X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

النافذة التربوية :: برعاية اتحاد بلديات جبل عامل مدارس المهدي تنظم مباراة العلوم التكنولوجية

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

برعاية اتحاد بلديات جبل عامل، نظمت المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم -مدارس المهدي (عج)، المسابقة السنوية الثانية في مباراة العلوم التكنولوجية MC2 بين طلاب مدراس المهدي (عج) بجميع فروعها، وبمشاركة نادي الروبوت في مدارس الاتحاد، وذلك في قاعة مبنى الاتحاد في بلدة الطيبة الجنوبية، بحضور، مدير العمل البلدي في المنطقة الأولى الشيخ فؤاد حنجول، رئيس الاتحاد الحاج علي الزين، مدير الاشراف التربوي في المؤسسة الاسلامية للتربية والتعليم الدكتور غالب العلي، ورؤساء بلديات وفعاليات تربوية واجتماعية.


وقبل البدء بفعاليات المسابقة، تحدث الدكتور العلي فقال لا شك أن نوادي الروبوت من الأندية المحفزة للتلامذة، وتشكل حافزية ذاتية لمشاركة التلامذة والفئات الشابة لعدة أسباب منها، أنها هذه النوادي تتعامل مع تقنية العصر ألا وهي التكنولوجيا، وتجعل من المشارك في هذه الأندية على تماس مع لغة البرمجة، وتهيئ له فهماً متمايزاً للمعرفة المرتبطة بالتكنولوجيا.


بدوره رأى حنجول أننا أمام مشروع واعد نستطيع من خلاله أن نقدم لأهلنا في هذه المنطقة العزيزة تعليماً مجانياً متفوقاً، ونحن اليوم من خلال هذا النشاط نبعث برسالة وبصمة قوية أن هذه الفعاليات التي تتم هنا على الحدود، تؤكد أن وطننا جدير بالاهتمام بكافة القضايا.
من ناحيته الزين لفت إلى أنه ينبغي الالتفات إلى ضرورة توعية طلابنا على دور التكنولوجيا في فهم المخاطر السلبية التي تتسرب عن استخدامها بالشكل الصحيح وفق المنهج العلمي والتربوي، وهو ما ينبغي تأمينه عبر تمكين الطلاب من امتلاك الوعي التكنولوجي، وهو أهم من امتلاك المهارات والتقنية بحد ذاتها، وبالتالي فإن امتلاك وعي استخدام التكنولوجيا وتكريسها تربوياً في عقل الطالب، أهم من تمكنه في استخدامها.
وبعدها انطلقت فعاليات المسابقة التي ضمت اكثر من 250 طالب وطالبة، توزعوا على 48 فريق وشملت 3 فئات (تحدي الروبوت، البرامج التطبيقية، فكرة أجمل تطبيق على الهواتف الذكية) لكل من المرحلتين المتوسطة والثانوية، حيث قدم الطلاب المشاركون تحت إشراف أساتذتهم، مشاريعَ علمية مميزة، وأبهروا الحكام والمراقبين الذين أبدوا إعجابهم بالمشاريع والأداء المميز للطلاب.


وفي الختام أعلنت النتائج، ووزعت على الفائزين جوائز نقدية.
وتجدر الإشارة إلى أن هذه المسابقات العلمية لها أهمية كبرى لدى الطلاب، حيث أنها تحفزهم للتعرّف أكثر على مادة العلوم والمواد التكنولوجية، ومشاركة أفكار علمية مع زملائهم الذين يتشاركون ذات الاهتمامات العلمية، فضلاً عن نموّ المهارات الاجتماعية للطلاب الذي يبني علاقات اجتماعية مع زملائه والحكام والزائرين، وتعزيز مهارات التقديم والتواصل حيث يقدّم الطلاب مشاريعهم أمام الزوار والحكام، وتوجيه الطلاب نحو الاختصاصات العلمية في المراحل المتقدمة من التحصيل العلمي، وزيادة الثقة بالنفس لدى الطلاب عند رؤيتهم لإعجاب الناس بمشاريعهم، وتشجيع الطلاب على انخراطهم في سوق العمل من خلال اختراعاتهم ومشاريعهم.



تعليقات الزوار


مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء