X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

سيد المقاومة :: خطاب السيد حسن نصرالله في مهرجان عيد التحرير الثاني في الهرمل 26-8-2018

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ‏ونبينا خاتم النبيين محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه الأخيار المنتجبين وعلى جميع الأنبياء ‏والمرسلين، السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته. ‏
أرحب بكم جميعاً في عيدكم، في عيد انتصاركم، في عيد تحرير ارضكم، وجبالكم وقراكم وحقولكم. وأشكركم على هذا الحضور الكبير كما هي العادة والمتوقع، على كل حال أنتم في بلاد الشمس تتحملون حرارة الشمس ودائماً إرادتكم وعزمكم وإيمانكم هو الأقوى.
في هذه المناسبة أحببنا أن يكون إحياؤنا للذكرى السنوية الأولى لعيد التحرير الثاني الذي هو عيد، عيد شعبنا وجيشنا ومقاومتنا وعيد شهدائنا وأهلنا الصابرين الصامدين الذين صنعوا هذا التحرير بدمائهم وتضحياتهم، أن نقيم الذكرى هذا العام في مدينة الشهداء في مدينة الهرمل، المدينة التي كان لها نصيب وافر من المخاطر والتهديدات والعدوان والقصف الصاروخي  والسيارات المفخخة ولكنها لم تبدّل تبديلاً كما هي عادتها.
يقول الله تعالى (وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (171) إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ (172) وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ)
الاستحقاق الحقيقي للنصر والغلبة هو في كيف نكون جنده، عندما نكون جنده سوف تجري علينا سنته وقانونه الإلهي الحاكم في هذا الوجود، وإن جندنا لهم الغالبون وابناؤكم وشبابكم ورجالكم الذين قاتلوا في هذه المعركة وعلى مدى سنوات، هم من مصاديق جندنا لأنهم قاتلوا في سبيل الله، وكانوا أهل الصدق والإخلاص وأهل الفداء وأهل الجود والكرم بلا حدود، لأنهم أخلصوا لله سبحانه وتعالى، لم يقاتلوا من أجل شيء من حطام هذه الدنيا، حملوا دماءهم على أكفّهم، وحملوا أكفانهم على أكتافهم ومضوا إلى تلك الميادين والساحات، ولم يتوقفوا لحظة واحدة على الإطلاق، لذلك كان لهم وعد الله: وإن جندنا لهم الغالبون.
أيها الأخوة والأخوات، في هذه المناسبة التي هي عيد آخر للتحرير وللنصر، صنعته  المعادلة الذهبية: الجيش والشعب والمقاومة، أودّ أن أقسم كلمتي لثلاثة أقسام.
القسم الأول حول المناسبة: التحرير الثاني ومنه أطلّ ولو جزئياً على وضع المنطقة
القسم الثاني: حول الوضع اللبناني
القسم الثالث: كلمة للبقاع
 
القسم الأول:
بالعودة إلى الأعوام القليلة الماضية كلنا يعرف أن هناك خطراً كبيراً وعظيماً كان يتهدد كل لبنان وخصوصاً منطقة البقاع، نتيجة التطورات الحاصلة في سوريا منذ أكثر من 7 أعوام. بالنسبة إلينا وكثير من حلفائنا كانت هذه المخاطر واضحة منذ اليوم الأول،  بالنسبة للآخرين لم تكن واضحة، وبالنسبة لبعض الآخرين مهما كانت الصورة واضحة هناك عناد وخلفيات في الموقف لا تبدله المعطيات، اليوم أعتقد بعد مرور كل هذه السنين  أصبحت الصورة أوضح بالنسبة لنا جميعاً، ولذلك أنا أدعوكم في كل يوم، بسبب ما حصل في منطقتنا، إلى طرح السؤال التالي وسأقوله الآن، لأن ما حصل في منطقتنا منذ أكثر من 7 سنوات هو أمر كبير وخطير وعظيم جداً وأحداث مهولة لمن يحاول أن يرجع بالذاكرة إلى تلك الأحداث، على مستوى كل المنطقة في سوريا والعراق وكل المنطقة وصولاً إلى اليمن قبل أكثر من 3 سنوات، ويطرح على نفسه هذا السؤال: ماذا لو انتصرت داعش في سوريا أو جبهة النصرة والجماعات المشابهة؟
ماذا لو انتصرت داعش في العراق وسيطرت على العراق؟ ما هو مصير كل المنطقة ودول الخليج؟ وما هو مصير لبنان، كل لبنان، وليس البقاع فقط، وليس فقط القرى المتاخمة للحدود في منطقة بعلبك الهرمل؟
ما هو مصير كل الشعب اللبناني، وليس من هو فقط في هذا الخط أو هذا المحور؟  ما هو مصير أولئك الذين كانو يراهنون من اللبنانيين ويعلقون الآمال هم ايضاً على انتصار هذه الجماعات في سوريا؟
ألم نرَ في سوريا كيف تعاطت داعش مع أخوتها في السلاح والخندق الواحد  بل مع أخوتها في العقيدة الوهابية التكفيرية؟ ألم نرَ ماذا فعلت جبهة النصرة مع حلفائها أيضاً في العقيدة الواحدة والخندق الواحد، وما تفعله الآن في منطقة ادلب؟
ماذا كان يمكن أن يكون مصير لبنان والشعب اللبناني ومصير التنوع اللبناني لو قدر لا سمح الله، والحمد الله رب العالمين أن لله في هذه الارض رجالاً إذا أرادوا أراد؟ هذا الذي غير المعادلة، لأن لله رجالاً إذا ارادوا أراد، تغيرت هذه المعادلة وتبدلت جهة السؤال ولكن يبقى سؤالاً مشروعاً ماذا كان مصير كل المنطقة؟
لو أن إمارة داعش والنصرة تمددت إلى بعلبك والهرمل وزحلة وشتورا وكل لبنان، ماذا كان يمكن أن يكون حال الناس في كل هذه المناطق، حتى حال الذين راهنوا على داعش وعلى النصرة؟
للأسف الشديد، إن بعض الذين راهنوا على داعش والنصرة هي تكفّرهم وهي تستبيح دماءهم. هذه التجربة إذاً كبيرة وعظيمة مررنا بها خلال السنوات الماضية.
لذلك اليوم نحن أمام هذه المناسبة وهذا عيد التحرير الثاني الذي استطعنا جميعاً أن نحرر جرودنا وقرانا ومزارعنا وحقولنا وحدودنا، كامل حدودنا مع سورية من الإرهابيين ومن الجماعات التكفيرية، هي مناسبة للتوقف قليلاً ليس للوقوف عند الماضي بل لأخذ العبر من الماضي للحاضر والمستقبل.
عدة نقاط سريعة:
في ما يعني هذا الإنجاز، أولاً يجب أن نتوقف عنده لنبني عليه.
أولاً: سرعة اتخاذ القرار من أهل المنطقة، من أهل البقاع ومعهم المقاومة، سرعة اتخاذ القرار في التصدي لهذه الجماعات الإرهابية التكفيرية سواء داخل الأرض اللبنانية، أو داخل الأرض السورية.
لمَ هذه ميزة؟ لأنه في ذاك الوقت الحكومة اللبنانية بحسب تركيبتها وتشكيلتها كانت مرتبكة ولم تستطيع أن تتخذ قراراً لأي سبب، ولا أريد أن أفتح ملفات الماضي.
لكن أهل المنطقة ومعهم المقاومة، وعندما أقول أهل المنطقة كل أهل المنطقة حتى الذين كانت أحزابهم في موقع آخر، لأنهم كانوا يرون الخطر أمام أعينهم في الجبال وفي الوديان وفي البساتين المحيطة بهم.
هذا الذي لم تكن تراه قياداتهم التي تسكن في أماكن بعيدة.
سرعة اتخاذ القرار والدخول إلى سورية وبدأ المعركة من داخل سورية، وبكل بساطة ما كان للتحرير الثاني أن يتحقق لولا انتصارات الجيش السوري وحلفائه في كل المنطقة المحيطة بلبنان، في حمص، والقصير، والقلمون، والزبداني، وريف دمشق، وإلا ما كان يمكن أن تكون الخاتمة في مثل هذه الأيام من العام الماضي في الجرود. 
ثانيا: حجم استجابة الشباب اللبناني وشباب المقاومة وشباب بيئة المقاومة لهذه المعركة، هذه نقطة سأتوقف عندها قليلاً، لأننا نحن يجب علينا أن نعرف أين قوتنا لنحافظ عليها لنبني عليها ونتكىء عليها لنراهن عليها رهانات صحيحة.
حجم الاستجابة سواء في معارك السلسلة الشرقية أو في معارك جرود عرسال وما بعدها أو في داخل سورية، في كل المعارك التي ذهبنا إليها، كان عنصر الشباب وحضوره هو الأساس، حجم الاستجابة الكبيرة، الاندفاع، الحافزية، الحماسة، وبكل صدق أقول لكم أنا أقول هذا في اللقاءات الداخلية لا أعلم إذا قلته  بالخطاب الأخير أو لا.
خلال ما يقارب ثماني سنوات من الأحداث أنتم تعرفون أنه أي خطاب علني تعبوي أنا لم أحتاج للقيام به ولا أخواني وحتى في الإطار الداخلي لم نحتج في يوم من الأيام منذ أكثر من سبع سنوات أن نجمع إخواننا لنحضرهم للذهاب إلى ساحات القتال، لأنه هناك تلكؤ وتباطؤ وتشكيك وتراجع في العزم أو في الإرادة، أبداً أبداً ولا يوم من الأيام، ولا يوم من الأيام كان هذا الأمر يحصل، وحتى الآن وأنا أؤكد لكم للدفاع عن لبنان أو إذا أردنا اليوم أن نتخذ قرار المشاركة في أي عملية كبرى جديدة في سورية، سوف نجد أنه تكفي شبابنا الإشارة، تكفيهم الإشارة، فهم ليسوا بحاجة إلى خطاب تعبوي ولا إلى خطاب تحريضي، لأن لديهم من وضوح الرؤية ولديهم من البصيرة إلى جانب ما لديهم من الصدق والإخلاص ما يجعلهم يندفعون إلى هذه الساحات، كما فعلوا كل السنوات الماضية.
إذا أضفنا إلى هذه الروح، روح الجهاد، والعنفوان، والحماسة، إذا أضفنا إليها الكفاءة، والخبرة، والوعي، والفهم، وحسن استخدام الوسائل القتالية، دائما كانت وتكون النتائج أفضل وأفضل.
أود أن أقول لكم في الذكرى السنوية الأولى لهذا التحرير أنه بالمعارك التي كانت جزئين جزء مع جبهة النصرة والجزء الثاني كان مع تنظيم داعش في الجرود، عندكم كان يتواجد من إخواننا أعداد من المقاتلين أكبر من حاجة هاتين الجبهتين.
كعدد وأنا كنت أقول للمسؤولين العسكريين: يا أخي لماذا تأتون بهذه الأعداد الكبيرة؟ أولاً حرصاً على دماء الأخوة، وثانيا بالنهاية الكل يريد إطلاق النار وهناك تكلفة في الذخائر والأموال، لكن الحرص الأول هو على دماء الإخوة، كانت الأجوبة نحن لا نستطيع منع الشباب أن يأتوا، خصوصاً الدنيا صيف، لا يوجد مدارس ولا جامعات، ولذلك أغلب المقاتلين من التعبئة، كانوا من طلاب الجامعات وكانوا من طلاب المدارس الثانوية، لأنه نحن أقل من 18 سنة عادة لا نسمح لهم يقاتلوا وكان من بينهم هذا العدد من الشباب الشهداء.
واليوم أيضاً نفس هؤلاء الشباب، نفس هذا الجيل، ربما بعض الناس يقولون جيل 82 مختلف، ال85 مختلف من قاتلتم بهم، بال2000 مختلف، بال20006 مختلف لا لا هذا الجيل لديه من الاندفاع ومن الحماس ومن الحضور ومن الوعي ومن البصيرة ما شاء الله، وأثبت ذلك خلال كل السنوات الماضية.
لكن في المقابل، عندما نذهب مثلاً إلى الإسرائيلي نجد في دراسات موجودة اليوم في الإعلام الإسرائيلي، أن الأزمة الحقيقية لجيش العدو، للجيش الإسرائيلي هي في العنصر البشري، حيث هناك معاناة عند قيادة الجيش وأركان الجيش الإسرائيلي في  استقطاب شباب إلى الوحدات القتالية وإلى الألوية القتالية والنوعية والوحدات الخاصة.
الشباب الإسرائيلي يفضل أن يذهب إلى الوحدات غير القتالية، لأن الحافز لديه متراجع، لأن روح التضحية عنده بدأت تنعدم، لم يعد هناك قضية هو يؤمن بها ومستعد أن يقاتل من أجلها.
هذه مشكلة حقيقية وهناك دراسات طويلة عريضة الوقت لا يتسع لها، ومشكلة أخرى أيضا كشف النقاب عنها قبل أيام بالأرقام، وهي إزدياد حالات الأوضاع النفسية لدى جنود العدو الذين يراجعون الأطباء النفسيين في الجيش. في سنة 2017، هذا الإعلام الإسرائيلي يقول إنه توجه ما يقرب من 44000 جندي إلى ضباط الصحة النفسية، هذا عدد ضخم جداً بالنسبة للجيش الإسرائيلي.
في مقابل 39000 جندي سنة 2003، هناك 44000 جندي في  السنة الماضية ذهبوا إلى الأطباء النفسيين.
ولذلك عندما يراجعون الأسباب يقولون لك هؤلاء لا يريدون أن يُقتلوا ولا يتعبوا ولا يسهروا ولا يضحوا، الحافزية عندهم ضعيفة أو منعدمة، يريدون شيئاً يكونون مرتاحين به، يحصلون على أموال أفضل وهكذا.
هذا هم يقولونه، ولذلك هناك خبراء استراتيجيون في كيان العدو دائما يتحدثون ويقولون إن هذا الجيش ليس مستعداً للذهاب إلى حرب جديدة، مع العلم أنه من العام 2006 إلى اليوم حصلوا على طائرات جديدة وصواريخ جديدة وطوروا الكثير من إمكانياتهم وقدراتهم، ونحن نعرف ذلك ونتابع ذلك، ولكنهم منذ 2006 إلى اليوم لم يستطيعوا أن يبدلوا روح الهزيمة التي سرت في جنودهم وضباطهم وبيئتهم الشعبية، ولم يستطيعوا أن يرمموا حالة الشك وانعدام الثقة بين الجنود والضباط، ولم يستطيعوا أن يجدوا القيادة التاريخية التي تستطيع أن تستنهضهم من جديد.
اليوم نحن قوتنا هنا في هذه الأجيال من شبابنا الصادقين المخلصين المستعدين للتضحية والفداء، الذين يحملون دماءهم على أكفهم، الذين يؤمنون بالكرامة والعزة والشرف، وأن كرامة شعبهم وعزة وطنهم وأن أعراضهم وأن حياة أهلهم تستحق منهم كل هذه التضحية وكل هذا العطاء، وهذا ما كان يقف خلف التحرير الثاني كما كان الحال في التحرير الأول.
ثالثاً: التأييد الشعبي الكبير لهذا الخيار، أي الاحتضان الشعبي، دعكم من السياسيين، بعض السياسيين، ما الذي كانوا يقولونه؟ دعكم من بعض القوى السياسية، ما الذي كانت تقول. السفارة الأمريكية أجرت عدة استطلاعات رأي لم تقم بنشرها، جهات أخرى كأجهزة أمنية أجرت استطلاعات رأي أيضا لم تقم بنشرها، أنا أقول لكم إن الكثير من قواعد الأحزاب التي كانت تناصبنا العداء في هذه المعركة كانت تؤيد هذه المعركة، قواعدهم، كوادرهم، نخبهم، ليس فقط في البقاع ونحن نعرف ذلك، وعندما كانت تلتقي نخبهم مع نخبنا كانوا يعبّرون عن ذلك في الغرف المغلقة.
أما في البيئة الحاضنة للمقاومة، في بيئة المقاومة، فحدّث ولا حرج عن هذا الاحتضان، عن هذا التأييد القوي والكبير، سبع سنوات نحن نقاتل لم يصدر من بيئتنا أي تأفف وليس أي اعتراض، أي تأفف وأي تعبير عن الملل أو التعب أو الانزعاج، بل المزيد من التأييد والاحتضان والاندفاع والاستعداد لمواصلة المعركة، هذه هي الحقيقة.
هنا نتحدث عن عوائل الشهداء، عوائل الشهداء الذين قدموا أبناءهم في زهرة الشباب وفي عنفوان الشباب وعن افتخارهم بشهدائهم، نتحدث عن الجرحى وعوائل الجرحى، نتحدث عن كل هذه البيئة والعائلات التي احتضنت وساندت.
في أيام المعارك في الجرود في آب، سواء مع النصرة أو داعش كنت أشاهد على التلفزيون، والإخوة كانوا يخبرونني بأنه في كثير من القرى، وتعرفون في النهاية أهل القرى كم هي إمكانياتهم المالية، أهل القرى كانوا  يعدون الطعام ويجمعون مؤونة.. الخ لإرسالها إلى المقاتلين، أنا كنت أقول للإخوة هل نحن محتاجون، هؤلاء الناس هم أحوج لما يقدمونه لنا من طعام، نحن الحمد لله غير محتاجين، أوضاعنا جيدة، طبعاً كانت جداً جيدة، واليوم رغم كل العقوبات والحصار نحن ما زلنا بخير وسنبقى بخير إن شاء الله.
فلماذا يحصل هذا الأمر؟ كانوا يقولون إن الناس هي التي تصر على أن تشارك، ليس فقط أرسلوا أولادهم، الآباء والأمهات أرسلوا من أموالهم ومن خبزهم، ومؤونتهم قمح، وبلغة المنطقة فوق: كشك، أو مكدوس أو أورما أو أي شيء من بيوتهم، يقدمونه من مؤنهم الخاصة لإرسالها إلى الجبهة، مع العلم أن الجبهة لم تكن تحتاج، لكن هذا تعبير له قيمته الإنسانية وله قيمته في الوعي، وقيمته في المعرفة وقيمته في العزم والتصميم وقيمته في الاحتضان لهذا الخيار ولهذه الجبهة.
هذا أيضاً من الأمور التي يُبنى عليها ـ كما بني عليها في الماضي ـ يبنى عليها في المستقبل.
رغم الكثير من التشكيك في وسائل الإعلام عربية وخليجية ولبنانية، تذكرون بعض وسائل الإعلام صاروا يعدون شهداءنا ويأتون بشهداء المقاومة قبل ال2000 ويقولون قتلوا في سورية، ويأتون بأحياء وما زالت الأسماء التي ذكرت في بعض وسائل الإعلام اللبنانية أنهم شهداء ما زالوا أحياء إلى الآن، وذكروهم في الشهداء فقط للتهويل على بيئتنا، كأنهم يتصورون أنه إذا قيل لهؤلاء الناس إن الكلفة عالية وإن أعداد الشهداء كبيرة يمكن أن يمس ذلك بعزمهم وبإراداتهم وهذا اشتباه في الفهم.
هم لا يعرفون أننا أبناء المدرسة، مدرسة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ومدرسة أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) الذي تقدم مع كل إخوانه ومع كل أبنائه ومع كل أبناء عمومته في كربلاء وكانوا يُقتلون أمامه، ولم يتراجع لحظة واحدة على الإطلاق، لأنه كان على يقين أنه في موقع الحق.
  ونحن خلال كل السنوات الماضية واليوم ما زلنا في موقع الحق ومهما كانت التضحيات عظيمة لا يمكن أن يتزلزل لنا قدم أو أن يرتجف لنا قلب أو يهتز لنا عزم أو يتسرب الشك إلى عقلنا أو قناعاتنا، وهؤلاء هم ناسُنا، هم أهلنا الذين صنعوا هذا الإنتصار.
رابعاً، التجربة الجديدة لمعادلة الجيش والشعب والمقاومة أيضاً في هذا التحرير الثاني، لأنّ هناك أُناساً قالوا إنّ هذا الموضوع انتهى عام 2000 أو انتهى عام 2006. حسناً، كل شخص لديه قناعاته، ليس هناك مشكلة، لكن نحن انطلاقاً من قناعاتنا نقول إنّ هذه التجربة جديدة أيضاً. في البقاع الناس احتضنوا ووقفوا وصمدوا، الجيش بالرغم من ارتباك الحكومة والقرار السياسي الرسمي في الدولة اللبنانية في ذلك الوقت، الجيش في الحد الأدنى أخذ الوضع الدفاعي وفي كل المواجهات الدفاعية أثبت بطولة وحضوراً وتضحيات وقدّم شهداء إلى أن تغير الوضع الرسمي وانتُخب فخامة الرئيس العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية وشُكّلت حكومة جديدة واجتمع مجلس الدفاع الأعلى بعد إخراج جبهة النصرة من جرود عرسال وبقيت داعش واتخذ قرار بتنفيذ عملية فجر الجرود. ودخل الجيش بقيادته وضباطه وجنوده وامكاناته وأثبت أنه قادر على إلحاق الهزيمة بهؤلاء الإرهابيين التكفيريين، في الوقت نفسه الذي كان الجيش السوري وكانت المقاومة تخوض المعركة من الجانب السوري، وكان هذا الإنتصار.
إذاً هذه حصيلة جديدة لهذه المعادلة الذهبية التي نصرّ عليها ونتمسك بها وهذا جزء من قُوّتنا، هذا جزء من قُوّتنا الأساسية.
إذاً، بهذه المعادلة، بالإستجابة الكبيرة لرجال المقاومة، بالاحتضان العظيم لهذه البيئة الشعبية، بالحضور الكبير للجيش الوطني اللبناني انطلاقاً من قرار رسمي حاسم، وصلنا في مثل هذه الأيام من شهر آب في العام الماضي إلى التحرير الكامل، المنجز، العزيز، بلا منّة من أحد، لكامل حدودنا وجرودنا وأرضنا ومزارعنا وحقولنا، وتحقق الأمن العزيز لشعبنا ولأهلنا في هذه المنطقة وبالتالي في كل لبنان.
بناءً عليه أيضاً، نحن نبني ونقول انطلاقاً من التحرير الثاني في البقاع والتحرير الأول في الجنوب، بناءً على هذه المعادلة لا مكان في لبنان لمحتل ولا مستقبل لغازٍ ولا لطامع ولا لمعتدي طالما أنّ شعبنا وإرادة شعبنا وإرادة أجيالنا تتمسك بالحرية والتحرير والسيادة والعزة والكرامة، السيادة الحقيقية والحرية الحقيقية بدون أي تبعية لأحد في هذا العالم وهي مستعدة أن تصنع نصرها بإمكانياتها البشرية، بدمائها، بتضحياتها، بكل ما أعطاها الله سبحانه وتعالى.
خامساً - وهي النقطة الأخيرة في هذا القسم -  الرهانات على الأميركي خلال كل السنوات الماضية وصولاً إلى معركة الجرود.
قبل عام عندما اتخذ مجلس الدفاع الأعلى قراراً بأن يخوض الجيش اللبناني هذه المعركة - وهذا شيء ذكرناه سابقاً، نعود ونؤكد عليه حتى أبني عليه - تدخّل الأميركيون وطلبوا أن لا يدخل الجيش في هذه المعركة، في الحد الأدنى أن يؤجل المعركة، ضد من؟ ضد داعش. قبلها كان هناك ضغوط على لبنان، ضغوط أميركية على لبنان لمنع حزب الله من حسم المعركة مع جبهة النصرة، لم يحصل شيء، حسمنا المعركة مع جبهة النصرة، ذهبنا لنحسم المعركة مع تنظيم داعش في الجرود، الجيش اللبناني يريد أن يدخل المعركة، الأمريكيون تدخلوا وقالوا هذا لا يمكن، في الحد الأدنى أجّلوه للعام المقبل وهددوا بقطع المساعدات.
هذه أميركا - سأعود لها بعد قليل - هذه أميركا التي لا تفكر (بمصلحتنا)، يعني عندما أخذت هذا القرار وهددت بقطع المساعدات أبهذا تكون تُراعي مصلحة أهل البقاع؟ أهل الهرمل وأهل بعلبك وأهل القاع ورأس بعلبك والعين والبزالية والنبي عثمان وكل هذه الضيع الموجودة على تماس مع الجماعات التكفيرية والإرهابية ومصلحة أهل عرسال؟ أبداً، الأمريكيون يلعبون لعبتهم في المنطقة. في كل ما جرى مع داعش في المنطقة عندما يتحدث الأميركيون عن إلحاقهم الهزيمة بداعش هم يكذبون، الذي ألحق الهزيمة بداعش في سوريا هم من قاتل في سوريا، والذي ألحق الهزيمة بداعش في العراق هم من قاتل في العراق. بالعكس، الأمريكيون كانوا دائماً يعملون لإطالة عمر داعش وهذا توثّقه كل المعطيات. حتى اليوم، روسيا تحكي، في أفغانستان يقولون إن هناك طائرات وهليكوبتر تهبط في مناطق داعش، وينزل سلاح وذخيرة، هذا ليس بجديد، في سوريا، في العراق كان هذا يحصل، وفي كل مرحلة كانت تُهزم داعش وتُحاصر داعش كانت تأتي المروحيات الأميركية في وضح النهار وتحط في منطقة نفوذ داعش لنقل قيادات أو أفراد أو شخصيات، الله أعلم، هذه أميركا.
بمعزل عن موضوع داعش، أميركا هذه لا تفكر، أيها اللبنانيون، أيها السوريون، أيها العراقيون، يا شعوب المنطقة، أيها الشعب الفلسطيني، لا تفكر بمصالحكم على الإطلاق، ولكل أولئك الذين يرهنون مصيرهم بأميركا عليهم أن يتّعظوا من التاريخ، من التجارب المعاصرة، الغريب أنّ الناس لا تتعظ يا أخي، لا تتعلم من التجارب.
أبدأ من فيتنام ومشهد الانسحاب الأميركي وكيف أن الفيتناميين المساكين الذين كانوا مع الأميركان يتمسكون بالهليكوبترات ليهربون معهم وهم يرمونهم على الأرض، وصولاً للشاه الذي خدم أميركا بما لم يخدمها أحد في منطقتنا وعلى مدى عشرات السنين، بلحظة عندما ضعف تخلت عنه وشطبته، يا جماعة لم تقبل أن تعطيه فيزا ليدخل إلى أميركا ليتطبّب الرجل، كان مريضاً، حتى فيزا ليتعالج لم يسمحوا له بالدخول، هذه أميركا.
هذه التجربة، الرهان على أميركا وعلى إسرائيل، هذه أحداث جنوب لبنان وكيف خرج الصهاينة من جنوب لبنان، يا عمي لم يعطوا علماً لأطوان لحد ولا لعملاء وجيش انطوان لحد "ليضبوا كلاكيشهم" وثيابهم وذهبهم والأمول التي جمّعوها ونهبوها ويهربون، لم يعطوهم فرصة.
والذي قلت قبل عدة أيام سأحكي عنه في جنوب سوريا، الآن تقول لي هذا في عام 2000 الآن نحن في عام 2018. في عام 2018 الجماعات المسلحة في السويداء وفي درعا وفي القنيطرة، الفصائل المسلحة من كان يقودها؟ كانت تقودها غرفة "الموك" في الأردن، ضباط أميركيون وسعوديون وبتعاون إسرائيلي، التمويل والسلاح والدعم والإمكانات والخطط والأوامر، لكن بلحظة من اللحظات عندما فشل المشروع ، لما الرهان على هذه الجماعات المسلحة لم يعد يخدم مصالح ترامب ومصالح أميركا، انتهى الموضوع، تم استنزافهم واستنفادهم تماماً، تركوهم. ما جرى في جنوب سوريا هو عبرة جديدة عام 2018 لكل الناس عن تخلي أميركا عن أدواتها، لا أقول عن حلفائها، لا يوجد في هذا العالم حلفاء لأميركا، في هذا العالم أميركا تتعاطى مع الجميع على أنهم أدوات عليهم أن ينصاعوا للأوامر الأميركية.
هناك أحد مصيرين: الذي حصل في الجنوب، إما أنهم تخلو عنهم من دون أي مقابل، يعني تخلوا عنهم، يا إما أخذوا مقابل، يعني يفترض حتى الآن لم يجدوا هذا المقابل المفترض، يعني قاموا ببيعهم، فإما أن يتخلوا عنهم وإما أن يبيعوهم، هذه هي أميركا. أيها اللبنانيون هذه هي أميركا، يا شعوب المنطقة هذه هي أميركا، التي ليس لديها لا قيم ولا أخلاق، الذي يحكمها هو المصالح، المصالح المادية المالية بالدرجة الأولى، السيطرة، الهيمنة، النفط الغاز الاسواق، هذا هو الحاكم بالنسبة إلى الاميركيين، حسناً، ألم يحصل هذا من قبل؟
ولذلك اليوم في عيد التحرير الثاني يجب أن نعيد الكلام لكل الزعماء، لكل الحكومات، لكل الأنظمة، لكل الشعوب ولكل القوة السياسية، لا تراهنوا على أميركا، أنتم تراهنون على أن أميركا تحميكم! هل تحترمكم أميركا أولاً؟! الرئيس الذي يقول عن دول الخليج، الذي يقول بأنه إذا هو ودولته لا نحميهم يسقطون في سبعة أيام، أو الرئيس الذي يقول لدول الخليج نحن نحميكم يجب أن تدفعوا المال، يعني يقوم بإجبارهم على دفع الجزية والضريبة، هذا رئيس يراهن على أخلاقه وعلى قيمه وعلى إنسانيته لحمايتكم؟! وللدفاع عنكم؟ لذلك اليوم في سورية أيضاً لأن هذا الخطاب لنا كلنا، لأن في لبنان من هو بانتظار الأميركيين ويراهن على الأميركيين ومساعدة الأميركيين ودعم الأميركيين وضمانة الأميركيين، يجب أن نتعلم من كل هذه التجارب، كل شعوب منطقتنا يجب أن تتعلم من هذه التجارب.
حسناً، اليوم مثلان من سورية قبل الانتقال الى الجزء اللبناني، في منطقة شرق الفرات يوجد السيطرة الكردية، الأكراد الآن، الأحزاب الكردية، أخذت خياراً صحيحاً بالتفاوض مع الدولة السورية، هذا قرار صحيح، ويجب أن لا تتراجع عن هذا القرار، لأنكم لا تعرفون متى يخرج الأميركيون من منطقة شرق الفرات، لا تعرفون أيها الأكراد في سورية متى تبيعكم أميركا، الله فقط يعرف لمن تبيعكم، تبيعكم لتركيا، تبيعكم لروسيا، هذا الكلام قاله قبل سنوات السفير الأميركي الذي كان في دمشق، وقال للأكراد إن العلاقة القائمة بينكم وبين الإدارة الأميركية هي علاقة غير أخلاقية، يعني علاقة استغلال. والمثال الآخر من الشمال في محافظة إدلب، أنظروا الى النفاق الأميركي، الذي يسيطر الآن على إدلب هي جبهة النصرة، يعني تنظيم القاعدة، يعني بحسب تصنيف مجلس الأمن الدولي رأس قائمة الإرهاب في العالم. المفترض أن الأميركي يحيّد نفسه ويسمح للدولة السورية وللجيش السوري ومن معه أن يطهر هذه المنطقة من هذه الجماعة الإرهابية. (ولكن) لا، في أميركا اليوم، لأنه لا تستطيع أن تدافع علناً عن تنظيم القاعدة الإرهابي الذي تدّعي أمام العالم أنها تحاربه، كيف ستحول بين الجيش السوري وبين تحقيق هذا الإنتصار الكبير الذي يقترب من النصر النهائي، كل المعطيات اليوم تقول إنه يوجد تحضير لمسرحية كيميائي جديدة لأخذها حجة جديدة وذريعة للاعتداء العسكري الأميركي على سورية لمنع النظام والدولة في سورية من إستكمال تحرير أرضها، في مواجهة من؟ في مواجهة التنظيم الذي يعتبره مجلس الأمن الدولي قمة الإرهاب في العالم. هذه هي أميركا، وهذا هو النفاق الأميركي. على هؤلاء تعولون؟ على ترامب الذي يقول قبل يومين، ويفاخر بأنه شطب القدس من طاولة المفاوضات، على الإدارة الأميركية التي تقول إنها في بداية شهر أيلول ستلغي حق العودة وتشطب وكالة الأونروا وتوقف دعمها لها، على هذه الإدارة نريد أن نراهن على استعادة ولو جزء من الحقوق الفلسطينية؟ أو الحقوق اللبنانية في الحدود وفي المياه وفي النفط وفي الغاز، على أي شيء، في سورية، في العراق في اليمن، يا جماعة، هو (الأميركي) يحضر مسرحية كيميائية للعدوان على سورية، مسرحية هو الذي يقوم بها، ويسكت حتى عن بيان، حتى موقف، حتى كلمتين فيهما إدانة للمجازر، مجزرتان مهولتان خلال أسبوع واحد في اليمن، بحق الأطفال، ارتكبها التحالف السعودي الأميركي، هذه هي أميركا.
ولذلك درسنا في التحرير الثاني، أن نعود إلى شعبنا إلى أنفسنا، إلى إرادتنا، إلى بيئتنا، إلى إمكانياتنا الذاتية، نحن لسنا ضعفاء، أما هم كل هذا يأتي ويذهب ويتفكك لأنه مبني على باطل. في السابق كنت أقول إن صفقة القرن وما شاكل، كل ما يجري الأن في المنطقة يعتمد على مثلث من أضلع ثلاثة، ترامب ونتنياهو ومحمد بن سلمان، حسناً، ترامب أنا لا أقول يسقط أو لا يسقط، ولكن خلال هذين اليومين الماضيين، ماذا كانت أحواله؟ عندما يتكلم هو ويقول إذا تم عزلي ستنهار الأسواق المالية في أميركا، وسيصبح الجميع فقراء، يعني هو يشعر بالخطر وهو يتكلم بذلك، حسناً، هذا ضلع، من مصيبة إلى أخرى ومن مشكل إلى آخر، والضلع الآخر الذي هو نتنياهو، هم صابرون عليه في ملفات الفساد على أمل إنجاز سياسي معين، لكن إذا سقط ترامب، ينبغي أن نتوقع أن ملفات نتنياهو ستفتح على مصاريعها، وأما الضلع الثالث، دعوه إلى وقت آخر، إلى أين يأخذ الضلع الثالث نفسه والممكلة وهذا البلد العزيز، إلى أية هاوية، والجميع يتحدث فيه. أما الذي يبقى هنا، نبقى نحن، يبقى شعبنا، تبقى إرادتنا وإيماننا وعزائمنا واستعدادنا لتحمل المسؤولية، هذا الذي نستطيع ويجب أن نراهن عليه.
حسناً، كلمة بالوضع اللبناني، النقطة الأولى للتوضيح السريع، بعد الإنتخابات حُرّك جو من بعض الجهات السياسية  ووسائل الإعلام في لبنان ووسائل إعلام عربية وخليجية، وأجنبية أيضاً، ولا يزال هذا الجو مستمراً ولكن أنا أريد أن أعلق عليه في كلمتين، لأنقل للذي يليه، لأنه لديهم علاقة ببعض، أنه بعد الإنتخابات النيابية، الآن هو طبعاً قبل الإنتخابات كانوا يقولون هذا، ولكن بعدها ازداد الأمر، أن لبنان بات يحكمه حزب الله، وحزب الله هو الذي يسيطر على الدولة، ولا يتخذ أي قرار في لبنان بدون موافقة حزب الله، بالمال وبالتعيينات، وفي الإدارة وتركيبة الدولة، وكل شيء. طبعاً هذا كان يقال في السابق، لكن بعد الإنتخابات أصبح أقوى، الآن بالنسبة إلى إخواننا وناسنا وقواعدنا أنا أقول إن هذا الكلام لا يعجبنا، لأن بعض الناس قد يفرحون، لأنهم يقولون أنظروا ماذا يُقال عنا.
أولاً هم يكذبون وهم يعرفون أنهم يكذبون وهذا الكلام له هدف، هدف تحميل حزب الله مسؤولية كل الأوضاع القائمة في لبنان، والذي لا يتحمل فيها مسؤولية، أو إذا كان يتحمل جزءاً من المسؤولية فهو يتحمل هذا الجزء من المسؤولية، حتى نكون متواضعين ولا نكابر، نقول إن هذا قابل للنقاش، لكن هم يريدون أن يحمّلوا حزب الله مسؤولية كل وضع البلد، الوضع الإقتصادي والوضع المالي والوضع الإنمائي، والفساد الموجود في الدولة، في إدارات الدولة، الترهل، التباطؤ، الخلافات السياسية، يحاولون أن يحملونا المسؤولية، أولاً، لتشويه صورتنا أمام العالم وأيضاً لتيئيس شعبنا وناسنا، أنه إذا والله حزب الله هو الحاكم في البلد وهذا كله يحدث، يعني يوجد مشكل ومصيبة كبيرة، هذا أولاً يجب أن يُلتفت إليه.
أنا أقول لكم بصدق وصراحة: نحن أقل قوة سياسية لديها نفوذ في الدولة، أو تمارس نفوذاً في الدولة، نحن بتواضع أكبر حزب سياسي، نعم، ولكن في ممارسة السلطة أقل حزب سياسي يمارس السلطة في لبنان، وهذه إشكالية بعض ناسنا معنا، أنه مستوى تدخلنا في القضايا الداخلية والسياسية وما يتعلق بالدولة هو أقل بكثير مما ينبغي أن يكون، ولا يجوز لأحد أن يأتي ويحملنا كل هذه المسؤولية.
ثانياً، بناء عليه، أيضاً منذ انتخاب العماد عون رئيساً للجمهورية، لكن لاحظت أنا بالأسابيع الماضية هذا الموضوع كبر، يقال ويكتب في أوساط داخلية وخارجية ويقال إن الرئيس الجمهورية إنما ينفّذ سياسة حزب الله التي تُملى عليه، وأن التيار الوطني الحر ينفّذ سياسة حزب الله التي تُملى عليه، هذا أيضاً وهم يعلمون أيضاً أنهم يكذبون، وأن هذا ليس له أساس من الصحة، ليس له أي أساس من الصحة. الكل يعرف أن العلاقة القائمة بين حزب الله وبين فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون هي علاقة ثقة متبادلة واحترام متبادل، كانت وما زالت وتعززت، لكن لا أحد منا يملي سياسته على الآخر، ولا يملي تواجهاته على الآخر، وإنما نحترم بعضنا ويمكن أن نتلاقى في الكثير من الأمور.
لكن لماذا هذا الكلام؟ هذا من أجل استهداف فخامة الرئيس في العالم، ومن أجل استهداف أيضاً التيار الوطني الحر والقول إن هذا التيار الوطني هو يعمل في خدمة حزب الله، حتى وصل الأمر إلى اتهام بعض مسؤولي التيار الوطني الحر بأنهم يقدمون مساعدات مالية وافرة لحزب الله، مع العلم أنه لا يوجد شك أننا أغنى من التيار الوطني مالياً والتيار الوطني هو أحوج مننا إلى هذه المساعدات، لكن المسألة ليست مسألة مساعدات، المسألة مسألة أن يقال لدول الخليج التي لديها حساسية مفرطة، بعض دول الخليج التي لديها حساسية مفرطة من حزب الله، أو لبعض الغرب الذي لديه حساسية مفرطة، أن هذا الرئيس وأن هذا التيار وأن هذه المجموعة، انتبهوا هؤلاء يستخدمهم حزب الله، هذه إهانة لهم وإهانة لنا، والأمر ليس كذلك.
أيضاً هذه نقطة أحببت أن أقف عندها، لأنه يبنى عليها في موضوع تشكيل الحكومة التي هي النقطة الثالثة. في مسألة تشكيل الحكومة، ما زلنا نراهن على الحوار الداخلي، لكن اسمحوا لي أيضاً أن أضيف أن الوقت يضيق، الآن يوجد كلام في البلد، أنه يا أخي يوجد حكومة الرئيس تمام سلام، بقيت سنة أو سنة ونيّف قبل تشكيل الحكومة الجديدة، خير إن شاء الله، أو حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، أيضاً تأخرت لتتشكل، يعني هذه الحكومة يجب أن تتأخر لتتشكل؟
أيضاً هذه الظروف هي ظروف مختلفة، الوضع المالي في البلد، الوضع الاقتصادي في البلد، التطورات في المنطقة، الاستحقاقات القائمة، لا يمكننا أن نقيس ونقول لأن الحكومات السابقة أخذت سنة، لا بأس دعونا نصبر سنة، هذا غير صحيح، يجب المسارعة إلى معالجة هذا الامر، ولا ينبغي طرح عقد جديدة، مثل موضوع العلاقات مع سورية، فلا يضع أحد هذا الموضوع عقدة الآن، لم يشترط عليكم أي أحد شيئاً في موضوع تشكيل الحكومة، تفضلوا شكلوا الحكومة، موضوع العلاقات مع سورية نناقشه في الحكومة بعد أن تتشكل، البيان الوزاي، نناقش البيان الوزاري بعد أن تتشكل الحكومة، تشكل لجنة وزارية وتجلس لتكتب بياناً وزارياً، لكن أن نأتي من الآن لنضعها كعقدة ونعطل الأمور على هذا الأساس فهذا خطأ. في النهاية في لبنان يوجد وجهات نظر متعددة، اليوم الكل يتحدث عن وجوب مراعاة المصالح الوطنية، صحيح، هنا نجلس ونتكلم بشكل هادىء، وأنا لست مع النبرة العالية والخطاب العالي، وحتى للأسف لجوء الأطراف للسباب والشتائم وما شاكل، ولم يقصّر أحد بحق أحد، هذا لا يوصل إلى أي مكان، بشكل هادىء سنجلس ونناقش، يعني يا أخي هل مصلحة لبنان الوطنية أن يعود النازحون السوريون بكرامة وأمان إلى سورية أو لا مصلحة في ذلك؟ أنتم تقولون يوجد خيارات، حسناً نجلس ونناقش، دعونا نأخذ قراراً جدياً، لأنه إلى الأمس القريب لا يوجد قرار جدي، دعونا نأخذ قراراً جدياً ونتناقش بالآليات والصيغ والضوابط والكيفية إلخ.. لكن هذه مصلحة وطنية حقيقية.
غداً إذا فًتح معبر نصيب بين سوريا والأردن، أليست المصلحة الوطنية اللبنانية تقتضي أن تُفتح المعابر لنقل المنتوجات الزراعية والصناعية اللبنانية إلى دول العالم؟
طيب، ما هو البديل لديكم الذي اعتمدتموه خلال السنوات الماضية؟ لنقعد ونناقش.
حتى في موضوع التنسيق الأمني، يا جماعة اليوم الدول الأوروبية وأنا تكلمت عنه سابقاً لكنني سوف أوضح أكثر، الأجهزة الأمنية أي أجهزة المخابرات الأوروبية والدولة اللبنانية تعرف، لأنهم يحاولون التوسط من خلال لبنانيين، لكي يفتحوا علاقات مع الأجهزة الأمنية السورية،وهم بعيدون، هم أين وسوريا أين، نتيجة مخاوفهم الأمنية ويريدون معلومات عن أفراد وعن أشخاص وعن هيكليات وعن إمكانيات وعن.. وعن.. وعن..، طيب نحن بلد مجاور، غداً عندما تنتهي الحرب في سوريا وسوف تنتهي إن شاء الله، الإستحقاق الذي سوف يكبر هو الإستحقاق الأمني وليس الإستحقاق العسكري، ليس الحروب والعمليات الواسعة، بل الإستحقاق الأمني، وسوريا والعراق ولبنان والمنطقة في نهاية المطاف يتحرك فيها نفس الشبكات ونفس الخلايا، طيب ألا نحتاج أن نعمل تنسيق أمني بين لبنان وسوريا  من أجل أمن لبنان، أليست هذه هي مصلحة وطنية؟ طيب لنقعد ونناقش ونحاول أن نصل إلى نتائج.
لكن، أسمحوا لي بالرغم من كل هذا الذي أتكلمه للتسهيل وللتحريض على الإيجابية وعلى التعاون، في الأسابيع القليلة الماضية قيل شيء في وسائل الإعلام، ونحن لم نعلق عليه، لكنه في هذه الأيام القليلة الماضية صُدرت إشارات من جهات مسؤولة، أسمحوا لي أن أعلق عليه، هو أمر مزعج ويمكن أن يكون خارج السياق، وخارج روح الخطاب كله الذي لي، أسمحوا لي أن أعلق عليه، في بعض أوساط من 14 آذار سواءً في مقالات أو في مقابلات أو في مجالس داخلية تقول ما يلي: أن السبب الحقيقي لتأجيل تشكيل الحكومة ليس الأحجام، ليست القصة هنا أنهم يريدون أربعة وزراء  ووزارة سيادية، وهؤلاء يريدون ثلاثة، هذه هي حجة لتأجيل تشكيل الحكومة، فما هو السبب الحقيقي؟ يقولون على ذمتهم أن السبب الحقيقي هو أنه في أيلول ستصدر المحكمة الدوليّة قرارات، وبالتالي في وضع مستجد في البلد سيبنى عليه وسيكون له تأثير دراماتيكي على تشكيل الحكومة، مع ذلك سكتنا، لكن في اليومين الماضيين صدرت إشارات في نفس هذا الإتجاه، إسمحوا لي بـأن أعلق هنا، بأنه إذا يوجد من يراهن، يعني أنتم تعرفون موقفنا، نحن منذ بداية هذه المحكمة إلى اليوم وإلى الأبد، هذه المحكمة الدولية لا تعني لنا شيئاً على الإطلاق، وليس لها أية قيمة شرعية أو قانونية، وما يصدر عنها ليس له أية قيمة على الإطلاق، سواء صدر منها إدانة او صدر منها تبرأة، حتى إنه لو خرجت المحكمة الدولية وقالت أن هذه الإتهامات غير صحيحة ولا يوجد أدلة وهؤلاء الشباب المتهمون هم بريئين، هذا يعني بأننا لن نصدر بياناً نظهر فيه فرحنا من القرار، كلا، لأننا لا نعترف أصلاً بهذه المحكمة ولا نعتبرها جهة ذات صلة، تمام، هذا أولاً، ليعرف الجميع ذلك.
 النقطة الثانية، الذي أريد أن أختصر فيها ولا أريد أن أتوسع أكثر، أن أقول لمن يراهنون على ذلك، ثلاثة كلمات، جملة صغيرة، لا تلعبوا بالنار، ونقطة على أول السطر، فيما يعني البقاع، أولاً، أنا من واجبي أن أجدد الشكر لأهل بعلبك الهرمل ولأهل دائرة زحلة ولأهل البقاع الغربي وراشيا، يعني لكل أهلنا في البقاع، على موقفهم النبيل وتجديدهم للثقة لأخواننا ولحلفائنا ولأصدقائنا في الإنتخابات النيابية الأخيرة.
 ثانياً، أود أن أؤكد اليوم أيضاً في عيد التحرير الثاني أن كل ما وعدنا به في الإنتخابات النيابية، نحن نعمل على متابعته وعلى إنجازه، بطبيعة الحال تأخير تشكيل الحكومة هو مؤثر جداً، وعدم اللجوء الى تشريع الضرورة حتى الأن هو مؤثر جداً، ولكن كل ما يمكن أن يعمل في ظل هذا الوضع أو يحضر لما هو آتٍ نحن نقوم به وبإنجازه إن شاء الله.
 ثالثاً، بعد الإنتخابات النيابية وفي أول لقاء بيني وبين دولة الأستاذ الرئيس نبيه بري بعد الانتخابات النيابية، نحن تحدثنا في مجموعة موضوعات من جملتها وعلى رأسها كان موضوع البقاع، وإتفقنا، طبعاً وقتها لم نعلن هذه النقطة لأنه تركناها لنذهب الى العمل، لكن بإعتبار كل ما يقال في هذه المرحلة ينبغي أن نعلن عنه، إتفقنا أنه بالنسبة ألى حركة أمل وبالنسبة إلى حزب الله الأولوية ستكون في المرحلة المقبلة يعني هذا الإتفاق بلقائنا، هي للبقاع، لكل البقاع، لكي لا نقول فقط بعلبك الهرمل، للبقاع لبعلبك الهرمل لزحلة للبقاع الغربي وراشيا لكل منطقة البقاع، وفي مجمل المشاريع والإقتراحات والإهتمامات وحتى في موضوع التوظيف وما شاكل إتفقنا على أن نعطي الأولوية لمنطقة البقاع، ولأهلها، يعني هذا إن شاء الله في النتفيذ وفي الإجراء عندما تسنح الفرصة سترونه، من جملة الأمور التي إتفقنا عليها في ذلك اللقاء وأنا لا أعلنه الان، هذا تم الإعلان عنه من بوابة قصر عين التينة من قبل إخواننا النواب تكتل بعلبك الهرمل، الذين زاروا دولة الرئيس نبيه بري قبل مدة، وإتفقوا على وضع إقتراح قانون وأعلنوا عنه على البوابة بحضور نواب أمل وحزب الله وبقية أصدقائنا في التكتل عن تشكيل تكتل مجلس إنماء بعلبك الهرمل، طبعاً، إلى جانبه يوجد مجلس إنماء عكار، لكن مجلس إنماء بعلبك الهرمل أنا هنا أحب أن أفتح نافذة أمل لأقول أياً تكن الموازنة التي يجب أن نقاتل لتكون موازنة معقولة ومنطقية لهذا المجلس بعد تشكيله، أياً تكن هذه الموازنة، قيمة وجود مجلس إنماء لبعلبك الهرمل أنه صار في إطار قانوني رسمي يمكن لاحقاً أن تستدرج له قروض وهبات وهداية من دول في الخارج، وعندما يكون في إطار رسمي حكومي، هذا يعني أنه حتى لو كانت الموازنة محدودة أو ليست بمستوى الطموح، لكنها تفتح الباب أمام الكثير من الهبات والهداية أو القروض التي يمكن أن يقدمها العالم لهذه المنطقة من خلال هذا المجلس،  الذي سيعمل على تأسيسه وله أولوية مطلقة، مجرد تشكلت الحكومة وبدأ التشريع في مجلس النواب ستجدون إقتراح مشترك من نواب تكتل بعلبك الهرمل إلى نواب أمل إلى نواب حزب الله للمطالبة بتشكيل هذا المجلس والبدء بالخطوات الإجرائية له إن شاء الله.
النقطة التي تليها، نحن مصممون على هذا التعاون، وكما قلت في الكلمة الأخيرة قبل أيام أقول لأهلنا في البقاع، الإنماء في البقاع يحتاج إلى تعاون، خلال مرحلة من الزمن، نعم هناك حصار على البقاع نتيجة خياراته السياسية، نحن كنا نُمنع ، الآن لا أريد أن أفتح ملفات قديمة، على كلٍ اليوم نحن بهذا التعاون مع الجميع وبالخصوص في التعاون بين الثنائي المقاوم حزب الله وحركة أمل، نستطيع أن نفتح مرحلة جديدة من المتابعة ومرحلة جديدة من الجدية التي يمكن أن تؤدي إلى النتائج المطلوبة إن شاء الله.
من جهتنا، على مستوى حزب الله، في داخله أي في أطرنا الإدارية والتنظيمية، نحن لدينا أطر كانت تتابع هذا العمل، سواءً في إطار لجنة منطقة البقاع قيادة البقاع ، أو في إطار لجنة العمل البلدي، أو في إطار تكتل نواب بعلبك الهرمل سابقاً وحالياً، طبعاً على ضوء الخطوات الجديدة نحن أيضاً سوف نطور إدارتنا وهيكليتنا وقدرتنا على المتابعة كجهة أي كحزب، من خلال مسؤولينا وكوادرنا لمتابعة أكثر إنجازاً وإنتاجاً في المرحلة المقبلة إن شاء الله.
يبقى أن أقول لكم أنه نحن نحتاج إلى العمل الجاد وإلى الصبر وإلى التحمل وإلى الإنتباه، إلى الإنتباه من أي شيء، أنظروا نحن في مرحلة اليوم، خصوصاً بعد تطورات المنطقة، طيب بعد ال2000 وبعد ال2006 وبعد ال2005 وبعد كل الأحداث التي حصلت، وصولاً إلى أحداث السنوات العجاف الماضية، حتى اليوم الإسرائيليين والأمريكان وغيرهم، فيما يعني حلفائنا و أصدقائنا لديهم كلام فيما يعنينا نحن حزب الله، الجماعة وصلوا إلى قناعة أنه الحل مع حزب الله ، الآن عندما أتكلم عن حزب الله لأنني أعرف ماذا يعني بالنسبة إلى أهل البقاع، وماذا يعني بالنسبة إلى كل لبنان وماذا يعني بالنسبة إلى كل شعوب المنطقة ، ولكنه لأنه الآن الخطاب هو للبقاع أنا أعرف أن حزب الله ماذا يعني بالنسبة إلى أهل البقاع، الجماعة وصللوا إلى قناعة تقول أن حل عسكري مع حزب الله لا يوجد، والدليل هي الحروب التي شنت، من الذي سوف يأتي ليعمل حرب معنا؟ في الداخل، لا أعتقد أنه يوجد أحد يريد أن يعمل معنا حرب، حتى هنا نكون إيجابيين، كانت توجد محاولة سبهانية لزج الداخل اللبناني، محاولة حمقاء طبعاً لزج الداخل اللبناني في مشكل من هذا النوع وقطعت، إسرائيل تريد أن تأتي لتعمل حرب، إسرائيل تتهيب الحرب، أنا لا أجزم ولا أقول لكم أن إسرائيل لا تقدم على حرب، هذه مجازفة مني أو من غيري إذا تكلمنا بلغة قاطعة،  لكن في مقدار نعم أنا أجزم به والإسرائيليون أيضاً يتحدثون عنه هو تهيب الحرب، تهيب نتائج الحرب.
الأمريكان يريدون أن يأتوا ليعملوا حرب، يريدون أن يقاتلوا بالنيابة ، ما على أساس أن الأمريكان هم الذين يجعلون العالم تقاتل بالنيابة عنهم.
إذاً، هم وصلوا إلى محل أنه في الحرب العسكرية الأمر صعب، وفي الإغتيالات طيب هم جربوا الإغتيالات، قتلوا خيرة قادتنا وكبارنا وعلمائنا ، بل بالعكس كنا نزداد قوة، دم هؤلاء القادة كان يعطي دفع كبير جداً، صحيح أننا فقدنا السيد عباس لكن دماء الشهيد السيد عباس أعطت قوة هائلة لحزب الله، وهكذا عندما نتحدث عن بقية القادة الشهداء.
إذاً، ما هو الحل؟ وصلوا إلى نتيجة تقول ما يلي: الحل هو إسقاط حزب الله في بيئته، هذه هي ، لأنه حتى لو أننا قمنا بتشويه صورته في العالم، لأن البعض يقول تشويه صورة حزب الله في العالم، ما هذه منذ ال82 شغالة، منذ ال82 شغالة، في العالم نحن منظمة إرهابية ومنظمة إجرامية وقتلة وسفاكي دماء وتجار مخدرات ومافيا ولصوص سيارات وغسيل أموال، كله أكاذيب بأكاذيب، لكن كل هذا الإتهام لم يضعف حزب الله في بيئته لأن بيئته تثق بنظافته ونقائه وأصالته وطهارته، بل خلال السنوات الماضية حزب الله كان يزداد قوة في بيئته وفي مجتمعه وبين أهله.
إذاً، الحل هو أن نسقط حزب الله في بيئته وبين ناسه، هذا الإحتضان الشعبي الذي يجعلك تصمد بالمقاومة وتصمد في تموز 2006 وتصمد في الحرب في سوريا إلى جانب الجيش السوري وكل الحلفاء أكثر من سبع سنوات، وتعمل التحرير الثاني و.. و.. و.. هذا كله ما كان يحدث لولا إحتضان هؤلاء الناس له، إذاً نريد أن نبعد الناس عنه، كيف نبعد الناس عنه؟ 
أولاً: نبدأ نضغط عليه مالياً، لأنهم يتصورون أنّ العلاقة القائمة بين حزب الله والناس - وهذا تصور وهمي - هم يتصورون أننا نُعطي معاشات لكل الناس ونُوزّع مساعدات لكل الناس وهذا غير صحيح، نحن نُساعد صحيح، لكن نُساعد العائلات التي لا مُعيل لها على الإطلاق، أما الكثير من العائلات الفقيرة نحن لا نُقدّم لها أي مساعدة مباشرة لأنه لم يكن عندنا إمكانية وليس عندنا إمكانية.
على كلٍ، هم يتصورن أنه إذا ضغطنا على حزب الله مالياً تبدأ البيئة تبتعد عنه، هم يتصورون أنّ شباب حزب الله الذين ذهبوا إلى كل الميادين وحملوا دماءهم على أكُفّهم هم مرتزقة كجنودهم وعملائهم وخدمهم في هذا العالم، وهم لا يعلمون أنّ هؤلاء الشباب من القِدَم إلى اليوم هم كما كان يقول عنهم الإمام القائد السيد موسى الصدر وكما كتب الشهداء الأوائل في عين البنية "كونوا مؤمنين حسينيين" هؤلاء الشباب مؤمنون حسينيون، مؤمنون مجاهدون، هؤلاء لم يذهبوا إلى هذه الميادين بسبب راتب من هنا أو مال من هنا أو مساعدة من هنا، عندما يقتضي الواجب كانت اندفاعة المتطوعين أكبر بكثير من اندفاعة الأخوة الذين يعطوننا كامل وقتهم ونعطيهم راتباً متواضعاً، لكن هم يفكرون أنه إذا ضغطنا عليه مالياً تبتعد عنه بيئته.
الأخطر أن نأتي ونُحمّله مسؤولية أوضاع هو لا يتحملها ونُقنع بيئته أنه هو يتحمل المسؤولية، يعني بدل أن نأتي ونحمّل مسؤولية الحرمان في البقاع وفي كل المناطق اللبنانية للمسؤول الحقيقي عن الحرمان، للعقلية والعقل والإدارة والجهات التي وقفت خلف هذا الحرمان نأتي ونحمل حزب الله.
ثالثاً، نأتي ونشكك الناس بحزب الله، نقرأ دعايات على مواقع التواصل الإجتماعي من اليوم الذي تكلمت فيه عن محاربة الفساد، فجأة هناك أحد في مكان ما بدأ يكتب أنّ مسؤولي حزب الله فاسدون، كلا، مسؤولو حزب الله ليسوا فاسدين، تقرأون في المواقع هذا فعل هكذا وهذا فعل هكذا وهذا ابنه فعل هكذا، أنا قلت والآن أعيد وأجدد، الذي عنده شيء، هناك أناس يكتبون بأسمائهم الحقيقية، وحتى الذين يكتبون بأسماء غير حقيقية نحن نعرف من هم، هل تكلم أحد معهم بشيء؟ هل اقترب أحد منهم بشيء؟ كل أحد شتمنا أو اتهمنا أو أساء لنا أنتعاطى معه بسلبية؟ من 82 فتشوا؟ بالصحف اليومية وليس بمواقع التواصل الاجتماعي، على التلفزيونات يخرج شخص بلحمه ودمه يقعد يشتمنا ساعة، ساعة ونصف شتائم، أحد نظر إليه؟ لم ينظر إليه أحد، لا بالجيد ولا بالسوء. أنتم تكتبون أسماءكم، جيد، الذي لديه دليل يأتي أنا عندي مكاتب بالضاحية الجنوبية معروفة هذا مكتب الأمين العام، هنا مكتب وهنا مكتب، صحيح أنا لا أتواجد فيهم ولكن هناك أخوة من عندي موجودين، قدموا لهم أدلتكم، وأنا قلت من أول يوم نحن أولى أن نكافح الفساد عندنا إذا كان عندنا فساد، لكن اليوم تشويه صورة حزب الله وقيادات حزب الله ومسؤولي حزب الله عند بيئته من أجل ماذا؟ من أجل أن تبعد الناس عنه، أنه يا أخي نحن وضعنا أولادنا بين يدي من؟ إذا فلان حرامي وفلان لص وفلان فاسد وفلان من دون أخلاق وفلان.. فلنذهب ونبحث عن خيارات أخرى. هذا جزء من الاستهداف اليوم، وفي هذا الاستهداف أيضاً سمعتم في الانتخابات النيابية أدبيات وهذه الأدبيات تتكرر وتحاول أن تُمزّق ساحتنا على المستوى الوطني وعلى المستوى اللبناني، تُمزّقها مناطقياً، جنوبي وبقاعي، وغداً تعود وتُمزّقنا داخل الجنوب وداخل البقاع وتُمزّقنا داخل الشمال وهكذا، تمزيق ساحتنا مناطقياً وعشائرياً وعائلياً هذا كله ليس شيئاً بالصدفة. الآن هناك أناس منساقون معهم نتيجة أحقادهم الشخصية ومشاكلهم الشخصية، نحن لا ننكر أنّ هناك أناساً عندها مشاكل معنا، طبيعي، نحن حزب عمره 36 سنة، بهذه الـ 36 سنة هناك أناس عندهم مشاكل معنا، الحق علينا أو عليهم بحث آخر، لكن كتوصيف للواقع، هذا واقع، لكن أن ينساق حتى هؤلاء مع هذه الحملة التي يعلن عنها بوضوح، هذا ليس تحليلي، اسمعوا الإسرائيلي ماذا يقول، اسمعوا الأميركي ماذا يقول، المؤتمرات التي تُعقد في دولة الإمارات وغير دولة الإمارات، مراكز الدراسات والأبحاث التي تُعمل كلها تصل إلى مكان واحد إسمه لا يمكن حسم المعركة مع حزب الله لا عسكرياً ولا أمنياً الحل هو في العقوبات، في محاصرته مالياً، في تسقيطه عند بيئته.
ولذلك اليوم أنا أريد أن أختم المناسبة والخطاب بأن أحملكم مسؤولية، عادة نأتي ونقول يا حزب الله ماذا ستفعل؟ كما أنّ حزب الله عنده مسؤولية معكم وإلى جانبكم عندما تتعرض قرى بعلبك الهرمل أو البقاع إلى خطر أن يكون كل حزب الله معكم وهكذا كنا خلال السنوات الماضية، مثل عندما يتعرض الجنوب للخطر كل حزب الله يكون معه كما كان يحصل في الماضي أو أي منطقة في لبنان، مثل ما نحن عندنا مسؤولية أن نكون معكم وإلى جانبكم في مواجهة الحرمان كما كانت قضية الإمام القائد السيد موسى الصدر أعاده الله بخير وكما كانت وصية الشهيد السيد عباس الموسوي رضوان الله تعالى عليه، أيضاً أنتم عندكم مسؤولية أن تحفظوا حزب الله، أهل البقاع الذي تأسس حزب الله عندهم في بعلبك، الذين فتحوا بيوتهم في الأيام الأولى لشباب الجنوب وشباب بيروت ليأتوا، كانوا في ظل الإحتلال، ليأتوا إلى هنا ويجتمعوا وينظموا وفتحوا مناطقهم ومزارعهم وحقولهم وجرودهم وعُملت معسكرات تدريب، أهل البقاع الذين أعطوا من أول يوم خيرة شبابهم للمقاومة بزمن الإمام الصدر وبزمن حركة أمل - وما زال زمن حركة أمل مستمراً - وبداية زمن حزب الله، عندهم مسؤولية خاصة اتجاه حزب الله أكثر من بقية المناطق لأن إحساسهم بالمسؤولية يجب أن يكون أعلى، إحساسهم بمسؤولية الحفظ يجب أن تكون المسؤولية أعلى، وبالتالي لا تسمحوا أنتم لأحد أن يأخذكم إلى أدبيات جاهلية لا تمت إلى الإسلام بصلة ولا تمت إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) بصلة ولا إلى أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب (عليه السلام) بصلة، لا تسمحوا لأحد أن يأخذكم إلى ما يؤدي إلى أي تشكيك أو وهم أو ضعف في هذه الساحة التي بوحدتها وتماسكها وتشابك قبضاتها صنعت المعجزات خلال ثلاثين سنة، معجزات صنعت هذه الساحة، ومسؤولية الحفاظ عليها هي مسؤوليتكم أن تحفظوها بحسن الظن، أن تحفظوها بالنصح، أن تحفظوها بالمؤازرة، أن تحفظوها بالاحتضان، وأنتم الذين قدمتم في هذه المسيرة خيرة أبنائكم شهداء، وهذه مدينة الهرمل وأعداد شهدائها تشهد على ذلك، لا يجوز لما بنيتموه أنتم بدمائكم، بدماء أعز أبنائكم، بتضحياتكم، بصبركم، بسهركم، بتحملكم خلال عقود للعقاب السياسي، البقاع وبعلبك الهرمل كانت تعاقب سياسياً على هذا الخيار، لا يجوز بعد كل هذا الصبر أن تسمحوا لأحد، طبعاً ليس هناك شيء خطر وليس هناك ظاهرة ولكن نحن من بداية القصة يجب أن نحكي ونكون واضحين، نحن جميعاً نتحمل مسؤولية في هذه المواجهة الجديدة.
اليوم الحفاظ على تماسك هذه البيئة، على التحالف الوجودي العميق بين حزب الله وحركة أمل، على التحالف العميق بين حزب الله وحركة أمل وكل القوى السياسية التي تؤمن بخط المقاومة ومسار المقاومة ومحور المقاومة وقضايا الحق في لبنان وفلسطين والمنطقة، هذا التآزر هو أهم رد على العقوبات الأميركية وعلى التشكيك وعلى التوهين، كم مرة حُكي وقيل إن فيلتمان هو يقول نحن دفعنا خلال سنة وسنتين فقط، انتهوا من سنوات، منذ رحيل فيلتمان انتهوا، عندما كان بسنة واحدة دفع 500 مليون دولار من أجل ماذا؟ من أجل إبعاد الشباب عن حزب الله، هل استطاع أن يفعل ذلك؟ أبداً، اليوم إقبال الشباب هو أعظم وأكبر من أي وقت مضى، لكن نحن الآن لا يريد أن يدفع 500 مليون دولار لإبعاد الشباب عن حزب الله، يريد أن يتهمنا ويحاصرنا ويعمل علينا عقوبات ويشكك بيئتنا فينا ويشكك بيئتنا بمصداقيتنا ويبعد الناس عنا ويحملنا مسؤوليات لا نتحملها.
لا بأس قد أطلت عليكم، دقيقتين فقط، أحد أسباب الوضع الأمني بعد الإنتخابات هذا، كان وضعاً مشبوهاً، ليس بالصدفة، لأنّ البعض كان يريد أن يدفع نتيجة ضغط الشارع وضغط الإعلام بدل أن تأتي الدولة والجيش والأجهزة الأمنية ويتحملون المسؤولية الأمنية بالبقاع، حزب الله كم يتحمل؟ القاعدة الشعبية بدأت تضغط عليه، سيأتي حزب الله هو يشكل مجموعات وتشكيلات أمنية وهو يباشر الموضوع الأمني، وأنا قلت لكم في الإنتخابات النيابية في احتفال الإنتخابات، قلت لكم هذا فخ، بعد الانتخابات ما جرى في الموضوع الأمني في بعلبك الهرمل هو فخ كان يُراد إيقاعنا به، نحن لا يجوز أن نقع، يجب أن يكون لدينا وعي، معرفة هذه الأفخاخ وهذه الكمائن المنصوبة.
اليوم مسؤوليتكم أيها الأهل، أيها الشرفاء، يا أهل الشموخ الذين تصنعون الانتصار، مسؤوليتكم في هذا الإطار أيضاً كبيرة جداً لنتمكن وإياكم دائماً أن نواجه كل محتل وأن نصد كل غازي وأن نقطع يد كل طامع وأن نصنع كل انتصار وكل انتصار وكل انتصار في المستقبل الآتي.
 كل عام وأنتم بخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء