X
جديد الموقع
حزب الله يهنئ الشعب الفلسطيني على كسر قيود الاحتلال عن المسجد الأقصى المبارك
حزب الله: ما قام به أبناء عائلة الجبارين في القدس درس لأحرار الأمة..
الإمام الخامنئي: الجرائم بحق الشعب الايراني لن تزيده إلا كرهاً للادارة الأميركية وأذنابها بالمنطقة كالسعودية
بيان صادر عن حزب الله تعليقاً على اقتحام النظام البحراني لمنزل آية الله الشيخ عيسى قاسم
حزب الله يدين بأشد العبارات : الحكم ضد آية الله الشيخ عيسى قاسم جريمة
السيد حسن نصر الله يهنئ الشيخ روحاني بإعادة انتخابه رئيسا للجمهورية الاسلامية

مقاومتنا :: وحدة تجسس صهيونية تُقّر: إيران لاعب من “الدرجة المُمتازة” بالحرب الالكترونيّة

img
Facebook Twitter WhatsApp Pinterest Gmail DoMelhor Addthis

وسنُواجِه في الجولة المقبلة اسلحة متطورّةً جدًا من إنتاجها
قال ضابط رفيع المُستوى، في شعبة الاستخبارات العسكريّة بجيش الاحتلال الإسرائيليّ (أمان)، رفض الكشف عن اسمه ودرجته، في لقاءٍ مع عددٍ من المُحلّلين والمُعلّقين في الإعلام العبريّ، إنّ التحدّي الأكبر أمام الوحدة 8200، هو جمع المعلومات عن إيران، التي يبلغ عدد سكّانها أكثر من 80 مليون، ويتبعون من الناحية الأيديولوجيّة للمُرشد الأعلى للجمهوريّة الإسلاميّة، علي خامنئي، مُشيرًا في الوقت عينه إلى أنّ الإيرانيين، خلافًا للشعوب العربيّة، لا يتلّقون الأوامر من المُرشد الأعلى، إنمّا يقومون بالتصرّف وفق سياساته التي يُعبّر عنها في خطاباته. 
وبحسب مُحلّل الشؤون العسكريّة في موقع (WALLA)، الإخباريّ العبريّ، أمير بوحبوط، فإنّ الوحدة لا تقوم بجمع المعلومات عن المشروع النوويّ الإيرانيّ، إنمّا يُحاول عناصرها فهم إستراتيجيّة الجمهوريّة الإسلاميّة، ومعرفة التفاصيل الدقيقة عن عمل الحرس الثوريّ، بالإضافة إلى تحديد نشاطات إيران الـ”إرهابيّة” في منطقة الشرق الأوسط، كما أكّد الضابط نفسه. وأضاف الضابط الإسرائيليّ، بحسب الموقع العبريّ، "في الحروب المُقبلة ستُواجِه إسرائيل صواريخ أرض جو من إنتاج إيران، بالإضافة إلى المُضادات الجويّة، وصواريخ تُطلق من الشواطئ باتجاه البحر". وأقّر الضابط خلال حديثه مع الصحافيين الإسرائيليين بأنّ إيران، من ناحية التقدّم والتطوّر التكنولوجيّ تُعتبر دولة عظمى في هذا المجال، وأنّ شعبة الاستخبارات العسكريّة ترى فيها عدوًا صعبًا ورقمًا أصعب، لافتًا في الوقت عينه، إلى أنّ الحرب الالكترونيّة ضدّها تختلف عن الحروب التي تخوضها الدولة العبريّة في الوطن العربيّ، على حدّ تعبيره.
وأضاف: إيران تنتمي إلى دوري أعلى مرتبةً في سُلّم أعداء إسرائيل من الناحية التكنولوجيّة وأيضًا من ناحية الأسلحة التي تمتلكها، مُشدّدًا على أنّ حرب الـ”سايبر” قادرة على إحداث تحولاتٍ مهمّةٍ في إيران، دون أنْ يكشف عن تفاصيل أخرى. وزعم الضابط، كما نقل الموقع العبريّ عنه، أنّ الوحدة 8200 بالمُشاركة مع وحدة الدفاع في قسم التصنت تمكنتا من إحباط هجومٍ سايبيريّ إيرانيٍّ، والذي استهدف مكاتب حكوميّة في تل أبيب، بالإضافة إلى مؤسساتٍ خاصّةٍ في الدولة العبريّة، مُضيفًا أنّ قسمًا كبيرًا من جنود الوحدة وضباطها يعرفون اللغة العربيّة بشكلٍ مُتقنٍ، بالإضافة إلى اللغة الفارسيّة، خصوصًا وأنّ العديدين منهم هاجروا إلى إسرائيل قبل أكثر من عقدين من الزمن، أوْ أنّهم ينحدرون من عائلات ذات أصولٍ إيرانيّة، على حدّ قوله، ولفت المُحلّل إلى أنّ الضابط رفض التعقيب على سؤالٍ عن إلمام جنود وضباط الوحدة بلغاتٍ أجنبيّةٍ أخرى، غير العبريّة. يُشار إلى أنّ شعبة الاستخبارات تُعتبر أكبر الأجهزة الاستخبارية الإسرائيليّة، وتظهر الوحدة “8200” في المنشورات الإسرائيليّة العسكرية باعتبارها الوحدة المركزية المسؤولة عن قيادة الحرب الإلكترونية في الجيش الإسرائيليّ، عن طريق جمع إشارة “SIGINT” وفكّ الشفرة.
وبحسب المصادر في تل أبيب، تهدف الوحدة “8200”، التي يقودها ضابط كبير برتبة عميد، إلى المساهمة في تقديم رؤيةٍ استخباريةٍ متكاملةٍ، مع المعلومات التي توفرها المصادر البشرية القائمة على العملاء، وتعتمد الوحدة على ثلاثة أوجه من العمل الاستخباري وهي: الرصد والتصنت، التصوير، والتشويش.
ويتطلب هذا النوع من المهام مجالًا واسعًا من وسائل التقنية المتقدمة، حتى أنّ حكومة الاحتلال قد سخّرت مجمع الصناعات العسكرية الإسرائيليّة من أجل خدمة القائمين على هذه الوحدة، فيقوم المجمع بتطوير أجهزةٍ إلكترونيّةٍ بناءً على طلباتٍ خاصة من القائمين على الوحدة، تخدم أهدافهم الاستخباراتية.

قائد سلاح الجوّ الإسرائيليّ يُكذّب الرواية الرسمية/طائراتنا تعرضت لأكثر من مائة صاروخ أرض جو

مواقيت الصلاة

بتوقيت بيروت

الفجر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء