X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 27-2-2019

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

شهيب بحث مع منظمات الأمم المتحدة في دعم التربية والتحضيرات لمؤتمر بروكسل لحض المجتمع الدولي على توفير تمويل مستدام
وطنية - إجتمع وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب مع ممثلة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة ميراي جيرار، في حضور المدير العام للتربية فادي يرق ومستشار الوزير صلاح تقي الدين، وتناول البحث ملف التعاون في مجال تعليم النازحين والمساهمات الدولية لدعم خطة وزارة التربية في هذا المجال.
جيرار
وتحدثت جيرار بعد الإجتماع، فقالت: "كانت لنا محادثات جيدة مع معالي وزير التربية أكرم شهيب، تناولت التعاون القائم بيننا في موضوع النازحين على الصعيد التربوي، والذي نشهد بأنه تعاون مثمر، إذ أن لبنان قدم مثالا يحتذى في تقديم التعليم للجميع نأمل تعميمه على الدول الأخرى، وإننا نرى ضرورة الإستمرار في توفير الدعم للبنان في هذا الملف المهم بطريقة تجعلنا نحافظ على مستقبل هؤلاء الأولاد، لكي يعودوا إلى بلادهم مجهزين ومعدين بأفضل صورة للمشاركة في إعادة إعمارها". وأكدت أن "قضية النازحين هي قضية إنسانية، وإن البحث بشأنها يأتي خارج سياق النقاش السياسي وينحصر فقط في الجانب الإنساني".
لازاريني
ثم اجتمع الوزير شهيب مع المنسق المقيم للأمم المتحدة في لبنان فيليب لازاريني في حضور يرق وتقي الدين، وتناول البحث ملفات التعاون مع المنظمات الدولية.
لازاريني
وتحدث لازاريني بعد الإجتماع، فقال: "إنه إجتماع أول ومشجع مع وزير التربية في الحكومة الجديدة، لا سيما أن المحادثات تتعلق بدعم لبنان ووزارة التربية من خلال عمل نحو ثماني منظمات تابعة للأمم المتحدة في لبنان، وناقشنا أيضا التحضيرات المشتركة للمؤتمر الدولي الذي سينعقد في آذار المقبل في بروكسل ويتناول التربية وتعليم النازحين، من خلال مشروع "RACE"، وسوف نركز مع معالي الوزير على إقناع المجتمع الدولي والجهات المانحة بضرورة توفير الدعم المستدام لرفع عدد التلامذة النازحين في المدارس في ظل وجود نحو 200 ألف تلميذ نازح خارج منظومة التعليم".
رامبلينغ
واجتمع الوزير شهيب كذلك مع السفير البريطاني كريس رامبلينغ يرافقه مدير المجلس الثقافي البريطاني دايفيد نوكس وممثلون عن الوكالة البريطانية للتنمية الدولية، وذلك في حضور يرق وتقي الدين، وبحث المجتمعون في متابعة توفير الدعم للتربية في لبنان، ومواصلة المشاريع المشتركة بتوفير المساعدات المتعلقة بها، ودعم موقف لبنان في مؤتمر المانحين في بروكسل.
بعاصيري
وكان شهيب استقبل رئيسة بعثة لبنان لدى منظمة "الأونيسكو" في باريس السفيرة سحر بعاصيري في حضور يرق وتقي الدين، وبحث معها في العلاقات التربوية مع منظمة "الأونيسكو" وفي المشاريع المشتركة وأبرزها مشروع مبادرة مع "الأونيسكو" تتعلق بتعليم البرمجة في المدارس الرسمية وتوفير وسائل نجاحه. 


لجنة التربية عرضت مع شهيب أولويات وزارته
وطنية - عقدت لجنة التربية والتعليم العالي والثقافة جلسة، قبل ظهر اليوم، في المجلس النيابي، برئاسة النائبة بهية الحريري وحضور وزير التربية اكرم شهيب والنواب: ادكار طرابلسي، اغوب بقرادونيان، ايهاب حمادة، عبد الرحيم مراد، علي خريس، علي فياض، محمد الحجار، علي بزي، عدنان طرابلسي. كما حضر القاضي لدى مجلس شورى الدولة سميح مداح، رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب، الباحثة التربوية سارة سنجر.
وصدر عن اللجنة البيان التالي:
عرض وزير التربية اولويات وزارة التربية وجرى تبادل آراء بينه وبين النواب اعضاء اللجنة لحل بعض الامور التربوية العالقة. 

لجنة الاقتصاد استمعت الى مشروع رئيس “اللبنانية” للأعوام 2019 – 2025
بوابة التربية ــ استضافت لجنة الاقتصاد والتجارة والصناعة والتخطيط النيابية في جلسة برئاسة النائب نعمة افرام، وحضور النواب الأعضاء، في لقاء تخطيطي رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد أيوب الذي عرض مشروعه وخطة العمل للأعوام 2019 – 2025.
وصرح رئيس اللجنة النائب افرام: “من خلال الاستماع الى عرض رئاسة الجامعة لمشاريعها ومناقشتها، تتبين خطة من 5 نقاط:
1 – توسيع الانتشار الجغرافي للجامعة الوطنية.
2 – جعل مشروع المستشفى الجامعي فرع الحدث الذي يتضمن نحو 300 سرير، في تصرف طلاب الطب في السنوات الست الاولى.
3 – العمل على تفعيل دور الجامعة كمستشار أول للدولة اللبنانية ومختلف اداراتها.
4 – خطة توزيع المستفيدين من الجامعة اللبنانية وعددهم زهاء 80 ألفا بطريقة أفضل على مستوى الماجستير والدكتوراه لملاءمة متطلبات سوق العمل.
5 – الحوكمة الرشيدة وتطوير الإدارة والمناهج وتلبية شروط الاعتمادات”.
 
اللبنانية شاركت في دراسة كشفت وجود أول 3 حالات سل شديد المقاومة للعقاقير في لبنان
وطنية - أعلنت الجامعة اللبنانية، في بيان، أنها شاركت في إنجاز أول دراسة وطنية، بتعاون لبناني - فرنسي - دولي، بأدوات جزيئية متقدمة، لانتشار بكتيريا السل بين المواطنين اللبنانيين والمقيمين من غير اللبنانيين، مع تحديد نسب السلالات الحساسة والمقاوِمة للعقاقير، على أن الأهم في الدراسة هو أنها كشفت أول ثلاث حالات سل شديد المقاومة للعقاقير (XDR-TB) في لبنان، وهو ما تم تأكيده في المختبرات التابعه لمنظمة الصحة العالمية في ايطاليا.
وجاءت الدراسة ضمن دكتوراه مشتركة بين المعهد العالي للدكتوراه في العلوم والتكنولوجيا في الجامعة اللبنانية، ومختبر ميكروبيولوجيا الصحة والبيئة في الجامعة ومركز العزم لأبحاث البيوتكنولوجيا ومركز الإصابات المعدية والمناعة في معهد باستور في فرنسا، وبالتعاون مع العديد من الهيئات الصحية المحلية والعالمية كالبرنامج الوطني للسل التابع لوزارة الصحة اللبنانية ومنظمة الصحة العالمية والمنظمة الدولية للهجرة.
ونشرت نتائج هذه الدراسة عبر موقع مجلة Emerging Infectious diseasesالإلكتروني، وهي مجلة مشهورة تابعة لمركز مكافحة الأمراض (CDC) في الولايات المتحدة الأميركية، كذلك تم اختيارها لتكون ضمن الطبعة الورقية للمجلة التي ستصدر في اليوم العالمي للسلفي في آذار المقبل. 
 
يوم توجيه أكاديمي في مدرسة القديس يوسف قرنة شهوان
موقع الجامعة اللبنانية ـ قامت لجنة التوجيه الأكاديمي في الجامعة اللبنانية بتلبية دعوة مدرسة القديس يوسف قرنة شهوان لنشاط توجيه أكاديمي لتلاميذ الصفوف الثانوية مخصص للجامعة اللبنانية يوم الخميس في 21 شباط 2019.
وقد نظمت اللقاء منسقة الأيام الدكتورة كريستيل نصار بإشراف العميد جان داود، وحضر ممثلون عن كليات: طب الأسنان، الهندسة، الفنون الجميلة، الصحة العامة، الإعلام، الآداب، مركز اللغات والترجمة، إدارة الأعمال، الزراعة.
وقد استقبلت المدرسة ممثلي الجامعة اللبنانية بحفاوة بالغة وعبر القيمون فيها عن امتنانهم لتلبية حاجة التلاميذ وللحضور بشكل يسمح بطرح أسئلة متخصصة ودقيقة تساعدهم في اتخاذ خياراتهم المستقبلية.
 
ندوة مشتركة عن "التربية والمواطنية" بين "اللبنانية" و"المركز الثقافي البريطاني"
موقع الجامعة اللبنانية ـ في إطار التعاون بين الجامعة اللبنانية والمجلس الثقافي البريطاني بشأن "تطوير التربية على المواطنية - منهجًا وأشطة وطرائق تعليم"، نظمت كلية التربية بتاريخ 13 شباط 2019 ورشة عمل، حضرها كلّ من إيلي الجميل وكارمن تيريزيان من المجلس الثقافي البريطاني وعميدة كلية التربية البروفسورة تيريز الهاشم ورؤساء الأقسام المعنيين وأساتذة مادة التربية على المواطنية وأساتذة من أقسام أكاديمية مختلفة.
 وتوافق المجتمعون على أن تستكمل هذه الورشة بورش لاحقة وبخطة عمل تنفيذية شاملة، نظرًا لما يمثل هذا الموضوع من أهمية لكلية التربية ودورها ومسؤوليتها في هذا المجال بالتحديد.
 
ندوة عن "الأمن السيبراني" في المعهد العالي للدكتوراه في الحقوق والعلوم السياسية والإدارية والاقتصادية
 
موقع الجامعة اللبنانية ـ برعاية وزير الدولة لشؤون تكنولوجيا المعلومات عادل أفيوني وحضور رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب، تنظم الجمعية اللبنانية لتكنولوجيا المعلومات LITA بالتعاون مع المعهد العالي للدكتوراه في الحقوق والعلوم السياسية والإدارية والاقتصادية ندوة بعنوان: "حماية المستقبل - بناء استراتيجية وطنية للامن السيبراني". 
وسيحضر الندوة رئيس لجنة تكنولوجيا المعلومات في المجلس النيابي النائب نديم الجميل وممثل جامعة الدول العربية السفير عبد الرحمن الصلح وعميد المعهد العالي للدكتوراه الدكتور أنطوان عطالله وشخصيات قضائية وأكاديمية ومحامون وممثلون عن القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني.
وستتحدث في الندوة مستشارة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الدكتورة لينا عويدات ، ومقرر اللجنة الوطنية لإعداد استراتيجية الأمن السيبراني، كما سيشارك فيها كلّ من ممثل مركز البحوث القانونية والقضائية في جامعة الدول العربية يوسف السبعاوي وممثل اللجنة الاقتصادية لغرب آسيا أيمن الشربيني ورئيسة الجمعية اللبنانية لتكنولوجيا المعلومات الدكتورة منى الأشقر جبور.
الزمان: 26 شباط 2019 من الساعة الثالثة بعد الظهر حتى السادسة مساءً
المكان: المعهد العالي للدكتوراه في الحقوق والعلوم السياسية والإدارية والاقتصادية -  سن الفيل

منهج الهروب في جلسة مناقشة البحوث
أنور الموسى ــ "النهار" ــ مشرف على أبحاث في الجامعة اللبنانية
 همسَ أحد المشرفين في أذن طالب دكتوراه يشرف على بحثه، قبل المناقشة: لا تردّ على مناقشي أطروحتك، فقط قلْ لهم: شكراً، وملاحظاتكم على رأسي.
كلام تتكرر وتيرته بشكل أو بآخر في منهج المناقشات، تواكبه رهبة من التصوير أو نشر الجلسات، في حين تلجأ دول متطورة إلى نشر المناقشات علناً في وسائل الإعلام.
وغنيٌّ عن البيان أن جلسة مناقشة الأبحاث الأكاديمية في مرحلتي الماستير والدكتوراه، تعدّ محطة حاسمة في حياة غالبية الطلاب، إذ ينتظرون تفاصيلها بنهم أو حذر أو خوف أو حزن، أو شوق أحياناً؛ لكن القلق يبقى سيد الموقف عند غالبية الطلاب، ما يطرح الأسئلة الآتية: ما بواعث هذا القلق من تلك الجلسة؟ وما مضمون الملاحظات التي يوجّهها القرّاء أعضاء اللجنة إلى الطالب؟ وكيف يتعامل الأخير مع المواقف المحرجة؟ وما دور مشرفه في هذا السياق؟ وكيف يتهيأ الطالب لتلك الجلسة؟ وعلام يدل منهج الهروب في المناقشات؟
الواقع أن أسئلة جمّة تثار في ذهن الطالب قبل الجلسة، وقد تراوده أفكارٌ وهواجس أحياناً.
ويشاع بين عدد كبير من الطلاب أن الجلسة تهدف إلى جَلد الطالب، أو عرض عضلات لجنة المناقشة، أو فرصة لانتقام القراء من الطالب ولا سيما إن أهمل ملاحظاتهم.
لكنّ الأصل هو خلاف كل ما سبق. صحيح أن تلك الآفات قد نجدها عند بعض الدكاترة، بيد أن الأصل هو أن جلسة المناقشة ميدان تعلمي/تعليمي بامتياز، من خلاله تظهر شوائب الأبحاث بهدف تصويبها وتنقيتها، ومن خلاله أيضاً تقوّم الأعمال، وتظهر حسناتها وثغراتها، وما لها وما عليها.
والغريب أن بعض المشرفين يسقط الملاحظات التي يقدمها القرّاء للطالب على نفسه، فينزعج منها، وقد يلجأ إلى تسويغ ملتوٍ ليؤكّد وجهات نظره، أو قد يتشاجر مع زميله المناقش، أو ينتقم منه! والأغرب أن بعض الطلاب ينزعج من الملاحظات فيحمرّ وجهه، وقد يصاب بالدوار، وكأني به قد أصيب بجرح نرجسي خطير.
ملاحظات أعضاء اللجنة القرّاء لا يمكن تصنيفها إلا في خانة إثراء البحث، وخدمة الطالب والمشرف في آن معاً؛ ولذا، ينبغي التعامل معها برحابة صدر وانفتاح؛ وإلا، فما فائدة الجهد البحثي عند الطالب؟ أليس التواضع العلمي والنهم المعرفي، واحترام الرأي الآخر، والبعد من التعصب، من سمات الباحث؟
القرّاء في جلسة المناقشة يقدّمون ملاحظات متنوعة تمسّ المضمون وجدّة العمل وأهميته، ومنهجه وهيكله ولغته وإخراجه، وتوثيقه وهناته الطباعية، بهدف السمو بالبحث، وتنبيه الطالب إلى أخطاء قد توقعه في الحرج مستقبلاً.
لذا، أي كلام خارج هذه الغايات يفسد جلسة المناقشة، وأي مسايرة للطالب في عدم تنبيهه إلى أغلاطه يعد خداعاً ورياء ونفاقاً من أعضاء اللجنة، وأي تذمّر من المشرف يعدّ مرضاً، وأي انزعاج من الطالب يعد جهلاً.
نحن لا ندافع عمن يحاول التجريح في النقاش وفرض رأيه بالقوة، بل ندافع عن النقاش الهادئ الرزين الصائب المعبّر الذي يشعر الطالب بالارتياح، ويجعله مستفيداً.
وفي المقابل، على الطالب أن يقرّ بأن من يناقشه أكثر منه علماً وخبرة، فلا ينبغي له توريط نفسه في جدال لا يلمّ هو بتسويغاته، وهذا لا يعني أن يكون الطالب راضخاً بلا شخصية، لكن القصد أن يدافع الطالب فقط عن رأي واثق من صوابه عبر أدلة؛
والغريب وجود مشرفين ينصحون الطالب بعدم الردّ. وهذا يعدّ قصوراً في فهم غاية جلسة النقاش، وتدريباً على النفاق والمجاملة والرضوخ! ويؤشّر إلى ضعف الثقة بالنفس.
صفوة القول، إن جلسة المناقشات تعدّ عنصراً تعلمياً مهمّاً، ننصح الطلاب بحضورها، والإفادة منها، وندعو إلى نشر المناقشات في وسائل الإعلام.
فمتى نصل إلى مستوى تعميم الجلسات عالميّاً وإعلاميّاً؟

 
صدور العدد الجديد من مجلة أورا
وطنية - صدر العدد الحادي عشر من مجلة "أورا" ويتضمن المواضيع الآتية: "لابورا: اجماع اللبنانيين ضد الفساد والمفسدين"، "دير القمر... درة الجبل"، "منتدى الشباب وصناعة القرار"، "المفكرة المدرسية: تنظيم دروس وكسب مال"، معالجة لملف الفساد: "يحتل لبنان المرتبة 143 في مؤشر مدركات الفساد للعام 2017 من أصل 180 دولة، وتتصدر مكافحة الفساد في قائمة الإصلاحات التي التزمت الحكومة بتنفيذها، فهل ستبدأ المحاكم بمحاكمة المخالفين أم سننتقل إلى مرحلة أخرى من الإحباط واليأس؟".
(..)
يذكر ان المجلة متوفرة في كل مراكز البيع، ويمكن الإطلاع على عبر زيارة موقعها www.oraunion.org او صفحتها على الفيسبوك OraUnion.  (بعد مراجعة الموقع تبين ان العدد الجديد ليس جاهزا للمطالعة)
 
مجمّع جامعي في ضبيّه للفروع الثانية في الجامعة اللبنانية كلفته 400 مليون دولار ويتسع لـ 26 ألف طالب
منى طوق ـ موقع مجلة اورا العدد (10) السابق ـ تتكبد الدولة نحو 20 مليار ليرة لبنانية سنوياً بدل إيجارات لمبانٍ تُشغلها كليات الجامعة اللبنانية. وكان هناك مشروع لإنشاء خمسة مجمّعات جامعية في المحافظات ولكنّ المجمع الجامعي في الحدث هو الوحيد الذي أبصر النور والموافق للمواصفات العالمية. والسؤال : لمَ لا يُصر الى تخصيص هذه المبالغ لإنشاء مجمّعات جامعية في المناطق اللبنانية تباعاً، مع تحديد أولوية الحاجة والتوزيع الديموغرافي؟ والدعوة الى بناء مجمّعات تأتي من منطلق اللامركزية الإدارية، أي أن يكون للجامعة رئيس مركزي ونواب رئيس في المجمّعات، للنأي بالتعليم العالي الرسمي بعيداً عن التجاذبات السياسية .
هناك مبادرة جديدة تقوم بها “جمعية أصدقاء الجامعة اللبنانية” (Aulib ) بالسعي الى إنشاء مجمّع للفروع الثانية في مارينا- ضبيه مع ابقاء مجمّع بيار الجميل في الفنار لكليتي الصحة والعلوم بكل اختصاصاتها. هذه المبادرة أثمرت مشروعاً لا يزال قيد الدرس والتدقيق وتتمّ مراجعة المسؤولين للقيام بالخطوات القانونية تمهيداً للوصول به الى المراحل النهائية والبدء بالتنفيذ.
يقول رئيس جمعية أصدقاء الجامعة الدكتور أنطوان صيّاح : إن الأبنية التي تشغلها الفروع الثانية لا تصلح لتكن مدرسة فكيف بالأحرى لتكون جامعة. لا تتوفر فيها أدنى مواصفات البناء الجامعي ، فهي كناية عن غرف تابعة لدير أو مأوى … من هنا تألفت لجنة ووضعت مخططاً وبدأت تسعى بكل الوسائل المتوفرة لإنشاء مبنى جامعي يليق بالشباب اللبناني.
ويوضح الدكتور صيّاح أن الدولة اللبنانية تدفع بدل ايجارات للفروع الثانية فقط 9 مليار ليرة لبنانية و”فكرنا اقتصادياً بأن بدل هذه الايجارات بالاضافة الى عشر سنوات لاحقة، يكفي لتشييد قسم من البناء الجامعي يضم عدداً من الكليات” . ولفت الى أن عدد الطلاب الى تزايد وهم بحاجة الى أماكن تتسع لهم ومن الضروري ايجادها . إذ يبلغ عدد الطلاب في الفروع الثانية نحو 13 ألف طالب وقد يصل خلال السنوات العشر الى 26 ألف طالب وهذا يحتاج الى أبنية لاستيعابهم.

أهمية الموقع الجغرافي
إن مساحة الأرض المتوفرة في مارينا – ضبيه هي ملك الدولة اللبنانية بحسب ما قال الدكتور صيّاح، فهذا يخفف من عبء شراء الأرض، وهي بالتالي منطقة متوسطة بين مناطق جبل لبنان وعلى خط ساحلي ترتاده آلاف السيارات يومياً ولا صعوبة في الوصول اليه .
ويشرح الدكتور صيّاح أهمية هذا البناء المصمم ليتسع نحو 26 ألف طالب وسيتمّ تأمين السكن للطلاب في المجمّع بما قدره نحو ألفي سرير، وسيكون له أثر اقتصادي مهم بحيث تزدهر المرافق العامة كالمطاعم وإيجارات السكن والنوادي وكلّ ما تتطلبه حاجات الطلاب والموظفين … فتنتعش المنطقة بتوفر فرص عمل للمواطنين .
تمّ اختيار الموقع لأنه الأنسب في المنطقة ومن ايجابياته أن الأرض هي ملك الدولة، كما يمكن للجامعة استخدام قصر المؤتمرات وكذلك المجمع الرياضي في نشاطاتها والاستفادة منهما كونهما تتوفر فيهما المواصفات المطلوبة . للتجمع موقع استراتيجي مهم يسهل الوصول اليه، بالاضافة الى ما له من أثر اقتصادي واجتماعي …
توضع على المشروع اللمسات الأخيرة تمهيداً لعرضه على مجلس الجامعة للموافقة عليه، ثمّ تحديد الأرض رسمياً التي ستخصص لهذه الغاية، فعرض المشروع على مجلس الوزراء (ووضع الدراسات الهندسية والتفيذية والأكلاف للمشروع والسعي لتأمين القروض) وليأخذ مجلس الوزراء القرار والموافقة عليه.
يمكن القول إن المشروع حالياً هو في طور الاكتمال وهناك سعي مع رئاسة الجامعة والوزراء للموافقة عليه تمهيداً لعرضه على رؤساء الجمهورية والحكومة ومجلس النواب .

دعم خاص ورسمي للمجمّع
وفي التفاصيل أن كلية الصحة وكلية العلوم مع سكن للطلاب تبقى في مجمعى بيار الجميل في الفنار والكليات الأخرى في ضبيه ، كلية السياحة في جبيل مع بعض الشعب لكليات العلوم والتربية والصحة وإدارة الأعمال والـ cnam.
أما مراحل المشروع فتمتد على ثلاث سنوات بدءاً من تخصيص الأرض والتي تحتاج الى ستة أشهر، ثم الطلب من مجلس الانماء والاعمار لتأمين القروض والمساعدات وهذه تحتاج الى سنة تقريباً، ويتمّ العمل لانجاز كل كلية والبدء بالتدريس بها تباعا ريثما يتمّ الانتهاء من بناء المجمّع بكامله.
ويؤكد الدكتور صيّاح أنه يقع على عاتق الدولة انقاذ لبنان تربوياً بانتاج المعرفة، لأنها الثروة الحقيقية وذلك من خلال تأمين التعليم الجامعي في مجمع لائق للطلاب يتوفر فيه مختلف مستلزمات التعليم العالي المتطور. وذكّر أن المشروع تقوم به جمعية أصدقاء الجامعة اللبنانية بالتعاون مع نخبة من الأساتذة الجامعيين وخريجي الجامعة.
تبلغ كلفة المشروع نحو 400 مليون دولار أميركي. وتستفيد منه مختلف شرائح المجتمع لما يوفر من تعليم وبالتالي يزيد من الحركة التجارية والاقتصادية في المناطق المحيطة به، لما سيؤمه يومياً من أعداد طلاب وموظفين وأساتذة …
وعن مساهمات المجتمع المدني في هذا المشروع، أوضح الدكتور صيّاح أن البلديات أبدت استعدادها للمساعدة، وكذلك القطاع الخاص والمرجعيات الروحية، لما للمشروع من الفائدة على جميع المواطنين. و”نرحب بجميع الهبات من دينية ورسمية وخاصة”.

المحرك الاساس للتنمية المحلية
وتشير دراسة هذا المشروع وتحديد الرؤية الاقتصادية للمجمع الجامعي لما يضم من كليات ومعاهد للفروع الثانية، إلى عاملين أساسيين، أولهما العوامل الاقتصادية التي ستنعكس ايجاباً لما ستوفره من فرص عمل جديدة واستثمارات في المنطقة، والثاني انطلاقاً من الدراسات التي أُجريت على العوائد الاقتصادية لهذا المجمع على غرار ما توفره الجامعات الموجودة في المدن الفرنسية أو الأميركية أو الكندية أو التونسية. هذه الدراسات أظهرت التأثير الاقتصادي للمجمعات الجامعية في التنمية والنتائج المباشرة في الاستثمار الرئيسي (مبان وفرق عمل…) وكذلك وجود الطلاب والأساتذة والموظفين الذين يساهمون بحد ذاتهم في الاستثمارات الاقتصادية لناحية التعليم العالي والأبحاث وانتشار المعرفة وتأهيل العنصر البشري وخلق المعارف الجديدة التي تساهم في التطور العلمي … هذا يدل على أن المجمعات الجامعية تعتبر المحرك للتنمية الاقتصادية المحلية من خلق فرص عمل في المنطقة التي يوجد فيها المجمع، وكذلك تحسين مستوى الحياة الاجتماعية والاقتصادية للسكان، وهذا ما ينطبق على مجمّع ضبيّه.
ايجابيات المجمّع الجامعي اقتصادياً
وأشارت الدراسة الى أن انشاء مجمّع للفروع الثانية في الجامعة اللبنانية في ضبيه سيشكل سلسلة من العوامل الاقتصادية التي ستؤدي دوراً هاماً في مناطق ضبيه وانطلياس وجل الديب وسن الفيل …لا سيما منها :
– زيادة الطلب على شراء الأراضي وارتفاع أسعار الممتلكات السكنية وازدهار المشاريع الصغيرة والكبيرة، من المحال التجارية الى المطاعم والفنادق وصالات السينما والمصارف …
– نفقات المجمّع لناحية الاستثمار الأساسي في انشاءات المجمّع (أعمال، شراء مواد …) وفرق الصيانة والمختبرات والتجهيزات لقاعات التدريس والمكاتب وغيرها . وتبلغ كلفة البناء تقريباً نحو 479,3 مليون دولار أميركي ، وهناك نسبة نحو 25% ستذهب للعمالة ومواد البناء التي يتمّ شراؤها من المناطق المتواجدة بالقرب من المجمّع خلال فترة الانشاء. وهناك أيضاً النفقات التي تنفق تحت أشكال متعددة يستفيد منها أهالي المنطقة سواء الصيانة والتنظيف والحرس وغيرها… يعني أن نسبة 92,7%  من العقود المتعلقة بأعمال المجمّع مبرمة مع مؤسسات محلية وبمعنى آخر من المنطقة المضيفة للمجمع، على غرار ما تفعله الجامعات في ستراسبورغ، حيث تستعين بأغلبية ما تحتاجه من منطقة تواجدها.
– نفقات الذين يتواجدون في المجمّع الذي يضم تقريباً 14 300 شخص ، منهم 13 100  طالب و1200 أستاذا وباحثً وموظفين اداريين . هذا العدد الى المزيد بنسبة 9,5 سنوياً . وقد يؤخذ في الاعتبار اذا كان مصروف الشخص يومياً نحو 7000 ليرة لبنانية فقط وهناك 14300 شخص ، يعني أن مبلغ النفقات يصل الى 100,1 مليون ليرة لبنانية في اليوم الواحد و18,02 مليار في السنة، اذا احتسب تعليم الطلاب لـ 180 يوماً في السنة.
– ازدهار الاستثمارات في ساحل المتن في مختلف المجالات التجارية .
– خلق فرص عمل جديدة مباشرة وغير مباشرة، سواء في داخل المجمع لأساتذة واداريين وتقنيين أو في المناطق التي تمتد على طول ساحل المتن.
– زيادة الطلب على العقارات، بما فيها من حركة البيع والشراء والايجار …بحيث يتهافت الطلاب على استئجار سكن بالقرب من المجمّع عدا ألفي سرير ستؤمن في المجّمع .
– قيام النشاطات الثقافية والعلمية والتي تتطلب نفقات اقتصادية، منها على سبيل المثال المحاضرات وتنظيم الأبواب المفتوحة والنشاطات الفنية والرياضية … هذه النشاطات لا تجذب أبناء المتن فقط، بل أبناء مختلف المناطق اللبنانية ومن الخارج أيضاً، مما يساهم في زيادة المداخيل ودعم المشاريع في هذه المنطقة، وكذلك يساعد في تنشيط الحركة السياحية وغيرها.
– زيادة الرأسمال البشري، بحيث أن الجامعة هي مكان لتأهيل العنصر البشري وتثقيفه وجعله مبدعاً وعالماً وقديراً … ليساهم بدوره في تنمية المجتمع والوطن.
– عائدات على الأرباح في مختلف القطاعات الانتاجية، من أصحاب المشاريع المتنوعة الى العمال المستقلين(سائقو اجرة، عمال ميكانيك أو كهرباء…) عدا الأشخاص الذين سيتوظفون في المجمّع.
– زيادة فواتير الضرائب العائدة للبلديات في مختلف المجالات .
هذا المجمّع يوفّر على الدولة بدل الايجارات التي تذهب هدراً على الفروع المتواجدة في المناطق، وبالتالي يمكن استيعاب الأعداد التي تتوجه إليه للتعليم في الجامعة اللبنانية، وتتوفر فيه الشروط والمعايير كصرح جامعي ينتج الثقافة والعلم، ولديه القدرة على تنظيم المؤتمرات الدولية، وبالتالي يعود بالفائدة الاقتصادية للمنطقة المتواجد فيها نظراً لما يؤمه يومياً من طلاب وأساتذة وموظفين وما تتطلب هذه الفئات من خدمات متنوعة.
 
قائد القطاع الغربي لليونيفيل زار مدرسة الرمادية الرسمية
وطنية - زار قائد القطاع الغربي لليونيفيل الجنرال الإيطالي ديوداتو آبانيارا مدرسة الرمادية الرسمية في قضاء صور، يرافقه رئيس بلدية الرمادية إبراهيم رومية ومختار البلدة، وكان في استقبالهم مدير المدرسة محمد درويش وعدد من الطاقم الاداري.
ونوه درويش بدور الكتيبة الإيطالية، شاكرا الجنرال آبانيارا على الزيارة، ومثنيا على "أهمية النشاطات الإنسانية والاجتماعية والمشاريع الخدماتية التي تقدمها اليونيفيل لأهالي الجنوب إضافة إلى الدعم الكبير للطلاب والأجيال الناشئة في سبيل تحصيل علمهم"، مشددا على علاقات الصداقة التي تربط السكان المحليين باليونيفيل.
بدوره شكر الجنرال آبانيارا الجميع على حفاوة الاستقبال، مثمنا "الجهود التي يبذلونها في سبيل التحصيل العلمي للطلاب والدعم الكبير لهم في شتى المحافل التربوية".
بعدها، جال آبانيارا ورومية ودرويش في ارجاء المدرسة.
وكان الجنرال آبانيار زار رئيس البلدية الذي نوه بدور الكتيبة الإيطالية المستمر في دعم البلدة بالمشاريع الحيوية لفائدة الأهالي، مشددا على "علاقة الصداقة الممتازة التي تربط جنود حفظ السلام الايطاليين بالاهالي". 
 
الكتيبة الكورية افتتحت صفا لتعليم صناعة الصابون في العباسية
وطنية - افتتحت الكتيبة الكورية العاملة ضمن اليونيفيل صفا لتعليم صناعة الصابون، في مبنى بلدية العباسية في صور، في حضور قائد الكتيبة الكولونيل كو سوك مو والمعلمة يونهي كيم ومختصين كوريين في صناعة الصابون وأعضاء المجلس البلدي وتلامذة الصف.
بعد النشيدين اللبناني والكوري وإزالة الستار عن اللوحة التذكارية، ألقى الكولونيل كو كلمة أشار فيها الى "ان هذا النشاط هو من أجل منح المرأة اللبنانية فرصة الانخراط في نشاطات مفيدة ومنها المادية".
وقال: "أسست الكتيبة الكورية صف تعليم صناعة الصابون منذ شهر كانون الأول من العام 2018 بحيث يلتقي الطلاب معلمين مختصين في صناعة الصابون مرتين في الأسبوع لثلاث ساعات تقريبا، وذلك لفترة ثمانية أسابيع، ولاقى الصف اقبالا من النساء اللواتي رغبن بصنع ما يفيدهن في المنزل".
واعتبرت التلميذات المشاركات في الصف "أن الدروس منحتها فرصة تعلم فن صناعة الصابون"، شاكرة "الكتيبة الكورية على دعمها وايجاد فرص لتعليم للنساء"، وعبرت عن حماسها لتحسين مهاراتها في صنع الصابون حتى بلوغ الاحتراف.
يذكر ان الكتيبة الكورية تنوي، بعد إتمام الدروس المقررة لمطلع هذا العام، منح دروس تعليم صناعة الصابون في القرى الخمس التي تقع ضمن نطاق عملياتها من أجل المزيد من الانماء للمجتمع المحلي وتحسين نوعية حياة الأهالي في جنوب لبنان". 

زيارة طبية لثانوية الغبيري ال2 للبنات نظمها مستشفى الساحل ومنتدى الساحل برعاية علامة
  
وطنية - نظم مستشفى الساحل ومنتدى الساحل، استكمالا لبرنامج الصحة المدرسية السنوي المجاني وفي إطار حملات التوعية والرعاية الصحية، برعاية عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب الدكتور فادي فخري علامة وتوجيهه، زيارة طبية لثانوية الغبيري الرسمية الثانية للبنات ضمت فريقا من الأطباء من اختصاصات مختلفة، وذلك في إطار حملة لمعاينة جميع الطلاب، بالتعاون مع فريق تمريضي لمتابعة الحالات التي تحتاج إلى استكمال ومتابعة طبية، والتي تستوجب إجراء صور شعاعية أو فحوص مخبرية.
وأفاد المكتب الإعلامي لعلامة أن "هذه الزيارات تترافق أيضا مع حملات وقائية ومحاضرات توعية تتناول مواضيع موجهة الى الطلاب، لا سيما الآفات التي تتهددهم كالتوعية من مخاطر التدخين والمخدرات، والاستعمال الآمن للانترنت، إضافة إلى الصحة الغذائية وكيفية الوقاية من السرطان، وغيرها من المواضيع التي ترفع مستوى التثقيف الاجتماعي والصحي لدى الجيل الجديد والمساعدة في آليات وبرامج تساهم في مواجهة هذه الآفات من جهة، وتقلل احتمال الإصابة بالأمراض وتحد وتقلل من كلفة العلاجات المستقبلية".

 
العزم نظم دورات في اللغة الإنكليزية والكومبيوتر في القلمون
وطنية - أطلق مركز "جمعية العزم والسعادة الاجتماعية" في القلمون، سلسلة دورات مجانية للمبتدئين في اللغة الإنكليزية وأساسيات الكومبيوتر، في مبنى المركز بالقلمون.
وتهدف الدورات إلى تزويد المتدربين المهارات الرئيسية في اللغة الإنكليزية، تحت إشراف الأستاذ نبيل جبيلي، تمهيدا لتلقيهم دورات أكثر احترافا في المستقبل.
كما نظم المركز دورة في أساسيات برمجة الكومبيوتر بعنوان "مدخل إلى علم البرمجة بإشراف المهندس أنس القص، وتستهدف طلاب البكالوريا القسم الثاني، والسنة الأولى الجامعية. 
واعرب مدير "جمعية العزم والسعادة الاجتماعية" في القلمون سامر الحاج عن استعداد "العزم" لتلبية رغبات وحاجات المجتمع باستمرار، وتقديم كل ما من شأنه تطوير مهارات الشباب وتسهيل تلقيهم المعرفة، بما يسهم في دمجهم في سوق العمل بفعالية اكبر، خصوصا أن اللغة الإنكليزية والكومبيوتر أصبحا ضروريين في عالم اليوم أكثر من أي وقت مضى". 

مبادرة من تلامذة مدرسة بير زيت في لبنان تجاه عويجان تقديرا لحفظ التراث والثقافة وتبادلها
وطنية - بادر تلامذة من مدرسة "بير زيت"، وهي من مدارس "الأونروا" التي تتولى تعليم الفلسطينيين في لبنان، بإرسال حقيبة مطرزة يدويا بأيديهم، وقد اختاروا عشرة عناصر معبرة عن تراثهم وثقافتهم، كالنقود التي تم تداولها في العهد العثماني، ومن ثم في مرحلة الإنتداب الفرنسي، وصولا إلى النقود المتداولة راهنا، إلى رئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء الدكتورة ندى عويجان.
كما وتضمنت المبادرة معلومات وصورا عن أماكن سياحية لبنانية وقصائد شعرية عن "بلدي لبنان" من تأليف المتعلمين الفلسطينيين، إضافة إلى قطع حرفية مطرزة بأيديهم ومأكولات.
وأتت المبادرة في إطار التفاعل مع التوجهات التي أصدرها المركز التربوي إلى متعلمي المدارس، والمتعلقة بالتعبير عن ثقافتهم وتراثهم الوطني والإجتماعي، عن طريق جمع ما يرونه معبرا عن تراثهم ووضعه في علبة وإرسالها إلى تلامذة مدرسة أخرى، من أجل الإطلاع على تراث الآخرين في أي منطقة من لبنان.
وكذلك حملت الحقيبة من جهة علم لبنان، ومن الجهة الثانية علم فلسطين. وجاءت "عربون شكر من جانب المتعلمين إلى عويجان، "تعبيرا عن تقديرهم لإحيائهم تراثهم وتبادله مع أقرانهم من مدارس أخرى، وتقديرا للحرص الذي يبديه المركز التربوي على الهويات الوطنية المعبرة عن التراث والثقافة والحياة الإجتماعية المشتركة". 
عويجان
وأكدت عويجان محبتها وتقديرها لهذه المبادرة التي لقيت أصداء إيجابية في هذه المدرسة ومتعلميها الذين يعيشون في لبنان ويعبرون عن خصوصيات هويتهم في ربوعه".
ورأت أن "الإنفتاح على الثقافات هو سبيل للتبادل ولإحياء التراث والهويات الوطنية"، وأكدت "أهمية عدم إهمال الثقافة الوطنية والشعبية لمصلحة أي ثقافة أجنبية خشية أن تتربى أجيال بكاملها على ثقافة لا تشبهها فتضيع الهويات الوطنية تدريجا". 
وأجرت عويجان إتصالا بمديرة المدرسة فوزية زيدان وشكرت لها عنايتها بالأجيال الناشئة في مدارس "الأونروا" وبالإهتمام بالتراث والثروة الثقافية، كما واتصلت بمدير الشؤون التربوية في الأونروا سالم ديب وعبرت له عن التقدير للجهود التي يبذلها والتي أثمرت تجاوبا وتفاعلا غنيا وعميقا بمكنونات التراث والمحبة والتواصل.
وأمل الجانبان في "المزيد من التعاون حرصا على رفع مستوى التعليم وجودته وإغناء الحياة المدرسية بالثقافة والرقي الفكري". 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء