X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

مقالات :: تشومسكي: بايدن لن يجلب التغيير

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

مجلس شيوخ يمنع الديموقراطيين، اميركا تسير في  اتجاهين، ولا تعترف ان"اسرائيل" دولة نووية، ضمن هذه المحددات سيكون جو بايدن رئيسا لاميركا، بحسب ما يرى الأكاديمي الأميركي نعوم تشومسكي، وهذا ما دفعه الى التشكيك في "جلب الديمقراطيين التغيير الذي يأمله ملايين الأميركيين".

وتساءل تشومسكي في مقابلة مع صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، "ماذا سيفعل بايدن؟.. مجلس الشيوخ في يد زعيم الأغلبية ميتش ماكونيل، وهذا يعرف شيئين فقط، منع أي أمر يحاول الديمقراطيون فعله، وكذلك إعطاء الأغنياء كل ما يريدونه".

وأضاف: "بايدن وعاء فارغ ولا أعتقد أن لديه مبادئ ثابتة، إنه ضد المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي، الذي يدير الحزب، وهو في الأساس جناح وول ستريب، وفي حال سعى لفعل شيء تقدمي، فإن المحكمة العليا موجودة لمنعه، فترامب وماكونيل مسؤولان عن تزويد الجهاز القضائي بأكلمه، بقضاة يمينيين متطرفين يمكنهم منع أي شيء تقدمي".

وتابع: "رغم فوز بايدن، حقق ترامب نصرا كبيرا، إنه أمر مدهش فمجرد حقيقة أن الانتخابات كانت موضع خلاف هو نصر جمهوري هائل. وترامب سياسي ماهر يفهم العقلية الأميركية".

ترامب والتيارات السامة

ولفت إلى أن ترامب، "تمكن من الاستفادة من كافة التيارات السامة الموجودة في الحياة والثقافة والتاريخ الأميركي، ومبدأ تفوق العرق الأبيض مبدأ عميق في المجتمع الأميركي والثقافة، واليهود يعرفون ذلك، وأنا كبير بما يكفي لأتذكر معاداة السامية العلنية في الشوارع لكن العنصرية ضد السود أكثر تطرفا".

وشدد على أن أميركا تسير في اتجاهين، فهناك حساسية للقمع العنصري اليوم أكثر بكثير من الماضي، وخاصة بعد مقتل فلويد، ولم يصل مارتن لوثر كينغ، إلى شيء مما يجري اليوم.

لكن في المقابل هناك "رد فعل عنيف بين الأميركيين الآخرين لا يمكن تجاهله، فلديك الحزب الجمهوري وناخبوه ومعظمهم من البيض والمسيحيين التقليديين من أميركا الريفية، يرون أن أسلوب حياتهم التقليدي يتعرض للهجوم، وطريقتهم التقليدية في الحياة، هي الحفاظ على أحذيتهم على أعناق السود".

ورأى أن غالبية المواليد اليوم في أميركا "من غير البيض، وسوف يفقد البيض هذا التفوق، وإذا عدنا إلى الوراء، فلن يتم اعتبار اليهود من البيض، ولا الإيرلنديين، وكانت العنصرية ضدهم لدرجة تشبيههم بالكلاب في بوسطن، في القرن التاسع عشر، لكن بعد أن اندمجوا في الثقافة أصبحوا من البيض وخاصة مع اكتسابهم الثروة والسلطة، وهو ما يحدث مع أصحاب الأصول الإسبانية".

وعلى صعيد السياسة الخارجية أعرب تشومسكي، عن قناعته بأن بايدن لن يحدث تغييرا كاسحا، من النوع الذي يسعى إليه التقدميون، ورغم اعتقاده بأنه سيعود للاتفاق النووي مع إيران الذي انسحب منه ترامب، إلا أنه لن يروج لشرق أوسط خال من الأسلحة النووية، وهو الأمر الذي يتطلب مواجهة إسرائيل.

"اسرائيل" ليست خالية من النووي

وقال: "الأمر بسيط للغاية، فقط انضم إلى بقية العالم. وإذا فعلت ذلك، فأنت تعيد تشكيل الصفقة، وحتى لو لم تكن الولايات المتحدة شريكًا جديرًا بالثقة، فمن المحتمل أن تظل إيران حكيمة في الانضمام إلى الصفقة لكن لاحظ ، هناك نقطة أخرى لا يمكن المساس بها، لا أحد على استعداد لمناقشتها. هناك حل بسيط للغاية لمشكلة الأسلحة النووية الإيرانية، وهو فرض منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط مع عمليات تفتيش مكثفة".

وشدد على أن عمليات التفتيش هذه تتعارض مع الرواية الإسرائيلية، رغم مطالبة الدول العربية وإيران بمنطقة خالية من السلاح النووي، ولم تؤسس تلك المهمة، لأن أميركا تستخدم حق النقض الفيتو ضدها، لأن أميركا لا تريد تفتيش السلاح النووي لإسرائيل.

وأضاف: "الولايات المتحدة لا تعترف بأن إسرائيل تمتلك أسلحة نووية، رغم أن الجميع يعرف أنها تمتلكها. وهناك سبب لذلك أيضًا يعود إلى القانون الأميركي، الذي يحظر أي مساعدات عسكرية أو اقتصادية، للدول التي طورت أسلحة نووية خارج معاهدة حظر الانتشار".

وشدد على أن "سياسة الغموض التي تنتهجها إسرائيل بشأن أسلحتها النووية المزعومة، تعتبر مكونًا رئيسيًا في عقيدة أمنها القومي".

ولفت إلى أن بايدن "لو عاد إلى سياسات أوباما بشأن إسرائيل، فقد كان الأخير من أكثر المؤيدين لها، ولم يفرض أي مطالب عليها، وكان تجميد الاستيطان عام 2015، مهزلة كاملة، والجميع يعرف ذلك، ولم يكن له أي تأثير بل على العكس بنيت مستوطنات جديدة".

وقال تشومسكي: "هناك أمل لدى الفلسطينيين، ولكنه لا يقع على عاتق بايدن، إنه يعود للرأي العام في أميركا، الذي لا يمكن قمعه إلى الأبد، وإذا عدت 20 عامًا إلى الوراء، فقد كان دعم إسرائيل بين الديمقراطيين الليبراليين. لكنه الآن يتحول إلى الإنجيليين والقوميين المتطرفين. ويتزايد الدعم للفلسطينيين بين الليبراليين وخاصة الشباب منهم. وعاجلاً أم آجلاً، قد يؤثر ذلك على السياسة".

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء