X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

مقالات :: نيوزويك: الثقة متدنية باميركا وترامب التهديد الاكبر للعالم

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

لم تغير "تبرئة" مجلس الشيوخ الاميركي لدونالد ترامب من التهمتين التي شغلت الاوساط العالمية والاميركية خلال الاشهر الاخيرة من الصورة السيئة وحجم الاثار السلبية على اميركا.

ولعل ما رفع حجم الارتياب هو ما اعتمد من وسائل واساليب في محاكمة ترامب في مختلف المؤسسات الاميركية وصولا الى مجلس الشيوخ في قضيتي الضغوط التي مارسها على الرئيس الاوكراني من اجل تشويه سمعة منافسه في الانتخابات الرئاسية القادمة جو بايدن، اضافة الى القضية الاخرى المتعلقة باستغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس في قضية أوكرانيا.

ولعل ابرز ما اصاب الولايات المتحدة الاميركية هو ارتفاع حجم العداء لها على مستوى شعوب العالم اضافة الى اهتزاز كبير اصاب علاقات هذه الدولة الكبرى مع دول العالم حتى الصديقة منها والحليفة.

ولا يبدو ان ما يواجه الادارة الجديدة، اذا ما حصل تغيير على رأسها، هو كيفية استعادة الثقة باميركا، اما اذا لم يحصل تغيير باب العلاقات سيكون مفتوحا على شى الاحتمالات السيئة.

وفي هذا السياق نشرت مجلة نيوزويك تقريراً اشار الى ان استطلاعات الرأي الدولية تقول غير ما قاله ترامب ان اميركا ستكون محترمة على مستوى العالم وان بلاده تزدهر".

 وتقول المجلة إن أفعال ترامب، كما يراها المحللون، تقوم بتفكيك التحالفات القديمة عبر الخلافات التجارية، والخروج من الاتفاقيات التقليدية، مشيرة إلى أن عددا من الاستطلاعات حول العالم تكشف عن أن الثقة في أمريكا وقيادتها الحالية متدنية. 

ويفيد التقرير أن استطلاعا صدر عن مركز أبحاث "بيو" في كانون الثاني/ يناير، أظهر أن غالبية من الناس حول العالم "لا يثقون" في قدرة ترامب "على فعل الأمر الصحيح"، وأن نسبة 64% منهم لا يثقون في الرئيس الأمريكي. 

 وتلفت المجلة إلى أن أداء ترامب جاء في مرتبة أدنى من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي كانت نسبته 57%، والرئيس الصيني شي جين بينغ، بنسبة 43%، مشيرة إلى أن نسبة 29% قالت إنها تثق بترامب، فيما قالت نسبة 33% إنها تثق في بوتين. 

وينوه التقرير إلى أن الدراسة أجريت في الفترة ما بين أيار/ مايو إلى تشرين الأول/ أكتوبر 2019، وشارك فيها 37 ألف شخص من 33 دولة، وكشفت عن أن غالبية المشاركين تعارض قرار الرئيس تحديد عدد المهاجرين المسموح لهم بدخول الولايات المتحدة، وانسحابه من الاتفاقية النووية، مشيرا إلى أن نسبة 60% لم ترض عن قرار ترامب بناء جدار على طول الحدود مع المكسيك، وزيادة التعرفة الجمركية على الواردات، والانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ. 

 وتذكر المجلة أن الثقة الدولية بالرئاسة الأمريكية تراجعت بعد وصول ترامب إلى البيت الأبيض، بناء على بيانات "بيو" التي تمت مقارنتها مع عام 2017، مشيرة إلى أن نسبة الثقة هبطت من 64% في نهاية عهد باراك أوباما إلى 22%. 

 وبحسب التقرير، فإنه بناء على مقارنات قام بها المركز سنة تلو أخرى من وصول ترامب إلى الحكم، فإنه استطاع زيادة نسبة الثقة بنسبة 7%، إلا أنها تظل نصف ما حققته رئاسة أوباما من شعبية عند مغادرته البيت الأبيض.

 وتجد المجلة أن بيانات "بيو" تتوافق مع تقديرات "غالوب" السنوية لأداء قادة العالم، التي أظهرت أن الدعم للقيادة الأمريكية في العالم تراجع منذ وصول ترامب عام 2017، مشيرة إلى أنه في الوقت الذي ظلت فيه النسبة حول 48% في نهاية عهد أوباما، إلا أنها تدنت إلى 30% في عام 2017. 

 ويستدرك التقرير بأن الدعم العالمي للقيادة الأمريكية في ظل ترامب متدن جداً، وارتفع فقط إلى 30%، مشيرًا إلى أن هذا أدنى من الدعم للقيادة الصينية، التي تمتعت بنسبة 34%. 

 وتختم "نيوزويك" تقريرها بالإشارة إلى أن استطلاعا نشرت نتائجه في كانون الأول/ ديسمبر، وأعدته شركة "يوغوف"، وجد أن نسبة 41% من الألمان تعتقد أن ترامب هو التهديد الأكبر للعالم..

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء