X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 23-06-2018

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

حمادة أعلن نتائج الشهادة المتوسطة: نسبة النجاح 82,31 % والنتائج تمكننا من الحكم على فاعلية نظامنا التربوي
وطنية - عقد وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده مؤتمرا صحافيا في وزارة التربية أعلن في خلاله نتائج الإمتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة والتي بلغت نسبة النجاح فيها عن كل لبنان 82،31%، فيما حاز المرتبة الأولى كل من المرشحتين ندين فادي الحاج شحادة وسارة ياسر غنوي بمعدل بلغ 19،357.
حضر المؤتمر المدير العام للتربية رئيس اللجان الفاحصة فادي يرق، مديرة الإرشاد والإمتحانات الرسمية هيلدا الخوري، المستشار الإعلامي ألبير شمعون، كما حضر نقيب المعلمين رودولف عبود، رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي نزيه جباوي، رئيس رابطة معلمي التعليم الأساسي بهاء تدمري، النقابي محمود أيوب ورؤساء ومقررو اللجان الفاحصة وجمع من الإعلاميين.
وتلا حمادة بيانا جاء فيه: "مبروك لجميع الناجحين في الإمتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة، الذين بلغت نسبتهم 82،31 %، وكل الأمل للذين لم يحالفهم الحظ في الدورة العادية بأن يوفقوا في إمتحانات الدورة الإستثنائية في أوائل آب إن شاء الله".
اضاف: "إنها مرحلة البريفيه، مرحلة دراسية طويلة بدأت بمرحلة الروضة، وتابعت في الحلقات الثلاث للتعليم الأساسي، أي نحو إثنتي عشرة سنة تنتهي بتقييم وطني هو الإمتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة، هذه الشهادة التي تشكل محطة لتحليل النتائج على مستوى المادة والحلقة والمدرسة والتلميذ ومنها يمكن الحكم على فاعلية نظامنا التربوي وكشف نقاط القوة والضعف فيه، والتخطيط لجعله أكثر فاعلية وتلبية لحاجات مراحل التعليم المقبل أو للانتقال إلى سوق العمل".
وتابع: "من هنا يأتي تمسكنا بهذه المحطة من الإمتحانات الرسمية، التي شارك فيها نحو ستين ألف متعلم، وآلاف المراقبين والإداريين، واللجان الفاحصة والمصححين والمفتشين والمرشدين والمركز التربوي للبحوث والإنماء، إضافة إلى المساندة الأمنية من جانب قوى الأمن الداخلي ومخابرات الجيش وقيادة الجيش، وانخراط كل العائلات اللبنانية بها لأنها مرتبطة بكل بيت ومدرسة. لقد بذلت المديرية العامة للتربية وإدارة الإمتحانات وجميع المديرين ورؤساء المصالح والمناطق التربوية والمعلمون والأساتذة، جهودا متناسقة ومتضافرة، لإنجاز هذا الإستحقاق، وأود أن أحييهم جميعا وأن أخص بالتقدير المدير العام للتربية رئيس اللجان الفاحصة الأستاذ فادي يرق، ورئيسة دائرة الإمتحانات الرسمية الآنسة هيلدا الخوري، وفريق العمل على المستويات كافة، حتى جاءت هذه الإمتحانات على هذا المستوى من الهدوء والشفافية والدقة في التقييم. لقد تم العمل هذه السنة على تطوير أسس التصحيح وآلية التصحيح، بحيث نستطيع القول أن التصحيح في لبنان بات من الأدق في العالم".واردف: "إن الفريق المعلوماتي الذي واكب كل مفاصل هذه العملية من التحضير والبطاقات إلى توزيع المراقبين ومواكبة التصحيح وتسجيل العلامات التفصيلية، إستحق التقدير، وهو يعمل حتى هذه اللحظة لإصدار النتائج للجميع في وقت واحد وإرسالها إلى المرشحين والمدارس ونشرها على موقع وزارة التربية وموقع "الوكالة الوطنية للاعلام" وتوزيعها على وسائل الإعلام، وأود أن أعبر عن إرتياحي وشكري لسفرائنا في قطر وكينشاسا و غيرهما على إجراء الإمتحانات الرسمية خارج لبنان بالتوقيت اللبناني، كما أشكر الفريق التربوي والإداري الذي ذهب إلى هناك لمعاونة طاقم السفارات. وذلك بالتعاون مع وزارة الخارجية والمغتربين".
وقال: "إنني أعلن لكم في هذه اللحظة إصدار نتائج الإمتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة للعام الدراسي 2017 - 2018، وقد بلغت نسبة النجاح على مستوى لبنان 82,31 %، وهي نسبة جيدة وواقعية ومشابهة للنسب المسجلة في الأعوام السابقة، وإننا ندعو المركز التربوي إلى العمل على استخراج المؤشرات من تحليل النتائج التفصيلية وإصدار تقرير علمي سوف نستفيد منه في إتخاذ القرارات التربوية والإدارية الهادفة إلى البناء فوق نقاط القوة، ومعالجة نقاط الضعف، كما نستفيد منه في تعديل المناهج وتحديثها وعصرنتها".وختم: "أود أن أهنئ المرشحون الأول في لبنان، مبروك لهم جميعا ولجميع الناجحين، أما الذين لم يحالفهم الحظ فإنني أدعوهم إلى الاستعداد للدورة الإستثنائية. إن النتائج أصبحت متوافرة على هواتف المرشحين الذين أرسلوا أرقامهم سابقا، وعلى البريد الإلكتروني لمديري المدارس، وعلى الموقع الإلكتروني لوزارة التربية، وعلى موقع "الوكالة الوطنية"، ولدى وسائل الإعلام التي تتعاون معنا مشكورة في كل مفاصل الإمتحانات وفي النشاط التربوي اليومي، وفي التواصل مع الرأي العام، لأن التربية مسؤوليتنا جميعا.

مريم حبيب وأحمد خليل في المرتبة الاولى في الشهادة المتوسطة على مستوى بعلبك الهرمل

وطنية - بعلبك - فاز في المرتبة الأولى في الشهادة المتوسطة على مستوى محافظة بعلبك - الهرمل كل من: مريم حسين حبيب من "ثانوية المهدي" - بعلبك، وأحمد راكان خليل من مدرسة "القلبين الأقدسين" في بلدة الفاكهة، ونال كل منهما 261 علامة، بمعدل 18.643. 

تعرفوا إلى سارة عنوي: الأولى في البريفيه.. والمنضبطة

جريدة المدن- استطاعت التلميذة سارة ياسر عنوي، من ثانوية أمجاد في شويفات، أن تحتلّ المركز الأول في لبنان، في نتائج الشهادة الرسمية المتوسطة (البريفيه)، بعلامات بلغت 271 من 280 ومعدل 19,357، بالتشارك مع التلميذة نادين الحاج شحادة.

سارة (14 سنة)، المعروفة بهدوئها وانضباطها، شكّل احتلالها المركز الأول مفاجأة كبيرة لعائلتها ومدرستها ولها أيضاً. فإدارة المدرسة التي كانت تتوقع لطالبٍ آخر أن يحصد هذه النتيجة، عبّرت بفرحٍ عن فخرها بتلميذتها التي اجتهدت وكسبت الرهان، لاسيما أنّ هناك طالبةً أخرى من المدرسة احتلت المركز الخامس في لبنان، وهي كارول رمزي سري الدين بـ266علامة.

خلال العام الدراسي، كانت سارة الثانية في صفّها وليست الأولى. وهو ما يعتبره والدها ياسر، الذي يعمل خبير محاسبة، تحدٍّ كبير خاضته ابنته التي يصفها لـ"المدن" بـ"الشطورة كتير". يقول: "فرحتنا كانت كبيرة لحظة صدور النتائج، ولم نصدق الخبر للوهلة الأولى. فقد كنّا نتوقع أن تنجح بمعدلٍ عالٍ وتكون من ضمن العشرة الأوائل في لبنان، لكننا لم ندرك أنّها ستتصدر اللائحة".

ووسط أجواء الفرح التي تسود عائلة سارة، وهي أختٌ لشقيقين وشقيقتين، تشير في حديثٍ إلى "المدن" قبل استعدادها للذهاب إلى ضعيتها في الجنوب للاحتفال بنجاحها هناك مع عائلتها، إلى أنّها حتّى الآن لم تصدق نتيجتها المبهرة. "لم أستوعب بعد أنني الأولى على كلّ طلاب البريفيه في لبنان، خصوصاً أنني لم أكن الأولى في مدرستي".

تعتبر سارة أنّ شغفها بالدّرس هو ما أوصلها إلى هذه النتيجة. "كنت متفانيّة في واجباتي المدرسية التي أدرسها بحُبٍّ وتركيز كبيرين". ومن وجهة نظرها، فإن الحصول على معدلٍ مرتفع في الامتحانات الرسمية ليس مهمةً صعبة أو مستحيلة. فكيف ذلك؟ "تنظيم الوقت والانضباط به يسّهلان الوصول إلى الهدف".

تنصح سارة الطلاب المقبلين على خوض تجربة الشهادة الرسمية، أن يدرسوا كلّ شيءٍ في وقته وأن لا يُضيّعوا الوقت بانتظار آخر الموعد، وأن يستفيدوا من فترة الأعطال. "وصلتُ إلى الامتحانات وأنا مرتاحة جداً، لأنني لم أراكم الدروس، وكنت أسير على برنامجٍ لدراسة المواد نظمته بنفسي".

لم تختر سارة بعد مهنتها المستقبلية. فهي الموهوبة في الرسم والشغوفة بالمطالعة، تشير إلى تأثرها بالكاتبة اللبنانية اميلي نصرلله. "أحبُّ اللغة العربية كثيراً، وكذلك مادتي الكيمياء وعلوم الحياة"، تقول سارة.

وفيما يبدو أنّ سارة منذ الآن تعلن عن حماستها للخوض التحدّي من جديد، والسعي لنيل المركز الأول في الشهادة الثانوية بعد 3 سنوات، توجه تحيّةً لإدراة مدرستها التي بذلت جهداً كبيراً في تمكين طلابها. وتخصّ بالتحيّة الأستاذة منى الحسيني، معلمة اللغة العربية. "لقد دعمتني معنوياً وكانت سنداً لي".

يُذكر أنّ نسبة النجاح في لبنان بلغت 80.47 في المئة، في حين وصلت نسبة الرسوب إلى 17.26 في المئة. أما نسبة الغياب فـ2.26 في المئة.

نادين الحاج شحادة الأولى في البريفيه: هذا سر تفوقها

جريدة المدن- حصلت التلميذة نادين فادي الحاج شحادة، من ثانوية رفيق الحريري في صيدا، على المرتبة الأولى في امتحانات الشهادة المتوسطة لهذا العام، بعد حصدها 271 من 280 علامة ومعدل 19.357، بالتشارك مع التلميذة سارة عنوي.

نادين، السعيدة جداً بهذه النتيجة، استقبلت نجاحها بهدوء وقامت "بما يجب". فباشرت بتصفيف شعرها وتجهيز مظهرها الخارجي ليتلاءم مع الأضواء والاهتمام، اللذين تفرضهما النتيجة التي حققتها. واللافت في نادين أنها، في قلب هذا المشهد، لم تنسَ شكر والديها وشقيقيها وأساتذتها على مساعدتهم لها، كلٌّ على طريقته.

تأثرت نادين بجو عائلتها الذي يشجع على الدراسة والعلم، عوضاً عن الاستسلام لـ"الغنج والدلال" فحسب. فهي الفتاة الوحيدة والصّغرى في عائلة مؤلفة من والدين، هما أستاذان في الجامعة اللبنانية، وشقيقين، أحدهما يدرس الطب والآخر تخصص في الهندسة المدنية. 

لم يكن "سهر الليالي" مفتاح نادين إلى العلى، بل على العكس من ذلك. إذ واظبت نادين على النوم قبل الساعة العاشرة مساءً لإيمانها بأهمية النوم لصحة العقل والجسم. وواظبت على الدراسة اليومية بما لا يتعدى الأربع ساعات. واللافت في نادين أنها متألقة في المواد العلمية والأدبية على حد سواء. وهي بالإضافة إلى حبها للمواد العلمية، خصوصاً الرياضيات وعلوم الحياة، قارئة نهمة للقصص الفرنسية والعربية. ما مكنها من نيل علامات مميزة في هاتين المادتين (55 من 60 في اللغة العربية و36 من 40 في اللغة الفرنسية).

فضلاً عن الجد والدراسة، تهوى نادين الرقص. فهي عضو في نادي مدرستها للرقص منذ 5 سنوات، حيث تتدرب على رقص الفولوكلوري والمعاصر. كما تهوى نادين متابعة الرياضة، خصوصاً التنس وتشجع روجيه فيديرير. وستبدأ قريباً تعلم التنس لتمارسها بنفسها. كما تؤكد نادين أنها لم تكن لتفوّت مباريات كأس العالم لكرة القدم، "فهي تحصل مرة كل 4 سنوات"، معبرة عن سعادتها الكبيرة بتأهل المنتخب الفرنسي، الذي تشجعه. 

لا تعرف نادين بعد إذا كانت ستتخصص في الطب أو الهندسة أو أي مجال آخر. فلديها 3 سنوات لتقرر ذلك، لكنها ترجح أن تدخل الفرع العلمي في المدرسة. أما مهنتا الحقوق والقضاء المنتشرة في بلدتها شحيم، فلا تحبها ولا تعتقد أنها ستتخصص في أي منهما. 

أما نصيحتها لتلاميذ السنة المقبلة، فهي الترفيه عن أنفسهم وممارسة النشاطات التي يحبونها، بالإضافة إلى الدراسة. فـ"الحياة ليست للدراسة فحسب"، تقول على عجل قبل أن تذهب لإكمال طقوس احتفالها.

ماكرون كلف برسوناز وضع تقرير عن حال المدارس المسيحية في لبنان
وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في باريس جورج ساسين، نقلا عن مصدر في قصر الإليزيه اليوم، أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون كلف شارل برسوناز مهمة كتابة تقرير عن وضع المدارس المسيحية الفرنكوفونية في لبنان والشرق الاوسط التي تستقطب حوالى 500 ألف تلميذ. 

وأشار إلى أن التقرير سيسلمه للرئيس الفرنسي في غضون ثلاثة أشهر بعد قيامه بجولة في الخريف، متوقعا أن يعلن ماكرون عن هذا الأمر الثلثاء على هامش زيارته للفاتيكان واجتماعه بالبابا فرنسيس.

ولفت إلى أن ماكرون منخرط جدا في قضية متابعة أحوال مسيحيي المشرق والتنوع الثقافي وحماية الأقليات، ولهذا، سيطرح هذا الامر وسواه من القضايا مع البابا فرنسيس ومسؤولي الفاتيكان.

ويذكر أن البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي كان قد أثار أثناء لقائه الأخير بالرئيس ماكرون في قصر الايليزيه قبل أسابيع، المشكلة المالية الصعبة التي تعاني منها المدارس المسيحية، لا سيما الكاثوليكية التي تعلم الفرنسية. 

ميركل تفقدت الطلاب اللبنانيين والنازحين في مدرسة الصباح الرسمية في رأس بيروت

وطنية - جالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على مدرسة جابر الأحمد الصباح الرسمية في رأس بيروت، وكان في إستقبالها وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده، ومديرة برنامج التعليم الشامل صونيا الخوري، والمستشار الإعلامي ألبير شمعون، ومديرة المدرسة غادة عازار، وتفقدت متعلمي صف الروضة وجلست على مقاعدهم وتحدثت إليهم باللغة الإنكليزية واطلعت على اساليب تعليمهم واستمعت إلى أغنياتهم باللغتين العربية والإنكليزية.

ومن ثم انتقلت إلى الصف الأساسي الخامس، وحضرت جانبا من درس اللغة الإنكليزية، وتحاورت مع التلامذة في شأن أوضاعهم ومطالبهم.

وبعد ذلك انتقلت ميركل إلى الأساسي الثامن وحضرت جانبا من حصة الفيزياء وهو اختصاصها الأساسي قبل أن تصبح مستشارة للجمهورية الألمانية، واطلعت على احدى تجارب الفيزياء وشاركت التلامذة في منهجية الشرح والنقاش. 

ومن ثم انتقلت إلى ملعب المدرسة حيث كان الكثير من المتعلمين اللبنانيين والنازحين يتدربون على تمارين رياضية فشاركتهم اللعب وقدمت إليهم عددا من الكرات المعتمدة في كرة القدم، كما قدمت إليهم عددا من القمصان التي ترمز إلى الفريق الألماني.

واجتمعت في جانب من الملعب مع الأهالي اللبنانيين والنازحين وتحدثت إليهم عن هواجسهم ومطالبهم وعن أوضاعهم، وركزت على العلاقات الجيدة التي تربطهم ببعضهم كأهل ومتعلمين، لبنانيين ونازحين، يتشاركون التعليم والمدرسة والهموم نفسها. وعبرت عن إرتياحها إلى الجدية والمسؤولية التي يتم من خلالها التعاطي في الملف التربوي.

حماده
وشرح لها الوزير حماده خطة الوزارة لمتابعة تعليم اللبنانيين والنازحين من خلال مشروع Race، الذي يتم بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة والوكالات والجمعيات الدولية وبخاصة ًاليونيسف وبدعم مالي من المجموعة الدولية وعلى رأسها الجمهورية الألمانية.

وتقدم حماده من ميركل بالشكر والتقدير لزيارتها واهتمامها بالأوضاع اللبنانية وبخاصة في الشأن التربوي، وشكر من خلالها الحكومة والشعب الألماني على الدعم، وسلمها ملفا مفصلا يتضمن حجم إستيعاب المدارس الرسمية، والنقص في القدرة المالية لتغطية الفجوات الناتجة عن إستقطاب المزيد من التلامذة، ووضعها في أجواء خطة الوزارة لإضافة متعلمين نازحين جدد إلى النظام التربوي، مع ما يتطلبه ذلك من توفير للدعم المالي، من أجل أن يتمكن لبنان من القيام بأعباء تعليم جميع الأولاد الموجودين على أراضيه من دون تمييز. 

الوكالة الجامعية للفرنكوفونية وإيران عززتا التعاون في سبيل التعليم العالي والبحث العلمي
وطنية - وقعت "الوكالة الجامعية للفرنكوفونية" ووزارة العلوم والبحث والتكنولوجيا في جمهورية إيران الإسلامية، اتفاقية إطار في مقر الوكالة في باريس، ترمي بشكل أساسي إلى تطوير الأنشطة المشتركة بين الجامعات الأعضاء في الوكالة في إيران والوكالة، وذلك في مجالات ثلاث ذات الأولوية:التعاون العلمي، دراسات الدكتوراه واللغة الفرنسية.

وقعت الاتفاقية، اثناء زيارة أجراها وفد إيراني إلى فرنسا، تشكل من نائب وزير التعاون الدولي في جمهورية إيران الإسلامية حسين سلر أمولي، ومن رؤساء ست جامعات إيرانية السادة محمود فوتوحي فيروزباد (جامعة شريف للتكنولوجيا)، محمد كافي (جامعة فردوسي في مشهد)، محمود نيلي أحمد عبادي (جامعة طهران)، محمد رضا بورمحمدي (جامعة تبريز)، سيد حسن سادوغ (جامعة الشهيد بهشتي) وهوشانغ طالبي حبيب عبادي (جامعة أصفهان).

حضر الوفد برفقة المستشارة الثالثة المسؤولة عن الدراسات السياسية والأكاديمية لدى سفارة جمهورية إيران الإسلامية في فرنسا، السيدة ماسوميه سيف أفجعي، وكل من السيد باتريك كوموي، نائب المديرة المساعدة للتعليم العالي والبحث في وزارة أوروبا والشؤون الخارجية، وجميل أوبيشو، مستشار التعاون والعمل الثقافي في سفارة فرنسا في إيران.

يأتي هذا الاتفاق، نتيجة للبعثة الرسمية الأولى لرئيس الوكالة الجامعية للفرنكوفونية في إيران في شهر نيسان 2018. وقد سمحت اللقاءات المختلفة التي عقدت مع رؤساء ست جامعات إيرانية أعضاء في الوكالة الجامعية للفرنكوفونية بالوقوف على توقعات وحاجات الجامعات، وبإعادة التأكيد على رغبة الوكالة في تطوير التعاون العلمي مع إيران، من خلال مواكبتها في التزامها لصالح التعليم باللغة الفرنسية. 
يجسد الاتفاق، الإطار الموقع من قبل حسين أمولي والمدير الإقليمي للوكالة الجامعية للفرنكوفونية في الشرق الأوسط ايرفيه سابوران، التزام المؤسستين.

وقد تم تحديد مجالات النشاط الثلاثة التالية:
- تطوير التعاون بين الجامعات الإيرانية وشبكة المؤسسات الأعضاء في الوكالة الجامعية للفرنكوفونية، وتركيزه على المواضيع التي تستجيب لحاجات البلاد، وذلك بالشراكة مع هيئات بحث وطنية ودولية كبرى (تبادل المدرسين والباحثين، الحركية الدولية للطلاب الإيرانيين ضمن شبكة الوكالة الجامعية للفرنكوفونية، تطوير برامج بحث مشتركة، تنظيم المؤتمرات العلمية الدولية، تطوير العلاقات بين الجامعات والشركات).

- دعم دراسات الدكتوراه في إيران، ما سيتيح، من بين أمور أخرى، حركية الطلاب الإيرانيين ضمن شبكة الوكالة الجامعية للفرنكوفونية. سيتم إعداد برنامج منح دراسية في ما يتعلق بدراسات الدكتوراه بحيث يستفيد طلاب الدكتوراه الإيرانيين من الجامعات الأعضاء في الوكالة الجامعية للفرنكوفونية، أثناء تحضيرهم لأطروحتهم، من تمويل للحركية المرتبطة بالدكتوراه لمدة 9 أشهر (كحد أقصى) في مؤسسة تابعة لشبكة الوكالة.

- التوعية وتطوير التعليم باللغة الفرنسية في الجامعات الإيرانية، مع إنشاء و/أو دعم أقسام اللغة والأدب الفرنسيين واستحداث تعليم باللغة الفرنسية في مجالات التخصص الأخرى (حقوق، طب، علوم، علوم إنسانية واجتماعية).

اشارة الى ان تواجد الإدارة الإقليمية للوكالة الجامعية للفرنكوفونية في الشرق الأوسط في لبنان، من شأنه أن يسهل إطلاق هذه الأنشطة لما فيه مصلحة التعليم العالي والبحث في إيران.

وقال الأمين العام للوكالة الجامعية للفرنكوفونية جان باسكال بونهوتال:"نفخر أن نعد في شبكتنا هذا العدد الكبير من الجامعات الإيرانية، من الطراز الأول التي تتمتع بالخبرات والدراية"، تلاه ، نائب وزير التعاون الدولي في جمهورية إيران الإسلامية حسين سلر أمولي قائلا:"مسرورون كثيرا لهذا التعاون مع الوكالة الجامعية للفرنكوفونية، لاسيما في المجال العلمي. فلا بد من إضفاء الطابع الدولي على قطاع التعليم العالي في إيران بصورة تدريجية ويشكل هذا الاتفاق خطوة أساسية في هذا الاتجاه".

أما المدير الإقليمي للوكالة الجامعية للفرنكوفونية ايرفيه سابوران فاشار الى "ان إيران اصبحت، بانضمام ثماني جامعات إيرانية إلى الوكالة الجامعية للفرنكوفونية خلال السنوات الأخيرة، أحد البلدان الأفضل تمثيلا في شبكتنا الإقليمية، ويسرنا أن نرى تطور تعاوننا مع الجامعات الإيرانية في مجالات عدة، وأنتهزها فرصة لأشكر سفارة فرنسا في إيران على الدور الكبير الذي تضطلع به في هذا الصدد". 



تكريم المديرين والأساتذة المشرفين المشاركين في مباراة العلوم 2018
وطنية - نظمت الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث، بالشراكة مع شركة Interactive Educational Technology (IET) حفلا تكريميا للمديرين والأساتذة المشرفين المشاركين في فعاليات السنوية الخامسة عشرة لفعاليات مباراة العلوم 2018، في مطعم أهل الكرم - بعبدا، في حضور رئيس بلدية الغبيري المهندس معن الخليل، المدير العام لمدينة أفريقيا للعلوم والتكنولوجيا الدكتور أسامة ريس، ممثلين عن الجامعات الشريكة مع الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث: جامعة سيدة اللويزة، الجامعة اللبنانية الدولية، والجامعة الإسلامية في لبنان، بالإضافة إلى الجامعة اللبنانية للعلوم والآداب، المدير العام لمؤسسات أمهز التربوية مع وفد مرافق وممثلين عن الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية وعدد من الشخصيات التربوية والإعلامية.افتتح الحفل بالنشيد الوطني، ورحب رئيس مجلس إدراة الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث رضوان شعيب بالحضور.

شعلان
وألقى رئيس الهيئة الدكتور أحمد شعلان كلمة شكر فيها "المديرين والأساتذة الذين شاركوا في مباراة العلوم 2018 وشجعهم على المشاركة في الفعاليات المقبلة". كما عرض تقرير مصور حول "فعاليات السنوية الخامسة عشرة لمباراة العلوم التي جرت بين 26 و28 نيسان 2018 في مجمع الرئيس رفيق الحريري الجامعي - الحدث".
بعلبكي
كما ألقى المدير العام لشركة IET ربيع بعلبكي كلمة "عيد من خلالها جميع الآباء لمناسبة عيد الأب، وعرض لتجربته المميزة مع الهيئة الوطنية للعلوم والبحوث التي استطاعت الإضاءة على المبتكرين والمخترعين الشباب"، كما شرح عن "الخدمات المتنوعة التي تقدمها شركة IET في مجال تكنولوجيا التعليم ففي السنوات الخمس الأخيرة تمكنت الشركة من نشر خدماتها في أكثر من ألف وسبعمائة مدرسة في لبنان والمشاركة في الكثير برامج تطوير العملية التعليمية/التعلمية مع وزارة التربية والتعليم العالي".

وعرض لرؤيته في "التعليم التطابقي Harmonic learning الذي ينفرد لبنان بنشره إلى كل العالم كتطبيق فريد لاستخدام التكنولوجيا من التصميم إلى الإنتاج".

بعدها تم تسليم جائزة "المجلس الوطني للبحوث العلمية" وقيمتها مليونا ليرة للطالبتين ريم شمس الدين وآلاء حمزة من "ثانوية الامام الصدر الرسمية للبنات - صور" عن اختراعهما الكاشف الذكي وجائزة "انطوان حرب" وقيمتها مليون ليرة للطالبات: زينب سليمان، زينب أحمد، كارين المستراح من ثانوية الإمام الجواد عن إختراعهم تأثير ادوات التجميل على حليب الام المرضعة. 

البعثة العلمانية الفرنسية: حفلة تشهير لاقتلاعنا من هنا!
جريدة الأخبار- ردت البعثة العلمانية الفرنسية على ما سمته «أخباراً وهمية» و«افتراءات» للقضاء على وجودها في هذا المجتمع، مشيرة إلى أنها لم تكسر الصمت الذي آلت اعتماده خلال أشهر أزمة زيادة الأقساط الأخيرة إلاّ بعد توقيع اتفاقيات في 3 مدارس من أصل 5 وتعرض بعض مدرائها لتهديدات شخصية
خرجت البعثة العلمانية الفرنسية عن صمتها حيال أزمة هزت مدارسها الخمس طيلة الأشهر الماضية. حضر مديرها، جان كريستوف دوبير، خصيصاً إلى بيروت للملمة التشظي الذي أصاب العلاقة مع أهالي التلامذة وسد أبواب الحوار. اتخذ دوبير وضعية الدفاع عن مؤسسة خسرت، في المواجهة الأخيرة مع الأهل ولجان الأهل، الكثير من رصيدها. قرر أن يرد على ما سماه هجوماً منظماً وتشهيراً وشكوكاً وأخباراً وهمية وشتائم وافتراءات هدفها القضاء على البعثة لا مساعدتها لإيجاد الحلول التي تتوافق مع القانون. ومن هذه الاتهامات القول إنّ «مدارس البعثة لا تحترم الشفّافية، تغتني على حسابنا، تسرق الأهالي، تستطيع أن تتحمّل لوحدها كل الزيادة». 
بالنسبة إلى البعثة، خيار الصمت أو «الصبر»، كما سماهه كان مطلوباً لسببين: الأول أن بعض مدارسها كان ولا يزال أمام قاضي الأمور المستعجلة، وبالتالي كان يجب انتظار الأحكام القضائية النهائية. واليوم مع توقيع ثلاث اتفاقيات من أصل خمس مع لجان الأهل، وجدت نفسها أمام وضع جديد يسمح باستخلاص العبر والدروس مما حصل.
أما السبب الثاني فهو إجراء محاولات تصب في خانة المنطق في تطبيق القانون 46 الصادر بتاريخ 21 آب 2017 والمتعلق بسلسلة الرتب والرواتب، إلا أنّ الاقتراحات لم تلقَ آذاناً صاغية بل لم تُسمع بالمطلق، بحسب تعبير دوبير. 
اللافت هنا ما قاله لجهة أن الأزمة «كانت مضيعة للوقت ومصدر قلق وهدم لسنا بحاجة إليه ما دامت الاتفاقيات الثلاث التي عقدت بليسيه فردان وليسيه نهر إبراهيم وليسيه النبطية عادت بنا إلى نقطة البداية، بما معناه إلى الاقتراحات الأوليّة للبعثة: تسديد فوري للسلسلة (بمعدّل زيادة 8 في المئة على الأقساط) وتسديد مؤجّل للدرجات حسب الأوضاع، وهذا ما وافق عليه الأساتذة».
وكان مستغرباً أن يرى المدير العام أنّ لجوء لجان الأهل إلى قاضي الأمور المستعجلة حظّر أي حل لكون المجالس التحكيمية التربوية هي المرجع المختص رغم اقراره بأنّ هذه المجالس غير مشكّلة، وبالتالي فإنّ لجان الأهل في هذه الحالة لم تكن تملك سوى هذا الخيار للدفاع عن مصالحها وحقوقها. 
والآن ما الذي دفع البعثة إلى الرد؟ دوبير تحدث عن «تهديدات شخصيّة تعرض لها اثنان من مدرائنا ما دفعنا للخروج عن صمتنا، فعندما نشهد تهديدات لأشخاص ومؤسّسات ولا نفعل شيئاً نصبح نحن أيضاً مذنبين». 
في الواقع، لم يقل المدير العام أمس شيئاً مختلفاً عن الرسالة التي بعث بها ورئيس البعثة إلى لجان الأهل في 25 أيّار الماضي حيث حذر من خطورة الوضع، و«أننا لم نعد أمام اعتراضات كما ينظّمها القانون عادة، بل نواجه إرادة واضحة في عدم تجاوز الأزمة، واستراتيجيّة مقصودة لعدم العثور على الحلول الصحيحة».
دوبير رأى أن الإقرار بالحوار والإدارة الشفافة لا يعني القبول بإملاءات تختبئ وراء ستار المصلحة العامة، وهي في الحقيقة محاولة لمشاركتنا في إدارة مدارسنا، وهذا ليس ممكناً بالقانون لكل منّا وظيفته الخاصّة.
وإذ أقرت البعثة بأن الأقساط المدرسية ازدادت بشكل متدرج، أكدت أن «كل الزيادات مبررة بالوثائق والقانون، ومدارسنا لا تستطيع الاحتفاظ بقدراتها التنافسيّة إلاّ إذا استمرينا في دفع كلفة الحفاظ على مستوى أهدافنا. هذا تحديداً ما يطلبه الأهل وهم أيضا من يلومنا عندما نتخذ قرارا بزيادة الأقساط التي لسنا سببها مطلقاً لأنّ قانون السلسلة يعود للدولة».

بدوره، تحدث محامي المدرسة، محمد عالم، عن معلومات خاطئة سرت في المرحلة الماضية نافياً أن يكون القضاء المستعجل الخيار الوحيد للجان الأهل بل الحوار، باعتبار أن عدم تشكيل المجالس التحكيمية ليس من مسؤولية الأهل أو إدارة المدرسة بل يقع على عاتق الدولة التي وضعت الجميع أمام أمر واقع من دون أن تحسب العواقب. ولفت إلى أنّ المقارنة مع أقساط المدارس الأخرى بنفس المستوى التعليمي تشير إلى أن أقساط الليسيات أقل بنحو 2000 دولار، مؤكداً «أننا منحنا لجنة الأهل تحديداً في الليسيه الكبرى الوصول إلى جميع سجلاتنا المحاسبية المتعلقة بالميزانية للسنتين 2015 ــــ 2016 و 2016 ــــ 2017». وفي الأرقام، أكد أن الأقساط ارتفعت خلال 10 سنوات بنسبة 130%، وليس ثلاثة أضعاف كما يقول الأهل.
ماذا عن النزاع في الليسيه فردان: هل انتهى فعلاً وما هي صحة ما يقوله محامو الأهل عن أن تجميد الزيادة لا يفك إلا بقرار من قاضي الأمور المستعجلة والمدرسة لا تستطيع أن تحرّر أي ايصال بالزيادة؟ أوضح عالم «أننا طلبنا من القاضية أن تتنحى باعتبار أن الطرفين المعنيين، أي الإدارة ولجنة الأهل وقعا على الاتفاق».
الى ذلك، أوضحت مصادر لجنة الاهل في الليسيه الكبرى ان الأهل «ليس لديهم شيء ضد البعثة العلمانية الفرنسية التي اختاروا مدارسها عن قناعة تامة وهم لم يوقفوا يوما المفاوضات معها، إلا أنهم لا يستطيعون في الوقت نفسه أن لا يروا حجم الزيادة على الاقساط التي تضاعفت في السنوات العشر الأخيرة، واللجنة كانت اول من حرر الزودة من الميزانية لتطبيق القانون».
يذكر أن جلسة المحكمة للبت بالاتفاق في الليسيه الكبرى ستعقد الاثنين المقبل


تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
5:11
الشروق
6:25
الظهر
12:33
العصر
15:59
المغرب
18:55
العشاء
19:58