X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

قدسنا :: اراء خبراء صهاينة في "معركة غزة: قوة ردعنا تآكلت وهزيمة لأقوى جيش

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

قال جنرال إسرائيلي في صحيفة إسرائيل اليوم إن "انتهاء جولة التصعيد مع حماس في غزة تتطلب على الفور حاجة ماسة لترميم قوة الردع الإسرائيلية".
 
وقال إن الشعور السائد في أوساط مستوطني غلاف غزة وباقي الجمهور الإسرائيلي، "هو أن الكلام عن ردع حماس فوق الأرض وتحتها، بحاجة للمزيد من التدقيق مع تآكل قوة الردع الإسرائيلية أمامها".
 
وأضاف أهارون ليبران الجنرال السابق في جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "أمان" " أن "الأوضاع الأخيرة على حدود غزة تطرح علامات استفهام عديدة حول تراجع قوة الردع الإسرائيلية، وهي أحد أضلاع مثلث نظرية الأمن الإسرائيلية بجانب الحسم والإنذار".

وأوضح انه رغم تواضع قوة حماس العسكرية، فإن لديها إمكانية وقدرة حقيقية على تهديد "إسرائيل" من خلال قذائفها الصاروخية، بما في ذلك مطار بن غوريون، وإشعال الحدود مع قطاع غزة" وان "قوة الردع الإسرائيلية تآكلت رغم القدرات العسكرية والتسليحية الإسرائيلية التي تفوق ما تملكه حماس بعشرات المرات".



وأشار إلى أن "انضمام المنظمات الفلسطينية المسلحة لمباحثات التهدئة يعني أن قوة الردع الإسرائيلية تراجعت، وهذا الأمر قد ينسحب على جبهات قتالية أخرى تواجهها "إسرائيل"".

وأكد أن "قوة الردع هي وسام حصري للجيش الإسرائيلي، لكن الوضع الحالي قبالة غزة بات لا يحتمل، مما يطرح السؤال حول كيفية ترميم الردع المتآكل، وأولها من خلال القضاء على سلطة حماس في غزة ".
 
وختم بالقول إن "العملية الجوية ضد حماس في غزة لا تكفي وحدها، ولن يكون مناص من تنفيذ عملية ميدانية برية واسعة في المناطق التي توجد فيها الحركة، وإذا أرادت إسرائيل عدم الاستماع لمزيد من صفارات الإنذار، والسحب السوداء من الإطارات المشتعلة، فلا مناص من التفكير بقوة وبصوت عال لترميم الردع الإسرائيلي".

خبراء اعلاميون: خجلون لأن حماس هزمت أقوى جيوش العالم
قال الكاتب الإسرائيلي في صحيفة "معاريف" رون كوفمان إن "المواجهة الأخيرة في غزة أسفرت عن هزيمة كاسحة لأحد الجيوش الأقوى في العالم أمام منظمة تخوض حرب عصابات، فيما يلتزم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الصمت".

وأضاف " أنه "من السهل الموافقة على أقوال الجنرالات الإسرائيليين الذين يحذرون من الدخول البري للقطاع، لكن الأكثر سهولة في الوقت ذاته تشخيص الضائقة التي يحاول الجميع إخفاءها بعد النقاشات المتفجرة التي جرت في المحافل الإسرائيلية بشأن غزة، لأن إسرائيل تشعر بالخجل بعد أن أصبحت المنظمات الفلسطينية تهدد دولة الهايتك الأكبر في المنطقة".

وأوضح أن "الجيش الإسرائيلي من بين الجيوش الثلاثة الأقوى في العالم يخسر يوميا أمام منظمات غزة، مع أن لدينا وحدات السايبر التي ينخرط فيها آلاف الخبراء في الحرب الالكترونية، فهل عجز هؤلاء عن إبطال التقنيات الفلسطينية العسكرية في غزة، كيف فشل الجيش بمعاقبة مليوني فلسطيني في حين ما زال مليون إسرائيلي يعيشون في حالة من الخوف، ولا يبتعدون عن الغرف المحصنة لثلاثة أيام متواصلة".

وتساءل: "لماذا يواصل رئيس الوزراء الصمت وعدم الاستجابة لمطالب الجمهور الإسرائيلي، وهل المطلوب منا الانتظار للجولة القادمة فيما يواصل هو تكرار شعاره بتفكيك حماس في غزة، رغم أننا تلقينا في يوم واحد 460 صاروخا، واختار هو عدم الرد، ما يعني أن مشكلتنا مع هؤلاء السياسيين الإسرائيليين أنهم يظهرون كما لو كانوا يؤدون أدوارا تمثيلية في فيلم سينمائي".

المستشرقة الإسرائيلية ورئيسة تحرير موقع المصدر الإسرائيلي شمريت مائير قالت إن "نتيجة المواجهة الأخيرة في غزة هي 1:0 لحماس، وليس هناك أي بشائر إيجابية لإسرائيل، لأن حماس سجلت انتصارا في هذه الجولة، وباتت الكلمة الأكثر ملاءمة للسلوك الإسرائيلي تجاه غزة بأنه مقلق".

وأوضحت أن "ما حصل في غزة من خروج الفلسطينيين ابتهاجا بنتيجة المواجهة الأخيرة كفيل بتشجيع قيادة حماس على تكرار سلوكها الأخير في أي مواجهة قادمة مستقبلية، وربما في المستقبل القريب(...)".

وأكدت أن "حالة الإحباط السائدة لدى مستوطني الغلاف تعتبر إنجازا إضافيا للفلسطينيين الذين يتابعون عن كثب كل ما تشهده إسرائيل في داخلها، والنتيجة أن حماس حصلت على حقائب الدولارات، وفي الوقت ذاته رممت صورتها الجماهيرية، فضلا عن توفر شرعية شعبية لديها بعدم التنازل عن مبادئها، حتى لو أصبح لديها ما تخسره".

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء