X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

التقرير التربوي اليومي :: التقرير التربوي اليومي 7-6-2018

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis


*هيئة التعليم العالي في حزب الله: التصويب على رئيس الجامعة اللبنانية لتغطية هدف الدعوة للامركزية الاكاديمية*
زار وفد من هيئة التعليم العالي في حزب الله رئيس الجامعة اللبنانية البروفيسور فؤاد أيوب وعرضت معه أوضاع الجامعة وقضاياها في ضوء ما تواجهه على الصعيدين الاكاديمي والإعلامي.
وبعد اللقاء أصدرت الهيئة البيان الاتي:
توقفت هيئة التعليم العالي في حزب الله أمام ما يجري تداوله في وسائل الإعلام حول الجامعة اللبنانية ورئيسها، واستغربت صدور اتهامات وأحكام مسبقة حول رئيسها, بلغة تعوزها الدقة والروح الأكاديمية المسؤولة.
واعتبرت الهيئة أن اطلاق هذا النوع من الخطاب للإعلام ليس من شيم أهل الجامعة ولا من قيمهم الأكاديمية التي تحملوا مسؤولية تقديمها للأجيال القادمة، وهي تتعارض حتماً مع القيم والأعراف الأكاديمية المعتمدة عالمياً حول التعليم العالي.
كما اعتبرت الهيئة أن الحاضنة الطبيعية لكل الملفات الجامعية هو الجهة المختصة في مؤسسة الجامعة أي مجلس الجامعة، حيث يجري الحوار البناء في أروقته، إنفاذاً للقانون 66، وحيث يتحمل أهل الجامعة مسؤوليتهم الوطنية والأكاديمية، سعياً للنأي بالجامعة عن وحش الإنقسام الطائفي والمذهبي الممعن في تهديم المؤسسات الوطنية واحدة تلو الأخرى.
وإذ ترفض الهيئة التعرض لرئيس الجامعة د. فؤاد أيوب ولأي قامة أكاديمية وطنية، فإنها تستنكر التشويه المقصود لشخص الرئيس والذي يجري ربطه بالدعوة "للامركزية الأكاديمية" وكأن التصويب عليه يأتي لتغطية هدف آخر في مكان آخر, يحتاج بدوره إلى نقاش هادئ ومعمق ومسبوقاً بدراسات علمية رصينة قبل اعتماد أي توجه حوله، من هنا شددت هيئة التعليم العالي في حزب الله على وحدة الجامعة ودورها الوطني كمؤسسة نموذجية من مؤسسات الوحدة الوطنية لتطلع بدورها بانيةً للتلاقي والتفاعل بين اللبنانيين.
وتنبه الهيئة إلى خطورة وأضرار هذه المناخات على بنية الجامعة اللبنانية وسمعتها ومعنوياتها كمؤسسة علمية رائدة في التعليم العالي في لبنان, وهي تناشد الجميع وقف الحملات الإعلامية واعتماد لغة الحوار اللائق والبناء, احتراماً للجامعة وتقديراً لأياديها البيضاء على لبنان واللبنانيين, وتحصيناً لإنجازاتها التي حولتها مفخرة وطنية مشرقة وصرحاً من صروح الوحدة والإنصهار بين أهل الوطن الواحد.

*عبود في مؤتمر صحافي: نقابة المعلمين ستقاضي مرجعيات تربوية حرضت على القانون 46*
وطنية - عقد نقيب المعلمين في المدارس الخاصة رودولف عبود مؤتمرا صحافيا في مقر النقابة، في حضور اعضاء المجلس التنفيذي، مذكرا بما حصل هذا العام نتيجة القانون 46، وشدد على المواقف الثابتة للنقابة واستعرض الانجازات التي تحققت، واستهل المؤتمر بالقول: "بعد شهر بالتمام، قبل الخامس من تموز ماذا سيحصل؟"، وأجاب: "ببساطة، إنه الموعد السنوي المعتاد، ومعه يجدِّد معلمونَ عقودَهم ويفسخها آخرون، ويخسر سواهم مصدر رزقهم".
ولفت الانتباه الى ما "ارتكبه عدد لا يستهان به من المدارس في حق زملائنا. ليس هذا بأمرٍ جديد في العالم التربوي. لكن الجديد فيه هذا العام يكمن في إرتفاع منسوب التعسف بذريعة القانون 46، والحقيقة إنتقام من المعلمين وبخاصة الذين وقفوا الى جانب الحقِ ونقابتهم، وهذا ما قاله لهم بعض أصحابِ المدارس بالفم الملآن. أليس في هذه النقطة دليل صارخ على زيف البعض في إدعائه الحرص على الشراكة التربوية؟
أليس في هذا الأمر استهداف واضح للمعلمين بلقمة عيشهم؟ وقد أستهدفَ هؤلاء بعدما ثبتت فاليتُهم في التحركات المطلبية والنقابية. وهذا خرق فاضح لقانون تنظيم الهيئة التعليمية في المدارس الخاصة الصادر عام 1956". 
أضاف: "قديما قيل: قطع الأرزاق من قطع الأعناق، فهل يعقل أن يكون أصحاب الصروح التربوية جزارين طغاة؟ لن أطيل عليكم بتكرار كل ما حصل منذ إقرار القانون 46 في الصيف الماضي حتى اليوم، وما رافق ذلك من أحداث وتطورات واقتراحات ومبادرات واتصالات ومؤامرات على حقوقكم ولف ودوران وسلبية كاملة تجاه إيجابيتنا المترافقة مع الصلابة في التمسك بالحقوق".
وذكر عبود بأن "وزارة التربية أقرت في حقنا بالقانون 46 وبالدرجات الست نتيجة لإصرارنا ونياتنا الحسنة. إلا أن الخلاف وقع بيننا وبينها في شأن وجوب فرض تنفيذ القانون من دون الإنزلاقِ الى متاهة مقاربة أصحاب المدارس الخاصة المضللة".
وكرر أن "أصحاب المدارس الخاصة في لبنان عملوا بجهد وكد لإنتزاع تنازلات من نقابة المعلمين من خلال محاولاتهم إلغاء القانون 46 ومن ثم تعديله لناحية إسقاط الدرجات الست أو تقسيطها. وها هم اليوم يضربون حقوق المعلمين من خلال ترغيب أو ترهيب من تجاوز منهم عمر ال55 سنة محاولين إجبارهم على الإستقالة، ومن خلال تعديل دوام العمل وخفض عدد حصص التدريس الأسبوعية وإطالة مدتها بما يرهق التلاميذ ويضع على المحك قدرتهم على الإستيعاب. والآن، تسمعونهم يرددون أن وحدة التشريع تفرض وحدة التمويل فصوبوا على الدولة لإجبارها على تغطية كلفة السلسلة والدرجات متذرعين بأن المدارس الخاصة ذات منفعة عامة. والحقيقة أن هذه المدارس إلتزمت تأمين هذه الخدمة العامة، أي التعليم، واستوفت كلفتها من الناس وهي تستفيد كذلك من الإعفاءات الضريبية ومن منح التعليم المتعددة المصادر في القطاعين العام والخاص، وتأتي اليوم لتقوم بعملية سطوٍ مقنعٍ على المال العام". 
وأسف أن "يصل الواقع التربوي الى خللٍ مخيف يهدد بالإنزلاق الى نفق اللاعودة وفلتانِ الأمور. فها هي لجان الأهل في الكثير من المدارس لم توقع على الموازنات المدرسية ما جعل الإدارات تتذرع بنقصان السيولة لتبرر امتناعها عن تسديد حقوق المعلمين حتى وصل بها الوضع الى إعطاء كل معلم نصف راتبه. وهذا الخلل مثلث الأضلاعِ إذ نشهد معلمين يضربون ضد إداراتهم بدعم من الأهالي ومعلمين آخرين يضربون ضد الأهالي بوحيِ من إداراتهم، والأنكى أن نشهد ثالوث العملية التربوية، كل واحد منن فاتح عحسابو!".
وسأل: "أليست الإدارات هي المستفيد الأول والأخير من هذه الفوضى المقصودة والمدبرة؟
أليس هذا ما يظهر للعيان أن القانون 46 يضر ولا يفيد مثلما تبتغي إدارات المدارس؟
أين هي وزارة التربية، صاحبة سلطة الوصاية على هذا الصعيد؟ وأين نتيجة التحقيقِ في الموازنات والميزانيات المدرسية الذي وعد به معالي وزير التربية؟".
وذكر عبود بمواقف النقابة الثابتة، بعدم المس بالقانون 46 أو بأي حق من حقوقنا المشروعة، تطبيقا لمبدأ وحدة التشريع بين القطاعين التربويين الخاص والعام".
ودعا الى "التوافق بين إتحاد المؤسسات التربوية الخاصة ونقابة المعلمين على كل ما من شأنه المحافظة على كامل حقوق المعلمين وعلى مدارسهم ومصالح تلاميذهم، وضمان حسن تطبيق ما يمكن أن يتم الإتفاق عليه في كل المؤسسات التربوية الخاصة برعاية وزارة التربية والتعليم العالي، والتصدي لكل التدابير المرتقبة المخالفة للقوانين المرعية الإجراء بكل الوسائل القانونية المتاحة، وضمان حق لجان الأهل في مراجعة قضاء العجلة في موضوع الموازنات المدرسية وصلاحيات هذا القضاء أن يقرر ما يراه مناسبا. وقد عينت مجالس التحكيم التربوية ونحن ننتظر منها أن تسرِع في بت الخلافات الناشئة بين أصحاب المدارس ولجان الأهل".
وكشف أن "نقابة المعلمين جندت فريق عملٍ كامل ووضعت بتصرفكم مراجع ومنشورات واستشارات قانونية تتضمن كل ما تحتاجون إليه من إرشادات ومعلومات حقوقية، وآخرها التعميم المفصل الذي أصدرناه أمس والمتضمن أهم النقاط الواجب التنبه لها في نهاية العام الدراسي. فاطَّلعوا عليه رجاء ولا تتسرعوا في التوقيعِ على ما قد يعرض عليكم. فالشيطان يكمن في التفاصيل! وفي مطلق الأحوال، وعند وقوع الصرف، تعسفيا كان أو لا، يبقى الحق الحصري للمتضرر أن يدعي وفي هذه الحال سيجدنا شريكا وسندا له بكل قوة وترحاب".
وأضاف أن "على رغم أن حلا نصفيا قد أنطلق تنفيذه بالنسبة إلى المشكلة في صندوقي التعويضات والتقاعد، فقد تقدم عدد من زملائنا المتقاعدين، بدعم كامل من النقابة، بأربع دعاوى قضائية ضد إدارة الصندوقين والغاية من هذه الدعاوى ضمان الحصول على النصف الآخر من الحقوق. وفي إطار سعي النقابة لفرض تطبيق القانون 46 بكامل مندرجاته، نحن في صدد رفع شكوى أمام لجنة المعايير التابعة لمنظمة العمل الدولية بما نراه خرقا للمواثيق والإتفاقات الدولية، ومنها الإتفاقيتان 100 و111 اللتان وقع عليهما لبنان".
وتابع: "إن نقابة المعلمين التي تملك الشخصية المعنوية والحق في التقاضي أمام المحاكم ضد كل من يمس بحقوق المعلمين، ستقدم، مستعينة بفريقٍ كاملٍ من المحامين، على رفع دعاوى قضائية ضد المرجعيات التربوية الرسمية والخاصة التي شجعت وحرضت على عدم تطبيق القانون 46. وقد قطعنا شوطا كبيرا بما خص التحضير القضائي فترقبوا الإعلان عن خطوات تنفيذية نوعية قريبا".
وختم: "إن المؤامرة المخفية مستمرة علينا، ثقوا أننا سنقف لها بالمرصاد مجددا. ومثلما قاومت العين المخرز، سنسقط بالا وأوهاما. والآتي من الأيام سيخبر عن المزيد من هذه المحطات. 

*مباراة الدخول الى اعلام اللبنانية في 15 ايلول*
وطنية - حددت عمادة كلية الاعلام في الجامعة اللبنانية موعد مباراة الدخول الى الفرعين الاول والثاني للعام الجامعي 2018 - 2019، وذلك يوم السبت في 15 ايلول المقبل في مبنى كلية العلوم - الفنار. 

*رابطة طلاب لبنان: مسابقات اليوم الاول للشهادة الثانوية الرسمية سهلة ووزير التربية وفى بوعده*
وطنية - أعلنت رابطة طلاب لبنان، في بيان اليوم، ان "الطلاب اعتبروا ان مسابقات اليوم الأول من الإمتحانات الرسمية للشهادة الثانوية بالسهلة، منوهة بوفاء وزير التربية والتعليم العالي مروان بوعده للرابطة، بأن الإمتحانات ستكون بمستوى العامين الماضيين.
وأشارت الرابطة الى ان "شكاوى اليوم الأول التي تقدم بها الأهالي والطلاب إلى الرابطة على بعض المشاكل التي يعاني منها كل الشعب اللبناني اقتصرت على زحمة السير وسوء تعامل شرطة السير وشرطة البلديات معها في غالبية المناطق. كذلك شكا الأهالي في منطقة زحلة من بقاء أولادهم خارج مراكز إجراء الإمتحانات تحت أشعة الشمس ومنعهم من الدخول قبل الساعة السابعة والنصف، فعمدت الرابطة إلى الإتصال بالدائرة التربوية، التي بدورها طلبت من رؤساء المراكز إدخال الطلاب.
وفي طرابلس، جال مسؤول الشمال في الرابطة إبراهيم فتفت على بعض المراكز مطلعا على أوضاع الطلاب وتحضيراتهم، ما ولد ارتياحا لدى الطلاب.
واخيرا، تمنت الرابطة التوفيق للطلاب في الأيام المقبلة مذكرة بالرقم المخصص للشكاوى: 79142657.

*وزارة الشباب والرياضة أطلقت منصات وسائل الاعلام الاجتماعية*
وطنية - أطلقت وزارة الشباب والرياضة، منصات وسائل الإعلام الاجتماعية، في إطار مشروع "الدعم التقني لتعزيز التنمية الشبابية في لبنان" (#سياسات_شبابية) الممول من الاتحاد الأوروبي والمنفذ من قبل المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع الجامعة الأميركية في بيروت، في حضور المدير العام للوزارة زيد خيامي ورئيس مصلحة الشباب جوزيف سعد الله، بالإضافة إلى فريق المشروع.
وقبيل حفل الإطلاق، وزع خيامي شهادات على 11 موظفا من الوزارة الذين شاركوا في ورشة عمل عن "استراتيجية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي" الذين تم تدريبهم على مهارات إدارة وتنظيم محتوى وسائل التواصل الاجتماعي إضافة الى التشبيك مع الشباب وأصحاب المصلحة في لبنان والخارج.
وأعلنت الوزارة ان "وجودها على وسائل التواصل الاجتماعي سيساهم في تعزيز تفاعلها مع الشباب والمنظمات غير الحكومية والكشافة والنوادي الرياضية والاتحادات المسجلة في الوزارة. 

*هيئة ادارية جديدة لرابطة معلمي التعليم الاساسي في الجنوب والنبطية*
وطنية - عقد فرع رابطة معلمي التعليم الاساسي في الجنوب والنبطية اجتماعه الاول برئاسة رئيس السن علي فرحات، وفي حضور رئيس الرابطة بهاء تدمري ورئيس الرابطة السابقة محمود ايوب واعضاء الهيئة الادارية: امين السر حسين جواد وامين اللجنة الاعلامية رياض الحولي وخالد نصار.
ووزع خلال الاجتماع المهام الادارية على اعضائه على الشكل الاتي: علي فرحات (رئيسا)، روبير طانيوس (نائبا للرئيس)، نسرين شعيب (امينا للسر)، يحي ركين (امينا للجنة المالية)، حسين الراعي (امينا للجنة العلاقات العامة)، بتول سعد (امينا للجنة الاعلامية)، لينا حجازي (امينا للجنة شؤون المرأة)، محمد فقيه (امينا لشؤون التدريب النقابي وشؤون المتعاقدين)، ليلي فتوني (امينا للجنة الثقافية)، لودي الازوط (امينا للجنة التربوية)، مازن عساف (امينا للجنة الفنية والرياضية)، ناديا ابو ظهر (امينا للجنة الاجتماعية)، قاسم مطر (امينا للجنة الدراسات والاحصاء)، عفيف حجازي (امينا لشؤون بيت المعلم)، حسن عطالله (امينا لشؤون صندوق المعلم).
ثم ترأس الجلسة مقرر الفرع الجديد علي فرحات، الذي شكر "اعضاء الفرع على ثقتهم الغالية، وتعهد العمل سوية كفريق عمل منسجم لمتابعة النضال من اجل استكمال كامل الحقوق، مؤكدين العمل على رفع شأن المعلم في التعليم الاساسي كضرورة للنهوض بالمدرسة الرسمية، وتحديدا بالمرحلة الاساسية منه".
وتوجه بالشكر "باسم فرع الرابطة الجديد من رئيس الرابطة في لبنان واعضاء الهيئة الادارية على حضورهم واشرافهم على توزيع المهام".

*إفطار لقطاع التربية في منسقية حاصبيا ومرجعيون في تيار المستقبل*
وطنية - حاصبيا - أقام قطاع التربية والتعليم في منسقية حاصبيا ومرجعيون في "تيار المستقبل"، افطارا في منتجع القلعة السياحي في سوق الخان- قضاء حاصبيا، في حضور الشيخ فادي ناصيف، رئيس "جمعية المرحوم الحاج خليل الخطيب الخيرية والإجتماعية" رجل الأعمال عماد الخطيب ممثلا بالدكتور سامر شنطف، طبيية القضاء في حاصبيا الدكتورة ندى حمد، منسقة القطاع في المنطقة الدكتورة رشا غياض، أبناء من مركز حاصبيا العرقوب للرعاية والتنمية التابع لمؤسسات الرعاية الإجتماعية- دار الأيتام الإسلامية وتربويين.
بعد قراءة آيات من الذكر الحكيم، وترحيب من شنطف، ألقى ناصيف كلمة تحدث فيها عن معاني هذا الشهر "القائم على المحبة والتسامح والمغفرة"، ثم ألقت غياض كلمة أكدت فيها ان "عرقوب الولاء للدولة ولمشروع الرئيس الشهيد رفيق الحريري في بناء الدولة والمؤسسات، هو العرقوب الذي عاهد الرئيس سعد الحريري على الوفاء والولاء، وان طريقنا واحد ومصيرنا واحد ومستقبلنا واحد".
أضافت: "إننا في قطاع التربية نثمن عاليا زيارة دولة الرئيس سعد الحريري لقرى العرقوب وتأكيده ان استرداد مزارع شبعا وتلال كفرشوبا مسؤولية الدولة اللبنانية، وكلنا ثقة بأن منطقة العرقوب ستكون ضمن أولويات دولة الرئيس الحريري الذي نبارك له بالثقة الكبيرة التي منحه إياها اللبنانيون بإعادة تشكيل الحكومة، ونتمنى له كل التوفيق والنجاح".
بعدها قام عدد من ابناء مركز حاصبيا العرقوب بتقديم اغان رمضانية.
وفي الختام تسلم شنطف، نيابة عن الخطيب، درعا تكريمية من عدد من التربويين في المنطقة، تقديرا لجهوده ودوره في دعم التربية والتعليم في المنطقة. 



إمتحاناتُ الشهادة المتوسّطة ... القرارُ الصعب
سمير قسطنطين ــ "النهار":
في مثل هذا الوقت من كلّ سنة، يُطرحُ سؤالٌ كبيرٌ حول جدوى الإبقاء على الشهادة المتوسّطة، وبالتالي الاستمرار في التقدُّم من امتحاناتها الرسمية. للعلمِ والخبر فقط، فإنّ حوالى ستّين ألف تلميذٍ تقدّموا هذه السنة من هذه الامتحانات الإثنين في 4 حزيران. برأيي إنّ الإبقاء عليها له حسناتٌ، وله في المقابل، ما لا يبرّره. 
لا شكّ في أنّ انتشارَ ما يُسمّى بـ "المدارس التجاريّة" التي تؤمّن الترفيع السهل لتلامذتها من صفٍّ إلى صفٍّ أعلى، وتضرُّ بالتالي بسمعة التعليم في لبنان، يحثّ المصرّين على الإبقاء على الشهادة المتوسّطة، على التمسُّك برأيهم. فبالنسبة إلى هؤلاء، تبقى الامتحانات الرسميّة "المُنْخُل" الوحيد الذي يستطيع أن يقيَ التربيةَ في لبنان وصول تلامذة غير جديرين بالترفُّع إلى الصفوف النهائية. المؤيّدون للشهادة المتوسّطة يرون أيضاً، وإن كانوا لا يبوحون بذلكَ في العلن، أنّ إجراء الامتحانات يشكل موردَ عيشٍ لعددٍ كبير من المعلّمين، إن كان من خلال وضعِ أسئلةِ الامتحانات، أو من خلال مراقبتها أو تصحيحها. 
معارضو امتحان شهادة البريفيه يقولون أنّ أيّ بلدٍ في العالم لم يُبقِ على هذه الشهادة بما فيها فرنسا التي وضَعَتها قبل سنواتٍ طويلة. ويرى هؤلاء أن حجمَ الضغط النفسي الذي تشكّله الامتحانات على الأولادِ غيرُ مبرَّرٍ، خصوصاً وأنّهم صغارُ السن. وهُم يعتقدون أنّ الأولادَ في سنّ الخامسة عشر غيرُ مسؤولين عن حلّ مسألة "المدارس التجاريّة"، فهذه المسألة هي مسؤوليّة الدولة وليست من مسؤوليّة التلامذة. لكنّ الحجّة الأقوى التي يستعملُها معارضو الامتحانات الرسميّة للشهادة المتوسّطة تبقى حجمَ الغشِّ الهائل، الذي وإن خفّ في السنوات القليلة الماضية، إلّا أنّه يبقى مستشرياً، الأمر الذي يجعلُ الإبقاءَ على الامتحاناتِ أمراً غيرَ مُقنِع. فبرأي هؤلاء، إذا لم تكُن الامتحاناتُ آليةَ قياسٍ للمعارف والمهارات، فلماذا تكون إذاً؟ 
السؤال هو: ماذا إذاً؟ هل نُبقي عليها؟ أم نُلغيها؟ الجواب صعبٌ. لكن إذا قرّرت الدولةُ الإبقاء عليها، يتوجّب عليها عندئذٍ الاستمرارَ في عمليّةِ تطويرِ إجراءِ الامتحانات، ولها خطوات مشكورة في هذا المضمار في السنتين الأخيرتين. كذلك فإنّ الاستمرار في ضبط الشبكات المنظَّمة للغش في الامتحانات قبل الامتحانات مطلوبٌ وبقوّة. كما أنّ إيصالَ عمليّةِ المراقبةِ إلى مرحلةٍ تكون خاليةً تماماً من الغشِّ هو أمرٌ محتوم. فمسؤولو مراكز الامتحانات الذين يسهّلون الغش معروفون بالأسماء. مطلوبٌ من الدولةِ معاقبةَ هؤلاء من دون تردُّد، وعزلَهم عن كلّ ما هو تربوي، لأنّهم يلعبون بمصيرِ أهمّ عاملٍ لتطوير الشعوب وهو التربية. وإذا استمرّت الدولةُ في مكافحتِها تسريبَ الامتحانات، وهي حسّنَت كثيراً هذا المُعطى، وواصلَت تطوير بنك الأسئلة وكيفيّة وضعِ الامتحانات، واستطاعت الانتقال في شكلٍ كبير إلى مرحلة اعتماد الأسئلة على الفهم والتحليل أكثر من الحفظ، وتمكّنَت من تأمين أساتذة قادرين لفعل ذلك، فإنّي أكون ساعتئذٍ مع الإبقاء على الامتحانات الرسمية لشهادة البريفيه لسنتين أخيرتين، ومن بعدِها يأتي التقويم والقرار النهائي بشأنها. أمّا إذا بقي الغشّ مستشرياً ولم تعُد الامتحاناتُ آليةً للقياس لهذا السبب ولأسبابٍ أُخرى، فإنّ أمرَ إبقائها لأية حجّة كانت يبدو غير مقنعٍ وغير مُبرّر وغير تربوي. 

نتائج الشهادة المتوسطة بعد العيد مباشرة... اليوم الأول للتصحيح انطلق بمدققي العلامات!
ابراهيم حيدر  ــ "النهار":
بينما انطلقت امتحانات الشهادة الثانوية بفروعها الأربعة، بدأت بالتزامن عمليات تصحيح مسابقات الشهادة المتوسطة بموادها التسع، في مركز التصحيح في مبنى بئر حسن التربوي، والذي جهز بأفضل التجهيزات والمعدات، حيث أدخلت المعلوماتية التدقيق الرقمي للمرة الأولى مع مدققين، وإذا اقتضى الأمر ثلاثة مدققين. 
تأخذ عمليات التصحيح للشهادة المتوسطة بين أسبوع وعشرة أيام، لتنجز وفق معلومات "النهار" مع عيد الفطر، على أن تصدر النتائج بعد العيد مباشرة. وقد أنجزت المديرية العامة للتربية واللجان الفاحصة ودائرة الامتحانات وضع أسس التصحيح قبل أن تباشر ابتداء من الأربعاء في 6 حزيران التصحيح بعد انجاز عمليات الفرز ووضع الأرقام الوهمية على المسابقات. 
بدأ تصحيح مسابقات مواد "البريفيه" في أجواء مريحة في مجمع بئر حسن التربوي، مع التجهيزات الجديدة وتوسيع المكان. وقد قامت المديرية العامة للتربية بتدريب المدققين على مقاربة التصحيح بطريقة جديدة لا تترك التباسات والأهم توحيدها لدى الجميع، كي لا تكون فروق العلامات كبيرة بين مصحح وآخر ومدقق وآخر. وتولى على سبيل التجربة 50 مدققاً تصحيح إحدى المسابقات لتوحيد المقاربة في التعامل مع العلامات، ثم انطلق بعدها التصحيح بإشراف المدير العام للتربية الدكتور فادي يرق ورئيسة دائرة الامتحانات هيلدا الخوري وبتوجيه من وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال مروان حمادة، ويتوقع أن تنجز العملية سريعاً، حيث لن يأخذ التدقيق وقتاً كبيراً بعد المصحح الثاني، والجمع وتدوير العلامة، علماً أن اجراءات اتخذت لمنع التسريب من داخل مركز التصحيح، انطلاقاً من أن مبنى الامتحانات الجديد في بئر حسن جهز في شكل حديث للقيام بعملية التصحيح واستخدام المعلوماتية بصورة موسعة وأكثر تفصيلا بإدخال أجزاء العلامة في كل مادة، وإلزامية التصحيح من جانب المدقق بمعزل عن الإطلاع على علامة المصحح الأول والمصحح الثاني. 
النتائج قد لا تكون هذه السنة مذهلة أو تفوق التوقعات، لكن يرجح أن تكون نسبة النجاح جيدة جداً نظراً إلى أن الأسئلة في امتحانات هذه السنة كانت بعيدة من التعقيد ومقبولة وسلسلة، علماً أن الهاجس الأول لدى المعنيين يبقى في موضوع المراقبة في الامتحانات، إذ أن ضبطها في شكل كامل في عدد من المناطق فيه بعض الصعوبة، وقد تختلف النتائج بين منطقة وأخرى أو في مراكز على حساب أخرى. وقد علمت "النهار" أن اللجان الفاحصة بذلت جهوداً كبيرة لوقف تسريب بعض المراقبين في مراكز الامتحانات لأسئلة المواد عند انطلاق المسابقة بعد تصويرها، وكذلك التدقيق في طريقة مراقبتهم على ما ظهر لدى البعض من تساهل ترك علامات استفهام حول رسالتهم التربوية والتعليمية، إلى حد أن مصدراً في التربية قال ان اللجان الفاحصة أخذت وقتاً في مراقبة المراقبين، وانها تراقب المراقبين الذين يتجاوزون وظيفتهم ومهماتهم الموكلين بها في المراكز. 
العلامات 
لن توضع على سبيل المثال علامة 20 على 20 في مادة التربية أي العلامة الكاملة لمادة في الثقافة العامة، كما حصل في سنوات سابقة، لكنها قد تقترب من هذا المعدل، فيما علامة الصفر لا توضع الا للورقة البيضاء. اما المواد العملية فتجزأ علامتها، وهناك قرار أن تكون علامة التصحيح عادلة، إذ يمكن أن ينال المرشح علامة 20 على 20 في مواد الفيزياء والرياضيات والكيمياء. فالعلامة هي لمصلحة التلميذ، وهو ما يضعه المصححون على المسابقات، حيث تمنح العلامة كاملة، حتى عندما يكون هناك خطأ ما قبل انجاز السؤال، اذا كانت إجابة المرشح النهائية صحيحة. كذلك في التدقيق السابق اذا كان هناك هامش أو فارق في العلامة بين المصححين، فإن المدقق يختار العلامة الأعلى من دون قسمة العلامتين، وهذا في ذاته قد يكون تساهلاً في التصحيح والتدقيق، والعلامة التي تصبح كاملة ايضاً عند تدويرها، فإذا كانت ربع علامة او نصف تمنح علامة كاملة. وهذا الأمر تغير في التصحيح الحالي، إذ أن تدريب المصححين والمدققين يجعل العملية كلها متقاربة على مستوى العلامات. 
وكما اتخذت كل الإجراءات لكي تكون الإمتحانات الرسمية جدية وعادلة وهادئة، ولكي تكون الأسئلة طبيعية وغير تعجيزية، أي أن تكون كلها لمصلحة المتعلم وأن تعبر عن عمله خلال العام الدراسي بكل دقة وإنصاف ومن دون أي ظلامة في وضع الأسئلة، كذلك اتخذت الاجراءات في التصحيح وإصدار النتائج. ولذا ستكون النتائج هذه السنة جيدة وعادلة إلى أبعد الحدود. 

وفد تربوي إلى الصين للمشاركة في مؤتمر دولي للمؤسسات التربوية في الدول النامية
وطنية - غادر إلى بكين وفد تربوي للمشاركة في المؤتمر الدولي لرؤساء ومسؤولي ومدراء المؤسسات التربوية والتعليمية والمهنية في الدول النامية، وذلك بدعوة من سفارة الصين ورئيس تجمع رجال وسيدات الأعمال اللبناني الصيني علي محمود العبد الله وبتكليف من وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة والمديرة العامة للتعليم المهني والتقني سلام يونس والمدير العام للتربية فادي يرق
ترأس الوفد مقرر فرع رابطة التعليم المهني في الشمال ومدير معهد تكريت الفني الرسمي المهندس زياد الصانع، وضم مدير مؤسسات أمل التربوية ذو الفقار المقداد، مديرة ثانوية الشهيد معروف سعد سعدية بسيوني، ومدير ثانوية أكروم الرسمية خالد الأدرع. 
وشكر الصانع والوفد المرافق لسفارة الصين والعبدالله مبادراتهما "في تعزيز التواصل والتعاون مع جمهورية الصين الشعبية ورفع مستوى التعليم العام والتعليم المهني والتقني في لبنان عبر الاستفادة من خبرات الدول المتقدمة والعظمى وفي طليعتها جمهورية الصين الشعبية"، وشكر أيضا الوزير حمادة والمدراء العامين على تكليفهم وعلى ثقتهم.
يشار الى أن المؤتمر المذكور هو مؤتمر دولي تشارك فيه أكثر من 70 دولة يعقد في مدينة شانشغون في جامعة NENU Northeast normal university على مدى عشرين يوما، تتخللها ورش عمل وعرض خبرات وتجارب علمية يلقيها محاضرون من جنسيات مختلفة، كما سيكون هناك زيارات ميدانية وثقافية لمدينتي بكين وشنغهاي.

أسئلة الإمتحانات الرسمية سهلة ومفهومة ...كيف تحتسب العلامات؟
ابراهيم حيدر ــ "النهار":
الامتحانات الرسمية ليست صعبة هذه السنة. الأسئلة ستكون سهلة ومقبولة ومفهومة. سيدخل تلامذة لبنان، المرشحون لامتحانات شهادتي "البريفيه" في 30 أيار، والثانوية العامة بفروعها الأربعة في 6 حزيران، إلى مراكز الإمتحانات، ولن يواجهوا صعوبات في الرد على الأسئلة. وستكون التوصيفات المحددة من وزارة التربية والمركز التربوي مرجعاً، طالما لا تخرج عن المنهج ولم تصعّب الأسئلة، لا بل سهلتها، وكذلك يمكن للمرشحين الاعتماد على الشامل الذي يتضمن أسئلة مواد الإمتحانات كلها في الدورات السابقة مع إجاباتها.  
لن يكون هناك أي تعديل في عمليات التصحيح،او تغيير الباريم لمادة معينة أو لبعض المواد، والأسئلة ستكون ضمن الإطار المقبول من الجميع. علماً أن التوصيفات تحتوي على نماذج لمسابقات الامتحانات مع أدلتها التوضيحية. ويتضمن المحتوى توصيفات لكل المواد التي يتقدم بها التلميذ الى الشهادتين المتوسطة والثانوية بفروعها الأربعة. وهي تساعد التلامذة على التركيز، وتحدد خريطة الطريق لدروس التلميذ المرشح للإمتحانات الرسمية، علماً أن ترجيحات كثيرة لأسئلة الامتحانات كانت تسرب في السنوات السابقة، من دون أن تكون مطابقة للامتحانات. 
تنطلق الامتحانات الرسمية في أحسن الظروف وفق تأكيد وزير التربية مروان حمادة لـ"النهار"، فلا تعقيدات ولا مشكلات في التوصيفات، فيما التحضيرات أنجزت على مختلف الصعد، من بنك الأسئلة الى توزيع المراقبين وتجهيز المراكز. ويدخل نحو 60 ألف مرشح لامتحانات الشهادة المتوسطة "البريفيه" قاعات مراكز الامتحانات ولن يواجهوا صعوبة في الإجابة على الأسئلة حيث يمتحنون في مادتي الكيمياء والتربية، ولن يكون أي عائق أمامهم في إجراء الامتحانات. 
تجرى الإمتحانات الأربعاء في 30 أيار لمرشحي الشهادة المتوسطة وتستمر حتى الإثنين في 4 حزيران، فيما تنطلق امتحانات الشهادة الثانوية بفروعها الأربعة صباح الأربعاء في 6 حزيران لـ41 ألف مرشح يتوزعون على 566 مركز امتحانات. وفيما أكد المدير العام للتربية رئيس اللجان الفاحصة فادي يرق في مؤتمر صحافي، اتخاذ كل الإجراءات لكي تكون الإمتحانات الرسمية جدية وعادلة وهادئة، ولكي تكون الأسئلة طبيعية وغير تعجيزية، أي أن تكون كلها لمصلحة المتعلم وأن تعبر عن عمله في خلال العام الدراسي بكل دقة وإنصاف ومن دون أي ظلامة في وضع الأسئلة أو في التصحيح وإصدار النتائج، كانت نقطة عالقة لم يجب أحد عنها وتتعلق بحجز بطاقات الترشيح من بعض المدارس لتلامذة لم يسددوا أقساطهم كاملة، وهو ما استدعى اتصالات من حمادة ويرق بالمعنيين في اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة لمعالجة هذا الموضوع، حيث أكد المدير العام للتربية أن حق التلميذ في الترشح هو حق من حقوق الانسان، وبالتالي لا المدرسة ولا وزارة التربية ولا اي استاذ يمكن ان يحرمه هذا الحق، لافتاً إلى أن الوزارة تصدر بطاقات بديلة للمرشحين وتحفظ حق المدرسة في الخلاف المالي والإداري. 
هاجس إضافي طغى على التحضيرات لانطلاق الامتحانات، ويتعلق بمدى إنجاز المنهاج الدراسي للمواد في بعض المدارس الخاصة بسبب الإضرابات والتعطيل، وهو أمر طمأن بشأنه نقيب المعلمين رودولف عبود، فضلاً عن اجتماعات عدة واتصالات جرت مع اتحاد المؤسسات التربوية، فتم التاكيد على جهوزية المرشحين للامتحانات ومتابعة المعلمين للأمر، وبالتالي لا مشكلة في التقدم للامتحانات اليوم وكذلك في 6 حزيران المقبل لمرشحي الشهادة الثانوية. أما بالنسبة إلى ذوي الصعوبات التعلمية وأصحاب الحاجات الخاصة، فقد تم تخصيص غرف ضمن مراكز الإمتحانات من أجل تقريب المسافات وتسهيل وصولهم ومغادرتهم المراكز وفق ما أكد يرق، باستثناء مرضى السرطان الذين يعالجون في مركز سرطان الأطفال، فيتقدمون في المركز. علماً أن الامتحانات الرسمية في قطر وكينشاسا وغانا تجرى في الوقت نفسه مع الامتحانات في لبنان، وقد سافرت فرق لإجراء الإمتحانات الرسمية للتلامذة اللبنانيين في السفارات اللبنانية في الدول الثلاث. 
بالنسبة إلى لجان وضع الأسئلة، أعطيت التوجيهات للجان الفاحصة ، وفق يرق، لكي تكون الأسئلة مفهومة وخالية من التعقيدات، وواضحة لجهة تحديد المطلوب من المرشح، "لكنها في الوقت نفسه تحافظ على مستوى الشهادة اللبنانية التي تحظى باعتراف واحترام من جانب مؤسسات التعليم العالي في لبنان والخارج، وهي معبر إلزامي إلى مؤسسات التعليم العالي، مهما تنوعت الشهادات العالمية أو الإقليمية التي تحظى باعتراف لجنة المعادلات، إستنادا إلى أحكام القوانين والأنظمة النافذة". 
وأنجزت الإستعدادات التربوية لجهة مطابقة الأسئلة الموجودة في بنك الأسئلة لمضمون المناهج وروحيتها، والتحضيرات اللوجستية أيضاً لجهة نقل المسابقات وإيصالها إلى المراكز ثم إعادتها إلى مبنى الإمتحانات، فيما يحظى مركز وضع الأسئلة في مبنى الوزارة، بحراسة مشددة وتنقطع عنه الإتصالات على أنواعها، كما تنقطع وسائط التواصل الرقمي عبر الإنترنت باستخدام تقنيات التشويش التي توفرها مديرية المخابرات في الجيش. 
وخصصت غرفة عمليات بالتعاون بين وزارة التربية واللجان الفاحصة ودائرة الامتحانات وبين الرابطات والنقابة لإستقبال شكاوى المرشحين والأهل والمواطنين وحل المسائل الناشئة فوراً على الرقم 01/772050. وفي ما يتعلق بوضع أسس التصحيح، فإن الآليات أصبحت أكثر تطورا لجهة التدقيق في توزيع العلامة على محاور السؤال، أو لجهة تلبية مقتضيات المنهج وأصول التقويم، ودراسة الوقت الصحيح المخصص للمسابقة الواحدة. علماً أن مبنى الامتحانات الجديد في بئر حسن جهز في شكل حديث للقيام بعملية التصحيح واستخدام المعلوماتية بصورة موسعة وأكثر تفصيلا بإدخال أجزاء العلامة في كل مادة، وإلزامية التصحيح من جانب المدقق بمعزل عن الإطلاع على علامة المصحح الأول والمصحح الثاني. 
يؤكد يرق أن مركز الامتحانات ليس مركز رعب ولا هو مركز فلتان، وقد جرى وضع الأساتذة بهذه الصورة. هو جزء بسيط لامتحان معارف التلميذ. وقال إننا سنتخذ اجراءات مشددة في أي تسرع او تسهيل في مركز الامتحانات، انما ايضا لا نقبل أي حالة رعب، والاساتذة اصحاب رسالة ولا يفترض بهم ان يكونوا جلادين. وعلى المراقب التأكد من اجواء الهدوء والعمل لتوفيرها للتلميذ. أما عن الوقت المخصص للمواد العلمية، فقد جرى درس المسابقة وتوجيهات اللجان الفاحصة، لتأخذ الوقت الطبيعي لها. 

الثانوية العامة: تشدد في مراقبة الهواتف
الاخبار ـ انطلقت، أمس، الامتحانات الرسمية لشهادة الثانوية العامة بفروعها الأربعة: العلوم العامة، علوم الحياة، الاجتماع والاقتصاد، والآداب والإنسانيات. وقد امتحن نحو 41 ألف طالب في 566 مركزاً في لبنان. المدير العام للتربية فادي يرق استبق الاستحقاق بتعميم ذكّر فيه المراقبين والمرشحين بمنع إدخال الهواتف الخلوية إلى قاعات الامتحانات، منعاً لانتشار المسابقات قبل الانتهاء من الوقت المحدد. وعلمت «الأخبار» أن التشدد نابع من الفوضى التي سادت في الشهادة المتوسطة لجهة تسريب المسابقات في الدقائق الخمس الأولى لاستلام المسابقة. التعميم عكس حذراً في صفوف الممتحنين لناحية إرسال صور المسابقات عبر «غروبات الواتساب» خشية من العقوبات. 

الإمتحانات الرسمية للثانوية العامة انطلقت بفروعها الأربعة
الرياضيات والفلسفة والتاريخ كانت سهلة ومتوقّعة كما وعد الوزير

اللواء ــ انطلقت أمس الإمتحانات الرسمية لشهادة الثانوية العامة بفروعها الاربعة، وجاءت في اليوم الاول برداً وسلاماً على الطلاب، الذين استعدوا جيداً لهذا الاستحقاق الهام في حياتهم العملية، والذين بلغ عددهم حوالى 40 الف تلميذ، وسُجّلت نسبة غياب ملحوظة في بعض المراكز، عزاها رؤساء المراكز الى الطلبات الحرّة، والى البكالوريا الفرنسية، حيث من تقدم لهذه الامتحانت لم يكن مضطراً لتقديم الامتحانات الرسمية اللبنانية، ولم تُسجّل أي شكوى من الامتحانات في مختلف الفروع، بل على العكس فإن معظم الطلاب كانوا راضين من مستوى الاسئلة.
ويجول وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده على مراكز الإمتحانات اليوم ويبدأ في التاسعة صباحاً بثانوية لور مغيزل الرسمية – الأشرفية – الشحروري. ويتفقد في العاشرة مركز الإمتحانات في ثانوية بيروت الحرج الرسمية – الحمراء – شارع الصيداني – قرب مخفر حبيش.
وجالت «اللواء» على مراكز الامتحانات في بيروت وجبل لبنان، حيث سجلت هدوءاً تاماً في مختلف المراكز، واللافت انه لولا وجود الاهل والقوى الامنية على مداخل المراكز لما عرف احد ان هناك مركزا للامتحانات لشدة الهدوء والسكينة.
ففي مركز الشهيد عبد الكريم الخليل، وهو مركز لفرع الانسانيات، بلغ عدد الغياب 42 من اصل 178 مرشّحاً، ونفى رئيس المركز شوقي الاشقر وجود اي تأخير في وصول الاسئلة ودخول الطلاب الذين كانوا مرتاحين لمستوى الاسئلة في المسابقتين.
وكان التفتيش التربوي يجول على مراكز الامتحانات ويرقب سيرها، فأكد المفتش سلمان زين الدين ان الاجواء منضبطة جداً والطلاب مرتاحون في تعاملهم مع الامتحانات.
طالبة الاقتصاد والاجتماع سارة عليان وصفت اجواء اليوم الاول بالجيدة جداً، فمسابقة الرياضيات كانت سهلة وكذلك الاجتماع، والمراقبة كانت جيدة ولم نشعر بأي توتر، ونتمنى ان تكون بقية الامتحانت مثل اليوم الاول.
أما طالبة علوم الحياة زينب صبرا فوجدت مسابقة الفلسفة العربية سهلة للطالب الدارس، كما ان الرياضيات كانت سهلة ايضاً، وتتوقع ان لا تقل علامتها عن 18 على عشرين، لكنها تعترف ان الصيام يؤثر على تركيزها بعض الشيئ.
{ وأفادت مراسلة «اللواء» في طرابلس روعة الرفاعي عن انطلاق الامتحانات الرسمية شمالا، حيث جرت بشكل منظم، وفي اجواء هادئة، ولم يُسجّل فيها اي حوادث تذكر او اي اعتراض على الاسئلة، وذلك بمواكبة من عناصر قوى الأمن الداخلي عند مداخل المراكز، وانتشار امني للجيش اللبناني ضمن محيط المراكز.
وتفقدت رئيسة المنطقة التربوية في الشمال نهلا حاماتي عددا من المراكز في طرابلس والشمال واطلعت ميدانيا على حسن سير الامتحانات، مؤكدة في تصريح لها، أن «الاجراءات اللوجستية للامتحانات في المراكز كافة في جهوزية عالية، وهناك حضور لافت للطلاب وغياب متدن جدا لم يتجاوز 3 بالمئة».
وأضافت: «تجري الامتحانات بشكل جدي ومنظم، وفي اجواء هادئة لاتشوبها اية مشاكل، ولم تسجل اي اعتراضات او تجاوزات، والاسئلة عادية وواضحة وغير تعجيزية، وهي متطابقة مع مضمون المناهج التربوية التي تلقاه الطلاب خلال العام الدراسي، واكدنا لرؤساء المراكز والمراقبين الثابتين والمتجولين المكلفين من الإدارة المركزية، التشدد في منع الغش وضبط الأجواء والحفاظ على مناخات من الهدوء والتركيز».
وختمت: «قمنا بجولة على المراكز المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة وعملنا على تقديم كل التسهيلات لهم وللاطباء المولجين بمساعدتهم، ونتمنى لجميع الطلاب التوفيق في حل المسابقات».
تجدر الاشارة الى انه عدد الطلاب المرشحين بلغ في المناطق الشمالية كافة 7739 طالبا، موزعين على الشكل التالي: العلوم العامة 1386 طالبا. علوم الحياة 2480 طالبا. آداب وإنسانيات 626 طالبا. واقتصاد واجتماع 3247 طالباً. 
{ ومن صيدا، أفادت مندوبة اللواء الزميلة ثريا حسن زعيتر بأنّ الامتحانات الرسمية للشهادة الثانوية العامة بفروعها الأربعة في صيدا انطلقت وسط أجواء مريحة وهادئة، ترافقها إجراءات أمنية لقوى الأمنية في محيط المراكز. والجيش اللبناني خارج المراكز، وبلغ عدد المرشحين في محافظة الجنوب 5008 طلاب، توزعوا على 25 مركزا، وفي صيدا الزهراني توزع الطلاب على 14 مركزا.
وجال رئيس المنطقة التربوية في الجنوب باسم عباس على عدد من المراكز متفقدا سير الامتحانات الرسمية، وقال بأنّ الأجواء بشكل عام ممتازة والامتحانات تجري بسلاسة، حيث امتحن الطلاب في يومهم الأول في مادتي التاريخ والكيمياء، لافتا الى انه لم يسجل اي خلل او شكوى تذكر، ولم يكن هناك اي ازعاج، والأهالي والطلاب مرتاحون ورؤساء المراكز والمراقبون يقومون بعملهم على اكمل وجه وكذلك القوى الامنية.
وأضاف: «هدفنا ان تكون لدينا امتحانات مثالية والأهالي والطلاب اعتادوا على ان تكون اجواء الامتحانات في كل عام طبيعية وهادئة ولا يوجد اي خلل»، موضحا أنه تم تخصيص ما يحتاج إليه الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة من أدوات لإجراء امتحاناتهم بشكل طبيعي وذلك بتعليمات من الوزارة.
{ ومن حاصبيا، أفاد مراسل «اللواء» حسين حديفة بأنّ الامتحانات الرسمية انطلقت في منطقتي حاصبيا ومرجعيون، وتوزّع الطلاب الذين تقدموا لهذه الامتحانات، وعددهم 507 طلاب وطالبات على اربعة مراكز، وهي ثانوية جديدة مرجعيون الرسمية ومتوسطة مرجعيون الرسمية ومدرسة القليعة الرسمية ومدرسة ابل السقي الرسمية.
وقد جرت هذه الامتحانات في يومها الاول بهدوء وفي ظل اجواء امنية مريحة بحيث لم يسجل ما يعكر صفو سيرها بفضل الاجراءات والتدابير الامنية المشددة التي فرضتها الاجهزة الامنية من جيش وقوى امن داخلي في حرم هذه المراكز وفي محيطها وقد انقسمت اراء الطلاب حول طبيعة الاسئلة التي وصفها البعض بالعادية والمتوقعة في حين اعتبرها البعض الاخر بالصعبة وتطلب وقتا طويلا.
{ ومن صور، أفاد مراسل «اللواء» جمال خليل بأنّه سجّل عدد المرشحين للإمتحانات 5008 مرشّحين في منطقة الجنوب موزّعة على منطقة الزهراني وصور الشمالي ومدينة صور ومدينة صيدا، وهي على الشكل التالي: 1680 مرشّحا لفرع علوم الحياة، 468 مرشّحا لفرع علوم عامة، 985 مرشّحا لفرع الإقتصاد والاجتماع و200 مرشّح لفرع الآداب والإنسانيات.
وفي مدينة صور، وُصفت الأجواء بالهادئة في ثانوية صور الرسمية المختلطة، حيث أكّد رئيس المركز الأستاذ أحمد صالح أن علامات الإرتياح تظهر على وجوه الطلاب، لافتاً إلى أن عدد المرشحين في المركز بلغ 206 مرشح فيما تم تسجيل غياب مرشحين فقط.
{ وأعلنت رابطة طلاب لبنان، في بيان امس، عن أنّ «الطلاب اعتبروا ان مسابقات اليوم الأول من الإمتحانات الرسمية للشهادة الثانوية بالسهلة، منوّهة بوفاء وزير التربية والتعليم العالي مروان بوعده للرابطة، بأن الإمتحانات ستكون بمستوى العامين الماضيين.
{ وأشارت الرابطة الى ان «شكاوى اليوم الأول التي تقدم بها الأهالي والطلاب إلى الرابطة على بعض المشاكل التي يعاني منها كل الشعب اللبناني اقتصرت على زحمة السير وسوء تعامل شرطة السير وشرطة البلديات معها في غالبية المناطق. كذلك شكا الأهالي في منطقة زحلة من بقاء أولادهم خارج مراكز إجراء الإمتحانات تحت أشعة الشمس ومنعهم من الدخول قبل الساعة السابعة والنصف، فعمدت الرابطة إلى الإتصال بالدائرة التربوية، التي بدورها طلبت من رؤساء المراكز إدخال الطلاب».



تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء