X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 6-11-2018

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis


*مشروع النهوض بالمدرسة الرسمية بين حمادة وفياض ورئيس اتحاد بلديات جبل عامل وقبلان*
وطنية - مرجعيون - زار رئيس اتحاد بلديات جبل عامل علي الزين رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان، ضمن مشروع النهوض بالمدرسة الرسمية وفي إطار تأهيل وترميم المباني، وتم البحث في الواقع التربوي للمدارس الرسمية في بلدات الاتحاد، حيث وعد رئيس مجلس الجنوب بتأهيل وترميم المدارس الرسمية التالية: مدرسة تولين الرسمية، مدرسة مركبا الرسمية، بناء مدرسة في الصوانة على أن تتقدم البلديات بطلبات الى المجلس حول ذلك ومتابعتها.
فياض عند حمادة 
وفي الوقت عينه، زار النائب علي فياض وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال مروان حمادة للبحث في الموضوع، حيث تمت الموافقة على تأهيل وترميم مدرستي الطيبة والعديسة الرسميتين، واستحداث جناح خاص بالروضات في مدرسة العديسة الرسمية. 

*حماده ناقش مع إدارة التربية تفعيل إنتساب النازحين إلى المدارس وكلف مديري الثانويات قبول اللبنانيين الأكثر فقرا ريثما يتأمن بدل التسجيل*
وطنية - ترأس وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده إجتماعا تربويا إداريا موسعا، حضره المدير العام للتربية فادي يرق ومديرو التعليم ورؤساء المناطق التربوية والمصالح والدوائر المعنية بتعليم اللبنانيين والنازحين.
وناقش المجتمعون موضوع تسجيل تلامذة التعليم الثانوي اللبنانيين الذين يأتون من العائلات الأكثر فقرا والتي كانت وزارة الشؤون الإجتماعية تتولى سداد بدل تسجيلهم في المدارس الرسمية وتأمين الكتب المدرسية لهم، سيما وأن مرحلة التعليم الثانوي ليست مشمولة بقانون إلزامية التعليم ومجانيته.
وكلف حماده مديري الثانويات "قبول هؤلاء التلامذة الذين يحملون بطاقات الأسر الأكثر فقرا في الثانويات الرسمية، من دون إستيفاء رسوم التسجيل منهم، وذلك ريثما تقوم وزارة الشؤون الإجتماعية بسداد الأموال المتوجبة، أو يتم تأمين تغطية هذه الرسوم من مصادر أخرى".
كذلك ناقش المجتمعون لوائح تسجيل التلامذة النازحين في المدارس الرسمية، وركزوا على "التسرب الحاصل لدى هؤلاء الأولاد إلى سوق العمل، وعدم إلتحاق العديد منهم بانتظار إنتهاء موسم قطاف الزيتون أو جمع بعض المنتجات الزراعية التي يعملون فيها".
كما درس المجتمعون موضوع "توافر التغطية للنقل المدرسي للنازحين"، وعرضوا "مجمل التأثيرات المؤدية إلى عدم إلتحاق الآلاف منهم بالمدارس الرسمية من الأعمار التي تسبق صف الشهادة المتوسطة".
واتخذ المجتمعون قرارات بناء على توجيهات الوزير حماده سوف تتم ترجمتها بكتب وتعاميم صادرة عن الوزير أو المدير العام، وتهدف إلى "إتخاذ تدابير جديدة من أجل تفعيل إنتساب النازحين إلى المدارس ومنع تسربهم بالتالي إلى سوق العمل، وهم في أعمار مبكرة يمكن أن يصبحوا معها عرضة لمختلف المنزلقات".
كما عرضوا آلية العمل الجديدة التي أطلقها الوزير والتي تتعلق ب"العمل على إنشاء الشباك الموحد لتسجيل المعاملات العائدة للامتحانات الرسمية والمعادلات". 

*اطلاق مشروع دعم التعليم ومحو الامية في القادرية الشامسي: نحن لا نفرق بين لبناني ولا سوري ولا عربي*
وطنية - البقاع الغربي - أطلق اليوم "مشروع دعم التعليم ومحو الامية"، باستخدام "أكاديمية أقرأ الالكترونية لتعلم اللغة العربية"، برعاية سفير دولة الامارات العربية المتحدة حمد سعيد الشامسي، وبدعم من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، في مدرسة الامارات - القادرية - البقاع الغربي.
وحضرت حفل الإطلاق النائب السابق غنوة جلول، ورئيس بلدية الخيارة محمد المظلوم، وعدد من الفعاليات التربوية والتعليمية.
الشامسي
وبعد النشيد الوطني والسلام الوطني الاماراتي، ألقى السفير الشامسي كلمة قال فيها: "حظي التعليم بمكانة كبرى في فكر ومنهج المغفور له الشيخ زايد "طيب الله ثراه"، فوفر له كل السبل لتطويره، وشجع الأجيال على الدراسة والتخصصات والتحصيل العلمي، ولم يقتصر الأمر على الدعم والمساندة للطلبة والمؤسسات التعليمية داخل الدولة ، لكنها عبرت الحدود والقارات لتقديم الدعم لرفع كفاءة التعليم، خصوصاً في الدول الأقل نمواً، وأسهمت الدولة في بناء المدارس والكليات والجامعات والمكتبات."
وتابع: "تكمل اليوم قيادتنا الرشيدة على هذا النهج من خلال دعم مبادرات ومشاريع انسانية علمية تربوية تعزز مبدأ المعرفة المتنقلة، أي توارث اللغة والعلم وتسهيل انتشاره. نحن دولة حققت الكثير بفضل سواعد أبنائها الذين يسهمون اليوم بنهضة دولتنا وتقدمها".
ولفت إلى أن "مشروع "اقرأ" يوفر الحل الانسب لرفع مستويات التعليم ومحو الامية والجهل كما يوقف التسرب المدرسي واعادة دمج الأطفال في بيئتهم والانسجام مع لغتهم الأم، وهذا بدعم سخي من "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم" العالمية انطلاقاً من إيمان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، بإمكانية تغيير واقع العالم العربي من خلال اتباع آليات جديدة في تطوير العمل الإنساني في المنطقة".
وأشار إلى أن "أنه وبعد افتتاح مكتب "المنظمة العربية للترجمة" يأتي مشروع "اقرأ" ليؤكد سعينا الدؤوب للحفاظ على اللغة ونشرها بكافة الوسائل والمحافل باعتبارها ميزة من ميزاتنا، فاللغة هي أساس أي نهضة وتقدم وتطور".
وختم: "هذه الانجازات والبصمات الحضارية ما كانت لتكون لولا حكمة الشيخ زايد "رحمه الله" الذي نحتفل بمئويته هذا العام لننقل ثقافته ورؤيته لهذا الجيل حتى يستلهم منه معنى بناء الوطان، لان المغفور له لم يكن يوماً إلا صاحب منطق عربي طموح يسعى لعالم متوحد تسوده العدالة والتسامح والمحبة والعطاء ومن هنا رفعنا رسالة واحدة...الاستثمار في الانسان وصقل مواهبه وكفاءاته حتى نسهم في محاربة التطرف ومكافحة الارهاب والجهل باعتبارهم سبب من أسباب خراب الاوطان ودمارها".
جلول
وقالت جلول من جهتها: " ان مشروع دعم التعليم ومحو الامية يطلق بواسطة مدرسة اقرأ الالكترونية، وهي السباقة في نشر اللغة العربية وتقويتها. وايضا التنمية الانسانية والبشرية. ونحن نعتبر ان هذا المشروع ريادي ورح ينجز بسرعه كبيره ميزات اقرأ انه يعلم اللغه العربية إلى الصف الأساسي الرابع، 35 ساعة التحدي اننا ننقل شخصا من الاميه الى القدره على الكتابة والقراءة وكأننا نصلح خلل في زمن قياسي غير مسبوق كبير. أحيي سفارة الامارات، واوجه تحية من القلب إلى دوله الامارات وشكر لصاحب السمو على العزم والارادة وعلى الايادي البيضاء والدعم للبنان شعبا ودولة وايضا لكل العرب اين احتاجوا العرب بالمبادرات القيمة التي تنطلق وانطلقت اليوم من دولة الامارات".
بعد ذلك قام الحضور تم قص شريط الافتتاح وجال الحضور على الاقسام.

*رئيس البعثة العلمانية الفرنسية: ندرك الصعوبات الإقتصادية لاهالي الطلاب ومؤسستنا لا تبغي الربح وهي مخصصة للمنفعة العامة*
وطنية - عقد رئيس البعثة العلمانية الفرنسية فرانسوا بيريت والمدير العام للبعثة جان - كريستوف ديبر مؤتمرا صحافيا حول "المدارس الفرنسية ولبنان" في حضور مديرة التعاون والعمل الثقافي لدى السفارة الفرنسية فيرونيك اولانيون، في مركز بيروت الدولي للمعارض - فرن الشباك.
وتطرق بيريت في البداية الى ما "حصل مع مدارس البعثة في العام 2017 -2018 حيث طغت المسائل المالية على المسائل التربوية بسبب تبعات القانون 46/2017 الذي اختارت البعثة تطبيقه كما عبرت عن ذلك امام الإعلام في 22 حزيران الماضي". 
وقال: "امام هذا الواقع لم يعارض اهالي 5 لجان وهم الليسيه الفرنسية الكبرى، ليسه فردان، ليسيه نهر ابراهيم، ليسيه طرابلس وليسيه حبوش القانون مباشرة ولكنهم ركزوا على الميزانية وعلى حصة اصحاب الملكية كما ينص عليه القانون 515/96، وعلى ما يبدو موه هذا الرفض تقبل قانون 46 من خلال القاء كامل المسؤوليات على كاهل البعثة الفرنسية. وبعد ان لجأ الأهل الى القضاء جمد قاضي الأمور المستعجلة الزيادة على الأقساط المدرسية الناتجة عن القانون 96، فقررت عندها البعثة الفرنسية العودة الى سلم الرواتب المعتمد قبل ابرم القانون مما ادى الى اضراب الجسم التعليمي في نيسان الماضي. ورغم التشنج لم يتوقف الحوار واحيي وزير العدل سليم جريصاتي على تدخلاته، وتوصلت 4 من 5 مؤسسات تعليمية تابعة لنا الى اتفاق يلزم ضرورة تطبيق القانون ودفع الزيادات مع تقسيط الدرجات. وحدها الليسية الكبرى الفرنسية اللبنانية لم تنضم الى هذه الإتفاقية، ونحن نتمنى ان نصل الى حل. وما زالت كل لجان الأهل تشكك بالميزانيات وهذا حقها ويعود للمحاكم التعليمية المختصة ان تبت بهذا الموضوع".
اضاف: "ان البعثة العلمانية الفرنسية تدرك الصعوبات الإقتصادية التي يمر بها اهالي الطلاب وتأخذ ذلك بعين الإعتبار ولكن قليلون يعرفون ان مؤسستنا لا تبغي الربح وهي مخصصة للمنفعة العامة ونحن نعتمد على الأقساط المدرسية ، فنحن جمعية لا تحقق ارباحا وكل حساباتنا عامة وشفافة ويدقق فيها وفقا للقوانين الفرنسية". وتطرق لمبادرات الحوار مع الأهالي في الليسيه الكبرى.
ديبر
من جهته، اعلن ديبر ان "العام الدراسي انطلق في المؤسسات التعليمية الخمس مع انخفاض عدد التلاميذ في ليسيه طرابلس، حبوش وفردان الى 6 بالمئة وهذا عدد لا يستهان به وهو يعود الى الأوضاع الإقتصادية التي ترخي بظلالها على كل المستويات". 
واوضح ان "ليسيه فردان سيقوم بإعادة تأهيل مرافقه". متطرقا الى "ظاهرة عالمية تكمن بتراجع عدد التلامذة في الروضات والسنوات التعليمية الأولى فيؤجل الأهل تسجيل اولادهم توفيرا للمال". 
وعرض "للاصلاحات التربوية التي قررتها الحكومة الفرنسية، وقال: "ان اصلاح الليسيه جار والبكالوريا الجديدة ستدخل حيز النفيذ عام 2021، واعتبر ان الثقافة التعليمية الفرنسية تقدم تعليما متعدد الإختصاصات مما يمكن التلامذة من تنمية قدراتهم الثقافية لمواكبة التغيرات في العالم".
واعلن ان "افتتاح مركز لتدريب المعلمين بمبادرة من AFLEC وبالتعاون مع جامعة كليرمونت فيراند هي تعبير عن اردتنا للإرتقاء بجودة التعليم والإستفادة من قدرات المعلمين"، وقال: "ان 9 معلمين من 10 في مؤسساتنا هم لبنانيون، ومؤسساتنا نركز في عملها على جودة التعليم وعلى نتائجه، الوصول الى المعلومات في افضل الظروف وعلى المسار الثفافي الذي يؤهل الطالب على النجاح في اللغات".
وختم: "ان البعثة العلمانية الفرنسية اعتبرت منذ انشائها ان تعليم الفرنسية في الخارج هو اداة تعاون يكمن في احترام قانون البلد المضيف ونظامه التربوي".
اولانيون
واعتبرت اولانيون بأن "البعثة العلمانية الفرنسية هي جمعية ذات منفعة عامة لا تعتمد على الدعم المالي من الحكومة الفرنسية ولكنها مؤسسة ارادتها الحكومة الفرنسية لنقل التعليم الفرنسي الى الخارج وتحمل قيم الجمهورية الفرنسية وخصوصا العلمانية التي لها معنى كبير في هذا البلد، خصوصا لدى العائلات التي اختارت تعليم اولادها فيها". 

*فانوس: اتحادات الكتاب العربية تقاطع مؤتمر اتحاد كتاب أفريفيا وآسيا في المغرب
وطنية - أفاد الأمين العام لاتحاد الكتاب اللبنانيين الدكتور وجيه فانوس، في بيان، أن "الاتحادات والروابط والأسر والجمعيات ومجالس الأدباء والكتاب العربية، في كل الدول العربية المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، أعلنت مقاطعتها المؤتمر العام لاتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية، المقرر انعقاده في طنجة بالمملكة المغربية في كانون الأول المقبل، تضامنا مع الأمين العام للاتحاد العام الشاعر والكاتب الصحافي الإماراتي حبيب الصايغ، الذي تعرض لإساءات وتهديدات من عبد الرحيم العلام رئيس اتحاد كتاب المغرب المنتهية ولايته، ورفضا لإقامة المؤتمر في ضيافة اتحاد غير شرعي".
وأكد المقاطعون أن "هذا الموقف لا يمتد إلى اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية، ولا أمينه العام، ولا يستهدفهما، كما أنه لا ينسحب على الفاعليات المقبلة للاتحاد، إن أجريت في ضيافة هيئات ثقافية شرعية، تختار قياداتها بشكل ديموقراطي حر وفق القوانين والنظم المسيرة لها. كما أن المقاطعة لا تستهدف اتحاد كتاب المغرب العريق، الذي لعب دورا مهما في الاتحادات الإقليمية والقارية في الماضي القريب، وتحلى رؤساؤه السابقون بالثقافة والكياسة وحسن المعاملة والتعاون مع زملائهم، والذي يضم أدباء وكتابا ونقادا ومثقفين مهمين، شاركوا على مر التاريخ في إثراء المشهد الثقافي والأدبي في المغرب وفي الوطن العربي جميعا، من خلال إصداراتهم التي أضافت وما زالت تضيف عمقا وثراء للمكتبة العربية".
وأسف البيان "لاضطرار المقاطعين إلى اتخاذ هذا الموقف، إذ صبروا كثيرا على إساءات الرئيس المنتهية ولايته لاتحاد كتاب المغرب في حق الأمين العام، وبعض رؤساء الاتحادات العربية العريقة، لكن الأمر هذه المرة تعدى السب والقذف العلنيين إلى تهديد الأمين العام في حالة "تجرأ" وحضر مهرجانا أطلق عليه اسمه تكريما له في المغرب، مع التأكيد أن السيد العلام يسيء بتصرفاته إلى اتحاد كتاب المغرب نفسه الذي يستحق أفضل من هذا، نظرا إلى تاريخه وإسهاماته".
وأعلن المقاطعون أنهم يحملون العلام "شخصيا المسؤولية الجنائية عن أي ضرر يصيب الصايغ، أثناء زيارته لمدينة طنجة للمشاركة في المهرجان الدولي للشعر، حيث ستحمل هذه الدورة اسمه، ويتم تكريمه على هامش أعمالها"، مؤكدين أن "الكيانات الثقافية والأدبية تدعو للسلام والوفاق والمحبة والإخاء، وليست منصات للاتهامات والتهديدات ونشر ثقافة الاستعداء والتهجم والسباب غير المقبول".
وحضوا المثقفين والأدباء والكتاب في المملكة المغربية على "ضرورة إجراء انتخابات جديدة لهيئتهم التنفيذية، والتي كانت مقررة منذ نحو سنوات ثلاث، فلا يليق باتحاد كبير بحجم اتحاد كتاب المغرب أن تغتصب قيادته، وأن يتحول إلى منصة للإساءة إلى الآخرين، في ظل وجود هذه الكوكبة من الأدباء والكتاب والمثقفين الذين يعتز بهم كل أدباء وكتاب الوطن العربي". 

*رئيس مجلس المندوبين في اللبنانية: نرفض التعرض لأي جزء من جسم الجامعة الاكاديمي او الاداري*
وطنية - صدر عن رئيس مجلس المندوبين - ممثل اساتذة كلية الحقوق والعلوم السياسية والادارية الدكتور علي رحال، بيان اعلن فيه انه "بالعودة الى سجلات خريجي الفرع الفرنسي لكلية الحقوق الجامعة اللبنانية منذ انطلاقته في العام 1996، خرج اكثر من ثلاثين طالبا اصبحوا من حملة شهادة الدكتوراه واكثر من مئة قاض، واكثر من مئتي محام والكثير من الضباط والدبلوماسيين وموظفي الادارة العامة والعديد من كتاب العدل".
اضاف: "عطاء لا ينتهي بفضل هذه الكوكبة اللامعة من اساتذة الفرع وعلى رأسهم المديرة الدكتورة سيبال جلول. ان محاولة الايهام بحصول تلاعب او تمايز او تعاطف لا اساس له من الدقة بل طعن بمسيرة طويلة لن توقفها محاولات بائسة للاساءة الى السمعة الحسنة ولضرب المستوى والمس بمعنويات الاساتذة والطلاب".
وختم: "ان كلية الحقوق والعلوم السياسية والادارية بكافة فروعها وفئاتها تتضامن مع هذا الفرع وترفض اي تعرض يطال اي جزء من جسمها الاكاديمي او الاداري وتعلن نهار الاربعاء الواقع في 7/11/2018، يوما تضامنيا مع الفرع الفرنسي مع وقفة تضامنية في تمام الساعة الثانية عشرة ظهرا".
ووقع البيان ممثلو الاساتذة وهم: الفرع الاول: حسان اشمر - الفرع الثاني: جوزف عيسى - الفرع الثالث: عبد الستار الايوبي - الفرع الرابع: مازن ترو - الفرع الخامس :احمد اشراقية - الفرع الفرنسي: كارول نجم". 

*مؤتمر “الإعلام والترجمة”: انفتاح على العالمية/
بوابة التربية ــ نظمت جامعة الجنان بالتعاون مع الرابطة العربية للبحث العلمي وعلوم الاتصال وبالشراكة مع المنظمة العربية للترجمة واتحاد المترجمين العرب مؤتمر بعنوان”الإعلام والترجمة” وذلك بحضور ومشاركة أساتذة وباحثين من مختلف الجامعات اللبنانية وأساتذة وعمداء الكليات ولفيف من المهتمين.
قطب
أفتتح المؤتمر بكلمة اتحاد المترجمين العرب الدكتور هيثم قطب تحدّث فيها عن أهمية المؤتمر خاصة وأنه يتناول موضوعاً حيويا راهنا في مجال العلوم الإنسانية والتواصل ونوه “قطب” أن الاتحاد يسعى للم شمل المترجمين العرب والتواصل فيما بينهم بهدف التكامل وتبادل الخبرات،فسوق الترجمة العربي يستوعب المترجمين من مختلف المجالات واللغات.
الناهي
كلمة المنظمة العربية للترجمة ألقاها مديرها الدكتور هيثم الناهي تحدث فيها عن أهمية العمل على إبراز التنوع الثقافي في التعليم والاتصال والترجمة والإعلام لكون تلك التخصصات في تماس مزمن مع أبناء البشر أينما حلّوا وايّاً كانت انتماءاتهم الثقافية والفكرية.
العبدالله
كلمة الرابطة العربية للبحث العلمي وعلوم الاتصال ألقتها رئيستها الدكتورة مي العبدالله عبرت فيها عن سعادتها حول عنوان المؤتمر الذي يجمع بين الاعلام والاتصال والترجمة في زمن الانترنت وثورة المعلومات التي غيّرت الكثير من العادات والمفاهيم الاجتماعية والعلمية والاعلامية والسياسية.
وأكدت “العبدالله” أن الترجمة اكتسبت أهمية بالغة في ظل اتساع رقعة وسائل الإعلام المرئي الفضائي، ونقل الأحداث بشكل مباشر، والتي تحتاج إلى ترجمة لفهم الخبر ومصادره مما يسهل ذلك على الصحفي والمحرر أن يكتب الخبر ويفهم خلفيته وتفاصيله.
بركة
كلمة جامعة الجنان ألقاها رئيسها الأستاذ الدكتور بسام بركة رحّب فيها بالباحثين والمشاركين، مؤكداً أن جامعة الجنان ،صرح تعليمي وبحثي بامتياز يجمع في أنشطته باحثين من مختلف الاختصاصات ومؤتمر”الإعلام والترجمة” خير دليل على هذا . ونوه “بركة” أن هذا المؤتمر يشكل مساحة حوار وتلاق يتبادل فيه الباحثون تجاربهم التي سينتج عنها نتائج وتوصيات عملية تسهم في شأن الترجمة وتشد أواصر المترجمين وتخلق أرضية معرفية مع العاملين في حقول الإعلام والتواصل.
جلسات
ثم كانت الجلسة الأولى، ترأسها الأستاذ الدكتور بسام بركة وحاضر فيها الدكتور جوزف شريم (محاضر في جامعة روح القدس الكسليك) حول “الترجمة الصحافية بين الحرفية والابتكار”.
شرح”شريم” أن الترجمة والصحافة صنوان لا يفترقان لأنهما يمثلان الانفتاح على العالمية فالصحافة تواكب التطور مهما كانت طبيعته والترجمة تحاول نقل مضامين هذا التطور مهما كانت ظروفه.وعدد “شريم”بعض النصوص التي تبرز دور الصحافة والترجمة في نقل الأخبار العالمية .أما عن محاذير الحرفية في الترجمة أكد “شريم” أن المترجم يجهل أو يتجاهل بعض الألفاظ في اللغة العربية ولكن ما قد يضعه البعض في خانة المحاذير قد يراه البعض الآخر دليل صحة ورغبة في الابتكار والتجدد اللغوي.وخلص”شريم” بالقول أن الصحافة إن كتبت أو ترجمت فلغتها هي لغة الحياة،مما يعني أنها تماشي التطور اللغوي العصري لا بل هي من صلب هذا التطور وتسهم فيه إسهاماً أكيداً فعّالاً.
أما حول”الترجمة النوعية وإثارتها الإعلامية المهنية نوعاً وقيمة” اعتبرالدكتور هيثم الناهي(مدير المنظمة العربية للترجمة) أن الظروف والمستجدات التي طرأت على الصعيد العالمي لما بعد الحرب العالمية الثانية جعلتنا نبحث عن القيمة المتأصّلة لضرورات التنوع الثقافي،على الرغم من التغيرات التي حصلت في مفهوم الثقافة وأهدافها المرسومة.وتابع:”إن الثقافة اليوم لها أهداف قد يصب بعضها بضرورة تحليل التنوع الثقافي بجميع جوانبه،ولن يبقى المهم أن نعمل على إبراز مجالات التنوع الثقافي المختلفة خصوصاً في التعليم والاتصال والترجمة والإعلام لكون تلك التخصصات في تماس مزمن مع أبناء البشر أينما حلوا وأيا كانت إنتماءاتهم الثقافية والفكرية.
كما طرح”الناهي” قضية الترجمة وصراع الثقافات معتبراً أن للثقافة ارتباط بالانتروبولوجيا الذي يمكن أن يتجسد لغويا حين التعبير عن تلك الثقافة.
ترأست الجلسة الثانية الدكتورة مي العبدالله وتضمنت ثلاث محاضرات كانت الأولى للدكتورة هدى مقنص(أستاذة محاضرة في الجامعة اللبنانية) بعنوان” ترجمة وتحرير أم ترجمة وتحوير في وكالات الأنباء العالمية” عرّفت في البداية مصطلح “الخطأ والمخالفة”من وجهة نظر الترجمة ومصطلح”التحوير” في قواعد الترجمة والتحرير من وجهة نظر الخطاب الإعلامي مقدمةً بعض الأمثلة في وكالات الأنباء.ثم تناولت موضوع تحليل الخبر المحوّر والمسائل الأخلاقية التي يجب أن يتحلى بها ويتبعها المترجم الإعلامي .وختمت “مقنص” محاضرتها بالقول:” يرفض الصحافيون إطلاق تسمية المترجمين عليهم لأن ما يجري خلال عملية التحرير ليس ترجمة بالمعنى الحرفي للكلمة وهذا ما يطرح مسألة العلاقة الجوهرية بين الترجمة والتحرير.
ثم حاضر الدكتور مصطفى متبولي (أستاذ محاضر في جامعة الجنان) حول “الأمانة والخيانة والدقة في ترجمة الخبر”حيث قسّمت محاضرته إلى خمس محاور تناول في المحور الأول تعريف الترجمة الأدبية وأنواع الترجمة ثم تحدث عن الأمانة والخيانة والدقة في الترجمة وعدد في المحور الثاني المؤهلات والخصائص التي يجب أن يتمتع بها المترجم وشرح في المحور الثالث ميثاق أصول وأخلاقيات العمل التحريري في وكالة فرانس برس ومن ثم العلاقة المالية الملتبسة بين وكالة فرنس برس والدولة الفرنسية وأخيرا قدّم بعض النماذج التي تظهر مدى التزام الوكالة بالأمانة والدقة في ترجمة الأخبار.
حول “تحديات الترجمة في وكالات الأنباء” اعتبرت الدكتورة ريما حرفوش (أستاذة محاضرة في الجامعة اللبنانية) أن موضوع الترجمة في وكالات الأنباء له تأثيرات على الأرض كونها تزوّد وسائل الإعلام كافة بالأخبار.ويعتبر المحررون في وكالات الأنباء أن من أولوياتهم مصداقية الخبر وسرعة نقله وصياغته بأسلوب سهل بمتناول الجميع .وطرحت”حرفوش” بعض التساؤلات والفرضيات التي تتمحور حول الأمانة والدقة لدى الصحفيين المترجمين في وكالات الأنباء شارحة مهمة الإعلاميين بين الترجمة الحرفية وإعادة كتابة الخبر.
كما شرحت الاستراتيجيات المتبعة من قبل الصحفيين لحل مشاكل الترجمة التي قد تواجههم عن طريق اتباع الترجمة الحرفية .
الجلسة الثالثة ترأسها عميد كلية الإعلام في جامعة الجنان الأستاذ الدكتور رامز الطنبور والتي تمحورت حول “الترجمة الإعلامية والايديولوجيا” وتحدثت فيها الدكتورة سامية بزّي (أستاذة محاضرة في الجامعة اللبنانية) حول”الترجمة الإعلامية وبعدها الايديولوجي” ثم الدكتورة زينب جابر( رئيسة قسم الترجمة واللغات في جامعة المعارف)حول “مخاطر إعادة التدوير في الترجمة الإعلامية ” عرفت في محاضرتها مصطلح “التدوير” في السياق التقليدي والإعلامي ثم عرضت المصطلحات الإعلامية التي يتم نشرها في موقع ال BBC وموقع الجزيرة والمنار والمقارنة بينها،مستخلصة أن الاختلافات بين المصطلحات ايديولوجية وأن هناك غياب سياسة ترجمية للمؤسسة وعدم وضوح معالمها بالاضافة إلى وجود اختلاف وتناقض بين الصورة الايديولوجية وبين النص المصدر والهدف.
أما المحاضرة الثالثة كانت بعنوان”اللا ترجمة في الخطاب الإعلامي والدعائي” قدمها الأستاذ جاد الحج من الجامعة اللبنانية.
أما الجلسة الرابعة ترأسها الدكتور زكي جمعة وكانت بعنوان”الترجمة ووسائل التواصل الاجتماعي”حاضر فيها كل من الدكتورة أماني صبرا حول”حوسبة اللغة العربية،آفاق وتحديات” عارضة بعض البيانات التي تظهر الإتجاه نحو رقمنة اللغة العربية وحوسبتها، ومقدمة بعض الآليات والأدوات المعالجة للغة.
ثم كانت محاضرة للدكتورة فدى بركة (أستاذة محاضرة في الجامعة اللبنانية) حول”الإعلام في وسائل التواصل الاجتماعي :مسائل في الترجمة والتلقي” ومن ثم محاضرة بعنوان”الترجمة الآلية عبر وسائل التواصل الاجتماعي” للدكتورة لينا غالي تحدثت فيها عن منصات التواصل الاجتماعي والوسائل الأكثر استخداما للترجمة الآلية ومن ثم شرحت التحديات التي يواجهها المترجمون عير هذه الوسائل .
الجلسة الأخيرة ترأسها الدكتور عدنان خوجة وكانت بعنوان”إشكاليات الترجمة” حاضر فيها الدكتورنادر سراج حول”المحظور السينمائي مترجما في النسق الثقافي عينه” مقدّما بعض المصطلحاتالتي تشهد على التخبّط الدلالي والمفرداتي وخلص “خوجة” إلى أن هذا التخبط يشوه المعانيالحقيقية للكلمات المنسابة على ألسن مرسليها وكذلك لما له من سلبية على عمليات تلقي الرسائل وتشفير المضامين واستيعاب الدلالات.
أما المحاضرة الأخيرة كانت بعنوان”إشكالية ترجمة عناوين الصحف” للأستاذة زينة الطفيلي عرضت من خلالها بعض النماذج التي تظهر إشكالية ترجمة العناوين مما يؤدي إلى تغيير المعنى الحقيقي.

*ندوة لمنتدى البترون عن الجامعة اللبنانية: لمراقبة مراحل التعليم وإغلاق الدكاكين التعليمية*
وطنية - نظم "منتدى البترون للثقافة والتراث"، ندوة حول الجامعة اللبنانية بعنوان "الجامعة الى أين؟"، في ثانوية البترون الرسمية، شارك فيها الدكاترة عصام خليفه وساسين عساف ونزيه خياط، في حضور الدكتور خالد نخله ممثلا وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال النائب جبران باسيل، النائب فادي سعد ممثلا رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، المقدم شربل أنطون ممثلا النائب السابق بطرس حرب، الياس الياس ممثلا النائب السابق سامر سعاده، رئيس بلدية عبرين جورج طانيوس، منسق القوات اللبنانية في البترون الياس كرم، مروان درجاني ممثلا تيار المردة، الدكتور عارف ضاهر ممثلا الحزب التقدمي الاشتراكي، رئيس رابطة مخاتير البترون جاك نوفل، مدير ثانوية البترون الرسمية يوسف حنا وفاعليات.
قبلان
قدم للندوة رئيس المنتدى الدكتور جورج قبلان، وقال: "من أجمل الأقوال المردة: أعطني جامعة وطنية راقية وخذ إنسانا خلاقا ومبدعا، يؤمن بالمواطنية لا الطائفية والمذهبية والتعصب، آفات عالمنا وبخاصة الشرقي. فالجامعة تعنى بتخريج الإنسان المبدع الذي نرى فيه قيمة عظمى في هذا الوجود مهما كان لونه أو عرقه أو مذهبه، الانسان لن تعدله أموال وكنوز الأرض".
واضاف: "لنفخر كبلد صغير بتعدد الجامعات عندنا، مما لا نجده في دول أكبر من حيث المساحة وعدد السكان، فقطاع التعليم العالي يضم جامعة رسمية واحدة و46 جامعة وكلية جامعة خاصة"، متسائلا "اذا كانت هذه الجامعات كلها تراعي معايير الجودة العالمية"، داعيا "الى مراقبة كافة مراحل التعليم في لبنان واغلاق الدكاكين التعليمية".
خليفه
ثم تحدث خليفه عن أهمية التعليم عموما وأهمية الجامعة واستقلاليتها، وعرض لجدول تطور نسب واعداد طلاب الجامعة والجامعات الخاصة منذ 1982 حتى يومنا هذا"، وقدم افكارا حول احترام استقلالية الجامعة، متحدثا عن جوهر ازمة الجامعة اللبنانية في استعادة استقلاليتها عن الاستباحة الحاصلة لها من قبل الاحزاب ولاسيما من فئات معينة، مشددا "على ضرورة تطهير الجسم التعليمي الموجود حاليا وضرورة اعداد كل من يود ممارسة هذه المهنة".
وتحدث عن اهمية الامن الوظيفي وتعزيز صندوق التعاضد وتحسين خدماته، واكد "ضرورة العمل لاصلاح الجهاز الاداري للجامعة والاهتمام بوضع الطلاب"، داعيا "من بيدهم القرار لكي يبادروا الى وضع الحلول التي تحول دون استمرار تدهور اوضاع الجامعة الوطنية"، مؤكدا ان "اساتذة الجامعة وطلابها وادارييها، اضافة الى المتخرجين والمتقاعدين على تنوع مواقعهم يتحملون المسؤولية الكبرى في انقاذ الجامعة والاستمرار في لعب دورها الطليعي، في بناء مجتمع المعرفة في وطننا".
عساف
بدوره قدم عساف مداخلة بعنوان "الجامعة اللبنانية والتعليم العالي في لبنان - خصوصية الموقع والدور، تحديات راهنة ومستقبلية"، وأشار الى "عدم وجود لعلاقة تبادلية بين مؤسسات التعليم العالي وأسواق العمل، وهذا ما أنتج البطالة بنوعيها المقنع والسافر وشكل عبئا على المستويين الاقتصادي والاجتماعي، وهدرا لطاقات شابة ونزفا بشريا الى خارج الحدود لا يتوقف".
كذلك، تحدث عن مجموعة تحديات تواجهها الجامعة اللبنانية على مستوى العولمة والخصوصية، والمؤالفة بين الذات والآخر، والتحدي الاستقلالي، وتحدي التنمية، والسيطرة بقوة العلم والمعرفة والتكنولوجيا، وتحدي التناسب بين مخرجات التعليم ومدخلاته وتحدي التخطيط والتقويم والتطوير، وتحدي الهوية والموقع والدور في منظومة التعليم العالي".
ورأى أن "سياسة التعليم العالي لا تنفصل عن السياسة العامة في لبنان، وتحديدا السياسات التنموية الشاملة، وبغيابها يبدو التعليم من دون قضية سوى التعليم للتعليم"، عارضا "لسلسلة خطوات تسهل على الجامعة إعادة هيكلة المناهج وفتح المسارات التخصصية اللازمة".
وختم قائلا: "برفع كل هذه التحديات، تتجاوز الجامعة اللبنانية مأزق الموقع والدور في منظومة التعليم العالي فتصبح هي القاعدة والمعيار، القاعدة في الاعتبارين الوطني والاجتماعي والمعيار في جودة الأداء وجدوى المخرجات".
خياط
كذلك، كانت مداخلة لخياط حول اشكالية القضايا المطلبية والاصلاح الاكاديمي والبنيوي في الجامعة اللبنانية، فعرض للمراحل التي مرت فيها الجامعة اللبنانية، وتحدث عن الجامعة في ظل التدخلات السياسية، مؤكدا ان "اخطر ما يواجه مصير الجامعة راهنا، هو الخضوع للمطالب السياسية الشعبوية التي الحقت الضرر بصورة الجامعة في الداخل والخارج خصوصا بالنسبة لموقعها في حاجات سوق العمل". 
وعرض عن سلسلة تساؤلات مشروعة حول اصلاحات ممنوعة وكيفية دفع مشاريع انشاء مجمعات جامعية في المحافظات الى حيز التنفيذ الكامل، وقرارات التشعيب على مستوى الاقضية جارية على قدم وساق"، ورأى أن "النهوض بالجامعة، يكمن بانشاء خمس جامعات لبنانية متموضعة في المحافظات مستقلة اداريا وماليا ومتكاملة في ما بينها أكاديميا".
وسأل عن "كيفية حصول خرق التفرغ وعدم المساواة بين اساتذة الجامعة، بين من هم منتسبين الى قطاعات يمارسون مهنتهم بصورة غير قانونية وأساتذة أكاديميين لا عمل لهم سوى التفرغ في الجامعة".
وتحدث عن العلاقة العكسية التبادلية بين الإصلاح في الجامعة، ورفع مستوى خدمات صندوق التعاضد، وعن الجامعة اللبنانية بين قيود المركزية ومرونة اللامركزية".
وختم داعيا "الى اعلان حالة طوارىء اصلاحية حقيقية لإعادة الهيكلة بعيدا عن المزايدات السياسية والشعارات الشعبوية، وتكوين بنية أكاديمية نهضوية من أجل توفير الحياة الأكاديمية الحقيقية وفق المعايير المتعارف عليها دوليا لصالح أساتذتها وطلابها وإدارييها، في جميع المناطق اللبنانية على قاعدة الانماء المتوازن الحقيقي واللامركزية الادارية الهادفة التي تحقق مصالح أوسع شريحة من طلاب لبنان على كافة مساحة الوطن". 

*رابطة خريجي الإعلام: لتعديل قانون نقابة المحررين وإنشاء صندوق تعاضد*
وطنية - رأت "رابطة خريجي الإعلام"، في بيان، أن "انتخابات مجلس نقابة محرري الصحافة اللبنانية المقررة في السادس من كانون الأول المقبل تشكل مناسبة لكي تطرح الرابطة رؤيتها للواقع الذي آل اليه العاملون في القطاع الاعلامي بكل وسائطه المكتوبة والمرئية والمسموعة والرقمية، والذي يشكل فيه الخريجون القطاع الاوسع لما فيه مصلحتهم التي غفلت عنها مجالس نقابة المحررين المتتالية السابقة".
وإذ دعت جميع المحررين الى المشاركة في الانتخاب، اعتبرت أن "الوضع يتطلب معالجة جذرية للواقع الاعلامي المأسوي، باعتماد خطة عمل جدية وعملانية لإنقاذ الجسم الاعلامي من هذا الواقع، تقوم على المبادئ الآتية:
اولا: تعديل قانون إنشاء نقابة المحررين بحصر الانتساب اليها بخريجي الاعلام، مثله مثل نقابات المهن الحرة كنقابة المحامين والمهندسين والاطباء وغيرها.
ثانيا: أن ينص القانون الجديد على حق المنتسب للنقابة في التقاعد بعد بلوغه السن القانونية، بعد توفير المداخيل اللازمة لهذا الصندوق، كإصدار طابع أميري يعود الى صندوق النقابة مع رصد موازنة للنقابة من موازنة وزارة الاعلام.
ثالثا: إنشاء صندوق تعاضد للعاملين في القطاع الاعلامي والمسجلين في الجدول النقابي، كما هو الحال بالنسبة الى النقابات المهنية الجامعية الاخرى.
رابعا: أن يتضمن القانون نصا صريحا يمنع منتحلي الصفة الاعلامية، حفاظا على حقوق خريجي الاعلام، ومنعا للتسيب الحاصل اليوم.
خامسا: أن يصبح اسم "نقابة المحررين"، "نقابة الاعلاميين".
وأكدت الرابطة أنها "منفتحة على الحوار مع كل مرشح لمجلس النقابة الجديد يظهر استعدادا لتبني هذا البرنامج". 

*خير تفقد أضرار السيول في ثانوية علي النهري*
وطنية - زحلة - تفقد الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير، ثانوية علي النهري بناء على طلب وزير التربية مروان حمادة، بعدما ألحقت السيول أضرارا فادحة بالثانوية وأجهزتها، وكان في استقباله رئيس بلدية علي النهري أحمد مصطفى المدبوح ونائبه الدكتور باسم جمعة ومدير الثانوية علي رفعت مهدي.
بعد الجولة التفقدية على ما لحق من اضرار، أكد خير حرصه على "إعادة صيانة المدرسة وتأمين المستلزمات والمناخ الملائم للطالب كي يتعلم بكرامة، وخصوصا التدفئة، إضافة إلى كل وسائل الراحة الممكنة".
ووعد خير بأنه "عندما يتم استكمال تأليف مجلس الوزراء، سيكلف الرئيس الحريري الهيئة العليا للإغاثة الكشف الفوري على المناطق المتضررة بفعل العواصف التي مرت، وصرف التعويضات مرهون بإقرار وتحويل الاموال، لأنه إن لم يتم تأمين الاعتمادات المالية اللازمة ستكون معالجة الأضرار ضمن الإمكانات المتوافرة".
من جهته، شكر رئيس بلدية علي النهري أحمد مصطفى المدبوح اللواء خير على زيارته، "لاسيما لما تحمله هذه الزيارة من أسباب مهمة كالأضرار التي طالت القطاع التربوي والتي لها علاقة بمستقبل العام الدراسي، أي مسألة تختلف عن المزروعات. وإن دلت هذه الزيارة على شيء، فإنها تدل على اهتمام اللواء بهذه المدرسة والاستعجال في تعويض الأضرار التي لحقت بها. انما الثانوية لا تستطيع أن تنتظر ولادة الحكومة، فهناك عام دراسي من المفروض اللحاق به، لذلك نطالب اللواء خير بأن يفصل ملف هذه المدرسة عن ملفات الأضرار الأخرى كي نستطيع استكمال العام الدراسي بالشكل المناسب، والعمل على تجنب أي أضرار قد تحصل للمدرسة في حال حصول عاصفة أخرى".
واستجاب اللواء خير بشكل فوري لطلب رئيس البلدية فصل هذا الملف عن الملفات الأخرى، على أن يكلف مدير المدرسة بالتنسيق مع الشركة الهندسية البدء بالتنفيذ الفوري. 
 
*بلدية رأسنحاش كرمت ابنها الدكتور فؤاد مراد قلاوون: سياسات الرئيس الشهيد التعليمية رفعت مستوى الناتج المحلي*
وطنية - البترون - كرمت بلدية رأسنحاش ابنها مدير التكنولوجيا الرائدة للتنمية في الدول العربية في منطقة "اسكوا" الدكتور فؤاد مراد، بحفل حضره أعضاء من المجلس البلدي والمختار حازم قلاوون، وعدد من أفراد العائلة تقدمهم شقيقه مدير مخابرات الجيش اللبناني في الشمال العميد كرم مراد.
قلاوون 
ولفت رئيس بلدية رأسنحاش المهندس إيهاب قلاوون الى "النقلة النوعية التي قام بها الرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي تبنى طلاب وطالبات لبنان، وعلمهم في الخارج كأبنائه، في الوقت الذي كانت فيه معظم العائلات، غير قادرة على تحمل هذه المصاريف"، مشيرا الى "العناية التي أولاها الرئيس الشهيد للطلاب اللبنانيين، فهو حرص على تسجيلهم وتعليمهم في المدارس التي علم فيها لاحقا أولاده، فكان ذلك مؤشرا على مدى اهتمامه بالطلاب، الذين استطاعوا عبر الرئيس الشهيد أن يحققوا طموحاتهم وأحلامهم بغد أفضل".
مراد 
من جهته، شدد المحتفى به على أن هذا التكريم هو "الاهم من بين كل التكريمات التي حظي بها"، مؤكدا "أهمية العلم ونشره في مجتمعاتنا"، وقال: "لبنان هو الاعلى مستوى في الانتاج المحلي، وهذا سببه سياسات الرئيس الشهيد رفيق الحريري التعليمية، حيث دفع اكثر من 40 الف شاب الى جامعات العالم، وهو كان للعلم رفيقا". 

*الحريري: الميدالية تكريم للبنان وتميُّزه في مجال التعليم*
صيدا- ثريا حسن زعيتر: اللواء ــ تكريماً لرئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري لمنحها «الميدالية الدولية للتميّز في التربية والتعليم»، من «مركز التميّز في التعليم»، في مدينة بوسطن الأميركية أقامت رحاب عنتر الحريري حفل غداء على شرفها في منزل محيي الدين الحريري «أبو محمد» في البرامية – صيدا، حضره جمع من سيدات المجتمع من صيدا والجوار .
وألقت عنتر كلمة بالمناسبة، رحّبت فيها بالحضور، وهنّأت الحريري على نيلها الميدالية، معربة عن اعتزازها بها أختاً وصديقة منذ الصغر، ومنوّهة بدورها الرائد وبصماتها المضيئة في مجال التربية والتعليم في لبنان ومسيرتها الانسانية والوطنية.
ثم قدّمت عنتر درعاً تكريمية الى النائب الحريري، التي القت بدورها كلمة شكرت فيها لصاحبة الدعوة مبادرتها معربة عن تأثرها العميق بهذا التكريم من أخت تعتز بصداقتها ورأت في تكريمها من قبل مركز التميز في التعليم الدولي في بوسطن تكريما للبنان الذي تميز في هذا المجال.
وقالت: يكاد لبنان أن يكون البلد الوحدي في المنطقة الذي داوم على المشاركة في برنامج الـ»MIT» في بوسطن من خلال مؤسسة الحريري كونها شريكة في هذا البرنامج البحثي لصفوف البكالوريا ومثلت لبنان فيه طيلة 25 سنة واتاحت خلالها لحوالى 66 طالبا وطالبةالحصول على منح فيه.
وتابعت: «أكيد هذا تكريم للبنان وتميزه في مجال التعليم الذي هو بحد ذاته ميزة لهذا البلدتبرز عاما بعد عام، من خلال خريجيه وابنائه المبدعين في كل المجالات والمنتشرين في لبنان ومختلف انحاء العالم يكبر القلب بهم وبانتمائهم للبنان وحرصهم الدائم على التفكير كيف يمكن ان يفيدو بلدهم عندما تسنح لهم الفرصة لذلك».


تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء