X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 25-10-2018

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis


مكتب الاعلام في ال AUB: الجامعة لا تدعم التطبيع لأنه يتعارض مع القانون اللبناني ويتناقض مع مكانة الجامعة
وطنية - اعلن مكتب الإعلام في الجامعة الأميركية في بيروت في بيان، ان "الجامعة الأميركية في بيروت AUB هي أسرة من المفكرين الأكاديميين والمربين الذين يفتخرون برفع لواء حرية الكلمة والحوار، وهي صرح يتم فيه التعبير عن أفكار وآراء متنوعة في بيئة دقيقة وآمنة وعلمية وإنسانية.
وتخضع الجامعة الأميركية في بيروت للقوانين اللبنانية، وتتخذ لها مبادئ التعليم الليبرالي التي طورت في الولايات المتحدة، البلد الذي تم تسجيل الجامعة فيه. وتكرس هذه المبادئ حق الطلاب في الاحتجاج السلمي على أمور ذات أهمية، لا في إعاقة حرية أفراد المجتمع الجامعي الآخرين في الانخراط في الاستبيان والنقاش الأكاديمي المشروع.
إن الجامعة الأميركية في بيروت لا تدعم "التطبيع" لأن ذلك يتعارض مع القانون اللبناني، ويتناقض بشكل صارخ مع مكانة الجامعة كمؤسسة التعليم العالي الأفضل في لبنان والعالم العربي". 

حماده عرض مع السفير الصيني تعزيز التعاون بين البلدين ونقيبة المعالجين الانشغاليين طالبت بالمشاركة في مراحل الدمج التربوي
وطنية - استقبل وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده سفير جمهورية الصين الشعبية وانغ كيجيان مع وفد رفيع المستوى من السفارة في حضور المدير العام لوزارة التربية بالوكالة عماد الاشقر.
ورحب الوزير حماده بالسفير الصيني والوفد المرافق، مشيدا "بالتقدم السريع في التكنولوجيا الحديثة الذي شهدته الصين، خصوصا وان حضارة العلماء وفلاسفة الصين القدماء نقلت افكارهم وتوجهاتهم الى العالم الحديث".
واكد وزير التربية "ضرورة تعليم اللغة الصينية في لبنان، خصوصا وان الصين تستقبل سنويا أعدادا هائلة من اللبنانيين"، كما أكد "ضرورة تطوير العلاقات بين البلدين عبر اللجوء الى طرق اضافية تعزز هذه العلاقة"، معتبرا "ان الصين تمثل بالنسبة الى لبنان الافق الجديد والقرب الدولي المتوسطي". واشار الى "انجازات تحققت عبر سفارة الصين بارسال طلاب لبنانيين سنويا الى الصين للدراسات العليا في اختصاصات متفرقة، كما ان لبنان يستقبل بدوره سنويا طلابا صينيين لدراسة اللغة العربية في الجامعة".
من جهته، شدد السفير الصيني على "تعزيز التعاون وتفعيل النشاطات"، معربا عن سروره بوجوده في لبنان، مشيرا الى "التقدم والنمو الاقتصادي الذي شهدته الصين عبر التعاون مع الدول كافة".
ووضع السفير كيجيان وزير التربية في أجواء الجولة التي قام بها الى مجمع الجامعة اللبنانية في الحدت، مشيرا الى انه سينقل ايجابيات اللقاء الى بكين.
بعدها قدم حماده الى كيجيان هدية تذكارية عبارة عن مصنوعات جزينية، وبدوره قدم السفير الصيني هدية للوزير حماده.
د.نصر
واستقبل الوزير حماده نقيبة المعالجين الانشغاليين Association Therapy Occupational  Lebaneseالدكتوره فاطمة نصر على رأس وفد من النقابة، وعرضت معه كيفية اشراك هؤلاء المعالجين في مراحل الدمج التربوي كون النقابة مغيبة كليا عن المدرسة الرسمية.
ووعد وزير التربية باشراك المعالجين في البرامج وفي المناقشات الايلة الى تطوير الدمج التربوي، وادراج اختصاص العلاج الانشغالي ضمن الاختصاصات المدرجة لمشروع المدارس الرسمية. 
وقد سلم الوفد الوزير حماده ملفا كاملا عن هذا الموضوع الذي احاله بدوره الى المدير العام للتربية.

تحرك... لا تحرك لنقابة المعلمين في المدارس الخاصة
فاتن الحاج ــ الاخبار ــ لم تختر نقابة المعلمين في المدارس الخاصة الصرح البطريركي في بكركي، حيث «يطبخ» تعديل قانون سلسلة الرتب والرواتب لجهة حرمان المعلمين الدرجات الست، مكاناً للاعتصام. بل صوّبت وجهة التحرك نحو صندوق التعويضات حيث ستنفذ تجمعاً، الثالثة بعد ظهر الثلاثاء المقبل، للمطالبة بالإفراج عن تعويضات المعلمين الذين لم تسدد مؤسساتهم مستحقاتها. 
رئيس النقابة ردولف عبود نفى، رداً على سؤال لـ«الأخبار» عما إذا اكان لتحرك باتجاه بكركي يحرج الأحزاب المكونة للمجلس التنفيذي للنقابة، قائلاً: «أحزابنا لا تحرجنا ونحن لا نحرجها، وننتظر، كأبناء الرعية وأولاد صالحين، من مرجعية بكركي إشراكنا في الحوار، فنحن لسنا أخصاماً لأصحاب المدارس ونستغرب تغييبنا عن الاجتماعات».
يبدو عبود متيقناً من أن النواب لن يوقعوا اقتراح القانون، وإذا وافقوا عليه ستكون النقابة في حلّ من أي اتفاق يسلب المعلمين حقوقهم، وسيكون حتماً الفتيل لاشعال ازمة كبيرة». عبود كشف أن النقابة ستقدم تصوراً متكاملاً للحل من دون أن يفصح عن تفاصيله. ورفض، في مؤتمر صحافي عقده أمس، اقتراح القانون المعجل المكرر الذي أعده اتحاد المدارس الخاصة، ويستكمل نقاشه في اجتماع يعقد بعد ظهر اليوم في بكركي، بمشاركة بعض أعضاء الكتل النيابية، محذراً من أن تفرض هذه المحاولة الجديدة، «فصل تشريع» ليس بين القطاعين التعليميين الرسمي والخاص فحسب، بل بين أساتذة التعليم الثانوي ومعلمي المرحلتين الابتدائية والمتوسطة في القطاع الخاص نفسه، باعتبار أنّ التعديل القانوني الجديد لن يشمل المرحلة الثانوية. ورأى أنّ إستصدار قانونٍ جديدٍ يخص القطاع التربوي الخاص «محاولة للطعن في وطنية وصدقية المجلس النيابي وجميع النواب».
النقيب حمّل مسؤولية عرقلة تنفيذ قانون سلسلة الرتب والرواتب الرقم 46 للجنة الطوارئ التربوية في وزارة التربية التي وعدت بالتدقيق في الموازنات المدرسية وبدرس الميزانيات والحسابات المدرسية للسنوات الخمس السابقة، من دون تحقيق ذلك، متهماً إياها بـ«محاباة المؤسسات التربوية الخاصة». كما حمّل المسؤولية لمصلحة التعليم الخاص في الوزارة التي «قبلت الموازنات المدرسية كما قدمت لها، ومددت المهل القانونية حين رفض المعلمون توقيع بيانات كاذبة»، وأيضاً لكل من مجلس إدارة صندوق التعويضات إذ «حالت مواقف رئيس مجلس الإدارة المتماهية مع مواقف ممثلي المؤسسات التربوية دون اعطاء المعلمين حقوقهم»، ولمديرية الضمان الاجتماعي من خلال «قبول البيانات المالية المدرسية من دون تضمينها الدرجات الست»، ولاتحاد المؤسسات التربوية الذي «حرّض المؤسسات المدرسية على رفض تطبيق القانون وتهميش المؤسسات التي التزمت القوانين وأعطت معلميها الحقوق وفق الجدول 17 والدرجات الست». 
النقيب لوّح بتعليق عضوية ممثلي النقاية في صندوق التعويضات احتجاجاً على المماطلة في الإفراج عن تعويضات المعلمين، معلناً أنّ النقابة مستمرة في خطواتها القانونية من خلال متابعتها لعددٍ من الدعاوى القضائية بحق بعض المدارس الخاصة وصندوق التعويضات، في انتظار صدور الأحكام القضائية المناسبة.

عبود في مؤتمر صحافي: نناشد رئاسة الجمهورية وضع حد لمحاولات إسقاط القانون 46
وطنية - عقد المجلس التنفيذي لنقابة المعلمين في لبنان مؤتمرا صحافيا في مركزه الرئيسي تحدث فيه نقيب المعلمين رودولف عبود، مؤكدا "اهتمام النقابة بقضية محقَّة ما زالت تترنح نتيجة تعسف أصحاب إجازات المدارس الخاصة في لبنان، وتخاذل الرسميين المعنيين بهذا القطاع التربوي المهم جدا".
اضاف: "لا يلام الذئب في عدوانه، إن يك الراعي عدو الغنم، َّبعيدا من التأويل الموغل في الاستنتاجات، اخترت أن أبدأ كلمتي بهذا البيت الذي يختزن الكثير من الحقيقة. هذه الحقيقة التي - وللأسف - تحولت واقعا مريرا يقض مضاجع كل معلم شريف. هذا المعلم الذي يريدونه ذليلا مكسور الجناح. يكشر أصحاب المصالح عن أنيابهم ويهددونه، تارة بأن قانون السلسلة غير نافذ وبأن الدرجات الست طارت أدراج الرياح، وطورا باقتراحات عجيبة غريبة يسحبونها من ادراج خزانتهم علها تزرع الرعب في نفوس المعلمين الذين لم يطالبوا يوما إلا تطبيق القانون".
وتابع: "عام دراسي جديد يبدأ والازمة التربوية مستمرة، سنة وشهر والدرجات الست لم تقبض من معلمي المدارس الخاصة... والمتقاعدون في الخاص ينتظرون قرار مجلس ادارة صندوق التعويضات لانصافهم باعطائهم حقوقهم... ومحاولات تعطيل عمل مجلس ادارة صندوق التعويضات مستمرة... واجتماعات التحريض على القانون 46 تتتالى... والاهل يتخوفون من الزيادات العشوائية على الاقساط... والتلاميذ يخشون من اضرابات في العام الدراسي".
وسأل: "من المسؤول عن حل هذه الازمة ومن يوقف استنزاف طاقة المعلمين والاهل والتلاميذ؟. تريدون معرفة من عرقل ويعرقل تنفيذ القانون 46؟". وأضاف: "اعلموا أنهم كثر، ومنهم لجنة الطوارئ التربوية: اجتماعات متكررة ووعود بالتدقيق بالموازنات المدرسية وبدرس الميزانيات والحسابات المدرسية للسنوات الخمس السابقة، من دون تحقيق ذلك. والهدف إمرار الوقت ومحاباة المؤسسات التربوية الخاصة. ومنهم مصلحة التعليم الخاص في وزارة التربية: التي قبلت الموازنات المدرسية كما قدمت إليها، ومددت المهل القانونية لتقديم تلك الموازنات حين رفض المعلمون التوقيع على بيانات كاذبة".
كما سمى عبود مجلس إدارة صندوق التعويضات "إذ ماطل ممثلو المدارس بحجة انتظار صدور رأي هيئة التشريع والاستشارات، وحين اصدرت الهيئة رأيها تم رفضه بحجة أنه غير ملزم! وقد جمد مجلس الإدارة صرف تعويضات المعلمين، وما زال، لتجنب اعترافه بالقانون 46 والدرجات الست. وحاول ممثلو المعلمين فيه الضغط في اتجاه اخذ قرار، وللأسف، قد حالت دون ذلك مواقف رئيس مجلس الادارة المتماهية مع مواقف ممثلي المؤسسات التربوية ما ساهم في شل مجلس الإدارة".
كذلك أشار إلى مسؤولية "مديرية الضمان الاجتماعي، من خلال قبول البيانات المالية المدرسية من دون تضمينها الدرجات الست. واتحاد المؤسسات التربوية، الذي حرض المؤسسات المدرسية على رفض تطبيق القانون كما وحرض أيضا لتهميش المؤسسات التربوية التي التزمت القوانين وأعطت معلميها حقوق وفق الجدول 17 والدرجات الست".
وقال: "إن المؤسسات التربوية الخاصة لم تزدهر في لبنان إلا لأن معلميها اكفاء ولان نقابة المعلمين، عبر نضالات مجالسها التنفيذية على مر السنوات، حصنتهم بقوانين تنظم عملهم وتحفظ حقوقهم. بعض من هذه القوانين ساوى معلم الخاص بمعلم الرسمي وبعضه ميز بينهما. فالتعيين والتصنيف في القطاع التربوي الخاص، بموجب القانون 661، مرتبطان بالشهادة وليس بمرحلة التعليم".
واستطرد: "على رغم كل تلك الحقائق، ما زال اتحاد المدارس الخاصة يسعى جاهدا إلى إلغاء القانون 46 أو الجزء الأكبر منه. وما آخر محاولاته الذي سرب إلينا إلا أبلغ دليل على ما قلناه. ففي المضمون، آخر محاولات اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة ضرب مكتسبات المعلمين من خلال اقتراحه حرمان معلمي المرحلتين الابتدائية والتكميلية من كل الدرجات الست وكأنه يفرض، في هذه المحاولة الجديدة، فصل تشريع بين أساتذة التعليم الثانوي وباقي الزملاء في القطاع الخاص. وفي الشكل، لا يخفى على أحد محاولاتهم توريط السادة النواب للسير بما يبتغون، من خلال اجتماعات ما سمي بلجنة بكركي".
وتوجه عبود إلى النواب بالقول: "نتمنى عليكم ألا تزيدوا من معاناة أكثر من 55000 معلم. فهم أصلا يعانون من سوء المعاملة والابتزاز بلقمة العيش من الكثير من أصحاب المؤسسات التعليمية الخاصة. لقد وثقوا ووثقنا بكم، وما زالت الثقة كبيرة بالكثير معكم. رجاء لا تقدموا على خطوات يحرج فيها هؤلاء المعلمون فلا يعود أمامهم إلا الثورة لمواجهة تمرد وعصيان اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة منذ صدور القانون، من دون حسيب أو سائل".
وتابع: "ما يؤلمنا أكثر، أن كل تلك المحاولات تصدر عن صرح وطني هو الصرح البطريركي في بكركي. وقد سبق أن طلبنا من كل المراجع الدينية الوطنية العدل والعدالة والإنصاف والتفهم والأبوة وتحمل المسؤولية. والأهم طالبناهم بألا يسمحوا لإتحاد المؤسسات التربوية بأن يستمر في الإحتماء بهم ضدنا. فنحن أيضا أبناء الرعية. ونحن أولاد صالحون، نتقي الله ونعمل بهدي الضمير أولا والقوانين ثانيا وأخيرا".
وأضاف: "ان الصرح البطريركي هو مرجعية وطنية نلجأ اليها في الاوقات الصعبة، وعندما يضيع الحق، نلجأ اليه للمطالبة به. وها نحن اليوم نعاني ظلما وقهرا ونحزن لشراكة ضائعة بين مكونات العائلة التربوية. عائلة تربوية؟ ليتها تعود!".
وتمنى على بكركي "كما يشهد تاريخها، العمل على لمِّ شمل العائلة التربوية التي شرذمها اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة في لبنان. نتمنى عليها ألا تسمح لاتحاد المؤسسات التربوية الخاصة في لبنان استصدار بيانات من صرحها لرفض تطبيق القوانين. نتمنى أيضا من بكركي عدم السماح لأي كان أن يأخذ من الصرح البطريركي غطاء لتجاوزاته".
وسأل "معظم المهتمين بالشأن التربوي: لماذا لا تدعى نقابة المعلمين في لبنان لاجتماعات بكركي؟ ان حملة الصرف الأخيرة كانت موجعة للمعلمين وللنقابة إلا ان ذلك لن يثنينا عن متابعة المسار وعن التمسك بالقانون 46 بكامل مندرجاته. اننا حريصون على استمرارية المؤسسات التربوية الخاصة وعلى ضمان فرص عمل المعلمين، والنقابة تدرك بأن بعض المؤسسات التربوية الخاصة مهددة بالاقفال بسبب تدني عدد طلابها، وتدرك ان الازمة الاقتصادية تثقل كاهل الاهل نتيجة الزيادات المتتالية على الاقساط المدرسية. ويدرك الجميع أن المعلم لم ينل حقوقه كاملة. وإن القانون 46 قد صدر عن المجلس النيابي الكريم، ويحمل تواقيع عزيزة وغالية جدا. وما إصرار أصحاب المدارس الخاصة على إستصدار قانون جديد يخص القطاع التربوي الخاص إلا محاولة مخفية معلومة للقول إن القانون 46 عاطل وموتور، وللطعن في وطنية وصدقية المجلس النيابي وجميع النواب".
وأكد عبود تمسك "المجلس بمطالب المعلمين وحقوقهم كاملة بما فيها الدرجات الستة". وناشد "رئاسة الجمهورية الحاضنة للجميع، والرئاستين الثانية والثالثة الحفاظ على هيبة المشرع اللبناني وعلى هيبة العمل التشريعي من خلال وضع حد لمحاولات الإتحاد المتكررة لإسقاط وحدة التشريع والقانون 46".
وطالب وزارة التربية ولجنة التربية النيابية "أن تكونا صريحتين وقاطعتين في ما خص حرصهما على تنفيذ القوانين المرعية الإجراء".
ورفض "تهميش نقابة المعلمين في لبنان، التي هي ركن اساسي في أي محادثات تتعلق بالقطاع التربوي الخاص"، وحذر من "إمرار أي اتفاق يسلب المعلمين حقوقهم والذي سيكون حتما الفتيل لاشعال ازمة تربوية كبيرة".
وشدد على "استراتجيته العمل نحو نقابة مهنية حرة تضمن جودة التعليم من خلال تقييم كفاية واستعداد كل راغب بامتهان رسالة التعليم والتربية. وتضمن حقوق منتسبيها فتمنع عنهم الأذى المعنوي كما المادي وتظهر نيات أصحاب المؤسسات التربوية الخاصة بتطوير المهنة من خلال عدم السماح لهم بالتعاقد مع غير الأكفاء".
وذكر "الزملاء بضرورة ألا يوقعوا على أي بيان لا يحفظ لهم حقوقهم بموجب القانون 46 وسواه من القوانين المرعية الإجراء. وطالب المجلس مصلحة التعليم الخاص في وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي ضرورة ارفاق لوائح المدارس ببراءة ذمة صادرة عن إدارة صندوق التعويضات تثبت تسديد المدرسة ما يستحق عليها من محسومات ومساهمات لصالح الصندوق".
وطالب المجلس صندوق التعويضات الافراج فورا عن تعويضات المعلمين الذين لم تسدد مؤسساتهم مستحقاتها والاستعاضة عن ذلك بملاحقة المؤسسات بالطرق القانونية كما نصت الانظمة المرعية الاجراء".
ورفض عبود "أي تمديد لمهل تقديم البيانات العامة من المدارس الخاصة غير المجانية لصالح صندوق التعويضات". وأعلن أن "المجلس مستمر في خطواته القانونية من خلال متابعته لعدد من الدعاوى القضائية في حق بعض المدارس الخاصة وصندوق التعويضات، في انتظار صدور الأحكام القضائية المناسبة". ودعا "كل المتضررين من عدم تنفيذ القانون 46 ـ معلمين ومتقاعدين ـ الى اعتصام امام مقر صندوق التعويضات اعتبارا من الثالثة من بعد ظهر الثلاثاء 30 تشرين الاول الجاري".
جلسات مفتوحة
ويبقي المجلس التنفيذي جلساته مفتوحة لمتابعة ما ستؤول اليه الأمور ويدعو جميع المعلمين الى "البقاء على أهبة الإستعداد للنزول الى الشارع والتعبير عن رفضهم المساس بحقوقهم القانونية إذا لمسنا أي محاولة جدية من المسؤولين السياسيين للمضي بما يخطط له ويرغب به إتحاد المؤسسات التربوية الخاصة من الإمعان في ضرب هذه الحقوق". 

التعليم الخاص: تواطؤ الوزارة والمدارس على الأهالي والأساتذة
وليد حسين ــ المدن ــ المعضلة ذاتها تتكرر مع كل مطلع عام دراسي، وها هي تعود إلى الواجهة: مشكلة الأهالي الاقتصادية مع المدارس الخاصة، والتي كانت قد تفاقمت منذ العام الفائت، عندما أقرّت سلسلة الرتب والرواتب، لتتذرع بها المدارس وتعمد إلى رفع أقساطها على نحو غير مسبوق، بحجة تغطية نفقات السلسلة، بل وصلت في بعض الأحيان إلى فرض زيادة بحوالي مليون وسبعمئة ألف ليرة.
وعلى الرغم من أن الزيادات التي عمدت المدارس إلى فرضها على الأهالي سنوياً منذ العام 2012، كانت بحجة تغطية نفقات احتمال رفع الرواتب والأجور، إلا أنها لم تأخذها بالحسبان، حين عادت وفرضت الجزء الأكبر من زيادة الأقساط العام الفائت، تزامناً مع اقرار السلسلة، علماً أن معظم المدارس تتمنّع حتى اليوم عن تطبيق القانون 46.

مثلث الأزمة
يقول الأمين العام لنقابة المعلمين في لبنان وليد جرادة في حديث إلى "المدن"، إنّ المدارس التي منحت جميع الحقوق للأساتذة، أي الرواتب وفق السلسلة الجديدة والدرجات الست، ما زالت لا تشكل نسبة مئوية يعوّل عليها. ومن ضمن هذه المدارس هناك من قام بدفع الدرجات منذ السنة الفائتة والبعض الآخر قام بتقسيطها على ثلاث سنوات. أما الجزء الكبير من المدارس فقد رفعت رواتبها وطبّقت غلاء المعيشة ورفضت منح الدرجات. إلى ذلك، ما زال العديد من المدارس يرفض تطبيق القانون برمّته. ويوجد أكثر من 1500 أستاذ متقاعد في السنتين الأخيرتين، يتقاضون تعويضاتهم من دون الدرجات، لأنّ مجلس إدارة صندوق التعويضات ما زال يتحفظ على دفعها.

في ظل هذه المشكلة المتفاقمة ينقسم أصحاب المصلحة إلى ثلاث فئات. فالمدارس من ناحيتها ترفض تطبيق القانون من دون إيجاد حلول للنفقات، سواء عبر فرض زيادة على الأقساط أو قيام الدولة بتمويل السلسلة. والأهل يطالبون ليس بوقف زيادة الاقساط فحسب، بل حتى بمراجعة جميع الزيادات التي حصلت في السنوات الست الفائتة. فيما يصر الأساتذة على تطبيق القانون 46 بكامل بنوده مع تساهل كبير لناحية تقسيط دفع الدرجات. أما الطروحات التي خرج بها اتحاد المؤسسات التربوية لتعديل القانون 46 عبر اللجان النيابية، كي يُصار إلى تطبيقه على أساتذة التعليم الثانوي من دون أساتذة التعليم في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، فـ"سيواجَه بشتى الأشكال"، حسب قول جرادة.

جردة حساب فاضحة
على الأرجح، الأهالي هم الواقعون في هذا المأزق. فهؤلاء عالقون بين فكّي كماشة المدارس الخاصة من جهة أولى، والتي ترفض الكشف عن الميزانية العامة السنوية، ووزارة التربية من جهة ثانية، التي "تغطّي" أو تتجاهل تجاوزات المدارس. فوفق أمين سر اتحاد لجان الأهل وأولياء الأمور في المدارس الخاصة في لبنان جورج خير القارح، لا تكمن مشكلة الأهالي في سلسلة الرتب والرواتب بل في عدم احترام المدارس القانون الذي ينظم علاقة الأهل بالمدارس. فالأخيرة تمنعهم من ممارسة حقوقهم في الاطلاع على ميزانية المدرسة والتوقيع عليها، قبل إرسالها إلى وزارة التربية. إذ لطالما كانت المدارس تأخذ تواقيع الأهل على الموازنة "بالمونة" من دون الاطلاع عليها. لكن، منذ العام 2012، عمدت جميع المدارس إلى رفع الأقساط سنوياً بنسب فاقت حتى 10 في المئة، تحسّباً لإقرار قانون سلسلة الرتب والرواتب، بيد أنّ المشكلة بدأت عندما أقرت آخر زيادة في العام 2017، حينها عمدت بعض المدارس إلى رفع الاقساط بنسب تفوق 30 في المئة. حسابياً، هذا يعني أن المدارس في السنوات الست الماضية نالت من رفع الأقساط لا ما يغطي سلسلة الرتب، بل أرباحاً كبيرة تستدعي اليوم مراجعتها، على نحو يؤدي إلى خفض الاقساط لا رفعها.

مخالفات موظفي "التربية"
ليس هذا وحسب، بل يتّهم القارح موظفين في وزارة التربية بالتواطؤ مع المدارس الخاصة. فمحامو الأهالي يتابعون مخالفات قام بها موظفون في وزارة التربية، إذ عمدوا إلى منح إفادات إلى بعض المدارس لتبرئة ذمتهم في الموازنة السنوية، تحت مسمّى أن النسبة المئوية صحيحة، بمعنى تثبيت 65 في المئة للرواتب و35 في المئة للأمور التشغيلية. لكن الخدعة تكمن هنا، فصحة النسب المئوية في الموازنة لا تبرّر صحة الميزانية في ما يتعلق برفع الأقساط. ما يريد الأهالي معرفته ليس النسب المئوية وكيف توضع في الميزانية لتبرير صحتها، بل معرفة الأرقام والمبالغ وكيف تصرف. الأمر الذي ما زالت المدارس تتشدّد في عدم الإفصاح عنه، رغم إلزامية القانون.
ووفق القارح، تعمد بعض المدارس إلى التلاعب بميزانيتها عبر تسجيل 21 أستاذاً لديها يدرسون مادة معينة برواتب خيالية تفوق 9 ملايين ليرة شهريا، لكن في الكشف الفعلي على تلك المدارس تبين أنّ لديهم 5 اساتذة فقط وبرواتب متواضعة.
وهذا مثال على مأزق الأهل بين فكيّ كماشة مدارس لا تكشف عن ميزانيتها، ووزارة التربية تغطي عليها.
أمام هذه الواقع أقنعت لجان الأهل بعض الأهالي بتسجيل الاعتراض في الوزارة، كي تسلك الأمور طريقها إلى المجالس التحكيمية. وعلى الرغم من تأخر الوزارة في إرسال طلبات الاعتراض وعدم المبادرة إلى تعيين أعضاء المجالس التحكيمية في المحافظات، استطاع الأهالي- عبر اللجوء إلى المجلس التحكيمي الوحيد في جبل لبنان وإلى قضاء العجلة- من وقف تجاوزات بعض المدارس، التي رفضت دخول التلاميذ إلى الصفوف أو عدم تسليم الإفادات، ووقف زيادة الأقساط الى حين حل المشكلة. لكن "خشبة الخلاص" هذه ليست كافية للأهل، وهناك محاولات لتعطيل المجلس التحكيمي الوحيد في بعبدا، إذ تبادر إلى مسامع لجان الأهل أن الأب بطرس عازار المسؤول عن اتحاد المدارس قد ينسحب من المجلس كي يصبح معدوم الصلاحية في اتخاذ القرارات.

التعليم الرسمي ليس بديلاً
في المقابل، ليس جديداً القول إن نظام التعليم الرسمي في مرحلتيه الابتدائية والمتوسطة في حال سيئة، ويفتقد إلى أبسط المقومات لتشجيع الأهل على تسجيل أبنائهم في مدارس الدولة. فالأخيرة لا تلبي طموحات الأهل في توفير مستوى تعليمي لائق لأبنائهم، خصوصاً لمتوسطي الدخل وميسوري الحال منهم. وأبلغ دلالة على هذا الواقع أن معظم اساتذة التعليم الرسمي أنفسهم يلجأون إلى تسجيل أولادهم في المدارس الخاصة، لتلقي العلم بالمستوى المأمول. وليس من السهل تخطي الواقع الحالي، حيث يوجد في لبنان أكثر من ثلاثة آلاف مدرسة خاصة، تضم أكثر من 700 ألف تلميذ وطالب وأكثر من 45 ألف أستاذ، بينما تضم المدارس الرسمية فقط 300 ألف تلميذ وطالب، حسب احصاءات العام الدراسي الفائت.

حقيقة صادمة
وفق دراسات وضعتها لجان الأهل، يجب ألا تتخطى أقساط المدارس أربعة ملايين ليرة كحد أقصى. فمجموع الأقساط بهذه الحال لكل 12 تلميذاً في الصف الواحد تغطي جميع التكاليف التشغيلية والرواتب، بينما أقساط بقية التلاميذ في الصف ذاته تعتبر ربحاً صافياً للمدرسة (قد يتسع الصف لثلاثين تلميذاً). وحدها المدارس التي تستوعب ما لا يفوق 300 طالب قد تحتاج إلى رفع الأقساط، لكن المدارس التي تحتضن أكثر من ألف طالب فهي تجمع أرباحاً سنوية تفوق الـ12 مليون دولار.
هل تعرف وزارة التربية هذه الحقائق؟ ربما، لكن "المعرفة" أمر منفصل عن "الإرادة". وحتى يحين وقت المبادرة سيبقى التعليم عرضة لتجاوزات "بيزنس" المدارس الخاصة و"أسرارها" المالية، طالما أن تحسين مستوى التعليم الرسمي مجرد حلم وسراب.

الحريري عرضت مع وفد من اساتذة" الثانوي" و"المتمرنين" مطالبهم وتعهدت بتأمين حقوقهم
المستقبل ــ استقبلت النائب بهية الحريري في مجدليون وفدا من مشتركاً من رابطة اساتذة التعليم الثانوي الرسمي ومن الأساتذة المتمرنين ضم عن الرابطة رئيسها نزيه الجباوي وامين الاعلام أحمد الخير وعن الأساتذة المتمرنين " محمد العبد وميشال شماعي وعباس سعد " حيث عرض الوفد مع الحريري مطلبين الأول يتعلق بموضوع تأخر الرواتب للأساتذة والثاني هو موضوع الدرجات للمتمرنين.
الحريري اكدت دعمها لمطالب الأساتذة واقتناعها بها ومتابعتها لها، متمنية عليهم العودة عن اضرابهم، ومعتبرة ان ما تحقق حتى الآن على هذا الصعيد بإقرار حقوق الأساتذة يعتبر انجازا داعية اياهم لعدم تضييع هذا الانجاز وفي نفس الوقت عدم تضييع السنة على الطلاب بانتظار تشكيل الحكومة وانعقاد مجلس الوزراء لتأمين هذه المطالب واعدة بمتابعتها حتى تحقيقها بالكامل .
وتحدث الجباوي اثر اللقاء فقال: تشرفنا اليوم بلقاء السيدة بهية الحريري وهي حقيقة كانت صاحبة المبادرة، خصوصا بعد الاضرابات التي نفذها الزملاء والتي كانت تهدف الى قبض او تحصيل رواتبهم التي تأخرت ثلاثة شهور، اضافة الى حل مشكلة الدرجات التي وُعِدوا بها. وهي اكدت لنا انها ستتابع الموضوع حتى النهاية، واعطتنا ضمانة ولكنها تريد للعملية ان تسير وفق القانون لأن مجلس الخدمة المدنية لديه رأيه في الموضوع وهذا الراي لا احد ينقضه الا مجلس الوزراء. وقد اعربت السيدة الحريري عن تبنيها للموضوع، وجميعنا بانتظار تشكيل الحكومة العتيدة كي ينعقد مجلس الوزراء ويقر الموضوع، وأشدد ان السيدة الحريري ستأخذ الموضوع على عاتقها وستقوم بصياغة مرسوم يوقع عليه مجلس الوزراء من اجل تثبيت حق الزملاء بالدرجات، وهي مقتنعة تماما بهذا الحق، هذا الحق مقونن بقانون يحمل الرقم 46 خصوصا المادة 9 التي لحظت ست درجات لأساتذة التعليم. من هنا تمنت على الزملاء ان يعودوا الى الثانويات وممارسة وظيفتهم، وقالت لنا ان حقهم لن يضيع وأنها ستتولى الموضوع وهي مقتنعة به حتى النهاية فالدرجات حق الاساتذة. وطمأنتنا لنطمئن بدورنا كل من لديه شكوك او مخاوف من عدم الحصول على هذا الحق، انه سيتم وسنحصل عليه".

درويش اطلع من وفد منتدى السياسات الشبابية في لبنان على اهدافه وانجازاته
وطنية - زار وفد من "منتدى السياسات الشبابية في لبنان" ضم عددا من ممثلي القوى الشبابية في الأحزاب والتيارات السياسية في لبنان، عضو كتلة "الوسط المستقل" النائب الدكتور علي درويش في مكتبه في مجلس النواب، لوضعه في أجواء توصيات المنتدى التي تم اقرارها عام 2011 إبان حكومة الرئيس نجيب ميقاتي.
بداية شرحت الأمين العام للمنتدى رانيا السبع أعين أهداف وإنجازات المنتدى على مدار عقد من الزمن، ثم كانت كلمة للنائب الدكتور علي درويش الذي شرح وشدد على "اهمية دور الشباب في لبنان في بناء الغد"، مؤكدا اهمية الوقوف دائما الى جانب الشباب اللبناني والوقوف على آرائه التي تسهم في بناء الوطن بصورة إيجابية. 
ونوه النائب درويش بالجهود التي يقوم بها المنتدى في بلورة تطلعات الشباب ومحاولة إيصالها إلى مراكز القرار، خاصة وأن هذه الشريحة هي التي يقع على عاتقها بناء الأوطان والعبور بها إلى الأفضل.
كما كان حوار بين الحضور والنائب درويش ركز على السياسات الاقتصادية والتنموية، ودور الشباب في بلورتها، إضافة إلى ضرورة تفعيل التشريعات الخاصة بالشباب.
وكانت مداخلة لمسؤول قطاع الشباب في "تيار العزم" ماهر ضناوي أكد خلالها إيمانه الدائم والمطلق بقرارات الشباب واهميتها، عارضا للتعاون بين المنتدى والاتحاد العربي للتطوع بصفته مسؤول المكتب التنفيذي فيه، لإيصال صوت الشباب اللبناني إلى المحافل العربية. كما اشار الى موقع الشباب في استراتيجية الرئيس نجيب ميقاتي الذي كان من اول الداعمين لاطلاق واقرار السياسات الشبابية في لبنان اثناء توليه رئاسة مجلس الوزراء عام 2011.
وفي الختام، تم التقاط الصور التذكارية لوفد المنتدى مع النائب درويش. يذكر ان المنتدى يضم ممثلين عن التيارات والأحزاب السياسية اللبنانية.

معرض للاختصاصات الجامعية في بعلبك لمساعدة الطلاب في اختياراتهم
وطنية - بعلبك - نظمت الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب بالتعاون مع منظمة "اليونيسف" معرض الإختصاصات السنوي في قاعة تموز في بعلبك بمشاركة عدد من فروع الجامعات في البقاع.
واعتبر المسؤول الاعلامي في الجمعية أحمد شلحة ان "المعرض يهدف إلى مساعدة الطلاب في اختيار الاختصاص الأكاديمي المناسب، كما يتيح لهم التعرف على الإختصاصات الجامعية الأكثر طلبا في سوق العمل والأكثر ملاءمة لإمكانياتهم وتوجهاتهم".
وأشار إلى أن المعرض "استقبل مئات الطلاب من الثانويات في بعلبك، الذين جالوا على أجنحة الجامعات المشاركة للتعرف على الإختصاصات التعليمية المتوفرة في لبنان، والحصول على إجابات حول التساؤلات المتعلقة بالتخصصات الجامعية وفرص العمل بها مستقبلا".
وختم: "سيتم نقل المعرض إلى بدنايل والهرمل إفساحا في المجال لاستهداف أكبر عدد ممكن من الطلاب الثانويين والجامعيين.". 

المؤتمر ال 8 في علم المناعة في اللبنانية حاصباني ممثلا رئيس الجمهورية: سنكون دائما على موعد مع التطورات العلمية
وطنية - نظمت "كلية العلوم" في الجامعة اللبنانية، وبالتعاون مع كليات العلوم الطبية والصيدلة والصحة والمعهد العالي للدكتوراه في العلوم والتكنولوجيا، المؤتمر الثامن Bio Beirut 8 في علم المناعة والأمراض السرطانية، في قاعة المؤتمرات - مجمع رفيق الحريري الجامعي في الحدث، وبرعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا بنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني.
كما وحضر النائب فادي علامة ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، النائب ديما جمالي ممثلة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب، عميد كلية العلوم في الجامعة اللبنانية بسام بدران، رئيس رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية محمد صميلي، العقيد الطبيب وجدي حداد ممثلا وزير الدفاع وقائد الجيش، العميد الطبيب علي السيد ممثلا المدير العام للأمن العام، العميد حسن أيوب ممثلا المدير العام لقوى الأمن الداخلي، النقيب الطبيب سمر قبيسي ممثلا االمديرالعام لأمن الدولة، ممثلون عن الجامعات الخاصة وعدد من العمداء وأعضاء مجلس الجامعة ومدراء وباحثون وأساتذة الجامعة وموظفوها والطلاب ووسائل الإعلام.
بدأ المؤتمر بالنشيد الوطني ونشيد الجامعة اللبنانية وبعض الأغاني الوطنية التي أدتها فرقة الجامعة اللبنانية وموسيقى الجيش اللبناني، ومن ثم رحبت الزميلة أنجيليك مونس بالحضور وجاء في كلمتها: "في المؤتمر اليوم تطل الجامعة اللبنانية كصرح تربوي متميز لتقول ان القطاع الرسمي ما زال بألف خير ولتؤكد من خلال جهازها التعليمي وإدارتها أنها حاضرة لتواكب كل تقدم وكل ما هو حديث".
بدران
وألقى عميد كلية العلوم في الجامعة اللبنانية البروفسور بسام بدران كلمة قال فيها: "سبع مررن على هذا المؤتمر العلمي الفريد، وما كل عزمنا ولا هانت إرادتنا، وما برحنا ننشد خير البشرية، نعتصر اليوم خمر عقولنا في كؤوس نطمح أن تكون يوما ترياقا للعابرين على بساط الوجع، مرضى السرطان الخبيث. ولأن البذرة التي تغرس في الأرض الطيبة تنمو وتثمر، فلا جدال بأن هذا المؤتمر سيؤتي أكله".
وتابع:" وكيف لا تزهو المواسم والأرض فضاء الجامعة اللبنانية التي أثبتت وما زالت تميزها في المجال البحثي عبر الكثير من باحثيها المبدعين. وكيف لا يتجذر العزم، وبيدرنا ترعاه عيون ثاقبة ويد معطاءة تتمثل في راعي مؤتمرنا، فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، هذه الرعاية تشكل عربون وشهادة تقدير لباحثي الجامعة اللبنانية".
وختم: "في النسخة الثامنة وكما في كل عام، نقف عند عطاءات المتألقين. ففي العام الماضي كرمت الجامعة اللبنانية عبر فعاليات هذا المؤتمر الدكتور فيليب سالم بإعطائه الدكتوراه الفخرية، وفي هذا العام نكرم علما آخر وطيرا من الطيور الكبيرة التي هاجرت لبنان من وادي شحرور لتحط في كندا، عند أعتاب التألق باحثة في مجال علوم القلب، ومستشارا أولا لرئيس الوزراء الكندي. هي الدكتورة منى نمر".
أيوب
ومن ثم كانت كلمة للبروفسور فؤادل أيوب قال فيها: "إن رعاية فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية لهذا المؤتمر إنما هو تأكيد على أن الجامعة في أولوياته وفي رعايته الدائمة وفي رؤيته الهادفة للتطوير والرقي".
وتابع: "إن انعقاد هذا المؤتمر هو دلالة على أن الجامعة اللبنانية في حالة تأهب دائم وفي حالة يقظة مستمرة لكل ما هو متعلق بالإنسان.ولا شك أن هذا هو دور الجامعات التي منها تأتي المبادرات المرتبطة بجوهر الوجود البشري، والتي ما وجدت اختصاصاتها إلا من أجل خدمة هذا الإنسان وخدمة أهدافه".
ورحب بالمؤتمرين والباحثين في القضايا الطبية والصحية "الذين يشكلون درعا من الدروع المحصنة والحاضنة للانسان في السعي إلى إلقاء الضوء على ما يتعرض له من أمراض".
وأشار إلى إن البحث في مواضيع الرعاية الصحية التي تتناول بعض الأمراض المنتشرة هو من الأهمية بمكان، وبخاصة في زمن انتشرت فيه المسببات الكثيرة لها، وتعددت العوامل المساعدة على هذا الإنتشار، حيث إن نسبة تفشي هذه الأمراض، وبخاصة السرطانية منها باتت ترتفع وتتضاعف عاما بعد عام، وهذا مرده إلى كثرة الأوبئة وكثرة الحروب وتداعياتها وآثارها السلبية التي تنعكس على البيئة والإنسان معا وفي ظل ضعف المناعة التي تساهم إلى حد كبير في رفع أعداد المصابين".
وأضاف: "قد كشفت بعض الدراسات التي رصدت انتشار مرض السرطان أنه يشكل نسبة عالية من أسباب الوفاة في كل أنحاء العالم وقد ارتفعت هذه النسبة من 7,6 مليون عام 2008 إلى 8,2 مليون عام 2012. ومن المتوقع وفق الدراسة أن تصل إلى 11,5 مليون في حلول العام 2025 وهذه المعدلات ستستمر في الإرتفاع إذا لم يبادر إلى ابتكار وسائل وأساليب تقلل من حجم ازدياده وتفشيه".
وتابع: "لمكافحة هذا الداء في شكل نسبي لا بد من إيجاد طرائق علمية جديدة من خلال الأبحاث والدراسات ومن خلال نشر الوعي لتلافي هذا الإنتشار ولو بقدر قليل، وهنا لا بد من حث المنظمات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني لأن تسعى مع الجهات المعنية في التوعية والحد من ازدياد المسببات المساعدة".
وأشار إلى أن المؤتمر اليوم "هو نشاط ضروري وعمل تشكرون عليه"، آملا في "أن تصدر توصيات تساعد في إيجاد سبل العلاج وتمتين المنعة الصحية عند الإنسان، لتبادر الجامعة اللبنانية الرائدة في احتضان المبدعين والمواكبة لقطار العلم السريع مهما كبرت التضحيات".
وختم: "إن الجامعة اللبنانية التي جعلت التميز والإبداع هدفها، وحفظت للعلماء والباحثين قدرهم ومكانتهم يشرفها اليوم أن تمنح أحد أبرز الشخصيات العلمية اللبنانية الدكتوره منى شهادة الدكتوراه الفخرية في علم الأمراض القلبية تقديرا لكل ما قدمت وما زالت تبذله في مجالات البحث العلمي وخدمة الإنسان. فالدكتورة شخصية علمية وإدارية وفكرية متميزة، أستاذة قديرة في حقول البحث العلمي في مجال الفيزيولوجيا ولها نتاج علمي مميز في مجال الإكتشاف والبحث العلمي والإبداعي".
حاصباني
ومن ثم ألقى الوزير حاصباني كلمة قال فيها: "إن رعاية فخامة الرئيس لمؤتمركم ما هي إلا تأكيد أولا لدعمه. ونحن معه لجامعتنا الوطنية بكافة كلياتها للجهود المبذولة لتطوير خدماتها وتحسين نوعيتها وتنويعها في شكل يساهم في تلبية حاجات المواطنين من جهة، وفي مواكبة التطورات العلمية الحاصلة في مجالات الوقاية والتشخيص والعلاج. بخاصة وأن الموضوع المطروح لمؤتمر المناعة والأمراض السرطانية هو بالغ الأهمية ويعكس أحدث التوجهات المعتمدة عالميا في مواجهة الأمراض السرطانية".
وأضاف: "نحن سعداء وفخورون بأن نرى جامعتنا الوطنية تحتل مكانة مميزة بين أفضل الجامعات العاملة في لبنان فهي الأكبر حجما والأكثر تنوعا وهي تغني الوطن بحوالي 3/1 الخريجين الجامعيين وفي كل الإختصاصات".
وأردف:" فالتحية بداية نوجهها إلى الجامعة اللبنانية على الجهود التي تبذلها لتنظيم المؤتمرات العلمية المهمة وتوفير كل المتطلبات لنجاحها. ونحن كنا أكدنا في مناسبات عدة أهمية هذه المؤتمرات العلمية التي تدفع سوقنا الصحي للاستمرار في مواكبة التطورات العلمية المستجدة ليبقى محافظا على سمعته الحسنة وعراقته في هذه المنطقة من العالم العربي".
وأشار حاصباني إلى أن "وزارة الصحة أولت الأمراض السرطانية الأهمية التي تستحق ووفرت التغطية للعلاجات بالأدوية وللحالات الاستشفائية وللكثير من الفحوص المخبرية والشعاعية والعلاج بالأشعة".
وتابع: "ندعم الأدوية حيث استفاد من المساعدة خلال عام 2017 5916 مريض بكلفة بلغت 54 مليون دولار، وساهمنا بتغطية أكثر من 30 ألف حال استشفاء لحوالي ستة آلاف مريض، كما وساهمنا في تغطية كلفة فحوص شعاعية IRM وPetscan والعلاج بالأشعة وبكلفة فاقت عشرات مليارات الليرات سنويا. كما وأولينا أهمية كبيرة لحملات التوعية وآخرها الحملة التي أطلقناها للتعريف عن سرطان الثدي".
وأشار إلى أن "الوزارة بدأت حديثا ومنذ 2015 باعتماد العلاج الحديث القاضي بتعزيز المناعة عند المريض ليقاوم المرض السرطاني، وأطباء الأمراض السرطانية يؤكدون فعالية العلاج. وكلنا أمل في أن يؤدي هذا العلاج في السنوات المقبلة إلى نجاحات مؤكدة حالات شفاء كلية. وفي انتظار ذلك سنبقى في الوزارة على موقفنا الداعم لهذا التوجه العلاجي، وكلنا ثقة من أننا سنكون دائما على موعد مع التطورات العلمية والنتائج الجيدة للجهود المبذولة".
فيديو
في الختام، وبعد عرض فيديو قصير عن أهم إنجازات الدكتورة نمر والمركز التي تبوأتها في الخارج، تسلمت الشهادة الفخرية من وزير الصحة ورئيس الجامعة وعميد كلية العلوم.
وبدورها ألقت نمر كلمة قالت فيها: "إن لبنان كان وما زال منارة هذا الشرق ومعبره الإلزامي إلى الغرب. من خلاله عبرت وغادر أمثالي كثر إلى رحاب الكرة الأرضية لنشر رسالة الوطن الصغير للعالم أجمع".
وتابعت: "من هنا من أمام كلية العلوم التي خرجت آلاف الباحثين والباحثات أشعر بالفخر للانتماء إلى هذا الصرح الذي يكرمني اليوم بشهادة الدكتوراه. وأشكر ثقتكم الغالية وأعاهدكم بمتابعة العمل للمساعة في استمرار التفوق العلمي والأكاديمي الذي يتميز به طلابنا وباحثينا". 

مخابرات الجيش تعثر على يارا وغنى
"النهار" ــ انتهت رحلة بحث عائلتي العتري والعلي عن ابنتيهما غنى (11 سنة) ويارا (11 سنة) ، اللتين خرجتا من مدرسة "النموذج الرسمية للبنات" في طريق الميناء-الجميزات عند الساعة الثانية من بعد ظهر أمس من دون ان تصلا المنزل في الوقت المعتاد وتأخرهما لساعات... بخبر سعيد. فقد عثرت مخابرات الجيش عليهما على شاطئ الميناء. وقال ربيع العتري والد غنى لـ"النهار": " نشكر كل من ساعدنا في رحلة البحث، ونحمد الله انهما بخير". وعما جرى معهما، أجاب: "كانتا في حالة يرثى لها، ثيابهما متسخة بالوحل ومن دون حقائبهما المدرسية، وقد اطلعتني غنى انها خشيت وزميلتها العودة الى المنزل بعد اشكال مع معلمة أتعب نفسيتيهما، الامر الذي دفعهما الى قصد الشاطئ حتى عثرت عليهما مخابرات الجيش". 

وفد تربوي من التنظيم الناصري تفقد مدرسة المية ومية
وطنية - صيدا - زار وفد من المكتب التربوي للتنظيم الشعبي الناصري مدرسة المية ومية الرسمية، حيث التقى مديرة المدرسة فرسون الحداد، والهيئة التعليمة والادارية، وضم الوفد كلا من الأساتذة: أحمد البني، وسليم سعد، وفراس المجذوب، وهويدا بركات. 
واشار الوفد في بيان الى "ان الزيارة جاءت للتعبير عن التضامن، مع أفراد الهيئة التعليمية والتلامذة بعد الأحداث الأمنية الأخيرة المؤسفة التي حصلت في مخيم المية ومية، الذي تقع المدرسة بجواره، وبعد أن أدت تلك الاحداث إلى حالة من الخوف والهلع وسط سكان المخيم والجوار، كما أدت إلى إقفال المدارس في المنطقة". 
ورحبت مديرة المدرسة وأفراد الهيئة التعليمية بزيارة وفد المكتب التربوي، وأعربوا عن الشكر والتقدير لهذه المبادرة التي تؤكد على "اهتمام المكتب التربوي بالمدرسة وحرصه على مصلحة التلامذة والمعلمين وسلامتهم". 
وشكرت النائب الدكتور أسامة سعد "على ما بذله من مساع، وجهود من أجل معالجة الأحداث الأخيرة في المية ومية". 

لجنة التربية تبحث الثلثاء قانون انشاء ضمان الجودة في التعليم العالي
وطنية - تعقد لجنة التربية والتعليم العالي والثقافة جلسة، برئاسة النائبة بهية الحريري، عند الساعة التاسعة والنصف من قبل ظهر الثلاثاء 30 الحالي، وذلك لاستكمال البحث في مشروع القانون الوارد بالمرسوم رقم 8538 الرامي الى انشاء الهيئة اللبنانية لضمان الجودة في التعليم العالي.

مفوضية التربية في التقدمي: مجانية التعليم تطبيق لبرامج كمال جنبلاط ولا للمس بوحدة التشريع
وطنية - عقدت مفوضية التربية والتعليم في الحزب التقدمي الاشتراكي اجتماعها الدوري في مركز الحزب في وطى المصيطبة حيث ناقشت خطة العمل المستقبلية التي تضمنت ورقة إصلاحية كخطوة أولية لتطوير الشأن التربوي، إضافة إلى إطلاق مسابقة "الأوائل" تحت عنوان العائلة. كما نوقشت المستجدات الحاصلة في حقلي التربية والتعليم.
وثمنت المفوضية مبادرة اللقاء الديموقراطي لجهة القانون المقدم للهيئة العامة حول تمديد مجانية التعليم إلى المراحل الثانوية والمهنية الرسمية، واعتبروا "أنها خطوة هامة إلى الأمام تصب في تطبيق البرامج التربوية التي أطلقها المعلم كمال جنبلاط".
ودعت إلى دفع مستحقات الأساتذة المتمرنين والملحقين في التعليم الثانوي الذين أنهوا دورة الإعداد. وشددت "على ضرورة الإسراع في بت مرسوم تعيينهم والاستفادة من حقوقهم كافة، أسوة بزملائهم في التعليم الثانوي".
وتوقفت عند ما يتم تداوله لجهة وقف العمل أو إلغاء الدرجات الست في التعليم ما قبل الثانوي في المدارس الخاصة، وحذرت من إلغاء أو المس بوحدة التشريع بين التعليم الرسمي والخاص، لكي لا يترك المعلمون في التعليم الخاص دون حماية لحقوقهم.
وطلبت المفوضية في هذا السياق تطبيق القانون 46 حفاظا على مصلحة المعلمين. ودعت إلى حوار بمشاركة نقابة المعلمين للحيلولة دون التأثير سلبا على حسن سير العمل والعام الدراسي الحالي.
كما ناقشت ضرورة الإسراع في التعويض على مدراء المدارس بقيمة ال 15 بالمئة وفي تلبية احتياجاتهم اللوجستية وتأمين المدرسين والحفاظ ما أمكن على عقود الأساتذة والعمل على إنهاء ملف التعاقد نهائيا بما يضمن حقوق الجميع. 

مباراة الدخول الرابعة الى المدارس الزراعية الفنية الرسمية في 6 ت2
أعلنت وزارة الزراعة عن اجراء مباراة الدخول الرابعة الى السنة الاولى في المدارس الزراعية الفنية الرسمية للعام الدراسي 2018 -2019 يوم الثلاثاء في 6 تشرين الثاني 2018، وذلك في المدارس الزراعية الفنية التالية: الفنار (المتن)، بعقلين (الشوف)، العبدة (عكار)، الخيام (مرجعيون)، النبطية (النبطية)، البترون (البترون)، ناصرية رزق (زحلة).
واوضحت الوزارة ان على كل راغب في الاشتراك بهذه المباريات ان يكون:
- لبنانيا أتم الخامسة عشرة ولم يتجاوز العشرين من عمره.
- حائزا على الشهادة المتوسطة (البروفية) على الاقل او ما يعادلها رسميا.
- صحيح البنية. 
تقدم الطلبات في مهلة اقصاها يوم الاثنين 5 تشرين الثاني 2018 في الاماكن التالية: 
-مصلحة التعليم والارشاد في الادارة المركزية في مبنى وزارة الزراعة الكائن في بئر حسن - مقابل ثكنة هنري شهاب - الطابق الثاني.
- المصالح الزراعية الاقليمية في وزارة الزراعة.
- مراكز المدارس الزراعية الفنية الرسمية المذكورة اعلاه.

*المستندات المطلوبة*
تقدم الطلبات وفق نموذج معتمد وعليه طابع مالي (بقيمة 1000 ليرة لبنانية) مرفق بالتالي:
- اخراج قيد اساسي او صورة عن بطاقة الهوية.
- نسخة عن السجل العدلي لا يعود تاريخها لاكثر من شهر واحد من تاريخ تقديم الطلب.
- شهادة صحية من طبيب يعمل في مؤسسة رسمية عامة.
- صورة شمسية عدد(2).
- نسخة مصدقة عن الشهادة الرسمية(أو ما يعادلها في حال حصول الطالب على هذه الشهادة في بلد غير لبنان)، او افادة طلب ترشيح للشهادة المتوسطة.
- تعهد خطي باستيفاء كامل الشروط المطلوبة للتسجيل خلال أعوام الدراسة للبكالوريا الفنية الزراعية الرسمية (في حال وجوبه) 
وأعلنت ان المباراة تشمل مسابقات خطية تؤخذ مواضيعها من منهاج الشهادة المتوسطة (البروفيه او ما يعادلها)

*خاص بالطلاب غير اللبنانيين*
- يمكن قبول تسجيل الطلاب غير اللبنانيين الراغبين الانتساب للعام الدراسي 2018 -2019، ودون ان يرفض اي طلب انتساب بسبب عدم حيازة الاوراق الثبوتية للمستندات المطلوبة اعلاه على ان يقدم الطالب او ولي امره تعهدا بتأمين هذه الاوراق الثبوتية عندما تسمح الظروف له بذلك وكحد اقصى قبل خضوعه للامتحانات النهائية للسنة الدراسية الثالثة للشهادة.
- يحق للطلاب غير اللبنانيين الاستفادة من منحة الاعاشة المقررة للبنانيين في حال نجاحهم في مباراة الدخول وقبولهم في المدرسة من خلال تقديمات المنظمات الدولية والجهات المانحة ضمن المشاريع المنفذة حاليا مع وزارة الزراعة - مصلحة التعليم والارشاد.
- يمكن للطلاب غير اللبنانيين الاستفادة من تقديمات منظمة اليونسف لدفع رسوم التسجيل في المدارس الزراعية الفنية الرسمية والمحددة بقيمة 150,000 ل.ل. فقط لا غير.
للاستعلام الاتصال على الارقام التالية خلال الدوام الرسمي: مصلحة التعليم والارشاد(849631/01)، المدارس الزراعية الفنية الرسمية في: الفنار(684970/01)، بعقلين (303520/05)، العبدة (470834/06)، الخيام (840047/07)، النبطية (767917/07)، البترون (743409/06)، ناصرية رزق (921233/08).
ملاحظة: يعفى من المباراة حملة القسم الاول من شهادة البكالوريا اللبنانية او ما يعادلها رسميا. 
- يعمل بهذا الاعلان فور صدوره، ويبلغ من يلزم مع تأكيدنا على ذلك".

*إصابة طالبة في طرابلس سقوطا من شرفة مدرستها*
وطنية - طرابلس - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" عن اصابة الطالبة أ.م بكسر في ظهرها اثر سقوطها من الطابق الثاني من شرفة مدرستها الجديدة الرسمية للبنات في طرابلس. وحضر على الفور الصليب الاحمر ونقلها الى المستشفى. 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء