X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

أنشطتنا :: تكريم لبناني فلسطيني للمطران كبوجي في "برج البراجنة" / تلميذ السيد المسيح على درب الجلجلة: راهب ومقاوم

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

نظمت "رابطة بيت المقدس لطلبة فلسطين" – الإطار الطلابي لـ"حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان، و"التعبئة التربوية" في حزب الله، و"الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين" ندوة تكريمية في الذكرى الثانية لوفاة مطران القدس هيلاريون كبوجي، في مجمع الفرقان في مخيم برج البراجنة، حاضر فيها كل من الكاتب والصحفي سركيس أبو زيد، والوزير السابق طراد حمادة، وأمين سر قيادة "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان علي أبو شاهين.

وحضر الندوة ممثلون عن الفصائل الفلسطينية والقوى الطلابية اللبنانية والفلسطينية، وفعاليات وشخصيات وحشد جماهيري.

وفي مستهل كلمته، عدّد الكاتب أبو زيد مزايا المطران كبوجي والمعاناة التي تعرض لها على يد العدو "الإسرائيلي"، وقال: "أراد أن يحمل معه لقب مطران القدس إلى مثواه الأخير. فقد أضحت القدس محور حياته، وعلّة وجوده، وهدف نضاله".

ودعا ابو زيد الى نهضة عربية وإسلامية مستمرة ودائمة للدفاع عن القضية الفلسطينية، مشدداً على ضرورة ابتعاد الأنظمة العربية عن التطبيع مع الكيان الصهيوني، لأنه لا يأبه بأي اتفاقيات، وتهمه مصلحته الاستعمارية الاحتلالية بالدرجة الأولى".

 من ناحيته، تحدث الوزير حمادي عن "دروس مستفادة من تجربة نضال المطران كبوجي"، فقال: "مطران القدس هيلاريون كبوجي، تلميذ السيد المسيح وحامل صليبه على جلجلة درب النضال في القدس والخليل والجليل وحيفا ويافا وغزة هاشم.. من أبرز رجال فلسطين ورهبانها من أصحاب القداسة في العبادة، والبطولة في المقاومة".

 وأضاف: "مطران القدس، ابن حلب الشهباء، وابن المسيحية المشرقية الأصيلة.. يحمل سلاحًا وينقله إلى الفدائيين، ويقارع العدو في القدس، أي يضرب في القلب ضربة تزعزع كيان الصهاينة الغاصبين.. تلك مسألة كشفت لنا نحن من الفدائيين أبناء ذلك الجيل، وكشفت للعالم أجمع من حولنا أننا على حق، وأن هذه الثورة ستنتصر على الأعداء".

وأضاف حمادي، أن المطران كبوجي استطاع أن يخط مرحلة جديدة من مراحل الصراع مع العدو الصهيوني، فهو لم يكتف بمقارعة العدو بالكلام والشعارات، بل أصبح ينقل السلاح إلى المقاومين، للقيام بعمليات بطولية ضد الاحتلال الصهيوني، مشيراً إلى أنه استطاع أن يثبت للعالم أجمع أن المسيحيين والمسلمين موحدين في فلسطين المحتلة من أجل مواجهة الاحتلال الصهيوني لأراضيهم ومقدساتهم.

وأكد حمادي أن مطران القدس الحالي، عطالله حنا، يكمل طريق المطران كبوجي في مواجهة ومقارعة العدو الصهيوني، وهو لا يتوانى لحظة واحدة في الدفاع عن القدس ومقدساتها وأهلها".

بدوره، اعتبر أمين سر قيادة ساحة لبنان في "حركة الجهاد الإسلامي"، علي أبو شاهين، أن المطران كبوجي قد "فهمَ التديّن على أنه خدمةٌ للإنسان ونصرة للمستضعفين وليس مغنمًا شخصيًا ينالُ به ألقابَ الشرفِ والرفعة والرتب والمناصب. لذا ترك المناصبَ للمتهالكين عليها، واجتاز عوائقَ الجغرافيا من حلبَ إلى القدس، ومن بيروتَ إلى القدس، ومنها إلى السجن ومنه إلى روما حاملًا جوازَ سفرٍ لا يشبه الجوازات وهويةً لا تشبه الهُويات إسمه فيها: إنسان.. اسمه فيها مقاوم".

وأردف: "إن إحياءنا لهذه الذكرى اليوم وتكريمنا للراحل كبوجي، هو تكريم لنهج المقاومة، ولكل من سار على هذا الطريق المستقيم، طريق الذين أنعم الله عليهم، من العلماء ورجال الدين والمفكرين العاملين الثائرين".

 وختم أبو شاهين بالقول: "إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين نعاهدكم أننا سنبقى أوفياء على مسيرة الشهداء ووصاياهم، وسنواصل طريق المقاومة، مهما بلغت الصعاب والتحديات، وستبقى سيوفنا مشرعة في وجه هذا الاحتلال البغيض ولو أغمدت كل السيوف"

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء