ قد لا تعيد 13 في المئة من متاحف العالم فتح أبوابها بعدما أوصدت بسبب تدابير الإغلاق.
وأكدت أن المنظمة تعكف على توطيد القدرة الجماعية للصمود في كنف هذا القطاع بوصفها أحد الحلفاء المخلصين للفنانين وللجهات الفاعلة الثقافية حول العالم.

وأشارت إلى بعض الحلول الكفيلة بتحسين حال قطاع الثقافة مثل إيلاء مكانة خاصة للسلع والخدمات الثقافية وحث منصات البث الإلكتروني على مراجعة آليات فرض رسوم الامتياز والتعويض والنهوض بالمناقشات التي تتناول مستقبل التوظيف في المجال الإبداعي، داعية صناع القرار لأن يدعموا قطاع الثقافة والعاملين فيه في إطار خطط التعافي التي يعملون على إعدادها.

 

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء