X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 17-10-2020

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

التقرير التربوي:

 

مدرسة جديدة تقفل بفعل اصابات الكورونا، واخريات تنتظر اول زخة غيث لأنها لا تزال تنتظر ترميمها بفعل تأخر ترميمها او اجراء الصيانة السنوية لها.. والتي لا يمكن اصلاحها او صيانتها قبل الشتاء تخضع لمساعدات دولية، جدد وزير التربية الدعوة لها لمساعدة لبنان في ترميم المدارس والمؤسسات التربوية، وتأمين أجهزة الكمبيوتر المحمول واللوحي لتلامذة المدارس الرسمية، بعدما أجبرتنا جائحة كورونا، على اعتماد التعليم المدمج.

وفي موازاة انطلاق العام الدراسي كانت تجري امتحانات شهادة الاجازة الفنية حيث اطلعت المديرة العامة على سيرها في مجمع بئر حسن فيما اعلن قطاع التربية والتعليم في الحزب الشيوعي ان الطلاب تفاجأوا من طريقة وآلية طرح الاسئلة التيجاء مضمون جزء منها مخالفا للدروس المحددة مسبقا من قبل المديرية العامة..

شبابيا اعلن الاتحاد الأوروبي عن توسيع مشروع يدعم الشباب من السكان المحليين واللاجئين من سوريا لكي يصبحوا مواطنين فاعلين في مجتمعاتهم المحلية، ويعمل على تعزيز الاستقرار الاجتماعي ودعم التنمية المحلية.

وبعد اقرار الدولار الطالبي ينتظر الاهالي توقيع رئيس الجمهورية ليصار بعدها الى نشره في الجريدة الرسمية وتنفيذه من قبل الجهات المعنية المختصة.. وسط خشية من عرقلات طول الطريق ..

 

المجذوب أطلق مع الوزيرة الاسبانية مشروع مدرسة جاهزة في الكرنتينا: لمساعدة لبنان في ترميم المدارس وتأمين أجهزة الكمبيوتر

وطنية - أطلق وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال الدكتور طارق المجذوب مع وزيرة الخارجية والإتحاد الأوروبي والتعاون الدولي الإسباني ارنتشا غونزاليز لايا، مشروع بناء وتركيب مدرسة جاهزة على قطعة ارض في الكرنتينا، تقدمة من الحكومة الاسبانية، لتستقبل تلامذة المدارس الرسمية المتضررة في منطقة الأشرفية جراء انفجار مرفأ بيروت. حضر الاحتفال وزيرا الخارجية والمغتربين والصناعة في حكومة تصريف الاعمال شربل وهبه وعماد حب الله، سفير إسبانيا في لبنان خوسيه ماريا فيرري، النائب نقولا صحناوي، محافظ مدينة بيروت القاضي مروان عبود، المدير العام للتربية فادي يرق، ومدير الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية مجدي مارتينيز سليمان.

عبود

بداية، تحدث عبود عن "بيروت المدينة المجروحة والمخطوفة عاصمة الثقافة والنور في العالم العربي والشرق الاوسط"، وقال: "حاول التنين في التاريخ ابتلاعها فلم يقدر، واليوم ها هو التنين مجددا يهجم على بيروت ويحطم نصفها ولكن لن يقدر علينا بفضل أصدقائنا في الاتحاد الاوروبي وفي كل العالم لا سيما اسبانيا الدولة التي تربينا على احترامها ومحبتها بسبب العلاقات التاريخية التي تجمعنا بها".

أضاف: "لا ننسى مساهمة اسبانيا في القوات الدولية ووقوفها دائما الى جانبنا وجانب القضايا العربية. ان اسبانيا كانت السباقة، بالاضافة الى سائر الدول الأوروبية، بإعطاء الأهمية الى قطاع التعليم لانها تعرف انه عصب لبنان".

وتابع: "إننا في لبنان لا نملك الا عقلنا وقلبنا وايماننا وقدرتنا على التعايش الاسلامي المسيحي، والتعايش الفكري بين الحضارات والثقافات المتعددة. لذلك فإن التعليم هو الذي يصقل هذا التنوع ويوحدنا".

وشكر لاسبانيا هديتها "المدرسة التي ستكون نموذجا للتعليم الحديث".

المجذوب

بدوره، قال المجذوب: "في وقت الأزمات الوطنية والكوارث، تلجأ الشعوب والدول إلى الشعوب والدول الصديقة لطلب العون والمساعدة على بلسمة الجراح وتوفير الدعم. وإن حضور معالي وزيرة الخارجية الإسبانية السيدة أرنتشا غونزاليز لايا في لبنان مع سعادة السفير والوفد المرافق، إنما يشكل بقعة مضيئة في هذا الظلام الدامس".

أضاف: "لقاؤنا اليوم في الكرنتينا، للاعلان عن هبة إسبانية كريمة عبارة عن مدرسة مسبقة التصنيع والتجهيز تتسع لنحو خمسمائة تلميذ، وتتوافر فيها أجهزة الكمبيوتر والتبريد والإنترنت والوسائل التربوية التكنولوجية، وستستقبل تلامذة المدارس الرسمية الذين تضررت مدارسهم جراء الإنفجار الآثم في مرفأ بيروت، وهؤلاء باتوا يحتاجون إلى مكان يؤمن لهم التعليم النوعي المرن".

وتابع: "نشكر الحكومة الإسبانية والشعب الإسباني الكريم على هذه الهبة التي أصابت أهم أولويات الشعب اللبناني وهي التعليم، وهذا دليل على التواصل بين الشعبين اللبناني والإسباني، وعلى تمازج الثقافتين العربية والاسبانية، وعلى عمق العلاقات بين الشعبين اللبناني والإسباني، لا سيما أن الإنتشار اللبناني في العالم يقع في الجزء الأكبر منه في دول اميركا اللاتينية".

وأردف: "ندعو الأصدقاء حول العالم إلى تلبية نداء لبنان للمساعدة في ترميم المدارس والمؤسسات التربوية، وتأمين أجهزة الكمبيوتر المحمول واللوحي لتلامذة المدارس الرسمية، بعدما أجبرتنا جائحة كورونا، على اعتماد التعليم المدمج. ونغتنم هذه المناسبة لشكر كل الجهات التي عبرت عن استعدادها للاسهام في هذه الورشة الجلل".

وختم: "نكرر الشكر لمعالي الوزيرة والبعثة المرافقة، ونشكر سعادة محافظ بيروت القاضي مروان عبود على جهوده المضنية لإيجاد هذا العقار. كما نشكر مجلس بلدية بيروت، ونأمل أن نتمكن بدعمكم ومؤازرتكم من إكمال العام دراسي، لكل التلامذة الموجودين على الأراضي اللبنانية من مواطنين ونازحين سوريين ولاجئين فلسطينيين، فرسالة لبنان هي التربية وتأمين التعلم النوعي للجميع".

لايا

أما الوزيرة الاسبانية فقالت: "أنا سعيدة لوجودي معكم اليوم، واسبانيا هي صديقة قديمة للبنان. نحن هنا منذ سنوات عدة، نساؤنا ورجالنا كانوا معكم منذ سنوات عدة، ساعدوكم وحموا لبنان ومواطنيه. نحن نعلم اليوم ان لبنان يعيش ظروفا استثنائية، وأنكم تضررتم جراء انفجار بيروت، ورأيت بأم العين الالم والمعاناة والخسائر، لهذا أردنا ان تشعروا بتضامن الشعب الإسباني معكم في هذا الظرف الصعب".

أضافت: "نعلم ان شاباتنا وشباننا هم مستقبلنا، ونعلم ايضا ان التعليم أمر أساسي لتحقيق هذا الامر. لذلك قررنا مساعدتكم للتعافي من أضرار انفجار بيروت من خلال الاستثمار في المستقبل اي في تعليم الشبان والشابات. ان مساهمة اليوم المتواضعة هي من الشعب الإسباني، ورسالتهم لكم اليوم انهم يريدون عودة التلامذة الى المدرسة مع بداية العام المقبل، في ظل ظروف مؤاتية للتعلم في فصل الشتاء مع أدوات مناسبة وتجهيزات متكاملة، كي لا يخسر هؤلاء عامهم الدراسي. وسوف نعود مرة اخرى لنرى المدرسة وقد فتحت ابوابها وليست فقط في الملصق".

وفي الختام تبادل المجذوب مع لايا الهدايا التذكارية.

 

ودياب يطلع من غونزاليز على قرار بلادها بناء مدرسة رسمية في الكرنتينا وتجهيزها

وكان رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب استقبل الوزيرة الإسبانية أرنتشا غونزاليز لايا، يرافقها سفير إسبانيا في لبنان خوسي ماريا فيري، مدير الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية مجدي استبان مارتينز سوليمان، المديرة العامة للمغرب ومنطقة البحر الأبيض المتوسط والشرق الأدنى في وزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون ايفا مارتينز، المديرة العامة للاتصالات الدبلوماسية العامة والشبكات مونيكا برادو رودريغز، المستشار في سفارة اسبانيا فيكتورهوغو بورتيو أنجولو، المستشار التقني في مكتب الوزيرة بابلو مورينو سانشو، والاخصائي التقني لشؤون الاتصالات اغناسيو غوميز كامبانو، في حضور الوزيرين في حكومة تصريف الاعمال الدفاع زينة عكر والشؤون الاجتماعية والسياحة رمزي المشرفية، ومستشار رئيس الحكومة للشؤون الدبلوماسية السفير جبران صوفان.

وأبدت الوزيرة الإسبانية استعداد بلادها لمساعدة لبنان في ظل الظروف الحالية الصعبة. كما أطلعت الرئيس دياب على قرار إسبانيا بناء مدرسة رسمية في لبنان قادرة على استيعاب 500 طالب في منطقة الكرنتينا، ستتولى الحكومة الإسبانية تجهيزها بوسائل التكنولوجيا الحديثة والتمديدات اللازمة.

وأشارت إلى أن بلادها قدمت للبنان مساعدات إنسانية طارئة عبر بعض المنظمات غير الحكومية العاملة في لبنان. كما أبلغت الرئيس دياب بأن رئيس وزراء إسبانيا تيرو سانشيز سيزور لبنان في 5 تشرين الثاني المقبل.

من جهته، شكر الرئيس دياب الوزيرة الإسبانية على زيارتها وعلى المساعدات التي قدمتها إسبانيا إلى لبنان، مشيدا بالعلاقات المميزة التي تربط بين البلدين.

 

كورونا يقفل المدارس

المدن - يستمر وباء كورونا في تسجيل أرقام قياسية، رغم قرار الإقفال الجزئي لعدد كبير من البلدات والمناطق. ومع بدء العام الدراسي بدأ يتسلل إلى المدارس. وأعلنت مدرسة راهبات سيدة الرسل الثانوية في قب الياس، اليوم الجمعة في 16 تشرين الأول، إقفال القسم الثانوي في الأيام المقبلة، وإعادة فتحه يوم الاثنين في 26 تشرين الأول، بعدما تبيّن إصابة معلّمين بين الكارد التعليمي.

 

«التعليم عن بُعد» ندوة في صور

«التعليم عن بُعد: تحديات وفرص» هو عنوان الندوة التي تقيمها «الشبكة المدرسيّة الوطنيّة في قضاء صور» و«الحركة الثقافيّة في لبنان» بعد ظهر اليوم في مدينة صور (جنوب لبنان). يُستهَلّ اللقاء بكلمة ترحيبيّة لمنسّق الشبكة المدرسية في قضاء صور الأب جان يونس، ويحاضر فيه كلّ من ممثلة كليّة التربية في مجلس الجامعة اللبنانيّة الأكاديميّة سكارلت صراف حول «التقويم عن بُعد»، والأستاذة المحاضرة في كلية التربية الأكاديميّة إكرام مشموشي حول «القيادة عن بُعد وتحدياتها»، ورئيس الجمعيّة اللبنانيّة للمعلوماتيين المحترفين ربيع بعلبكي حول «المدير واختيار النموذج التعليمي الفعّال»، على أن يتولى إدارة الندوة الباحث التربوي ماجد جابر (الصورة). حُصرت الدعوة بمديري المدارس مع أستاذ تقني واحد من كلّ منها، للتحكّم بعدد الحاضرين في ظلّ الإجراءات المرتبطة بمكافحة انتشار فيروس كورونا، مع التشديد على ارتداء الحاضرين للكمامة ومراعاة التباعد الجسدي.

«التعليم عن بُعد: تحديات وفرص»: اليوم السبت ــ الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر ــ مسرح ثانويّة صور الرسميّة المختلطة (جنوب لبنان). للاستعلام: 03/135928

 

إجتماع للقطاع التربوي في تيار الكرامة في طرابلس

وطنية - عقد القطاع التربوي في "تيار الكرامة" اجتماعه الدوري في مناسبة بدء العام الدراسي 2021/2020، برئاسة ماهر شعراني وبتوجيه من رئيس التيار النائب فيصل كرامي.

تناول الاجتماع مواضيع تربوية تتماشى مع تطبيق "التعلم عن بعد"، في ظل إنتشار وباء كورونا، كما وفتح باب الانتساب لأعضاء جدد.

 

هل يفرج رئيس الجمهورية عن الدولار الطالبيّ؟ 

فاتن الحاج ــ الاخبار ــ بعد 10 أيام من بلوغه القصر الجمهوري، يحطّ قانون الدولار الطالبي، بعد غد الإثنين، على طاولة رئيس الجمهورية ميشال عون. وكان القانون حُوّل في الأيام الماضية إلى لجنة لمراجعته من الناحية القانونية والمالية قبل أن يوقّع عليه رئيس الجمهورية. وفيما يتوجّس أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج من إمكان أن يدخل القانون في فلك المحسوبيات والاعتبارات الطائفية وردّه إلى المجلس النيابي، استبعد مسؤول المكتب التربوي في التيار الوطني الحر روك مهنا عدم توقيعه من قبل عون، وخصوصاً أن نواب تكتل لبنان القوي عاينوا بنود اقتراح القانون في اللجان النيابية المشتركة واللجنة النيابية المصغّرة وصوّتوا عليه في الجلسة التشريعية. وعزا التأخير إلى انشغال دوائر القصر بالاستشارات النيابية.

القانون، بحسب عضو جمعية الأهالي سامي حمية، هو السبيل الوحيد الذي يحفظ حقوق آلاف الطلاب ومستقبلهم، «وعندما أُقر في مجلس النواب اعتقدنا أننا قطعنا المرحلة الأصعب، ولم نكن نظنّ أن تعترضه أي عوائق لكوننا اعتبرنا بأن الرئيس سيكون أكثر حرصاً من غيره على حماية القانون من أي غبار». وأشار إلى أن توقيع رئيس الجمهورية لن يكون الجولة الأخيرة في معركتنا، إذ هناك جولة ثانية مع المصارف لتنفيذ القانون. وكانت الجمعية طلبت موعداً من رئيس جمعية المصارف سليم صفير لشرح حيثيات القانون وتكلفته التي لا تتجاوز الـ 60 مليون دولار. وتطرح الجمعية أفكاراً من قبيل تحويل 10 ملايين دولار من المساعدات الخارجية التي سيحصل عليها لبنان لدعم الدولار الطالبي وتخفيف العبء عن موجودات مصرف لبنان.

يتوجّس أهالي الطلاب من أن يدخل القانون فلك المحسوبيات والطائفية

وقال حمية إن ضغوطاً تمارسها إدارات الجامعات على الطلاب لدفع رسوم التسجيل بعد نفاد المهل، «وأولادنا ما زالوا في لبنان لعدم قدرتهم على تحمل تكاليف التسجيل والمعيشة معاً، وبعضهم تلقّى إشعاراً بالفصل لعدم تسديد ما تبقّى من أقساط السنة الماضية أو لعدم تسجيله مجدّداً». وأكد «الرهان على أن يكون الرئيس الدرع الواقية لصون حقوق أبنائنا، وإن كنا نتمنى أن يساوي مشكلة الطلاب بقضية متضرّري انفجار مرفأ بيروت لجهة إصدار مرسوم استثنائي من دون اللجوء إلى قرار تشريعي».

وتنفذ جمعية الأهالي وقفة احتجاجية أمام القصر الجمهوري، بعد غد الإثنين، بهدف التواصل مع الرئيس وشرح معاناة أهالي الطلاب.

«

الثورة الطالبيّة»: مكتسبات صغيرة

فاتن الحاج ــ الاخبار ــ «#طلاب_17_أكتوبر» الاسم الذي اختارته قوى طالبية ويسارية للانخراط في ساحات الانتفاضة، لم يتحول إلى إطار طالبي حاضن يطرح خطة عمل بعناوين سياسية وأكاديمية مشتركة، كما كان مرسوماً. لكن ثمّة قناعة تولّدت لدى المجموعات الطالبية بأن هناك «مكتسبات» صغيرة للطلاب لم تكن لتتحقق لولا «17 تشرين». قضايا الجامعة اللبنانية تحولت إلى قضايا رأي عام. الجامعات أصبحت موصولة بما يحدث خارج حرمها. القضايا السياسية اليومية حلّت طبقاً رئيساً على لائحة اهتمامات الطلاب، لم يعد هؤلاء مفصومين عن واقعهم.

الانتفاضة أوجدت علاقة جدلية بين الشارع والجامعة، فيما الطموح أن تُسهم هذه التجربة في اختيار ممثلين للطلاب قادرين على حماية حقوقهم ومصالحهم، كما تقول الناشطة في تكتل طلاب الجامعة اللبنانية، سكينة بسمة. لا تخفي «أننا غارقون في دوامة ترف النضال نتيجة الانهيار الاقتصادي وكورونا»، لكنها مقتنعة بأن تحفيز العمل الطالبي لجهة ربط أزمة الجامعة بالسلطة السياسية بات أسهل بعد 17 تشرين. على جدول أعمال التكتل في المرحلة المقبلة أولويتان: تكريس المنح الجامعية ومجانية التعليم كحق للطلاب بعيداً عن «صناديق الشحادة» التي تقيمها إدارة الجامعة، والمطالبة بتأمين عدالة التعليم وتكافؤ الفرص من خلال التعليم «أونلاين».
قدرة الطالب على التغيير لا يمكن أن تحصل، كما قالت، في ظل تغييب الانتخابات الطالبية لنحو 12 عاماً والإصرار على التقسيم الطائفي للفروع وتكريس العلاقة الزبائنية.

الأكيد بالنسبة إلى بسمة أن العمل النضالي لن يبقى في المدى القريب أسير جدار الفايسبوك وتويتر، إذ لا بد أن نصل إلى مرحلة يصبح فيها الواقع الصحي تفصيلاً أمام القضايا الأخرى.

من مكتسبات 17 تشرين، بحسب الناشط في قطاع الطلاب والشباب في الحزب الشيوعي سمير سكيني، أن يفوز المستقلون في الجامعة اللبنانية الأميركية بـ52 في المئة من مقاعد المجلس الطالبي، وأن يقوم طلاب الجامعة اللبنانية بضغط إعلامي واسع لمواجهة تعميم رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب الرقم 34 الذي يلزم الطلاب الراغبين بالتسجيل للعام الدراسي الحالي، بكتابة تعهّد بعدم توجيه انتقادات إلى الجامعة والمسؤولين فيها على وسائل التواصل الاجتماعي. والمعركة حول التعميم لا تزال مفتوحة في القضاء، لأن إلزامية التوقيع على التعهد لا تزال تُعد شرطاً للتسجيل في بعض كليات الجامعة وفروعها.

دولرة الأقساط ومجانية التعليم وعدالته عن بعد أبرز عناوين المرحلة المقبلة

بعد الانتفاضة، بات النقاش ممكناً مع الطلاب، كما قال سكيني، حول ما فعله حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لجهة طباعة 10 آلاف مليار ليرة خلال شهرين لمعالجة خسائر المصارف، فيما الدولة ليست مستعدة لزيادة مليار واحد على موازنة الجامعة اللبنانية لتغطية احتياجاتها من القرطاسية وأوراق الامتحانات.

بدا لافتاً ما قاله سكيني لجهة أن التعليم عن بعد سيف ذو حدين، إذ يريح أحزاب السلطة، لكونه يحول دون تجمع الطلاب ضمن أطر ديمقراطية في الجامعة.

«الجامعة الأميركية في بيروت وصلت إلى حافة التحولات السيئة جداً بالنسبة إلى نظامها المالي وطبيعتها كمؤسسة تعليمية وأكاديمية من جهة ودورها كساحة للنقاش الحيوي من جهة أخرى». هذا ما أقرّت به الأندية العلمانية في الجامعة. معركة دولرة الأقساط لم تنته بعد. في الأشهر الماضية، بعثت الإدارة برسائل إلى الطلاب عبّرت فيها عن رغبتها بتحويل تسعيرة القسط من 1515 ل.ل/دولار إلى معدل رقمي يقارب سعر السوق في فصل الربيع من العام الدراسي 2020 - 2021. وبحسب الأندية، مارست الإدارة المراقبة المسبقة على نشاطات النوادي الطالبية المسجّلة في الجامعة، عبر إجبارها على توقيع تعهد بعدم نشر أيّ مواد من دون موافقة الإدارة، إضافة إلى عرقلة الانتخابات الطالبية وتجاهل البدائل الممكنة.

إلاّ أن عضو شبكة مدى الشبابية (تضم الأندية العلمانية في الجامعات الخاصة)، كريم صفي الدين أكد أن طلاب الجامعة سيبنون في التحضير لانتخابات AUB في تشرين الثاني المقبل على نتائج انتخابات LAU وإعادة إحياء الحرية للممارسة السياسية داخل الحرم الجامعي بعيداً عن الاصطفافات. كذلك ستنسق المجموعات الطالبية في الجامعة مع باقي المجموعات في الجامعات بالنسبة إلى الدولرة، باعتبار أن جامعات عدة ستعيد تقييم تسعيرة القسط في الربيع المقبل من دون أن تطرح في المقابل أيّ مساعدات مالية أو منحٍ دراسية إضافية.

«ما مشي الحال»، هكذا يقيّم منسق قطاع الطلاب في حركة «مواطنون ومواطنات في دولة»، الكسي حداد، التجربة الطالبية خلال هذا العام، في إشارة إلى طرح الحلول للقضايا الجامعية «بشكل شعبوي ومجزّأ ومعزول وبلا أي تنسيق بين المجموعات». الدولار الطالبي مثلاً، طُرح للطلاب اللبنانيين في الخارج من دون أن تكون هناك معالجة شاملة للملف وإذا ما كانت هناك حاجة لتشمل طلاب الجامعات في لبنان أو تتحول الأموال لدعم موازنة الجامعة اللبنانية. النقاش مع الأحزاب اليسارية يتطلب أن تكون هناك جرأة لطرح مشروع سياسي واقتصادي شامل، وأن يكون للطلاب تأثير في السياسات العامة وأن لا يقتصر حضورهم على مجرد الفوز في الانتخابات الطالبية.

 

https://lh5.googleusercontent.com/RDKNwAwfvNV5F4bPMhqdgPrQNX1nXLvgz1n79J5cpSFolsVs6g3YH_e_kS5DtYBCVl2nRZpcBNk2e3b9M6Iy8etkpFAHnfR9UktjkD5WePtYvROds0Rt9V580SBZX540O-QnFzI01AeaKrf-kg

الجامعة اللبنانية:

متفرغو اللبنانية نعوا المعوش: رحل محروما من معاشه التقاعدي وضمانه الصحي

وطنية - نعت رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، في بيان، الدكتور المتفرغ المتقاعد علي المعوش "الذي رحل مظلوما محروما من معاشه التقاعدي وضمانه الصحي، مثله مثل 60 أستاذا متفرغا متقاعدا حديثا لم يتم إدخالهم إلى الملاك".

وأعلنت الرابطة ان "هذه المظلومية الجديدة هي برسم الدولة التي أغلقت أبوابها في وجه الدكتور المعوش ورابطة الأساتذة"، مستنكرة "هذا الظلم". ووعدت بـ "الاستمرار في إعلاء الصوت واستخدام كل الأساليب المتاحة لاستعادة الحق ورفع هذا الظلم المتعمد والمدمر للجامعة وأهلها".

https://lh4.googleusercontent.com/GP9BqmHyD9g2Bb4Yqed9MN_33OO6tW_bD8GABEbesVnzWK5rSHcN8Q26UyjzLAQiy7562kLDab1OYco0rmK7RjBCpsm5_Cg7-iQG_LpMkr94Iozp_mKPLD0vuSwN2oqy89y2oY561ont6BNQkg

الشباب:

 

الاتحاد الأوروبي يقف الى جانب الشباب في لبنان عبر برنامج عزم الشباب

وطنية - يواصل الاتحاد الأوروبي تمويل برنامج "عزم الشباب" عبر صندوق "مدد"، ويوسع المشروع ليشمل أكثر من 27 موقعا في في بيروت وجبل لبنان والبقاع والجنوب والشمال، بعد مرور 3 أعوام على تنفيذ البرنامج، ويجدد الاتحاد "التزامه من أجل مجتمع قوي وشمولي في لبنان عبر الافادة من إمكانات الشباب".

ويدعم المشروع، بحسب بيان، "الشباب من السكان المحليين واللاجئين من سوريا لكي يصبحوا مواطنين فاعلين في مجتمعاتهم المحلية، ويعمل على تعزيز الاستقرار الاجتماعي ودعم التنمية المحلية. لذلك، يتم تدريب الشباب على المشاركة في العمليات المتعلقة بصنع القرار على المستوى المحلي عبر تأليف لجان شبابية محلية ومنصة وطنية للشباب من أجل تقويم الحاجات، مع التركيز على الشباب بغية تنفيذ المشاريع ذات الأثر السريع وخطة مناصرة للشباب، بالإضافة إلى أنشطة بناء السلام وفي صلبها الرياضة البدنية".

واعتبر رئيس التحالف سامر ويبر أن "لبنان عند مفترق طرق في مجال التغيير السياسي والاجتماعي في خضم جائحة كورونا وأسوأ أزمة اقتصادية يعانيها منذ عقود. ويشكل الشباب عاملا من العوامل الدافعة الرئيسية إذا لم نقل العامل الأساس لإعادة البلاد إلى المسار الصحيح".

وأوضح ان "البرنامج سيدعم الشباب الذين تراوح أعمارهم بين 16 و30 عاما من طريق تدريبهم وتزويدهم المهارات والتقنيات التي تسمح لهم بالتأثير على العمليات المتعلقة بصنع القرار وتنظيم الأنشطة الرياضية ورص صفوفهم في لبنان من أجل المساهمة في بناء مجتمع مدني قوي".

وقالت راشيل (24 عاما)، وهي عضو في اللجنة الشبابية في سن الفيل في بيروت، وشاركت في المرحلة الأولى من البرنامج: "لقد تلقيت الدعم من إحدى المنظمات غير الحكومية عندما كنت صغيرة، وأصبحت لاحقا ميسرة ومندوبة مما حفزني على العمل على نطاق أوسع من أجل تحقيق أثر أكبر، فانضممت إلى اللجنة الشبابية في سن الفيل لأعمل على مناصرة حقوق الأطفال والشباب والمشاركة في العمليات المتعلقة بصنع القرار من أجل المساهمة في رفاهية اللجنة. وأظهرت المرحلة الأولى من مشروع "عزم الشباب" أنه يمكن تمكين الشباب لتعزيز الاستقرار الاجتماعي والقدرة على الصمود والمواجهة. وأنا على ثقة بأنه يمكننا أن نواصل هذه المسيرة الناجحة في المرحلة الثانية من المشروع".

وعبر الاتحاد الأوروبي عن "ايمانه العميق بقدرة الشباب على المساهمة في بلورة مجتمع أكثر شمولية بدءا بالتنمية الاقتصادية وصولا إلى الحياة السياسية عبر الاستمرار في دعم راشيل والمستفيدين الآخرين من برنامج عزم الشباب".

والتقت مؤسسة "الرؤية العالمية" و"جمعية التنمية للإنسان والبيئة" (DPNA) وجمعية "يوتوبيا" ومنظمة "غايم"، في إطار تحالف لتنفيذ هذا المشروع.

ويلبي الصندوق الائتماني الإقليمي التابع للاتحاد الأوروبي للاستجابة للأزمة السورية "مدد" منذ انشائه في كانون الأول 2014 "الحاجات الاقتصادية والتعليمية والحمائية والاجتماعية والصحية للاجئين السوريين في البلدان المجاورة مثل الأردن ولبنان وتركيا والعراق، ويدعم المجتمعات المحلية وإداراتها".

https://lh4.googleusercontent.com/9gH8ZvsCLlzSSiaF9DtX5iaUG6LyIJHYQG2vbTammnku1YCwmt7KoL-ib-PcUUw9FL1tBuds22TUl_JNrjp0IdExN9wiKVrSTPEi7QWqKRJJ3kPs8USlxdjzPJ5Rq0CUyk1YrsYaC04ShU6nTA

التعليم الرسمي:

 

دياب عرض وسفير المانيا المساعدات المقدمة الى المدارس الرسمية

وطنية - استقبل رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب سفير ألمانيا في لبنان أندرياس كيندل، في حضور مدير مكتب رئيس الحكومة القاضي خالد عكاري، ومستشار الرئيس دياب للشؤون الدبلوماسية السفير جبران صوفان.

وجرى البحث خلال اللقاء في المساعدات التي تقدمها ألمانيا للمدارس الرسمية في لبنان.

 

المديرة العام للمهني تفقدت مراكز الامتحانات الرسمية في بئر حسن

وطنية - تفقدت المديرة العامة للتعليم المهني والتقني الدكتورة هنادي بري مراكز الإمتحانات الرسمية في محافظة جبل لبنان، والتي تجرى فيها امتحانات شهادة الإجازة الفنية LT، واطلعت على سير العمل والإجراءات الصحية المتبعة وعلى احوال الطلاب واستمعت الى آرائهم، متمنية لهم التوفيق والنجاح.

وقد تضمنت جولتها المراكز التالية:

معهد بئر حسن الفني الأدنى

معهد بئر حسن الفني الأوسط

معهد بئر حسن الفني الأعلى

المعهد الفني التربوي الأدنى بئر حسن

المعهد الفني التربوي الأعلى بئر حسن

المعهد الوطني للعناية التمريضية الأدنى - بئر حسن

المعهد الوطني للعناية التمريضية الأعلى بئر حسن.

 

الشيوعي دعا للتحقيق في الامتحانات الرسمية للمهني والتقني: الطلاب فوجئوا بطريقة طرح الاسئلة

وطنية - استنكر قطاع التربية والتعليم في الحزب الشيوعي اللبناني، في بيان، ما تعرض له الطلاب اليوم مع انطلاقة إمتحانات الشهادة الرسمية للاجازة الفنية في التعليم المهني والتقني، مشيرا الى "ان الطلاب ومن إختصاصات مختلفة تفاجأوا من طريقة وآلية طرح الأسئلة، بينما جرى التعميم سابقا بأن مدة الإمتحان 45 دقيقة وبطريقة الإحتمالات (Multiple choices)، ليتبين أن المسابقات تحوي حوالي 20 سؤالا وكل سؤال بحاجة لحل بحدود الأربع دقائق للاجابة عليه وتحديد الإحتمال الصحيح، وبعض الإختصاصات جاء مضمون جزء من الأسئلة مخالفا للدروس المحددة مسبقا من قبل المديرية العامة للتعليم المهني والتقني".

واكد انه "ليس مقبولا، وبعد تأجيلات متكررة للامتحانات الرسمية أضاعت وقت وتركيز الطلاب، أن يتم تعريضهم لهكذا مواقف محبطة وتحط من عزيمتهم وكأنه لا يكفيهم ضغط إجراء الإمتحانات في ظل تفشي فيروس كورونا و في ظل الأوضاع الإقتصادية الضاغطة".
ودعا المعنيين الى "اجراء التحقيقات اللازمة واستدراك الأمر في إمتحانات يومي 17 و 18 تشرين الأول".

https://lh3.googleusercontent.com/r6ZE2S07lEWLVtNC9uZ6VWurj_ierRZAk9hyhFBk7nFYHbo840ULDUq5uN-_I6FoIu-5eMDZk63YfBMqkGOKyz8s5BOyXCvvevAbJoS2GUFyr5dqovUJ_jwlts05eIAzY1qdtXK_KsR03d7YdQ

 

التسرّب من التعليم الحكومي: مليون طالب أمام المجهول

أيهم مرعي ــ الاخبار ــ ولّد اعتماد كلّ من «الإدارة الذاتية» الكردية في الشمال الشرقي، وحكومة «الائتلاف المعارض» في الشمال، مناهج تعليمية مغايرة للمنهاج الحكومي، معاناةً لطلاب المناطق التي يسيطر عليها الطرفان، ما أدّى إلى تسرّب أكثر من مليون طالب من التعليم الحكومي، ليصبح مستقبل جيل بكامله مُهدَّداً

الحسكة | تجلس ريم (12 عاماً) على مقعد مدرسي في «مدرسة شمس الدين الحسين» في مدينة الحسكة، بعد أن انتقلت مع أسرتها من قرية السعدة على الحدود الإدارية بين دير الزور والحسكة، إلى مدينة الحسكة، بهدف تلقّيها مع إخوتها التعليم الحكومي الرسمي. إلا أن ما تَوفّر لريم وإخوتها لم يكن ممكناً لآلاف الطلاب من سكّان المناطق الخاضعة لسيطرة كلّ من «قسد» والفصائل المسلحة الموالية لأنقرة، والذين حُرموا تلقّي التعليم الحكومي بعد منعه في تلك المناطق، وفُرضت عليهم مناهج خاصّة بِمَن يسيطر على المنطقة.
وتحوّل فرض كلّ من «الإدارة الذاتية» وحكومة «الائتلاف» الموالية لتركيا مناهج تعليمية خاصة بهما، إلى واقع مأسوي يدفع ثمنه سكّان المناطق الخاضعة لسيطرتهما، والتي يُطبَّق في كلّ جزء منها أحد ثلاثة مناهج دراسية: منهاج «الذاتية»، ومنهاج «الائتلاف»، بإضافة إلى منهاج الحكومة السورية في بعض مناطق الحسكة ودير الزور ومنبج. هذا الواقع أدّى إلى تسجيل أرقام قياسية في أعداد المتسرّبين من التعليم الحكومي، على رغم نجاح جهود الحكومة في استيعاب النسبة الأعلى من طلاب محافظة الحسكة ومدينة منبج. إلا أن الآلاف يُسجَّل تسرّبهم في كلّ من ريف حلب الشمالي والرقة وريف دير الزور. وتبرز، هنا، معاناة طلاب مناطق مدينة الرقة وأريافها، وعين العرب وصرين، والمدن الشمالية في محافظة الحسكة، من خلال إصرار «الإدارة الذاتية» على تطبيق مناهجها، مع تطبيق منهاج «اليونسيف» في ريفَي دير الزور الشرقي والشمالي.

وعلى رغم غياب أيّ إحصاءات حكومية رسمية عن أعداد المتسرّبين من التعليم الحكومي، إلا أن أرقاماً تقريبية حصلت عليها «الأخبار» تظهر أن قرابة مليون طالب قد تسرّبوا هذا العام. ووفق إحصاءات «الإدارة الذاتية»، فإن أكثر من 900 ألف طالب يدرسون في أكثر من 4092 مدرسة في مناطق سيطرتها عبر المنهاج الخاص بها، في مقابل قرابة 100 ألف يدرسون في مناطق تل أبيض ورأس العين وعفرين والباب وأعزاز وجرابلس الخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية لأنقرة عبر منهاج خاص بالأخيرة أيضاً. كذلك، لا تتوافر أيّ معلومات عن أعداد الأطفال الذين لا يجيدون القراءة والكتابة، ولم يلتحقوا بالمداس أصلاً، وينتشرون غالباً في المناطق الريفية في أرياف حلب والحسكة ودير الزور والرقة. وتُبيّن مصادر مهتمّة بالشأن التعليمي أن «إحصاءات الإدارة الذاتية والائتلاف مبالغ فيها، ونسبة كبيرة من هؤلاء الطلاب قد لا يجيدون القراءة والكتابة»، لافتة إلى «عدم وجود أيّ أرقام عن أعداد الطلاب المتسرّبين في محافظة إدلب، بسبب خروج مركز المحافظة عن سيطرة الحكومة، وانتشار مجموعات إرهابية فيها».

منبج الناجية الوحيدة

يدفع طلّاب عين العرب وصرين في ريف حلب، ومدينة الرقة وأريافها، الثمن الأكبر في الالتزام بمناهج «الإدارة الذاتية»، بسبب عدم وجود أيّ مدارس تعتمد التعليم الحكومي، فضلاً عن صعوبة إرسال الطلاب من أبناء تلك المناطق إلى الأرياف الخاضعة لسيطرة الحكومة، لعوامل عديدة، أهمّها صغر أعمار الأطفال، والبعد الجغرافي. وكانت «الإدارة الذاتية» أوقفت عمل جميع المجمّعات التربوية التابعة للحكومة، ومنعت المدرّسين الحكوميين من افتتاح مدارس منزلية، ما جعل منهاج «الذاتية» السبيل الوحيد لتعلّم القراءة والكتابة، فضلاً عن فرض اللغة الكردية في أجزاء من المناطق المذكورة.

فرضت «الإدارة الذاتية» تعليم اللغة الكردية ومادّة «الأخلاق» على المدارس في منبج

ويوضح مدير التربية في الرقة، فراس العلو، في تصريح إلى «الأخبار»، أن «مديرية التربية في الرقة لا تشرف إلا على المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية في مناطق الريف المُحرّر، والتي يَدرس فيها قرابة 30 ألف طالب في 112 مدرسة»، مضيفاً أن «طلاب مدينة الرقة وأريافها الخارجة عن سيطرة الحكومة يعانون من فرض مناهج مغايرة، للمرّة الأولى هذا العام، بعد عدّة سنوات من تطبيق المنهاج الحكومي». ويشير العلو إلى «اتخاذ المديرية إجراءات عديدة لتمكين طلاب الشهادات من التقدّم إلى الامتحانات، على أساس الاختبار العلمي لطلاب شهادتَي التعليم الأساسي والثانوي، كإجراء لمنع تسرّب الطلاب من التعليم الحكومي».

أما مدينة منبج فقد نجت من فرض منهاج «الإدارة الذاتية» عليها، من خلال تمسّك أهلها بتطبيق المنهاج الحكومي المُقرّ من وزارة التربية، مع إضافة مادّتَي اللغة الكردية و»الأخلاق» من قِبَل «الذاتية». وبحسب مدير المجمّع التربوي في مدينة منبج وريفها، حسين هارون، فإن «314 مدرسة في مدينة منبج وريفها مستمرّة في تطبيق المناهج الحكومية، مع الاعتماد على الكوادر الإداريين والتدريسيين من أهالي المنطقة». ويلفت هارون إلى أن «أكثر من 4500 طالب من أهالي منبج تمكّنوا هذا العام من التقدّم إلى امتحان الثانوية العامة في مدينة حلب».

صعوبات في دير الزور

مكّنت سيطرة الحكومة السورية على المدن الرئيسة في الجغرافيا الإدارية لمحافظة دير الزور (دير الزور، الميادين، البوكمال)، من استيعاب أعداد كبيرة من الطلّاب في المدارس الحكومية، مع تسرّب طلّاب جزء من ريفَي المحافظة الشرقي والشمالي. كما تَمكّن أهالي الأرياف الخاضعة لسيطرة «قسد» في دير الزور، عبر التظاهرات الاحتجاجية، من منع تطبيق مناهج «الذاتية» في مناطقهم، والاستعاضة عنه بمنهاج «اليونيسيف»، لكن من دون أيّ اعتراف حكومي، بسبب عدم وجود أيّ مؤسسة تربوية حكومية في تلك المناطق. ووفق مدير التربية في دير الزور، نشأت العلي، الذي تحدّث إلى «الأخبار»، فإن «المديرية لا تعترف بأيّ منهاج سوى منهاج الحكومة السورية، ولا تصادق على أيّ وثيقة صادرة عن المناطق الخارجة عن السيطرة». وذكر العلي أن «نحو 129 ألف طالب يتلقّون التعليم الحكومي في 334 مدرسة في محافظة دير الزور»، متحدّثاً عن «تسهيلات تقوم بها المديرية لجميع الطلاب الراغبين في الالتحاق بالمدارس الحكومية، بعد إجراء اختبار يحدّد السنة التي تتناسب مع مستواهم التعليمي».

الحسكة استثناء

نجحت الإجراءات الحكومية الاستثنائية في الحسكة في تشجيع آلاف الطلاب الذين تسرّبوا من التعليم، أو التحقوا بمدارس «الإدارة الذاتية»، على الالتحاق بالتعليم الحكومي، ما أدّى إلى انخفاض ملحوظ في أعداد المتسرّبين هذا العام. وبينما سجّلت أرقام مديرية التربية، العام الفائت، التحاق نحو 120 ألف طالب بالمدارس الحكومية، فإن الأرقام المتوقعة هذا العام تتجاوز الـ150 ألف طالب، على رغم انخفاض عدد المدارس الحكومية من 407 إلى 179 مدرسة حكومية فقط، بعد سيطرة «الإدارة الذاتية» على عدد كبير من مدارس المحافظة. وتقول مديرة التربية في الحسكة، إلهام صورخان، لـ»الأخبار»، إن «المديرية اتخذت إجراءات استثنائية باستثمار المباني الحكومية والساحات في مدينتَي القامشلي والحسكة، وأنشأت 200 شعبة صفّية مسبقة الصنع لاستيعاب الطلاب في التعليم الحكومي، مع منح تراخيص استثنائية لافتتاح مدارس خاصة». وتضيف أنه «تمّ السماح بافتتاح مدارس منزلية في المناطق البعيدة، إضافة إلى إعفاء الطلاب غير القادرين على الوصول إلى المدارس من الدوام، والاكتفاء بتقديم الامتحانات، وتخصيص فترة اختبار للطلاب المتسرّبين، وإلحاقهم بالصفوف الدراسية المناسبة». وتشير إلى «اعتماد نظام الفئة (ب)، القائم على تدريس منهاج عامين دراسيين في عام واحد، بهدف تعويض الطلاب المتسرّبين ما فاتهم من تعليم في السنوات السابقة». وتختم حديثها بمطالبة «ما يسمى الإدارة الذاتية بوقف التعدّي على المدارس الحكومية، وتحييد التعليم عن الصراعات السياسية والعسكرية».

 

لقاء في جمعية سند لبنان حول آليات العبور الى عام مدرسي ناجح

وطنية - إستقبلت "جمعية سند لبنان" في مكتبها في الروشة، رئيسة جمعية WOMAN السيدة مي واكيم ترافقها السيدتين منى عكاوي وصونيا يمين.

ويهدف اللقاء بحسب بيان عن الجمعية، إلى "التنسيق بين الجمعيتين لتحقيق أهدافهما المشتركة في ما يرتبط بحق الطلاب بالتعلم وحق الابتكار للجميع، وتعزيز حق الحصول على الانترنت، والوصول الى العدالة الاجتماعية، لمختلف الفئات الاجتماعية ولا سيما المهمشة منها".

وتم خلال اللقاء "عرض مفصل لمدير عام جمعية "سند لبنان" نديم منصوري، حول آليات العبور إلى عام مدرسي ناجح في ظل التحديات التي تواجه المجتمع اللبناني".

كما حضر اللقاء، مدير القطاع التربوي في الجمعية ربيع بعلبكي وخبيرة تكنولوجيا التربية نورا المرعبي، وتم طرح العديد من الأفكار التي ستستكمل وتترجم ضمن خطة عمل مشتركة في المستقبل القريب.

 

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء