X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

قدسنا :: عمليات القتل العمد ضد الشعب الفلسطيني الاعزل تصيب صورة الكيان "الأخلاقية" في الغرب

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

كشفت عمليات القتل العمد التي يرتكبها جنود الاحتلال الصهيوني تجاه المتظاهرين السلميين في قطاع غزة عن عمق الازمة التي يواجهها كيان الاحتلال لدى الرأي العام العالمي والتي طالت صورته الأخلاقية المروج له فيها.
وعكس هذه الحال الخبير في تسويق دانيئيل سيمت، اذ اعتبر إن "تحديات نشر الرواية الإسرائيلية حول العالم تزداد مع مرور الوقت في السنوات الأخيرة، في ظل حربها الجارية ضد حركة المقاطعة العالمية بي دي اس، ووقف الاستثمارات في إسرائيل؛ لأن أعداء إسرائيل لا يدخرون جهدا لطردها من الساحة الدولية، كما حصل مؤخرا في إلغاء مباراتها مع الأرجنتين".
وأضاف في مقال نشرته صحيفة "إسرائيل اليوم"،  أن "وزارة الشؤون الإستراتيجية برئاسة الوزير غلعاد أردان حظيت في 2017 بموازنة قيمتها 13 مليون دولار، لمواجهة حركات المقاطعة لإسرائيل، ومع ذلك اخفق الكيان الصهيوني في إيجاد مقبولية  وتسويق روايته في المجال الدعائي عن "أحداث غزة".
وأشار سيمت، وهو مؤلف كتاب "وجه الدولة حول العالم"، إلى أن هذا الإخفاق الإسرائيلي "يتطلب من إسرائيل تنسيق جهودها، وتدريب طواقهما العاملة في مجال الإعلام، سواء من الإسرائيليين أو يهود الشتات الذين يعملون في دول العالم في مجالات الاقتصاد، الاجتماع، الأكاديميا، بهدف منع انتشار محاولات نزع الشرعية عن إسرائيل، وتشويه صورتها حول العالم".

وختم بالقول إنه "لا بد من توظيف قدرات رجال الأعمال الإسرائيليين لأخذ دورهم في شرح الرواية الإسرائيلية، بجانب تكثيف استخدام القدرات التكنولوجية العالمية ذات الانتشار الكبير حول العالم، ما يتطلب من آلة الدعاية الإسرائيلية أن تحاكي ما لدى حركة البي دي اس من قدرات دعائية، ودون حدود".
ويؤكد هذا الرأي ما اورده كاتب في الصحيفة ذاتها بقوله ان أجهزة الكيان الصهيوني تخوض حملة دعائية حول العالم من وراء الكواليس تديرها زارة الخارجية الصهيونية حيث تشغل اليوم أكثر من 800 قناة عبر الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، تتحدث بأكثر من خمسين لغة، من أجل إيجاد لغة حوار مشتركة حول العالم لترويج الرواية الإسرائيلية، مشيرا الى ان وهناك أكثر من مليوني متابع في العالم العربي يتابعون مواقع وزارة الخارجية الإسرائيلية باللغة العربية وحدها فقط، وهو رقم آخذ بالزيادة والتطور مع مرور الوقت".
ولكن الكاتب الصهيوني استدرك بالقول إن "هذه الجهود الإعلامية والدعائية ليست بديلا عن المواجهة الميدانية لحملات نزع الشرعية عن إسرائيل؛ لأن المواقف التي تسوقها مواقع وزارة الخارجية لم توفر الإجابات الوافية عن التساؤلات التي يطرحها المتابعون حول العالم".
وكانت للاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني ردود أفعال عالمية اذ ألغت الارجنتنين مباراة لكرة القدم مع الفريق الإسرائيلي فيما الغت اسبانيا حفلات فنية لإسرائيليين كانت مقررة هذا الشهر.

تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء