X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 1-11-2018

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

وقفة احتجاجية ضد التطبيع أمام سفارة سلطنة عمان في بيروت

النشرة- نفذ شباب "ضد التطبيع" وقفة احتجاجيّة أمام سفارة سلطنة عمان في بيروت - الرملة البيضاء".
وألقى كلمة الاعتصام محمد متيرك. وأكد أنه "أكثر من سبعين سنة مضت على نكبة شعبنا الفلسطيني بقيام كيان الاحتلال على أرض فلسطين، ولا تزال المأساة مستمرة: آلاف الشهداء وعشرات الآلاف من الجرحى سقطوا دفاعًا عن فلسطين، فضلًا عن تهجير مئات الآلاف والاستيلاء على مزيد من أرضها. وفي هذه العقود السبعة لم ينل شعب فلسطين سوى الخيانة من ملوك ورؤساء عرب تربّعوا على عرش بلدان تملك من المقدرات العسكرية والمالية ما يمكّنها من محو الكيان الغاصب من الوجود وإزالة حدود مصطنعة رسمتها أيدي الانتداب البريطاني - الفرنسي على خارطة الوطن الواحد، وأكملت الولايات المتحدة الأميركية المهمة بدعم كيان العدوّ بالقوة والمال والسياسة".
وأشار الى انه "قد لا يستغرب البعض -ونحن منهم- عمالة هؤلاء الحكام، ولا وقاحتهم لدرجة إعلان علاقاتهم مع العدوّ ومفاخرتهم بها، وبيع فلسطين بذريعة العمل من أجل السلام، فهم خانوا فلسطين منذ أن ارتضوا بكيان غاصب جثم على صدر المنطقة برمتها، وقبلوا، بذريعة العمل من أجل السلام، أن يبادلوا دم الشهداء بحفنة من المال لقاء "التطبيع" مع العدوّ"، لافتاً الى "اننا لم نُفاجأ باستقبال سلطان عمان رئيسَ حكومة العدوّ الذي زاره برفقة رئيس الموساد؛ وهو من سبق أن استقبل سواهما من مجرمين تقطر من أيديهم دماء الشعب الفلسطيني. وليس غريبًا أن تهب الممالك العربية مئات مليارات الدولارات للولايات المتحدة كانت كافية لتحرير فلسطين وكامل الأراضي المحتلّة، ولإعمار الدول العربيّة كلها، ولكن الغريب أن يظلّ الكثيرون على ولائهم لمن يتحالف مع عدوّهم ضدّ حقهم في الحياة والحرية".

رد لمكتب رئاسة اللبنانية: ليحافظ خليفة على تاريخه ويلتزم القانون لحماية الجامعة
جريدة النهار- جاءنا من المكتب الاعلامي لرئاسة الجامعة اللبنانية رد على مقالة الزميل عقل العويط في "عدد النهار" الثلثاء الماضي بعنوان، "ماذا يريدون من عصام خليفة؟".
وقال بيان المكتب: "لطالما كان الأستاذ والنقابي، الدكتور عصام خليفة ركناً من أركان الجامعة اللبنانية، حريصاً عليها، على تاريخها وحاضرها ومستقبلها، وهي تكنّ له كبير الاحترام والتقدير. بيد أن أسفها كان كبيراً حينما رأت هذا الأستاذ والأكاديمي الكبير ينساق وراء ما اعتبره "معلومات موثوقة" ليوجّه اتهامات كاذبة طالت رئيس الجامعة ومن ورائه الجامعة ككل ويبني عليها مواقف تخدم أطرافاً لها مآرب خاصة في التهجم على الجامعة وعلى دور رئيسها.
وقد امتنع رئيس الجامعة على مدى سنتين كاملتين عن الرد على هذه الاتهامات الباطلة حتى "لا تأخذ القضية هذا المنحى (الشخصي!؟)". في المقابل، أصدر هذا المكتب بيانات توضيحية لوضع الأمور في نصابها. ثم تقدّم رئيس الجامعة بإخبار على نفسه ورفع السرية المصرفية عن حساباته وحسابات عائلته عندما اتهمه زوراً الدكتور عصام خليفة وسواه بأنه استغل سلطته للحصول على مبلغ 300 مليون ليرة لبنانية في شكل غير مشروع.
ولمّا أصرّ الدكتور عصام خليفة على اتهامات التزوير في الشهادة، ولمّا كرر اتهاماته في مختلف وسائل الإعلام وشبكات التواصل، معتبراً أن "رئيس الجامعة هو سرطان يجب إزالته" وأنه "رأس الفساد في الدولة" (وهي هجمات موغلة في الشخصية)، رأت الجامعة أن تضع هذه المسألة بين أيدي القانون، لا سيّما وأن الدكتور عصام خليفة من أعند الدعاة إلى تطبيق القانون. فهل عندما تلجأ الجامعة إلى القانون ليحميها تصبح مدانة بأنها تحوّل الأمور إلى "منحى شخصي"؟ أليس ما يطلبه الدكتور عصام خليفة هو تطبيق القانون، وقد كرّر مرات عدة هذا الأمر واعداً بالاعتذار من رئيس الجامعة شخصياً إن تبيّن خطأ ادعاءاته. وقد أصدرت سفارة روسيا الاتحادية، وهي الدولة التي تخرّج رئيس الجامعة من جامعاتها، بياناً تؤكد فيه صحة شهاداته وأعربت عن تقديرها لإنجازاته البحثية التي تدرّس حالياً في الجامعات الروسية، ولم نسمع من الدكتور عصام خليفة أي اعتذار".
وختم الرد: ماذا تريد الجامعة اللبنانية من عصام خليفة؟ الأمر بسيط: تريد منه أن يحافظ على تاريخه المشرّف وعلى صورته المشرقة، أن يسأل نفسه إن كان هذا هو الطريق الصحيح لإصلاح الجامعة ودعمها، تريده أن يكون قلماً مع الجامعة لا عليها، لأنه متى انقلب أهل الجامعة المخلصين عليها، صارت فعلاً مهددة بالانتهاء إلى "قعر سحيق". 

افتتاح المؤتمر الدولي الخامس الفرنكوفوني في الميكانيك المتقدمة في مجمع الحريري الجامعي
وطنية - افتتحت كلية الهندسة في الجامعة اللبنانية مؤتمرا عالميا تحت عنوان "المؤتمر الدولي الخامس الفرنكوفوني في الميكانيك المتقدمة" CIFMA، في قاعة الاحتفالات في كلية الهندسة في مجمع رفيق الحريري الجامعي الحدث، في حضور عميد كلية الهندسة في الجامعة الدكتور رفيق يونس، المهندس وسيم طويل ممثلا نقيب المهندسين في بيروت المهندس جاد تابت، مدير الإدارة الإقليمية في الشرق الأوسط للوكالة الجامعية الفرنكوفونية ايرفيه سابوران، مدير مركز البحوث الدكتور كلوفيس فرنسيس، مدير كلية الهندسة الدكتور يحي ضو وعدد من المشاركين الأجانب والباحثين والأساتذة والطلاب.
سابوران
بعد النشيد الوطني ونشيد الجامعة وكلمة ترحيبية للدكتور حسن شريم، تحدث سابوران مشيرا إلى "أن المؤتمر الدولي الخامس الفرنكوفوني في الميكانيك المتقدمة CIFMA يشهد على حيوية المجتمع العلمي الدولي في المنطقة اللبنانية وعلى ديناميكية المنطقة الفرنكوفونية حيث أن العديد من الدول ممثلة في هذا الحدث".
وأكد "دعم الوكالة الجامعية الفرنكوفونية لهذا الحدث العلمي، فهي تحوي اليوم 888 عضوا موزعة على 115 بلدا وهي واحدة من أكبر الجمعيات الدولية للجامعات في العالم، إذ تعمل على بناء فضاء علمي للتميز من خلال تطوير إستراتيجية طموحة لمواجهة التحديات التعليمية الرئيسية في عصرنا، وفقا لثلاثة مفاهيم أساسية: العمل لجودة التدريب والبحوث والحكم، تعزيز قابلية توظيف الخريجين الشباب ودعم الجامعة في دورها الهادف للتنمية العالمية للمجتمعات".
وهنأ سابوران الجامعة اللبنانية وكلية الهندسة على هذه المبادرة "التي تعود لخدمة العلوم والبحوث"، وشكر جميع المشاركين لإسهامهم في إنجاح هذا المؤتمر.

طويل
وأشار طويل إلى "أن نقيب المهندسين والمهندسين المعماريين في بيروت هو شريك رئيسي للجامعة اللبنانية ويؤكد من جديد التزامه بدعم الجامعة الأم بكل الطرق الممكنة وعلى وجه التحديد الجانب العلمي".
وقال: "نحن مقتنعون بأن السبيل الوحيد للخروج من الوضع الصعب الذي نجد أنفسنا فيه هو تحديد الرهانات على الجيل الجديد، الذي تكون أركانه الرئيسية هي المعرفة، الذكاء، العلوم، الابتكار، الاختراع والتكنولوجيا"، منوها بهذا المؤتمر "الذي يهدف إلى تحسين تطور بلدنا ليتماشى مع التطور التكنولوجي لعصرنا".
يونس
وألقى العميد يونس كلمة اكد فيها "ان هذا المؤتمر هو حدث علمي كبير، إذ يسمح للعلماء والمهندسين بالإلتقاء وتقديم أحدث نتائج البحوث والأفكار والمقالات في مختلف المجالات".
وقال: "يتألف هذا المؤتمر من 4 محاضرين ضيوف، وجلسات بحثية لا بد من عرضها خلال هذين اليومين، كما يوفر هذا الحدث فرصة ممتازة لتبادل المعرفة والخبرات لجميع المشاركين من جميع أنحاء العالم لمناقشة الأفكار الجديدة في مجالات الهندسة"، شاكرا "جميع المشاركين والراعين لهذا المؤتمر لدعمهم الكبير".
يذكر ان المؤتمر يستمر ثلاثة أيام. 

وفد الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث يشارك في معرض المانيا الدولي للاختراعات
بوابة التربية- غادر بيروت صباح اليوم (الأربعاء) ، وفد الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث لتمثيل لبنان في معرض المانيا الدولي السبعين للاختراعات (iENA 2018) برئاسة رئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث الأستاذ رضوان شعيب، بالإضافة لحسين شعيب ومحمد قبيسي من فريق عمل الهيئة. ويضمّ الوفد ستّة اختراعات وهي:
The Art of Reality للأستاذ أحمد المصري
Anti-Infra-Red and Thermos Military Suit للطالبات جنى محمود حيدر، فاطمة شعلان، جنى بزيع تحت إشراف الأستاذ ماهر عثمان والأستاذة فاطمة لمع، من ثانوية البتول
Max Pro للطلاب كارل مسلّم، ماركو كرم، جانين بقاعي، ريان ديب نعمة، وليم ابو خليل تحت إشراف الأستاذ صادق برق من مدرسة سيدة الجمهور
ASH للطلاب كارم بوغنام، لؤي العريضي، لواء القنطار من الجامعة الوطنية في عاليه
Gas Leakage Security System – GLSS للأستاذ طلال دندشلي من مؤسسة المقاصد
Runway Safety Clearing System –RSCS للطالب محمد علي بلال دندشلي من مدرسة الليسيه ناسيونال
يمتدّ معرض iENA من 1 إلى 4 تشرين الثاني 2018، حيث يشارك في نسخته السبعين أكثر من 800 اختراع من أنحاء العالم خاصّة البلدان الصناعية. ولبنان يشارك بجناح كبير إلى جانب الصين والولايات المتحدة الأميركية وروسيا وايران والهند وتركيا واليابان…
نتمّى كل التوفيق للوفد اللبناني لرفع اسم لبنان عاليًا وحصد عدد مهمّ من الميداليات والجوائز.


ثمانية طلاب في "الزراعة – اللبنانية" يحصدون منحة AVSI الإيطالية لتمويل مشاريعهم
جريدة اللواء- تمكّن طلاب كلية الزراعة في الجامعة اللبنانية، من الحصول على منحٍ عينيّة لثلاثة مشاريع تعود "براءة اختراعها" إلى ثمانية طلابٍ في اختصاص "هندسة التصنيع الغذائي"، وذلك في إطار مشروع "التعليم والتدريب المهني الزراعي للشباب الأكثر حاجة في لبنان"، الذي تنفّذه AVSI بدعم من "اليونيسف"، وبتمويل من الحكومتين الألمانية والبريطانية. وهو يهدف إلى دعم الشباب بين عمر ١٨ و ٢٥ عاماً وتحسين فرص التوظيف والاستثمار في المجال الزراعي والإنتاج الغذائي.
وقد استطاع هؤلاء الطلاب تحقيق الفوز والمنافسة بين ١٤ مشروعاً بلغ المرحلة النهائية ضمن سلسلة التدريبات التي نظّمتها جمعية AVSI الإيطالية حول "مهارات ريادة الأعمال"، بالتعاون مع وزارة الزراعة وشبكة "نوايا"، حيث تولّت المدرّبتان لدى "نوايا" جويل عساف وريما سعد، مراحل التدريب.  
استهدف المشروع ٢٨ طالباً وطالبة من أصل ٤٠ رشّحتهم كلية الزراعة، حيث خضع الطلاب المقبولون لدوراتٍ تدريبية على مدى ١٨ يوماً، اختُتمت بفوز ثلاثة مشاريع، تنوّعت بين: (١) مشروع العسل المتعدّد النكهات (Flavoured Honey) الذي قدّمته الطالبتان إليزابيث أبي عاد وراشيل الحاج، (٢) مشروع الجبنة النباتية (Vegan Cheese) للطلاب عبدو بو سركيس، مارينا مقصود وغنوة أبو شروش، (٣) ومشروع الزيتون المطحون والمتعدّد النكهات (Flavoured Olive Paste)، الذي ابتكره كلّ من عباس علام، نور قداحة وسارة حسن.

وقد تألّفت لجنة الحكم من أساتذة محاضرين في كلية الزراعة، هم: كلود شليطا، مروان حسيكي، وسالم درويش، بالإضافة إلى مسؤول قسم ريادة الأعمال في AVSI وائل سعد والمدرّب لدى الجمعية محمد الزعبي، وذلك في حضور عميد كلية الزراعة الدكتور سمير مدوّر ومسؤولة قطاع تحسين سبل العيش لدى جمعية  AVSI مارينا مولينولوفا.

والجدير ذكره، أنّ المنح العينية تبلغ قيمتها (١٥٠٠$) لكل مشروع، بحيث تعمل AVSI على تأمين المعدّات والمواد الأولية اللازمة للفائزين، على أن يستفيدوا بعد ذلك من دوراتٍ توجيهية على مدى ٨ أسابيع، حول سبل تطوير الأعمال ودراسة سوق العمل والمنافسين وطرق الإنتاج والتصريف.
ولفت مسؤول قسم ريادة الأعمال لدى  AVSI وائل سعد، إلى أن "فكرة المشروع بدأت منذ ثلاث سنوات بهدف التدريب المهني الزراعي في المدارس الفنية الزراعية. وقد باشرنا العام الماضي تجربتنا الأولى في برنامج ريادة الأعمال، حيث موّلنا ٢٧ مشروعاً، تنوّع بين مشاريع زراعية ومشاريع مونة وإنتاج غذائي".
وإذ نوّه بما أبداه الطلاب من "التزامٍ بالتدريب واهتمامٍ بمبدأ ريادة الأعمال"، أكّد سعد "حرص AVSI على تقديم الفرصة والدعم لطلاب الجامعة اللبنانية وتحفيزهم على الريادة والابتكار، وبالتالي تأمين الانطلاقة الأولى لاستثماراتهم وتوسيع شبكة معارفهم ومتابعة التحديات التي تواجههم".
وأشار سعد إلى أن "AVSI، ومنذ نشأتها في لبنان عام١٩٩٦، تنفذ مشاريع تطوير زراعية مع تركيز خاص على الشق التعليمي، حيث نفّذت ولا تزال عدداً من برامج دعم المزارعين، بناء قدرات موظّفي وزارة الزراعة، بالاضافة إلى برامج محو الأمّية ومشاريع دعم اللاجئين والمجتمعات المضيفة. وهي تتطلّع إلى المزيد من المشاريع والبرامج المماثلة".


طلاب كلية الفنون الجميلة في اللبنانية قدموا نتائج دراسة اعدوها عن مدينة المنية
وطنية - المنية - عرض طلاب كلية الفنون الجميلة والعمارة في الجامعة اللبنانية، نتائج الدراسة الحضارية الإستراتيجية التي أعدوها لمدينة المنية، وذلك في مبنى إتحاد بلديات المنية، بناء على اتفاقية تعاون بين الكلية والاتحاد، بحضور رئيس إتحاد بلديات المنية عماد مطر، رئيس بلدية المنية ظافر زريقة، رئيس بلدية دير عمار خالد الدهيبي، نائب رئيس بلدية بحنين عامر البقاعي، رئيس قسم في فرع الهندسة المعمارية في الجامعة اللبنانية الدكتور عصام رجب والدكاترة سمير الطويل وشادية سنو ومريم عدرا وعدد من أعضاء بلدية المنية وطلاب الجامعة.

وبعد عرض الدراسة التي شملت مختلف القطاعات والمجالات في المنية من قبل الطلاب: ريم عيسى وخالد عقل وعمر علي، أوضح الدكتور عصام رجب، الذي أشرف على عمل الطلاب، أن "هذه الدراسة هي بمثابة عرضٍ لأهم وأبرز الإشكاليات التي تعاني منها المنية، وتتضمن مجموعة من المشاريع والحلول التي يمكن للبلديات والجهات المعنية العمل عليها لتطوير المنطقة ومراعاة احتياجات أهلها"، مشيرا إلى أن "العمل على إنجازها تطلب عاما كاملا، وهي دراسة أكاديمية قدمنا من خلالها الرؤية الموضوعية لواقع المدينة، ولا شك أنه يجب أن تُستكمل بلقاءات واجتماعات متتالية لتحديد الأولويات من المشاريع المقترحة".
وإذ شكر رئيس اتحاد بلديات المنية عماد مطر "الطلاب على ما قدموه وبذلوه من مجهود"، أشار إلى أهمية "وجود هكذا نوع من الدراسات التفصيلية لدى البلديات بحيث تنطلق منها بخطة عمل واضحة"، كاشفا أنه "عندما تم الإتفاق مع الكلية في الجامعة اللبنانية على هذا النوع من التعاون كان هدفنا وضع خطة عشرينية للمنية ننطلق منها لتحقيق المشاريع الإنمائية الملحة".
وأضاف: "إنه لشرف لنا في إتحاد بلديات المنية أن نقيم هذا التعاون مع صرح لبناني عظيم كالجامعة اللبنانية التي شكلت وما تزال الرافد الأكبر لكل شباب الوطن ومنارة العلم الأولى"، لافتا الى ان أن "العمل الجدي يبدأ الآن إذ إننا سنُكثف اللقاءات والاجتماعات لإعادة صياغة توصيات الدراسة بما يتماشى مع بعض الملاحظات التي أدلى بها الحاضرون، ولاختيار أبرز المشاريع التي قد تهتم بعض الجهات المانحة بالتعاون معنا لإنجازها" 

سليم خوري من مهنية جزين: لسياسة حكومية داعمة للتعليم المهني
وطنية - زار عضو "تكتل لبنان القوي" النائب سليم خوري "معهد ماريا عزيز الفني" في جزين، وعقد اجتماعا مع الهيئة الادارية والتعليمية، شدد فيه على "ضرورة ان يكون للحكومة الجديدة سياسة داعمة للتعليم المهني، وتوجيه الطلاب الى الانخراط في الاختصاصات الفنية التي تؤهلهم الى دخول سوق العمل". واستمع خوري الى مطالب الادارة والاساتذة وجال في اقسام المعهد. 

حمادة ينّوه بثانوية «شكيب أرسلان» الرسمية
بوابة التربية- نوّه وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال مروان حمادة بالاقبال الكثيف للطلاب الذي تشهده ثانوية شكيب أرسلان الرسمية المختلطة، وذلك خلال استقباله وفدا من الهيئة التعليمية برئاسة المديرة وسيلة يموت، في حضور مديرة التعليم الثانوي جمال بغدادي.
وعبّر حمادة للوفد عن فخره وتقديره للمستوى الذي تقدّمه الثانوية، وللنتائج التي تحققها في الامتحانات الرسمية.
وتسلّم الوزير حمادة من المديرة يموت والأساتذة درعا تكريمية كانت معدة لتسليمها للوزير خلال حفل التخرج السنوي الذي رعاه في قصر اليونسكو.

إطلاق مشروع لبناء القدرات والتوجيه للشباب في عكار وبيروت وجبل لبنان ممثلة حمادة: لتعمم التجربة في كل لبنان
وطنية - أطلقت جمعيتا "مدى" و"امباور" مشروع "بناء القدرات والتوجيه للشباب في عكار، شمال لبنان، وبيروت وجبل لبنان"، بدعم من اليونيسف وبتمويل من الوكالة الايطالية للتنمية، في احتفال اقيم في مقر وزارة التربية والتعليم العالي في الاونيسكو، برعاية وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال مروان حمادة ممثلا بالمدير العام للتعليم المهني سلام يونس، المدير العام للتربية فادي يرق، نائبة ممثل اليونيسف فيوليت سبيك وارنري وأعضاء من جمعيتي "مدى" و"امباور".
وألقت يونس كلمة أكدت فيها أهمية هذا المشروع للشباب في منطقة عكار، شمال لبنان، بيروت وجبل لبنان. وقالت: "مهما كانت الفترة التدريبية قليلة، ولكن لديها القدرة على التغيير في حياة الاشخاص وخصوصا في المناطق التي هي بحاجة ماسة للتدريب"، آملة أن تعمم التجربة في كل لبنان. 
من جهتها، أوضحت وارنري أن "هذا المشروع يركز على تدريب الشباب في المجالات والمهارات المطلوبة للمشاركة في سوق العمل وعلى احتياجات المناطق التي يعيشون فيها"، مشيرة الى ان "هذا التدريب سوف يقترن بمعارض للوظائف ما يسمح للطلاب بالتفكير أكثر في مهنتهم المستقبلية". وقالت: "لقد استثمرت اليونيسف في دراسات استقصائية لتقييم حالة الشباب في لبنان، وقد أبرزت هذه الدراسات من جهة التحديات التي يواجهها الشباب، ومن جهة أخرى الحاجات التقنية ضمن الاستراتيجيات العامة والخاصة التي يجب أن تزود الشباب بالتعليم والمهارات اللازمة. وتشير البيانات المتاحة إلى الحاجة إلى مثل هذه المشاريع".
وشكرت رئيسة جمعية "امباور" كرين جبجي اليونيسف والوكالة الايطالية للتنمية لدعم المشروع وتمويله.

وقالت المنسقة لدى جمعية "مدى" ديلفين كومبان: "غالبا ما يقدر معدل البطالة وسط الشباب بخمس وعشرين في المئة، في عكار وشمال لبنان. إن فئة الشباب المتسربين من المدارس أو من دون دبلوم، سيكونون عرضة أكثر بكثير من سواهم للتأثيرين الاجتماعي والاقتصادي القويين في المناطق، من حيث الفقر والأمل في مستقبل أفضل، لما يطاول جيلا كاملا من الشباب. رغم ذلك، بينت بعض التحليلات لآليات سوق العمل، أن هناك طلبا على المهارات التقنية، فضلا عن أن هناك عددا لا يستهان به من الشركات التي تسعى لملء الشواغر".

واوضحت ان المشروع يرمي إلى إتاحة المزيد من المجالات، أمام الشباب اللبناني وغير اللبناني، نحو برامج التدريبات التقنية والمهنية وبرامج بناء المهارات الابتكارية، إضافة إلى تقديم فرص المشاركة والتمكين لتحسين كل من الأداء المهني والشخصي. ويهدف إلى دعم الشباب من أجل الارتقاء بمهاراتهم وإمكاناتهم المهنية، مما سيعزز فرصهم في نيل عمل أفضل ولعب دور ناشط وفاعل في مجتمعاتهم المحلية، وذلك في بيروت الكبرى والشمال وعكار.

وأعلنت انه "إلى جانب المهارات الحياتية والتوجيه والمهارات التقنية المكتسبة خلال دورات التدريب المهني القصيرة المدى والمتعلقة بالتجارة الزراعية، سوف تساعد 6 معارض للوظائف في تحديد فرص العمل المتاحة في هذه المناطق". 

وقالت: "يتضمن المشروع ايضا تعزيز مهارات الشباب في ما يخص حملات التوعية والتسويق عبر وسائل الإعلام الاجتماعية الذي من شأنه أن يساعدهم في الترويج لمشاريع أو مبادرات تستفيد منها مجتمعاتهم المحلية. إذ سوف يحدد جميع المشاركين قضايا المجتمع الأساسية، لكي يطلقوا حملات ملهمة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تستهدف الشباب من أجل تشجيعهم على الانخراط في مجتمعاتهم، والعمل على إيجاد الحلول المؤاتية، والاستثمار في أنفسهم من أجل بناء مستقبلهم". 




حب الله التقى وفدا مركزيا من منظمة سما الثقافية فرع لبنان
وطنية - استقبل النائب السابق حسن حب الله وفدا مركزيا من منظمة "همسة سما" الثقافية فرع لبنان ضم رئيس المنظمة جمال أبو زينب وأمين السر محمد أبو رحيلة ومسؤولة العلاقات العامة سوسن فرحات بحضور معاون مسؤول العلاقات الفلسطينية الشيخ عطاالله حمود، حيث جرى البحث في آخر المستجدات على صعيد أوضاع اللاجئين الفلسطينيين داخل المخيمات في لبنان، وخصوصا بعد محاولات إيقاف عمل الاونروا من المساعدات الصحية والتربوية والمعيشية.
وأثنى حب الله على "كل عمل ثقافي وتوجيهي يخدم أهلنا داخل المخيمات ويحمي مستقبل أجيالنا في ظل موجة التطبيع التي تجتاح بعض دولنا الإسلامية والعربية تحت مسميات الأنشطة الثقافية والرياضية تارة أو الاقتصادية والسياسية تارة أخرى بهدف إسقاط حق العودة وإلغاء صفة اللاجئين عن الفلسطينيين".
وتناول اللقاء "الظروف النفسية التي يعانيها أطفال غزة والضفة والقدس في ظل الحصار الهمجي التي تفرضه قوات الاحتلال بالقتل والاعتقال بهدف تيئيس الفلسطينيين والنيل من إرادتهم تمهيدا لتطبيق ما سمي بصفقة القرن". 

"رهاب المثلية" بنسخته الدينية يلاحق طلاب الجامعة الأميركية
محمد غندور- جريدة المدن/ نجح مفتي الجمهورية السابق محمد رشيد قباني في إلغاء سهرة، قيل أنها "جنسية مثليّة للتعرف إلى الشريك"، كانت مقررة مساء أمس في إحدى حانات شارع الحمراء.
وأصدر بياناً وجّه فيه نداء إلى كل من رئيس الجمهورية، ورئيس مجلس النواب، ورئيس الحكومة المكلف، ورئاسة وإدارة الجامعة الأميركية في بيروت، لمنع السهرة التي ينظمها "نادي الجندر" في الجامعة، والقبض على منظمي السهرة ومعاقبة المسؤول في وزارة الداخلية الذي وافق على الترخيص.
 لم يكتف قباني بما سبق، معتبراً "أن موضوع السهرة مفضوح وهو عار على لبنان واللبنانيين، وينذر بدمار إلهي للبلد". هذا ما نشرته غالبية المواقع الأخبارية، من دون التدقيق بحقيقة هذه الادعاءات، أو الأخذ برواية الطرف الآخر – منظم الحفلة، حتى بعد اصدارهم بياناً يوضح حقيقة المناسبة.
بدأت القصة حين قرّر "نادي الجندر والجنسانية" في الجامعة الأميركية تنظيم سهرة تنكرية لمناسبة عيد "هالووين"، خارج حرم الجامعة بعد موافقة الإدارة طبعاً. والنشاط يندرج ضمن سلسلة أنشطة للنادي ينظمها على مدار السنة. يقول مسؤول في النادي بحديث لـ"المدن" إن بيان المفتي تسبب بأذى نفسي بالغ لأعضاء النادي المسالمين، وساهم في تحريض الرأي العام ضد السهرة التي كانت عادية ومشابهة لأي احتفالية تحتضنها المدينة.
ويشير الطالب المسؤول إلى أن بيان المفتي ضم مغالطات عدّة أهمها أن النادي لم يكن بحاجة إلى موافقة من قبل وزارة الداخلية، ولم يطلب إذناً أو تصريحاً لإقامة الحفلة لأنها مجرد مناسبة اجتماعية، كما أن السهرة لم تكن للبحث عن شريك جنسي، انما للاحتفال والرقص وتبادل الأحاديث".
على أي حال، ساهمت الضغوط التي تعرّض لها النادي إلى الغاء السهرة حفاظاً على سلامة المشاركين، وعدم تعرضهم لأي أذى نفسي أو جسدي، خصوصاً أن ثمة من هدد بمهاجمة الحانة التي كانت ستستضيف السهرة و"تكسيرها"، حسب بيان صادر عن النادي.
ويوضح المصدر الطلابي أن النادي ينظّم دورياً ندوات ونقاشات حول رهاب المثلية الجنسية، وحرية الرأي والتعبير عن الهوية الجنسية، والعمل على توفير مساحة آمنة لمجتمع مهمش.
بعد اللغط الذي سببه بيان قباني، انقسمت الآراء بين مؤيد ومعارض، عبر مواقع التواصل الاجتماعي لما حدث.
هكذا، ومرة جديدة، تُستعمل السلطة الدينية للتدخل في أمور لا تهم إلا أصحابها، وتحاول فرض وصاية أخلاقية، تبدو في كثير من الأحيان متعارضة مع حقوق المواطنين وحرياتهم العامة والفردية.
وفي مشهد لا يخلو من المزايدة والمزاحمة، استلحقت دار الفتوى نفسها وسارعت إلى إصدار بيان قالت فيه أنها "ستقف في وجه كل من يخالف التعاليم الدينية والقيم الأخلاقية التي جاءت بها جميع الرسالات السماوية والتي قام على أساسها المجتمع اللبناني في المحافظة على القيم الأخلاقية وطهارة المجتمع من الفساد والتحلل اللاأخلاقي الذي يحاول بعض المفسدين والفاسدين نشره بين الشباب في الجامعات والمؤسسات التربوية الحضانة لأبنائنا على اختلاف انتماءاتهم".
ويبدو أن حرب البيانات ضد الجامعة الأميركية في الآونة الأخيرة لم تتوقف عند هذا الحد، اذ أصدر اتحاد الشباب الوطني بياناً تساءل فيه "هل الجامعة الأميركية في بيروت تحولت من صرح تعليمي رائد يخرّج شباباً يسعى لخدمة وطنه، إلى مقر لنشر التطبيع والفساد والإفساد"، بعدما نجح اعتصام طلابي في إلغاء محاضرة بعنوان "إعادة النظر في أخلاقيات الحرب" للدكتور والباحث جيف ماكماهان الذي يعمل مستشاراً لقسم الفلسفة في الجامعة العبرية في القدس. وبرّرت الجامعة دعوتها للمحاضر الأميركي بأنها تعتمد على "مبادئ التعليم الليبرالي التي طورت في الولايات المتحدة، البلد الذي سُجّلت الجامعة فيه".
هذه المناخات التي تحاصر مبادرات ثقافية واجتماعية وأكاديمية، تعدنا بـ"نعيم" التكفير والتخوين، وفق ما اختبرته مجتمعات قريبة ومجاورة.

علي فضل الله في تكريم متخرجي المبرات: للاسراع في تشكيل الحكومة وإعداد خطة اقتصادية تنهض بالبلد
وطنية - أقامت مديرية الشؤون الرعائية وجمعية متخرجي المبرات حفل غداء تكريميا لـ 150 طالبا نجحوا في شهادة الثانوية العامة والبكالوريا الفنية، برعاية العلامة السيد علي فضل الله، وحضور رئيس جمعية متخرجي المبرات أحمد الموسوي وعدد من مجلس أصدقاء المتخرجين، ومديري المؤسسات التعليمية والرعائية في الجمعية، وذلك في مبرة السيدة خديجة الكبرى - طريق المطار.
افتتح الاحتفال بآيات من القرآن الكريم، تلاها النشيد الوطني اللبناني. بعد ذلك، كانت كلمة لجمعية متخرجي المبرات، ألقاها رئيس الجمعية الأستاذ أحمد الموسوي، الذي أكد على الناجحين "ضرورة متابعة تحصيلهم العلمي بتفوق إلى ما بعد الإجازة الجامعية، في زمن يتخبط بالصعاب والأزمات"، مشيرا إلى "دور جمعية متخرجي المبرات في متابعتهم في المرحلة الجامعية إلى ما بعد التخرج"، داعيا إياهم إلى "المشاركة في افتتاح مركز جمعية متخرجي المبرات والاستفادة منه، وأن يكونوا السباقين إلى التطوع في الحياة، وبخاصة في مركز الجمعية".

فضل الله
ثم ألقى العلامة فضل الله كلمة قال فيها: "هذا النجاح كنا نرقبه في الليل والنهار لكي نراكم في هذا الموقع، وقد بذلتم الكثير حتى وصلتم إلى ما أنتم عليه. سعادتنا كبيرة في أن نراكم في هذا الموقع، وقد أنهيتم الدراسة الثانوية. كل التعب والعطاء الذي بذل من أجلكم، يشعر الإنسان بأهميته، لأنه كان منتجا ورابحا، وهذا ما كنا نأمله من السابقين، ونأمله منكم، وستستمرون به، لأننا معكم، نحن وجمعية المتخرجين الذين يحملون هذا الهم، بعدما حملتها إدارات مؤسساتكم التي تخرجتم منها".
أضاف: "ننتظر منكم الوفاء لهذه المؤسسات، وننتظر أن تتابعوا المسيرة، مسيرة العلم والوفاء، أن تعملوا على أن تكونوا علامة فارقة في كل موقع سوف تكونون فيه، في الجامعة والعمل، وفي الانفتاح على الآخرين وعلى الحياة".

وشدد فضل الله على أهمية العلاقة مع الله، قائلا:"نريدكم أن تكونوا علامة فارقة في الإيمان وفي العلاقة مع الله، وأصحاب الدين الذي ينفتح على الحياة ويجعل الإنسان خيرا، لأن الإنسان عندما يبلغ القمة في العبادة، يصبح ساعيا في خدمة الناس، وعاملا من أجل مجتمعه وأمته ووطنه".

وتابع:"علينا أن نعيش التخطيط للمستقبل في بلد لا يجد فيه الإنسان فرصة لحياة كريمة، وكم هناك من المتعلمين الذين لا يجدون فرص عمل؟ علينا ألا نيأس، وألا نفكر في أن هذه الحياة مغلقة، علينا أن نتحمل مسؤولية هذا الوطن، وأن نسعى إلى أن ننقله إلى شاطئ الأمان، لأنه لن يتغير إلا بعزيمة أبنائه".

أضاف: "لا نقبل منكم إلا التميز، لأننا نعرف أن لديكم كل الإمكانات التي تؤهلكم كي تكونوا متميزين، فاجعلوا الآخرين يحتاجونكم، ولبوا حاجاتكم من دون الحاجة للذهاب إلى هذا أو ذاك".
وشدد على أن "تتحمل الدولة مسؤولياتها حيال هذه الأعداد من المتخرجين الذين لا يجدون موقعا للعمل وخدمة بلدهم، فيبادر القسم الأكبر منهم للاغتراب"، داعيا إلى "الإسراع في تشكيل الحكومة وإعداد خطة اقتصادية للنهوض بالبلد، واستيعاب الشباب اللبناني المتخرج من الجامعات، بدلا من استمرار كل هذا النزيف في رحيل الأدمغة وأهل الاختصاص".
وختم قائلا:"نريد لهذا اللقاء أن يكون لقاء فرح، لأننا نلتقي بكم ونريدكم دائما في مواقع التفوق والتميز، وننتظركم عند تخرجكم من الجامعات إلى الحياة، والمبرات تنتظركم، ودائما أبوابها مفتوحة لكم".
في الختام، تم توزيع الهدايا على المتخرجين والتقاط الصور التذكارية. 

صندوق التنمية الاقتصادية ينفذ مشروع المسرح للتنمية في المحمرة
وطنية - عكار - يقوم صندوق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بالتعاون مع جمعية "خيال للتربية والفنون"، بتنفيذ مشروع "المسرح للتنمية"، بهدف دعم الشباب المقيمين والنازحين في نطاق بلدة المحمرة في عكار، وتطوير مهاراتهم في مجال العمل المسرحي، بتمويل من الاتحاد الأوروبي.
يهدف الصندوق من خلال هذا المشروع الى دعم المجتمعات المضيفة للاجئين للتخفيف من حدة التشنجات القائمة، وتوفير الحد الأدنى من تقبل الآخر. امتد هذا المشروع لفترة 8 أشهر، حيث تدرب المشاركون على كتابة قصص واقعية تحاكي الحياة اليومية، وتحويلها الى مشاهد تفاعلية، تعكس من خلال الأداء المسرحي الواقع الموجود، والواقع المرتجى بنظر المشاركين. 
وكان لهذا التدريب المكثف تأثيرا إيجابيا جليا لناحية بناء وتطوير قدراتهم الذاتية والمعرفية. بالإضافة إلى ذلك، استطاع المشاركون تطوير مهاراتهم في مجال الكتابة المسرحية والتعبير السليم. 



قائد القطاع الشرقي في اليونيفيل دشن مشروعا لتجهيز مدرسة بليدا الرسمية
وطنية - مرجعيون - دشن قائد القطاع الشرقي في "اليونيفيل"، الجنرال خوسيه لويس سانشيز مارتينيز فاليرو، ورئيس بلدية بليدا حسن عبد الرسول حجازي، ومدير مدرسة بليدا الرسمية عفيف محمد حجازي، مشروعا في المدرسة الرسمية شمل تجهيز الصفوف الدراسية وتركيب قضبان الأمان على نوافذ المدرسة وكذلك تشييد "كيوسك" في باحة المدرسة لتسهيل الدعم للتلاميذ وتفعيل نشاط الهيئة التدريسية.
وأعرب مارتينيز- فاليرو عن رضاه "لقدرته على المساهمة في تحسين ظروف المدرسة وكذلك في المشاركة في كل ما يساعد على تنمية وتحسين ظروق سكان جنوب لبنان الذي رحب بنا وساعدنا طوال مدة مهمتنا".
من جانبه شكر رئيس البلدية "جهود قوات اليونيفيل وخاصة الكتيبة الإسبانية في المساعدة على حفظ السلام والاستقرار في لبنان وعلى مثل هذا النوع من المشاريع الذي يساهم في إفادة السكان". واختتم الاحتفال بقطع قالب حلوى. 

آية الحسنية أولى بجائزة الابداع الفكري
وطنية - فازت الطالبة آية الحسنية (الثانوية الوطنية - حاصبيا) بالجائزة الأولى وقيمتها 3 ملايين ليرة لبنانية، خلال مباراة الأبداع الفكري للفيلسوف كمال الحاج بعنوان "بين العقل والأيمان"، والتي نظمها "بيت الفكر" في معهد الرسل جونية، بمشاركة 250 طالبا وطالبة من مختلف الثانويات اللبنانية الرسمية والخاصة.
وتم اعلان نتيجة المباراة في قاعة جامعة اللويزة، في حضور لجنة التحكيم وشخصيات تربوية وثقافية وسياسية، وفازت الثانوية الوطنية في حاصبيا بالجائزة الأولى للطالبة آية الحسنية والطالبة شذا مسعود بجائزة التنويه وحصلت التلميذتان رؤى زويهد وتيا ورد على شهادتي تقدير.
وأشرف على تدريب الطالبات في الثانوية الوطنية المدرسة زينا سعسوع. وهنأ مدير الثانوية فواز لقيس الفائزات. 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء