X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 4-7-2018

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

الجامعة اللبنانية: قبول طلاب الدكتوراه وفق التوازن الطائفي؟

جنى الذهبي- جريدة المدن/ هل أصبح قبول مشاريع الطلاب في المعاهد العليا للدكتوراه في الجامعة اللبنانية يرتكز على معيارٍ طائفي؟ سؤالٌ بدأ يطرحه عددٌ كبيرٌ من الطلاب، الطامحين إلى نيل درجة الدكتوراه في اختصاصاتهم من الجامعة الوطنية. وهذا السؤال، الذي بدأ يتكثف في السنتين الماضيتين، يحمل هواجس كبيرة لفئة مجتمعيّة- طلابيّة واسعة لا تملك القدرة والامكانات لبلوغ حلمها خارج نطاق الجامعة اللبنانيّة.

قبل يومين، استطاعت أستاذة اللغة العربيّة في التعليم الثانوي هدى محمود سليمان أن تفتح باب السجال واسعاً بشأن هذه القضيّة. فبعد نيلها شهادة الماجستير بتقدير جيّد جداً من الجامعة اللبنانية، قامت هذا العام بتقديم مخططها لأطروحة الدكتوراه الذي أعدّته باشراف الدكتور رياض عثمان، ثم تفاجأت برفض طلبها، رغم قبوله من اللجنة التحكيمية التي أجرت معها مقابلة شفهيّة.

روت سليمان ما جرى معها في شريط فيديو، نشرته في فايسبوك، واعتبرته بمثابة نداءٍ لكلّ المعنيين. فـ"بعدما تقدمنا هذا العام بمخططات مشاريع الدكتوراه إلى المعهد العالي، تفاجأنا بقانون جديد ينصُّ على انتقاء 10 طلاب من كلّ اختصاص. ونتيجة تواصلنا مع أساتذتنا وزملائنا، فهمنا أنّ هذا الانتقاء يكون طائفيّاً، كي يراعي التوازن الطائفي في البلد. ففي قسم اللغة العربية، مثلاً، يتمّ قبول أطروحات الدكتوراه لـ4 طلاب في الفرع اللغوي، 4 طلاب في الفرع الأدبي، وطالبين للجامعات الخاصة والأجانب". تضيف سليمان: "نحن اليوم نرفع صرختنا ونضعها برسم رئاسة الجامعة لنسـأل: بناءً على ماذا يجري اختيار الطلاب؟ ما هي المعايير العلمية؟ ولمصلحة من يتم وضع شروط تعجيزيّة وأسس طائفية لدخول المعهد العالي للدكتوراه؟".

تشير سليمان، في اتصالٍ مع "المدن"، إلى أنّها بعدما قدّمت المخطط ووافقت اللجنة عليه، دعتها إلى مقابلة شفهيّة. وكانت الأسئلة أثناء المقابلة، "تبدو أقرب إلى محاولة إفشال بأيّ طريقة. وبينما أخذتُ علامة جيّدة، كحال عددٍ من الزملاء، كان الرفض بحجة العدد، ثمّ تبيّن أنّهم اصطلحوا على عرفٍ في ما بينهم للاختيار وفق أسس طائفيّة تراعي التوازن".

رسميّاً، تبدو رواية الجامعة اللبنانيّة مختلفة تماماً. وبعدما تواصلت "المدن" مع رئاسة الجامعة، يشرح مصدر رسمي قريب من رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب المعايير المعتمدة لدى المعاهد العليا للدكتوراه. قبل نحو السنة، قام مجلس الجامعة بهدف الوقوف عند كلّ ما يحدث في هذه المعاهد، ولمراقبة كيفية الدخول إليها والمراحل التي يمرّ بها الطلاب وأعدادهم، باتخاذ قرارٍ ينصّ على تعديل أعداد طلاب الدكتوراه وتخفيضها. فـ"في المعهد العالي للدكتوراه في العلوم الإنسانية يُسمح بقبول 90 طالباً، في العلوم والتكنولوجيا 60 طالباً، في الحقوق والعلوم السياسية والاقتصادية 35 طالباً".

ومن وجهة نظر رئاسة الجامعة، فإنّ هذا القرار الذي تصفه بـ"غير الشعبي" هو من أهمّ القرارات الجريئة في تاريخ مجلس الجامعة. والقصة لا تقتصر على النجاح. إذ إنّ هناك كثيراَ من الطلاب نجحوا بتفوّق، لكنّ الجامعة غير قادرةٍ على تحمّل جميع الأعداد، لاسيما أنّ نسبة كبيرة من الأساتذة المشرفين لديهم تخمة في أعداد الطلاب، و"هو أمر غير طبيعي". أمّا ما فعله مجلس الجامعة، فهو خلق معايير محددة حتّى في مجال الإشراف. مع العلم، أنّ "معيار العدد هو معيار موضوعي للغاية. والأعداد المطلوبة طبيعية وكافية للحاجات الوطنيّة، خصوصاً في ظلّ وجود فائض من خريجي الدكتوراه داخل لبنان وخارجه". وبعد نشر المحاور والتوجهات البحثية الجديدة، "تكون الأولوية للمشاريع الأهمّ من حيث الموضوعات فحسب، خلافاً للسنوات السابقة، حين كان يُقبل الطلاب بصرف النظر عن العدد والحاجة والتخصص الموضوعاتي".
وفيما تعتبر أوساط الجامعة أنّ هناك هجوماً مقصوداً بشكلٍ غير اعتيادي ويومي للنيل من هيبة الجامعة الوطنية وقيمتها، تنفي رئاسة الجامعة نفيّاً قاطعاً أنّ يكون الاختيار طائفياً. "لا علاقة لمعاهدنا بمفهوم التوازن الطائفي. وما نعتمده ليس استناداً إلى التوازن الطائفي، إنما يرتكز على التوازن بين الاختصاصات".

لإزالة الطفيليات في التعليم العالي؟
جريدة النهار- تستطيع جامعات كثيرة في لبنان أن تسترسل في الحديث عن الجودة والمعايير الأكاديمية والكفاءات والاختصاصات، إلى حد أن بعضها بدأ يقارن مستواه بمؤسسات تاريخية وعريقة. قد يكون هناك جامعات حديثة النشأة... ( مقال لابراهيم حيدر – مقال مدفوع الثمن)

أساتذة المقاصد يقبضون نصف رواتبهم!

جريدة الأخبار- في تدبير مفاجئ، تلقى أساتذة جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية، أمس، بواسطة بريدهم الإلكتروني، رسالة جاء فيها: «بقرار من رئيس الجمعية فيصل سنو، سيجري اقتطاع جزء من الرواتب الشهرية الصافية للموظفين، ابتداء من شهر حزيران، وإلى أجل غير مسمى، وستحفظ على شكل «ذمم»، أما في ما يخص تاريخ انتهاء هذا الإجراء، فسيتم الإعلان عنه لاحقاً». وبالمناسبة، لم يتقاض الأساتذة رواتب شهر حزيران حتى الآن.

الرسالة أرفقت بجدول يشرح التدبير، إذ ينال الأستاذ الذي يتقاضى أقل من مليون ليرة لبنانية كامل راتبه، ومن يقبض بين مليون ومليونين نصف راتبه، ومن يقبض فوق المليونين ربع راتبه.
الأساتذة فوجئوا بالخبر وقد ضجت مواقع التواصل الاجتماعي باعتراضاتهم وتساؤلاتهم، خصوصاً أن «غلاء المعيشة» الذي كانوا يقبضونه على شكل سلفة قبل إقرار قانون سلسلة الرتب والرواتب في 21 آب 2017، توقف مع صدور القانون، وأعطي لهم مع تحويل السلسلة على شكل «ذمم» أيضاً، في انتظار توفّر السيولة كما بات يقال لهم دائماً.
مصادر إدارية في الجمعية تقول إنّها «ليست المرة الأولى التي يتخذ فيها مثل هذا التدبير الداخلي الذي يهدف إلى إعادة ترتيب الأوضاع في انتظار اجتياز الأزمة المالية التي تمرّ بها الجمعية، ولم تأكل الجمعية قرشاً على أحد طيلة هذه السنوات». وتوضح المصادر أن 69 في المئة من مدارس الجمعية هي مدارس شبه مجانية، أي أنها تقبض مساهمة من الدولة، وهذه المساهمة متوقفة منذ عام 2013، ما يعني أن للجمعية في ذمة وزارة التربية عشرات مليارات الليرات، وهي لا تستطيع أن تفرض أي زيادة على القسط المدرسي، لكون المساهمة مرتبطة بالحد الأدنى للأجور. المصادر تشير إلى أن الجمعية كانت موعودة بالحلحلة وبإفراج الوزارة عن المستحقات، إلاّ أنّ ذلك لم يحصل، وهي في المقابل لم تتوقف يوماً عن دفع رواتب المعلمين.
يجدر التذكير بأن لصندوق تعويضات أفراد الهيئة التعليمية في ذمة المقاصد سندات مستحقة بقيمة 10 مليارات ليرة، وعليه لا يزال الصندوق يمتنع عن دفع تعويضات المتقاعدين من مدارس الجمعية.

جيلبير فريحة الأول في العلوم العامة: السر في الأم..والأب

باسكال بطرس- جريدة المدن/ بعد انتظارٍ بدا له كأنّه دهر، تبدّد الخوف والقلق اللذين كانا يعتريان الطالب جيلبير ايلي فريحة، تلميذ مدرسة سيدة الرسل في قبّ الياس البقاعية، وانفرجت أساريره. فقد نجح في تحقيق حلم أهله وأساتذته وادارة المدرسة ومحبّيه، وكان على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه، فتمكّن من تبوّؤ المركز الأول في امتحانات شهادة الثانوية العامة فرع العلوم العامة SG، على صعيد كل لبنان، وذلك بمعدل 19.23/ 20. "كنت أخشى كثيراً أن أخيّب آمالهم"، يؤكد جيلبير لـ"المدن"، فـ"المسؤولية التي حمّلوني إيّاها كانت كبيرة جداً".

لم يتمكّن والدا جيلبير من تمالك نفسيهما وحبس الدموع التي انهمرت غزيرةً على وجنتيهما لحظة سماعهما النبأ. "الفرحة لا تسعنا"، يقول إيلي لـ"المدن"، "تعجز الكلمات عن التعبير عمّا يخالجنا من مشاعر فرح لا توصف. الحمدلله تعبنا لم يذهب هدراً".

لم يتمكّن ابن بلدة مكسة جارة الوادي من إكمال علمه، فلم يتجاوز تحصيله الدراسي الصف الثامن. وهو يعمل سائقاً لجرّافة وشاحنة. لطالما سعى إيلي إلى توفير كل ما يلزم في سبيل تعليم ولديه فيحقّقان ما عجز هو عن تحقيقه. وهو اليوم فخورٌ جداً بجيلبير، الذي يصفه بـ"النابغة"، مفتخراً بأنّ الراهبة المسؤولة في المدرسة أكدت له "أنها تحارب به على صعيد كلّ لبنان".

لطالما كان جيلبير، منذ دخوله المدرسة، متفوّقاً في صفّه، ومعدّله العام لم يكن يوماً أقلّ من 18/ 20. إلا أنّ ذلك لا يعني أنه كان دائما ذاك التلميذ الهادئ. "عندما كنت صغيراً"، يتابع جيلبير، "كنت أكره المدرسة وغير منضبط، واستمرّرت على هذه الحالة حتى الحادية عشرة من العمر، أي بعدما اعتدت عليها وتأقلمت. لكن علاماتي كانت دائماً مرتفعة".
وعن سرّ تفوّقه، يقول جيلبير: "لدي روح التحدّي منذ صغري، فأنا أتحدّى نفسي باستمرار. ما يحفزّني على المثابرة في دروسي وعدم التقصير في الدرس"، مشدّداً على أنّه "لولا الدعم والتشجيع الذي أحظى به من قبل والديّ، لما كنت وصلتُ إلى ما وصلت إليه".

ورغم أنه كان يتّكل على نفسه في معالجة دروسه ومن دون معونة أحد، نظراً إلى كون والدته، التي تحمل شهادة في المحاسبة، لم تكن تتقن اللغة الفرنسية لأنّ لغتها الأساسية الثانية في المدرسة كانت الإنكليزية، إلا أنّ جيلبير يشدّد على أنّ "الدعم والتشجيع المعنوي الكبير الذي كانت تحيطه به والدته، بالإضافة إلى والده، أهم بكثير من كلّ التدريس والعلم الذي قد يقدّمانه لي".

لا ينكر جيلبير فضل المدرسة والأساتذة الكبير على نجاحه، "وهم الذين لم ينفكّوا، منذ بدء العام الدراسي، عن تشجيعه والمراهنة على تبوئي المرتبة الأولى في لبنان"، يردف جيلبير، "فمستوى المدرسة مهم جداً".

هذه ليست السنة الأولى التي يحتلّ فيها تلميذ من مدرسة سيدة الرسل- قبّ الياس، إحدى المراتب الأولى في شهادة الثانوية العامة في لبنان. فقد حازت العام الماضي، التلميذة نادين عقل المرتبة الأولى في قسم الإنسانيّات.

وتؤكد الراهبة المسؤولة في المدرسة الأخت باولا مراد لـ"المدن"، أنّ "جيلبير تلميذ مواظب وشغّيل، وقد قدّمنا له كل الدعم في المدرسة، تماماً كما ندعم جميع التلاميذ من دون استثناء، والحمدلله نسبة النجاح في المدرسة كانت مئة في المئة"، مشيرة إلى "أهمية دور ادارة المدرسة في هذا الاطار، لكونها من يتابع ويشرف على عمل الأساتذة والطلاب معاً. بالتالي، إذا لم تكن تملك الجسم التعليمي المهني والكفوء القادر على تعليم التلاميذ وتأهيلهم، فلن تحصد النتيجة المطلوبة".

جيلبير لم يحسم أمره في ما يتعلّق بالاختصاص الجامعي الذي سيختاره. إلا أنه بين الطب والهندسة، ويبدو أنه يميل أكثر إلى الهندسة الميكانيكية والالكترونية، وسبق أن تسجّل، قبل صدور النتيجة، في الجامعة اللبنانية بروميه.
جيلبير يدعو جميع الطلاب الطموحين إلى "المثابرة في سبيل تحقيق حلمهم، وألا يتركوا شيئاً أو أحداً يحبطهم أو يقف في طريقهم، لأنّ لبنان يحتاج إلينا أقوياء فنستثمر فيه كل خبراتنا بهدف إنمائه. فإذا لم نحرص نحن على تطويره وازدهاره، من سيفعل؟".

متاحف لبنان: الرجاء اللمس!

ريم طراد- جريدة الأخبار/ أطلقت جمعية Red Oak أمس بالاشتراك مع متحف «أوميرو» الإيطالي لذوي الحاجات البصرية الخاصة، في مؤتمر صحافيٍّ، مشروع «أبواب، الرجاء اللمس»، برعاية وزارة الثقافة. المشروع يهدف إلى الدمج الثقافي والاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقات البصرية على قاعدة أنّ المتاحف يجب أن تكون مفتوحة ومهيّئة لكل الجمهور. ينطلق المشروع من فكرة كسر «تابو» عدم اللمس في المتاحف، لأنّ اللمس هو الأداة المعرفية الأساسية للمكفوفين. وهو يسعى، بحسب المسؤول عن المشاريع الخاصة في متحف أوميرو الوطني، أندريا سوكراتي، إلى «تطوير مهارات ترمي إلى نشر خدمات تعليمية شاملة عبر جولات اللمس والتوصيفات السمعية وغيرها من التجارب المتعددة الحواس المصمّمة لتلبية حاجات المعوّقين بصرياً، إضافةً إلى ممرّات عبور متعدّدة الحواس ضمن المتحف ليستخدمها المكفوفون».

رئيسة جمعية Red Oak، نادين أبو زكي، وعدت ذوي الإعاقات البصرية بالحصول على فرصة النفاذ إلى متاحف لبنان من خلال نظام توجيه عبر اللمس وأنشطة تربوية تلمّسية شمولية، فضلاً عن إشراكهم في تنفيذ هذا المشروع.
المشروع يأتي بالتعاون مع المتحف الوطني ومتحفي سرسق ومقام، وبعد تطبيقه في المتحف الوطني في بيروت، يتوسع ليشمل متاحف أخرى في بعلبك وجبيل وطرابلس وبيت الدين. ويُدمج أيضاً في متاحف لا تزال قيد الإنشاء مثل متحف تاريخ بيروت أو متحف صيدا مثلاً.
وكانت المادة 27 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي نصت على «حق مشاركة الجميع بكل حرية في الحياة الثقافية للمجتمع وحق التمتع بالفنون» دافعاً إلى هذا المشروع، بحسب سوكراتي، مشدّداً على أهميّة «الترويج لمقاربة تلمسيّة ومتعددة الحواس للإرث الثقافي»، التي تؤدّي إلى «إدماج المكفوفين أو ذوي الإعاقات البصريّة في الحياة الثقافية ضمن المتاحف والمجتمعات».

إيهاب حمادة في تكريم متفوقين في ثانوية المهدي: نحن أمة لا تنتمي إلى السلاح إلا إذا كان لحفظها

وطنية - كرمت ثانوية المهدي في بعلبك 191 تلميذا متفوقا من متعلميها، برعاية النائب إيهاب حمادة، في حضور مدير الثانوية حسين دياب، وفاعليات بلدية ودينية وتربوية وثقافية واجتماعية.
وقال حمادة في كلمة إن "علينا أن نكون في عمل دائم وفي جهد وكد بروحية عالية في سبيل أن نخرج جيلا يحمل صفة الجندي والممهد لولي الأمر الذي سيملأ هذه الأرض بعدله وقسطه، ويمثل الحكم الإلهي على هذه الأرض".

وأضاف: "منذ 25 سنة إلى اليوم تخرج المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم الأجيال التي تنتمي إلى القرآن وسبيل الهداية وإلى المقاومة التي تمثل مصداقا حيا للذين يعملون ويطبقون علمهم ميدانيا من خلال سلوكهم المقاوم، تخرجوا من المدارس والجامعات ليكونوا في ميادين الجهاد مقاومين، وارتقى بعضهم شهداء".

وتابع: "النتائج التي حققها أبناؤكم هي رسالة إلى كل من يعنيه الأمر في لبنان وخارجه، ملخصها أننا ننتمي إلى العلم ولا ننتمي إلى الجهل، وإن ديننا وإسلامنا يحضنا على أن نرتقي في سلم العلم درجات، وأننا أمة تنتمي إلى العلم، نحن أمة لا تنتمي إلى السلاح إلا إذا كان السلاح لحفظها وحفظ كرامتها ووجودها وعقيدتها".

وقال: "إننا نثمن الخطة الأمنية، وكما عبر الحجة المؤتمن على الدماء الأمين العام السيد حسن نصرالله، إننا نريد الأمن لمصلحة كل لبنان، ونحن نفتح ذراعينا وقلوبنا ومنازلنا وشوارعنا لكل من ينتمي إلى مؤسسة أمنية ليقوم بواجبه في حفظ أمن الناس، وله منا كل الترحيب والشكر والامتنان، ونتمنى أن تستمر الخطة الأمنية لأن العبرة في الاستمرارية".
ورأى أن "الأمن كالحق، لا يتجزأ ولا يرتبط بزمان ولا بمكان، ويجب أن يكون أمنا مستمرا وأن تتصاعد وتيرته لننام قريري العين، ويحق لهذا المجتمع الذي انتج المقاومة وانتمى إليها واحتضن المقاومين أن تكون إنجازاته بحجم إنجازات المقاومة". 
وختم: "على أبواب تشكيل الحكومة، ونحن نعلم ما هي المهمات والملفات التي تنتظرها، نتوجه إلى كل الأفرقاء بأن يكونوا على حجم آمال اللبنانيين، وندعو إلى تشكيل حكومة تنهض بلبنان وتراعي مصالح المواطنين اللبنانيين، لأنه لا يمكن لهذا الوطن أن يستقر وهناك حكومة لم تشكل بعد، هذه المرحلة ليست مرحلة استعراض للقوى أو لتحقيق مكتسبات، وإذا كان الحديث عن أحجام لاختلفت الأمور، لكننا لطالما تنازلنا عن حقوق لنا تأمينا للمصلحة الوطنية، لذا ندعو المعنيين إلى الإسراع في تشكيل الحكومة للحفاظ على المؤسسات، وأن يكون لها رؤية تخطيطية على الصعد كافة، وخصوصا الاقتصادية والاجتماعية".
وختاما وزع حمادة ودياب شهادات التقدير على المتفوقين. 

طربيه: «السلسلة» أسوأ إجراء إقتصادي في تاريخ لبنان

جريدة الجمهورية- انتقد رئيس جمعية مصارف لبنان جوزف طربيه بشدة زيادة الانفاق من خلال «سلسلة الرتب والرواتب» معتبرا ان «هذا القرار كان اسوأ اجراء اقتصادي في تاريخ لبنان خاصة وان العجز المالي الذي اصبح في حدود ثمانين مليارا من الدولارات لا يستطيع ان يتحمل اي زيادة في الانفاق، ناهيك عن الوضع الاقتصادي المتردي الذي يلزمه علاج فوري».
زار نقيب الصحافة اللبنانية عوني الكعكي يرافقه امين صندوق النقابة جورج بشير امس، رئيس جمعية مصارف لبنان جوزف طربيه، حيث تم البحث في موضوع التخوف من الوضع الاقتصادي والمالي وتأثير الواقع السياسي على النقد الوطني.

وأشار طربيه الى أن «حاكم مصرف لبنان يقوم بواجبه على اكمل وجه في الحفاظ على الوضع المالي لكن هنالك مسؤولية مترتبة على الدولة اللبنانية في العمل على خفض العجز المالي في الموازنة العامة ووقف التوظيف السياسي في مختلف الاوجه».

وانتقد بشدة زيادة الرواتب، قائلا ان «هذا القرار كان اسوأ اجراء اقتصادي في تاريخ لبنان خاصة وان العجز المالي الذي اصبح في حدود ثمانين مليارا من الدولارات لا يستطيع ان يتحمل اي زيادة في الانفاق، ناهيك عن الوضع الاقتصادي المتردي الذي يلزمه علاج فوري».

ولفت الى أن «الاحتياطي الكبير الذي كوّنه مصرف لبنان هو في غالبيته ودائع للزبائن وليس ملكا لهذه المصارف»، محذرا من «اتخاذ بعض القرارات الجائرة غير المدروسة في حق الاقتصاد اللبناني تلبية للمطالب الشعبية والتي لها طابع شعبوي».

كما ذكر طربيه ان «مصرف لبنان لديه احتياط نقدي بالعملة الصعبة يبلغ حوالي 45 مليار دولار فضلا عن احتياطي الذهب، الى جانب احتياطي المصارف البالغ حوالي 225 مليار دولار تشكل في معظمها ودائع الزبائن واحتياطي هذه المصارف. والقطاع المصرفي لا يتوانى عن التعاون والتنسيق مع مصرف لبنان وحاكمه رياض سلامه في ما يعود بالخير على الاستقرار المالي والاقتصادي في البلاد. والقطاع المصرفي اللبناني واثق بأن سلامة يتمتع بثقة لبنانية ودولية وخبرة واسعة تمكنه من الحفاظ على الثقة بالنقد الوطني ومناعته».

وعرض الكعكي مع رئيس جمعية المصارف للوضع المالي «الصعب الذي يواجه الصحافة اللبنانية وسائر وسائل الاعلام بحيث ان هذا الوضع دفع احدى الصحف الى التوقف عن الصدور، فيما تعاني صحف اخرى من هذا الوضع وانعكاساته عليها وعلى الصحافيين العاملين»، مناشدا القطاع المصرفي «العمل على مضاعفة دعمه وتعاونه مع الصحافة ووسائل الاعلام اللبنانية لمواجهة هذا الوضع».

وأشاد طربيه بـ«دور الصحافة اللبنانية والاعلام الوطني في تمتين الثقة بالوضع المالي في لبنان ومناعته، وحث المسؤولين والسياسيين على تجاوز كل ما من شأنه ان يؤدي الى استحداث ازمات سياسية واقتصادية واجتماعية»، مناشدا إياهم «تقديم التسهيلات اللازمة لتشكيل حكومة جديدة تعزّز الثقة بلبنان».
وقد جرى تبادل وجهات النظر حول كل ما له علاقة بهذا الموضوع مع الحلول المقترحة في هذا المجال. 

سعدية حاضر في اللبنانية عن التخطيط الإستراتيجي

وطنية - حاضر رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية عن التخطيط الإستراتيجي، بدعوة من عميد كلية الفنون في الجامعة اللبنانية الدكتور محمد حسن الحاج وبإشراف الدكتورة روزانا درويش ومشاركة خبراء وأساتذة في الجامعة ومتخصصين.
وتحدث سعدية عن "أهمية التخطيط الإستراتيجي، والأسباب التي تستدعي إجراءه، ودوره في تكييف أهداف التنمية المستدامة محليا، وعن دور المنظمات الدولية وغير الحكومية في ذلك".
وتطرق إلى "واقع منطقة الضنية المعيشي والخصائص التي تتمتع بها"، وشرح "خطة إتحاد بلديات الضنية التي يحاول من خلالها متابعة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة وتنفيذ وتحديث خطته، من خلال النهج التشاركي مع جمعيات المجتمع المدني والأهلي والأنشطة الدائمة، وحماية وتطوير الموارد الطبيعية ونشر التوعية حول أهداف التنمية المستدامة، اضافة الى مبدأ الشفافية الذي يعتمده إتحاد بلديات الضنية في نشر كافة القرارات المتعلقة بميزانية الإتحاد وبث جلسات مجلس الإتحاد مباشرة على الموقع الإلكتروني الخاص بالإتحاد".

الموسوي
ثم تحدث الدكتور علي الموسوي واشاد "بأهمية هذا العمل الذي يقوم به إتحاد بلديات الضنية من مجهود جبار في نشر المعلومات كافة، ووعي عمداء وممثلي الجامعة اللبنانية في تبني مبدأ نشر المعلومات في المؤسسات الرسمية والعامة كافة على طريقة إتحاد بلديات الضنية".
واشار الى أنه "العمل الرائد الأول في لبنان وأنه الخطوة الأولى التي يبنى عليها، من أجل محاربة الفساد ووضع حد للهدر، بالاضافة إلى أن أهميته تكمن في مشاركة الشباب وجمعيات المجتمع المدني المتواجدين في المنطقة في عمل الإتحاد وخططه". 

مؤسسة وليد جنبلاط للدراسات أقامت عشاءها السنوي تيمور جنبلاط: عادوا الى معيار التأليف على أساس نتائج الانتخابات

وطنية - أقامت مؤسسة وليد جنبلاط للدراسات الجامعية عشاءها السنوي، بدعوة من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، في فندق فينيسيا، في حضور النائب علي بزي ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، النائب محمد الحجار ممثلا رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، القاضي الشيخ غاندي مكارم ممثلا شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، السفير الفلسطيني اشرف دبور، رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب تيمور جنبلاط، والنواب وائل ابو فاعور، نعمة طعمة، هادي ابو الحسن، بلال عبدالله، هنري حلو، نقولا نحاس، الوزير السابق خالد قباني والنائب السابق علاء الدين ترو.
كذلك حضر رئيس هيئة المعماريين العرب رئيس اتحاد المهندسين اللبنانيين النقيب جاد ثابت، رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر، مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" لور سليمان صعب، رئيس مؤسسة "عامل" كامل مهنا، عضو المجلس الشرعي الاسلامي القاضي الشيخ رئيف عبدالله، امين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي المدير العام المؤسسة ظافر ناصر، مفوض الاعلام رامي الريس، اضافة الى اعضاء مجلس ادارة مؤسسة وليد جنبلاط الجامعية واعضاء مجلسي القيادة والمفوضين ووكلاء الداخلية والمؤسسة الرديفة للحزب التقدمي الاشتراكي ومنظمة الشباب التقدمي وفاعليات.
بعد النشيد الوطني، قدمت الاحتفال الاعلامية غنوة غازي، وأشارت الى "مرور 36 عاما من عمر مؤسسة نشأت لملاقاة طموحات طالبي العلم، فكان لها دورها الرائد في تعبيد الطريق أمام رسل الفكر ونجحت في الاستثمار في ميادين المعرفة"، لافتة الى "ان مؤسسة وليد جنبلاط للدراسات الجامعية ارتقت الى مشهدية الوطن الذي أراده معلم الاجيال كمال جنبلاط والى حلمه بدولة حديثة تتبنى المعرفة وتعتني بها، باعتبار انها الاساس والمركز لكل نهضة تقنية وعلمية وانسانية".

وقالت: "ارتفعت نسبة المستفيدين من المنح الجامعية من 22 منحة في عامها الاول في 1982 الى 17 ألفا و383 منحة عام 2018"، مؤكدة "انها منح عابرة للطوائف والمناطق قدمتها المؤسسة".

وجرى عرض فيلم مصور عن الراحل المقدم شريف فياض تحدث عن مسيرته الحزبية والوطنية، تلاه عرض فيلم عن الفتاة الفلسطينية عهد التميمي المعتقلة خلف قضبان الاحتلال الاسرائيلي.

ثم أعلن عن تخصيص مؤسسة وليد جنبلاط الجامعية منحة جامعية باسم عهد التميمي خصصتها هذا العام للطالب الفلسطيني المقيم في لبنان عامر ايمن حسين، أعقبتها كلمة مصورة من رام الله لوالد عهد باسم التميمي شكر فيها "مؤسسة وليد جنبلاط للدراسات الجامعية وتخصيصها منحة باسم عهد التميمي، متحدثا عن ابنته ونضالها منذ الصغر وتصديها للاحتلال الاسرائيلي، ومعاهدا عهد والشعب الفلسطيني على مواصلة النضال".

جنبلاط
بدوره تحدث جنبلاط وقال: "حين سمينا الأشياء بأسمائها منذ اليوم الأول للتكليف، وصفوها بالعقدة الدرزية، وها هم الآن يعودون الى المعيار الصحيح الذي طالبنا به منذ البداية، وهو التأليف على أساس نتائج الانتخابات.
بهذا نكون نحن من قدم الحل اساسا، اقتناعا منا بضرورة منح لبنان حكومة في أسرع وقت ممكن، لأن البلد يمر بمرحلة دقيقة، ومن واجب جميع القوى التنبه لخطورة أوضاعنا التي تدفع شبابنا الى الهجرة.
في ذلك ما يناقض أهداف مؤسسة وليد جنبلاط للدراسات الجامعية التي انطلقت عام 1982 بمساعدة 22 طالبا بينما في رصيدها اليوم أكثر من 18 ألف مساعدة.
تلك كانت ولا تزال أمنية الرئيس وليد جنبلاط راعي مسيرة المؤسسة على مدى 36 سنة، وها انا اليوم أتعهد أمامكم في العمل على تأمين كل ما يدعم طلابنا، مع الحرص على بقائهم في أرضهم وبين أهلهم.
لكن التحدي اليوم لا يقتصر على الجانب الاقتصادي، بل يمتد الى سياسة تربوية لبنانية تحتاج الى تطوير عبر مسحٍ لحاجات سوق العمل وتوجيه الطلاب نحو اختصاصات المستقبل.
ولكي نحقق أهدافنا، أعلن اليوم عن مجموعة من الخطوات التي تعزز التزام مؤسسة وليد جنبلاط للدراسات الجامعية بمساندة طلابنا عبر منحة جديدة وفاء لأحد كبارنا وهي منحة شريف فياض لطلاب الدكتوراه.
وايمانا منا بالتعليم الرسمي، فقد قررنا ابتداء من هذا العام استقبال طلاب الماجستير والدكتوراه في الجامعة اللبنانية.ولمقاومة الاحتلال، تعلن مؤسسة وليد جنبلاط للدراسات الجامعية عن اطلاق منحة عهد التميمي، تضامنا مع الشابة الفلسطينية الشجاعة التي أعطتنا درسا حول التعلق بالأرض.
تحية لطلابنا المبدعين، ولخريجينا الذين نفتخر بهم والذين ندعوهم الى المساهمة في مسيرة المؤسسة التي وقفت الى جانبهم، وتحية لجميع المساهمين ولفريق عمل المؤسسة".
بعد ذلك، سلم جنبلاط ودبور واعضاء مجلس ادارة مؤسسة وليد جنبلاط الجامعية المنحة للطالب حسين.

ثم اعتلى الطالب جاد عزت مغامس، بطل لبنان في الحساب الذهني، المسرح، وأجري اختبار مباشر للرياضيات، اكد فيه "جدارة حامل لقب بطل لبنان في المسابقات المحلية والاقليمية"، واعلنت المؤسسة عن تقديم كامل الدعم له ولمسيرته العلمية. (..)

غداء لحركة الشبيبة الارثوذكسية في كفرحزير

وطنية - أقام فرع "حركة الشبيبة الارثوذكسية" في أميون حفل غداء في مطعم "أوكتاغون" في كفرحزير، يعود ريعه لشراء بيت للحركة في اميون، برعاية راعي ابرشية طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الارثوذكس المطران افرام كيرياكوس.
شارك في الغداء النائبان سليم سعادة وجورج عطالله، رئيس بلدية أميون المهندس مالك فارس، وفد من المجلس البلدي، والكهنة: ميخائيل الدبس، منيف حمصي، جبران اللاطي، أثناسيوس بركات وابراهيم دربلي، مسؤولو جمعيات ثقافية واجتماعية ومندوبون عن الجمعيات والهيئات التالية: "مجلس إنماء الكورة"، "الجمعية الخيرية"، "النادي الثقافي الرياضي"، "النجدة الشعبية اللبنانية" و"البنك اللبناني الفرنسي" وحشد من ابناء البلدة.

افتتح اللقاء، بالنشيد الوطني ثم صلاة تلاها الأب الدبس.

وبعد تعريف من روزا عازار بالمناسبة، القت رئيسة الفرع المهندسة نيكول طبلية كلمة رحبت فيها بالحضور، وشرحت الاسباب الكامنة وراء الإعداد لشراء البيت، وشكرت للحاضرين تلبيتهم الدعوة، مثنية على "حسن المشاركة والتبرع لدعم انشاء هذا المشروع" . 


شلفون شارك في مؤتمر الجامعات الكاثوليكية في أوروبا: لاعتماد نهج الحوار والانفتاح على الديانات الأخرى
وطنية - شارك رئيس جامعة الحكمة الخوري خليل شلفون في المؤتمر الدولي لاتحاد الجامعات الكاثوليكية في أوروبا، الذي عقد في مدينة لوبلان - بولندا، في حرم الجامعة الكاثوليكية، التي تحمل اسم البابا القديس يوحنا بولس الثاني، حيث كان يعلم.
وألقى شلفون، الذي هو عضو في الاتحاد، ممثلا للجامعات الكاثوليكية العاملة في لبنان، كلمة تحدث فيها عن السلام والتربية عليه من خلال إيجاد صانعي سلام، بدأها بلمحة شاملة عن حالة الصراعات التي تعيشها المنطقة والعالم، وأبرز أهمية الوصول الى السلام وإيجاد الوسائل التربوية لتنشئة شبابنا وطلابنا عليه.
وأورد أمثلة عن حياة شخصيات عانت وجاهدت من أجل المبادئ وقيم الحق والتسامح والتضامن التي تتبناها الجامعات الكاثوليكية. وتقدم بإقتراحات تساعد على بناء نهج أكاديمي يساعد على تنشئة الأجيال الطالبية على السلام المنشود.
بدأ بالفتاة الشابة الباكستانية مالالا يوسفزي، التي وقفت في وجه حركة "طالبان" وطالبت بالسماح للفتيات بالتعليم، والأم تريزا التي سكبت روح المحبة والرجاء في القلوب المنكسرة، وجاهدت من أجل سيادة العدالة، والقس مارتن لوثر كينغ، والرئيس مانديلا، والمهاتما غاندي الذين يعتبرون رموزا للتسامح ومقاومة العنصرية.
وأخيرا، تحدث عن الرئيس البولندي السابق ليش فاليسا، "المجاهد والمناصر دون كلل من أجل العدالة".

واستلهم شلفون من حياة كل شخصية ذكرها ليستخلص العبر من تجربتها، وتوجيه الأفكار "التي تساعد على جعل الجامعات الكاثوليكية واحات أكاديمية للتربية على السلام، فيصبح طلابها صانعي سلام ورسل محبة".

وحض على اعتماد نهج الحوار والتثقيف والانفتاح على الديانات الأخرى، من خلال المشاريع التربوية الإجتماعية والمؤتمرات واللقاءات وتنقل الطلاب والتبادل الثقافي والتوعية على مناهضة الظلم، والقيام بمشاريع وتدريبات تدخل في المنهاج الجامعي، كما الإستفادة من التمتع بميزة تعدد اللغات في المبادلات الأوروبية والدولية من أجل "تمتين العيش المشترك بين الفئات المختلفة والتنمية المتكاملة للإنسان".
ودعا الى تنظيم المحاضرات حول الوساطة وإعطائها لطلاب الحقوق والمسابقات في الإلقاء والمرافعة والمدافعة والمحاكمات الصورية، وتمنى "أن ينتمي الطلاب الى نوادي "الخضر" للإهتمام بالصحة البيئية". وختم بصلاة القديس فرنسيس الأسيزي: "ربي، إجعلني أداة لسلامك". 

اتفاقيتان بين بلديتي بكفتين وايرلانغن لتحويل المعرفة في مجال العمل والتعليم للأشخاص ذوي الإعاقة
وطنية - وقع كل من رئيس بلدية بكفتين جورج جوزف شوبح والسيدة سيلفيا كلين ممثلة عن بلدية ايرلانغن - المانيا، وبحضور أعضاء المجلس البلدي ووفد الماني يمثل بلدية ايرلانغن ومختار بكفتين ميلاد نصر في مبنى البلدية اتفاقية للتعاون، في إطار مشروع الشراكة والتعاون لتحقيق نقل المعرفة بين بلدية ايرلانغن وبلدية بكفتين لإقامة مشروع شراكة لإجراء تحويل المعرفة بين البلديتين في مجال العمل والتعليم للأشخاص ذوي الإعاقة، وتعد هذه الاتفاقية من ابرز الانجازات التي قامت بها البلدية والتي تدعم بلدة بكفتين في مجالات عدة: اولها، المنح الجامعية، حيث ان الأولوية ستكون لأبناء بكفتين، كما على صعيد النشاط الاقتصادي، فهي تدعم البلدة لجهة تصريف إنتاج الزيت والزيتون سنويا وغير ذلك من المشاريع .
وجاء هذا التوقيع نتيجة الجهود التي قام بها رئيس البلدية شوبح برفقة امين الصندوق في البلدية يعقوب منصور بعد زيارتهما لالمانيا سابقا لمتابعة هذا الموضوع.

بعد ذلك اصطحب رئيس بلدية بكفتين الوفد الألماني في جولة داخل بكفتين، مشيرا الى التحديات التي واجهته للوصول الى ما وصلت اليه البلدة اليوم من تقدم على الصعيد الإنمائي. 

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء