X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

أنشطتنا :: الوزير الحاج حسن في ندوة "برامج الماستر المنتجة":المشكلة الرئيسة تكمن في تجاهل الدولة التام لوضع سياسات اقتصادية تبنى على أساسها السياسات التربوية

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

بحضور جمع من الباحثين والأساتذة الجامعيين وعمداء الكليّات ومنسقي برامج الماستر والصناعيين وأصحاب المؤسسات المنتجة وطلاب الماستر، عقدت هيئة التعليم العالي في التعبئة التربوية ندوة برامج الماستر المنتجة. 


الندوة التي احتضنها معهد البحوث الصناعية في الجامعة اللبنانية افتتحت بالنشيد الوطني اللبناني وكلمة رئيس هيئة التعليم العالي د. عبد الله زيعور الذي عرض التحديات التي تواجه خريجي برامج الماستر في الجامعات اللبنانية، والأسباب الموجبة لعقد هذه الندوة، والتطلعات المرجوّة منها.  



وزير الصناعة د.حسين الحاج حسن افتتح الجلسة الاولى، معتبرا أن المشكلة الرئيسة تكمن في تجاهل الدولة التام لوضع سياسات اقتصادية تبنى على أساسها السياسات التربوية، أما باقي المشكلات فهي فروع لهذه المشكلة الأساسية.  ودعا الحاج حسن التربويين إلى رفع الصوت عاليا والمطالبة بوضع سياسات اقتصادية، مؤكدًا أنه لا يمكن للقطاعات الإنتاجية أن تنمو وتستمر إلا بدعم الدولة وحمايتها وإيجاد الأسواق لتصريف إنتاجها.


بدوره مدير عام معهد البحوث الصناعية د. بسام الفرن أكد وجود حلقة مفقودة بين سوق العمل ومؤسسات التعليم العالي في لبنان، مطالبًا بوضع خطط تربوية مرتبطة بشكل مباشر باحتياجات سوق العمل وتحدياته. وعرض الفرن نماذج من مبادرات وشراكات أوروبية عقدها معهد البحوث الصناعية لتعزيز الابتكار والبحث العلمي.

بعدها عرض مدير مركز العزم للأبحاث البيوتكنولوجية في الجامعة اللبنانية د. محمد خليل التجربة العلمية لمركز العزم الذي يضم حاليًا سبعة برامج ماستر وأكثر من خمسين باحثا، داعيًا إلى الاهتمام بريادة الأعمال ودعم المشروعات الصغيرة من خلال توفير الموارد المادية والتقنية المطلوبة، ودعم الأبحاث التطبيقية.

 كما عرض د. ياسر مهنا تجربة برنامج الماستر المهني في الإلكترونيك في كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية، مؤكدا ضرورة تمتع أساتذة الماستر بالخبرة العملية بالإضافة إلى الشهادات الأكاديمية. وشدد مهنا على ضرورة المواءمة بين برامج الماستر والحاجات الحقيقية للسوق المحلي، وإعطاء الطالب كافات الخبرات التي يحتاجها في سوق العمل.

ختام الجلسة الأولى كانت مع مدير مركز البحث العلمي في كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية د. كلوفيس فرنسيس الذي عرض تجربة الكلية في الاستفادة من المشاريع الأوروبية، مسلطًا الضوء على برنامج الماستر في هندسة النقل وإدارة المرور. وشرح فرنسيس الخطوات التي اعتمتها الكلية في إعداد مهندسين  يتمكنون من معالجة مشاكل السير في لبنان والتي تقدر كلفتها بمليارات الدولارات، مؤكدا على أهمية احتضان البلديات لهؤلاء المهندسين في مختلف المناطق اللبنانية.

رئيس لجنة الاقتصاد الوطني والصناعة والتجارة والتخطيط النائب نعمه افرام افتتح الجلسة الثانية، مؤكدا على أهمية الإبداع والابتكار في خلق الفرص الاقتصادية، وداعيا إلى تحديث القوانين للتحفيز البحث العلمي والصناعات. واعتبر افرام أن لبنان فشل في تحديث القوانين، وفشل في إيجاد البنى التحتية الضرورية، وأن أمله الوحيد في النجاح الاقتصادي يكمن في دعم الإبداع والابتكار العلمي. ودعا افرام القطاع الصناع إلى بذل جهود إضافية لملاقاة تطور البحث العلمي الأكاديمي.


من جهته رئيس الجمعية اللبنانية لتقدم العلوم د. نعيم عويني شرح أهداف الاستراتيجية الوطنية للابتكار، مشددًا على ضرورة إنشاء الجامعة الريادية التي تنقل الطلاب إلى سوق العمل بشكل مباشر. وعدد عويني الخطوات التي قام بها لبنان في مجال اقتصاد المعرفة، محذرًا من أثار غياب التنسيق بين الجامعات وسوق العمل.

وعرض عميد كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية د. رفيق يونس استراتيجية عمل كلية الهندسة، وشرح برامج الماستر الموجودة فيها، ووعد بافتتاح برنامجين جديدين في العام القادم. وأشار يونس إلى أن الكلية عقدت اتفاقات مع أكثر من ثلثين جامعة أوروبية لتدريس الخريجين اللبنانيين الاختصاصات غير المتوفرّة في الكليّة.

ختام الجلسة الثانية كانت مع رئيس مركز الاستشعار عن بعد في المجلس الوطني للبحوث العلمية د. غالب فاعور وعضو المجلس العلمي والبحثي في جامعة فرساي الفرنسية د. يحيى طاهر الذين عرضا تجربتهما في الربط بين البرامج الدراسية وحاجات الحقيقية لسوق العمل.

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء